24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. البرلمان المصري يوصي بتعزيز التعاون مع المغرب (5.00)

  2. جمعية تشيد سدا فلاحيا لإنعاش فرشة الماء بزاكورة (5.00)

  3. حناجر حقوقيين وإسلاميين تصدح بمطلب العدالة وحرية المعتقلين (5.00)

  4. مسافرة أمريكيّة تفضح عجز شركة "لارام" عن حماية معطيات الزبناء (5.00)

  5. هذه تفاصيل مسطرة الانتقاء الأولي في الترشيح لمباريات الشرطة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | باحثون ينادون بتعزيز الروابط المغربية الإفريقية

باحثون ينادون بتعزيز الروابط المغربية الإفريقية

باحثون ينادون بتعزيز الروابط المغربية الإفريقية

أبرز مشاركون في الندوة العلمية، التي نظمها نادي "الثقافة المواطنة" بمدينة فاس حول موضوع "الصلات العلمية المغربية الإفريقية وإسهام علماء الصحراء المغربية في التلاقح الثقافي"، الأدوار التي لعبها المغرب على مر التاريخ بالقارة الإفريقية، والتي ساهمت في تعزيز روابطه بها، داعين إلى ضرورة تعزيز الروابط المغربية الإفريقية والانفتاح على كل المبادرات ذات الصلة.

وأثنى المصطفى المريزق، الناطق الرسمي باسم حركة "قادمون وقادرون"، على أهمية أندية الثقافة التي كانت تشتغل جنبا إلى جنب مع المؤسسات التعليمية والثقافية، وتساهم في التربية على المواطنة وحقوق الإنسان ونشر الوعي حول مختلف القضايا، منوها بالمجهود الذي يقوم به نادي "الثقافة المواطنة" بفاس في استمرار تجربة نشر الفعل الثقافي بين صفوف الأجيال الحالية.

وأوضح المريزق أن موضوع الندوة لا يزال يشكل عند بعض المثقفين "فوبيا" لكون النقاش في هذا الموضوع ما زال محتشما، حسب تعبيره، مضيفا أن الصور النمطية التي نقلت عبر وسائل الإعلام وقنوات أخرى حالت دون الانفتاح والتعرف على الثقافة الإفريقية الغنية والمتنوعة، حيث بقيت قضايا ومواضيع مثل الهجرة وقوارب الموت سائدة عند الرأي العام حول القارة الإفريقية.

وأكد الناطق الرسمي باسم حركة "قادمون وقادرون" أن مستقبل المغرب حاليا يكمن في القارة الإفريقية، مبررا ذلك بقواسم مشتركة تجمع المغرب بإفريقيا. وأضاف أن إفريقيا تشكل أرضية خصبة على جميع المستويات، وأنها يمكن أن تضمن العيش لعدة أجيال بفضل الثروات التي تتوفر عليها.

وقال المريزق إن حركة "قادمون وقادرون"، التي تأسست في دجنبر 2017 وأسست أزيد من 40 فرعا تابعا لها عبر ربوع المملكة المغربية، تطالب بالحق في الثروة الوطنية والعدالة المجالية، مذكرا بأن الحركة نخبوية وليست جماهيرية، وأن دورها يتجلى في السعي إلى توفير فضاءات العلم والمعرفة والتكوين والتأطير وتهيئة فضاءات رحبة لكل الطاقات للتعبير بحرية.

فيما قال رشيد بلبوخ، رئيس نادي "الثقافة المواطنة"، إن النادي الذي تأسس سنة 2016، والذي يحتفل بالذكرى الثالثة لتأسيسه، افتتح أنشطته بندوة حول موضوع مسارات حقوق الإنسان، تم فيها تكريم رئيس المنظمة المغربية لحقوق الإنسان، مشيرا إلى أن ندوة النادي الثانية تطرقت إلى موضوع الاحتجاجات الاجتماعية، فيما كانت الندوة الثالثة حول موضوع العلمانية المواطنة. وأكد بلبوخ أن النادي سيواصل القيام بدوره في طرح مواضيع راهنة وأكثر جرأة لتعزيز دور أندية الثقافة داخل المجتمع.

أما الباحث يحيى عمارة، مدير مختبر دكتوراه استراتيجيات صناعة الثقافة والاتصال والبحث السوسيولوجي، فدعا في حديثه عن العلاقة بين المغرب ونيجيريا إلى تعزيز العلاقة الدينية مع الدول الإفريقية، والانتقال بها إلى ما هو ثقافي ومجتمعي، مؤكدا أن المغرب تفاعل دوما مع الهوية الإفريقية.

وفي مداخلته حول موضوع "الصلات العرفانية بين المغرب وإفريقيا"، سلط خالد التوزاني، الباحث في الأدب الرحلي والفكر الصوفي، الضوء على التواصل الروحي بين المغرب وجمهورية السينغال، مشيرا إلى أنه يوجد عدد كبير من الطرق الصوفية بهذا البلد الإفريقي.

وأوضح التوزاني أن العلاقات المغربية السينغالية ليست وليدة العصر الحديث، وإنما تعود إلى أكثر من ألف سنة، وبالضبط إلى عهد المرابطين. وأضاف أن هذه العلاقة تعززت بتبادل الزيارات بين البلدين وزيارات ملكية على الخصوص للسينغال في الفترة الأخيرة.

أما الباحث إسماعيل علالي فأوضح أن الاشتغال العلمي السوسي الصحراوي ازداد عمقا وتنوعا مع الجيل الثالث، حيث حافظت الأسر الصحراوية على أواصر المحبة مع إفريقيا، مشيرا إلى وجود تنوع عميق في أشكال ومظاهر العلاقة العلمية التي ربطت السوسيين بالصحراويين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - Izouran الاثنين 11 نونبر 2019 - 09:57
نعم لتعزيز هويتنا الأمازيغية و انتمائنا الإفريقي و القطع مع التصنيف المشرقي من قبيل "الشرق الأوسط و شمال إفريقيا" و "الجامعة العربية"
2 - اكاديري الأحد 17 نونبر 2019 - 15:27
الافارقة افقرت اوروبا بلدانهم ونهبوا ثرواتهم الباطنية من معادن ومناجم الالماس والذهب ... ونحن المغاربة نستقبل الآلاف من المهاجرين الفقراء القادمين للتسول في مدننا وتشويه سمعة بلادنا !!! متى يستفيق هذا الشعب ويسترجع وعيه يا ترى قبل فوات الاوان!!!؟؟؟؟
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.