24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. صغار المنعشين يستنجدون بالتمويل التعاوني لمواجهة الركود العقاري (5.00)

  2. هذه تفاصيل مسطرة الانتقاء الأولي في الترشيح لمباريات الشرطة (5.00)

  3. الشطرنج يلج المؤسسات التعليمية بسيدي سليمان (5.00)

  4. دراسة دولية: مراكش بين أرخص المدن السياحية (5.00)

  5. الملك يدعو البلدان الإسلامية إلى تجويد الحياة والتصدي للانفصال (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | صحة المغاربة .. هذه أكثر المواد "المغشوشة" في الأسواق بـ2019

صحة المغاربة .. هذه أكثر المواد "المغشوشة" في الأسواق بـ2019

صحة المغاربة .. هذه أكثر المواد "المغشوشة" في الأسواق بـ2019

راقبت المصالح التابعة لوزارة الداخلية خلال الأشهر الثمانية الأولى من سنة 2019 ما يُناهز 122 ألفا من المتاجر الكبرى والمتوسطة، ومحلات الإنتاج والتخزين، ونقاط البيع بالجملة والتقسيط، بمختلف المدن والقرى والأسواق الأسبوعية.

وأسفرت عمليات المراقبة، في هذه الفترة، على تحرير محاضر مخالفات بلغ عددها 2795، همت كافة مراحل التسويق، وتمت إحالتها على المحاكم المختصة من أجل اتخاذ العقوبات اللازمة.

وأوضحت معطيات رسمية صادرة عن وزارة الداخلية أن المخالفات المضبوطة تتوزع بين عدم إشهار الأسعار وعدم تقديم أو الإدلاء بالفواتير، وعدم احترام معايير الجودة والنظافة والسلامة الصحية، بالإضافة إلى الزيادة غير المشروعة في الأسعار، ثم الادخار السري.

وتصدرت المواد الغذائية قائمة المخالفات المضبوطة بنسبة 64.51 في المائة، ثم الخدمات بنسبة 19.93، والنسيج والجلد بنسبة 4.01 في المائة، والميكانيك والإلكترونيك والتجهيزات المنزلية الكهربائية بـ3.29 في المائة.

وتضم اللجنة المختلطة المهتمة بحماية صحة المستهلك المغربي كافة المصالح والأجهزة المكلفة بهذا المجال، أساسا المصالح التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا)، ومندوبيات وزارة الصحة، والمكاتب الجماعية لحفظ الصحة التابعة لوزارة الداخلية.

وكشفت معطيات حديثة صادرة عن وزارة الداخلية أن عمليات المراقبة أسفرت عن إغلاق ما مجموعه 41 محلا تجاريا، لم يحترم مستغلوها الضوابط القانونية والتنظيمية المعمول بها، وتوجيه 2221 إنذارا للتجار قصد حثهم على احترام شروط الجودة والسلامة والقواعد الصحية.

كما قامت السلطات المشتركة بإرسال 1770 عينة إلى المختبرات المختصة قصد التحليل الميكروبيولوجي للتأكد من سلامة وجودة المواد المعروضة للبيع، ناهيك عن سحب ما يفوق 470 طنا من المواد والمنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك من دائرة التسويق.

وتتعلق المواد التي تم سحبها من الأسواق المغربية بالدقيق والعجائن، واللحوم والأسماك والشرائح، والخضر والفواكه، والحلويات التقليدية والعصرية، والمشروبات والعصائر، والحليب ومشتقاته والألبان، والمصبرات والتوابل.

وذكرت المصادر ذاتها أن مصالح وزارة الداخلية تراقب تطور الأسعار بالنسبة للمواد الأساسية بشكل يومي، من خلال منظومة معلوماتية أعدتها الوزارة تمكن من تتبع والتجميع اليومي للأسعار (سلة تتكون من أكثر من 84 مادة ذات الاستهلاك الواسع).


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - رأي في الحدث الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 07:15
هناك مخالفات أخرى لم يتطرق إليها المقال لاسيما المبيت داخل محلات بيع السلع و محلات المأكولات حيث تتأثر المواد الحساسة بفعل رائحة عند القضاء الحاجة و بفعل التدخين و غيرها
2 - KAMAL الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 07:19
« وتتعلق المواد التي تم سحبها من الأسواق المغربية بالدقيق والعجائن، واللحوم والأسماك والشرائح، والخضر والفواكه، والحلويات التقليدية والعصرية، والمشروبات والعصائر، والحليب ومشتقاته والألبان، والمصبرات والتوابل.« hia colchi ou safi
3 - abdou الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 07:39
وماذا عن ماء سيدي حرازم الذي تحدثت عنه وسائل الإعلام مؤخرا
4 - ابو يحيى الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 07:39
صراحة أنا لم أصدق هذا التقرير واضن هو حملة ترويجية اكتر من تأديبية. لأن شروطة سلامة المواد الغذائية منعدمة تماما في جل المغرب ولا اخد يهتم بهذه الحملة لأن عشرة دراهم أو مأءة درهم كافية راكم عارفين الباقي
5 - Sebastian الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 07:53
شيء رائع للغاية، لكن في المسلسلات.آخر ما تهتم به الحكومة الموقرة هو صحة و راحة المواطن.فعلا، إذا لم تستح فاصنع ما شئت.
6 - متتبعة الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 07:57
أين استشعار مراقبة الله مع هؤلاء التجار؟
7 - مواطن بسيط الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 08:16
هذه المعايانات اراها من وحي الخيال الواسع لخمومتنا المبجلة،لأن المواطن لايلاحظ أبدا تواجدها في أرض الواقع،وتظهر جلية في عدد من المتاجر الصغرى والمتوسطة وأصحاب المطاعم التي لاتحترم ادنى شروط السلامة الصحية فما بالك بالمنتجات المعروضة،بالإضافة الى الأسعار المتفاوتة بين البائعين وإرتفاعها على حسب هواهم دون حسيب أورقيب،الله معانا وصافي اما الحكومة فلا يهمها لاصحة المواطن ولاقدرته الشرائية
8 - Hakim khouribgui الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 08:20
هاؤلاء الغشاشون لا يعرفون ان الله لن يبارك لهم في ما كسبوا بالحرام وسيأثر سلبا عليهم و على ابنائهم ودويهم .اما المستهلك فالله سبحانه قادر على حمايته والتعويض له لانه مظلوم.
الم يحين الوقت أن تستيقضوا من سباتكم ايها الغشاشون.اقسم لكم بالله لن تجنوا من وراء أفعالهم الا الويل وغضب الله.
9 - حلا الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 08:35
أكبر فضيحة علنية تسوق لانعدام الاهتمام بصحة المواطن والأجنبي على السواء ويروج لها إعلاميا مطاعم جامع الفنا الشعبية بمراكش.كارثة قاتلة لا مراعاة لأدنى شروط الصحة والنظافة وكذلك صانعو العصائر شوهة.ليس فقط تلك المطاعم المعنية بل كل مطاعم المملكة آخر شيء يهتم به صاحب المشروع.بجكني مول السناك مثلا المشهور بكليز بمراكش والله استحييت من كمية العفن والوسخ الذي يستقبلك من الطاولات بالرصيف إلى فوق الدرج حيث المرحاض اليتيم قرب مكان إعداد المأكولات.أما بمكناس فعربات الصوصيص قرب محطة الطاكسيات بالهديم ومطاعم ساحة الهديم كمثال وليس الحصر فهذه حكايتها فريدة مع العفن والأوساخ ......والغريب إقبال الزبائن على تلك الأماكن والله يستحق المغاربة ما يحدث لهم من أمراض لأنهم هم من يشجعون تلك الكوارث
10 - الجهل يعمي الأبصار الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 09:11
لماذا هذا التقرير وفي هذا الوقت بالذات فالكل يعلم أننا ومنذ الإستقلال ونحن نعيش حالة الغش ليس فقط في المواد الغذائية ولكن في كل شيء إدارات مكاتب مدارس مستشفيات وحتى المساجد
أما المراقبة التي يتكلم عليها البعض فهي منعدمة لأن المراقبين على وضع مراقبين لهم مدام المغرب لازال يسير بالرشوة فلن ولم يصلح الله حالنا
الفساد عم في البحر والبر ونحن لا نستطيع أن نعيش بدون غش فالذي يتكلم على صحة المغاربة عليه أن يتجول ولو لساعة واحدة في الأحياء الشعبية وسيرى العجب العجاب من أوساخ
تصوروا معي عندنا في وجدة مثلا وهذا يطبق على جميع المدن المغربية تجد أحد الباعة المتجولين يبيع في كروسة الأكل حالته متسخة ورائحة كريهة تخرج من أكله على سبيل المثال ما يسمى بكران أو كلنتي ومعه بريدة اقسم على ان أصحابها كلهم معفونين ومع ذلك تجد الناس في طوابير عليهم الحقيقة تقال حتى الشعب المغربي شعب همجي ولا يفكر لا في صحته ولا صحة الآخر
11 - حكيم الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 09:21
ذات مرة في احد الأسواق الأسبوعية نواحي الدار الابيضاء همت مصالح المراقبة من اجل اتلاف بعض الدواجن المدبوحة المعروضة للبيع من طرف احد التجار وذلك بسبب تعرضها للحرارة ثم ان عرضها كان بمحاداة الأزبال والأحشاء وغيرها أي انها كانت غير صالحة للإستهلاك. لكن المواطنين # الزبناء# استماتوا في الدفاع عن التاجر واتهموا اللجنة بجميع انواع التهم من قبيل # كاتعداو على الدراوش ، خليو الراجل يترزق الله .....# وكادوا يفتكون بأعضاء اللجنة . فقال رئيس اللجنة بعد ضجر # بغيتو تاكلو السم إيوا كولوه # . بعدها استمر التاجر في بيع السموم..... فيا ايها المواطن كفى جهلا واستخفافا بصحتك .
12 - ابو بكر الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 09:30
أتذكر عندما كنت طفلا. تصادف وجودي في محل البقالة وحيدا عندما زارتنا لجنة المراقبة.
دخل المراقبون الى داخل المحل و بعد برهة طلب مني زعيمهم ان امده بالتضويرة. أعطيته 50 درهما.
أجابني بجملة أتذكرها الى الان: لو وضعت صندوقا صغيرا و كل يوم تضع فيه 50 سنتات وقلت هده لأصحاب الحال أجمعت في السنة اكتر من 50 درهما!!
لم أتذكر يوما ان هناك لجنة مراقبة نزيهة. هده هي الحقيقة المرة.

الشيء الوحيد الدي وجدوه ومخالفة هي لائحة الأسعار الغير معلقة
13 - Vrais الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 09:33
أكثر مواد المغشوشة و خظيرة على صحة الناس هي المواد المرشوشة و السامة على الخضر و الفواكه و كذالك النعناع و البقوليات التي لا تحترم فيها المقادير المعمول بها
المراقبة يجب أن تكون في المختبر
14 - علي الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 10:18
جميل جدا ان نراقب الجودة والنظافة والاثمنة ،لكن بقي شيء مهم جدا يجب مراقبته، الجانب الصحي للتاجر والنفسي،هل هو في حالة بدنية وصحية تمكنه مزاولة المهنة؟،هل له سوابق وهل اخلاقه سوية وحميدة..؟
مزاولة مهنة التجارة تتطلب شهادة حسن سيرة واخلاق وسلامة صحية منها العضوية البدنية والنفسية..واذا توفرت هذه الأشياء ،فلن تكون هناك ضرورة ملحة للمراقبة والتفاخر بفرض الدعائر..
15 - مواطن الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 10:30
"وتتعلق المواد التي تم سحبها من الأسواق المغربية بالدقيق والعجائن، واللحوم والأسماك والشرائح، والخضر والفواكه، والحلويات التقليدية والعصرية، والمشروبات والعصائر، والحليب ومشتقاته والألبان، والمصبرات والتوابل."
هذه اللائحة تشمل كل أنواع المأكولات و المشروبات، ماذا سنأكل إذن إن أردنا تجنب الغش؟
16 - immad الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 10:52
من خلال المقال ....جميع المواد مغشوشة بدون استثناء .....لطفك يارب اين المفر!!!!
17 - محمد بن عبدالله الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 11:15
كلشي و صافي بصريح العبارة. ماخلاو تاحاجة مغاشينش فيها
18 - مواطن2 الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 11:57
" وشهد شاهد من اهلها " وبالرجوع الى الفقرتين ما قبل الاخيرتين من المقال لم يبق اي مجال للشك في رداءة جل المنتجات المغربية.ورد في فقرة = كما قامت السلطات بارسال 1770 عينة الى المختبرات المختصة قصد التحليل...ناهيك عن سحب ما يفوق 470 طنا من المواد والمنتجات الغذائية غير الصالح للاستهلاك..وتتعلق المواد التي تم سحبها من الاسواق المغربية بالدقيق...والعجائن..واللحوم ...والاسماك..والشرائح...والخضر ...والفواكه..والحلويات بانواعها...والمشروبات..والعصائر..والحليب ومشتقاته..والالبان..والمصبرات ..والتوابل..اي كل ما يستهلك....وخلاصة ما اردت قوله = لم يرد في المقال اي حديث عن المنتوجات والمواد المهربة = وهذا بيت القصيد...اي ان الرداءة المحجوزة كلها منتوجات مغربية..او جلها
على الاقل .وهذا يختصر كل شيء.
19 - غيور الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 12:25
ارى ان هناك العديد من التجار يزيدون درهمان في ثمن البطاكاز من الحجم الكبير المدعمة بحيث يبيعونها ب42درهم فمن يحمي المواطن الضعيف.
20 - ابن البـادية الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 12:53
أتعجب ممن يشكون الغش والتحايل ونحن نعرف جيدا بأن الغش منكم واليكم كلكم، كل فرد منكم يغش ويتحايل حسب ما ملكت يداه وحسب موقعه. لا أنت أفضل خلقا وسلوكا من البقال ولا من مول الصوصيص...

حتى تكون انت بعدا الذي ينتقد كلشيئ كمواطن سوي في عقلك وفي سلوكك وتقوم بعملك على أحسن وجه بدون غشر ولا قوالب ولا تاحراميات... عندها ستكون مؤهل لنقد الآخرين

أما والحالة هذه ونحن نتعايش مع سلوكوكم العفن (كلكم) في الشارع والاماكن العمومية وفي حياتكم اليومية و... وتنتقد فهذل والله ليس سوى علامة من علامات انفصام شخصصيتك ومرض نفسي يستوجب منك أن تراجع الطبيب النفسي

إنه الغش الشامل والفساد الشامل يجري في عروق كل المغاربة بكل فئاتهم ومناصبهم ومواقعهم...
ولا يمكن ان نعالج هذا دون أن تعالج أنت سلوكك العفن وأنت تعرف نفسك جيدا !
21 - Said الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 13:00
وماذا عن سيدي حرازم المتهم وماذا عن مشتقات الكاشير الذي نجد فيه كل انواع الريش والله اعلم مايطحن فيه من جلافط وجلود وتعطى للمواطنين اما عن اللجنة فلازلت اتذكر محتسبا وهو فقيه ياحسرة يأخذ من عند مول النعناع المسكين 50درهم .
22 - بلا بلا بلا موسمية الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 13:13
ان كانت حقا فعلا تهمكم صحة المواطنين لكنتم نشرتم للرأي العام اسماء هاته المنتجات الفاسدة , وما أكثرها , بلالسواق الشعبية و اسواق المساحات الكبرى حتى يتسنى للمواطن أخذ الحذر منها و تجنب استهلاكها ..
الى جانب المواد الفاسدة يعج السوق المغربي بمواد مختلفة و متنوعة عديمة الجودة او ذات جودة ضعيفة من مواد غذائية الى أدوية الى البسة الى اواني الى الات و هلم جرا دون الحديث عن ارتفاع الأسعار بغير حق و لا قانون و بلا ما نتكلموا على عدم اظهار الأسعار على المواد أما الحديث عن دور المراقبة و المنافسة و الزجر فغير خلي داك الجمل بارك ..
الله يكون فعون سياحنا مع أسعار المطاعم و الفنادق و النقل و البنزين و بعض الخدمات اذ يخيل للمطلع عليها او من عانى منها أنها أسعار لمنتوجات من كوكب اخر و لزبناء من عالم غير عالمنا و يكفيكم مقارنة بسيطة ببعض دول الجوار لتروا حجم الفساد و الفوضى و ضعف المراقبة و انعدام المنافسة ...
فقط بلا بلا بلا موسمية..
23 - Musna الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 13:34
افضل صورة معبرة عن حال السلامة الصحية في بلدنا الحبيب هي حال انتاج الخبر للعموم وخاصة طريقة التوزيع على محلات البيع
ترى الموزع يجمع الخبز تحت ابطه مباشرة قبل وضعه على رف محل البيع معرضا لكل انواع المضرات خاصة تلمس الزبناء لكل الخبز قبل اختيار واحدة !!!!!؟
24 - عمر الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 15:16
نعم نثمن هذه المجهودات لكن يجب تعميمها على مختلف النقط والاسواق لان بعض تعج بالمواد الفاسدة وحبذا لو تفتح وزارة الاخلية رقم خاص لاتصال من اجل مساعدة وزارة الاخلية في هذه العملية من طرف المواطن ليصبح شريكا في هذه العملية
25 - اغيلاس الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 16:20
الغش عند العطارة موجود حيث سبق لي ان اشتريت العطور المالح انهم يخلطون الملع في التوابل من اجل مضاعفة الوزن
هناك غش في الجودة حيث ربما يتم خلط مواد بمواد اخرى لها نفس اللون
..........
الغش يقابله اداء الغرامات
26 - فطواكية الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 17:11
ان ما نلاحظه يوميا من تصرفات لا علاقة لها بالسلامة الصحية .
من قبيل اللحوم المعروضة في الهواء الطلق دون مراقب ولا محاسب ، وكذا الاسماك ، بيع الماكولات السريعة التلف " كاسكروطات " ، بيع مواد الغذائية بخمسة دراهم " محلات يتهافت المواطن عليها يوميا " فهل هذه المواد صالحة للاستهلاك ، الافرنة التي تعج بالصراصير والفئران كما المنادل التي يوضع عليها الخبز ، في احد الايام رأيت احد مفرقي الخبز على متن دراجته النارية بعدما انتهى من افراغ انفه مسح على الصندوق التي يحمل فيه الخبز ومباشرة اخذ الخبز ووضعه على كنتوار الدكان ، ناهيك عن كثير من المطاعم والمقاهي والسناكات التي لا علاقة لها بالنظافة من قريب ولا من بعيد ، توقف الحافلات في بعض المطاعم حيث انه سبق لي ان حضرت لسيدة اشترت كاسين من عصير " لافوكا " لكن لا علاقة لمذاقه بتلك الفاكهة المحبوبة ولكن تدخلت وقلت له ان هذا العصير يجب اعادة النظر فيه كما يقال " صفي واشرب وكثير من تلك المثلة نعيشها يوميا .......

قال النبي صلى الله عليه وسلم " من غشنا فليس منا ".
لذا لا بد من المراقبة اليومية والمستمرة لحماية المستهلك .
27 - الفيلسوف الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 18:05
اقسم بالله انه لو طبق القانون بحذافره لدخل اكثر من ثلثي المغاربة إلى السجن... و غادي يدخلو ناس ما عمركم توقعو يدخلو...
راه ماشي غير الرشوة و التماطل و سرقة المال العام... راه كاين الغش و بيع و التجارة في مواد فاسدة ومسمومة...
وكاين لي كيظن هادشي شطارة و ما عرفش انو العقوبات مشددة فهاد الباب...
صدقوني لو يقراو الناس النصوص القانونية يفكرو مليون مرة قبل ما يفتح مثلا مطعم خوفا من انو يتسمم عندهم شي حد..
28 - احمد الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 18:39
نقطة أخرى تستحق المراقبة من طرف المصالح المختصة وهي نظافة البائع!!
الباعة والسلع الغدائية كثيرة جدا وبمختلف أنواعها في الشوارع لكن ولا مرة شاهدت عونا من لONSAA واقف على حالة من الغش!!!!
29 - متتبع الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 20:26
على ما، اظن جميع السلع والخضر، والفواكيه واللحوم والسمك والدجاج والبيض الالبان الحليب والزبدة وانواع الفروناج. والحلويات مغشوش، او، معفن اذن هذا، هو، سبب الامراض بجميع انواعها. ياربي السلامة
30 - ابن البادية الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 20:31
كلشى مغشوش كلشى مسمم ومسرطن كلشى راشى ومرتشى كلشى فاسد لا مواطن ولا مسؤلين إلا مارحم ربى وهم نادرون جدا يعدون على رؤس الأصابع ولا يكاد يسمع لهم صوت ... لقد عم الخبث .. كيف يستقيم الظل والعود أعوج ... ومن يصلح الملح إذا الملح فسد ...
31 - علي بابا الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 21:12
يجب تثمين ما قامت الجهات المكلفة بالمراقبة من مجهودات لزجر الغشاشين
حماية للمستهلك المغلوب على امره اما لجهله للجودة او للاثمان او لاشياء اخرى لا يعرفها المختصون واصحاب الخبرة .
32 - ارقام وهمية الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 23:43
من 122000 حالة مراقبة تم تحرير1800 محضر للمواد الغداءية ,لااريد ان ادخل في الخدمات الاخرى التي طرحها المقال سابقى مع المواد الغداءية التي هي مهمة في صحة المستهلك كيف يفسر لنا نحن المستهلك ان نؤمن في 122000 حالة مراقبة حصل اقل من2% من المواد غير الصالحة للاستهلاك ,والمستهلك يعرف ويشتري مواد غير صالحة للاستهلاك بثمن اقل ببعض السنتيمات من الثمن الحقيقي ويقولون لنا انهم ضبطوا 2% من المخالفات ارقام الوزارة ارقام وهمية وخيالية تحاول ان تصب الغبار على اعين المستهلك بتعاملهم العشواءي مع كل ما يحضى به صحة المستهلك وغير ذلك
33 - AGNOSTIC الخميس 21 نونبر 2019 - 00:25
اذا كلشي مغشوش و صافي ... شي نهار يديرونا شي حاجا في الماء يمشي كلشي ... عايشين غا عالله فها البلاد ... الزودياك تنادي
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.