24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5107:1613:2316:4219:2020:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. هوفمان: العربيّة ضحيّة "التدخل المخابراتي" في البحوث الاستشراقية (5.00)

  2. الفنّان الجزائري إدير .. إبداع مغسول بنكهة الأرض وصوت الهدير (5.00)

  3. لسعات عقارب ترسل طفلين إلى الإنعاش بسطات (5.00)

  4. ترامب يطلب إجراء اختبار منشطات لمنافسه بايدن (5.00)

  5. ترهانين: أنغام الموسيقى رسالة سلام .. والطوارق "ملوك الصحراء" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | منظمات أمميّة تنتقد استمرار تزويج القاصرات في المجتمع المغربي

منظمات أمميّة تنتقد استمرار تزويج القاصرات في المجتمع المغربي

منظمات أمميّة تنتقد استمرار تزويج القاصرات في المجتمع المغربي

قال لويس مورا، المتحدث باسم صندوق الأمم المتحدة للسكان و"يونيسيف" وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، إن "زواج الأطفال مصدر قلق كبير لوكالاتنا الثلاث ومحور الأولوية لتدخلها".

واعتبر المتحدث الأممي أن "حقوق الطفل عنصر أساسي في حقوق الإنسان، إنها موضوع عدة معاهدات دولية، أهمها اتفاقية حقوق الطفل التي تم الاحتفال بالذكرى السنوية الثلاثين لتأسيسها في 20 نونبر، والتي تحدد تعريف الطفل وتؤكد حقه في الصحة والتعليم والحماية من العنف والحماية من الاستغلال والاعتداء الجنسيين. كل هذه الحقوق مهددة بزواج الأطفال".

وأضاف مورا، اليوم الإثنين ضمن مداخلة له في الندوة المنظمة من قبل الوكالات الأممية الثلاث وسفارة بلجيكا بالرباط، أن "الإصلاحات القانونية والمؤسسية لتعزيز حقوق الطفل والمساواة بين الجنسين التي اعتمدها المغرب أدت إلى تحديد سن الزواج في سن 18 سنة، وتجريم فعل إجبار شخص آخر، وخاصة القاصر، على الزواج، ووضع سياسة متكاملة لحماية الطفولة".

وتابع قائلا: "مع ذلك، فإن استثناء سن الزواج عند 18 عامًا الذي تم تقديمه في المادة 20 من قانون الأسرة، والذي يسمح للقاضي بالإذن بزواج الأطفال، حال دون توقف هذه الممارسة"، موردا أنه "في عام 2018، تم تقديم 33686 طلب زواج، تم قبول 85 بالمائة من هذه الطلبات، وفي عامي 2017 و2018 شكّل زواج الأطفال 9 بالمائة من إجمالي الزيجات".

وأكد الفاعل الأممي أن إنهاء زواج الأطفال "هو أيضًا التزام في خطة عام 2030 بهدفها 5-2 الذي يروم القضاء على جميع الممارسات الضارة، مثل زواج الأطفال أو الزواج المبكر أو الزواج القسري"، وقال إن "زواج الأطفال انتهاك خطير لحقوقهم ويعرض مستقبلهم للخطر. وعلى الرغم من أن هذه ظاهرة تؤثر أيضًا على الأولاد، إلا أن الفتيات يعانين بشكل خاص؛ فحوالي 21 بالمائة من الشابات في العالم متزوجات قبل بلوغهن سن 18، وتتزوج 12 مليون فتاة تقل أعمارهن عن 18 عامًا كل عام، وسوف تتزوج أكثر من 150 مليون فتاة قبل بلوغهن سن 18 في عام 2030".

وبحسب الخبير الأممي ذاته، تجبر العديد من الفتيات المتزوجات قبل سن 18 عامًا على ترك المدرسة، ويحرمن من حقهن في التعليم، ويواجهن مخاطر عالية من العنف العائلي، موردا أن الطفلات ما يزلن غير ناضجات جسديًا، لذلك فإنهن أكثر عرضة للموت بسبب مضاعفات الحمل والولادة، كما أن أطفالهن أقل حظا للبقاء على قيد الحياة.

من جانبه، تحدث مارك ترونتيسو، سفير بلجيكا بالمغرب، عن سلبيات زواج الأطفال والأضرار التي يخلفها على من يعيشون التجربة، خاصة أن "هؤلاء الأطفال لا تكون لهم القدرة على اتخاذ قرارتهم الشخصية بأنفسهم".

وأوضح ترونتيسو، ضمن كلمة في الندوة ذاتها، أن "الزواج المبكر يكون له تأثير سلبي على النمو الطبيعي للطفل"، مفيدا بأن "حماية الطفولة عنصر أساسي في شراكة بلاده مع المغرب".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - مغربي الاثنين 09 دجنبر 2019 - 14:19
الشعب يندد ويطالب مند مدة طويلة جداً بأبسط الحقوق لكن لا حياة لمن تنادي
2 - المعلق الاثنين 09 دجنبر 2019 - 14:22
الحرب نايضة على الزواج في نفس الوقت فين المجال للحريات الفردية زنا و لواطا و دعارة و مصاحبة.....
غي تهناو بنادم اصلا ما عندو باش يتزوج. كل واحد يبقى فدار باه .
3 - محمد عزوز الاثنين 09 دجنبر 2019 - 14:25
يسمحون للقاصرين أن يقوموا علاقات جنسية، لكن الزواج لأ، تبا للجهل.
4 - مولاي الحسين مكاوي الاثنين 09 دجنبر 2019 - 14:34
مع ذلك، فإن استثناء سن الزواج عند 18 عامًا الذي تم تقديمه في المادة 20 من قانون الأسرة، والذي يسمح للقاضي بالإذن بزواج الأطفال، حال دون توقف هذه الممارسة"، موردا أنه "في عام 2018، تم تقديم 33686 طلب زواج، تم قبول 85 بالمائة من هذه الطلبات، وفي عامي 2017 و2018 شكّل زواج الأطفال 9 بالمائة من إجمالي الزيجات".

الامر لا علقة لها باي جهة من الجهات خارج المغرب ، الامر طبيعي جدا بما تحمله الكلمة من معنى ، المغرب يعيش في مفترق الطرق ، يجب الفصل دون الدولة الاسلامية والنظام المدني ، شرع اللهةالزواج في البلوغ ولا علاقة له بالسن ، و ادا كان النظام المغربي نظام مدني فعليه ان يتمسك بالنظام المدني على الجميع وتجريم من يتزوج قبل 18 سنة .

المشكل داخلي ولا علاقة له لا بالأمم المتحدة ولا باي جهات اخرى .
5 - احمد الاثنين 09 دجنبر 2019 - 14:34
السن ليس هو المحدد الرئيس والاساس في تحديد الأهلية للزواج. لا بد من مراعاة البنية الجسدية والصحة النفسية والعقلية للمخطوبة، ورضاها.
أما المنظمات الدولية "تمشي تدخل سوق راسها".
ان تاخير زواج الفتيات اللواتي لهن الأهلية الكاملة إلى سن 18، فهو يضر بهن، فقد يقودهن هذا النوع من القرارات القضائية إلى العنوسة، أو الى ممارسة الفاحشة التي تعد مسؤولة عن رمي الأجنة في المزابل او الإجهاض الذي قد يتسبب في قتل الحامل.
6 - Marocains الاثنين 09 دجنبر 2019 - 14:42
الأمر يهم " الشعب المغربي "

لا نحتاج لمن يتلوا علينا القوانين


بالمغربية الدارجة

" كل واحد يديها في شغلوا "

أنت مالك أو مال المغرب

كلكم مسؤول عن رعيتة

باقي غير القوانين دخلوا فيها .
7 - رشيد EU الاثنين 09 دجنبر 2019 - 14:42
في الدول الغربية الفتاة حين تصل سن ال 13-14 سنة فإنها تكون قد أمظت " ستاج" شامل وكامل فيما يتعلق بالعلاقات الرظائية. والحكومات الغربية لا تحرم ولا تجرم علاقات القاصرين بينهم. مثلا فتاة 14 سنة لديها صديق يعاشرها ( معاشرة الرجل لزوجته) في سن 17 عشر لا يشكل مشكل. بل ويرحب بهم والديهم وينامون (بعلم والديهم) في سرير واحد مع بعظهم البعظ . لا مشكل.
والطامة الكبرى ان الفتاة يمكنها ان تجلب كل مرة شاب آخر الى بيت والديها ... أسمر أبيظ أسود ووو
الاسلام يحرم هاته العلاقات و يريدها عند القاصرين علاقة في الحلال .... حلل ناقش
8 - الموضوعية الاثنين 09 دجنبر 2019 - 14:53
سرت أشك كثيرا في قدراتنا. الفكرية كمجتمع متبصر
هل من الحكمة والتعقل زواج بنات أو أبناء في 16 من عمرهم
هذا خلل فكري واجتماعي ويجب التصدي له لأنه لن ينتج عنه إلا كوارث اجتماعية
فالكل لازال في طور التعلم وكيف نزج به في عالم المسؤولية فكأنك تسمح لطبيب بالجراحة وهو في السنة الاولى
المجتمع فيه أفراد مغيبون رغم حيازتهم على شواهد عليا
9 - ادريس الاثنين 09 دجنبر 2019 - 14:58
علينا ألا نغالط الناس
لا يتم تزويج القاصرات الا بإذن من القاضي و بعد بحث اجتماعي و طبي.
تعالوا الى الجنوب الشرقي و عيشوا هنا و لا تزوجوا القاصرات
لابد من قول الحق و لغة الواقع
هنا الفتيات لا يراهن الا الرحل و بعض الاساتذة لذلك لا يمكن لفتاة أن ترفض فرصة الزواج إذا رأت غي ذلك مصلحتها
أقدم لكم نموذجا : يحكى أن قاضيا طلب من فتاة قاصر عدم الزواج بسبب سنها أتدرون ماذا قالت البنت : سيدي القاضي آضمن لي أن يأتيني الزوج عند بلوغي سن 18 أضمن لك رفضي هذا الزواج .
ما كان على القاضي الا أن يأذن بزواجها و هو يتذكر أن له بنتا بلغت سن الأربعين دون زواج.
أتركوا الناس و شأنهم.
10 - ناصح الاثنين 09 دجنبر 2019 - 14:59
عشت في أوروبا أكثر من عشرين سنة: في الغرب يكون للفتاة في سن تسع سنوات صديق و غالبا في سن اثنا عشر تكون زنت مرات متعددة، و هذا عندهم عادي. أما نحن المسلمين فعندنا الزنا حرام، و لهذا يتحه الشباب للزواج. فالقضية إذن هي فرض الزنا على المسلمين إذا لم يتزوجوا.
الحل:حان الوقت لجميع الدول الإسلامية أن يقولوا نحن لسنا مثلكم، نحن يحكمنا دين و أنتم تحكمكم اهواؤكم لقد قررنا ان نتعانل معكم فقط في المسائل الإقتصادية. و يجعلوا المسلمين حلفا لهم، لا يدخل فيه إلا المسلمين. و بهذا يعرف المسلم من غير المسلم.
لأن بهذه الطريقة دائما سيبقون يفرضون علينا أفكارهم و يظنون أنهم قدوة، و لكن لمن يعرف حقيقتهم مثلي يعلم أنهم يعيشون حياة لا أخلاق فيها و لا دين، فقط عندهم النظام و الشهوات و التكنلوجيا، أما المسائل المعنوية لا توجد عندهم، فهو يعسشون في فراغ عظيم، الحمد لله على الإسلام.
11 - نعم للحرية الرأي الاثنين 09 دجنبر 2019 - 15:04
الحريات الفردية و الشخصية هي الاهم لتحقيق العدل لا بالنسبة للقاصرات او الراشدين كفانا قمع و التعصب في الدين.
12 - الوشاح المنسي الاثنين 09 دجنبر 2019 - 15:05
زوجة الفنان التشكيلي البلجيكي بيير بول ريبنس، السيدة إيزابيل توفيت عام 1626. أربع أعوام بعد ذلك، وفي سن الثالثة والخمسين، سيتزوج من جديد بفتاة تبلغ من العمر 16 عاما،، هيلين فورمين، والتي ستصبح نموذجه المفضل، وستلد له خمسة أبناء.
شكرا هسبريس على النشر.
13 - Sam.. italy الاثنين 09 دجنبر 2019 - 15:08
الغرب المنافق يتلاعب بالشعوب انا اعيش بينهم اكثر من عشرين سنة وارى أبنائهم متزوجين حتى أقل من ثمانية عشرة سنة باتفاق أولي بين الله اين فهو بحذ ذاثه شبيه بزواجنا وهل هدا الغرب يرى ما ينقصنا إلا هدا الأمر ولا حق لنا في العيش بكرامة في الأمور الأخرى كحقوق الإنسان و الصحة والتعليم وما شابه
14 - متتبع الاثنين 09 دجنبر 2019 - 15:12
الحل هو الاستثمار في العنصر البشري بالتوعية و التأطير. إذا كانت هناك فعلا إرادة لمنع زواج القاصرات يجب بالموازات من ذلك تشديد العقوبة على من يصاحبهن بدون زواج.
يكفي الذهاب خلف أسوار المدارس لتعاينوا الوضع.
القاصرات في أيامنا هذه سلعة مطلوبة بالحلال أو بالحرام. المعالجة يجب أن تكون جامعة شاملة.
15 - محلل نفسجتماعي الاثنين 09 دجنبر 2019 - 15:53
في بعض الاحياء الخطيرة ،يتم التحرش بالقاصرات لفظيا.وان لم تستجب ،يهددها .وخصوصا عندما تكون يتيمة الاب. ويخافون من شكاية الشرطة لخوفهم منه عند خروجهم من السجن. يجب حماية القاصرات في الاحياء النائية.
16 - محمد الاثنين 09 دجنبر 2019 - 16:37
التي تحدد تعريف الطفل وتؤكد حقه في الصحة والتعليم والحماية من العنف والحماية من الاستغلال والاعتداء الجنسيين. كل هذه الحقوق مهددة بزواج الأطفال علاقة جنسية بين المراهقين دون 18 سنة حلال و قد ينتج عنها حمل الجمعيات تتكفل به و الزواج في 17 سنة و 9 اشهر ممنوع ويحاربه العالم ماهذا المنطق لو كان همكم الطفل لحققنم له الصحة و التعليم و كفيتموه استغلال قضيته في طلب المال و الثراء الفاحش كما يفعل بقضية المراة انظروا الى احصائياتكم كم عدد النساء و الرجال الراشدين الذين لم يتزوجوا بعد و ما هو معدل الزواج بالنسبة للنساء و الرجال وبكم تراجع عدد طلب الزواج و ما هي نسبة الطلاق .....ارقام مخيفة كان الاولى ان تشتغلوا عليها لتقويم المجتمع
17 - مسلم الاثنين 09 دجنبر 2019 - 18:32
الدول الأوروبية تنفق الملايير على الخدمات الإجتماعية و على التوعية تغطية صحية على البطالة على الأنجاب على السكن في أروبا و خصوصا أمريكا ما أكتر القاصرات المنجبات و بغير زواج و المنضمات الإجتماعية تتجه إليهم العون المباشر و هذا هو أصل الإصلاح عندهم وهم لا يكترتون أن يكون عندنا هدفهم قولهم دينكم سبب تخلفكم... أما الوصيات و الإنتقادات و التلدد في و الغلو في العبت بالهوية أو دين ليس إصلاح و وتبديل قوانين هدفها التنصل من الهوية و الدين ما هو إلا زيادة في الكفر و عواقبه لا يعلمها إلا الله.. و القوانين على كترتها لن تحل مصائب على وفرتها ونعرف ما مصير القوانين في الدول المتخلفة إجتماعية زيادة المعانات... الدين يبدأ بالصلاة والزكاة و الدعوى إلى الله و الإحسان و تعليم و تفقيه الكبير و الصغير بمكارم الأخلاق حتى يدخل الإلى الإيمان إلى القلوب فتلين و يصلح الفرد تم المجتمع أما القوانين فلن يعمل بها جاهل أو مدمن أو مجرم
18 - مغربي متغرب الاثنين 09 دجنبر 2019 - 19:27
هناك علاقات جنسية متعدد و للقاصرات في أروبا وبموافق والديها أنا أعيش بينهم مند زمن بعيد وأرى فتياة قاصرات دون سن 17 سنة يقيمون علاقات جنسية بمنزال والديها.
وتأتي هده المنظمة التي لا تضف شيء للمغرب سوى تحريفه وتفسيد أخلاقه تنتقد المغرب فتنتقد أبنائها أولا.
19 - AMIR الاثنين 09 دجنبر 2019 - 19:40
7
ومع ذالك نجدكم تموتون في البحار لكي تصلو الى هؤلاء الذين تنتقدون وبشده نمط حياه عيشهم.
واكثر من ذالك نراكم تتلهفون اكثر من غيركم من اجل اكتساب جنسياتهم والتنازل على الجنسيه المغربيه الاسلاميه.
واضح ان لديكم خلل ما في مكان ما .
20 - رابي الاثنين 09 دجنبر 2019 - 19:47
انه مجتمع الكبت الفكري قبل الجنسي.انها الكوارث المبررة من لدن الكثير ممن اسموا انفسهم بالفقهاء المتزمتين الدين يحاولون عبثا تطويع الواقع ليتلاءم من نصوص بالية ولا عقلانية.فهل يمكنهم ذلك؟ المستحيل ينتظرهم والواقع يكذبهم والتاريخ لا ينتصر للمتخلفين الرجعيين المحاربين للعقلوالمنطق والفلسفة والفكر النقدي عامة.الزمن بيننا....
21 - jamal الاثنين 09 دجنبر 2019 - 20:47
السؤال المطروح للمنظمات الحقوقية للأمم المتحدة لابد التمركز الأولية للحترام المواثق الدولية الإنساني للنهض خلق محاليل للنسيق الشركة بين الإدارة والشركات ذوي الإحتياج من الطبقة الفقراء اليتم الذين فقدواأولياءهم للطرح الإشكاليات من المستلزمات للتوفيرالتحسين الظروف المعيشي
22 - مغربي لاديني الاثنين 09 دجنبر 2019 - 22:32
السن القانوني للزواج يتخلف من دولة لاخرى ومن ثقافة لاخرى وحتى فبعض الدول الغربية العلمانية مزال زواج القاصرات تحت غطاء ديني ... قدمو لينا حلول بديلة وخطة شاملة باش تأمنو مستقبل ديل بنت 15 سنة لي عايشة الفقر والقهرة والجوع فوق الجبل والبديل الوحيد ديالها هو الزواج ... حاجة اخرى كل حالة هي حالة خاصة شحال من قاصر مزوجة وبخير وكتعيش فحب وسلام مع الطرف الاخر ... انا ضد الاكراه على الزواج لانه جريمة بشعة غير ذلك وبرضى الطرفين من حقهم .. اوا سيرو ديوها فريوسكم
23 - مواطن مر من هنا الاثنين 09 دجنبر 2019 - 23:07
الغرب أدخل سوق راسو اشوفو افضايحهم اغتصاب القساوسة للأطفال وهل عندهم عائلة وتجد في أسرة اطفال والله لاتعرف من الأب وبعضهم يتزوجون اخواتهم والله إذا دخلت في لبهم الله ثم والله الحمد لله علي نعمة الإسلام يعيشون مثل الحيوانات ويذهبون الي الدول العربية لينشرو رذيلتهم وفسقهم تبا لهم ولجهل العرب من أمور دينها لأنهم يعلمون علم اليقين أن المسلمين لازالو محافظين علي العلاقات الجنسية مرة قال لي امريكيا لماذا لا نري نساءكم ولكن انتم ترون نسائنا لاينشرون إلا عالم الجنس وكأنما خلقن لهذا العالم نحن عندنا القران هو الذي يعلمنا أحكامها أما إملاءات الغرب السفيهة فلا يجوز للمسلم أن يسمع إليها وفي المستقبل نسمع تزويج الأطفال زمن العجاءب إن لله وإن إليه راجعون
24 - Ssf الاثنين 09 دجنبر 2019 - 23:08
الزواج مسؤولية لا يمكن للقصر تحملها لا ماديا ولا نفسيا ولا جسمانيا. ومحاربة زواج القاصرات يصب في هذا المنحى.
فالقاصرات لسن مستعدات لتحمل مسؤوليات الزواج إلا في سن 20 فما فوق. عندما يصلن لسن النضج الكامل.وليس لسن 18 لأن الفتاة لم تكمل بعد تطورها الهرموني.عكس الذكور في سن أبكر وبالضبط في 12 من العمر ويكونون في دروة نشاطهم الهرموني في سن 20.أما الفتيات فيبلغن دروة نشاطهن الهرموني في سن 21. وذلك حسب المحيط والظروف المعيشية.
وتزويج القاصرات بمتابث اغتصاب مباح.
فكثير من البيدوفيليين يجدون لذتهم في زواج القاصرات الذي يباح في بلداننا المتخلفة.
أما العلاقات الرضائية فهي أمر آخر ولا يجب الخلط بين تزويج القاصرات فوق رغبتهن في عالمنا العربي والعلاقات الرضائية في الغرب.
فعندما ترغم ابنتك القاصر على الزواج برجل يكبرها ب 20 سنة فذلك بمتابث اغتصاب.
أما علاقة رضائية فهي تتحمل المسؤولية حينها ويمكن محاسبتها.
وبالكبع في مجتمعاتنا المتخلفة دائما ما نلجأ للحل السهل والأقل كلفة ولا نهتم بالعواقب النفسية او المادية.
وبالطبع سيلقى كلامي رفض الأغلبية لأنه يفوق قدرتهم العقلية الضعيفة على التمييز بين هذا وذاك.
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.