24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5608:2513:4516:3218:5720:14
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | حناجر حقوقيين وإسلاميين تصدح بمطلب العدالة وحرية المعتقلين

حناجر حقوقيين وإسلاميين تصدح بمطلب العدالة وحرية المعتقلين

حناجر حقوقيين وإسلاميين تصدح بمطلب العدالة وحرية المعتقلين

تحولت ساحة الأمم المتحدة بالدار البيضاء، مساء الثلاثاء، إلى قبلة لعدد من الحقوقيين الذين توافدوا من مناطق مختلفة، ومنها ضواحي العاصمة الاقتصادية، حيث صدحت حناجرهم بالمطالبة بالحرية والعدالة الاجتماعية والإفراج عن المعتقلين السياسيين.

وردد العشرات من المحتجين المنتمين إلى الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وكذا إلى جماعة العدل والإحسان، تزامنا مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان، شعارات مطالبة بالحرية والعدالة الاجتماعية.

ومن بين الشعارات التي تم ترديدها بالساحة وسط حضور أمني: "حرية كرامة. عدالة اجتماعية. المساواة الفعلية"، "الزفزافي رتاح رتاح، سنواصل الكفاح"، "المعتقل خلا وصية..لا تنازل عن القضية".

واعتبر سعيد بنحماني، رئيس فرع الجمعية بالدار البيضاء، أن الوضع الحقوقي يتسم بالسوداوية، مستعرضا ما يتعرض له المدافعون عن حقوق الإنسان.

ولفت المحامي بنحماني في كلمته أمام الحاضرين إلى أن" المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان يتعرضون للتضييق والتشهير والمتابعات القضائية الانتقامية"؛ كما شدد على أن الجمعية تدين "الاعتقالات التعسفية وتلفيق التهم وفبركة الملفات وممارسة التعذيب والمحاكمات الجائرة" وفق تعبيره.

وأوضح الفاعل الحقوقي أن "الاحتفال بهذه المناسبة هذه السنة يتم في جو عام موسوم بالتردي المتزايد لوضعية حقوق الإنسان في المغرب، في كافة المجالات، المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية والتنموية وحقوق الفئات؛ فيما تستمر الدولة في تمرير سياساتها المملاة من المؤسسات المالية للإمبريالية العالمية، المنتجة للفقر والحرمان، متجاهلة مطالب المواطنات والمواطنين واحتجاجاتهم المتزايدة المطالبة بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية؛ ومصممة على فرض خيار المقاربة الأمنية"، وفق تعبيره.

ورفع محتجون عن جماعة العدل والإحسان بعد انتهاء وقفة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان شعارات تطالب الدولة بالإفراج عن معتقلي حراك الريف، وكذا وقف تشميع منازل قيادات الجماعة.

وأكد أبو بكر الونخاري، الكاتب العام لشبيبة العدل والإحسان، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن خروجهم واحتجاجهم يأتي "للتنديد الصريح بالتراجعات الواسعة الجارية في المغرب في ما يتصل بحقوق الإنسان".

وأكد المتحدث نفسه أن "الجميع صار يعاين كيف صارت توزع سنوات السجن الثقيل على أصحاب الآراء والمواقف المخالفة لنهج الدولة"، مضيفا أن "المغرب يشهد في السنوات الأخيرة تسارعا في وتيرة ترسيخ ثقافة الإفلات من العقاب والمسؤولية بشأن حقوق الإنسان".

وتابع القيادي في الجماعة بأن "المواطنين تصدر في حقهم أحكام بالسجن لمدد طويلة، فقط لأنهم رفعوا الصوت احتجاجا على واقع معيشي مترد، وآخرون تشمع بيوتهم في انتهاك جسيم لحقوقهم المدنية والسياسية وخارج نطاق القانون".

وأكدت الجماعة، على لسان كاتب شبيبتها، أن "هذا التردي في مجال حقوق الإنسان سبب كاف للاحتجاج في اليوم العالمي لحقوق الإنسان"، مردفا: "نحن بصدد انتهاكات غير مقبولة، وبصدد دولة صارت تتعدى واجباتها إلى الاعتداء على حقوق مواطنيها"، على حد وصفه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - علي الأربعاء 11 دجنبر 2019 - 07:19
برافو الزفزافي الدي اخرج اشخاصا يعتبرون انفسهم مثقفين و واعين اما انا فلن اخرج من اجل امثاله
2 - العدل الأربعاء 11 دجنبر 2019 - 08:03
هؤلاء يطالبون بالانفصال علانية و أمام العالم ألا يخجلوا من أنفسهم
هل يعلمون أن العدل اساس الملك أو الحكم الله ينصر الدولة الكافرة إن كانت عادلة
أجزم و أأكد أن العدالة و الحرية لا وجود لها في الدول العربية بدون استثناء

من الصعب جدا تحقيق العدالة
3 - محمد الأربعاء 11 دجنبر 2019 - 08:38
لا تضعوا ثقتكم في الإسلاميين فانهم يغيرون جلودهم عند الطلب.
4 - مغربي الأربعاء 11 دجنبر 2019 - 08:46
ليست حناجر سليمة وسلمية بل من وراء هده الفوضى أناس معروفين بعقولهم الصلبة وخرجاتهم المعروفة والمفضوحة. المعتقلين سواسية صدرت في حقهم أحكام على جنايات وجنح ما عليكم الى الدخول الى منازلكم سالمين وبحناجركم عافين.
5 - هاجر الأربعاء 11 دجنبر 2019 - 09:29
ومحال تكون شي عدالة او دولة فيها القانون والحقوق والاستماع الى المظلومين مادام عندنا اخنوش وحكومة لا يحسون بالظلم الذي يعيشه الشعب والحكرة والذي يريد ان يعيد التربية للذين يشكون الظلم وإدخالهم للسجن البلاد كلها بحات بالشكوى من الظلم والسرقة ولا احد يسمع لهم حتى ذهبت هيبة رءوس الدولة لانهم لا يءدون واجبهم ماكاين غير اراسي اراسي ونساو مهمتهم تجاه 40 مليون تاع الناس ايوا باينا غادا وتزيد تكحال الله يستر
6 - المحلل الأربعاء 11 دجنبر 2019 - 09:51
يبدو ان البعض من المستفيدين من الريع الاقتصادي .لايرغبون في اي تغيير في الوضع القائم. ولذالك يحركون جيوشهم الالكترونية (الذباب الالكتروني ) من اجل اسكات كل صوت مخالف .
الديمقراطية هي ان تستمع لكل صوت مخالف .انتهى .
7 - ملاحظ الأربعاء 11 دجنبر 2019 - 09:59
سبحان الله خرجوا كل واحد يغني على ليلاه المجرم اصبح سياسي والمرتزق اصبح نضالي فوكها يا من وحلها.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.