24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5608:2513:4516:3218:5720:14
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. قطاع الرياضة يحتاج بدوره لنموذج إصلاحي جديد! (5.00)

  2. إسبانيا تستعد لمواجهة ترسيم الحدود البحرية المغربية في الأمم المتحدة (5.00)

  3. الراقي مول البلغة وزيرا للصحة.. (5.00)

  4. باريس تلغي احتفالات العام الصيني بسبب "كورونا" (5.00)

  5. ألمانيا ترصد مئات المتطرفين في صفوف العسكر (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | "قطار بوقنادل" و"ملعب الموت" .. كوارث تسائل المستعجلات بالمملكة

"قطار بوقنادل" و"ملعب الموت" .. كوارث تسائل المستعجلات بالمملكة

"قطار بوقنادل" و"ملعب الموت" .. كوارث تسائل المستعجلات بالمملكة

هل كان بالإمكان إنقاذ ضحايا حادثة السير التي وقعت بالقرب من مدينة تازة؟ هل تتوفر الدولة على مخطط استعجالي للتعاطي مع الكوارث وغضب الطبيعة؟ أين هي مروحيات وزارة الصحة؟ أين غابت مروحيات الدرك الملكي؟ أليس من الأجدر أن يتحرك وفد حكومي إلى مكان الواقعة، لتفقد الضحايا ومساعدتهم وتقديم التعازي للأهالي.

هذه الأسئلة وأخرى حضرت بقوة في النقاش الذي أعقب فاجعة باب مرزوقة بإقليم تازة. وقد أعادت هذه الفاجعة، التي أودت بحياة 17 شخصا وإصابة آخرين، إلى الأذهان وقائع وأحداث مأساوية سابقة؛ كقطار بوقنادل، وملعب تزيرت بإقليم تارودانت، وحادثة سير تاونات قبيل عيد الأضحى. وجددت الحديث عن تخصص طبي حيوي تم إقباره بالمغرب ألا وهو طب المستعجلات والكوارث.

فلاش باك..

في الـ 16 من أكتوبر 2018، استفاق الشعب المغربي على وقع فاجعة دموية تمثلت في انحراف قطار عن سكته بمنطقة بوقنادل مخلفا عشرات القتلى والجرحى والمعطوبين، ووجه وقتها مواطنون غاضبون انتقادات لاذعة إلى حكومة الإسلاميين التي يقودها سعد الدين العثماني، بخصوص الطريقة التي تمت بها عمليات الإنقاذ ونقل المرضى إلى مراكز العلاج والتي وصفت بـ"البدائية".

وتدخل، حينها، الملك محمد السادس لإعطاء تعليماته قصد نقل المصابين وتمكينهم من العلاج اللازم بالمستشفى العسكري في العاصمة الرباط؛ وهي إشارة واضحة على أن مستعجلات المشافي العمومية ليست بخير، في ظل افتقار مصالحها إلى أطباء وممرضين مختصين في طب المستعجلات والكوارث للتكفل بالجرحى والحالات الحرجة واقتصارها على طبيب عام.

وبإقليم تارودانت، تحول عرس كروي محلي بقرية إيمي نتيارت، دائرة إيغرن، في الـ28 من غشت المنصرم، إلى مأتمٍ كبيرٍ، بعدما جرفت الفيضانات 7 أشخاصٍ كانوا يتابعون أطوارَ المباراة من منصة "ملعبِ الموت" غالبيتهم شيوخ لم تستطع أجسادهم مقاومة قوّة التّيار المائي.

وانهالت وقتها ردود أفعال المواطنين الغاضبة على الجهات المسؤولة، في مواقع التواصل الاجتماعي، والتي أججتها المشاهد الصادمة التي وثقتها عدسات الهواتف المحمولة من عين المكان بالصوت والصورة، لمجموعة من الضحايا المتناثرين هناك وهناك يواجهون قدرهم المحتوم.

توالي الفواجع والكوارث جدد النقاش الدائر بخصوص غياب مخطط استعجالي خاص بالكوارث الطبيعية، خاصة في الشق المتعلق بإسعاف الجرحى وتقديم المساعدة لأشخاص في حالة خطر بعين المكان وتفادي نقلهم إلى مراكز استشفائي لمئات الكيلومترات.

معاناة في الإسعافات

وفي هذا الصدد، قال الدكتور فوزي أنور لمراني، رئيس ودادية طب المستعجلات بطنجة، إن المغاربة يعانون الأمرين من آفة تأخر الإسعافات الأولية؛ الممكن تقديمها مباشرة في نقط وأماكن وقوع حوادث السير، وقد تمر على هذه الأخيرة ساعة أو ساعتان قبل أن تلتحق بمكان الواقعة سيارة "إسعاف" مهترئة تغيب عنها أبسط وسائل وأجهزة الإسعافات باستثناء سائق، مشيرا إلى أن عمليات نقل المعطوبين والجرحى تشوبها عيوب ونواقص تؤثر سلبا على الضحايا.

وأضاف رئيس ودادية طب المستعجلات بطنجة أن طب المستعجلات هو واحد من أربعة تخصصات طبية تتكفل بالحالات الحرجة والمستعصية، ويلعب دورا مهما في مرحلة استقبال وفرز المرضى وتوجيههم إلى المصالح المعنية كل حسب حالته وما يستدعيه وضعه الصحي، مشيرا إلى أن هذا التخصص معترف به بأمريكا منذ 1972 وفي كندا منذ عام 1979 وفي سنغافورة سنة 1984 وتركيا سنة 1993، كما تم إدراجه ضمن التخصصات الحيوية والضرورية بكل من تونس وجنوب إفريقيا سنة 2004.

وقال المتحدث ذاته إن طب المستعجلات ظهر إلى العلن في المغرب سنة 2003 بكلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء، وسنة 2004 بالرباط قبل أن يتم إقباره لأسباب مجهولة.

وفي هذا السياق، سجل الدكتور فوزي أنور لمراني نقصا كبيرا في عدد الاختصاصيين في طب المستعجلات والكوارث، إذ لا يتجاوز عددهم الـ17 طبيبا يتمركزون في المدن الكبرى بالإضافة إلى 9 أطباء اختصاصيين عسكريين، في الوقت الذي تتوفر فيه دولة صغيرة كتونس على 3 أساتذة تعليم عال و20 أستاذا مبرزا و56 أستاذا مساعدا و12 طبيبا مختصا في طب المستعجلات لساكنة لا تتجاوز 10 ملايين نسمة.

واستحضر رئيس ودادية طب المستعجلات بطنجة بيان فيدرالية الوطنية لأطباء التخدير والإنعاش، والذي أقرت فيه بمعاناة أطباء التخدير لتأمين العمل بمصالح المستعجلات والإنعاش والإشراف على العمليات الجراحية، ومطالبتها بضرورة تطوير طب المستعجلات عبر تكثيف التكوين في هذا الاختصاص.

ونوه الدكتور فوزي أنور لمراني بالمجهودات التي تبذلها الجمعية المغربية لطب المستعجلات في شخص رئيسها الدكتور لحسن بليمني، داعيا وزارة الصحة إلى إيلاء العناية بمصالح المستعجلات من خلال فتح مناصب أساتذة طب المستعجلات والكوارث بعموم كليات الطب الصيدلة ضمانا لتطور وازدهاره وبالتالي تجويد الخدمات المقدمة للمواطنين بمصلحة تشكل مرآة المؤسسات الصحية وأولوية وطنية، فهل سيتم العمل على النهوض بطب المستعجلات؟ وحده الوزير خالد ايت طالب يملك الجواب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - تايكة غرماد الأحد 15 دجنبر 2019 - 13:18
في الدول الديمقراطية التي تحترم مواطنيها يكون هذا المواطن هو نقطة اللقاء لكل عمل الحاكمين لان له دور حاسم في صناديق الاقتراع ويعمل المسؤولين على أرضائه وتسهيل عيشه والحفاظ على كرامته بما فيها وساءل الإغاثة التي تكون من أولويات الدولة !!
اما في الدول الأوتوقراطية فالفرد والمواطن ليس له اي اعتبار فالكل في خدمة الحاكم ودائرته وطبقة الأعيان والنبلاء لان الفرد او المواطن ليس له اي دور فهو مجرد رقم لا قيمة له على ارض الواقع !!
هذا ما يقع في هذا البلد زيادة على الفساد الذي يتم به تبذير مختلف الميزانيات المخصصة للإغاثة رغم ضعفها فهي يتم اما تهريبها او تحويلها الى اقامة موسم او مهرجان !!
فقطاع الإغاثة هو فقط إدارة تابعة لام الوزارات عوض ان تكون وكالة او مندوبية سامية او مكتب مستقل له مختلف الإمكانيات فيما تخلو مختلف ميزانيات الجماعات من اعتمادات للإغاثة !!
2 - التازي الأحد 15 دجنبر 2019 - 13:22
كلما توجهت إلى مستشفى تازة لعلاج أو زيارة أبقى مصدوما من الحالات الحرجة المستعجلة التي تنتظر و لا أحد يأبه و كأنه شيء عادي.
بالإضافة إلى الرشاوي التي يفرضها بعض الجراحين ، و كذلك يفرض على المرضى أن يشترو الأدوية من صيدليات معينة ، لو فتح تحقيق نزيه لذهب مسيرو هذا المستشفى للسجن.
3 - ابو إسحاق الأحد 15 دجنبر 2019 - 13:26
سنة 1994 حملت صديقا للمستعجلات بابن رشد بالدار البيضاء إثر تعرضه لجرح عميق ووجدت قسم المستعجلات ممتلئا للآخر ،اضطررت لإعطاء 500درهم لمسؤول لإدخاله بسرعة وقد تم ،وعند الطبيب والممرضات طلبوا مني نفس المبلغ وأعطيتهم مبلغ 500درهم أخرى، بعد 24سنة وفي سنة 2018 حملت مصابا آخر وطُلب مني 2000درهم للقيام باللازم لكن هذه المرة يجب شراء كل اللوازم والأدوية للإسعاف وهذا هو التطور الوحيد الذي عرفه المغرب بحيث المستسفيات أضحت جدرانا فقط
4 - متطوع في المسيرة الخضراء الأحد 15 دجنبر 2019 - 13:27
أعتقد شخصيا انه بإمكان جلالة الملك أن يعيد النظر في الإدارة العمومية مادام انه الوحيد الدي يقود ويقرر المصالح التي تعود بالنفع على المواطنين وهو الدي يراقب المشاريع بناء على هذا كله أعتقد أنه لاداعي لإهدار المال العام على الأحزاب التي لاتخدم مصالح الشعب بل تهتم بمصالح الأحزاب والمصالح الشخصية والدليل على ذالك الرواتب الخيالية والتعويضات المشبوهة والزبونية والمحسوبية الله ابارك في عمر سيدي
5 - med الأحد 15 دجنبر 2019 - 13:43
البارح فالصباح خديت تران من المحمدية للبيضاء الميناء طلعت الفوق فوسط الطريق بان ليا كيتزعزع بطريقة غريبة وانا مولف نركب التران ولمدة طويلة يعني كنعرف نميز مابين لي عادي ولي ماشي عادي فالعشية مشيت للرباط وفالرجعة خديت التران من الرباط المدينة ملي قربنا لبوزنيقة وخاصة ملي كتكون السرعة كبيرة كيبدا يتزعزع وكنسمع اصوات غريبة السيدة لي كانت كالسا حدايا تخلعات وقالت لي محال واش غنوصلو وحتى زوج بنات راكبين مورانا كيقولو نفس الشيء كنقول ليكم هادشي باش تفهمو ان شيحاجة غير طبيعية كطرا فالخطوط ديالكم واش من صيانة القطارات واش السكة الله اعلم المهم الحال مكيطمنش
6 - مهاجر الأحد 15 دجنبر 2019 - 14:16
حادثة بوقندتل اتهم الساءق ككبش فداء وزجو به في السجن عوض ان يتم استقالة المسوءول الأول للسكك الحديدية،
إنقاذ ضحايا الحوادث أصبحت شبه منعدمة نطلب النجاة الإلهية فقط.
7 - احمد الأحد 15 دجنبر 2019 - 14:24
طب المستعجلات اختصاص عريق في الدول الغربية دخل الدار البيضاء 2003 في عهد أستاد الإنعاش عميد كلية الطب والوزير السابق الوردي وبعدها الرباط في عهد الأستاذ ديمو طبيب الإنعاش بالمستشفى العسكري.
المشكل ببساطة هو قلة المناصب وضعف التحفيزات المادية مقابل عمل الحراسة الشاق لهذه الفءة التي تفضل الاشتغال في القطاع الخاص.
لسد الخصاص إذن يجب زيادة المناصب وتحفيز أطباء المستعجلات عامة ليس من باب مواجهة الكوارث ولكن لأنهم هو واجهة ودينامو المستشفيات على مدار السنة
8 - alpha الأحد 15 دجنبر 2019 - 14:29
lors de mon passage dans une "formation" centre d'appel quelqu'un du groupe a avisé le type "formateur" d’Afrique -subsaharienne- sur le fait que le vendredi 13 novembre "13" est un chiffre maudit alors l'autre lui répond tout en se moquant de cette remarque puis le vendredi soir il y a eu ces événements lors du match de football et dans plusieurs autres points
et le lundi il lui a rappelé avec une minute de silence et tout le baratin
je ne sais pas si c'est pur coïncidence ou autre chose il y avait plusieurs témoins vous pouvez les questionner pour avoir le cœur net
bon après on sait que des "intrus" circulent librement parmi nous mais quelque fois il est délicat de trier le "vrai" du faux ensuite si je continue sur les affaires avec de l'ombre je vais consacrer beaucoup de texte
9 - متذمرة الأحد 15 دجنبر 2019 - 14:40
اما كارثة الرشيدية فلم يتم ذكرها. اه! لقد نسيت فذاك المغرب المنسي. هذا الموضوع للحديث عن مخطط استعجالي للكوارث الطبيعية و هو مدخل لاخراج القشقوش من جيوب المواطنين. و الامر بدأ يظهر في التامين على السيارات. للاسف فجيوب المواطنين دائما مستهدفة.
10 - مصطفى الأحد 15 دجنبر 2019 - 14:46
لم ننسى فاجعة تيشكا التي أودت بحياة أزيد من 43 شخصا وإصابة ٱخرين جلهم أبناء زاكورة
11 - Mojrime الأحد 15 دجنبر 2019 - 14:51
حياتك في خطر من المهد الى الحد لا تبحث عن المستعجلات الان منعدمة وستزيد في الانعدام دون ان تنتظر ياخي انها خيبت أمل انعدام الأخلاق يطوق من كل جانب الشوارع مكتظة بالسيارات الملعونة والازدحام وأنت لاتحترم إشارة المرور الحكومة لايمكنها ان تكون مستقيمة لانك انت غير مستقيم وظالم لا تتقي الله
12 - أبو أدم الأحد 15 دجنبر 2019 - 15:04
أعتقد أن أفضع كارثة حلت بالمغرب هي تولي الملتحين زمام تسيير الشأن العام، ويمكن تصنييف اﻷزمات التي تسببوا فيها بالفاجعة والمصيبة واﻷزمة والكارثة وووو. كيف لهم أن يحسوا بآﻻمنا ومآسينا وما يحل بنا، فشعارهم الخالد ....وبعدنا الطوفان. فلعنة الله على كل غاصب لحقوقنا.
13 - سعيد الأحد 15 دجنبر 2019 - 15:44
اتفق مع السيد ابو ادم في تعليقه مند مجيء بنكيران ومن معه وتوليهم رئاسة الحكومة والكوارث تتوالى علينا .
14 - ملاحظ الأحد 15 دجنبر 2019 - 15:48
مستشفى بن باجة في عهد ليس ببعيد كان رائدا إقليميا في الانقاذ و العلاج و كأنك في مستشفى أوروبي، حتى أشيع انه خطط له الانقاذ و التواصل مع مستشفيات الاقاليم القريبة عبر المروحيات. لكن و بعد غياب طويل صودف ان اضطررت زيارة احد المرضى فلاحظت تقهقره. فما أصابه ؟ فهل للاقليم مستشفى آخر أحسن منه ؟
15 - ابوزليخة الوسواسي الأحد 15 دجنبر 2019 - 17:34
دائما على هذه الحال إلى أن يرث الله الارض و من عليها لا يريدون لهذا الوطن خيرا هم فقط يحرسون السواحل خوفا أن يخرج سجين من هذا السجن الكبير إلى الحرية المجاورة لنا خوفا من عقاب اسيادهم
16 - جواد الأحد 15 دجنبر 2019 - 19:26
لماذا لا يتم بناء قسم المستعجلات بشكل جدي في كل مدينة والا فالاحتجاج اولى
اذا لم نصل الى مستوى انقاذ الروح البشرية بمثابة انجاز تاريخي كمن يعالج قريبا له واقصد هنا الممرض والطبيب .اذا كان اكرام الميت دفنه فاكرام الطبيب ايضا واجب فاسعاف المريض اولى لو كان الطبيب يعتبر ان علاج المريض تضحية جسيمة ويرجو بها وجه الله وليس وجه العملة لكانت الامور تسير بوجه حسن
ويعلم الجميع ان حق المريض لايضيع
17 - ميشاب بن يونس الأحد 15 دجنبر 2019 - 19:35
نحن الشعب نعيش في قمامة المهملات لا احدا يعبأ بنا كما قال الاستاذ الفنان عبد الهادي بالخياط في اغنيته موت كاع ولا من يسال
18 - مواطن2 الأحد 15 دجنبر 2019 - 21:53
قبل الحديث عن الموضوع هل هناك من المسؤولين من يقرأ ما ينشر.لان الغالب انهم لا يجدون الوقت لذلك.و مصالحهم اخذت منهم الوقت كاملا. وفوق هذا كله اصبح بامكان اي كان ان ينشر ما يريد لانه لن يجد الآذان الصاغية التي تسارع الى البحث عن الحلول....واصبحنا امام الامر الواقع والجواب الواضح " قل ما تشاء وانشر ما تشاء فليس لنا الوقت لقراءة ما تنشره "
19 - علب الأحد 15 دجنبر 2019 - 22:55
نحن نوبخ الحكومة ولا نوبخ أنفسنا كساءقين يتحملون المسؤولية نظرا لتهورهم في السياقة واستعمال الهواتف إلى الأخطاء التي ترتكبها نلوم فقط بعضنا البعض بعيدا عن انتقاد أنفسنا في ما نقوم به هل هو الصواب أم الخطأ
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.