24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  2. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  3. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

  4. فيديو "خليجي طنجة" يجلب سخطا عارما ومطالب بترتيب المسؤوليات (3.00)

  5. "فرق كبير" تعيد عزيزة جلال إلى الغناء بعد 35 عاما من الاعتزال (2.00)

قيم هذا المقال

4.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | أسر مغربية تفضل المدارس الإسبانية أمام غلاء التعليم الخصوصي

أسر مغربية تفضل المدارس الإسبانية أمام غلاء التعليم الخصوصي

أسر مغربية تفضل المدارس الإسبانية أمام غلاء التعليم الخصوصي

شرعت المؤسسات الخصوصية المغربية في حملاتها الترويجية، عبر منصات شبكات التواصل الاجتماعي، لاستقطاب "زبناء" جدد، على بعد ثمانية أشهر من الدخول المدرسي المقبل.

وتتراوح كلفة التسجيل في هذه المؤسسات، برسم الدخول المدرسي 2020/2021، ما بين 5 آلاف و20 ألف درهم، إضافة إلى الرسوم الشهرية التي تتراوح ما بين ألفين و4 آلاف درهم كمتوسط.

مقابل هذه الحملات، تتفادى مجموعة من مدارس البعثات الثقافية الأوربية الدخول في غمار المنافسة على استقطاب تلاميذ جدد، من ضمنها المدارس الإسبانية والكنيسية الفرنسية.

ورغم عدم تسجيل هذه المدارس لوجود قوي في شبكات التواصل الاجتماعي، فقد رصدت هسبريس مع بداية هذا الأسبوع توافد مجموعة من الآباء وأولياء الأمور عليها، للحصول على معلومات حول المناهج الدراسية المتبعة والكلفة المالية السنوية.

وأكد بعض أولياء الأمور، في تصريحات متطابقة لهسبريس، أن أسعار هذه المدارس تتراوح ما بين 900 و2100 درهم شهريا، ابتداء من مستوى الروض وإلى غاية التعليم الثانوي.

وأضاف أولياء الأمور في التصريحات ذاتها أن "هناك استثناء بالنسبة لمدرسة البعثة الإسبانية، التي تطبق سعرا موحدا انطلاقا من التعليم الابتدائي وإلى غاية الباكالوريا، يبلغ 21 ألف درهم سنويا، وهو مبلغ أقل بكثير من الأثمان التي تطبقها مجموعة من المؤسسات التعليمية الخصوصية المغربية".

واعتبر الآباء أن مستوى التدريس في هذه المؤسسات التربوية يظل أكثر مما يتوقعونه، بالنظر إلى أن لديهم أبناء يتابعون دراستهم هناك، وهم يرغبون في تسجيل أشقائهم الصغار.

وشدد أولياء الأمور على الجانب الترفيهي والثقافي والرياضي الذي يستفيد منه التلاميذ الذين يتابعون دراستهم في مثل هذه المؤسسات، وهو ما يغفله معظم المستثمرين المغاربة في مجال التعليم بالمملكة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (32)

1 - إبن المملكة الثلاثاء 14 يناير 2020 - 13:09
ينطبق عليهم المثل القائل تمسك غريق بغريق ... هل التعليم باللغة الإسبانية له أفاق !!! على الأقل مدارس إنجليزية أو صينية ... إسبانيا دولة وصلات غي بالتصنطيح أو التفرعين و لولا المونديال و عضويتها في الإتحاد الأوروبي و سرقتها لثروات و إمتيازات المغرب لكانت في وضعية مزرية و كان نصف شعبها تحت عتبة الفقر ...
2 - bolbol tetuan الثلاثاء 14 يناير 2020 - 13:18
احسن شيء هو تعلم اللغة الاسبانية اما اللهجة الفرنسية التي تتبجحون بها فلا تفيد في شيء
3 - medo الثلاثاء 14 يناير 2020 - 13:21
باي باي المدرسة العمومية باي باي امدرستي الحلوة وبعدها سنسمع قرارا ان لم تقرأ في هاته المدارس فانك مازلت امي وشهادتك غير مقبولة.
4 - ملاحظ الثلاثاء 14 يناير 2020 - 13:24
المشاكل التعليمية لا تنتهي بل تتفاقم وذلك منذ الإستقلال. ربما الحل هو مغربة التعليم مع الإنفتاح على اللغات الأجنبية. هذا ما فعلته كل الدول الراقية بدون استثناء.
5 - Joe Black الثلاثاء 14 يناير 2020 - 13:26
أين يوجد هذا التنوع في المدارس؟ أين توجد كل هذه الخيارات المتنوعة المفتوحة في وجه التلاميذ والآباء، بغض النظر عن المناهج؟
الجواب: الرباط والدار البيضاء (=المغرب)
باقي المغرب مصيره التهميش خصوصا جنوب أگادير
انشورا من فضلكم
6 - Ahmed الثلاثاء 14 يناير 2020 - 13:33
C'est une honte pour le pays de laisser les citoyens se jeter sur les écoles étrangères et privès et ne pas leur proposer une offre d'enseignement publique digne de ce nom , s'ils n'ont pas les moyens ( mm si je suis convaincu du contraire ) pourquoi l'état ne propose pas des écoles payantes abordables pour les citoyens . on passe notre du temps a chercher des modèles de développements et on fait tout pour qu'aucun modèle de développement ne marchera.
7 - مواطن2 الثلاثاء 14 يناير 2020 - 13:48
من العار ان يفشل التعليم العمومي في بلاد تخصص الملايير من اجله.وبعملية حسابية بسيطة لو قسمت الدولة تللك الملايير على عدد التلاميذ والطلبة الممدرسين في التعليم العمومي لكانت كافية لتغطية مصاريفهم في التعليم الخصوصي .وهو حل سيعفي الدولة من التوظيفات والاحتجاجات والبناء والتجهيز والمشاكل القائمة حاليا بهذا النوع من التعليم .الملايير تصرف على تعليم عقيم والآباء يصارعون العيش لانقاذ اولادهم .هناك من يصل راتبه الى 15000 درهم ومردوديته هزيلة جدا تلحق اضرارا بليغة بالمتمدرس بصفة خاصة وبالبلاد ككل بصفة عامة.وعموما لو فتحت مدارس عبرية او صينية او برتغالية ابوابها للمغاربة لتخلوا عن التعليم العمومي بدون اي تردد...وحتى عن التعليم الخصوصي للجشع الذي يتميز به.الملاحظ ان الدولة غائبة في هذا الشان.
8 - oblla الثلاثاء 14 يناير 2020 - 13:58
وداعا يادين الإسلام
وداعا ياأستاذ الإسلامي الذي يعلمك الطهارة والصلاة والزكاة والصيام والحج وبعض السور القرآنية وأهلا بأهل الخرافات اليونانية التي لااساس لها ولاقاعدة
9 - اعمار ولد مول البقار الثلاثاء 14 يناير 2020 - 14:00
مع غلاء الخصوصي فان اساتذة الخصوصي يحصلون على الفتات من الكعكة. والكل يدخل في جيب مول الكرش.
10 - CITOYEN الثلاثاء 14 يناير 2020 - 14:05
ا لمدارس الخصوصية ذلك الغول الشره المسلط على رقاب الاباب وجيوبهم الم يان الوقت لتقنين هذا القطاع وتسقيف الاثمنة اذا كان فعلا هو الل الوحيد والاوحد لمعالجة معضلة التعليم
11 - واحد من لمداويخ الثلاثاء 14 يناير 2020 - 14:08
خوتي المغاربة فيقو و عيقو

راه فيه شي ناس حابين اخربوا البلاد

ومن يريد خراب أي دولة يبدأ بالتعليم والصحة والباقيى يتخرب أوتوماتيكي

أريد أقول بهاد الناس هم في أوساطنا يسيروا أمورنا وفي الحقيقة هم ليسوا منا

مشكلة التعليم ليست في اللغة بل محتوى الرنامج

وأحسن دليل لما أقول : هذه بغريرة
12 - صنهاج الثلاثاء 14 يناير 2020 - 14:10
متل هده المشاكل المتشابكة الحل الجدري هو الافضل الى وهو تطبيق قانون المانيا في التعليم يعني بدلك يمنع منعا كليا الاستتمار في التعليم يعني ممنوع المدارس الخصوصية في المجتمع بمعنى الدولة تتكلف بالتعليم المجتمع من ا الى الياء .وانضر النتاءج المانيا من اعضم الدول في العالم .اما هاد الحريرة لي عندنا لي جا يرون فيها راه غاتولي بيصارة .
13 - jamal الثلاثاء 14 يناير 2020 - 14:14
بالتوفيق للمدارس الإسبانية و الفرنسية الكنيسية الخاصة في المملكة المغربية من طنجة إلى الكويرة اولياء واباء تلاميد المغاربة المستحسن داخلهم الشهري في المغرب هدفهم الاول ان يدرسوا أطفالهم في جو ترفيهي وتعلمي وتربوي و تتقيفي افضل ومتوازن .
14 - Nabil الثلاثاء 14 يناير 2020 - 14:21
L'espagnol c'est une très belle langue avec beaucoup plus de locuteur dans le monde dommage que j'ai appris le français à l'école au lieu de l'espagnol
15 - tamtam الثلاثاء 14 يناير 2020 - 14:42
من العار ان يفشل التعليم العمومي في بلاد تخصص الملايير من اجله
16 - عابر سبيل الثلاثاء 14 يناير 2020 - 15:05
عاد الإستعمار الإسباني من جديد بدون أسلحة أو قوة بل بدعم من القانون الدولي والمعاهدات الدولية التي تفرض على الدولة المغربية باحترام إرادة الشعوب وفتح باب الإستثمار الأجنبي
17 - ahbal الثلاثاء 14 يناير 2020 - 15:18
ردآ على المعلق الأول
عليك أن تدهب إلى اسبانيا وتنضر كيف هي الان من ازدهار وتقدم في كل شيئ والسلام عليكم
18 - مهندس الثلاثاء 14 يناير 2020 - 15:26
التعليم الخصوصي سيبقى دائما كما كان للكسالى، في السابق كان الكسالى اللذين تطردهم المدرسة هم من يتوجهون له و كان الكل يعرف الواقع اللذي كان و لازال بأن المدارس الخصوصية تجهز كل شيء للتلميذ و لا يهمها سوى إعطاء التلاميذ نقطا عالية كلما ارتفع دفعهم المالي لإرضائهم هم و آباءهم أما الذكاء و العمل على التلميذ فلا يهم و يكفي أن النقط الأولى للحاصلين على الباكالوريا كل سنة تكون لتلاميذ المدرسة العمومية، و في كل الدول اللتي تحترم نفسها و تريد الحصول على شباب في مستوى تحديات العصر فإن التعليم العمومي هو اللذي تعول عليه في إخراج ناشئة جيدة المستوى. التعليم العمومي يدفع له من ضرائب المواطنين و ثروات بلادنا و ليس هدية تعطى للمواطن في سبيل الله لذلك أرى أنه فقط بسالة و قلة لعقل أن يدفع مواطن شهريا ليتمدرس أبناءه. كنقولها دائما غير اللي بغا يقول ماشي لاباس عليه في بلادنا و يبقى يشكي و يبكي لأنه في نظري كل واحد كيدخل وليداتو للتعليم الخصوصي راه فلوسو شايطة عليه. المفروض كلشي يدي ولادو للتعليم العمومي و المطالبة بالرفع من حصة وزارة التعليم في الميزانية. اللي بغا يقرا را غير بطباشير و سبورة و ستيلو كافي
19 - مختص اقتصادي و اجتماعي الثلاثاء 14 يناير 2020 - 15:37
كل عاقل يعرف ان مشكلة التعليم العمومي هي الاساتذة تعديل قانون الوظيفة العمومية و جعل المدرسين اجراء يمكن تخلي عنهم في اخر السنة عند عدم المردودية و جعل العمل بالساعة اي تعمل 6 ساعات تاخد راتب 6 ساعات لا راتب كامل و الله اعرف اساتذة لا يشتغلون الا بضع ساعات و اساتذة الاسبانية في وضعية فائض يأخدون رواتب منذ تلات سنوات دون اي عمل من ميزانية الشعب لعدم الاقبال على هذه المادة لكن الحكومة تخاف من نقابات عند اي تعديل ولو كانت الحكومة صارمة لسنة واحدة ولو على حساب سنة بيضاء و من يضرب يعزل لعرفنا سنوات وردية بعدها من المردودية و تقدم التعليم
20 - إبن المملكة جواب أهبل 17 الثلاثاء 14 يناير 2020 - 15:51
عشت سنة في فالنسيا بإسبانيا الإسبان ما كايشبعوش تا فكرشهوم باش إوفرو بعض المال و في المغرب حتى الفقراء ولاو كايفطرو بالبيتزا عوض الخبز... لا تسوق الوهم للناس من فضلك ...
21 - مهاجر في الباسك الثلاثاء 14 يناير 2020 - 16:08
للاسف الشديد ما وصل اليه التعليم في المغرب هذا الشخص الذي سيدفع ما بين 5000درهم و20الف درهم اكيد انه يسجلبها من جيوب ال٤قراء يعني الفساد الإداري والله اعلم في المنطقة المتواجد بها يؤدي التأكيد 500درهم للسنة ولي شهر فبراير لابد ان العاشر منه وزارة التربية تقوم برجع النقود التي أديت عنها وترجع لكل تلميذ 700درهم هذه هي مجانية التعليم
22 - ابوزيد الثلاثاء 14 يناير 2020 - 17:00
سؤال بسيط. لماذا مغاربة العالم تفوقوا في جميع الميادين ؟ الجواب يعرفه كل من له عقل.
لانهم درسوا بالخارج و تفوقوا واتيحت لهم ظروف و فرص شغل قد فقدوها في وطنهم الأم.
هناك طبقة في المغرب تعمل على تخريب مستقبل البلاد .حيث أصبح التعليم الجيد يؤدى عليه والتطبيب الجيد يؤدى عليه. فمتى نصلح هذه المعضلة وتعطي للمغاربة الحق للولوج للتعليم الجيد البناء الذي يربي ويكون لنا جيل المستقبل وكذلك الصحة لجميع الفءات حتى لا يحس أي مواطن بالتهميش ويفقد روح الوطنية التي تجعله يشعر و يفتخر بمغربيته وانه ينتمي لهذا الوطن.
23 - Observateur الثلاثاء 14 يناير 2020 - 19:32
مغربة التدريس أمر ضروري لا مفر منه
24 - medo الثلاثاء 14 يناير 2020 - 19:40
نعم لتعليم اللغات ولو عشر لغات لا بأس ولكن لا للمدارس الأجنبية بمادا تقدمت الشعوب تقدمت بالمساوات تقدمت بتدريس ابناى الوزير مع ابناى الفقير نعم لاستقطاب الأساتذة ولا لاستقطاب المدارس والفاهم يفهم
25 - نوارة الثلاثاء 14 يناير 2020 - 19:44
انا درست بالمدرسة العمومية وعانيت الأمرين مند الصغر خاصة اللغة الفرنسية مند الصف التاني ابتدائي وانا اعاني واتعرض للإحراج ووصلت الاعدادي والثانوي ولازلت اعاني في حصة اللغة التانية وتخرجت والتحقت بالجامعة والدراسة كلها باللغة الفرنسيه وانا اعاني واحفظ ببلادة بغرض النجاح فقط وتخرجت واشتغلت لكن لم أكن سعيدة لاني لم أحب ما درست فتوجهت لدراسه اللغة الإنجليزية ففتحت لي الآفاق للسفر والعمل بالخارج والى اليوم أكره فرنسا والفرنسيه وفرنسا اخر بلد يمكن ان افكر حتى في زيارته كنت في رحلة الى بريطانيا قبل شهرين فاقترح زوجي زياره فرنسا بما انها تبعد ساعتين فقد بالقطار من لندن مباشرة رفضت دون أدنى تفكير .. وبينما نحن نتجول في لندن كلما مر من جانبي فرنسيين او سمعت اشخاصا يتكلمون الفرنسة احس بالضيق والاشمئزاز واسارع الخطى للابتعاد عنهم لا أدري هل العيب فيا ام في المدرسة العمومية ؟؟؟ ربما كان حالي افضل لو درست بمدرسة خاصة رغم ضيق ذات اليد لذلك لا ألوم اي اب يحاول تدريس ابنه في مدرسة خاصة رغم شجع البعض لكن يبقا مستواهم افضل والاهتمام بمستوى الطلبة احسن من المدارس العمومية
26 - محمد الثلاثاء 14 يناير 2020 - 19:45
هم يحاربون استاذات يرتدين الحجاب ونحن نأتي بمدرستهم بكاملها ياسلام انها معصية هم يحتقروننا ونحن نتلاهف على لغاتهم وتدريسهم ياتورا هل سيعرف متى سنستفيق من السبات
27 - زهير الثلاثاء 14 يناير 2020 - 20:27
الأستاذ في القسم يدرس أبناء الشعب بالفصحى أو بالفرنسية رغم عدم إتقانه لهاتين اللغتين (احفظ واعرض) !! لكن مع أبنائه في المنزل يستعمل اللغة المغربية لمساعدتهم !! لماذا ؟؟
28 - lmip الثلاثاء 14 يناير 2020 - 20:43
لا أعرف لمادا كل هدا الإنتقاد للمدارس الأجنبية المغرب، المغاربة هم الشعب الوحيد في العالم الدين هم ضد السياسة التي هم من وضعوها وبأنفسهم لا يعقل أن ننتهج سياسة وفي نفس الوقت نضرب في مصداقيتها لأن هدا يسمى كما هو معروف بالسكيزوفرينيا وإما هناك كائنات أخرى تعيش بيننا وهي لقيطة تعيش ضد التيار وتدفع بقوة باتجاه ٱخر وما التعليقات المنتقدة لهده المدارس إلا دليل على دلك، الحكومة تقوم بمجهود جبار وتصرف الأموال وتحرك ديبلوماسيتها لجلب مدارس من العالم أجمع لتعليم أبناء المغاربة اللغات المهمة جدا اسبانية كانت أو فرنسية أو إنجليزية أو صينية وهي ضرورية للمستقبل وهناك من يضرب في الصفر هدا المجهود الجبار. حقيقة شئ لا يفهم!!؟
29 - منير مشروح الثلاثاء 14 يناير 2020 - 20:57
هذه المدارس لايمكنها تكوين أطر نافعة بقدر الشحن الاديولوجي الفارغ والذي يعرف إلى تكريس ثقافة الاستعمار ونهب أموال السذج من الآباء الحالمين بالفردوس الأوروبي الممتلئ بثقافة الإنسان الأبيض العنصرية السؤال هنا لمن يكون هؤلاء أنفسهم عوض المدارس الخصوصية العادية المغربيت على أسس غربية لذلك أقول أوسلو الابرطايد من يدي أوسلو الابرطايد من يدي
30 - Ramon الثلاثاء 14 يناير 2020 - 21:06
لو تم القضاء على الريع بجميع أشكاله والرشوة والفساد وتمت عقلنة توزيع المءدونيات ورخص الصيد واستغلال المقالع والمناجم وتم إرساء عدالة ضريبية وفرض ضريبة على الثروة،وتم دمج الاقتصاد الغير المهيكل في الدورة الاقتصادية لتمكنت الدولة من توفير مداخيل مهمة للخزينة. وبالتالي يمكن ضخها لإصلاح منظومتي الصحة والتعليم العموميتين وخلق فرص شغل جديدة للشباب.
31 - فزاز الثلاثاء 14 يناير 2020 - 21:35
إزاء اتساع رقعة التعليم الخصوصي وغلاء اثمنته وتوسع التعليم الأجنبي الإسباني الإنجليزي الكندي والبلديات في المغرب يطرح التساؤل حول مقاصد الدستور والرؤية الاستراتيجية وغيرها حول الحق في التعليم وفي تلقي تعليم جيد يضمن تكافؤ الفرص لجميع الأطفال المغاربة دون استثناء ... ولذلك موازاة مع توسع التعليم الخاص والأجنبي يجب ضمان جودة في التعليم العمومي لتحقيق عدالة مجالية واجتماعية في التعليم . المشكل في نقطتين مهمتين : الجودة في التعليم من اكتساب الكفايات الأساسية في التعليم وإتقان اللغات الأجنبية من جهة واكتساب الكفايات الناعمة soft skills التي تبقى ضعيفة في التعليم العمومي مقارنة بغيره . نقطة أخرى مهمة وهي حكامة الموارد البشرية وتفعيل مبدأ المحاسبة على العمل والتكوين المستمر وتسريح الغير الراغبين في بذل مجهود في العمل ومنع مدرسي التعليم العمومي من العمل بالخصوصي
32 - ليلى الثلاثاء 14 يناير 2020 - 23:15
بالنسبة للمدارس الاسبانية لديها خبرة في تربية التلاميذ و وتوعيتهم بطرق بيداغوجية وعقلانية وبسعر جد رخيص هدفهم تربية الأطفال. خير دليل على مستوى أبنائي في تمدرسهم بالمدارس العليا الاسبانية
المجموع: 32 | عرض: 1 - 32

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.