24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3808:0413:4616:5019:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. حركة التأليف في الثقافة الأمازيغية (5.00)

  2. أسرة "طفل گلميمة" تقدّم الشكر للملك محمد السادس (5.00)

  3. احتضان العيون قنصلية كوت ديفوار يصيب خارجيّة الجزائر بـ"السعار" (5.00)

  4. روسيا تحذر أردوغان من استهداف القوات السورية (5.00)

  5. "كعكة" التعيينات في المناصب العليا تمنح الأحزاب 1100 منصب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | أمزازي ينتظر القضاء لحسم ملف "أستاذ تارودانت"

أمزازي ينتظر القضاء لحسم ملف "أستاذ تارودانت"

أمزازي ينتظر القضاء لحسم ملف "أستاذ تارودانت"

قال سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، إنه ينتظر ما سيسفر عنه التحقيق القضائي مع الأستاذ الموقوف على خلفية اتهامه بتعنيف تلميذة في مدينة تارودانت، والذي وضع رهن تدابير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة.

ورفض أمزازي الإدلاء بتوضيحات حول الإجراءات التي ستتخذها وزارته في حق الأستاذ المعني في حال ثبوت التهمة الموجهة إليه، مكتفيا بالقول، في تصريحات للصحافيين على هامش حفل بمناسبة ذكرى تقديم وثيقة الاستقلال بالرباط: "القضية بيد القضاء، وقد قمنا بتوقيف احترازي للأستاذ..وبعد قرار القضاء سنطبق الإجراءات التي يجب أن تطبق".

الموقف نفسه عبر عنه أمزازي بخصوص القضية المعروفة بـ"المال مقابل الماستر" في جامعة عبد المالك السعدي بتطوان، إذ قال: "القضية بيد القضاء..وحين يدخل القضاء على الخط نرجع إلى الوراء، وحين تتبلور لدينا فكرة واضحة حول الموضوع سنتخذ الإجراءات اللازمة التي ينبغي أن تتخذ".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - من المغرب الجمعة 17 يناير 2020 - 22:29
في هذه الفاجعة يجب التحقيق اذا كانت الام يجب ان تعاقب .
واذا كان المعلم يجب ان يعاقب لا رحمة ولا شفقة .
المهم العدالة
2 - فرانز كافكا الجمعة 17 يناير 2020 - 22:43
السي امزازي في انتظار الهاتف اﻷحمر و ماسيفتي عليه من إجراءات و تدابير في قضية استاذ تارودانت و قضية المال مقابل الماستر و ليس في انتظار القضاء ... ﻷنه لو كانت له سلطة حقيقية سيكون واضحا في اجوبته ... كأن يقول إذا تبث ان اﻷستاذ عنف تلميذة سيتعرض للطرد مباشرة
3 - جمر و رماد إلى ليلى السبت 18 يناير 2020 - 03:25
إلى ليلى اقول ما قال كارل بوبر :اذا ثبت ان كل الخرفان بيضاء باستثناء نقطة سوداء في خروف ابيض فقانون بيضاء الخرفان يلغى ويدحض(نظرية الدحض).
كفاك انت واستاذة الطب النفسي غلا وجهلا بما يكابده وماعانيناه في اقاصي المغرب المنسي الذي إن حدثتك عنه ستفقدين الحديث وينتابك الصرع وتخجلي من نفسك.
للاسف الكل يريد رأس الاستاذ رغم ان المذنبون كثيرون،وهذا كله يعبر عن حقد دفين عاناه اولئك الذين كن متعثرات وغير متفوقات في الفصل وحتى ان حصلن على وظيفة فبطرق ما؟؟؟؟!!!!
الاستاذ شخص واحد ارتكب خطأ دون قصده وتعمده بتلك الدرجة وهذا افتراضا انه هو.وهو خطأ يمكن ان يرتكبه الاب او الام في حق الولد.وهو غير مفتخر بفعلته ان فعلها ،والحكم لم يصدر لنصدر حكمنا....
قال المهدي المنجرة رحمه الله،اذا اردت تأخر مجتمع فشوه التعليم، واذا اردت ضرب التعليم فشوه الاستاذ.....احذروا ولاتكونوا كالانعام.
4 - صحراوي السبت 18 يناير 2020 - 07:44
هناك معلقون يبينون عن نوعهم وعن مستواهم المنحط وهم يعتقدون انهم يحسنون صنعا.اللهم استر!!!!!
5 - الى ليلى السبت 18 يناير 2020 - 08:12
صديقتك دكتورة نفسانية حكمت على اساتذة المغرب بعقدة النقص!!!!!اذن درسك اساتذة مرضى نفسيون ودرسوا صديقتك ايضا!!اذن المغرب كله مريييض!!!ازا لست اناصر عمل الاستاذ ان كان فعلا لكن قد يخطىء المرء احيانا فحتى مع فلذة اكبادنا قد نخطىء!!!
6 - mohammed السبت 18 يناير 2020 - 15:03
بالعربية نحن مع الجهة الرابحة
7 - كابوس الأساتذة الفاسدين الأحد 19 يناير 2020 - 09:08
بعض الأساتذة الجامعيين يقعون في أخطاء لا يقوم بها التلاميذ النجباء، أخطاء إملائية بالجملة، وكتبهم مليئة بالطامات..
السؤال المطروح هو كيف وصل مثل هؤلاء لمناصبهم وهناك من هو أولى منهم بكثير؟
من هذا المنبر أقول: على وزير التعليم أن يحرص على إعادة النظر في التوظيفات التي تمت في الكليات المغربية، وأن يسهر على توظيف العلماء الأكفاء الأمناء.. وأن يطهر الكليات من الفاسدين المرتشين ومن الذين تم توظيفهم في مباريات مشبوهة وهناك من هو أولى منهم بكثير.
للأسف الشديد في كثير من الأحيان يتم إبعاد العلماء البارزين الصالحين ويوظف الجهال، هل بسبب الرشوة؟ هل خوفا من أن يأخذ العالم مكانة الجهال الذين سيجرون له الاختبار ويوظفونه؟ وسيلتف الطلبة حوله؟ ويهمش الجهال جهلا مركبا؟ أسئلة كثيرة تطرح..
الخلاصة، على المسؤولين عن قطاع التعليم وضع الأشخاص الذين يستحقون المناصب في مناصبهم.
ومحاربة الرشوة التي يتم بها تفويت مناصب لأناس هناك من هو أولى منهم. والحرص على إعادة النظر في طريقة التوظيف والحرص على طريقة جديدة تضع الرجل المناسب في المكان المناسب وتحرص على الاستحقاق.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.