24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5007:1613:2316:4319:2220:36
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | "مندوبية السجون" تنفي "ادعاءات منظمة دولية"

"مندوبية السجون" تنفي "ادعاءات منظمة دولية"

"مندوبية السجون" تنفي "ادعاءات منظمة دولية"

نفت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج صحة "الادعاءات الكاذبة" التي نشرتها منظمة "هيومن رايتس ووتش" على موقعها الإلكتروني بخصوص حالات السجناء (ع.ب) الموجود بالسجن المحلي تولال 2، و(ت.ب) الموجود بالسجن المحلي عين البرجة، و(ن.ز) الموجود بالسجن المحلي رأس الماء بفاس.

وقالت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج في بيان توضيحي، إن "هيومن رايتس ووتش" نشرت على موقعها الإلكتروني "مغالطات" و"ادعاءات كاذبة"، بخصوص حالات السجناء المذكورين، معتبرة أن المنظمة، بذلك، "تسعى بنية مبيتة إلى الإساءة المجانية إلى سمعة القطاع، ومحاولة ترويج صورة غير صحيحة عن واقع حقوق الإنسان في المغرب بشكل عام، وبالمؤسسات السجنية بشكل خاص".

وردا على هذه المغالطات، أوضحت المندوبية العامة أن السجين (ع.ب) الموجود حاليا بالسجن المحلي تولال 2 "يقيم بغرفة تتوفر على كافة الشروط الصحية من إنارة وتهوية، كما أنه يستفيد من الفسحة بشكل يومي لمدة ساعة، يمارس خلالها أنشطته الرياضية، شأنه في ذلك شأن باقي السجناء الموجودين معه بنفس الحي، علما أن المعني بالأمر يستفيد من نظام غذائي يراعي الحمية الموصوفة له من طرف الطبيب، مع استفادته من الحق في اقتناء مواد استهلاكية من متجر المؤسسة".

أما بخصوص الزيارة العائلية، يضيف البيان، فإن المعني بالأمر "يستفيد من زيارة عائلته مع حصوله على تسهيلات، كاستفادته من الزيارة في غير اليوم المخصص له في الأسبوع، واستفادته من مدة أطول ومن عدد أكبر من الزوار، وذلك مراعاة لكون عائلته غير مقيمة بالمغرب ولا تزوره باستمرار"، مشيرا إلى أن "السجين المذكور يستفيد من حقه في مكالمة عائلته بشكل منتظم، وأيضا في توجيه وتلقي الرسائل منهم".

وبخصوص مزاعم "منع السجين (ت.ب)، الموجود حاليا بالسجن المحلي عين البورجة بالدار البيضاء، من الحديث مع السجناء الآخرين أو مع الحراس"، أكدت بيان المندوبية العامة أنها "مزاعم لا أساس لها من الصحة"، حيث إن المعني بالأمر يتواصل بشكل يومي مع الموظفين عن الحي الذي يقيم به، كما أنه سبق له أن رفض العيش داخل غرفة جماعية مفضلا المكوث في غرفة فردية.

وفي ما يتعلق بالسجين (ن.ز)، الموجود حاليا بالسجن المحلي رأس الماء بفاس، يؤكد البيان التوضيحي، "فإنه يستفيد من جميع الحقوق التي يخولها له القانون، بما فيها الفسحة اليومية والتغذية المتوازنة كما وكيفا، كما يستفيد من الفحوصات الطبية كلما تطلب وضعه الصحي ذلك ومن الأدوية الموصوفة له، إضافة إلى الاستفادة من الزيارة العائلية، وهو ما سبق للمندوبية العامة أن أوضحته في عدد من بلاغاتها السابقة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - CITOYEN السبت 18 يناير 2020 - 06:32
هذه المنظمة لماذا لا تذهب إلى مصر و السعودية و إسرائيل، فقط المغرب تريد الفتنة في البلاد المغرب دولة قانون وهو أكثر الدول العربية تقدما من حيث حقوق الإنسان أما هذه المنظمة فليست سوى أدات لزرع البلبلة في الدول النامية
2 - سجين بحكم مهنتي السبت 18 يناير 2020 - 11:58
من يعيش في ظروف مزرية هم من يحرسون سلامة هذه الطينة من البشر ويتعرضون لاسوء انواع المعاملة منهم. واذا دافعنا عن انفسنا تعرضنا للعقوبة من ادارتنا . راتبنا لا يزيد عن 3500 درهم لا سكن لا إدماج لا ترقية لا تعويض عن التدخل منذ 2016. العقوبات تلو العقوبات. الله ايجيب لينا ما احسن اوصافي
3 - حسين عمري السبت 18 يناير 2020 - 21:15
بإختصار....العفو الدولية تستحق ان نسأل الله أن يعفو عنها..من الكذب....فسجوننا فنادق مصنفة...حتى انها إكتظاظها راجع إلى أن الكثير من الناس يفضلون العيش فيها عوض منازلهم...!الاكل "كما وكيفا"ليس^حريرة من 4مساءا^....و^قهوة عبارة عن "تشليلة الشيفون".. و فسحة مبتورة....لا الاكل يضاهي أكل المطاعم الراقية..والهاتف..حدث عنه ولاحرج..أما العلاج..فجودته فاقت "المصحات"....وباز..وباز وياز...وحوه قاسحة عند المسؤولين عندنا......
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.