24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3708:0313:4616:5119:2020:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. عمليات تنقيب جديدة عن الغاز الطبيعي تنطلق من "آبار جرسيف" (5.00)

  2. بلافريج يطالب الحكومة بحماية الأطفال من خطر "المواقع الإباحية" (5.00)

  3. دبلوماسية المغرب تعود إلى ساحة النزاع في "دولة القذافي المُنهارة" (5.00)

  4. الاستقلال يُباشر وساطة "رأب الصدع" بين "رفاق الوردة والكتاب" (5.00)

  5. المغرب يتأخر عالميا وإقليميا ضمن مؤشر عالمي لازدهار الأطفال (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | "طلب الخبرة النفسية" يؤجل ملف رمي أم لأطفال من سطح عمارة

"طلب الخبرة النفسية" يؤجل ملف رمي أم لأطفال من سطح عمارة

"طلب الخبرة النفسية" يؤجل ملف رمي أم لأطفال من سطح عمارة

أجّلت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، الاثنين، ملف متابعة المرأة التي كانت قد ألقت بأطفالها الثلاثة من الطابق الرابع بإحدى العمارات السكنية بحي أناسي بمقاطعة سيدي مومن التابعة لعمالة سيدي البرنوصي بالعاصمة الاقتصادية إلى غاية العاشر من فبراير المقبل.

وقررت الهيئة، التي يرأسها القاضي حسن عجمي، تأخير الملف بناء على طلب دفاع المرأة المذكورة، بناء على ملتمس من طرف هيئة الدفاع ممثلة في المحامية مريم جمال الإدريسي، من أجل إعداد الدفاع والاطلاع على حيثيات هذه القضية.

وطالب دفاع الأم، التي لم يتم إحضارها من سجن عكاشة حيث تقبع به منذ اعتقالها، بضرورة إحالتها على خبرة نفسية وعلى ذوي الاختصاص لتحديد الأثر الصحي على المسؤولية الجنائية قبل مناقشة القضية.

وأكدت المحامية الإدريسي، في تصريحها لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "الظروف النفسية لموكلتي تستوجب تدخل أطباء وأخصائيين، قبل مناقشة الملف"، لافتة إلى أن الملف يتطلب مجهودا للوصول إلى الحقيقة.

وأوضحت المحامية نفسها أنه يتوجب "عرض الموكلة على ذوي الاختصاص لتحديد الأثر الصحي على المسؤولية الجنائية، ومن ثم يمكن مناقشة القضية"، مشيرة إلى أن القضاء يجب "أن يبذل معنا مجهودا للوصول إلى الحقيقة؛ لأن الظاهرة ظاهرة إنسانية ولو أنها تبقى محاولة القتل".

ولفتت المتحدثة نفسها إلى أن هذه القضية "تستوجب تدخل ذوي الاختصاص، وكذا علماء الإجرام لصياغة بعض القوانين التي يجب أن نعمل عليها في مثل هذه الحالات"، خصوصا أن "الأسرة تؤكد أنها تعيش حالة شاردة ولا تتواصل بشكل طبيعي وأنها في حالة نفسية صعبة".

وكانت الأم المتهمة قامت، في أكتوبر الماضي، برمي أطفالها الثلاثة من سطح العمارة التي تقطن بها في حي أناسي بمقاطعة سيدي مومن التابعة لعمالة سيدي البرنوصي بالدار البيضاء، حيث تم نقلهم على وجه السرعة إلى المستشفى الإقليمي المنصور، قبل أن ينقلوا مجددا لتلقي الإسعافات الضرورية بمستشفى عبد الرحيم الهاروشي التابع للمستشفى الجامعي ابن رشد.

وسارع الفريق الطبي لمستعجلات مستشفى عبد الرحيم الهاروشي إلى وضع الأطفال بقسم الإنعاش، حيث قال عبد العزيز سليلك، رئيس القسم، حينها في تصريح للصحافة، إن المصابين الثلاثة يوجدون الآن تحت المراقبة الطبية المباشرة.

وأوضح رئيس قسم الإنعاش أن رضيعا أصيب إصابات بليغة في الجمجمة؛ فيما إصابة الطفلين الآخرين أقل خطورة، مشيرا إلى أنهما يخضعان بدورهما لمراقبة طبية لإجراء تحاليل إضافية عليهما.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - ام فقط الاثنين 20 يناير 2020 - 18:29
علاه، هاد الوقت اللي فات كلو وما تابعهاش طبيب نفسي ،حرام اكيد كتتعذب مسكينة، ارحموها المرض النفسي من عند الله، حتى انسان ما اختار المرض
فين هما جمعيات حقوق النساء
يا ربي ترحم جميع نساء المسلمين على الحمل اللي هازينو
2 - Kénitra city الاثنين 20 يناير 2020 - 18:42
مالذي يحدث في هذا الوطن ؟! الامهات ترمي فلذات اكبادهن من السطوح و في المزابل .. و الرجال يقتلون و يسرقون بالاسلحة البيضاء و المسؤولون ينهبون ثروات هذا الشعب المسكين !!!
خااائف و جد خائف على مستقبل بلدي
3 - محمد الاثنين 20 يناير 2020 - 19:29
اي مرض نفسي تتكلمون عنه لماذا لم تلقي هي بنفسها او انها خافت من ان تتألم هؤلاء الاطفال نجو باعجوبة وكنت حاضرا في الحادث حتى الحيوان لا يستطيع فعل ذلك
4 - Kardous الاثنين 20 يناير 2020 - 19:58
اين هم الأطباء النفسيين.لا توجد امرأة سوية في العالم تتجرء على قتل أبناءها. كثير منا يعرف أن الأرنب عندما تحس بخطر ما يهدد صغارها تلجأ إلى الحل الصعب و هو اكلهم معتقدة أنها بهذه الطريقة سترجعهم إلى بطنها،لكن بعضهم يضن أنها سفاحة وبالتالى وجب قتلها.
5 - شوف تشوف الثلاثاء 21 يناير 2020 - 00:01
فعاتق المسؤولية يقع على من كان سببا في النازلة والخبرة النفسية يجب على تجرى على مؤسسات الدولة ولهذا يجب ان تسارع لفتح تحقيق معمق في وجه مسؤوليها وبعدها تلقي باللائمة على من ألقت بفلذات كبدها من العمارة لتطلع على مكامن الخلل المجتمعي والأسباب الحقيقية وما هو وراء الفاجعة .فقبل ان تباشر المحكمة وتتعمق في البحث ويتهمون الفاعلة بالجنون والحمق وإضطرابات نفسية فقد سبق هذا لسلسلة من المعانات وضائقة مالية محضة وربما العوز والفقر وقلة الحيلة ما جعلها تدفع بأطفالها للموت على أن تراهم يتعذبون أمام أعينها وليس لها من معيل سوى الموت أو السجن ..واش الدولة لي مكتعرفش مغربي واحد حتى بدرهم رمزي كمساهمة منها لإعالة عائلته ودويه ومتقلبش فيه طول حياتو إلا في الإنتخابات لضمان سيرورتها ، واش هادي دولة فكل أسباب الفقر تأدي إلى العطالة والتشرميل واعتراض سبيل المارة وجراىم القتل فالبغاء والسرقة وإ ووووو وهلما جروا ، وكل هذا تساهم فيه الدولة وتغاضيها عما يقع في المجتمع وهي تتفرج على بؤساء الوطن وتقف مكتوفة الأيدي فأقل ما تفعله على عجل هو تحريك المساطر وتطبيق البنود الجنائية فالسجن، وسلام على الأولين والآخرين
6 - علي كوم الثلاثاء 21 يناير 2020 - 00:29
لا توجد خبرة لطبيب نفسي قادرة على تحديد النية الإجرامية و لا على تقييم مستوى المرض النفسي كل ذلك يشبه الدجل و هذا أثبته بعض العلماء الذين تحدوا الأطباء النفسيين بإرسالهم مرضى و آخرين ادعوا المرض فلم يستطيعوا كشف ادعائهم و بالتالي فادعاء المرض النفسي مخرج مدلس من عقاب القضاء
7 - Mehdi الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:30
رغم جريمتها الشنعاء الا ان المريض النفسي يعلم معاناته سوى خالقه أنصحكم بمشاهدة فلم الجوكر لخواكين فينيكس ستتبدل رؤيتكم للمرضى النفسانيين ستشفثون عليهم أشد إشفاق كان الله ةفي عونهم
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.