24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3107:5613:4516:5419:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رصيف الصحافة: أطباء الجيش يقفون في وجه "كورونا" على الحدود (5.00)

  2. لوبيات تستولي على مخزون "الكمامات" الواقية من "كورونا" بالمغرب (5.00)

  3. بنعبد القادر يحذر من "مصيدة" عبر نقاش مشروع القانون الجنائي (5.00)

  4. الأسرة في خطر.. (5.00)

  5. مواجهة جديدة بين الهندوس والمسلمين في نيودلهي (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | اختلالات بالملايير في مديرية الأدوية تُحاصر وزير الصحة بالبرلمان

اختلالات بالملايير في مديرية الأدوية تُحاصر وزير الصحة بالبرلمان

اختلالات بالملايير في مديرية الأدوية تُحاصر وزير الصحة بالبرلمان

حاصر برلماني من المُعارضة خالدا آيت الطالب، وزير الصحة، بمطالب للكشف عن نتائج التفتيش والتحقيق في اختلالات مديرية الأدوية التابعة لوزارته بعدما جرى إعفاء مديرها وإلغاء صفقتين بتكلفة مالية تقدر بالملايير.

وقال رشيد حموني، البرلماني عن المجموعة النيابية لحزب التقدم والاشتراكية، اليوم الاثنين بمجلس النواب، إن المدير السابق كانت تحوم حوله شبهات فساد، حيث أورد أن "زوجته كانت مُساهِمة في شركات للأدوية وفي نفس الوقت كان يشغل هو مديراً للأدوية".

وخاطب البرلماني وزير الصحة قائلاً: "مديرية الأدوية تُحدد ثمن الأدوية والمراقبة، إلى كانت فيها اختلالات وشبهات فساد كيف يمكنها مراقبة الأدوية؟ ألغيت صفقتين بالملايير وشبهة الفساد ريحة ديالها عطات".

وذهب البرلماني إلى القول أن هذا "الملف يجب أن تُشرف عليه الفرقة الوطنية للشرطة القضائية وليس مديرية التفتيش، وزاد قائلاً: "هادو خاصهم يمشيو الحبس، هما المسؤولين الأولين عن غلاء الأدوية، ويدعمون شركات أجنبية تقوم فقط التغليف في المغرب ولا نعرف نوعية الأدوية التي تبيعها".

وذكر البرلماني أن قطاع صناعة الأدوية يعيش على وقع أزمة كبيرة، حيث أورد أنها نشاط هذا القطاع تراجع بحوالي 30 في المائة، كما كشف أن "مديرية الأدوية سبق أن منحت ترخيصاً بالإذن في خمسة أيام وهو أمر غير مسبوق، ماذا يعني ذلك؟ يعني أنها شدات لفلوس، أ السي الوزير".

ولم ينكر الوزير آيت الطالب وجود اختلالات في مديرية الأدوية، حيث قال رداً على البرلماني: "مديرية الأدوية تعرف بعض الاختلالات في تسييرها وتدبيرها، لكن للتوضيح هناك عملية تفتيش.. لكن إعفاء المدير لم يأت نتيجة لاختلالات، لأن التقارير لم نتوصل بها بعد، بل الإعفاء ناتج عن insubordination (عدم الامتثال)".

وقال الوزير مخاطباً البرلماني: "أحييك على الشجاعة ديالك، هدشي بصح حقيقة خاصو يكون، لكن لا يُمكن نديرو هدشي بدون تقرير واضح يثبت في حق المدير المسؤولية، هذا هو ربط المسؤولية بالمحاسبة، منين يكون عندي التقرير أعدكم أنه غادي يمشي إلى المكان المعني".

وأخبر آيت الطالب البرلمانيين أن وزارة الصحة سحبت مهام التفتيش من مديرية الأدوية وأسندتها إلى المفتشية العامة للوزارة لكي لا يكون تعارض مصالح، مشيراً إلى أن "إلغاء الصفقات جاء بحسن النية، ونظراً للشبهات التي حامت حول الصفقتين".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (26)

1 - mazhari mohamed الاثنين 20 يناير 2020 - 19:09
c'est que du cinema et du blablablabla
2 - Mouatene الاثنين 20 يناير 2020 - 19:10
اختلالات بالملايير ونهب الملايير وتهريب الملايير
والجميع يقول لاالاه الا الله محمد رسول الله
3 - عباس فريد الاثنين 20 يناير 2020 - 19:16
هناك لوبيات من ابناء اذناب الاستعمار يتوارثون اهم المناصب في الصحة والتعليم واهم الوزارات مستفيدين من تواطء سلطة التحكم ولا يمكن لاية سلطة زحزحتهم فقد أطاحوا بعدة وزراء آخرهم مثلا حسين الوردي والوزير الوافا في التعليم يتحكمون في كل شيء يستفيدون من دعم رموز الفساد السلطوي والسياسي ورموز الدولة العميقة فكونوا مافيات حقيقية في مختلف القطاعات
4 - طارق بن زياد الجزائري الاثنين 20 يناير 2020 - 19:23
عصابات كبيرة جداً تختبىء في كل قطاعات ووزارات الحكومة المغربية وهي تستغل سذاجة المداويخ
5 - مغربي الاثنين 20 يناير 2020 - 19:29
. البلاد خاضها تبدأ من 0. خصها ادم و حوا خراين.
6 - مجرد وجهة نظر الاثنين 20 يناير 2020 - 19:34
لا يخلو أي قطاع حكومي من اختلالات ، ولكن الأجدر بكل الفعاليات الوطنية (مسؤولون و مجتمع مدني) السعر والإلحاح على إعفاء الأدوية من أي نوع من الضرائب المتعددة في بلدنا وعلى كل منتج كي يكون في متناول كل مريض من الفئة الاجتماعية الهشة أو الفقيرة التي تموت ببطء نتيجة الغلاء الملاحظ في بعض الأدوية
7 - محمد الاثنين 20 يناير 2020 - 19:35
قلناها ونعيدها للمرة الالف يجب إعطاء الاحقية لمن يشرف على قطاع الأدوية دون تسييس أو دوران وأنتم تعرفون ذلك.هناك فساد في قطاع الأدوية وحين يحاربونهم الشرفاءيبحثون عن درائع لازالتهم من مكانهم وهذا ما وقع مع وزير الصحة السابق السيد الوردي حيث تكالب عليه أصحاب المصحات بعدما كان لهم بالمرصاد
8 - عبدالله الاثنين 20 يناير 2020 - 19:37
المغرب كان ولا يزال ارضا خصبة للفساد ويكثر انتاجها كل يوم.
9 - السرقة صار ت الركن السادس!!! الاثنين 20 يناير 2020 - 19:40
السرقة صارت كالركن السادس من اركان إسلام المغاربة في التعامل من المال العام. يصلون يعبدون ويسرقون.
10 - مواطن مغربى الاثنين 20 يناير 2020 - 19:41
الأدوية غالية الثمن بزاف بالنسبة للمواطن للى ماعندو لا تغطية صحية ولا جيبو سخون حرام عليكم خاصكم ديرو حل نقصو من ثمن الأدوية رآه الموس وصل لعظم
11 - Saad الاثنين 20 يناير 2020 - 19:52
الاختلاسات والاختلاسات. الشفرة بالعلالي. ولا من يحرك ساكنا . لقاو الشعب داخل سوق راسو . سرنا نيت
12 - مغربي الاثنين 20 يناير 2020 - 19:52
إلا مواطن بسيط عطس يدخله للحبس، أما إلى مدير مسئول إستولى على الملايير يعفونه من مهامه حفاضاً لماء الوجه
13 - مغربيمان الاثنين 20 يناير 2020 - 19:55
تحية كبيرة للبرلماني الشجاع الذي أثار الموضوع .. لم أكن أتوقع أن شخص مثل هذا يوجد ضمن حزب اتحاد اشتراكي
اما كلام الوزير عن التقرير يخيب الآمال في محاسبة و العقاب .. ماذا يعني التقرير في ظل وجود وقائع حدث بالفعل .. تحدث عن التقرير و تبرير التوقيف أو الإعفاء جاء بسبب التمرد أو عدم الولاء أو الامتثال.
الاختلالات المالية الباهضة لا تحتاج إلى تقرير أو من يقرر أو يقر بارتكاب تلك مجزرة مالية لأننا لا نتحدث عن سقوط طائرة وسط البحر و لا نعرف سبب سقوطها أو كيف وقع ذلك
14 - fox الاثنين 20 يناير 2020 - 19:56
في بلادنا ...

لا ترى اللصوص على أسوار المنازل في الليل
ولكن تراها خلف مكاتب فخمه في النهار.
15 - ضحية الفساد الاثنين 20 يناير 2020 - 20:02
من المعيب ان نسمع في بلادنا الا الفساد الذي عم جميع القطاعات ولا تسلم منه واحدة جاء الدور على الدواء اذي يستهلك كثيره من الطبقة الفقيرة الهشة و سمعنا عن ملايير الدراهم .التي سرقت ونهبت في هاد القطاع وصفقات مشبوهة مع مختبرات اجنبية زد عن فساد المستشفيات و المصحات وزد فساد التعليم والتكوين و زد فساد العقار الذي عم المغرب جميعا وكان ضحيته الكثير و مازال و زد و زد المهم هد الوباء السرطاني استأصل جميع المرافق والمؤسسات و الادارات سيصعب و يستحيل علاجه في الوقت الراهن
16 - متابع الاثنين 20 يناير 2020 - 20:06
مني كيبانو شي فضائح ما تقوم به الدولة هو اعفاء المسؤولين دون اي عقوبة رادعة و هذا يعد تماطلا نتمنى تقوم شي جهة وطنية مجموعة من شي محامين و قضاة و اعلنوا على شي دعوة قضائية ضد هاذ المسؤولين الشفارة من صغيرهم لكبيرهم و الشعب غادي اوقف معاهم
17 - رئيس القسم باع أو راح الاثنين 20 يناير 2020 - 20:08
المسؤول عن غلاء الدواء باع أو راح.
المسؤول الأول عن غلاء أثمنة الأدوية من 1996 هو من ذكر إسمه في تقرير اللجنة البرلمانية الإستطلاعية حول أثمنة الأدوية بصفته رئيس قسم بمديرية الأدوية. وكانت الخلاصة آنذاك هي تواطأه مع شركات الأدوية لتحديد أثمنة خيالية للأدوية. وعلاقة بذلك طرح السؤال عن أصل ثرائه الفاحش وفلله الفارهة بأرقى أحياء العاصمة.
لقد أقاله الوزير الوردي رغم مقاومة لوبي الأدوية وتبهجه هو بأنه يتمتع بحماية من أي مساؤلة. . لكنه الآن مازال يعيث في الوزارة ويسمسر في الملفات والتقارير والصحافة ووووو .... لم يسلم بعد ملفه للفرقة الوطنية للتحقيق.
اللهم إن هذا لمنكر.
18 - Hicham الاثنين 20 يناير 2020 - 20:13
نتسناو تحقيق تيموت ليموت ودواء ماكينش..
19 - سعيد الاثنين 20 يناير 2020 - 20:29
نريد فتح أبواب السجون في وجوههم وليس لغط لا طائلة منه
تحياتي
20 - Mhamed الاثنين 20 يناير 2020 - 20:54
من يطالب بحقه او يقول اللهم هذا منكر كيبات في الحبس ،،والمفسدين الكبار محميين . من يحميهم ومن يفلتهم من العقاب ؟ ما هذا يا وطني؟.
21 - aliwi الاثنين 20 يناير 2020 - 22:28
salem. hhhh ya pleine d'autre pleine pleinement. vous pensé que vous faite une découverte. je suis ni élus ni politicien et je connais pleine d'autre. mais bon L'Etat fait aussi un peux..... de BISENESSE... chouya choya
22 - حقيقة الاثنين 20 يناير 2020 - 23:21
الأدوية بجميع أنواعها تسرق بالمستشفيات العمومبة من طرف الممرضين بتواطئ مع لوبي أطباء وتقنيين اعطيني نعطيك. اقسم بذلك. الحل حصر توزيع الدواء بالعالم القروي فقط لعدم وجود الصيدليات. اما في المدن فيجب الضرب من حديد اعطاء المحتاج لدواء وصلا موقعا من... وحصر الدواء في الصيدليات فقط
23 - CHOUF الثلاثاء 21 يناير 2020 - 08:43
يجب فتح تحقيق شامل ومعمق مع المديرين السابقين لمديرية الادوية من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية.
24 - مهتم الثلاثاء 21 يناير 2020 - 10:43
لم أسمع قط وزير بهذه الشاكلة يعترف بالاختلالات بمديرية الصيدلة والتقرير لم ينتهي بعد. في نفس الوقت يعترف بأنه أعفى المدير لا لفساده ولكن لعناده وهذا أن دل على شيء فإن الوزير ليست له تجربة إدارية. النقطة الثالثة الذي طرح الأسئلة فهو عضو برلماني من حزب التقدم والاشتراكية والحزب نفسه هو الذي كان يدير وزارة الصحة في عهد السيد أنس الدكالي وهو الذي أتى بمدير الأدوية والصيدلة فلم لم يتم التساؤل عن اختلالات المديرية في حينها. والله إنها حسابات خاوية الوفاض يضحكون على أنفسهم ويضيعون الوقت في القيل والقال. والغريب في الأمر أن صلاحية المديرية من تفتيش وتدقيق التي كانوا يقوموا بها بعض موظفي المديرية تبعا لاختصاصاتها بتعيينات من الوزير الوصي، أحيلت على المفتشية وهذا مناف لما يتم في جميع بلدان العالم بأن المديرية هي المخولة لها القيام بمهام التفتيش لخصوصية أطرها وتكوينهم في المجال. المفتشية لا تتوفر على الإمكانيات البشرية للقيام بهذه المهمة أو يتم إتباع المديرية كمصلحة تابعة للمفتشية وينتهي الفيلم الذي لم يعرف تدبيره السيد الوزير الذي ينبغي أن يدافع على موظفيه (يتبع)
25 - مهتم الثلاثاء 21 يناير 2020 - 11:13
عوض اتهامهم مسبقا أو إعطاء الكلمة للموظفين المعنيين للدفاع على أنفسهم. مديرية الأدوية والصيدلة مديرية لها كفاءات يعترف بها دوليا من نخبة متميزة ولكن حرام عليكم الزج بهم في تراهات صبيانة غير مسؤولة سيؤثر سلبا على مستقبلها ودورها الفعال التي تقوم به على الصعيد الوطني والدولي فما عليكم إلا زيارتهم والاستماع إليهم كما فعل بعض النواب المشكورين على ذلك وعرفوا حقيقة اللعبة التي تحاك على هذه المديرية.
26 - Omar الثلاثاء 21 يناير 2020 - 11:51
لايعقل أن الصيدلية لها ربح 30% من الأدوية أليس هذا كابوس آخر في وجه المواطن يجب إعادة النظر في 5% على اكثر تقدير للمساعدة فهناك لايوجد لديه ما يأكل حين يشتري الدواء أو بالأحرى البنج
المجموع: 26 | عرض: 1 - 26

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.