24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4108:0713:4616:4819:1720:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي يقارب الأخوة بين الأمم والشعوب

الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي يقارب الأخوة بين الأمم والشعوب

الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي يقارب الأخوة بين الأمم والشعوب

قال الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس مجلس هيئة علماء المسلمين، إن "قيمة الأخوة والصداقة تعني لنا جميعاً المحبة والضمير الصادق والثقة المتبادلة، وبالتالي سهولة الحوار والتفاهم، والعمل سوياً على المشتركات التي نتفق من خلالها على قيمنا الإنسانية التي تمثل القانون الطبيعي لنا جميعاً، الذي رسخته الشرائع السماوية".

الأسرة الإنسانية وطبيعة الاختلاف

وأوضح المتحدث ذاته في محاضرة ألقاها حول "الصداقة والأخوة بين الأمم والشعوب"، بمناسبة تلبيته لدعوة تلقاها من الجامعة الكاثوليكية الإيطالية، أن "الصداقة هي أجمل ما يمكن أن نتحدث عنه، وعندما نقول الصداقة نعني بها الصداقة الفعَّالة، وليست الصداقة المرحلية التي تتبادل المصالح أو المجاملة المادية والإعلامية؛ فهذه لا تعدو أن تكون ظاهرة شكلية لا قيمة لها".

واستعرض محمد بن عبد الكريم العيسى نماذج للعلاقة الإيجابية بين العالم الإسلامي والعالم المسيحي، التي توطَّدت مؤخراً من خلال العلاقة المتميزة بين رابطة العالم الإسلامي والفاتيكان، وأشار في هذا السياق إلى أن "الأفكار المتحضرة تتميز من خلال تفاعلها الإيجابي مع مفهوم الأسرة الإنسانية الواحدة، وتفاهم وتعاون أتباع الأديان والثقافات، والاحترام المتبادل بينهم، وبالتالي حوار وتفاهم وتحالف الحضارات لخدمة الإنسانية في سلامها ووئامها الذي نتحمل جميعاً مسؤوليته فيما يخصنا".

وأكّد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي أنه "من الطبيعي أن نختلف دينياً وسياسياً وفكرياً وثقافياً، لكن ليس من المقبول أننا بسبب هذا الاختلاف لا نتعارف ونتقارب ونتحاور ويُحبَّ بعضنا بعضاً ونعمل سوياً على مشتركاتنا، التي أجزم أن عشرة بالمائة منها فقط كفيلٌ بإحلال السلام والوئام في عالمنا"، قبل أن يكشف عن إطلاق مبادرة عالمية ستعمل عليها الرابطة بكل إمكانياتها، تحمل عنوان "تعزيز الصداقة والتعاون بين الأمم والشعوب من أجل عالم أكثر تفاهماً وسلاماً ومجتمعاتٍ أكثرَ وئاماً واندماجاً".

الصداقة الحقيقة وحفظ القيم

وتابع رئيس مجلس هيئة علماء المسلمين بأن "مشكلة الأسرة الإنسانية ليست في شكلية الصداقة، فهذه من السهولة أن تقال، لكنها تظل جسداً منحوتاً بدون روح؛ بل المشكلة والمُعاناة الحقيقية تكمن في عدم القدرة على إيجاد القيمة العليا للصداقة، التي يجب أن تكون ملهمة للآخرين من خلال تعبيرها الرائع والصادق"، مشدّدا على أن "المشكلة الأكثرُ ألماً هي رفضُ هذه الصداقة بسبب تحفظ سياسي أو ديني أو فكري أو عنصري، وهذا التحفظ يعني وجود تطرف يهدد صداقة وسلام ووئام عالمنا".

وقال محمد بن عبد الكريم العيسى إن "الأخيار أثبتوا في عالمنا أنهم وحدهم القادرون على إيجاد المعنى الحقيقي للصداقة. وهؤلاء الأخيار هم من يستحق أن يَكُونوا قُدوة للآخرين في القيم الإنسانية، فهم الملهمون حقاً، وهم من يُراهن على إسهامهم الكبير في صناعة السلام والوئام بين الأمم والشعوب"، مضيفا أن "الصداقة الحقيقية والإسهام الفاعل في خدمة الإنسانية هي معيار القيم بعيداً عن الادعاء والاستعراض المجرد، وقيمة الإنسان في ما يقدمه للآخرين".

وعن حفظ القيم الإنسانية للأجيال القادمة، أكّد محمد بن عبد الكريم العيسى أنها مسؤولية مشتركة علينا جميعا لدعم سلام الأجيال القادمة ووئامهم والاحترام المتبادل بينهم وتعزيز الوعي بحتمية الاختلاف والتنوع، وأيضاً لتعليم الأجيال القادمة الأسلوب المناسب في التواصل مع الآخرين وكيفية التعامل مع الأشرار، وخاصة حاملي خطاب الكراهية والعنصرية، مشدّدا على أن "المنصات الدينية والتعليم والأسرة مسؤولية كبيرة، ومن هنا تأتي أهمية قيام كل منها بواجبه الأخلاقي".

مخاطبة الشباب وانعزال الأديان

وقال الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي: "من واقع علاقتي بالأديان جميعاً أدرك أن هناك فراغاً في أسلوب مخاطبة الشباب، الذي يريد مخاطبة منطقه وأسلوب تفكيره، وأن يَنْزل لمستوى مشاعره والمحيطِ الذي يعيشه الشباب"، قبل أن يؤكد أن "كل سلوك سلبي يتعلق بانحدار القيم والأخلاق، وخاصة البعد عن الإيمان، نتحمل مسؤوليته بالتضامن كل فيما يخصه، وضبط القيم الأخلاقية والمحافظة على معنى الإنسانية يبدأ من الوجدان والعقل معاً، والتفكير في منطقة الواقع والقدرة على استيعابها وتحليلها وإيجاد الحلول لها".

وفي حديثه عن انعزال الأديان في دُور العبادة بعيداً عن القيام بواجبها الأخلاقي والإنساني، شدّد محمد بن عبد الكريم العيسى أنه "ينافي الواجب عليها، ويحولها إلى مؤسسات شكلية ويزعزع الثقة بها"، مشيرا إلى أنه "من المهم أن تأخذ الأديان بزمام المبادرة للحوار المفضي للمحافظة على القيم الإنسانية والسلام والوئام بين الجميع، وأن تكون حكيمة ومترفقة مع مخالفيها".

وبعدما ذكّر محمد بن عبد الكريم العيسى بكون الجميع يعلم أن بوابة السلام والوئام بين كافة أشكال الاختلاف والتنوع الإنساني هو الاحترام المجرد، الذي يمهد بشكل تلقائي للحوار والتفاهم والذي لا بد أن يكون موضوعياً، تساءل "هل كانت السجالات الدينية والثقافية طيلة التاريخ الإنساني خالية من الأخذ بخيار الحوار؟"، ليجيب مباشرة بالقول إن "خيار الحوار كان موجوداً في كثير من الأحوال، لكنه لم يكن فعَّالاً بالقدر اللازم لنجاحه".

تساؤلات حول فعالية الحوار

وتساءل الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي عن سبب عدم فعالية الحوار، وقال في هذا الإطار: "هل السبب هو أن هناك صداماً محتوماً بين الحضارات كما يؤمن البعض؟ وبالتالي لا جدوى من الحوار مهما فعلنا لإنجاحه، أو أن صيغة الحوار خاطئة، ولاسيما ما يتعلق بالثقة المتبادلة أو حسن إدارة الحوار؟ أو أن هناك عدم تسامح في المنطقة التي يُفَضَّل فيها التسامح؟ أو أن الحوار غير مسبوق بأرضية ممهدة له، وبعبارة أخرى لا توجد له منصة إطلاق؟".

وأضاف العيسى ضمن تساؤلاته: "هل الحوار مسبوق بمحاولة فرض القناعة وذلك لإصرار كل محاور على أنه يمتلك الحقيقة المطلقة وبالتالي لا مجال للتفاهم على خلافها، فضلاً عن أن تكون هناك قناعة بما لدى الآخر بشكل كلي أو جزئي؟ أو أن الحوار لم يضع المشتركات كأساس ينطلق منها، ومن ثَم شَرَعَ مباشرةً في نقاط الخلاف على أساس أن المشتركات تُعتبر العنصر الرئيس في إيجاد القدر اللازم من التفاهم، ومن ثم رسم الأهداف المشتركة وصولاً إلى ردم الفجوة السلبية بين أطراف الحوار؟".

وأوضح الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي أن "المنتصر الحقيقي في الحوار الموضوعي بين أتباع الأديان والثقافات هي القيم؛ لكن ما هي القيم التي نعني؟ وبالتالي ما هي القيم التي نريد؟ إنها باختصار المشتركات الإنسانية. ولا بد لنا حتى نُطَبّق هذه القيم من أرضية تؤسِّسُ لها ترتكز على عدة أمور".

أسس ومرتكزات القيم المنشودة

وضرب رئيس مجلس هيئة علماء المسلمين أمثلة عن المرتكزات التي ينبغي أن تتأسس عليها القيم، انطلاقا من "كفاءة التعليم الذي يشمل المنهج والمعلم"، مشدّدا على أنه "لا بد أن يُركز التعليم على المعارف السلوكية والأخلاقية، بالإضافة إلى العلوم على حد سواء، والمعارف التي نريد هنا تشمل صياغة السلوك الحضاري للأطفال وصغار الشباب، من خلال استعراض المعارف الإنسانية ذات الطابع الأخلاقي المشترك، وتحريك فكرهم للإقناعهم بها عبر إيضاح النماذج الإيجابية للأخذ بها، والنماذج السلبية الناتجة عن رفضها".

وقال المتحدث ذاته إن "من مرتكزات تطبيق القيم المشتركة هو كفاءة قيادة الأسرة"، مشيرا إلى أنه "لا بد من أسرة واعية تسهم بشكل رئيس في صياغة عقول أطفالها بالمعارف السلوكية الإيجابية"، مضيفا: "كلنا ندرك أن أصل الإنسان هو الفطرة السليمة النقية، فالإنسان لم يُخلق شريراً، ولا عنصرياً، ولا كارهاً، وهو مدني بطبعه، ولكن ما الذي يحصل لهذا الإنسان؟".

وأجاب العيسى عن السؤال المطروح بالقول إن "الإنسان يتأثر بالسلوك السلبي المكتسب أياً كانت الأسباب الباعثة عليه، فمثلاً يجد في الخطأ أو الإساءة أو الاعتداء مصلحة ذاتية مغرية، أو يجره التصور الخاطئ إلى ممارسات سلبية"، مشيرا إلى أن "هناك من يعتقد أنه الصواب المطلق، ثم لا يكتفي بذلك بل يتجاوز إلى الإساءة للآخرين واستحقارهم وربما تطور إلى إيذائهم، وهناك من لا ينظر للمشتركات، بل لا ينظر إلا لنقاط الاختلاف، ويستنتج منها أن الصدام الحضاري حتمي".

مواصلة تقوية العلاقة بين الإسلام والمسيحية

ولفت رئيس مجلس هيئة علماء المسلمين إلى أنه "من المهم الإشارة إلى العلاقة القوية بين العالم الإسلامي والعالم المسيحي والصداقة التي تترسخ كل يوم بين هذين العالمين"، مؤكّدا أنه "كانت للبابا فرانسيس مواقف عادلة مع الإسلام والمسلمين صرَّح بها أكثر من مرة، والمسلمون يقدرون بشكل كبير هذه التصريحات، ويُقدرون كذلك صداقته مع العالم الإسلامي".

يُشار إلى أن محمد بن عبد الكريم العيسى وقّع مع فرانكو انيلي، مدير الجامعة الكاثوليكية، اتفاقية للتعاون والشراكة بين الجامعة ورابطة العالم الإسلامي، بهدف تطوير وتحسين برامج اللغة العربية ونشاطات البحوث الثقافية العربية والإسلامية، حيث تأتي أهمية الاتفاقية في ظل ما أنجزته الجامعة الكاثوليكية خلال السنوات الأخيرة من دراسات وبحوث وبرامج ومبادرات تدريبية مرتبطة باللغة والثقافة العربية.

ويسعى الجانبان، عبر هذه الشراكة، إلى "تعزيز البحوث في هذه الميادين، من خلال مبادرات تدعم حلقات ومسارات عن اللغة والثقافة العربية، وتنفيذ مشاريع بحثية نظرية وتطبيقية تقدم إلى مركز بحوث اللغة العربية بالجامعة، مع تركيز خاص على المشروعات المعنية بتدريس اللغة العربية لغير الناطقين بها"، كما أقرت اتفاقية رابطة العام الإسلامي والجامعة الكاثوليكية تأسيس زمالات لمنح شهادة الدكتوراه في الحقول ذات العلاقة باللغة والثقافة العربية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - عبدالله الثلاثاء 21 يناير 2020 - 16:17
مثل الصداقة التي تجمع السعودية بامريكا ،والصداقة التي تجمع روسيا بسوريا ،والصداقة التي تجمع فرنسا بخليفة حفتر .النصارى واليهود عملة واحدة لإبادة المسلمين .
2 - ملاحظ مغربي. الثلاثاء 21 يناير 2020 - 17:04
كان عليه أن يوحد أولا الافراد التي تعيش في المجتمعات الإسلامية بين أبناء المجتمع الواحد والدولة الواحدة.. مع العلم أن مجتمعاتنا الإسلامية تعيش اضطرابا وعنفا وحروب أهلية بين المجتمع الواحد...
دولنا الإسلامية لم ولن تقوم لهم قائمة حتى يكون هناك تآزر وتسامح بين أبناء المجتمع الواحد والدولة الواحدة... ولافرق فيه بين المسلم والقبطي والمسيحي واليهودي والشيعي والسني والدرزي وحتى الملحد.. كل المجتمعات في العالم فيها تنوع ديني وايديولوجي وفيها مداهب وأفكار مختلفة وتعدد سياسي..
حتى خالق هذا الكون قد خلقنا مختلفين في كل شيء... ولو شاء لخلق الناس جميعا من دين واحد وفكر واحد..
3 - احﻻم ام يقظة !! الثلاثاء 21 يناير 2020 - 17:19
اﻻخوة ببن اﻻمم والشعوب شعارات كاذبة ومزاعم ﻻ أساس لها من الصحة، المسلمون في واد والمسيحيين في واد اخر !! والمسلمون في صراعات مذهبية وطائفية ولم يستطيعوا ان يتعايشوا فيما بينهم ، هذا سلفي، اخواني هذا صوفي ، شيعي ...!! فكيف يمكن ان يتعايشوا مع دين اخر !!
4 - البديهي أولا الأربعاء 22 يناير 2020 - 00:00
الاثنان على يسار الصورة عليهم ان يغيروا ملابسهم و"لوكهم " ويسايروا العصر قبل الحذيث عن التفاهم والتناغم والتكالم .
5 - شاكر الأربعاء 22 يناير 2020 - 03:37
ننتظر أن يحدثنا الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى عن الأخوة بيت المسلمين مع بعضهم البعض و عن إخوانه من علماء السعودية الكثيرين المسجونين ظلما في بلاد الحرمين؟
كما ننتظر من الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى أن يحدثنا عن دور منظمته" الرابطة" في الدفاع عن إخوته الروهينكا و مسلمي الصين" تركستان الشرقية"؟؟؟
6 - كمال الأربعاء 22 يناير 2020 - 07:11
لديكم حرب طائفية مذهبيه لها من العمر عمر ضهور الاسلام نفسه وما زالت مشتعله الى الان ولا بوادر في الأفق توحي بانها ستتوقف يوما ما.
هذا في ما بينكم فما عساك ان تتوافقو مع من هو مختلف عليكم دينيا بالكامل.
الكل يعرف اين يكمن الخلل الحقيقي لكن لا احد يريد الانتباه اليه وذالك مخافه ان تنكشف سر مواصله اللعبه و تنتهي معه التجارة في الأديان.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.