24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | "ترانسبرانسي" تسجل تراجع المغرب في ترتيب مؤشر "إدراك الفساد"

"ترانسبرانسي" تسجل تراجع المغرب في ترتيب مؤشر "إدراك الفساد"

"ترانسبرانسي" تسجل تراجع المغرب في ترتيب مؤشر "إدراك الفساد"

قالت جمعية "ترانسبرانسي المغرب" إن المملكة تراجعت بشكل كبير في مؤشر إدراك الفساد الذي يصدر عالمياً من طرف شبكة "ترانسبرانسي الدولية".

وقدمت الجمعية، في ندوة صحافية اليوم الخميس في الرباط، نتائج كل من مؤشر إدراك الفساد لسنة 2019، والبارومتر العام للرشوة، ومؤشر الدفاع الحكومي.

وقال أحمد البرنوصي، الكاتب العام لـ"ترانسبرانسي المغرب"، في تصريح لهسبريس، إن "المغرب تراجع في ما يتعلق بالرتبة والنقطة خلال السنة الماضية مقارنة بسنة 2018".

وقد كان المغرب في المرتبة 73 من أصل 180 دولة سنة 2018، وأصبح في سنة 2019 في الرتبة 80 عالمياً، ما يعني فقدانه سبع مراتب. وفيما يخص النقطة، حصل المغرب سنة 2018 على 43 من أصل 100، وفي سنة 2019 حصل على 41، أي فقد نقطتين.

ويعتمد مؤشر إدراك الفساد على 13 دراسة استقصائية مختلفة لتحديد درجة وتصنيف الدول على سلم الرشوة والعجز على مستوى الشفافية. وفي حالة المغرب، تم إجراء سبعة مسوح مختلفة خلال السنة الماضية.

ويركز المؤشر على الوضع في القطاع العام في 180 دولة عبر العالم، من خلال تعيين كل درجة تتراوح من 1 (جد فاسد) إلى 100 (قليل الفساد) كنقطة حسب تقييمات الوكالات، من بينها المنتدى الاقتصادي العالمي ومؤشر التحول لمؤسسة "برتلسمان".

وبدا أن "ترانسبرانسي المغرب" متحفظة بشأن الدرجات التي حصل عليها المغرب من قبل الوكالتين سالفتي الذكر، بحيث منحته الأولى نقطة 52 في سنة 2019 مقابل 57 سنة 2018، وقالت الجمعية إن "هذه التغييرات بمثابة لغز"، والأمر نفسه بالنسبة لعدد من الدول العربية، من بينها السعودية.

وبحسب الجمعية، فقد حصل المغرب على متوسط 38,75 كنقطة خلال السنوات الثماني الماضية، ما يعني "غياب أي تغيير نحو محاربة الفساد، والاستمرار والركود في منطقة الفساد النسقي".

عربياً، تحتل الإمارات العربية المتحدة المرتبة الأولى الـ21 دولياً في ما يخص الدول أقل فساداً، تليها قطر والسعودية وعمان، ثم الأردن وتونس والبحرين، ليأتي المغرب في المرتبة الثامنة على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

دولياً تحتل الدنمارك المرتبة الأولى ضمن الدول الأقل فساداً، تليها نيوزيلندا وفنلندا وسنغافورة والسويد وسويسرا، ثم النرويج. أما أسفل الترتيب، فكان من نصيب الصومال، وقبلها جنوب السودان وسوريا واليمن وفنزويلا.

دفع الرشوة

وفي نظر أحمد البرنوصي، رئيس الجمعية المغربية لمحاربة الرشوة، فإن تراجع المغرب في هذا المؤشر يعني "عدم وُجود استمرارية في محاربة الرشوة"، وقال إن ذلك مرده إلى كون "الاستراتيجية الوطنية لمحاربة الفساد التي صُودق عليها سنة 2015 لم تُفعل بالشكل المطلوب".

وذكر البرنوصي أن الاستجواب الذي قامت به "ترانسبرانسي المغرب" مع شريحة من المواطنين، بين أن 53 في المائة منهم اضطروا لدفع رشوة لتلقي بعض الخدمات الاجتماعية مثل الصحة والتعليم.

ويرى رئيس الجمعية المغربية لمحاربة الرشوة أن "هذه مؤشرات تُبين أن المغرب ما يزال مطلوباً منه بذل العديد من المجهودات من أجل تفعيل الاستراتيجية، ومراجعة عدد من القوانين غير الفعالة مثل قانون حماية المبلغين عن الفساد، وقانون التصريح بالممتلكات الخاصة بالمسؤولين السياسيين والإداريين".

واعتبر البرنوصي أن النقاش الدائر حالياً في البرلمان حول الاغتناء غير المشروع ضمن القانون الجنائي يبين أن "هناك غيابا لإرادة سياسة لجعله قانوناً رادعاً، بحيث تبين أن العديد من الفرق البرلمانية لم تُساند العقوبة السجينة بالنسبة للإثراء غير المشروع، بل اكتفت بأداء الغرامات، وهذه المسألة كأننا نقول للمرتشين أدوا نسبة مما حصلتم عليه من الرشوة وانصرفوا للتمتع بالباقي".

البارومتر العام للرشوة

في ما يخص مستوى الفساد وفق البارومتر العام، كشفت "ترانسبرانسي المغرب" أن المعدل العام الذي سجله المغرب سنة 2019 وصل 31 في المائة، وهو معدل مرتفع جداً استناداً إلى مؤشرات قطاعات عديدة مثل الصحة والشرطة.

ووفق نتائج البارومتر، فقد صرح 53 في المائة من المغاربة بأن الفساد عرف ارتفاعاً خلال الاثني عشر شهرا الماضية، مقابل 12 في المائة فقط رأوا أنه في انخفاض، في حين صرح 26 في المائة منهم بأن الوضع بقي كما هو.

ويعتقد المغاربة، وفق "ترانسبرانسي المغرب"، أن غالبية المؤسسات العمومية سجلت مُعدلات مرتفعة في ما يخص الفساد ما بين 2015 و2019، وذلك ملاحظ بشكل أكبر في أعضاء مجلس النواب الذي وصل 41 في المائة (مقابل 36 في المائة سابقاً، ورئاسة الحكومة بـ39 في المائة (مقابل 20 في المائة)، إضافة إلى القضاة بـ34 في المائة.

وفي سنة 2019، اعتبر 74 في المائة من المغاربة الذين شملهم استجواب ترانسبرانسي أن الحكومة تقوم بعمل سيء في ما يخص مكافحة الفساد، بزيادة 10 نقاط مقارنة بسنة 2015 حيث كانت نسبتهم 64 في المائة.

مؤشر الدفاع الحكومي

المؤشر الثالث الذي جرى تقديمه ضمن ندوة ترانسبرانسي يتعلق بمؤشر الدفاع الحكومي (Government Defence Integrity Index)، وجاء فيه أن المغرب مُستورد مهم للأسلحة بميزانية مخصصة لقطاع الدفاع قدرها 36 مليار درهم (246 ألف فرد في الجيش)، ما يمثل 3,1 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

وعلق عز الدين أقصبي، عضو ترانسبرانسي المغرب، على هذا الأمر بالقول: "هذا المؤشر لا يطرح مشكل الرشوة بل مخاطر الرشوة اعتماداً على 73 سؤالاً مرتبطاً بالمخاطر المالية والسياسية وتلك المرتبطة بالموظفين وإدارتهم، إضافة إلى المخاطر الإجرائية وأسواق السلاح".

وقد حصلت الغالبية العظمى من الأسئلة سالفة الذكر على درجتي "E" و"F" اللتين تعنيان على التوالي "مخاطر عالية" و"خطير للغاية"، وأوضح أقصبي قائلاً: "نحن في مخاطر كبيرة تعني 246 ألف فرد، والمغاربة جميعاً، والمصالح الخاصة بالبلد في إطار الدفاع الوطني".

وأوضحت "ترانسبرانسي المغرب" في هذا الصدد أن سعيها يتعلق بمعرفة المعلومات غير الاستراتيجية للجيش، أي تلك المتعلقة بالصفقات الخاصة بالبدلات والنقل والأغذية والمحروقات وضرورة تعزيز الشفافية بخصوصها.

وفي هذا الصدد، أورد البرنوصي أن "الصحافة الدولية والوطنية تطرقت لعملية الارتشاء التي حصلت فيما يخص اقتناء بعض التجهيزات الطبية في المستشفيين العسكريين بأكادير والرباط، وهو ما دفع إدارة الدفاع الوطني للبحث لكن لم يتم الكشف عن النتائج".

توصيات للنموذج التنموي

استغلت ترانسبرانسي فرصة النقاش الجاري حول النموذج التنموي الجديد بالدعوة إلى "التفكير بجدية في مكافحة الفساد المزمن والنسقي والقضاء على أسس اقتصاد الريع، من خلال تعزيز المؤسسات المسؤولة للحفاظ على توازن السلط".

وترى الجمعية أن النموذج التنموي الجديد يجب أن يسد الثغرات في مجال إنفاذ القانون وتطبيق التشريعات وضمان فعلي لاستقلالية القضاء، ودعم منظمات المجتمع المدني التي تساهم في تتبع الصفقات العمومية، ووسائل الإعلام الحرة والمستقلة.

وللقضاء على الفساد في المغرب، شددت ترانسبرانسي على ضرورة وجود إرادة حقيقية لتفعيل الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، وتعزيز الشفافية والمساءلة من خلال اعتماد قانون متعلق بتضارب المصالح، خصوصاً في الصفقات العمومية.

وجاء ضمن توصيات الجمعية أيضاً ضرورة مراجعة القانون لضمان الحماية الفعالة للشهود، وإصلاح وضمان فعالية قانون التصريح بالممتلكات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - محيي الخميس 23 يناير 2020 - 18:14
حقائق مغلوطة. الرشوة والسرقة والابتزاز وكل المساوئ إجتمعت في مغربنا الحبيب. أظن أنت نستحق الرتبة 3750 .
2 - سيمو الخميس 23 يناير 2020 - 18:15
على الاقل حنا لولين عالميا في سلم الاستقرار و الأمن .. لي بزااف دالدول حاسدينا عليها .. و كون بقينا تابعين هاذ المنظمات المزيفة و الجمعيات لي ما عندها ما يدار, كون تخربت علينا شحال هادي
3 - مواطن الخميس 23 يناير 2020 - 18:27
لعن الله الراشي والمرتشي والرائش الذي يمشي بينهما ... الرشوة والفساد سببهما الرئيسي عدم استحضار يوم الحساب و العقاب الآخروي قبل الدنيوي. لانفرق بين الحلال والحرام ، وانعدام المصداقية والنزاهة عند اغلب الناس الا من رحم ربي . الحصول الفساد بالمغرب من الساس للراس...
4 - عادل الخميس 23 يناير 2020 - 18:38
الفساد والمغرب وجهان لعملة واحدة، على من تضحكون؟
5 - GALA الخميس 23 يناير 2020 - 18:38
هناك من يعطي الرشوة عن طيب خاطره وبدون أي ابتزاز ثم يشتكي فيما بعد. نقضي اغراضنا الإدارية بدون رشوة والحمد لله إلا أن مشكل التوظيف مازال مشبوها ويثير تساؤلات
6 - Mann الخميس 23 يناير 2020 - 18:38
تبارك الله على الاسلاميين 10 سنوات في الحكم ! بدلًا من محاربة الفساد فعلت مجهود جبار في محاربة الكبت الذي يصيبكم و اخرها هو المحامي الذي تبرأت منه ! و لوكوبل و يتيم و ما خفي كان أعظم .. الاوربيون فهمها الانسان المكبوت لا يمكن أن يقدم شيء
7 - فاسد او شفار الخميس 23 يناير 2020 - 18:40
ملي مزلوط تيشفر التهمة هي السرقة,ملي مسؤول تيشفر التهمة هي فساد .ملي مزلوط تيفرغ جنسيا مع مزلوطة التهمة هي فساد.الاحكام بالنسبة للمزلوط السجن النافذ,بالنسبة للمسؤول براءة او حبس موقوف التنفيذ
8 - Aziz1 الخميس 23 يناير 2020 - 19:03
مخطط الا حزاب سيظهر ببرامج لجلب الاصوات:
محاربة الفساد المالي
محاربة الرشوة
محاربة مافيا العقار
ومحاربة... وووووو
وحرب الله عليهم في الدنيا والاخرة
9 - عباس فريد الخميس 23 يناير 2020 - 19:06
الفساد اهم ركن للحكم والتحكم وكسب الولاء في غياب الديمقراطية ودولة المؤسسات والحق والقانون وعليه من المستحيل تحييد الفساد لان من يتحكمون في البلد ليست لهم رغبة في محاربته بل بالنسبة لهم الريع هو الوسيلة للحكم والتحكم !!
10 - سوس الخميس 23 يناير 2020 - 19:33
عوض ان تطور في تحسين المؤشرات ومحاربة المعيقات والعراقل من اجل تحسين الاقتصاد الوطني وتطوره يقع العكس تراجع في المؤشرات هناك خلل في المؤسسات.
11 - محمد الحسني من ازغنغان الخميس 23 يناير 2020 - 20:37
نطالب نحن ورثة محمادي بنعيس من جميع المسؤولين في الجهات العليا للبلاد التدخل لدى الادارة المركزية التابعة لاملاك الدولة المغربية ( الملك الخاص ) من اجل تعويض جميع الورثة اعلاه . وتجدر الاشارة ان الدولة المغربية قامت بحيازة قطعتنا الارضية المتواجدة بحي اكسريون . جماعة ازغنغان . الناظور مساحتها 4300 متر مربع وشيدت عليها مؤسسة تعليمية - اعدادية محمد الفاسي ولم تقم بتعويضنا الى يومنا هذا اي بعد مرور اكثر من 18 سنة من الانتضار رغم ان الملف جاهز ..مع العلم ان فئة عريضة من الورثة فقراء ضعفاء ومنهم من قضى نحبه . فنحن نعيش اوضاعا جد جد جد مزرية بسبب الفقر والانتضار ...
12 - مواطن2 الخميس 23 يناير 2020 - 21:53
الفساد كان دائما في بلادنا الا ان نسبته زادت في السنوات الاخيرة بشكل مخيف.والفساد كان لا يعرف الا من طرف فئة معينة...الآن اصبح يعرف من طرف الجميع.والمفسدون يصولون ويجولون ويتطاولون في البنيان ولا من يحاسبهم لانهم تمكنوا من وضع سد منيع بينهم وبين المحاسبة.المهم ان المؤسسات المختصة في الميدان كلها اجمعت على ان ظاهرة الفساد تفشت وانتشرت وشملت كل القطاعات في بلادنا.وبشهادة اصحاب الاختصاص.وكما ورد في بعض المقالات المتعلقة بدراسات انجزت في هذا المضمار اتضح ان المسؤولين في بلادنا عجزوا عن محاربة ظاهرة الفساد .
13 - الفساد خرب البلاد والعباد الخميس 23 يناير 2020 - 23:32
الفساد المالي والرشوة والاستبداد وتدمير التعليم والصحة المهنية والمستشفيات والبنية التحتية التي في أزمة خانقة وبالخصوص في شمال المملكة شوها وطننا الغالي بشكل خطير جداً.

لهذا نناشد صاحب الجلالة الملك محمد السادس بالتدخل فوراً لحماية الوطن والمواطنين من الإستبداد والرشوة والفساد من المسؤولين الذين طغوا في هذا البلد الغالي.
14 - Une Maman الجمعة 24 يناير 2020 - 02:05
كيف يتم تقييم ذلك؟ إن التقييم ليس علميا بل يعبر عن وجهة نظر المغاربة فقط.
Une évaluation basée sur des perceptions. On fait du mal à notre pays gratuitement.Et on fine, on ne trouve pas de travail car les investisseurs évitent le Maroc...Donc essayons de positiver face à ces organisations qui ne nous rendent pas service bien au contraire
والسلام
15 - كول أو وكل الجمعة 24 يناير 2020 - 07:47
"وهذه المسألة كأننا نقول للمرتشين أدوا نسبة مما حصلتم عليه من الرشوة وانصرفوا للتمتع بالباقي"
تماما هذا ما يجري في بلادنا: بشعار : كول أو وكل !!
16 - خطان متوازيان الجمعة 24 يناير 2020 - 12:06
هناك قاعدة منطقية لا مفر منها في الدول غير الديمقراطية وهي أنه كلما ازداد مستوى الوعي لدى المواطنين واتسعت رقعة الاحتجاجات واشتد ساعد الرأي الآخر، كلما تضخم وانتشر الفساد واقتصاد الريع علما أن هذا الأخير يشكل دعامة أساسية وسند رئيسي لضمان الاستمرارية والاستقرار، وإلا كيف لدار لقمان أن تبقى على حالها ؟
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.