24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5513:4516:5419:2620:41
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | قبائل صحراوية مغربية تطالبُ بإطلاق سراح الحسكي

قبائل صحراوية مغربية تطالبُ بإطلاق سراح الحسكي

قبائل صحراوية مغربية تطالبُ بإطلاق سراح الحسكي

طالبت مجموعة من القبائل الصحراوية المغربية بإطلاق سراح حسن الحسكي (55 عاماً)، أحد أشهر الأسماء التي وردت في وسائل إعلام عالمية وربطت بتفجيرات قطارات مدريد الإرهابية، والذي يعيشُ اليوم في عزلة تامة في زنزانة انفرادية بسجن أسفي، بحيثُ "لم تزُره أية هيئة قضائية أو حقوقية أو إنسانية".

وحسن الحسكي اسمٌ تردّد في وسائل الإعلام الإسبانية والعالمية على أنه "إرهابي" خطير ومتّهم في تفجيرات قطارات مدريد؛ لكنّه ظلّ يرفضُ هذه التّهمة، مورداً: "أنا مجرّد مواطن مغربي خرج إلى الدّيار الأوروبية من أجل لقمة العيش، وشاءت الأقدار بعد حادثة تفجيرات مدريد أن يندرج اسمي في بعض تحقيقات المخابرات الأوروبية".

وفي هذا الصّدد، أوردت قبائل صحراوية (آيت ياسين بكلميم، آيت زكري، أولاد تدرارين، أفرقات، قبيلة تركز..) أنّ "الحسكي عاش طيلة 14 سنة في عزلة تامة وفي زنزانة انفرادية لم تزره أية هيئة قضائية أو حقوقية أو إنسانية، لا لشيء سوى أنه صحراوي مغربي"، مضيفة "تقدّمنا بملتمس إلى الرّأي العام بخصوص ما يتعرض له حسن الحسكي من معاناة جراء الاعتقال".

وكشفت القبائل الصحراوية سالفة الذكر، في بيان لها، تتوفر جريدة هسبريس الإلكترونية على نسخة منه، أنّ "الحسكي تعرّض لتعذيبٍ من قبل السّلطات المغربية وكذلك السّلطات الإسبانية، هذه الأخيرة حكمت عليه بـ 15 سنة ابتدائيا، ليتقلّص هذا الحكم إلى 14 سنة استئنافياً".

بعد صدور هذا الحكم القضائي، جرى تنقيله إلى المغرب بطلب من السّلطات المغربية التي أصدرت حكم البراءة ابتدائياً في حق الحسكي؛ لكن بعد ضغوطات وإملاءات تحوّل الحكم من البراءة إلى 10 سنوات، لتبدأ المعاناة، حيث نُقل غصباً عنه في حالة يرثى لها إلى إسبانيا وزُجّ به في زنزانة انفرادية تحت وطأة التعذيب الجسدي والنّفسي"، يضيفُ البيان.

وتبعاً لذلك، وبعد هذه المدة، استبشرت عائلته بعودته إلى أحضان أبنائه، لكن يورد البيان، "تفاجئ الجميع باعتقاله من جديد دون الرجوع إلى القانون الجنائي رقم 120 القاضي بدمج العقوبتين، حيثُ تم الاحتفاظ به في سجن سلا 2 الذي قضى فيه أكثر من ستة أشهر، ثم بعدها تم ترحيله إلى السجن المركزي بمدينة أسفي ليعيش أبشع أنواع التعذيب".

واسترسل المصدر ذاته: "ندافع عن الحسكي ليستفيد من حقه في الإدماج، ولن ندخر جهداً نحن ممثلي جميع القبائل الصحراوية المغربية بالداخل والخارج في الدفاع عن حسن الحسكي؛ لأنه بريء مما نسب إليه براءة الذئب من دم يوسف".

واعتبر البيان ذاته: "باسم القبائل الصحراوية المغربية وأسرة حسن الحسكي المعتقل بالسجون الإسبانية منذ سنة 2004 نخط لكم هذه الكلمات منذ اعتقال حسن الحسكي بتاريخ 17 دجنبر 2004 وتنقله من سجن إلى آخر وخوضه لإضرابات متكررة وإيداعه الزنازين الانفرادية وعزله عزلة تامة وحرمانه من كل الحقوق السجنية والقضائية إلى إصدار الحكم عليه بـ 15 سنة بتاريخ 31 يوليوز 2007 وتخفيضه إلى 14 سنة بتاريخ 17 يوليوز 2008 وعد السّماح لعائلته بزيارته".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - الواقعي السبت 25 يناير 2020 - 07:09
نحن ممثلي جميع القبائل الصحراوية المغربية بالداخل والخارج في الدفاع عن حسن الحسكي؛ سؤال من نصبكم لتمثلو جميع القبائل الصحراوية.تكلمو عن انفسكم فقط.ثانيا لماذا هذا اللمز و الهمز بخلط انتمائه الصحراوي و اتهامه في قضية ارهابية .هل الصحراوي مستهدف ؟أ يعقل انه اتهم لكونه صحراوي؟بمعنى ماذا؟لا هو مناصر البوليساريو و لا مناصر للوحدة المغربية فعلي اي اساس تم استهدافه؟محاولة ابتزاز الدولة بهذه الطريقة البئيسة أكل الدهر عليها و شرب.انا مع الدفاع عن المتهم الى ان يتبث برائته لكن ليس بهذه الطريقة الملغومة.
2 - مغربي السبت 25 يناير 2020 - 07:41
على القبائل الصحراوية أن تهتم بأمور أخرى لكان افضل. اهتموا بحياة المواطنين الدين يقطنون بجواركم . اما المعتقل .... فقالت العدالة في قضيته. لان قتل الأبرياء مصيره الإعدام وليس السجن .
3 - حسكيات السبت 25 يناير 2020 - 08:23
مغرواش من مغرب. ولى عندنا كلها يلغي بلغاه.هذا حيت امازيغي او هذا حيت صحراوي.
يا بنادم هذا راه اسمه المغرب. له لغة وحدة وراية وحدة وعملة وحدة وهواء واحد اسمه محمد السادس نستنشقه جميعا واللي ما عاجبوش الحال ايخوي. برا. باركا من التفرقة. هذا الحسكي قال ما قال دفاعا عن نفسه والسلطات الاسبانية اشارت اليه باصابع الاتهام وانتهى الامر.
اسبانيا فيها على ما يزيد من مليون مغربي فلما لم تتهم احدا اخر الا هو. ام حتى السبليون عرفوه صحراوي ولذلك اتهموه.
4 - وناغ السبت 25 يناير 2020 - 08:35
قالت الاعراب
ان الحسكي عاش طيلة 14 سنة في عزلة تامة وفي زنزانة انفرادية لم تزره اي هيئة قضائية او حقوقية او انسانية لا لشيئ سوى انه صحراوي
وانا اضيف من عندي
ولاانتم كدالك سالتم عنه ولا زرتموه
لمادا
لان الغرب هو الدي سجنه
الغرب الدي تفتخرون به وبحقوقه الانسانية
قلتم سمعا وطاعة
انتم والبوليزاريو والجزائر
اهملتموه
لو كان المغرب هو السبب
لسميتموه مانديلا وشهيد ومناضل وعظيم وجبار
النفاق
5 - المرابط السبت 25 يناير 2020 - 08:51
إذا كان القضاء الإسباني قد حكم عليه ب 14 سنة في جريمة ثقيلة وفي عز التأثير النفسي لهول الجريمة الإرهابية الشنيعة، فمعنى ذلك أن صلته بالجرم غير وثيقة أو لم يستدل عليها بصورة كافية... خصوصا أن القضاء المغربي برأ ساحته في مرحلة أولى... المهم نحن اليوم في 2020، يعني أنه قد مر على اعتقاله أكثر من 15 سنة... وهي مدة تفوق الحكم... فهل هناك مستجد في القضية؟ هل هو مجرد بطء إداري/قضائي؟ ...أسئلة من حق الدفاع أن يطرحها ومن واجب القضاء أن يجيب عنها، هذا أذا اعتبرنا أن المعلومات الواردة في الخبر دقيقة.
6 - - مغربي - السبت 25 يناير 2020 - 10:56
كان من الأفضل ارساله الى الجنة لكي يلاقي الحور العين الذي يحلم بهن.
هكذا نسدي له خدمة وحنا نتهناو من صداعه وخرجاته.
لا تقة غي الإرهابيين ومن يدافعون عنهم
7 - أسرة مظلوم السبت 25 يناير 2020 - 12:03
لا نعرف على أي أساس تكون المعارضة أهو الحقد أم الغل أم ماذا قبل أن تعلق لابد أن تكون صاحب ضمير تنتقي الكلمات كما تنتقي أطايب التمر لا أن تسب و تشتم و تظلم فالقبائل الصحراوية و إن كتبت بصيغة الجمع إلا أن هناك تخصيصا بذكر أسماء تلك القبائل و لا يشك عاقلا بأن يلق ظالما من هذه القبائل مساندة لولا إيمانها ببراءته
و أخيرا أتمنى من الله للذين يشتمون و يسبون و لا يراعون مشاعر المظلومين و لا أسرهم أن يذيقه من نفس الكأس و يجرعهم العلقم حتى يعتبروا
8 - عاطف السبت 25 يناير 2020 - 13:45
لقد أثارتني هذه القضية و حاولت أن أقارن بين الحسكي و كلفان و بين تعامل الشعب المغربي و الإسباني مع مواطينهم و تعامل الحكومة معهما فكلفان إغتصب الطفولة المغربية و مرغ كرامة المغاربة في التراب و نزع منا أغلى ما نملك فحكمت عليه المغرب تحت ضغط الشارع ب 30 سنة ثم طالبت به إسبانيا و انتظرت السلطات المغربية إلى أن تهدأ الأوضاع حتى ترحله لإسبانيا إستجابة لنداء حكومتها و لم يقض حتى 3 سنوات كاملة فاستقبله الإسبان بالأحضان و أطلاقوا سراحه و لم يراعو الإتفاقيات و لا أي شئ و هو الأن حر طليق و الأسر المكلومة مازالت تعاني من تبعات ما قام به ذلك المجرم أما حسن الحسكي فقد حكمت عليه إسبانيا ب15 سنة ثم خفض ل14 رغم أن محاكمها برأته من احداث مدريد و تابعته بالإنتماء لجماعة محظورة فطالبت به المغرب ليس لتمتعه بالحرية ككلفان و لكن لتحكمه بنفس تهمة إسبانيا و تضيف 10 سنوات رغم قضاءه 15 سنوات بسجون إسبانيا و رغم تقادم ذلك الحكم و رغم أن فصل 120 من القانون الجنائي يقر بحق إدماج العقوبتين أما تعامل الشعب المغربي فليس كتعامل الإسبان مع كلفان فقد أشبع سبا من معلقي هسبريس و تجاهل للمغاربة له و سد أبواب المنظمات
9 - وناغ السبت 25 يناير 2020 - 18:31
الى رقم7
هدا حقد
وانتم من زرعه في هدا البلد
وستحصدون منه الكثير
ولقرون قادمة
انسيت ما فعلتموه في اكديم ازيك
قتل وبول
مادا ستسمي هدا
المحبة
الاحسان
الجميل
التقوى
الايمان
الاسلام
التعايش
الحق
انكم فعلا قوم منكرون
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.