24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3107:5613:4516:5419:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رصيف الصحافة: أطباء الجيش يقفون في وجه "كورونا" على الحدود (5.00)

  2. لوبيات تستولي على مخزون "الكمامات" الواقية من "كورونا" بالمغرب (5.00)

  3. بنعبد القادر يحذر من "مصيدة" عبر نقاش مشروع القانون الجنائي (5.00)

  4. الأسرة في خطر.. (5.00)

  5. مواجهة جديدة بين الهندوس والمسلمين في نيودلهي (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | شبكة تنادي بالحد من الفساد في الصفقات العمومية بقطاع الصحة

شبكة تنادي بالحد من الفساد في الصفقات العمومية بقطاع الصحة

شبكة تنادي بالحد من الفساد في الصفقات العمومية بقطاع الصحة

رصدت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحياة مجموعة من "مظاهر الفساد والاختلاسات في الصفقات العمومية بقطاع الصحة"، قائلة إن على الحكومة ووزارة الصحة محاسبة المفسدين ومنع وحظر الشركات التي يعرف أنها تنخرط في ممارسات الفساد من المشاركة في الصفقات العمومية لفترات محددة أو دائمة، وضمان استمرارية الرقابة الحازمة على جودة الخدمات الصحية المقدمة للمرضى والرقابة على التدبير المالي وضمان الشفافية والحكامة ومحاربة والفساد والمنافع الشخصية أو المالية أو الاغتناء اللامشروع.

الشبكة قالت، ضمن تقرير حديث لها، إن "الفساد الذي يصيب الصفقات العمومية والأدوية والتجهيزات والتي تقدر بملايير الدراهم هو سبب التردي والانهيار المستمر للوضع الصحي وارتفاع معدل الوفيات وإفراغ البلد من كفاءاتها الطبية والهجرة إلى أوروبا".

وفي هذا الإطار، قال علي لطفي، رئيس الشبكة سالفة الذكر، إن "القطاع الصحي ظل، لمدة طويلة، يشكو من مظاهر الفساد والارتشاء. وغالبا ما يتم استغلال وهدر هذه الأموال في أمور أخرى لا يستفيد منها المرضى أو برامج الرعاية الصحية، وأدى إلى تدهور الخدمات ولا سيما في القطاع العام، إما بسبب هدر الإمكانيات أو بسبب الفساد في صفقات شراء أدوية أو لقاحات أو تجهيزات أو مستلزمات طبية. وغالبا ما يتم تغطية الفساد الحقيقي والمكلف لخزينة الدولة بتقارير عائمة توجه الأصبع فقط إلى بعض المستخدمين واتهامهم بالرشوة داخل القطاع الصحي".

ويشير لطفي إلى أن القطاع الصحي الوطني "عرف ولا يزال فضائح فساد كثيرة ومتنوعة في السنوات الأخيرة، آخرها فضيحة مستشفى تمارة الذي لم تفتح أبوابه بعد عشر سنوات من تدشينه وبلغت كلفته أربع مرات ما كان مخصص له من ميزانية للبناء والتشييد. وفضيحة صفقة اللقاحات التي كلفت ميزانية ضخمة للوزارة وطوي الملف، مرورا بفضيحة أكبر مستشفى متنقل الذي كلف ميزانية وزارة الصحة 10 ملايير، بجانب 70 سيارات إسعاف بـ340 مليون للواحدة تستعمل فقط في تغطية المهرجانات الكبرى، وصولا إلى أكبر صفقة للأجهزة الطبية القديمة أو أجهزة الخردة التي تم شراؤها من طرف المديرية الجهوية لطنجة –تطوان- الحسيمة، على أساس أنها أجهزة طبية جديدة، وتسلمت الشركة مستحقاتها كاملة في صفقة مدوية وجنت أرباحا كبيرة غير مشروعة في تسليمها لأجهزة قديمة، ولا يزال الملف يراوح مكانه ويقبع اليوم في رفوف المفتشية العامة لوزارة الصحة".

ويؤكد التقرير أنه "لا يحق لأحد المتاجرة بصحة المواطنين أو أن يجعل الخدمات الصحية وسيلة للتعذيب الجسدي والنفسي أو مجالا لتحقيق مكاسب خاصة"، موضحا أن قطاع الصحة قطاع اجتماعي إنساني بامتياز، يمس حياة ملايين المواطنين المغاربة، وخاصة منهم الفقراء وذوي الدخل المحدود، تنفق الدولة عليه سنويا 2 في المائة من الدخل الوطني و5 في المائة من الميزانية العامة للدولة وصلت 18 مليار درهم سنة 2020، ويتم تمويل معظمها بواسطة دافعي الضرائب، فضلا عن الإعانات والمساعدات الدولية والقروض، بما فيها الدعم المالي واللوجستيكي للمنظمة العالمية للصحة لبرامج صحية ذات أولوية كالسل والسيدا وصحة الطفل والأم والتكوين وتطوير البنيات الصحية وتأهيل الاطر والكفاءات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - Fellah الجمعة 24 يناير 2020 - 10:29
ٱظن إنه ما لم يتدخل ملك البلاد شخصيا ويعطي أوامره المطالعة لقطع أو ضرب من سولت له نفسه نهب المال العام، فلا شئ يتغير بالململموس ... انتهى الكلام
2 - ZakariaJ الجمعة 24 يناير 2020 - 10:29
ليس في ميدان الصحة فقط بل في جميع القطاعات.
ثم فهم الخوصصة خطأ. وقد يتساأل البعض عن علاقة الخوصصة بعاذا الموضوع وانا اراه قلب المشاكل الإقتصادية والإجتماعية التي يعرفهن المغرب وسائر الدول النامية، فعندما تتخلى الدولة ولإدارة عن مهامها لفائدة الشركات والتي تعرف اتجاها واحدا و هو الأرباح فليس من الغريب ان نرى انتشار الفساد بكثرة.
3 - مدعوم الجمعة 24 يناير 2020 - 10:37
هل يستطيع وزير الصحة أن يواجة الشركات الأجنابية التي تدعم الفساد داخل القطاع الصحي ؟؟؟؟؟؟.
4 - مواطن الجمعة 24 يناير 2020 - 10:41
"لا يحق لأحد المتاجرة بصحة المواطنين أو أن يجعل الخدمات الصحية وسيلة للتعذيب الجسدي والنفسي أو مجالا لتحقيق مكاسب خاصة" هناك أناس فقط الموت هو من سيمنعهم من فهم هذه الجملة و العمل بها، فلا تتعبون انفسكم. أنا شخصيًا خرجت بقناعة أنا هذا البلد بلدهم ولاداعي للخوض في مواضيع تزيد من السكر والضغط وقد تؤدي لأمراض مزمنة. الكرة الأرضية مليئة بدول تقدر الإنسان والهجرة خير حل للطبقة الفقيرة والمتوسطة.
5 - متطوع في المسيرة الخضراء الجمعة 24 يناير 2020 - 10:42
اخواني الأعزاء أخواتي العزيزات أتسائل كل يوم وليلة عن المسؤول المعني بالمحاسبة في الاختلاسات التي تطلعنا بها المواقع التواصل الاجتماعي جميع القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية ايظا تعاني من تفشي الفساد اذا يمكن القول إن كل شيء فاسد فمن يحارب هذا اللعين أن صح هذا الموضوع غير قابل للتفاوض مع كامل احتراماتي فالدور ات على البطل الحقيقى المسؤول الأول على مصلحة الوطن والمواطن البريئ للنقد المغرب من الانتهازيين والاقطاعيين والخونة مولاي أعزك الله ورعاك ياحبيب الجماهير وبطل المبادرات البنائة والشجاعة
6 - وسام علي الجمعة 24 يناير 2020 - 10:45
الصفقات العمومية في كل القطاعات تعتبر بؤر الفساد تسيطر عليها لوبيات قوية تتوارث المناصب وتفوت بين رموز فساد السلطوي كونت لوبيات قوية منذ عشرات السنين لا تخضع لسلطة اي وزير بل عصفت بعدة وزراء آخرهم حسين وردي في الصحة والوفا في التعليم !!
الغريب انها تحظى برضى من بيدهم امر البلد الحقيقيون !!
7 - محمد الجمعة 24 يناير 2020 - 10:50
من المؤكد اليقين ، أن معالجة الخدمات الصحية ببلادنا ،يتوقف حتما على معالجة وزارة الصحة نفسها التي تعاني مرضًا مزمنًا منذ زمان ولا زال !!!؟؟؟؟؟؟
8 - مغربي الجمعة 24 يناير 2020 - 10:50
أنا لا أفهم لماذا توقفت وزارة الصحة عن تزويد المستشفيات و المراكز الصحية بالدواء منذ فبراير 2019؟
مستشفيات أكادير و انزكان و اشتوكة أيت باها ليس فيها دواء.
المواطنون يتحملون وحدهم تكلفة الدواء.
ما فهمناش أشنو كادير وزارة الصحة بالضبط؟
هاتف مديرية الأدوية يرن بدون رد.
9 - موتقاعد الجمعة 24 يناير 2020 - 11:32
عفى الله عن ما سلف هي خراب هده الأمة .
ومن قالها هل أخد الإدن من الدين وضعوا ثقتهم فيه .
هدا تشجيع للدين سوف يأتون من بعدهم .
لو أخدوا هدا المال جيبك لما وافقت .
وووووووووووووووووووووووووووو
10 - خص اليداومها الجمعة 24 يناير 2020 - 11:39
واقتربت الانتخابات والكل يتظاهر بأنه تهمه مصلحة هذا البلد.اواخص اليداومها.
11 - Mhamed الجمعة 24 يناير 2020 - 11:43
كل التعاليق في اتجاه واحد تطالب بمحاسبة المفسدين في جميع القطاعات .اتساءل من هم المفسدين ؟ومن يحاسبهم؟ على ما يبدو لي الفساد عشش ،وعم ،وعجزوا من خولت لهم المؤسسات محاربته.او هم كذلك داقوا حلاوة الريع والرشوة و. و. و.....ادن ما الدي يجب علينا القيام به نحن كشعب مضرور ومتهالك من هذه الآفة؟ نقاطع الانتخابات نرمي بانفسنا في البحر؟ نخرج للشارع يلفق لنا تهمة انفاصليين ويغلق علينا الابواب في السجون .
12 - مواطن2 الجمعة 24 يناير 2020 - 11:55
الصفقات العمومية من اهم مصادر الفساد ونهب المال العام يتم من خلالها بصفة خاصة.طرق النهب اصبحت دراسة متخصصة.والذي ينهب المال العام يدرك جيدا الطرق المؤدية اليه وبالتالي حتى القضاء يبقى عاجزا عن الفصل في حالات الفساد. لصعوبة التوصل الى وسائل الاثبات.باستثناء حالات التلبس النادرة.الفساد في بلادنا اصبح من مكونات الحياة.وتعددت آلياته.مما جعل الدولة عاجزة عن الحد منه.اما استئصاله فهو شبه المستحيل لانه قطع مراحل طويلة.والمؤسف ان المواطن بدوره يتفاعل مع الفساد في حياته اليومية ويسعى للاستفادة منه من موقعه.حتى المواطن البسيط الذي يستعمل العربة المجرورة او يستغل الملك العام يستفيد بشكل من الاشكال.المواطنون طبعوا مع الفساد والتحقوا بالركب...ومن المستحيل استئصال هذا الداء.ولم يعد مقتصرا على فئة معينة.
13 - محمد العبدوني الجمعة 24 يناير 2020 - 13:07
يتعين أيضا على رئيس الحكومة والجمعيات المهتمة بالدفاع عن المال العام الانتباه إلى الصفقات الضخمة والمشبوهة التي تمررها المديرية العامة للجماعات المحلية.

ملايين الدراهم يتم صرفها بلا رقيب أو حسيب على صفقات لا جدوى منها وانتهاك خطير للمال العام بحدث في المديرية العامة للجماعات المحلية، وهذا ما يستدعي من أصحاب الضمائر الحرة والحية التحرك العاجل لمعاقبة المسؤولين وإنقاذ ما يمكن إنقاذه.
14 - citoyen الجمعة 24 يناير 2020 - 13:18
اقترح ان يتم انشاء المجلس الاعلي لمحاربة الفساد
الفساد ياسادة يحارب علي مستوي كل مصلحة وقسم وليس بالشعارات الفضفاضة
كفي من الرداءة في الاخراج
15 - anwar الجمعة 24 يناير 2020 - 13:32
انا لله وان اليه راجعون لقد ماتت الصحة والتعليم في المغرب قراو عليها الفاتحة
16 - ملاحظ الجمعة 24 يناير 2020 - 14:47
تعويضات البرلمانيين شهريا هي حوالي؛ 11700000درهم.ومديونية المغرب تجاوزت 30 مليار دولار؟؟؟؟ وهناك برلمانيين يتقاضون تعويضات شهرية عن الانتداب البرلماني وتعويضات كرؤساء جماعات وبلديات... مادمت في المغرب فلاتستغرب!!! لذلك لاتريد الأخزاب تغيير القوانين الانتخابية الريعية....
17 - Midelt الجمعة 24 يناير 2020 - 16:37
مرضى داء السكري يعانون بسبب انعدام الادوية بكستشفيات ميدلت ونتساءل عن الاسباب هل المندوبة لاتقوم بدورها..نطالب من وزير الصحة و السيد عامل الاقليم التدخل
18 - العدالة الجمعة 24 يناير 2020 - 18:23
اولا تحية خاصة لهذه الشبكة ورئيسها
سؤالي هو واش كاينة غي هذه الشبكة في بلدنا الحبيب اللي كتفضح الفساد على المستوى الصحي فين الاحزاب فين شبيبتها فين النقابات الأكثر تمثيلية فين ممثلين الشعب؟ فين وفين وفين....
باغي نعرف علاش ماكيهضروش؟؟؟
19 - هنا بيت القصيد الجمعة 24 يناير 2020 - 19:54
كل القطاعت بيت القصيد هو ميزانيتها و اين تصرف في احدى الدول اكتشفو ان بعض القطاعات يكننزون الحواسيب او بعض المعدات في المخازن و كل سنة تصرف ميزانية جديدة كأنه تم استبدال المعدات قديمة بالجديدة .
وتلك الموجودة في المخازن تترك جديدة في حالة وجود تفتيش فانهم يخرجونها على اساس هي اخر دفعة من المعدات التي تم اقتناؤها
20 - الصفقات العمومية الجمعة 24 يناير 2020 - 20:05
صراحة صفقات العمومية هي منبع لنهب المال العام كل صفقة تجد ميزانيتها الحقيقية ربع او نصف ميزانية المرصودة لها .
ولا حسيب ولا رقيب فعلا توجد بوابة وطنية و عمل يشاد به في مراقبة و حصر نهب الاموال العمومية لكن ليس بالعمل الكافي لان مادامت الاموال تصل للمنتخب فلا يمكن محاسبته لانه يعلم ان له 5 سنوات وينتهي عمله و تمسح صفحته. اما الموظف او المسؤول التابع لوزارة ما يمكن محاسبته على كل الاعمال التي قام بها مند بداية عمله
21 - عبدالحق الجمعة 24 يناير 2020 - 23:38
المرجو من الجهات المسؤولة مراقبة صفقة النظافة بالمستشفى الجامعي بمراكش التي ستجري يوم 27/01/2020 ، والتي تمر بمليارات السنتيمات وتفوت في كل مرة لشخص واحد مع تغيير اسم المقاولة٠
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.