24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:0613:4616:4919:1820:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الحكومة تخلف وعد تعميم المنح .. وطلبة الماستر ينددون بالإقصاء (5.00)

  2. واردات المحروقات تضغط على ميزان الأداء المغربي (5.00)

  3. تثمين وإنتاج الأجبان (5.00)

  4. خيّالة الأمن المغربي تشارك في تنافس عالمي بإسبانيا (5.00)

  5. مئات المستفيدين من قافلة طبية مجانية في تيفروين (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الهيني: الشكاية بضحية المحامي "مسرحية" للتنازل عن إثبات النسب

الهيني: الشكاية بضحية المحامي "مسرحية" للتنازل عن إثبات النسب

الهيني: الشكاية بضحية المحامي "مسرحية" للتنازل عن إثبات النسب

قال محمد الهيني، المحامي بهيئة تطوان، إن متابعة موكلته "ل. ص" في شكاية تتعلق بالخيانة الزوجية بمحكمة عين السبع بالدار البيضاء تظل "مسرحية" كان الهدف من ورائها حمل موكلته على التنازل عن قضية لإثبات نسب رضيعتها رفعتها ضد محام من هيئة الدار البيضاء، كانت قد تزوجته عرفيا منذ أربع سنوات.

وأوضح الهيني، في تصريح لهسبريس، أن "الملف في أصله أسري اجتماعي؛ فقد تقدمت الضحية "ل. ص"، في شهر شتنبر الماضي، بدعوى إثبات نسب رضيعتها أمام القضاء، وهنا بدأت القصة بعدما قامت بعدة مفاوضات مع الأب، وهو محام بهيئة الدار البيضاء".

وأضاف المحامي بهيئة تطوان: "العلاقة التي تربط موكلته بالمحامي هي علاقة زواج بحضور العائلة بدون توثيق منذ أربع سنوات، حيث اكترى لها خلال هذه المدة بيتا يؤدي واجباته الكرائية بنفسه لمالك الشقة، وهو مستعد للإدلاء بشهادته في هذا الشأن أمام القضاء. كما أنه كان يؤدي واجبات النفقة والمصاريف الاعتيادية لأي أسرة. وهنا أؤكد أن الضحية تتوفر على كافة الحوالات المصرفية التي كانت تصلها من المحامي".

وأكد محمد الهيني: "عند حملها أخبرت المعني بالأمر بهذا المستجد، لاستشارته في الموضوع ورفض بشكل قطعي أن تتخلص من الحمل عبر عملية إجهاض، طالبا منها الاحتفاظ به".

ويضيف الهيني: "عند الولادة حضر المحامي وشقيقته، التي قامت شخصيا بالتكفل بمصاريف العقيقة، وعندما رفض المعني بالأمر إلحاق ابنته بنسبه، اضطرت موكلتي إلى رفع دعوى قضائية لإثبات النسب".

واستطرد المتحدث: "هذا الملف أسري بطبيعته، وكان يتوجب معالجته بحكمة وروية، لا سيما أن صفة المعني بالأمر تستدعي ذلك.. للأسف، لم يتم استعمال منطق العقل والحوار، وعوض ذلك تم اللجوء إلى لغة التهديد والوعيد، وأقدمت زوجة المحامي الأولى على وضع شكاية الخيانة الزوجية، مشكوك في أمرها وغير جدية، ضد زوجها وزوجته الثانية، حيث تم استدراج هذه الأخيرة في كمين وألقي عليها القبض وتوبعت في حالة اعتقال، في نفس الوقت الذي تنازلت فيه المشتكية لفائدة الزوج، وهي تعلم أنه لن يتابع بعد ذلك".

وأردف المحامي الهيني قائلا: "في هذه القضية تم إخفاء مجموعة من المعطيات، خاصة تلك المتعلقة بوجود علاقة زوجية، ليتم متابعة "ل. ص" في حالة سراح في انتظار حصولها على براءتها ومواصلة مسطرة إثبات نسب ابنتها البالغة من العمر سبعة أشهر التي فرض عليها فطام إجباري".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (40)

1 - badr الجمعة 24 يناير 2020 - 00:16
مسرحية واش من مسرحية
السيد كان على علاقة مستمرة مع فتاة (زواج الفاتحة او خطبة، لا يهمنا) المهم هو انه نتج عنها حمل والطفلة ابنته، بدل ما يعترف بنسب ابنته، وبدل ما الزوجة "المتعلمة" تطرد الزوج الخائن قرروا أن يدخلو الضرة الى السجن، والزوح الخائن حر طليق، مول الفعلة الكبيرة خرج منها كالشعرة من العجين، والزوجة كاتجري وتجاري وتدافع على الخائن اللي شوهها قدام اللي يسوا واللي مايسوى
بحال هاد الزوجات اللي طيحو الدل على العيالات.
2 - moghrabi الجمعة 24 يناير 2020 - 00:21
لقد تعفنت و تمرغت في التراب مهنة المحامات الشريفة بسبب هده القضية ..المحامي متزوج بطريقة يمنعها القانون ((حاميها حراميها )) . زوجته و هي كدالك محامية نسجت كمين لزوجة زوجها ((إحترافية النصب و التدليس و تضليل العدالة)) اتمنى من محامي ليلى أن يضهر الحق
3 - علي الجمعة 24 يناير 2020 - 00:30
الهيني محامي يقول عكس ما قالت المحامية زوجة المتهم.ان كان كلامه صحيح فيجب متابعة المحامية لانها اخفت جريمة وحاولت ابتزاز امراة لا حول لها ولا قوة.المحامية ارادت ان تتلاعب بالقانون لدا يجب فتح تحقيق لان هدا عمل لا يليق بمحامية.وان كان العكس صحيح وهدا مستبعد لاني كمتتبع ارى انه لا يمكن لسيدة غير مثقفة ان تبتز محامي وزوجته و القانون فوق الجميع
4 - ماريا الجمعة 24 يناير 2020 - 00:35
هذا المحامي الظالم هو الذي يجب ان يسجن. وزوجته المتسلطة لاتريد اثبات نسب الطفلة الصغيرة البريئة بل وضعت لها كمين وادخلتها السجن. ثم دافعت عن زوحها ومانه طفل صغير قاصر .ياليتها ماتكلمت.بينت انها جد ظلمها حد متسلطة.هو الذي استغلها وهي لازالت قاصرا آنذاك. ثم نكرها ونكر ابنته وتركها تدخل السجن .ان كانا يظنان انهما أبناء القانون.فالمحكمة الإلهية التي شهودها ملائكة وقاضيها ملك الملوك تنتظر من ظلم وخذل وخان و ووووووو.ولاحول ولا قوة الا بالله
5 - عبدو الجمعة 24 يناير 2020 - 00:57
تحية تقدير و إجلال للاستاذ المناضل .. إن دفاعكم على السيدة ليلى ليس دفاعا من أجل شرعنة زواج الفاتحة و لكن دفاعا عن كرامة المواطن و حقه في الإلتجاء للقضاء طلبا للإنصاف .. إن من أعطى لهذا الموضوع أكثر من حجمه هو الإستغلال البشع للسلطة من طرف أناس ينتمون لمجال القضاء .. و نتمنى أن تتجلى الحقيقة و نفهم كيف استطاعت زوجة المحامي أن تدخل المشتكية إلى السجن بدون وجود حالة التلبس بالخيانة الزوجية و الإبتزاز و متابعة كل من أساء إلى القضاء بهذا الشكل الهيتشكوكي كما وصفه الأستاذ زهراش .
6 - من فرنسا الجمعة 24 يناير 2020 - 00:59
شيئ مضحك النخبة في البلاد تعيش قصص غرام وٱبتزاز،ونصف الشعب أخرص،والنصف الباقي مخدر.العالم في تغير جدري ٱقتصادي،سياسي،وجغرافي ونحن لا نبالي.يا أمة ضحكت من جهلها الأمم.
فأما الطفلة فإن تبث النسب طبيا وعلاقة فهي ٱبنته شرعا وقانونا.ولا يجب عقد الزواج بين الطرفين بل الإعتراف بالأبوة فقط.ولهاجميع الحقوق .

أليس منكم رجل رشيد !
7 - Amin الجمعة 24 يناير 2020 - 01:10
هذا هو الوقت لتغيير القانون الجنائي في مثل هاته الامور نعم المغرب دولة اسلامية ولكن لا يعقل ان تكون بعض قوانينها مخالفة للشريعة فكما نرى فالنسب لا يمكن اثباته خارج الزواج لانه فالحديث الولد للفراش وماذا يعني الفراش بعض العلماء فسروه انه لفراش الزوجية ولكن ماذا لو لم تكن متزوجة. ونرى فصلا اخر يقول ان اذا تبث على احد الزوجين الخيانة وتنازل احدهما تسقط التهمة. اي عدل هذا وفي الدين واضح عقاب الزاني المحصن لا ادري ماذا اقول لو ان القوانين زجرية لما كان هذا الاستهثار لو ان النسب يتبث بالخبرة والله العظيم لخاف الرجال اولا من العلاقات الرضائية لما سيكون لها من نتيجة اما النساء فدائما يعاقبن دائما سواء كان الخطأ او لم يكن اتقوا الله فيهن ولا تتركو اولاد بدون نسب في الشارع لا مأوى ولا مراكز ولا لا..... قوانين زجرية للحد من هذه الظاهرة بالله عليكم المرأة اختكم امكم ابنتكم الكل معرض للخطأ الا من رحم ربي والهداية من عند الله من اخطأ فليتحمل مسؤوليته ولا يظلم ابنا او ابنة يتركهم عرضة للمخاطر الدنيا زائلة وعند الله حساب كل ظالم لا حول ولا قوة الا بالله
8 - riad الجمعة 24 يناير 2020 - 01:12
الجزء الصادم في هذه القصة هو تكاثف المحامين عندما يستهدف أحدهم ولو كان مخطئا، ونفس الشيء يقع مع الاطباء الذين قد يرفض بعضهم قول شهادة حق ضد الزميل...ليبقى المواطن هو الضحية...مازلنا بعيدين جدا عن دولة القانون
9 - مسمرير تنغير الجمعة 24 يناير 2020 - 01:16
الضلم واستغلال السلطة المحامي وزوجته بغاو يخربقو القانون ويضللو الراي العام المحامي تزوج بالفاتحة من 2017 ومرتو كتقول غير غلط مزيان القضاء المغربي يفتتح سنة 2020 بزواج العرفي للمحامين واساتدة يسلخو التلامد
10 - Tazi tazi الجمعة 24 يناير 2020 - 01:17
Examen adn peut trancher dans cette affaire
11 - تاوناتي الجمعة 24 يناير 2020 - 01:30
هذه المحامية أرادت أن تنتقم من الضحية، بينما كان عليها أن تحترم نفسها ومهنتها وان تطرد الزوج الخاءن.وكذلك المحامون اصدقاء المحاميةالذين قاموا بتلك الحركة من اجل الظغط على المحكمة وابتزاز القاضي، يستحقون الشطب من مهنة المحاماة .
مشكلة هذا المحامي وعموم الخوانجية وهي أنهم يحبون الملدات و"ماطاب لكم من النساء" لكنهم منافقون ولا يملكون شجاعة تحمل مسؤولية أفعالهم..
12 - Hassan الجمعة 24 يناير 2020 - 01:46
لنسمي الأشياء بمسمياتها فهذه الواقعة ليست مسرحية بل مكيدة . تسجن الزوجة الثانية بتهمة الزنا فينجو الزوج من الإعتراف ببنوة الوليد و لا يلحق بأبيه لأنه ابن زنا . الزوجة الأولى محامية تعلم أنها إذا تنازلت عن متابعة زوجها بالخيانة سوف تسقط عنه التهمة و ربما تنازلت بمقابل . لكن حتى وإن تبت أنه أب الوليد لا يرث . الزوجة الأولى انتقمت من الزوجة الثانية لأن كبرياءها لا يقبل أن تسمح أن يقال عنها زوجها استغنى عنها بمن هي أجمل و أصغر سنا . سوف تعاقبه بعدما تنتصر لكبريائها . و تجفف كل مالديه من الماديات .
13 - متتبع الجمعة 24 يناير 2020 - 02:07
الا يمكن للتحلي الجيني ان يفصل في القضي؟المرجو جوابا من اهل الاختصاص
14 - الجنوب الشرقي الجمعة 24 يناير 2020 - 02:11
الغريب أن المعني بالأمر غائب تماما عن المشهد خوفا عن سمعته، ولو أنه يمتلك الرجولة لا تحمل مسؤولية خطأه وقام بالاعتراف بفلذة كبده ورد الاعتبار للسيدة ليلى سرغاني التي وهبته أغلى ما تملك
15 - زكرياء ناصري الجمعة 24 يناير 2020 - 02:30
<<زواج بالفاتحة>> ! وبالرجوع إلى صفة الزوج يُفترض فيه أن يحترم القانون ويسهر على احترامه؟!
زواج عمره أربع سنوات كما تقول المشتكية التي تحوَّلتْ إلى مشتكى بها تُرى كم كان عمرها حين دخل بها هذا الزوج إذ يظهر مِن ملامحها أنها كانت قاصرة فأين نحن من محاربة زواج القاصرات؟! وبين ما هو فقهي وما هو قانوني يبقى للطفلة المولودة في هذه الظروف حق في حمل نسب!
16 - ادريس الجمعة 24 يناير 2020 - 02:41
لقد سبق لمحكمة النقض في نازلة مماثلة وقعت بتارودانت أن برأت البنت التي لم تبلغ سن 18 من المشاركة في الزنا لأنها لم تكن مسؤولة جنائيا وأدانت الرجل الزاني لأجل هتك عرض قاصر بدون عنف . لذا المرجو من السادة المحامين أن يستعملوا هذا التكبيف . أما إثبات النسب فسهل .الظالم الطاغية يجب أن يعاقب
17 - Sami الجمعة 24 يناير 2020 - 02:57
الغريب 60 محامي يؤازر المحامية ...حشومة رجال القانون يكونو مع الحق ماشي غير محامية ندافعو عليها وخا ظالمة...انعدمت الأخلاق وماتت الضمائر ...وخرجً علال القادوس الجاثمً داخلنا
18 - روميو السوري الجمعة 24 يناير 2020 - 07:06
سخافة هذه القصة ان احداثها لا يمكن ان تدور الا في بلد مثل المغرب. دولة كاملة رهينة قصة سخيفة تم حل مشكلتها بتعديل القوانين في اوروبا من 50 سنة لمنع الاحتيال على القانون والشريعة ولان الكل يفعل مع ان الشريعة تمانع. هل الشريعة رهينة التطور ام سنبقى نكذب؟
19 - الامانة قبل الزوجية الجمعة 24 يناير 2020 - 08:22
ما معنى محامي؟ يدافع عن حق المظلومين صح؟ إدن هو يعرف قانون خيانة الامانة قبل الزوجية. هنا نص يقول لايعدر شخص بجهله للقانون . حلال هنا وحرام هناك طوم وجيري. أستاد وأستادة خبيرين في القانون بعد دراسة الملف قررنا مايلي...... لخبار فروسكم
20 - Asma الجمعة 24 يناير 2020 - 08:28
Je salue le grand avocat monsieur Lhini qui défend cette femme et son bébé.le bourreau dans cette affaire est la femme de l'avocat qui au lieu d'accepter les faits et de pousser son mari de reconnaître sa fille se comporte de cette manière louche pr condamner la femme et libérer le mari à vrai dire c'est cette femme qui doit comparer en tribunal!
21 - مغربية الجمعة 24 يناير 2020 - 08:37
عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربِه عز وجل أنه قال: «يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي، وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا، لااعفي ليلى من المسؤولية . ولكن هؤلاء الناس من قال عنهم سيدي محمد عليه الصلاة والسلام .واذا خاصم فجر هو وزوجته ومملاؤه في المهنة .المفروض انهم يدافعون عن الحق رفضوا الدفاع عل الرضيعة عمرها 7اشهر وجاؤوا الى المحكمة عددهم يفوق الستين ليدافعوا عن اب فعل هو وزوجته جميع المعاصي واخترقوا القانون كلهم خصوم رضيعة لم تفطم بعد حتى لا يثبت نسبها .وتصبح من جيل xوهم كثر وغدا سيكبرون. .محامي قالك يترافع عن الناس زوجته تقول كان اشربوه الخمر يعني 4سنوات والبنت تسقيه خمرا تخبى بالدارجة وخرج مرتو تنهش في عرض ناس اكل في بيتهم ونكح بنتهم من عمرها 17سنة .كل هم ا لمحامية وبالفاظ لاتقولها ربة بيت اولا تريد ان تجعل البنت عاهرة وتنفي صفة خطوبة او حب او اي شيء الله اعلم به. الحل ساهل dn هو الل غيحارب الفساد ليس السجن .الل ضحك يسجل الابن ويصرف عليه .والله العظيم ينقص هادش
22 - مواطن الجمعة 24 يناير 2020 - 08:59
ادا كان المحامي دكي الحل في adn وغدي تبان الحقيقا ولكن الي تبتاة عليه الجريمة خاصو الحبس
23 - المعلق الصغير الجمعة 24 يناير 2020 - 09:16
كل هذه المشاكل سببها البعد عن الدين الإسلامي
اذا كان المحامي تزوج بالثانية فالأمر ليس فيه أشكال سوى انه خالف القوانين التي توجب إثبات الزواج اما شرعا اذا كان طلبها من والدها او وليها وقبلت وقبل الولي وحدد المهر وشهد بعض المسلمين خلاص هي زوجته أمام الله والبنت بنته اما اذا كانت علاقة غير شرعية اي زنا فهو اولا حده شرعا هو الرجم لانه محصن والبنت تنسب لأمها ولا علاقة للنسب بالأمور الطبية فالولد للفراش وللعاهر الحجر
اما الزوجة المحامية فعليها الصبر والاقتداء بنساء النبي صلى الله عليه وسلم فلقد كن يحبن النبي صلى الله عليه وسلم اكثر من كل شئ ومع ذلك لم يعترضون على زواجه لانه امر الاهي
فيا نساء المغرب اتقين الله في ازواجكن واذا أرادوا الثانية فلا تغلقن الأبواب وتدمرن العائلة
24 - مواطنة 1 الجمعة 24 يناير 2020 - 09:20
يجب تعديل القوانين في هذا الموضوع ، لا يمكن متابعة المرأة وزجها في السجن بينما الرجل يمكن لزوجته أن تتنازل ويخرج من السجن . لو كانا يلاقيان نفس العقاب لتم الحد من هذه العلاقات الغير شرعية . هناك ظلم يلحق المرأة في هذا الموضوع ن وحتى الزوج تبتزه زوجته بعدما تتنازل له . يجب حماية الأطفال خارج الزواج وإثبات نسبهم لأبيهم البيولوجي . الكل يجب أن يتحمل مسؤوليته بالعدل . يجب السماح للزوج بالزوجة الثانية إذا كان ميسورا ويستطيع النفقة على بيتين دون ضرر لأي منهما . أعرف أن المرأة ترفض هذا ومن حقوقها عدم زواج زوجها بأخرى ، لكن هناك ظروف واستثناءات . لماذا تفضل المرأة أن يعيش زوجها في علاقة غير شرعية في الخفاء وهي ساكتة على أن يتزوج بامرأة أخرى ؟ إن المسألة مسألة مادية فقط : تريد أن تحافظ على ممتلكات زوجها لها ولأولادها فقط وأن يعيش زوجها في علاقة حرام لا مانع عندها . وبعد كل هذا نقول هذا حرام وهذا حلال ، فأين نحن من الدين ؟
هذه المشاكل يجب أن يحسم فيها : كل من تبث أنه تورط في علاقة جنسية غير شرعية أدت لحدوث حمل يجب أن يتحمل مسؤوليته ، القانون يجب ان يحمي الأطفال والفتيات القاصرات ....
25 - المعلق الجمعة 24 يناير 2020 - 09:33
لا أرى هناك مسرحية و لا ضحية . انيمي الأشياء بأسمائها.
هناك زان فاسد يجب معاقبته و هناك زانية فاسدة يحب معاقبتها. اما الطفلة فلا بد ما الخاقها بابيها بالقانون ان ثبت انها من صلبه.
26 - في مواجهة الذئاب الجائعة. الجمعة 24 يناير 2020 - 09:35
شكرا لأستاذنا *الهيني*... وأخيرا ظهر رجل عاقل لا يهمه في إظهار الحق لومة لائم....رجل بحجم هيئة...رجل تحدى الضغوط وأعطى للمتطفلين على المحامات درسا في السمو ونكران الذات وأرجع لهذه المهنة الشريفة في ذاتها وليس بسلوك غالبية اهلها بعض البريق الذى افتقدناه فيها منذ مدة . شكرا أستاذنا وكثر الله من أمثالك.
27 - hamed الجمعة 24 يناير 2020 - 09:38
بكل صراحة يجب التشطيب على المحامي و زوجته نهائيا من مهنة المحامات لانهم شوهوا هذه المهنة وايداع زوجة المحامي سجن عكاشة للاستغلالها القانون بطريقة غير منطقية ومرفوضة...اما ان تمَّ فعلا اثباب الابوة علميا فالمرجو القاء المحاميين الزوجة و الزوج في السجن والتشطيب عنهما من مهنة المحامات راكم شوهتوها و اسأتم الكثير للمحامين الشرفاء...والسلام
28 - عبد الله الجمعة 24 يناير 2020 - 09:58
سبحان الله، علماء القانون في هذا البلد السعيد اصبحوا محتالين بامتياز، فماذا ننتظر من مثل هؤلاء الذين ياخذون المناصب عن طريق الارتشاء والتوريث والمحسوبية سواء تعلق بمهنة المحاماة أو القضاء أو الطب وغيرها، اجل الاماكن التي لها ارتباط بالوطن والمواطنين تعرف مناصبها الحساسة والخطيرة والتي لها تأثير مباشر وفعال في المجتمع وتفكيكه والاضرار به، أجل أسندت الامور لغير اهلها فانتظري الخراب والظلم والتحايل، والحمد لله أنه وجد فيما بينهم رجل رشيد محامي مقتدر صرح بالحقيقة ضد صاحبي المهنة واعتبر ان الشكاية الاحتيالية مجرد مسرحية من اجل هروب المتهم من القضية وتوسيخ سمعة الضحية واهلها، هؤلاء الجبناء يستحقون الطرد من قسم العدالة القضائية وينفصلون من مهنة المحاماة النبيلة التي هي أصلا للدفاع عن الظلم والحكرة وضد الاستبداد الممارسة على الطبقة الضعيفة.
29 - ملاحظ الجمعة 24 يناير 2020 - 10:26
عجيب ... واستغرب من هكذا اناس ؟؟؟
مع العلم أنهما(الزوجان/المحاميان) متحصلين على قسط من الوعي الثقافي وربما حتى الديني الذي يضبط العلاقة بين الناس وأفراد المجتمع وحرمة الأسرة و قوة العقد الرباني اي عقد الزواج ((اغلظ وأقوى ميثاق عند الله بين البشر)) والذي يبدأ بالنية والإيمان بالزواج الذي يعد اللبنة الأولى في تأسيس الأسرة والتناسل والاستخلاف في الأرض....
بذل أن يعترفا بهذا الزواج وتبادر بل تحث الزوج على الاسراع بتسجيل المولودة التي لاذنب لها فيما اقترفه ((الراشدين)) سواء كانت بحسن نية أو غير ذلك ...وإنما كان أولى بها أن تؤكد وتتأكد أنها من صلبه ((والعلم قطع أشواطا بعيدة بفضل الله للفصل في الأنساب وتتبيثها/لكن في المغرب لم يتم اعتماد ذلك والتنسيق عليه قانونيا وتعميمه عند القيد))....ألم يكفيكم ماتعج به شوارع وازقة البلاد من أطفال مجردين أو متخلى عنهم بل يتجرؤون في المغرب والمغرب فقط بالتجني على الرضع ورميهم في المزابل وحاويات النفايات والتي هي معدة لذلك فقط وليس للرضع الأطهار/الملاىءكة ...
30 - ابن غزوان الجمعة 24 يناير 2020 - 10:53
انه محام ومن حزب يدعي مرجعيته الإسلامية لتستمر مسلسلات الفضائح عند هؤلاء المكبوتين الذي لا هم لهم إلا إشباع غرائزهم الحيوانية. حسبنا الله ونعم الوكيل.
31 - كبير بلجيكا الجمعة 24 يناير 2020 - 10:59
بعد نهاية الحلقة الأخيرة لي المغني المغربي ميلودي الآن مع المسلسل المحترم قصة غرام ونكير لي محامي مثقف ورجل قانون
32 - سعاد الجمعة 24 يناير 2020 - 11:10
لا حول ولا قوة إلا بالله المظلوم في السجن والظالم يستمتع بكل حريته ويؤازره ستون محاميا.
33 - إسلام الجمعة 24 يناير 2020 - 11:13
يجب أن تأخذ القضية مجراها الحقيقي، فالمسالة تتعلق بقضاء الأسرة، السيدة متزوجة عرفي أوفاتحة مادام هناك شهود، يجب ثبوت الزوجية، وثبوت النسب للطفلة، رغما عنه، ويطلق إذا لم يرغب في زوجته الثانية، المهم هو أن يتحمل مسؤوليته إتجاه فعلته رغما عنه تبسيط المسطرة القانونية في هذه الحالة، لكن هذا ليس بعدل الزوجة الأولى تسمح للزوج فيفلت من العقاب و تتحمل العقوبة الطرف الثاني يجب مراعة هذا الفصل والإجتهاذ فيه، إذا سمحت له زوجته فالمجتمع المدني لا يسمح له، حتى يكون عبرة للأخرين.
34 - مواطنة 1 الجمعة 24 يناير 2020 - 11:54
ملاحظ : أتفق معك ، حتى نقضي على ظاهرة رمي الرضع في الحاويات ، وبما أن العلاقات الشرعية واقع يفرض نفسه منذ الأزل وسيبقى إلى ما لا نهاية ، يجب معاقبة كل رجل يتخلى عن امرأة حامل بعد تبوت نسب الرضيع . يجب أن يعي الرجل أنه حينما يكذب على امرأة ويعدها بالزواج ويهجرها يمكنها ان تلجأ للقانون لحماية طفلها ، كما يجب أن يعلم كل واحد أن نزوة دقائق يمكن أن تحطم حياته وتقضي على زواجه الأول . آن الأوان أن يتحمل الجميع مسؤوليته . الزوجة يجب ألا تساند زوجها في الظلم ، فما وقع لامرأة أخرى يمكن أن يقع لأختها أو لابنتها . نقول أننا مسلمين ولا يجب أن نتشبه بالغرب لكنهم يصونون كرامة الإنسان وليسوا منافقين ويعيشون في الوضوح ، وحياة جنين لها قيمة كبيرة عندهم . ندائي للرجال المتزوجين : أرجوكم قبل القيام بأي حماقات فكروا في زوجاتكم وأولادكم ومستقبلهم وفكروا أيضا في مستقبل الفتاة أو المرأة التي سوف تتركونها بعد قضاء نزواتكم .
35 - صحراوي لمتوني الجمعة 24 يناير 2020 - 12:46
اثبات البنوة یمر عبر مسطرة التحلیل البیولوجي وبامر قضاٸي.

اما ما اراد الاستاذ الهیني اثباته بعقد زواج عرفي فهذا خطأ کبیر صادر من استذ جلیل.

الزواج العرفي غیر مقبول في القانون المغربي الذي یعتمد المذهب المالکي مرجعا له.

فان کانت المشتکیة ترغب في اثبات نسب ابنتها الی المحامي فیجب ان خرفع دعوی اثبات النسب حسب ما ینص علیه القانون...اما ان کانت ترغب في اثبات الزوجیة فهذا امر اخر...فالقانون المغربي لا یعترف بزواج الفاتحة واا یمکن لاي قاض ان یفرض ذلک علی المتقاضین لان الزواج یبنی علی الاتفاق بین طرفي عقد النکاح ولا یفرض بالقانون...
36 - Mes الجمعة 24 يناير 2020 - 12:54
Si l avocate femme de l avocat à des le premier demander ADN j en suis sur q elle sera u e heros aux yeux des marocains
37 - بدوية الجمعة 24 يناير 2020 - 13:22
يجب معاقبة الزوج المحامي في جميع الحالات سواء كانت حالة الزنا أو وعد بالزواج ثم التخلي والانكار ولا انفي المسؤولية عن ام الطفلة في ما حصل.
38 - الطائر الحر الجمعة 24 يناير 2020 - 15:37
كل شئ هالك إلا وجهه. لا حول ولا قوة إلا بالله.
39 - محد مقدم الجمعة 24 يناير 2020 - 18:13
المشهدالاخير لهده المسرحية: نتيجة ADN.
أسدل الستار .
لدا يستحسن حرق المراحل والدهاب مباشرة الى المشهد الأخير. أليس كدلك
40 - غير مهتم ولكن السبت 25 يناير 2020 - 00:11
ان شرع الله واضح في القران وهو ان من حق الرجل الزواج باكتر من زوجة ان كان ميسور الحال والقانون الوضعي عرقل هدا الحق فلو كان باستطاعته الزواج بامراة ثانية لما وقع هدا الاشكال وهده قضية من قضايا كتيرة فالرجوع الى الاصل اصل فحينما يريد اي احد الزواج بثانية لا يمكن لزوجته الاولى الموافقة على هدا الزواج فيجب على المعني بالامر التقدم الى المحكمة التي تفصل في الامر هل حالته المادية تمكنه من زواج تان ام لا وقعت عدة قضايا مماتلة ولاشك ستقع قضايا اخرى مماتلة
المجموع: 40 | عرض: 1 - 40

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.