24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1313:3117:1120:4022:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. دراسة تفضح "جهل" الأساتذة وطلبة الجامعة بتقنيات التعليم عن بعد (5.00)

  2. الحَجر الصحي يؤثر على مبيعات شركات توزيع المحروقات بالمغرب (5.00)

  3. ناعورة فاس على وادي الجواهر .. معلمة إنسانية وتحفة من النوادر (5.00)

  4. خلاف أرباب التعليم الخاص واتحاد آباء التلاميذ يصل إلى القضاء (5.00)

  5. 27 إصابة جديدة ترفع حصيلة "كورونا" إلى 8030 حالة في المغرب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | المساجد تطلب الغيث .. وخطباء يحذرون من الذنوب

المساجد تطلب الغيث .. وخطباء يحذرون من الذنوب

المساجد تطلب الغيث .. وخطباء يحذرون من الذنوب

سارعت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية إلى مراسلة كافة أئمة المساجد وخطباء الجمعة في شتى مساجد المملكة، من أجل ترديد أدعية الاستسقاء وطلب الغيث، وذلك دُبر كل صلاة مفروضة، وبعد النوافل.

ودوى الدعاء المشهور "اللهم اسق عبادك وبهيمتك وانشر رحمتك واحي بلدك الميت .. اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين يا أرحم الراحمين" في العديد من مساجد البلاد عقب خطبة وصلاة اليوم الجمعة.

ومن المرتقب أن يستمر المصلون في ترديد دعاء طلب الغيث عقب الصلوات الخمس المفروضة داخل المساجد، وذلك بغية التماس الاستجابة من الله تعالى، حتى تنفرج أسارير السماء، وتهطل الأمطار.

وتحدث عدد من خطباء الجمعة اليوم عن الجفاف وانحباس الأمطار في مناطق البلاد، وعزا بعضهم هذه الظاهرة إلى "الذنوب التي يقع فيها الناس"، بينما أرجعها خطباء آخرون إلى "الاختبار في الدنيا، ونوع من الابتلاء الذي يلاقيه المسلم في حياته، حتى يتقرب من الله أكثر".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (61)

1 - mmmm الجمعة 24 يناير 2020 - 15:46
الحمد لله الخير موجود...و الغيث موجود.....واش هاد الناس ماعايشينش معنا في البلاد...الله يرحمنا من عندو
2 - بن حمو الجمعة 24 يناير 2020 - 15:50
وَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنْبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَنْ لَمْ يَدْعُنَا إِلَى ضُرٍّ مَسَّه
3 - benlarbi الجمعة 24 يناير 2020 - 15:53
revenons a allah et regrettons ce nous avons fait reellement et vous allez voir
4 - زمامري الجمعة 24 يناير 2020 - 15:54
الحمد لله امطار الخير في مدينة الزمامرة من يوم الأحد . اللهم صيبا نفعا ❤
5 - صابر الجمعة 24 يناير 2020 - 15:55
( ان يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتيكم خيرا )
6 - السلام عليكم الجمعة 24 يناير 2020 - 15:56
قال تعالى " .....استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل عليكم السماء مدرارا."
صدق الله العظيم.
7 - محمد الجمعة 24 يناير 2020 - 15:56
ولمادا حتى تطلبه وزارة الاوقاف
الا نطلب الله يوميا حسب حاجاتنا؟
اليس الائمة لعم الحق في الدعاء من تلقاء انفسهم؟
ربما لذلك منعنا القطر
اللهم اسق عبادك وبهيمتك وأنشر رحمتك
واسق بلدك الميت
خالصة من قلوب الضعفاء وبلا ادن الوزارة
8 - الغيث يا غياث الجمعة 24 يناير 2020 - 15:56
الخطبة موجهة الى فئة من الناس عامرين ذنوب بالمعقول ولكن ما كيعمروش بيوت الله باش استافدوا ويحاولوا اينقصوا من الذنوب.
خلينا غير احنا الضعفاء نستغفر لذنوبنا وذنوبهم عسى الله ان يستجيب لنا ويرحمنا بدموع السماء.
اللهم اسقي عبادك وبهيمتك وانشر رحمتك واحيي بلدك الميت. اللهم اسقينا الغيث ولا تطعلنا من القانطين.
9 - محمد الجمعة 24 يناير 2020 - 15:57
الظلم بين العباد هو السبب في حبس الأمطار، بدليل الحديث ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء، اما الذنوب لا أظنها هي السبب في منع اىامطار
10 - صالح الجمعة 24 يناير 2020 - 15:57
لنعد الى كتاب الله
سبب انقطاع الغيث ليس الذنوب
بالعودة الى كتاب الله في قصة يوسف نصحهم الله بحسن التدبير وان هناك سبع سنوات فيها غيث و سبع اخرى جفاف
ونصحهم بتخرين محصول سبع سنوات لسبع العجاف
بمعنى حسن التدبير و الابتعاد عن التبذير
11 - عبد الله غيث الجمعة 24 يناير 2020 - 16:02
اصلا حتى لو كانت السنة ممطرة فالمغرب لا يحقق الاكتفاء الذاتي من الحبوب فالمغرب يمكنه أن يستغنى عن مدخول الفلاحة في ميزانته. ودالك بالاسثتناء أن تكون مداخيل الفوسفاط معروفة وتذبيرها معقلنة وان يستغل البحار لصيد السمك احسن إستغلال وأن يطور السياحة ويحسنها. إنظروا إلى اليابان وكوريا ليس لهم ثرواة طبيعية كالمغرب ومع دالك جد متقدمين علينا بسنوات ضوئية.
12 - اعنجير عبالرحمان الجمعة 24 يناير 2020 - 16:03
السلام عليكم ورحمة الله.
هههه حتى تتنبأ الارصاد الجوية بإمكانية تساقط الغيث ؛يسارعون إلى إجبار الأئمة بطلب الغيث!!
من يطلب الغيث للدول التي ننعتها بالكافرة؟؟
حاكم عادل
مسؤول نزيه
طبيب يتفانى في عمله
شرطي يسهر بكل تفان على أمن البلاد
احترام المواطن لأخيه
أي المعاملات
اما نحن فعبادة ونفاق( الجلالب والقوالب)و صفر معاملات مع ان الإسلام يحث على المعاملات80%
والعبادة20%
13 - محلل الجمعة 24 يناير 2020 - 16:06
جميع ما قاله الخطباء صحيح قلة الامطار اما راجع الى كثرة الذنوب والمعاصي او اختبار اوابتلاء من الله وندعوه ليكشف عن الابتلاء ويفرج عن المسلمين
14 - قنيطري الجمعة 24 يناير 2020 - 16:07
لو كان في امكان المغرب الاعتماد على التقنيات التي توفرها التكنولوجيا في انزال المطر لكان أفضل عوض الدعاء الذي لا يفيد في مثل هذه الأشياء.
15 - جابر الجمعة 24 يناير 2020 - 16:07
لطلب الغيث، لابد من ترخيص من وزارة الأوقاف . وهذا في حد ذاته، أكبر ذنب.
16 - بسم الله الجمعة 24 يناير 2020 - 16:08
بسم الله الرحمن الرحيم : اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ ۖ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (٤٨)' [سورة الروم].. صدق الله العظيم.. اللهم اجعلنا ممن تشاء أن يصيبهم الودق فيستبشروا. إنكَ على كل شيء قدير.
17 - محمد بن عبدالسلام الجمعة 24 يناير 2020 - 16:11
لا يعلم أحد إرادة الله عز و جل...." قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا "...و كفى
18 - med الجمعة 24 يناير 2020 - 16:18
كًاااع المناطق فالعالم لي عامرة "بالذنوب والمعاصي" كتكون مطيرة وغنية بالتساقطات والثلوج وكًااع الدول الاسلامية فيها صحاري قاحلة وشح فالتساقطات واش مزال مبغيتو تفيقو وتعيقو خدمو عقلكم راه حنا فالقرن 21
19 - عابر سبيل الجمعة 24 يناير 2020 - 16:23
وما من قوم منعوا الزكاة إلا منعو قطرة ماء
20 - brahim الجمعة 24 يناير 2020 - 16:24
مافهمت والو حتى طاحت شتا الحمد لله عاد كيطلبوها.
21 - عبد الله الجمعة 24 يناير 2020 - 16:24
السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته. إن قلة المطر سببها العصيان وقلة الإيمان بالله عز وجل لو كان الناس يستغفرون ربهم المطر . لقوله تعالى استغفر ربكم انه كان غفارا يرسل السماء مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جناة ويجعل لكم انهارا
22 - زواقي ف تطاون الجمعة 24 يناير 2020 - 16:26
سقوط أمطار الخير ، بتطوان ، خلال هذا الأسبوع و أثناء صلاة الجمعة لهذا اليوم اعفت الخطيب من الدعاء في دبر الصلاة.
23 - adriane الجمعة 24 يناير 2020 - 16:28
اذا امطرت فبسبب المعاصي واذا لم تمطر فبسبب المعاصي.كفى من تعميق الجهل ..وخذوا بالاسباب كما اوصانا ديننا الحنيف.واشرحوا للناس اسباب الفوارق الاجتماعية .واسباب التخلف وكفوا عن الاساءة الى الدين الحنيف بتفسيراتكم الكسولة...
24 - الظلم تحبس المطر !! الجمعة 24 يناير 2020 - 16:32
من المحتمل ان تعم أمطار الخير البﻻد حسب اﻻرصاد اﻻجنببة في اﻻيام المقبلة ، والغريب ان أمطار غزيرة تعرفها أوربا طيلة السنه ، هل هذا راجع إلى العدالة الاجتماعية والاقتصادية !!
25 - Moumine مؤمن الجمعة 24 يناير 2020 - 16:50
المساجد تطلب الغيث .. وخطباء يحذرون من الذنوب
تمعنوا يا أولي الألباب في هذه الآيات البينات واحكموا:
ــ قُلْ: أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا، فَمَن يَأْتِيكُم بِمَاءٍ مَّعِينٍ؟
ــ وَأَن لَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاءً غَدَقًا.
ــ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ. أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ. فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي
وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ.
ــ وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى.
26 - مغربي.... الجمعة 24 يناير 2020 - 16:50
يقول تعالى " ولا  تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ ۗ  مادخل ذنوب بعض الناس في قلة الغيث على البلاد كلها. لنتعلم كمسلمين ان نتكلم بالعلم. لاعلاقة بالذنوب بقلة المطر. هل الله سيحبس الغيث لان فئة ارتكبت ذنوب هذا ليس بعدل الهي. علميا غياب المطر بالمغرب نتيجة قوة وموقع المرتفع الاسوري الموجود في المحيط الاطلسي هو من يتسبب في عدم دخول الاضطرابات الجوية الممطرة للمغرب.
27 - احمد الجمعة 24 يناير 2020 - 16:51
السلام عليكم..للاسف الشديد لازالت خطب الخطباء لا ترق إلى مستوي الرقي بالوعي الجماعي للمسلمين نحو المسؤولية الشخصية..للجميع حول ما الت اليه او ضاعنا
اما الذنوب والابتلاء..وكل هذه المشاجب التي نعلق عليها فشلنا في تدبير الموارد الطبيعية واستغلالها استغلالا عقلانيا.والعمل بالجد.والصدق.والمعقول..سؤال
اذا كانت الذنوب تحبس القطر والغيث فما بالها في بلاد الكفر..لا تفتر؟ ..
28 - سمير الجمعة 24 يناير 2020 - 16:57
علاش ماديروش صلاه الاستسقاء في فصل الصيف. اما دبا شتا ارا عاده كطيح.
29 - من تخوم الريف الجمعة 24 يناير 2020 - 16:59
مسرحيات لا تنتهي في بلدي العزيز. والله هم يخالوننا فعلا دواجن لا تصلح إلا للأكل. هم يدركون أن الأمطار تهطل و الحمد لله على مناطق شتى من البلد و يرون بأعينهم أن الجنوب الإسباني تكتسحه فيضانات و ثلوج قوية و أن اتجاهها هو المغرب ثم يلعبون مسرحية خبيثة معنا و مع الله. 'زعما' .. شوفو .. هانتوما .. الله استجب لينا إحيت حنا مومنين طائعين و لي مسيرينا دراوش أو مومنين حتا هما. الله يهديكوم .. علامن كتلعبو؟ والله كون ما كانوا معانا لولاد اصغار و الحيوانات و الأشجار و الطيور و الله قطرة ما طيح علينا إحيت حنا خايبيييين، أو خايبين بزااااف، مني أنا و جبد. آش درنا مزيان باش نستحقو هاد شتا؟ زعما دابا ربي عور؟ أستغفر الله العظيم، غادين كتخرجو لينا داك شويا د لعقل لي بقا لينا. واش 20 سنة د لحبس ل واحد طلب حقو، واش ربي مازال عاد كيسيفط الرحمة ديالو و بنادم مازال غادي بحال إل شيحاجا ماكاينة، آش هاد المنكر آعبااااد الله؟
30 - jakane الجمعة 24 يناير 2020 - 17:01
الأرصاد الجوية الفقهية تعزو عدم سقوط الأمطار إلى الضغط المرتفع للذنوب وخاصة في المناطق الوسطى من البلاد التي تعرف كثلا بشرية قوية.
31 - بن عاشر الجمعة 24 يناير 2020 - 17:14
جفاف القلوب أشد فتكا من جفاف الحقول وجشع الإنسان هو سبب تعاسة و شقاء أخيه الإنسان فلو كان لكل واحد منا حقوقه وعليه واجباته ما وجدنا بيننا فقيرا ولا محتاجا اموال المسلمين مكدسة في البنوك خارج وداخل الوطن محكوم عليها بالمؤبد
32 - good الجمعة 24 يناير 2020 - 17:18
العالم لا يسير بمنطق الدعاء، فالدعاء - حتّى عند المؤمن - هو الوسيلة التي يلجأ إليها الإنسان عندما تعجز الوسائل البشرية.. إذا الدعاء دليلُ عدم القدرة.
صار لشعوبنا قرون و هي تدعو.. فماذا كانت النتيجة؟
النتيجة واقعنا اليوم !
33 - أمناي الجمعة 24 يناير 2020 - 17:24
التفكير العقلاني يعزو تأخر الأمطار والجفاف و الكوارث الطبيعية عموما إلى التغيرات المناخية التي يعرفها كوكب الأرض بسبب الاحتباس الحراري الناتج عن التلوث الهوائي بالغازات الدفيئة بفعل حركة التصنيع المكثفة والاستغلال المفرط للموارد الطبيعية هذا هو سبب تأخر الأمطار والجفاف وليس خزعبلات الفقهاء والخطباء في المساجد من تزايد الذنوب او المعاصي قلة التدين كفى من الاستهتار بعقول المغاربة
34 - أبو سعد الجمعة 24 يناير 2020 - 17:41
الذنوب سبب انحباس المطر لدى المسلمين حسب خطباء الجمعة في المغرب. والمطر يتساقط بوفرة لدى بلدان الكفار. حلل وناقش مركزا على المستوى المعرفي المتدني لدى الخطباء.
35 - - مغربي - الجمعة 24 يناير 2020 - 17:57
بالنسبة للمسلمين دولة البرازيل والتايلاد وغيرها دول كافرة وعامرة بالذنوب والمعاصي والفسق والفجور وكل تلك المرادفات ، ومع ذلك تصب فيها الأمطار بانتظام، وفيها مناظر خلابة بفضل التساقطات المطرية وعندهم اكتفاء داتي في المواد الغذائية ويصدرون الفائض للأراضي الإسلامية التي يعيش بها خير أمة أخرجت للناس والتي يصلي ويعبد مواطنيها الاههم منذ قرون كل يوم، ومع ذلك شح الأمطار والجفاف هو سيد الموقف.
بل حتى في زمن ومكان محمد خير خلق الله كما يسمونه كانت الصحراء قاحلة ومازالت قاحلة، وعليه نقول راه عقنا بكم وبما صنعه الأولين...

المغزى : لا علاقة للذنوب بهطول الأمطار
36 - ASS الجمعة 24 يناير 2020 - 17:57
ما لا يريد المسلمون فهمه . هو أن التغير المناخي أمر حتمي وماض في طريقه .
والمناخ سيتغير 180 درجة .
وبالتالي سيشهد العالم مزيدا من حالات الشدود المناخي حول العالم . وبحكم ان المغرب محاط بالصحراء فإن الشمال الغربي سيصبح صحراء قاحلة عالجلا أم آجلا بسبب المد الصحراوي .
ولحسن الحظ ان سلسلة جبال الأطلس تبطأ عملية التصحر والزحف الصحراوي .
أما التساقطات المطرية فارتفاع حرارة الارض ولو بدرجة واحدة سيأثر على التوازن المناخي . واكثر المناطق تأثرا بتغير المناخ هي الدول الواقعة ضمن مداري السرطان والجدي والمغرب من بينها .
لا علاقة لشح التساقطات بما يدعيه اغلب الجهال بالذنوب . في الدول الكافرة حيث ترتكب الذنوب ليلا جهارا تشهد فائضا في التساقطات والثلوج .
الفقهاء عندنا يفتون في الخزعبلات ويتركون أمورا أهم ورائهم او هم مرغمون على ذلك كالدعوة لنصرة المضلوم على الضالم ومن يحميه والقضاء على الفساد ومن يحميه .
قال ليك صلاة الاستسقاء . للأسف شعبنا متخلف وسيبقى متخلف .
ينتظر المسؤولون أياما قبل هطول الأمطار ويدعون لصلاة الاستسقاء وبعدها بايام يوهم ن الماس ان دعواهم قد استجيبت . بركا من التكليخ والنفيخ .
37 - عينك ميزانك الجمعة 24 يناير 2020 - 18:00
الحمد لله عايشين في ملكوة الله بذكر الله صباح مساء ألى بذكر الله تطمئن القلوب الحمد و الشكر و الاستغفار واجب على كل مسلم تجاه خالقه وإلا سيكون جحودا و نكرانا لنعم الله.
38 - مشتاق لبيت الله الحرام الجمعة 24 يناير 2020 - 18:04
فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنهَارًا (12)
أستغفر آلله وأتوب إليه
39 - مواطن2 الجمعة 24 يناير 2020 - 18:05
بعملية حسابية بسيطة نستنتج ان الامور لا تتغير سواء سقطت مئات المليمترات او لم تسقط.فالغني يزداد غنى...والفقير يزداد فقرا.الامطار دورها اساسي في الحياة كلها.وبدونها لا يمكن للحياة ان تستمر.لكن ما علاقة سقوطها من عدمه بذلك الفقير الذي لا يملك شيئا.هل الامطار ستنقذه من فقره ؟ الشخص الذي يقضي السنوات يبحث عن شغل فلا يجده ويمرض فلا يجد سبيلا للعلاج . اولاده يكبرون في الفقر وقد يلجأون الى وسائل غير سليمة للعيش. المجتمعات المتقدمة تنتظر الامطار ولكن لا تربط ذلك بحياة عباد الله.فهي توفر لهم الحد الادنى للعيش.فرنسا مثلا جعلت كل من يقل دخله عن 1000 يورو فقيرا في حاجة الى المساعدة الاجتماعية.لا مجال للمقارنة لكن كمثال فقط.في بلادنا لا مكان للفقير....وقد اصبح لا يفرق بين فصول السنة الا بحالة الطقس.
40 - أربال الجمعة 24 يناير 2020 - 18:07
صلاة الاستسقاء !!
يعني الله كينسى !!!
خاصنا نصليو باش ندكروه !!
بحال مول الحَمَّام .طلق السخون .
يا امة ضحكت من جهلها الأمم .
41 - fox الجمعة 24 يناير 2020 - 18:17
فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا
يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا
وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا
.
معظم الأمطار و الأنهار و الجنات تقع في بلاد الكفار
إما أن الإسلام دين باطل
أو أن القرآن كتاب بشري
42 - younes الجمعة 24 يناير 2020 - 18:27
الدول الاوروبية تعرف منذ الازل تساقطات كثيفة ولم يسبق لهم ان طلبوا الغيث من السماء بينما العرب مساكين
43 - فؤاد الجمعة 24 يناير 2020 - 18:27
كفى من الجهل .لو كان الله بحبس الأمطار بالذنوب لكانت امريكا صحراء مثل مالي و النيجر .حسب نظريتكم يجب ان تكون موريتانيا ومالي جنة خضراء كسويسرا لان ذنوبهم اقل من ذنوب سكان سويسرا الذين يبيحون الشدود و الزنى و الر بى .تهاطل الأمطار مسألة طبيعية .
44 - rajawi الجمعة 24 يناير 2020 - 18:28
هاذ ناس معيشينش معانا، خير موجود حمدلله
45 - مبارك الجمعة 24 يناير 2020 - 18:40
الله ينصر الامة العادلة ولو كانت كافرة. اقيموا العدل الرباني في هذا البلد يأتيكم الله بالأرزاق من حيت لا تعلمون. ارحموا الضعفاء وسترون برهان ربكم. فعلا إن قل الدعاء كثر البلاء لكن كثرة الظلم تأتي بغضب الله سبحانه وتعالى. اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا.
46 - جريء الجمعة 24 يناير 2020 - 18:50
متى تعطي وزارة الشؤون، للاءمة خطبة جمعة يدعون الله ان يزيل الفساد و الظلم. اولا هادي من سابع المستحيلات.
47 - Nour tadlaouiج الجمعة 24 يناير 2020 - 18:55
فقهاء مكلخين يربطون انحباس المطر بالذنوب و هل الامطار التي لا تتوقف عن التساقط في اوربا و امريكا و دول الجوار مثل الجزائر التي عرفت تساقطات مهمة هذه السنة ليس فيها ذنوب . ان المطر لا علاقة له بالانسان و ذنوبه بل قل له علاقة بانشطة الانسان و جشعه و تدميره للطبيعة و استغلاله الفاحش لثرواتها و هي مرتبطة بالوعي البيئي لا غير.ان اوربا لا تعاني من قلة الامطار لا لان ليس فيها ذنوب بل لان موقعها يؤهلها لتلقي كميات كبيرة من الامطار و الا فان اكبر المذنبين هم المسلمين و خاصة منهم العرب على الخصوص و قد خصهم الله من دون البشر بلعنة الانحباس الحراري و التصحر و قلة المطر.
48 - Moumine مؤمن الجمعة 24 يناير 2020 - 19:06
المساجد تطلب الغيث .. وخطباء يحذرون من الذنوب
الرد على مغربي ... رقم 26
أولا: أنا متفق معك، على طول، على أن الله تبارك وتعالى يقول: ولا تزر وازرة وزر أخرى.
ثانيا: الله سبحانه لم يسحب الغيث على البلاد كلها جراء ذنوب بعض الناس؛ إذ منهم الصالحون والعجزة والأطفال والحيوانات والأشجار والنباتات ... لا دخل لهم في من أذنبوا على أنفسهم. ثالثا: فلنتكلم بالعلم كما طلبت: كل صنع له صانع لغاية معينة؛ ولا داعي لإعطائك أمثلة بديهية. رابعا: نعلم جيدا دور المرتفع الآسوري الموجود في المحيط الأطلسي وسلبياته على المغرب وغيره. السؤال لك يا مغربي: من أوجد هذا المرتفع الآسوري وفي مكانه بالضبط ؟ وما الغاية منه؟
49 - س.آسفي الجمعة 24 يناير 2020 - 19:18
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة، ولا يقيم الظالمة وإن كانت مسلمة". دول الغرب منحها الله اسباب الرفاهية و الخيرات لأنه ليس بها ملوك و حكام ينهبون أموال شعوبهم، و انا لا ارى ملكا عربيا او حاكما عربيا واحدا اقام العدل في بلده
50 - اخناتون العظيم الجمعة 24 يناير 2020 - 19:19
الاروبيون نصرهم الله ديما تيطيح عليهم الشتى
51 - لا أهتم بالفراغ الجمعة 24 يناير 2020 - 19:43
من الصباح حتى الصباح وانا أستغفر الله العظيم . أسأل السيد الإمام عن أي نوع من الذنوب يتحذث ؟
52 - ابو هبة الجمعة 24 يناير 2020 - 19:58
الخير كله عند الله. انحباس المطر مرتبط بالذنوب والمعاصي وعدم الزكاة وهذه امور محسومة.وهل غياب العدالة الاجتماعية والفساد ليست من الذنوب؟ بنبهر البعض بسقوط المطر في الدول الكافرة . اقول بان هؤلاء أعطاهم الله الدنيا و لكن الاخرة عذاب في عذاب. اما المسلم فالابتلاء ضروري ليعود الانسان ربه.اما استعمال التقنيات علميا مطلوب لكن ان لم يشأ الله فلن تفيد لا التقنيات ولا أي شيء.
53 - الفساد والنفاق=القحط والنحس الجمعة 24 يناير 2020 - 20:27
المغرب خاصوه العدالة وديموقراطية حقيقية وتقسيم العادل للثروات وبناء مستشفيات وجامعات ومصانع اما بالنسبة للشتى الى مازال بقى عندنا الفساد راه واخا تصب الليل ونهار وحتى حاجة ماغدي تتبدل وكولشي غادي يبقى هو هو .
54 - رشيد الجمعة 24 يناير 2020 - 20:28
الخير موجود الحمد لله.يمكن مافراسهمش أ صافي
55 - Abderrahim ouardighi الجمعة 24 يناير 2020 - 21:09
Quel rapport y-t-il entre la pluie et les peches commis par les Marocains?C'est purement de la blague ..Ces fqihs ne connaissent rien dans les matieres scientiques .Telle que le climat,la geographie ,la physique et la chimie .Pauvres fqihs marocains,Ils resteront toujours en train la tete des jeunes...
56 - الباعمراني. الجمعة 24 يناير 2020 - 21:20
ردا على الاخ ابو هبة،،،


ذكرتني بإحدى النكث القديمة التي كان يحكيها لنا فَقِيه ديال الجامع عندما كنا صغارا ..
كان داءما يقول لنا.. جنة المسلمين في الآخرة ، اما جنة" الكفار " هي هده الدنيا .
لكن عندما كبرنا وعينا بما يدور حولنا وعرفنا ان الاروبيين والامريكيين واليابانيين وغيرهم من الدول المتقدمة اعتمدوا عن العلم والمعرفة وآمنوا بالعمل والمثابرة حتى وصلوا اليوم الى ماهم عليه من رقي وازدهار وتقدم على جميع الاصعدة .
اما نحن فقد فضلن التشبث بالغيبيات ؟!
57 - الى 52 ابو هبة الجمعة 24 يناير 2020 - 21:50
نحن هما المغظوب عليهم ونحن من شر ما خلق وبهدلنا وشوهنا الدنيا والاروبيين وكندا واستراليا واليابان وامريكا الشمالية هما لي غادي يدخلو للجنة وحتى الكوريتين تا هما غادي يدخلو للجنة.
58 - Moumine مؤمن الجمعة 24 يناير 2020 - 23:20
المساجد تطلب الغيث .. وخطباء يحذرون من الذنوب
ردود (تتمة)
ــ لا أهتم بالفراغ رقم 51 ــ و الباعمراني رقم 56 (وهو يرد على الأخ أبو هبة رقم 52)
هل استجبت أنت بدورك لما طلب منك إلهك ـ الله ـ ؟ إذ يقول: "أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ. فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ. أخي الباعمراني، نحن المسلمين نتشبث بالدعاء الآتي: رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ.
59 - مواطنة 1 السبت 25 يناير 2020 - 01:05
لماذا السماء تجود بعطائها على الأوروبيين وغيرهم من دول الغرب الغير مسلم ؟ لا يقترفون الذنوب ؟المغرب يقع جغرافيا في منطقة ذات مناخ شبه قاري ، مناخ جاف وحار ، ولا عجب ألا تسقط الأمطار كثيرا . ما يجب فعله هو تطوير طرق الاحتفاظ بمياه الشتاء ومعالجة المياه العادمة وإعادة استعمالها . يجب ترشيد استعمال مياه الحمامات فالناس تهدر كثير من الماء في الاستحمام . هناك الكثير من الحلول ويتطلب الاجتهاد والعمل الجاد ....
60 - nouhaila السبت 25 يناير 2020 - 13:34
إلا المعلق foxو من قبله
ان لم تفقهوا شيئ في دينكم فخير لكم الصمت
اش داك المثل لي شبهتي بيه صلاة الإستسقاء بالمول الحمام عيب عليكم تقولوا حنا مسلمين وانتوما حتى ابسط ما في الاسلام ما فاهمين فيه والوا المهم تكتبوا و صافي ولي جات ففمكم تقولوها
هذ هي الصورة لي كتعطييوا على المسلمين والاسلام
الاستهزاء والضحك ...... حسبي الله ونعم الوكيل في أمثالكم
61 - مواطن مغربي السبت 25 يناير 2020 - 14:53
الملاحظ ان بعض التعاليق الغبية للاسف تقحم آيات قرآنية في سياق غير سياقها . ولا يفهمون حتى معناها الحقيقي..
اما فبما يتعلق بالظواهر الجوية كالامطار والجفاف وظواهر الزلازل والاعاصير وغيرها فقد فسر العلم اليوم هده الظواهر بشكل دقيق ، وكما في علم الكثير من القرّاء ، لان هناك مناطق جغرافية في العالم تعرف داءما تساقطات مطرية واُخرى تعاني من الجفاف ..لهذا لا داعي ادن للتأويل او إعطاء تفسير خرافي وخزعبلاتي لهده الظاهرة .
المجموع: 61 | عرض: 1 - 61

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.