24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3107:5613:4516:5419:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رصيف الصحافة: أطباء الجيش يقفون في وجه "كورونا" على الحدود (5.00)

  2. لوبيات تستولي على مخزون "الكمامات" الواقية من "كورونا" بالمغرب (5.00)

  3. بنعبد القادر يحذر من "مصيدة" عبر نقاش مشروع القانون الجنائي (5.00)

  4. الأسرة في خطر.. (5.00)

  5. مواجهة جديدة بين الهندوس والمسلمين في نيودلهي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | فاعلون يُناقشون حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة‬

فاعلون يُناقشون حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة‬

فاعلون يُناقشون حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة‬

احتضن رواق المجلس الوطني لحقوق الإنسان ضمن المعرض الدولي للنشر والكتاب بالعاصمة الاقتصادية للمملكة، مساء الخميس، ندوة إشكالية تصبو إلى تشخيص الواقع المُعاش للأشخاص في وضعية إعاقة، حيث خلصت الأوراق التقديمية لضيوف الندوة إلى ضرورة إدماج هذه الشريحة المجتمعية في النموذج التنموي المأمول.

هكذا، قال عمر بنيطو، مقرر الآلية الوطنية الخاصة بحماية حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، إن "النموذج التنموي الجديد ينبغي أن يُراعي وضعية الأشخاص ذوي الإعاقة بسبب العقبات التي يصطدمون بها في الحياة اليومية"، مشددا على أهمية "ضمان تمتع هذه الفئة بالحريات الكاملة على قدر المساواة مع الآخرين".

وأضاف بنيطو، في مداخلته خلال ندوة حملت عنوان "الآلية الوطنية الخاصة بحماية حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة.. تتويج لمسار مؤسساتي من أجل فعلية الحقوق"، أنه "يجب بناء نموذج تنموي دامِج"، مستعرضاً مجموعة من الإكراهات التي تواجه هذه الفئة المجتمعية في الواقع المُعاش.

كما تطرق المسؤول عينه إلى الإطار النظري المنظم للآلية الوطنية الخاصة بحماية الأشخاص في وضعية إعاقة، بدءا من الاتفاقية الدولية التي حددت الإطار العام للهيكل المؤسساتي، مرورا بالتزامات الدولة على الصعيد الوطني، وصولا إلى البنود الدستورية التي سلطت الضوء على الموضوع.

من جانبه، أورد أحمد بالرقية، خبير وفاعل جمعوي في مجال حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، أنه "من الصعب الحديث عن الإعاقة بدون استحضار الكلفة المادية"، مستدركا: "الإعاقة تسبب الفقر، والفقر يعمق الإعاقة، ما يجعلها علاقة جدلية مترابطة في كلا الاتجاهين".

وتابع بالرقية قائلا: "العائلات تتحمل الكلفة المالية، في حين ينبغي الحسم مع هذه المسألة"، مؤكدا أن "الكثيرين يتحدثون عن مبدأ تكافؤ الفرص، بحيث نقول كثيرا إننا متساوون"، قبل أن يمضي متسائلا: "هل فعلا نستفيد من الحقوق بشكل عادل؟".

وأشار الفاعل الجمعوي إلى ما أسماه بـ"مبدأ عدم التمييز والحق في الوصول إلى المعلومة"، إذ يقصد بذلك "وجود مشاكل كثيرة لدى الأشخاص في وضعية إعاقة بخصوص الولوج للمعلومة الصحيحة أو الاطلاع عليها من الأصل"، داعيا إلى "تحويل الحقوق من شعارات رنانة إلى واقع ملموس عبر سنّ سياسات عمومية تسعى إلى تحقيق العدالة الاجتماعية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - abdo agadir الجمعة 14 فبراير 2020 - 12:03
والله سئمنا من البكاء على الأطلال سنوات وسنوات ونفس الكلام يتكرر والإنسان المعاق في بلادنا ضروف معيشته تزداد سوءا والحكومة لا تعيره أي. اهتمام إدا هده الفءة المقهورة ليس لها إلا أن تسلم أمرها إلى الله سبحانه وتعالى بأن يجود عليها بمن. في قلوبهم الرحمة ومتشبعين بروح إنسانية للإعتناء بهم وليدافع عن. حقوقهم المهضومة .
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.