24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3707:0613:3517:0519:5621:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | صناع الأسنان يطالبون الحكومة بقانون ينظم المهنة

صناع الأسنان يطالبون الحكومة بقانون ينظم المهنة

صناع الأسنان يطالبون الحكومة بقانون ينظم المهنة

طالبت الفدرالية الوطنية لصانعي ومركبي الأسنان بالمغرب الحكومة بوضع قانون منظّم لمهنتهم، يحدّد حقوقهم وواجباتهم، وتعتزم رفع مذكرة مطلبية في هذا الشأن إلى رئيس الحكومة، والمسؤولين في مختلف القطاعات.

مطالبة صانعي ومركّبي الأسنان بوضع قانون لتنظيم مهنتهم جاءت في ظلّ الصراع المحتدم بينهم وبين أطباء الأسنان، الذين يطالبون بمنع صانعي ومركبي الأسنان من القيام بعدد من العمليات، بداعي أنهم غير مؤهلين.

في المقابل يتمسك صانعو ومربكو الأسنان بحقهم في إجراء جميع العمليات المرتبطة بتركيب وترميم الأسنان، إذ قال مصطفى ترمام، رئيس الفدرالية الممثلة لهم: "صانعو ومركبو الأسنان يحتاجون فقط إلى تكوين، وهم مؤهلون للقيام بجميع العمليات".

وأوضح ترمام، في تصريح لهسبريس، أنّ الفدرالية الوطنية لصانعي ومركبي الأسنان تجري حوارا مع وزارة الصناعة والتجارة من أجل الوصول إلى اتفاق لتكوين صانعي ومرممي الأسنان، مضيفا أن تكوينا لأربع سنوات كافٍ ليكونوا مؤهلين للقيام بجميع العمليات.

ويتهم أطباء الأسنان صانعي ومركبي الأسنان بإلحاق أضرار صحية بالمرضى، والتسبب في وقوع وفيات، غير أن الطرف الثاني يرفض هذه الاتهامات، إذ قال مصطفى ترمام: "إذا كان ما يقوله الأطباء فعلا صحيحا فعليهم أن يقدموا إحصائيات وليس كلاما فقط".

وذهب المتحدث ذاته إلى القول إنّ الفدرالية الوطنية لصانعي ومرممي الأسنان استفسرت مديرية الأوبئة بوزارة الصحة حول موضوع انتقال الأمراض إلى المواطنين بسبب خضوعهم لعمليات في محلاتهم، وزاد: "قالوا لنا إن هذا غير موجود".

وتفجّرت قضية وفاة سيدة في طانطان بعد خضوعها لعملية خلع ضرس في محل صانع أسنان شهر يناير الماضي، حسب ما جاء في بلاغ المكتب الجهوي لهيئة أطباء الأسنان بالجنوب، لكن الواقعة نفاها رئيس الفدرالية الوطنية لصانعي ومرممي الأسنان، إذ أوضح أنّ الهيئة اتصلت بالسلطات، فتبين أنّ الوفاة لم تنجم عن خلع السيدة المتوفاة لضرسها.

واعترف مصطفى ترمام بأن هناك متطفلين ودخلاء على قطاع صناعة وترميم الأسنان، لكنه رفض دعوات إقبار هذا القطاع، بداعي أنّ "الظروف التي نشأت فيها مهنة صناعة وترميم الأسنان، التي قننت بظهير عام 1960، مازالت قائمة إلى اليوم، في ظل قلّة أطباء الأسنان".

هذا المعطى يَعتبره صانعو ومرممو الأسنان حجّة للإبقاء على مهنتهم، إذ أشار رئيس الفدرالية الممثلة لهم إلى أنّ هناك مناطق لا يوجد فيها أطباء أسنان، كما هو الحال في المنطقة الممتدة من تزنيت إلى طاطا، "حيث لا يوجد أي طبيب أسنان على طول 1400 كيلومتر"، يقول المتحدث.

وتابع ترمام: "نحن مستعدون للحوار مع الجهات المسؤولة لتقنين مهنتنا، ومستعدون للحوار مع أطباء الأسنان لإيجاد حل لهذا المشكل القائم بيننا، ونقتدي بتجارب مقارنة، مثل فرنسا، التي قننت هذا القطاع".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - مغربي الاثنين 17 فبراير 2020 - 11:49
على الدولة ان تتحمل مسؤوليتها كاملة لانها أجلت حل هذه المشكلة حتى تزايدت اعدادهم وتفاقمت الإشكالية

، هذه الفئة التي تسمى مركبي الأسنان و التي ليست لا أطباء أسنان ولا صانعي رمامات الأسنان (prothesiste) , وتمارس بعض أعمال المهنتين بسبب وجود فراغ في القانون الذي لم يتحدث عنهم ولم يمنعهم ولم يحدد وضعيتهم رغم انهم يمارسون أمام أنظار وإسماع السلطات.
، يريد الأطباء التخلص من منافستهم بدمجهم مع المرممين الحاصلين على رخص الأمانة العامة للحكومة ، بينما يرفض المرممون المرخصون ان يتم اغراق مهنتهم باشخاص غير مرخصين من الأمانة العامة للحكومة من اجل سواد عيون الأطباء .
ويبقى الحل الافضل في نظري هو السماح لهم بتركيب الأطقم المتحركة ( الفم أو الاباراي) ،لان تركيبها لا يتضمن جراحة ولا علاج طبيب ،وان لا يسمح لهم باي عمل طبي جراحي من قلع للأسنان أو وضع البنج وذلك حماية لصحة المواطن .

على الدولة ان تكون شجاعة في ايجاد حل ينهي وضعية المسكوت عنه في زمن مواقع التواصل الاجتماعي التي تفضح كل شيء .
2 - فرانز كافكا الاثنين 17 فبراير 2020 - 11:59
في العالم بأسره ليس هناك مهنة اسمها صانع اﻷسنان ، اللهم في الدول المتخلفة كالمغرب مثلا . إذا كانت السيدة التي توفيت في طانطان ليس بسبب صانع اﻷسنان ، فأنا لديا معلومات مدققة و مؤكدة أن سيدة في القنيطرة توفيت بسبب نزيف حاد في فمها بسبب نزع ضرس من طرف صانعة أسنان ... و اﻵن تقضي صانعة اﻷسنان عقوبة زجرية داخل السجن ...
كما لا ننسى أن اطباء اﻷسنان بدورهم هناك من تنقصهم التجربة و الممارسة ، و هذا ماوقع لزوجتي خلال اﻷسبوع الماضي : كان عندها ضرس به تسوس و ألم و حين ذهبت عند طبيب اﻷسنان قال لها ان الضرس لازال يمكن تنقيته و ترميمه فوافقت زوجتي . حين عادت للمنزل زاد اﻷلم و اصبح لحم اسنانها ازرق في اليوم الثالث ذهبت عند دكتورة أسنان فقامت بتصوير اسنانها بثقنية 3D فاكتشفت ان التسوس وصل لجذور الضرس يعني ان الطبيب نصب و احتال عليها من اجل ان يحصل على اكبر قدر من المال ...
3 - متابع الاثنين 17 فبراير 2020 - 12:13
عشنا حتى شفنا التكوين في علاجات الفم و الاسنان يمر عبر وزارة الصناعة و التجارة.. و كأن المواطن جماد أو سلعة يباع و يشترى فيه..
لك الله أيها المواطن المغربي
4 - عباس الاثنين 17 فبراير 2020 - 12:40
لا ثم كلا لترخيص بممارسة مهنة التي تتطلب الدراسة وشهادة مهنية .لا للارتجال و التلاعب و الاستهتار بصحة المواطنين . الا اذا كان هناك تكوين و تدريب هءوولاء و بعدها السماح بممارسة المهنة .فكم من مواطن اصيب بالتشمع الكبدي الفيروسي b. و c. كان سببهم صاناع الاسنان.
5 - الحقيقة الاثنين 17 فبراير 2020 - 13:51
صناع الأسنان تجاوزهم الزمن .وليبحثوا عن مهن أخرى .في ظل تواجد أطباء أسنان اكفاء .لا مجال للعشواءىية .و العبث بصحة المواطن ..
6 - الخميس الاثنين 17 فبراير 2020 - 14:07
مهنة طب الأسنان تتطلب سنوات من الدراسة ويأتي شخص بشهادة ابتدائية ويباشرها بكل حرية وهذا خطأ فادح في حق الإنسان لكن لحل مشاكلهم يمكن تشغيلهم مع الأطباء الحقيقيين كمساعدين.
7 - B.M0hamed الاثنين 17 فبراير 2020 - 14:38
مع كل احترام وتقدير لصنا ع ومركبي الاسننان للخدمات الجليلة التي قدمها للمواطن المغربي من جميع الطبقات الاجتماعية وتمكنه من اتقان عمله وم يخصه الآن ان يقنن القطاع لكي يعيش معززا مكرما ومع احترامتي لأطباء الأسنان على الصعيد الوطني اولا واخيرا كلنا مغاربة
8 - متفرج الاثنين 17 فبراير 2020 - 15:01
صناع الاسنان يتقنون عملهم احسن من بعض اطباء الاسنان وبثمن مناسب...ولصاحب التعليق 2 ان صناع الاسنان موجودين في جميع الدول حتى المتقدمة منها ...اللي خاص يكون هو اخضاعهم ومراقبة تقنية وبعض الدورات التكوينية للاطلاع على المستجدات في هذا الميدان...
9 - Ait الاثنين 17 فبراير 2020 - 15:13
اغلب صناع الاسنان لا تكوين لهم تعلموا الحرفة فقط والشروط الصحية غير متوفرة باغلب محلاتهم ،واغلب الامراض المعدية تنتقل في محلات صناع الاسنان حسب دراسة مغربية سابقا،لانه لا تكوين لديهم ولا شروط صحية للتعقيم وفي البوادي بالخصوص فما علاقة هؤلاء بصحة الاسنان وهم تابعون اداريا لوزارة الصناعة التقليدية وليس الصحة ،يلجا المواطن اليهم بسبب الاسعار المتدنية ويجب على هيئات اطباء الاسنان ان تضع في الحسبان القدرة الشرائية للمواطن وان يكف اطباء الاسنان عن رفع التسعيرة حتى لا يلجاء الناس الى صناع الاسنان رغم مخاطر الصحة ،بمركز ايغرم تارودانت صانع اسنان يدهب كل يوم سبت الى سوق ايت عبد الله ويقوم بخلع الاسنان على جنبات الطريق ابتداء من جماعة ايماون ،قبل وصوله للسوق الاسبوعي فبدون تعقيم للادوات ولا اية شروط صحية وفي العراء فاين السلطة واين اعوان السلطة ...
10 - ولد الشعب الاثنين 17 فبراير 2020 - 15:22
كفا عبثا بصحة المواطنين، فين كاين شي دولة في العالم فيها مهنيي الصحة كيديرو تكوين تابع لوزارة الصناعة و التجارة، أنتم مجرد متطفلين على قطاع الصحة لا أنتم أطباء و لا أنتم من صانعي رمامات الأسنان الذين يعملون داخل المختبرات.
كليات طب الأسنان تم إنشاؤها سنة 1980 و أنتم ما زلتم تتحدثون عن ستينات القرن الماضي ما هذا العبث دول العالم تسعى إلى التقدم والازدهار بالعلم و أنتم تريدون إرجاع هذا الشعب إلى العقود الراشية من أجل الاسترزاق على ظهر الناس الضعفاء و غير الواعيين، سيرو قلبو ليكم على شي حرفة أخرى ماشي غير لي ما عرف ما يدير إجي إلعب في أفواه عباد الله قهرتونا الله ياخد فيكم الحق. أنا كنعرف واحد السيد كان ميكانيسيان ديال بيكالات و الموتورات حتى واحد النهار لقيتو حال عيادة كي خدم للناس في سنانهم واش ماشي الحماق هذا، لي بغا يولي طبيب أسنان إمشي إقرى على روحو والسلام نحن لا نقبل واحد بدون دراسة الطب إجي اخدم في عيادة را 2020 هاذي ماشي 1800
11 - nabil nabil الاثنين 17 فبراير 2020 - 15:39
أنا لم أتفهم هذا الهجوم من طرف البعض على العمل الذي أقدمت عليه الفيدرالية الوطنية لصانعي ومركبي الأسنان بالمغرب وتنسيقية جمعيات صانعي ومركبي الأسنان والتي وصل عددها إلى 17 جمعية بتقديم مذكرة مطلبية للجهات المسؤولة حددت فيها بعض المطالب التي تعتبرها مكتسبات لا محيد عنها ضاربة بعرض الحائط كل الخدمات الجليلة التي قدمتها ومازالت تقدمها للمواطنين أكثر من قرن من الزمن بدون مشاكل تدكر معتمدة على ذلك في سنوات الخبرة والكفاءة التي إكتسبتها على مراحل من التعلم والتكوين وعدم تجاوزها لإختصاصات أي متدخل آخر في صحة الفم والأسنان .
12 - مواطن الاثنين 17 فبراير 2020 - 17:43
الأخ الذي يقول انه لا وجود لصناعة الأسنان في العالم
لمذا تقديم المغالطات ؟

من يصنع الأسنان للطبيب ؟
الطبيب لا يصنع الأسنان الجميع يعرف هذا الأمر لم يعد الأمر خفيًا في زمن التواصل
بل الطبيب يرسل المقاسات لأشخاص مهنتهم وتخصصهم ومرخصون من الأمانة العامة لكي يصنعو له الاسنان
والذي يصنع شيءً يسمى صانعًا
على وزن فاعل
إذن الذي يصنع الأسنان للطبيب ليضعها في فم المريض يسمى صانعاً من صنع يصنع فهو صانعٌ

فلماذا هذا التلاعب بالتسميات ؟
ولماذا هذا الإقصاء لمهن الآخرين
ولمذا هذا التهجم ؟

من يمارس مهنة دون رخصة يسمى متطفل ولا يتم التعامل معه للتخلص من منافسته الغير مشروعه
بالحاقه بمهنة محترمة وتشويه سمعتها واستعمال اسمها
13 - رضوان الاثنين 17 فبراير 2020 - 19:54
ورد فيها أن مهنة صانعي ومركبي الأسنان، تعد من أقدم وأعرق المهن التي مُورست بالمغرب، إذ يعود ظهورها إلى العقد الأول من القرن العشرين، حيث تم تنظيم مزاولتها بظهير ملكي شريف صادر بتاريخ 12 أبريل 1916، والذي أوضح شروط وكيفيات ممارستها وحدد ذوي الإختصاص والأهلية لمزاولتها، ومنحهم تسمية معالجي الأسنان، قبل أن يأتي ظهير 19 فبراير 1960 ليعيد تنظيم المهنة.
14 - أنور السبت 22 فبراير 2020 - 23:50
إلى كان أي شخص بغي مشي عند طبيب أسنان را ثمن باهض جدا أما صانع أسنان را مع فئة متوسطة راه ممكنش شخص معندوش إزول درس ب 1000درهم لهدا بغينا دولة تدير حل أو نضام لهاد فئة من صناع أسنان ومع كل حترامي لطبيب.
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.