24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/03/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5107:1813:3817:0419:4921:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. هكذا يتطلب الأمن القومي للمغرب إعداد "اقتصاد ومجتمع الحرب" (5.00)

  2. المغرب يسجل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" .. الحصيلة: 345 (5.00)

  3. عائلات مغربية تنتظر حلّا بعد رفض إدخال جثث متوفين في الخارج (5.00)

  4. ماكرون يتضامن مع إيطاليا ويرفض أنانية أوروبا (5.00)

  5. الجيش الفرنسي ينقل مرضى "كوفيد 19" إلى ألمانيا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | منتدى يطالب بإعادة الاعتبار للمدرسة العمومية

منتدى يطالب بإعادة الاعتبار للمدرسة العمومية

منتدى يطالب بإعادة الاعتبار للمدرسة العمومية

انتقد المنتدى المغربي للحق في التربية والتعليم "ما آلت إليه سمعة المدرسة العمومية بالمغرب، وما أفضى إليه التوتر الذي شاب العلاقة أستاذ-تلميذ من اصطفافات عاطفية وتراشق بين أسرة التلميذ وأسرة التعليم".

وقال المنتدى ضمن بلاغ له إن "خدمة التربية والتعليم التي تقدمها المدرسة كمرفق عمومي لها من الخصوصيات ما يجعلها منفردة من حيث طبيعتها ومضمونها وطبيعة أطرافها"، مردفا: "لذلك لا بد أن يطال هذه الخدمة نصيب من الإصلاحات التي من شأنها دمج المبادئ الدستورية ومقارباتها في تسيير المرافق العمومية المعنية بهذه الخدمة؛ وذلك من أجل إعادة الاعتبار للمدرسة العمومية وحماية وتحصين مرتفقيها وموظفيها".

ويرى المنتدى أن "مأسسة التربية والتعليم لا يمكنها أن تحقق غاياتها النبيلة في الارتقاء بالفرد والمجتمع دون إيلاء التعاقد (أستاذ-تلميذ) ما يستلزمه من تدابير قانونية لحماية الأطراف، وبناء تعاقد متكافئ تتحدد فيه الشروط والمسؤوليات والمهام بشكل واضح، مع ربط المسؤولية بالمحاسبة"، موضحا أن "المدرسة العمومية تعتبر أول احتكاك مباشر للطفل بالمرفق العمومي، وهي فرصة لا يجب تفويتها لحمله على بناء تمثل مناسب لمؤسسات الدولة، وتنمية إدراكه للقوانين والضوابط، وكذا قدرته على حماية حقوقه أثناء الارتفاق"؛ ومنبها إلى أن "الأستاذ يكاد يكون الموظف العمومي الوحيد الذي تقدم الدولة عبره خدمات للأطفال بشكل مباشر، وفي غياب نائبهم الشرعي؛ وتلك خصوصية وجب أخذها بعين الاعتبار".

وأكد المنتدى أن "الأستاذ يمارس وظيفته ضمن جماعة القسم التي يشكل فيها الأستاذ والمتعلمون على حد سواء حقل تفاعلات اجتماعية، ويقيمون شبكة من العلاقات الوجدانية، تحتمل الانجذاب والتنافر والتعاطف والكراهية (حسب تعريفها البيدغوجي)، وهو ما تجب معه إعادة النظر في الضوابط القانونية لتنظيم هذه العلاقات، لاسيما وما أصبح يروج في الإعلام عما آلت إليه"، وزاد: "كما أن التزام المغرب باتفاقية حقوق الطفل (خاصة المادتان 3 و19) يحتم ذلك".

ويشدد المصدر نفسه على أن "الأستاذ هو المسؤول عن نجاح تعاقده مع التلميذ الذي يعتبر في نظر القانون عديم أهلية الأداء، كما تعتبر تصرفاته باطلة وغير ذات أثر"، مردفا: "وفي الوضعية التي لا تتحمل فيها الإدارة وولي التلميذ مسؤولية إخلال الأخير بتعاقده مع الأستاذ، أو في حال ضعف الوسائل المتوفرة في فضاء القسم، تتوفر أسباب الإكراه المحظور".

وفي البلاغ نفسه عبر المنتدى عن تضامنه مع كل من التلميذة مريم والأستاذ بوجمعة بتارودانت، قائلا "إنهما ضحية ضعف ضوابط شروط الحماية"، ومعلنا أن "التلميذة مريم واصلت ترددها على مؤسستها التعليمية رغم الإصابة، ودون أن تتدخل أي جهة لتقديم المساعدة لها، وهذا ما يؤشر في جميع الأحوال على انعدام آليات مراقبة الأطفال أثناء انتقالهم من عهدة الولي إلى عهدة الإدارة ثم الأستاذ، ضمانا لسلامتهم وحمايتهم؛ فيما تشبث الأستاذ بوجمعة ببراءته مما نسب إليه، ووزارة التربية الوطنية أيدت موقفه على لسان بلاغ مديريتها الإقليمية بتارودانت"، خاتما: "بالنظر إلى ما جرى أمام القضاء، يستشف غياب الوسائل القانونية بيد الإدارة والأستاذ للدفاع عن موقفهما".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - علال كبور الجمعة 21 فبراير 2020 - 14:06
لا أمل قضي الامر في إنهاء المدرسة العمومية والمخطط شارف على النهاية !!
الواقع يوضح ان الدولة رفعت يدها عن التعليم العمومي وكل المؤشرات تدل على ذلك !!
هنا يعني التعليم العمومي حسب المعايير الدولية والشروط المعمول بها في العالم فمع الاسف في المغرب لم يبق هناك تعليم عمومي لأسباب سياسية اَي مخافة ان تتكون اجيال من ابناء الشعب بشكل جدي وتطالب بالديمقراطية ودولة المؤسسات مما يمثل خطر على سلطة التحكم وعليه تقرر تدمير التعليم العمومي !! لا أمل مع الاسف
2 - chihab الجمعة 21 فبراير 2020 - 14:12
جل النخب التي هي الآن موجودة أو تلك التي سبقتها درست في المدرسة العمومية عندما كانت مدرسة بكل ما تحمله الكلمة من معنى وقبل أن يتم تدميرها لصالح المدارس الخاصة التي لا تقدم شيء سوى نهب جيوب أولياء التلاميد لا أقل ولا أكثر
3 - سارة الجمعة 21 فبراير 2020 - 14:32
ادخلوا مواقع تواصل الاجتماعي و انظروا نقاشات الأساتذة ...اقسم بالله العلي العظيم الذي لا اله الا هو ان اغلبهم مرضى نفسيين و تصرفات و احساس بعقد النقص و الاضطهاد يحاول كميه ب ابراز الذات الإفتراضية على الاطفال او على ناس بجمله مثل من علمك الأساتذة اسياد مع ان قاضي و داني يعرف انهم مجرد موظف ..من علمكم من تكتبون كأنه يعلم ناس دون مقابل الخ ...من الالفاظ زائد التضامن الحقير مع زملائهم ظالما او مظلوما
4 - مواطن الجمعة 21 فبراير 2020 - 15:44
إن ما وصلت إليه المدرسة المغربية ليس محض الصدفة بل هو فعل مدبر .بل لازال يدبر ليلا ونهارا .فلا يغرنكم صياح بعض الأبواق بمخططات و برامج لإصلاح المدرسة .
5 - العبث الجمعة 21 فبراير 2020 - 16:43
وهل يعود الميت إلى الحياة
الحياة خاصة أنه مات مقتولا عن سبق الاصراى
الاصرار والترصد و الجريمة تاريخية لن تمحى ببيان
ببيان يصدر عن جهة هنا أو هناك. المدرسة العمومية حتى إذا عادت فالنيران والسيوف تنتظرها قلتلها مرة أخرى واخيرة لان البعوض و القمل والباب انتشر بشكل كبير و هم القطاع الخاص أضف إلى ذلك وزارة التربية والتعليم التي يجب أن تحل نهائيا و يعاد بناءها على أسس جديدة و أفراد اخرين غير طبقة الموظفين الكبار و الوزراء المتعاقدين الذين ليس بينهم وبين التعليم الا الخير.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.