24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

02/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:1113:3617:0519:5221:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | تأخر "مواعيد الفيزا" يدفع فرنسا إلى بناء مركزين لدراسة الطلبات

تأخر "مواعيد الفيزا" يدفع فرنسا إلى بناء مركزين لدراسة الطلبات

تأخر "مواعيد الفيزا" يدفع فرنسا إلى بناء مركزين لدراسة الطلبات

تتجه سفارة فرنسا في المغرب إلى بناء مركزين جديدين في كل من الرباط والدار البيضاء، سيخصصان لمعالجة طلبات الحصول على تأشيرتها، التي تعرف تزايداً كبيراً، ما أسفر عن غياب مواعيد قريبة إلا بعد ثلاثة أو أربعة أشهر.

ووفق ما علمته هسبريس فإن المركز الأول سيكون داخل السفارة في العاصمة الرباط، بموظفين كثر، إضافة إلى مركز آخر في القنصلية الفرنسية بالدار البيضاء؛ وهما المدينتان التي تعرفان أكثر عدد من الطلبات، ومن المرتقب أن يشرع العمل فيهما في شتنبر المُقبل لمعالجة الطلبات.

وتعهد فرنسا، رفقة دول أوروبية أخرى، بخدمة تلقي ومراجعة ملفات طلبات الحصول على التأشيرة إلى شركة "TLScontact" التي تتوفر على عدد من المقرات في المدن الرئيسية بالمملكة، وتقوم بإرسال الملفات إلى المصالح الفرنسية للبت فيها.

وإضافة إلى الطلب المتزايد، نتج غياب مواعيد قريبة متاحة للمغاربة لتقديم طلب تأشيرة فرنسا عن تزايد ظاهرة السمسرة في المواعيد، إذ يلجأ الكثيرون إلى حجزها عبر موقع الشركة سالفة الذكر لبيعها لمن أراد، على أن يغير اسم حاجز الموعد، وهو أمر تعمل السلطات الفرنسية على تداركه.

وأكد مسؤول في السفارة الفرنسية أن عدد طلبات المغاربة للحصول على التأشيرة يرتفع بنسبة 5 في المائة سنوياً، بمعدل 400 ألف طلب في السنة، وفي السنوات الخمس الماضية زاد بثلاثة أضعاف، وهو ما يجعل المغرب الثالث عالمياً في عدد التأشيرات الفرنسية الممنوحة بعد الصين وروسيا.

كما تعمل السلطات الفرنسية على رقمنة مسطرة طلب التأشيرة بالنسبة لجميع دول العالم في أفق سنتين، لتسهيل المأمورية والاستجابة بسلاسة للطلب المتزايد من عدد من الدول، وتلبية أكبر عدد ممكن من إجمالي الطلبات.

يشار إلى أن أزمة غياب مواعيد قريبة لتقديم طلبات التأشيرة الفرنسية لا تعني المغرب فقط، بل يهم الأمر عدداً من البلدان، خصوصاً في إفريقيا. وإثر ذلك أحدث البرلمان الفرنسي مؤخراً مهمة برلمانية ستحقق في موضوع السياسة الفرنسية لمنح التأشيرة.

ويقوم بمهمة المُقرر في هذه المهمة مْجيد الڭراب، عضو البرلمان الفرنسي من أصل مغربي، إذ حل بالمغرب الأسبوع الماضي قبل أن يزور بلداناً أخرى، وسيقوم بإنجاز دراسة مقارنة لتقديم تقرير في غضون الصيف المقبل للحكومة الفرنسية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - chihab الجمعة 28 فبراير 2020 - 14:28
أقسم بالله عندما أشاهد تلك الطوابير أمام مراكز منح التأشيرة أصاب بالدهشة والمصحوبة بالقرف كيف يعقل لكل هؤلاء الناس أن يدفعوا كل هاته الأموال وكل هذا الاذلال من أجل فيزا قد يعطوها لك او قد لا يعطوها لك هي في الغالب لا تعطى أنا افل أن أسافر واكتشف وطني خير من أن أذهب عندهم والله العضيم حتى وإن عرضوها علي لطول العمر لن أقف لثانية أمام مكاتبهم بل أبقى في وطني وبكل كرامتي
2 - Amour الجمعة 28 فبراير 2020 - 14:30
الهروي تيقول:فرنسا دولة استعمار يجب قطع العلاقات معها وعدم استعمال لغتها وهو داير الصف مع لي طالبين visa هههههه 400 الف طلب visa كل سنة لدولة واحدة يبرز حب واعجاب المغاربة ببلد الحضارة والرفاهية
3 - Massin الجمعة 28 فبراير 2020 - 14:32
يجب مقاطعتهم و التوجه صوب دول بدون فيزا تركيا نموذجا.
4 - الفيزا الجمعة 28 فبراير 2020 - 14:36
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في مثل هاته الحالات يستغل الكثير ومنهم الذين يرتبون ملفات الفيزا للتجارة في المواعيد . نصيحة ان جمع ملف الفيزا سهل لا تضيعوا وتصرفوا أموالكم عليهم
5 - عابر الجمعة 28 فبراير 2020 - 14:37
قلناها مرارا ان العيب ليس باقنصايات الأجنبية ولا ببلدانهم إنما العيب فينا نحن من نقوم ببيع كل ما لا نملك لإخواننا فقط صمصرة بلا حق تصور ان الميعاد يساوي 4000 درهم للدفع في غضون أسبوعين لفرنسا اما هولاندا فقد وصل الى 8000 درهم للموعد فقط لان كل الميعادات حجزت م طرف شخص واحد فهل هذا يعقل يا هولاندا ؟ شخص واحد ؟ يبيع وكان له شركة استثمار
السخط عليكم اجمعين ولمن فكر في جعلكم تأخذون المواعيد لقضاء حاجيات الناس دون الذهاب مباشرة الى القنصلية جميعكم نصابين
6 - med الجمعة 28 فبراير 2020 - 14:49
إحداث المركزين ليس غرضه معالجة التأخر، وإنما تجميع كافة أقسام التأشيرة (بما فيها الموظفين) بجميع قنصليات المغرب في مركزين اثنين فقط.... وهو ما سيزيد من تعقيد الامور وتمطيط آجال الجواب .... إضافة للإكراهات التي سيطرحها للموظفين المغاربة المتعاونين الدين اصبحو مجبربن الى الانتقال الى هدين المركزين او الاستقالة
7 - عبد الكريم الجمعة 28 فبراير 2020 - 14:52
إدا إنتشر كورونا في فرنسا وهو شي غير محبذ فسيصبح المغرب بالفيزا (للضحك فقط)
8 - مسافر الجمعة 28 فبراير 2020 - 14:56
، الناس ألغت رحلاتها و سمحات في تذاكر السفر، و فرنسا عاد دابا بغات تزيد عدد المراكز هههه، حتى نشوفو هاد كورونا في غاتسالي بعدا عاد نفكروا في التأشيرة و السفر
9 - ARID الجمعة 28 فبراير 2020 - 15:00
Bonsoir je veux bien passer quelques jours en France ou en espagne avec ma petite famille, mais en vain on se confronte aux problèmes de rendez-vous et de lenteurs des décideurs.c’est pour cela qu’on est obligé de choisir un pays qui ne demande pas de visa pour marocain.j’espere que les responsables puissent remédier aux problèmes de visa.
10 - abouama الجمعة 28 فبراير 2020 - 15:02
لماذا أفريقيا بالضبط لأنها تنظر إلى المواطن الأفريقي اقل درجة من غيره والسبب في ذلك فكرة المستعمر الفرنسي العنصري .أضف إلى ذلك قيمة الإنسان الأفريقي في بلده .
11 - Anversois الجمعة 28 فبراير 2020 - 15:23
يجب على وزارة الخارجية مشكورة الانتباه لطالبي فيزا بلجيكا.. الطلب يراجع في خلال مدة 90يوما.مند ادخال الطلب. هل هناك من يطلب فيزا و ينتضر 90 يوما مع غالبية للرفض..هناك تهكم من طرف خارجية بلجيكا. ارى من حقهم التهكم لكن على الاقل يجب مواجهة هدا التهكم بسياسية المتل بالمتل على الاقل و شكرا.
12 - VOYAGE DE LA MORT الجمعة 28 فبراير 2020 - 15:36
أما بالنسبة لقنصلية إيطاليا والتي كانت طوابير المواطنين لا تنتهي ، بل في الوقت التي يطلب فيه النهار الليل حثيثا و بعيد صلاة الفجر كنت أرى مواطنين مغاربة يأخذون مكانهم ملتصقين بباب القنصلية ، أما في هذا الأسبوع فكأنما طوى الخالق السنين فأصبحت القنصلية كالأطلال مهجورة ، السبب هو ما تواتر على لسان كثيرين من أن إيطاليا أصبحت مسرحا للكارثة من جراء فيروس كورونا ؛ على المغاربة المتوجهين إلى إيطاليا أن يحملوا لا كماماتهم بل أكفانهم ومصاريف الدفن .
13 - Mohamed الجمعة 28 فبراير 2020 - 15:46
Tres bon business pour la France, apres une long attente, tu aura un Visa de 1 mois, comme ca tu retoure chex eux pour payer une autre fois, c eat de l arnaque, j habite au Canada j ai j ai le visa pour mes parents en ligne, et par defaut le Canada donne un Visa de 5 and,
14 - مسافر الجمعة 28 فبراير 2020 - 15:46
تجارة مربحة... 400 الف طلب 800 درهم لكل واحد وحساب انت كم يربحون
15 - ouadie الجمعة 28 فبراير 2020 - 15:56
تركيا احسن بالف مرة للسياحة و بدون فيزا
16 - مواطن صريح الجمعة 28 فبراير 2020 - 16:10
كل من يدهب الى هده الشركات او القنصليات للحصول على التأشيرات هم اناس ميسورين ويريدون الدهاب الى اوروبا من اجل السياحة او التسوق ادا فلمادا الضجر فليدفعوا للحصول على التأشيرة فلديهم المال اما الفقراء المساكين فليست لهم اي حاجة في التأشيرة او في غيرها فهم قانعين بما قسم الله لديهم .
17 - كازاوي الجمعة 28 فبراير 2020 - 16:15
يتم احتقار المواطن المغربي في عقر داره .ارتفاع مصاريف الفيزا وغياب المواعيد .وطول وقت علاج الملفات .ومدة الفيزا قصيرة جدا مع المجهود المبذول في تحضير ملف الطلب .
18 - عبد الله الجمعة 28 فبراير 2020 - 17:00
كثير هم من يتكلمون عفوا يهرطقون من فراغ... فرنسا وايطاليا وغيرهما فرضوا علينا بالجغرافية والتاريخ... القرب الجغرافي والارتباطات العاءلية عاملان حاسمان في الاختيار....سياحة المغرب جميلة وسياحة اوروبا اجمل... دعكم من دغدغة العواطف...اغلب المعلقين المتحاملين يتمنون من اعماق اعماقهم زيارة هذه البلدان ولو وفقط لارضاء الفضول واكتشاف عوالم اخرى... فدعوكم من التحامل والحقد على عباد الله ... ولتعلموا ان لكل طالب تاشيرة غرض لم ولن يقضى في بلده ولا في تركيا مثلا...ودمتم سالمين...
19 - برافو الجزائر الجمعة 28 فبراير 2020 - 17:07
نقطة مضيئة جدا عند الحكومة الجزائرية و هي سياسة التعامل بالمثل ... أي دولة تضع على الشعب الجزائري Visa تقوم الجزائر بفعل المثل لمواطني تلك الدولة ... أما رفاهية فرنسا فأساسها ثرواث إفريقيا و إستغلالها المتوحش الإمبريالي للأفارقة...
20 - محمد الجمعة 28 فبراير 2020 - 17:36
Le cas de BLS SPAIN est flagrant, sur la page de demande de RV de la société BLS, il faut choisir à quel slot on veut prendre RV, puis on vous dit qu'il n'y a plus de RV disponible à cette date, ce qui oblige à surveiller la page chaque heure 24/24 pour vérifier la disponibilité des rendez-vous. Les slots RV sont mis à disposition au compte-gouttes et de façon aléatoire, genre, on va ouvrir 4 RV le mardi soir à minuit, puis un mois plus tard, 10 RV le jeudi.
Le résultat, c'est qu'on peut passer plusieurs années à essayer d'obtenir un RV sans jamais en obtenir.
Par miracle, si vous êtes généraux vous pouvez acheter un RV chez des intermédiaires (samassira) avec la modique somme de 1000 dh. C’est honteux
21 - أمين ولد طنجة الجمعة 28 فبراير 2020 - 17:50
من العار ان تفعل فرنسا ما تفعله مع المغاربة. لقد اصبحت القنصليات الفرنسية والاسبانية تحديدا محلات وشركات تجارية بالمعنى الصحيح للكلمات، وكل ما تدعيه هذه القنصليات محض كذب وهراء.
الحقيقة ان اكثر من 50% من المواطنين المغاربة هم نفسهم من يعيدون طلب التأشيرة، وعوض ان تعطيهم فرنسا واسبانيا تأشيرات لعامين او ثلاث او اربع سنوات فانها تكتفي باعطائهم تاشيرات لثلاث شهور او اقل، والهدف تجاري ربحي بالاساس. تصوروا معي 200.000 الف طلب تأشيرة ضرب* 660 درهما+ 258 درهما لتأكيد الموعد اي 900 درهم في المجموع .. والحاصل هو ملايين الدولارات سنويا.
ما يقلقني ويزعجني هو انني استاذ وادرس لغة الفرنسيين ومع ذلك تتعامل معنا فرنسا باستخفاف واذلال واحتقار وتسرق اموالنا وحتى الحكومة لا تدافع ان كرامتنا وارازاقنا ..وفي نفس الوقت يدخل الاوروبيون المعدمون والبطالون بلدنا دون فيزا. يا للاهانة!
لو كانت فرنسا تستحيي لما قبضت فلسا واحدا من المغاربة وخصوصا الموظفون وخصوصا رجال ونساء التعليم الذين ينشرون لغتها وثقافتها ويودون زيارة البلد الذين يتقنون لغته. عيب وعار على فرنسا استنزاف المغاربة. حشومة la honte!
22 - Abderrazak الجمعة 28 فبراير 2020 - 18:15
بناء مركزين من طرف فرنسا يدل على ان الفيزا تجارة مربحة جدا .
23 - casaoui الجمعة 28 فبراير 2020 - 18:18
à tous les amoureux de la Turquie, il faut savoir que les français respectent toutes les nationalités alors qu'en Turquie, nous les arabes, sommes très mal accueillis chez eux bien que nous ayons la même religion.
24 - مغربي الجمعة 28 فبراير 2020 - 19:10
كرامة المغاربة تهان من طرف اللصوص الأوروبيين و حكومة العثماني صم بكم عمي كما العادة
25 - محمد علي الجمعة 28 فبراير 2020 - 20:17
كل شىء سببه الحكومة المغربية لا بالنسبة للفيزا لفرنسا او حتى المغاربة المقيمين بها يعانون الأمرين مع بطاقة الإقامة بل حتى من قضى 30 او أربعين سنة قد يجد نفسه من سنة بطاقة إقامة او أداء غرامة خيالية من أجل التجديد يجب اخد موعد في الانترنيت وطبعا لا يوجد بل هناك من حاول 6 أشهر إلى سنة يوم جذوى اما سعر بطاقة الإقامة سنة سنتين 10 سنوات 278 أورو + غرامة التأخير هناك من طرد من عمله بسبب عدم تجيد بطاقته لان المشغل أصبح ملزم أن يطرد أي شخص اكتشف انه من يوم أوراق والا هو من يستحمل المسؤلية والغرامة بالآلاف اليوروهات اما بطاقة 10 سنوات أصبحت صعبة المنال خصوصا للجنسية المغربية
اما أمطار الفرنسي يكفيه أن ياتى ب 60 ذهاب واياب أورو مع ريان إير و قد يحصل حتى على عمل بالمغرب اما المتقاعدين بطاقة إقامة مغربية 10 سنوات مباشرة
26 - Midelt السبت 29 فبراير 2020 - 00:23
عندما يتم رقمنة طلب ومعالجة الفيزا وتصبح الإجراءات كلها من المنزل (مثال فيزا استراليا) سينتهي عهد السماسرة والنصابين واولهم الموظفون في مراكز تلقي الطلبات .... يوليو ؤبيعو النعناع ديك الساعة النظام الرقمي متوقع اطلاقه في 2021 ... بايباي السماسرة يوليو يجمعو البلوط
27 - مجلوق فنيويورك السبت 29 فبراير 2020 - 04:05
الله يبارك فالباسبور دلمريكان كنمشيو فيما بغينا فl,europe بلا مانحاشيوها ليهم...هاد الفيزا شحال فيها ديال تصخصيخ ,ؤالفلوس,ؤتكرفيص,ؤنفاخات,,,ؤاش هدي تشوفو فهاد فرنسا la tour Eiffel.هاد الفرنسيين مكايعرف ليهم غير مريكان,,كان جا عندي ولد خويا ؤواحد صاحبو ؤعندهم باسبورات فرنسية جاو اسبوع من بعد حادث الارهابي لي وقع فباريس ؤمع هوما كحل الراس ؤعمرهم 24 سنة ؤالله مادخلو رجعوهم.
28 - مهدي السبت 29 فبراير 2020 - 17:56
بصراحة اظن ان هذه تغييرات التي وقعت في اجراءات حصول على فيزا شينغن عامة وفرنسا خاصة الهدف منها التحكم في عملية منح هذه الفيزا من عدمها.
اولا ملء استمارات عبر الموقع الالكتروني فرانس فيزا والشىركة الوسيطة tls يتطلب دراية بالاعلاميات..وحتى ان كانت لك فيجب عليك تتبع مسار طويل ومعقد..والطامة الكبرى هي تعقب المواعيد ليل نهار..مما يظطر العديدين لطلب هذه الخدمة من محترفين مقابل مبلغ مالي..فلماذا هذه التعقيدات ؟سؤال نوجهه للبرلمان الاوروبي ودوله ومنها فرنسا...
29 - ديما مغربي الأحد 01 مارس 2020 - 01:48
مافهمتش عند الغاء الملف لا ترجع اموال الفيزا الى صاحبها على الاقل اقتطاع قليل وعادة الباقي .المنكر هذا..اعباد الله
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.