24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3907:0713:3517:0519:5521:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | أطر طبية وصيدلانية وتمريضية تطلب وسائل الوقاية بالمستشفيات

أطر طبية وصيدلانية وتمريضية تطلب وسائل الوقاية بالمستشفيات

أطر طبية وصيدلانية وتمريضية تطلب وسائل الوقاية بالمستشفيات

يبدو أن تدبير جائحة "كورونا" بالمملكة أصبح أكثر تعقيدا مع تزايد حالات الإصابة المسجلة، بالنظر إلى التجهيزات الطبية التي ينبغي توفيرها في المشافي، وكذلك الخطر المحدق بالأطر الطبية والتمريضية التي "جنَّدت" نفسها من أجل ضمان العلاج للمرضى.

وفي هذا الإطار، حثّت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام وزارة الصحة من أجل "التوفير الكافي والدائم من مستلزمات الوقاية والعلاج لكل الأطقم الصحية، ذلك أنه لا يحتمل حتى الإحساس بأي نقص كما وكيفا، وتحت أي ظرف"، موردة أنه "لا يستساغ إضعاف جانب الطليعة الدفاعية من كل الإمدادات، مادية كانت أو معنوية".

وأوردت النقابة سالفة الذكر، في بيان توصلت به هسبريس، أنه "لا يمكن السماح بأي خطأ أو تقصير، قد ينقلب-لا قدر الله-إلى ما لا تحمد عقباه"، داعية وزير الصحة إلى "فرض مخطط وطني باستعجال لفضّ كل اكتظاظ قد تشهده مراكز التشخيص والمراكز الصحية".

وأشار المصدر ذاته إلى أهمية المخطط الوطني الاستعجالي خلال الظرفية الحالية، لأن المراكز الصحية قد تتحوّل إلى "بؤر انتشار قد تهدد المواطنين والأطر الصحية"، ومن ثمة يجب "تجنب أي استنزاف بشري، أو إنهاك وظيفي"، مثمّنا "إجراءات العزل الصحي والحد من الحركة التي تبنتها السلطات العليا المعنية، مدنية وعسكرية".

كما لفت مصدر صيدلاني الانتباه، في تصريح لهسبريس، إلى إلزامية "توفير وسائل الحماية للأطر الصحية حتى لا تلتقط العدوى، لأن المغرب لا يتوفر على العدد الكافي من الأطر، فما بالك إن أصيبت بدورها بالفيروس العالمي، وكذلك حتى لا تصير هذه الأطر الصحية إحدى وسائل النقل الفيروس عوض القضاء عليه".

وفي سياق متصل، وجه المكتب النقابي للجامعة الوطنية للصحة في المركز الاستشفائي ابن سينا بالرباط رسالة إلى مدراء المستشفيات التابعة للمركز الاستشفائي، تنادي بـ "توفير الظروف العلمية وشروط الصحة والسلامة، ثم اعتماد مقاربة اجتماعية شاملة لتعبئة الموارد البشرية الصحية".

وأشارت الرسالة، التي تتوفر هسبريس على نسخة منها، إلى ضرورة "توفير وسائل النقل للعاملين في المركز الاستشفائي الجامعي، القاطنين بمدن القنيطرة وسلا وتمارة والنواحي، خصوصا مع إعلان المكتب الوطني للسكك الحديدية عن توقيف جميع قطارات الخطوط من وإلى مختلف الاتجاهات".

كما طالب المكتب المحلي للنقابة عينها بـ "توفير أقنعة الحماية FFP2 لكل العاملين، وذلك تماشيا مع ما توصي به وزارة الصحة، وتوفير الأقنعة الجراحية للمصابين المحتملين ومرافقيهم وجميع المصابين بالتعفنات التنفسية، والحرص على استبدالها كل أربع ساعات كما توصي به الوزارة".

ينضاف إلى ذلك، حسب المصدر ذاته، "تجهيز كل الغرف والمرافق الاستشفائية والإدارية بسوائل التطهير وتعقيم اليدين مثبتة على الحائط، وتعيين من يعمل على مراقبتها وتجهيزها وصيانتها، ثم توفير لباس خاص بالممرضين والأطباء الذين يتعاملون مع المرضى المصابين بالفيروس، ولباس غرفة الجراحة بالنسبة للعاملين الآخرين لتجنب نقل الفيروس من أماكن العمل إلى أماكن عيشهم أو إلى الوسط الخارجي".

ونادت النقابة أيضا بـ "تفعيل برنامج خاص لتطهير وتعقيم المصالح بشكل دوري وفعال، وكذلك تطهير جميع المعدات الطبية والبيوطبية، والسهر على صيانة الأجهزة الطبية بشكل دوري، وإصلاح الأجهزة المعطلة والحفاظ على جاهزيتها عند الحاجة إليها، ثم تحديد ساعة واحدة للزيارة في اليوم، والحرص على عدم حدوث الاكتظاظ داخل المصالح، خاصة مصالح المستعجلات".

زهير ماعزي، منسق حملة "التمريض الآن بالمغرب"، أوضح في منشور له أن "الأطر الطبية والتمريضية تعمل بجد في الجانب الوقائي، عبر التوعية الصحية بطرق النظافة واجتناب العدوى، وفي الجانب العلاجي عبر العناية بالمرضى وذويهم وعلاجهم".

وشدد المتحدث على أن "هذا العمل يتم غالبا في ظروف صعبة بدون وسائل وقاية كافية بعد استنزافها، وفي سياق عدم استعداد النظم الصحية لمثل هذه التحديات، ومع خطر حقيقي للعدوى لهم ولعوائلهم"، مضيفا أن ساعات العمل القانونية لم تعد لها أية أهمية.

وتابع ماعزي قائلا: "الكل الآن يعمل وينام ويأكل في المستشفيات، كما تم توقيف جميع العطل والرخص، بل استدعي المتقاعدون للمساعدة أيضا، وعُززت الموارد البشرية الصحية بمتطوعين من بلدان ومناطق أخرى، مثل كوبا والصين".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (52)

1 - رشيد الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:09
اين هي 100 مليار لي ثم تخصيصها لوزارة الصحة يجب تدخل صاحب الجلالة نصره الله لإيصال التجهيزات ووسائل الحماية لقطاع الصحي العمومي ولاطر الصحية العمومية
2 - Hakim الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:11
عاد بنت عليكم وساءيل الوقاية؟؟؟؟
لماذا لم تطلبوا بهذه الوساءيل من قبل؟
ام حتى الآن انا رؤيتم صحتكم في خطر...
عندما كنتم تلعبون بصحة المواطن لم تفكر في أية وسيلة للوقاية....
ما أعجبني في هذا الفيروس انه لا يفرق بين الفقير والغني ولا بين الطبيب والمريض....
وما صعيييب بزاف مااااشي عنصري
3 - Primordiales الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:14
نطلب من وزارة الصحة تزويد جميع مستشفيات المملكة باجهزة الوقاية للعاملين في القطاع الصحي لانهم في خط التماس مع المرضى ويلازمونهم حتى الشفاء او الوفاة لا قدر الله
ثم لا تنسى الوزارة المعنية تزويد المستشفيات بجميع انحاء المملكة باجهزة التنفس الاصطناعي تحسبا لاي طارئ Matériels de respiration artificielle
4 - وحيد الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:16
أول خطوة مهمة ينبغي للدولة أن تقوم بها هي حماية الأطباء و الممرضين فهم حماتنا
5 - مصطفى م الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:16
هاد الشي باقا ماوصلات حتى 200 وبديتو كتشكيو ، يعلم الله آش غادي يوقع إلى وصلات 1000 الله يحفظ ، السؤال المطروح : واش ماكانتش عندنا وزارة الصحة قبل 2020 ؟ فين الميزانيات اللي تصرفات على الوزارة؟ آش دارو بيها؟
6 - يونس الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:16
يجب توجيه ملاحظة لاصحاب المخبزات يتناولون النقود و يناولون الخبز و يقدمونه للناس و هذا فيه خطورة كبيرة لان قطعة من النقود الملوثة ممكن تلوث مئات القطع من الخبز التي ييتناولها الناس و ليس هناك وسيلة لتنظيفها مما سيؤدي الى اصابة عشرات الناس و ربما مئات بسبب هذا الاهمال.
7 - عبدالله التطواني الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:21
حسب الأرقام التي تعطونها لاأظن انكم استنزفتم
المعدات بهذه السرعة الا ان كانت الأرقام كذبة فحسب كلام وزارة الصحة فالرقم لم يصل 200 وان اصبحتم في أزمة من الان فأين الاستعدادات التي كانوا يروجونها لازلت أكرر ان عدد الفحوصات مخجل جدا لحصر هذا الوباء يجب الرفع من عدد الفحوصات فأغلب الدول أصبحت تقوم بالفحص بدقائق دون أن ينزل المصاب او المشكوك فيه من السيارة يجب الحصول على جهاز الفحص السريع ويجب حماية الممرضين لمستلزمات الحماية حتى رجال الأمن يجب اعطاؤهم مستلزمات الحماية وبعض التوعية
8 - Bat man الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:21
إذا اشتكى هؤلاء من الخصاص فما هو حال المواطنين ماذا ستفعلون بالملايير المحصلة من صندوق كورولا لا نتمنى أن يكون مصيرها مثل صندوق إصلاح التعليم وصندوق الضمان الإجتماعي كفى من الإستهتار وشكرا
9 - آل مرابط الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:22
الخط الدفاعي الأول لا يجب أن نفتخر به فقط للدور الكبير الذي يلعبه في محاربة الجائحة، بل يجب الإعتناء بكل صغيرة وكبيرة تهمه، حثى يقوموا بالواجب على أحسن وجه وفي أحسن الظروف...
حفظكنا وأياكم الله تعالى وبركاته.
10 - الرامي الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:26
يجب على الجميع الانخراط في التعبئة والتوعية والمساهمة والمساعدة . كل في محله ويتسامح الجميع للتعاون مع المحروم والعاطل والكاري والفقير بكل مايمكن . بهذا نقضي على الوباء في أسبوع أو 15 عشر يوما . أما إذاكان البعض يستغل الظرفية فيزيد في المواد الضرورية وغيرها . فذلك شيء آخر .
11 - شكراً لكل من يخدم الوطن الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:27
اشكر جميع من يضحي من أجل حماية الوطن، و أرجو من المواطنين البقاء في بيوتهم، فهده أكبر خدمة نقدمها للبلد حاليا
12 - reda الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:27
Les deux semaines à venir sont cruciales. La température va baisser, ce qui favorise très considérablement la propagation du virus à une vitesse très très élevée, comme ce qui est arrivé en Italie et en France. Si on résiste et on reste chez soi à la maison les deux semaines qui viennent, après vers la fin d’avril les températures augmenteront et le virus perd sa puissance de propagation et de contagion. Il faut que tout le peuple marocain soit conscient de cette réalité. Restez chez vous les deux prochaines semaines, c’est très critique et très déterminant inchaa ALLAH
13 - dada الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:29
نعيش حالة الطوارئ الصحية وبالتالي فنحن بحاجة ماسة الى اي طبيب او ممرض متفرغ باسم نقابة اوحزب اوبرلماني لذا ايهاالبرلمانيون الاطباء انزلوا للمستشفيات ساعدوا زملائكم فنحن في حاجة ماسة الى خبرتكم
14 - Khalid الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:29
أين هي هذه المعدات التي أتت من الصين و أين هي أموال تبرعات صندوق كورونا؟ الأطباء و الممرضين و فرق الإسعاف هم في الواجهة و يجب حمايتهم قبل تعرضهم للعدوى.
15 - البوزيدي الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:31
استغرب من كلام هؤلاء .....
هذا يعني ان المستشفيات على حد تعبيرهم كانت اصطبلات معدة للبشر .....
16 - ضاعفوا الخلصة للقائمين الصحة الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:31
اتمنى من الخالق ان يرفع الداء ،و يعطي القوة لهولاء الأطباء والممرضين والعاملين في قطاع الصحة


انهم الجنود في الصفوف الامامية لمحاربة الفيروس ،يجب ان توفر لهم كامل الوقايات لأنهم في احتكاك معه ،ان سقطوا هم ،من سيدافع عنا .اللهم احمنا جميعا.

تحية لهم من خالص القلب ،انتم الجنود ،و نتمنى ان تعطى لهم علاوات كما فعلت ليتونيا ،يجب ان يضاعف اجرهم خلال هذه المدة لكل اطر الصحة من ممرضين واطباء و خدامين في المستعجلات ،وحتي عاملات النظافة في المستشفيات ،و هو لا شيء بالنسبة لتضحياتهم،انهم يخاطرون لحياتهم ،الا نامت اعين الجبناء الذين اغلقوا عياداتهم وقبعوا في منازلهم ،قمة الامامية اتمنى ان تسحب منهم رخص التطبيب ،هناك من لا ير اولاده ،و عندمى تنتهي هذه المحنة ،تعطى لهم عطلة هدية ،اللهم احفضهم
17 - ادم الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:37
الله يدير تاويل ديال الخير ويستر العواقب آمين يارب
18 - ahmed الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:38
في اسبانيا انتقلت العدوى الى اكثر من 5500 من اطباء وممرضين.
المرجو توفير الحماية للاطباء مثلما توفرون الاسلحة المختلفة للجنود.
فالاطقم الطبية ورجال السلطة والامن وعاملو النظافة و القطاعات الحيوية هم جنود هذه المعركة.
المرجو تشغيل معامل النسيج باليل والنهار من اجل توفير الكمامات والالبسة الوقاية الكافية . لان عدد الاطباء والممرضين محدود للغاية ومرافق المستشفيات غير مؤهلة بالشكل المناسب.
19 - abel الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:42
اينا كنتم يا أطباء كنتم تجمعنا المال وجاء يوم الذي يقف عليكم شعب المغرب الذي كنا يضحي من أجل وطن وأنتم تضحن من أجلي مال شعب فقر وأطباء أغنياء أنتم من يجب أن تسعد الدول في هذا الوقت الصعب نحن نرى رجال الأمن يقومون بجهدهم وجميع القوة مرح من أصحاب قرار أن يستعينو بمصنع لصنع لباس وقي من بلاستيك
20 - متطوع في المسيرة الخضراء الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:42
المسألة لاتتطلب تدخل النقابات المهنية ولا هم يحزنون توفير جميع اللوازم المستعملة في التدخلات الطبية في هذه المرحلة الحرجة ضرورة ملحة لكي يتمكن الأطباء ومساعديهم من العمل بكل أريا حية لا بد من توفير شروط الراحة النفسية لجميع العاملين والعاملات سواء تعلق الأمر بالاطباء والمساعدين وسائقين ورجال الوقاية المدنية بتوفير الألبسة الخاصة والكمامات ومراكز الإيواء بالقرب من المستشفيات ليتسنى للجميع العمل دون معانات والله الموفق
21 - مواطن الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:46
الاطباء و العاملين في قطاع الصحة على حق، تزويد المستشفيات بالمعدات الضرورية امر لامحيد عنه، لكن للاسف هناك من هؤلاء من يستغله لاغراض شخصية او يتبرع به لاقاربه او اصدقاءه وهنا اتكلم بشكل خاص عن المعقمات، الكمامات الخ.. لا اعمم و لكن من العار ان نرى هذه السلوكيات.
22 - Mhamed الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:46
يجب على وزارة الصحة بأن تقتني اجهزة الوقاية للاطر الطبية والامنية الساهرة على سلامة المواطنين. وتوفير النقل الشخصي لكل الأطر المدكورة .من اولاويات التدابير .ونطلب من الله أن يعينهم ويحفظهم من كل مكروه.
23 - الفروج الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:47
ماكاتكلموشي على الاشخاص لي كينقلو المرضى راهم مساكن كايخاطرو بحياتهم بدون حماية وب اجر زهيد وراهم مامحسبشي مع الممرضين راهم تابعين لشركة خاصة
24 - وطني الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:48
اين هي الملايير التي جمعت؟؟
اد لم نوفر بها مستلزمات الوقاية للاطر التمريضية و ادوية المرضى في المستشفيات!!
عجبا!!!!!
لما لا نقدر و لو تمويل مستشفياتنا بالادوات اللازمة
مادا تنتظرون من هاؤلاء الاضرابات عن العمل؟؟
المرجو من المسؤولين رد الاعتبار لهاؤلاء الدي هم في الخطوط الامامية لمواجهة هدا العدو
25 - عبد الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:51
على الدولة ان توفر وساءل الوقاية فورا و بشكل كاف
و عليها ان تتجه نحو الصناعيين والمهندسين لكي ينتجوا و يصنعوا الة لصنع وساءل الوقاية و حتى مصانع الخياطة يمكن صنع تلك الوسائل بطريقة يدوية
26 - اين ال 100مليار. الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:56
من حقهم ايطلبوا الوسائل الوقائية والتعقيمية وكل ما يحتاجونه في هذه الفترة وال 100 مليار اللي ضخة في ميزانية الصحة ضخت من اجل اللوازم الوقائية ولادوية الى اخره او نزل عليها شي واحد حسي مسي ما جابولوا اخبار. اتقوا الله ايها المسؤولون.
27 - عبد ضعيف الأربعاء 25 مارس 2020 - 11:59
من حسنات هذا الوباء أنه أعاد لحمة التضامن والأحساس بالوطنية أكثر مما مضى ، ومن الإشارات التي يجب أن نعيد فيها فيها النظر مابعد كورونا هو ضرورة تأميم قطاعي الصحة والتعليم وتجويهما والرفع من ميزانيتهما ، اليوم مابقا غي الصح ، الصحة والتعليم والأمن....ولم نعد نر العبث وتبذير المال في الفن والمواسم الكرة.....
28 - ندير الأربعاء 25 مارس 2020 - 12:01
الأطباء هما الاولين علاش معولين هما لي الصف الأول خاصه لي كايطلبوه تاخد من الأولويات وخاصنا نسمعوا أموال صندوق الوباؤ اللعين وامشاريع لي كاتصرف لهاد الغرض لتطمئن النفوس.
29 - zahrawi الأربعاء 25 مارس 2020 - 12:02
اللهم انك انت الرحمان الرحيم سلم الجميع من هذا الوباء يارب وسلم الاطقم الطبية وكل تلبشرية يارب.
30 - مغربي-حر الأربعاء 25 مارس 2020 - 12:02
المرجو من الوزارة الوصية ان تولي جانبا مهما من عنايتها الى هؤلاء الميدانيين الدين هم صف الدفاع الاول و تزودهم بكافة المستلزمات الضرورية لاداء مهمتهم على اكمل وجه و يجب التفكير في عواقب اصابة احد افراد الطاقم الطبي بالعدوى فستكون كارتة لان العدوى ستنتشر على نطتق واسع . الله يحد الباس
31 - aziz الأربعاء 25 مارس 2020 - 12:04
الدولة كانت كتهماش ف القطاع العمومي اوا دبا دويهوم المصحات الخاصة
32 - همسة عابرة الأربعاء 25 مارس 2020 - 12:05
السلام عليكم ..
تحية خاصة لصاحب الجلالة ملكنا نصره الله
وتحية شكر لكل رجال الأمن والسلطة والقوات المسلحة الذين يواجهون الخطر من أجل حمايتنا اصحاب النظافة المعقمون والساهرين على التصدي لهدا الوباء رجال ونساء الصحة الذين هم في مواجهة الخطر نعم انتم ابناء هدا البلد وجاء الوقت اليوم لتظهرو مدى اخلاصكم لهاته المهنة الانسانية التي للأسف خربتم كل معاني الانسانية فيها..ولكن امامكم فرصة اليوم لتظهرو معنى ان تسعف أحدا ومعنى ان تمحي دمعة خائف ومعنى ان تنقذ روحا انتم الان أصبحتم تشتكون ونحن لم نبدأ بعد المعركة.. نحن لا ننقص من مجهوداتكم ولكن نرجوكم ان تغيرو نظرة البؤس والخذلان التي اخذناها عن مستوى الطب في بلادنا الذي كان دوووووون المستوى قبل الوبااااء مدعوون الله ان تأخذوا العبرة منه لتحسين تصرفاتكم مع المرضى ولتقديم افضل ما عندكم لبلدنا الحبيب..
اللهم ارحم ضعفنا و اغفرلنا وتب علينا وارحمنا انت ارحم الراحمين
33 - مرباح الأربعاء 25 مارس 2020 - 12:05
رسالة مستعجلة الى وزير الصحة وجب توفير المواد الكافية للممرضين بالإضافة إلى المسكن و المأكل و الدعم النفسي في الوقت الحالي الاطر الطبية صمام امان الشعب الان
من هدا المنبر ندعوا الى انشاء صندوق خاص نساهم فيه نحن جميعا قصد شراء المستلزمات الضر ورية للاطر الطبية و تزويدهم بها في اقرب الاجال و مساعدتهم وتوفير كل ما يحتاجون اليه من اكل و مسكن ونقل الكل يساهم حسب طاقته لنجتاز هده المحنة ان شاء الله
34 - علي السوسي الأربعاء 25 مارس 2020 - 12:08
يا عباد الله إن هؤلاء الأطباء والممرضون هم بمثابة حائط الصد بينكم وبين الوباء القاتل فإذا تهدم هذا الحائط لا قدر الله تركتم وجها لوجه مع الوباء فوفروا لهم وسائل الوقاية كي يحموكم ويحموا أنفسهم وزيادة على ذلك فهم أهلنا واحبابنا
35 - طبيب الأربعاء 25 مارس 2020 - 12:08
الشعب المغربي لا يعترف بقيمة الاشخاص الناشطين بالمجتع حتى وقت الازمات.
قد نموت وقد لا نموت بهذا الداء . لكن يجب ان تحيا ضمائرنا بعده...
36 - محمد طنجة الأربعاء 25 مارس 2020 - 12:11
السلام عليكم الى صاحب تعليق 6 يونس الخبز اخي اذا اتها سخنها في الفرن ولن يبقى فيها شيء النار مطهيرة اللاهم ارفع عنا البلاء والسلام عليكم
37 - جميلة الأربعاء 25 مارس 2020 - 12:12
من جهة الناس لي كاسرين الحجر الصحي وخارجين بدون ما يفكرو في الغير ولا يحسو بالكارثة لي انوصلوا لها ومن جهة دولة عطاتنا امل في صندوق وتبرعات المفروض اول شي ايوفرو جميع المستلزمات الطبيه ويزيدو يجهزو مستشفيات اخرين ولكن خسارة على بلادي ملايير طارت وآخر شي انبقاو مرميمن في ديورنا حتى نموتو حيث اصلا لي المفروض يعالجك ماعندو باش يحمي نفسو ا ما عندو فين يعملك ولا باش يعالجك الامل في الله اما هاد البلد فقدت الامل فيه حسبي الله ونعم الوكيل
38 - Rachi الأربعاء 25 مارس 2020 - 12:13
محنة الكورونا لن تنتهي في غياب تلقيح وكنصيحة مني كطبيب في اسبانيا مدريد. استعدوا اقتصاديا و نفسيا ستكون هناك حلقة مفرغة. اول نصيحة. عودة العديد من المواد الشبه طبيةالى سيطرة الدولة يجب ان تسلك المسلك التجاري الدي يسلكه الدواء حتى تتجنب الدولة المضاربات والاحتكارات وتكون لذيها كامل السيطرة على هاته المواد والامن الصحي والدوائي لن يتضرر
39 - مسالم الأربعاء 25 مارس 2020 - 12:39
إلى الذي سمى نفسه حكيم
كايبن لي ماراكش عايش في المغرب
ها دي سنين والاطر الطبية والتمريضية تطالب بتحسين ظروف العمل وتوفير كل الوسائل الطبية وشبه الطبية وانت ماسايق خبار او في قلبك شيء على هذه الاطر
وسير الله يهديك راك غي تتعاود كلام ديال شي ناس معروفين
بلا ماتزيد الزيت على النار
40 - ممرض الأربعاء 25 مارس 2020 - 12:47
انا ممرض في فاس وليداتي ديتهم عند جدهم في مكناس دابا ا عباد لله واش نصرف على راسي ه لا ولادي ه لا على والدية وا طامة الكبرا أنهم هاد شهر اقتاطعو ليا 500 dhقالك د اضراب الاهم اشهد على هاد للناس
41 - Riahi الأربعاء 25 مارس 2020 - 12:52
اخوتي راه عندنا غير الله.١٧٧ حالة كولشي ضاخ.فاش نوصلو ٥٠٠ اش غيوقع.والكارثة هو انه ممستعدينش لمحاربة هد المصيبة
42 - تازي صدقي خالد الأربعاء 25 مارس 2020 - 12:57
لماذا تتكلمون عن المستشفيات العمومية ومرافق وزارة الصحة وتتناسون القطاعات الصحية الاخرى كالعيادات و المصحات الخاصة و اللتي تلعب دورا مهما في هذا الوباء..
يجب على الدولة ان تعطي كل اللوازم للحفاض على ارواح العاملين في هذا المجال و اسرهم حتى يقومون بالدور المنوط بهم كاملا في احسن الضروف
43 - Nb69000 الأربعاء 25 مارس 2020 - 13:07
كل من يهاجم الاطقم الطبية بمختلف مستوياتها فهو معتوه و خائن لهاد الشريحة المهمة من المجتمع و للمغاربة كاملين ...فهاد الضروف بالذات .
أوروبا بكامل قواها و الاجهزة المتطورة ... و مع ذلك الأطباء كيبكيو و كايطلبو المساعدة.
يجب التشجيع أو الدعاء ... والا لواحد يسد الفك دياولو .
المجتمع للي ما يقلل الاحترام على الناس للي كاتقدم تضحيات (اطباء، معلمين، عسكر، ...الخ)... كيجي التاريخ و كايقلل عليه الاحترام .

الا هاد الأزمة دازت و هاد الناس ماخداوش حقهم من الاعتراف و الشكر ...عرف بيلي المشكل فالمجتمع.
44 - غزلان الأربعاء 25 مارس 2020 - 13:28
اول حاجة خاص الحكومة توفرها هي وسائل الوقية للاطر الصحية بارك عليهم معرضين رواحهم للموت فيا التبرعات ديال صندوق كورونا
45 - نداء الأربعاء 25 مارس 2020 - 13:39
- اتلعجيل بصرف الهبات لمحاربة الوباء حسب الاولويات
الصحة اولا
- تحويل كل الميزانيات المخصصة للحفلات والتظاهرات الى صندوق محاربة الوباء
- التفكير في لقاح او جلبة للوقاية من الفيروس بالموازاة مع البحث عن علاج
- استغلال التساقطات المطرية للتطهير من خلال مفجرات السحاب حاملة للمعقمات
46 - مهاجر الأربعاء 25 مارس 2020 - 13:40
الاطر الطبية في حرب مع الجندي الخفي والخطير للإنسانية، فالوقاية تبدء من هذه النخبة فإذا اعدموا بكرورونا فانهم سينتشرون هذا الوباء عندها لن يكون لديهم سيطرة على الفيروس التاجي.
هم وهن يمكثون في المستشفى ونحن نبقى في منازلنا لأجلهم
47 - Covid 19 Test الأربعاء 25 مارس 2020 - 14:05
ll faut intensifier au MAXIMUM le test de covid 19 pour les marocains.
L’OMS recommande de faire le test rapide pour avoir une image réelle sur la situation de la propagation du virus, la Corée du sud et le Japon ont très bien maitrisé la propagation grâce à la généralisation du test rapide. (La france vient de l’imposer dernièrement pour atténuer la charge sur les hôpitaux et freiner la contamination)
Nous demandons au gouvernement de nous faire disposer ce test rapide et de le généraliser, afin d’avoir une image réelle sur la situation au Maroc et de freiner la contamination qui peut avoir lieu dans les hôpitaux surtout avec l’escalade rapide des cas confirmés.
"Vous ne pouvez pas combattre un incendie les yeux bandés. Testez, testez, testez", M. Tedros DG de l’OMS
48 - مولاي احمد الأربعاء 25 مارس 2020 - 14:35
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هنا فين كتبان الدولة واش قدرة تحمي المواطن ولى تقولو ليه جيب لي ينضف ليك السرير
باركة علينا راه عينا من الادلال وعدم المسؤلية لأطباء وحتى الممرضين مافهم حتى شئ من الرحمة لخلق الله من لايرحم لايرحم والسلام
49 - ممرضة الأربعاء 25 مارس 2020 - 15:14
انا ممرضة لحد الآن ما كاين والو. ما عرفنا نهزو الهم لولادنا و لا والدينا و لا النقل و لا العدوى. حالنا لا يعلم به الا الله
50 - نببل الأربعاء 25 مارس 2020 - 15:27
يجب اخد العبرة من هدا الفيروس لبناء المستشفيات وتشغيل الاطر الطبية وتفضيل المصلحة العامة على المصلحة الخاصة ثم الاخد بيد المواطن الضعيف وتشغيل الشباب والحث على الاستثمار والخفض من الضرائب والزيادة من جودة التعليم و العمل على توفير التغطية الصحية للجميع واحداث صناديق خاصة للكوارث البيئية والصحية
51 - صرخة استغاثة الأربعاء 25 مارس 2020 - 16:32
اوزارة الصحة هادشي عندكم ماغديش يوصلنا واش مازال ماوصلنا ل 200 وكنسمعو خصاص في المعدات والوقاية امتى ناوين تحركو حتى يموتو 200 راه لمفروض تكون مدايرين دراسات وموفرين لمعدات والتعقيم والمستشفيات بشكل كبير استعدادا لألف و ألفان هاهما دابا 2 طائرات جات من الصين محملة بالمعدات وراه الصندوق فيها 100 مليار اش كتسناو مازال واش الروح رخيصة عندكم ولا خاص حتى يشرف جلالة الملك على هادشي ويراقب عاد تحركو راه الوضع حرج بزاف تحركو خلاص الله يرحم ليكم الوليدين و بغينا الفنادق والعيادات الخاصة او مدارس ومنازل رجعوهم مستشفيات ومختبرات مؤقتة لإنقاذ ارواح الناس راه مابغينش نوصلو ليما وصلت له ايطاليا واسبانيا ولكن الى بقينا غادين على الحال راه غادي نفوتوهم ماشي غير نوصلوهم.
52 - عمر الأربعاء 25 مارس 2020 - 19:00
يجب على الدولة تجهيز عاجلا المستشفيات واﻷطر الصحية بالوسائل الضرورية لمكافحة الوباء. أين هي أموال تبرعات صندوق كورونا؟ الأطباء و الممرضين و فرق الإسعاف هم في الواجهة و يجب حمايتهم قبل تعرضهم للعدوى.
المجموع: 52 | عرض: 1 - 52

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.