24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3405:1712:2916:0919:3221:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | محامون يطالبون بالإفراج عن فئات من المعتقلين

محامون يطالبون بالإفراج عن فئات من المعتقلين

محامون يطالبون بالإفراج عن فئات من المعتقلين

راسلت جمعية هيئات المحامين بالمغرب وزير العدل، من أجل المطالبة بتخفيف الاكتظاظ في المؤسسات السجنية، والإفراج عن بعض أصناف المعتقلين، "بناء على الوضعية الوبائية التي تعيشها بلادنا (والعالم بأسره) نتيجة تفشي وباء "كوفيد-19"، والإجراءات الاحترازية الموصى بها من أجل الحد من انتشار فيروس "كورونا" المستجد، ونظرا إلى كون السجون من الأماكن التي تعرف تواجد عدة أشخاص في فضاءات محدودة ولمدة طويلة، إذ تعتبر من الأماكن ذات الخطورة العالية جدا".

وذكّرت هيئات المحامين بالمغرب، في مراسلتها، بالمادة من الثالثة من المرسوم بالقانون المتعلق بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية، والذي ينص على أنه: "على الرغم من جميع الأحكام التشريعية والتنظيمية الجاري بها العمل، تقوم الحكومة، خلال فترة إعلان حالة الطوارئ، باتخاذ جميع التدابير اللازمة التي تقتضيها هذه الحالة، بموجب مراسيم ومقررات تنظيمية وإدارية، أو بواسطة مناشير وبلاغات، من أجل التدخل الفوري والعاجل للحيلولة دون تفاقم الحالة الوبائية للمرض، وتعبئة جميع الوسائل المتاحة لحماية حياة الأشخاص وضمان سلامتهم".

وسجّلت المراسلة "محدودية الإجراءات التي يمكن أن تتخذها المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، من أجل ضمان سلامة السجناء وسلامة موظفيها، واستمرار المرفق العام في احترام تام للقانون المنظم للمؤسسات السجنية وحقوق السجناء"، مشيرة أيضا إلى القواعد المعمول بها في هذا المجال، والتي تم التذكير بها مؤخرا من طرف ميشيل باشيليت، مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان".

وأشارت المراسلة إلى المناشدات المتكررة للجمعيات الحقوقية والمدنية حول وضعية المؤسسات السجنية بالمغرب، وضرورة تخفيف الاكتظاظ الذي تعاني منه، مشيرة إلى أن استمرار هذه الوضعية يشكل تهديدا لحياة السجناء والموظفين، وعقابا مضاعفا لهم.

وذكّرت الجمعية بمطالبها المتعلقة بضرورة إطلاق سراح المعتقلين على خلفية الحراكات الاجتماعية والأنشطة المدنية والسياسية والإعلامية، واستغلال فرصة الإجماع الوطني التي تحققت في هذه الظروف العصيبة، من أجل تسوية هذه الملفات العالقة.

والتمست جمعية هيئات المحامين من جميع السلطات الحكومية والقضائية المعنية، "إطلاق مسار جديد من المصالحة الوطنية، ووقف جميع المحاكمات والمتابعات الجارية ضد نشطاء وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، والصحافيين والمدونين وكتاب الرأي وكل المتابعين لأسباب سياسية"، و"إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والحراكات الاجتماعية، بما في ذلك حراك الريف وجرادة".

ومن أجل التخفيف من الاكتظاظ الذي تعرفه السجون، قالت الجمعية إن الدولة مدعوة لاتخاذ إجراءات ذات طابع إنساني، تستهدف سجناء وسجينات الحق العام، من خلال الإفراج عن بعض الفئات الهشة، وخصوصا "المسنين الذين يتجاوز عمرهم ستين سنة"، و"المرضى الخاضعين للعلاج بالمصحات والمستشفيات"، و"النساء اللواتي لهن أطفال صغار خارج السجن متكفـل بهم وممن قضين نصف المدة من العقوبة"، و"السجينات والسجناء ممن لم يبق على نهاية عقوبتهم سوى ستة أشهر أو أقـل".

وطالبت الجمعية بالإفراج، أيضا، عن "الموضوعين رهن الاعتقـال الاحتياطي في قضايا جنحية"، و"تحويل عقوبة الحبس النافذ إلى حبس موقوف بالنسبة إلى الأشخاص المحكومين ابتدائيا لمدة تقـل عن ستة أشهر، مع التأكيد على أن هذه الإجراءات لا يجب أن تشمل السجناء المحكومين أو المتابعين في قضايا الاتجار في المخدرات والاعتداء على الأطفـال والنساء والأصول، ومرتكبي جرائم الاعتداء على الأشخاص والاستيلاء على المال العام".

وطالبت الجمعية بتعزيز إجراءات الحفـاظ على الصحة والسلامة بالنسبة إلى باقي السجناء، وتمكينهم من الرعاية الصحية ومن المتابعةالطبية والتحاليل الضرورية، ومضاعفة أعمال النظافة والتعقيم في مختلف مرافق المؤسسات السجنية، وتسهيل تواصل السجناء بمحاميهم ومتابعتهم لقضاياهم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - مغربي الأحد 29 مارس 2020 - 21:34
السادة المحامون راكم انتم مول العقل وعارفين القانون وادوتم القسم. المغاربة سواسية في الحقوق والواجبات منهم المعتقلين. الافضل لهم ان يبقوا في السجن إلى حين نهاية عقوبتهم حماية لصحتهم. وحماية للمواطنين.
2 - issame الأحد 29 مارس 2020 - 21:37
حتى لدابا عاد بانتليكوم مشكلة الاكتظاظ فالسجون؟؟؟ انا ضد الإفراج عن سجناء الكريساج... خلي الزمر فالحبس...
3 - مغربي في المهجر الأحد 29 مارس 2020 - 21:44
ليس هذا وقت المزايدات.

أرجو من هؤلاء المحامين المساهمة في صندوق الجائحة.

وكذلك سؤالي لهذه الجمعيات الحقوقية أين هي مساهماتكم.

على الأقل البلد يعيش ظروفا صعبة المرجو منكم أن تقللوا من خرجاتكم.

هناك مختصين في الركوب على الموج.

هذا وقت الصح

نحيي من هذا المنبر الأطقم الطبية

و تحية لرجال الأمن

و تحية لرجال التعليم

و عار على التافهين
4 - ز. عثمان الأحد 29 مارس 2020 - 21:46
أتمنى ذلك مع انني اشك انهم يبالون بالسجناء كانهم من كوكب اخر. اين هي المصلحة العامة؟
5 - مجد الأحد 29 مارس 2020 - 21:50
عليكم بكتابة رسالة استعطاف لجلالة الملك نصره الله.
و على المفرج عنهم توقيع التزام بعدم تكرار الأفعال التي ارتكبوها.
و إن الوطن غفور رحيم.
6 - ولد حميدو الأحد 29 مارس 2020 - 21:52
ادا كان السجن مصدر تخوفكم فحتى حراس السجن نرسلهم. لمنازلهم و نغلق ابواب السجون
حتى لنفرض اخرجنا بعض المعتقلين و كان فيهم من هم في مدن بعيدة فجميع وساءل النقل لمسافة محددة متوقفة
انا مع الاقتراح ادا كانت هده الجمعيات و المحامون سيستضيفونهم في مساكنهم حتى تمر حالة الطوارىء
الخلاصة
لا يوجد دفاع بدون مقابل و لو كان اخوك محاميا
دول العالم الثالث لم تعد تخاف حتى من امريكا ففيروس صغير خربق العالم
7 - أيوب.D الأحد 29 مارس 2020 - 21:56
مع كامل الاحترام والتفهم، الناس الي في الحباسات هوما ناس مخالفين للقانون مع بعض "الحلات الخاصة".

منطقيا و بدون أحاسيس و دراما، واش كتشوفو انه قرار صائب طلقو بحال هذ الناس (اللي خاصخم غير يمتا يخرجو من دوك ربعة الحيوط)، ونتوما وحلين غير مع هادوك اللي عمرهم شافو الحبس دخلوهم لديورهم في هذ الأزمة.

اتقو فينا وجه الله و اللي في شي بلاصة يبقا فيها تايسالي هذ الشي و باركا من استغلا الفرص، هذي راه قضية انسانية ماشي هوتة قدام باب المحكمة. طيحتو الدل على المهنة ديال المحاماة. دعيناكم الله نتوما و مالين الطاكسيات.
8 - محامي مشومر !! الأحد 29 مارس 2020 - 21:58
العالم باسره محبوس ، ممنوع الخروح !! فكيف بالمجرمون واللصوص و...و.... محامون اصابهم الكسد وبغاو ايبانو !! بقاو ف بيوتكم أو ساعدوا الفقراء والمحتاجين ايﻻ ما عندكم ما يدار !!
9 - مصطفى الأحد 29 مارس 2020 - 22:00
بدون إطلاق السجناء والوقوف بحزم مع اليتامى و الفقراء لا يمكن محاربة هذا الداء ولو حضر الدواء.
ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء .
10 - belahcen الأحد 29 مارس 2020 - 22:02
المطالبة بالافراج علي المعتقلين من طرف بعض الهيءات راجع الي الاقتضاض في السجون وربما طلبهم مبني على اسس قانونية لان المحامي والقاضي متساويان في المهنة والدفاع عن الحق. وربما تحبون شيء ‘هو شر لكم و ان تكرهوا شيء ‘هو خيرا لكم اليس في حجر السجن احسن من ان يكون في الشارع لبعض المعتقلين اواصحاب العودة للسجن الذين يربدون بعضهم لقضاء فصل الشتاء في السجن وهذا يعرفونه المحامون احسن بكثير من الناس. ‘اذا استحقوا العفو فان كل المعتقلين لا يقضون العقوبة كلها ان بعضهم يشملهم العف‘ في كل الاعياد ‘المناسبات الوطنية والدينية من طرف صاحب الجلالة ملك البلاد ايده الله ونصره.
11 - Mre الأحد 29 مارس 2020 - 22:10
الإفراج عن المعتقلين السياسيين بمن فيهم الصحافيون أولا لأنهم لا علاقة لهم بلإجرام فقط بحرية التعبير و المطالبة بمستشفيات و جامعات أتبثت الأزمة الحالية أنهم يقولون فقط كلمة حق.
12 - محمد البهجة الأحد 29 مارس 2020 - 22:42
القرار اتخذ على أعلى مستوى والإجراءات بدأت بالفعل للقيام بعفو استثنائي مطلع الاسبوع المقبل ... أما الجمعية فارادت ان تقفز للسطح لتبرز انها من دعت لذلك..... كونوا تحشموا شوية...
13 - ابنة أبيها الأحد 29 مارس 2020 - 23:16
إطلاق سراح السجناء في هذه الظرفية الصعبة مبادرة جد حسنة من باب الانسانية الوضع يحتم أخذ الأمور من منظور آخر أكثر إيجابية
14 - ريفية حرة الأحد 29 مارس 2020 - 23:17
شكرا لحديثكم عن هذه الفئة التي تعاني الويلات داخل الجدران ..راه كاين ناس مساكن كبار فالسن ومراض وكاين نساء عندهم اطفال برا وخايفين عليهم ..ودوك الشباب ديال الحراك علاش يضيعو واش معرفنيش واليديهم وعائلاتهم محرومين من السعادة وغير الله لي عالم بيهم .. نتمى من صاحب الجلالة محمد السادس ان يرأف لحالهم .
ارحمو من في الارض يرحمكم من في السماء
15 - باحث قانوني الأحد 29 مارس 2020 - 23:22
مبادرة حسنة لجمعية هيئات المحامين بالمغرب المعهود لها بحسها الوطني والدفاع عن حقوق المواطنين سواء ، نتمنى ان تحظى المراسلة بالقبول ويتم تخفيف الإكتضاض في السجون بالإفراج عن المعتقلين خصوصا المسنين وأصحاب الأمراض المزمنة نظرا لنقص مناعتهم وكونهم اكثر عرضة للإصابة.
16 - متطوع في المسيرة الخضراء الأحد 29 مارس 2020 - 23:24
بكل تواضع واحترام أعتقد شخصيا أن الضرف الحالي يتطلب إطلاق صراح جميع المعتقلين السياسيين خاصة ودوي السوابق مع النيابة العامة في بعض القضايا المتعلقة بالنزاعات مع أجهزة الدولة الأنباء مثلا العدم أداء الضرائب وما إلى ذالك لأجل تخفيف الاكتضاض في السجون في هذا الوقت بالدات لأن المسجونين أن بقوة على ماهم عليه الآن وحدت ايي مكروه لاقدار الله سيؤدي ذالك إلى كارثة إنسانية حقيقة ولكم واسع النظر
17 - ناني الاثنين 30 مارس 2020 - 08:14
وطلقوهم في هاد الظروف و تشوفو لما يولي لكريساج على عينيك ٲ بن عدي المحاميين ع غراقة
18 - محمد وجدي الاثنين 30 مارس 2020 - 12:20
تهلاو فحراس السجون أولا راهم كيديرو أكثر من جهدهم باش يحميو نفوسهم وعائلاتهم وحتى السجناء.ونزيدكم راه الحراس حتى هما في حجر داخل السجون لمدة شهر بعيدين عن عائلاتهم وبدون هواتف نقالة.من أين سيدخل هذا الفيروس.كل الاحتياطات موجودة ونطلب السلامة والعافية للجميع
19 - selma الثلاثاء 31 مارس 2020 - 00:17
سلام عليكم ، بجب الافراج على المعتقلين الذين يتوفرون على التنازل و شكر .
20 - لنتحد ضد كورونا الثلاثاء 31 مارس 2020 - 04:58
مبادرة جيدة خاصة وان التدابير الوطنية لمكافحة الوباء تحث على الحجر الصحي و عدم التجمع فكيف لنا ان ننسى السجن الذي يشكل بؤرة لاحتواء الفيروس والتي تعرف اكتظاظا خانقا الشىء ألذي يشكل خطرا جسيما على الفئات الهشة على الدولة التفكير بجدية في الموضوع نحن لا نقول الافراج عن الفئات المتهمة في جرائم القتل او غيرها من الجنح التي تشكل خطورة على المجتمع بل الاجدر هو الافراج عن السجناء المسنين والذين يعانون من امراض مزمنة تجعلهم اكثر عرضة للاصابة بالعدوى
21 - Main macocaine السبت 04 أبريل 2020 - 14:42
يجب على المحامين ان يتكلمو على القاصرين الدين يتواجدون بالسجون ومن بينهم من اتهى التحقيق معهم وليس عليهم اي حكم اصلا وليست لهم سوابق وتهمهم اما خصام او سب وشتم اونشل ومن بينهم تلاميذ هل هناك من تكلم عليهم
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.