24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3405:1712:2916:0919:3221:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

3.40

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | "التعليم عن بعد" .. مردودية هزيلة وتوجُّس من فرز "تفاوت طبقي"

"التعليم عن بعد" .. مردودية هزيلة وتوجُّس من فرز "تفاوت طبقي"

"التعليم عن بعد" .. مردودية هزيلة وتوجُّس من فرز "تفاوت طبقي"

منذ الآن، أعلن عدد من الأساتذة عزمهم العودة، بعد إعادة فتح أبواب المدارس، إلى الدروس التي توقفوا عندها عقب تعليق الدراسة بسبب فيروس "كورونا"، وعدم المواصلة انطلاقا مما وصل إليه "التعليم عن بعد"، نظرا للحصيلة الهزيلة التي حققتها هذه الوسيلة إلى حد الآن، بحسب إفادات أساتذة تحدثت إليهم هسبريس.

وذهب أساتذة إلى التنبيه إلى أن "التعليم عن بعد" قد يفرز تفاوتا كبيرا بين التلاميذ الذين يملكون الوسائل التقنية لمتابعة الدروس، ونظرائهم من الطبقة الفقيرة الذين تعوزهم هذه الوسائل، وأدناها الهاتف الذكي لمتابعة الدروس التي تبث عبر تطبيق "واتساب" الذي يستخدمه أغلب الأساتذة.

هذا التفاوت تجسّده وقائعُ كثيرة، منها قصة أستاذة تدرّس في قرية نائية نواحي مدينة مراكش، طلبت من تلامذتها، من خلال الاتصال بهم عبر هواتف آبائهم، أن ينضموا إليها في مجموعة "واتساب" التي أحدثتها لتقديم الدروس عن بعد، فكان جوابهم جميعا أن آباءهم لا يملكون هواتف ذكية.

بسخرية يردّ يوسف الزيتوني، طالب جامعي يدرس بمدينة بني ملال ويقطن في إحدى القرى النائية بالمنطقة، على سؤال لهسبريس حول ما إذا كان تلاميذ قريته يتابعون دراستهم "عن بعد"، قائلا: "ما كاين لا قراية لا والو، بنادم واقف"، مضيفا: "نحن الطلبة قد نتدبّر أمرنا، ولكن التلاميذ غير ڭالسين فالديور، الكونيكسيون ما كايناش، ووالديهم كيفكروا غير باش يشريو السكر وأتاي".

وحتى في العالم الحضري، فإن نسبة كبيرة من التلاميذ لا يتوفرون على الأنترنت لمتابعة دروسهم عن بعد بشكل يومي، حسب إفادة زهرة، أستاذة التعليم الأولي بمدينة تمارة، ذاهبة إلى القول إن الدولة "تفصّل مخططاتها على مقاس للطبقين العليا والمتوسطة، اللي أصلا كيقراو ولادهم في القطاع الخاص، أما الطبقة الكادحة فلها الله".

ورغم أن وزارة التربية الوطنية أعلنت أن الولوج إلى جميع المواقع والمنصات المتعلقة بالتعليم والتكوين عن بعد متاح أمام التلاميذ والطلبة مجانا، باستثناء قناة "يوتيوب"، فإن هذا الاستثناء يطرح إشكالا كبيرا، ويحد من جدوى مجانية الولوج إلى المنصات.

يوضح عبد الوهاب السحيمي، عضو المكتب التنفيذي للتنسيقية الوطنية لأطر وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات، هذا الإشكال بالقول إن التلميذ حين يدخل إلى منصة "تلميذ تيس"، التي تضع فيها الوزارة الدروس، فإن الملفات التي يستطيع الولوج إليها مجانا هي الملفات المكتوبة، بينما أغلب الدروس هي عبارة عن فيديوهات، لكن التلميذ لا يستطيع الاطلاع عليها، لأن خوادمها مرتبطة بـ"يوتيوب"، وبالتالي فولوجها يتطلب منه أن يكون مرتبطا بشبكة الأنترنت.

مردودية هزيلة

القاسم المشترك بين الأساتذة الذين يقدمون الدروس في إطار "التعليم عن بعد" هو أنهم يشتغلون بإمكانياتهم الذاتية، سواء فيما يتعلق بالحواسيب أو الهواتف أو الأنترنت.

تقول زهرة لهسبريس، جوابا على سؤال حول ما إذا كانت الوزارة الوصية على القطاع قد وفرت للأساتذة الوسائلَ التقنية لإيصال الدروس إلى التلاميذ: "هذا الأمر بالنسبة إلي أحلامُ يقظة"، وزادت موضحة: "الحكومة لا توفر لنا حتى أقلام السبورة، لذلك فالأساتذة يموّلون عملهم من مالهم الخاص".

ويقدم أغلب الأساتذة الدروس عن بعد للتلاميذ عن طريق مجموعات في تطبيق "واتساب"، وعلاوة على صعوبة التفاعل مع التلاميذ وضبطهم، فإن الأساتذة يستقبلون رسائل تتضمن عبارات السب والشتم وحتى الصور المخلة بالحياء، يبعثها بعض التلاميذ، بحسب إفادة زهرة، مضيفة: "بالنسبة إليّ تطبيق واتساب وسيلة للتواصل الشخصي وليس أداة للتدريس".

المردودية الهزيلة لتقنية التعليم عن بعد، إلى حد الآن، جعلت عددا من الأساتذة يقررون منذ الآن العودة إلى النقطة التي توقفت عندها الدراسة، والانطلاق منها من جديد. وتعج مجموعات الأساتذة في تطبيقات التواصل الفوري بدعوات إلى تبني هذا الخيار.

من بين هؤلاء الأساتذة واحد وجه رسالة مؤثرة إلى تلاميذ العالم القروي، قال فيها: "أخبروا تلاميذنا في العالم القروي المعوزين الذين لا يملكون هواتف ذكية ولا حواسيب وربما لا يتوفرون على شبكة الأنترنت، أننا نحن كأساتذة لن نرسخ الطبقية الاجتماعية، ولن نشرح لفئة دون أخرى، وأننا ملزمون بتطبيق مبدأ تكافؤ الفرص، لأنه مبدأ منعدم في التعليم عن بعد".

في السياق ذاته، قال عبد الوهاب السحيمي: "حتى في حال متابعة التلاميذ للدروس عبر تطبيق واتساب، فإنه من الصعب على الأستاذ أن يوصل مضمون الدرس على النحو المطلوب، لأن هذه التقنية لا تتيح التفاعل الذي لا مندوحة منه لبناء الدرس بشكل تدريجي، وبالتالي تسهيل استيعابه وفهمه من طرف التلاميذ"، مضيفا: "غير كنرقعو وصافي ريثما نعود إلى الأقسام".

وأكد السحيمي من جهته أنه يعتزم العودة إلى البدء من حيث توقفت الدراسة بعد استئنافها، "وإلا فإننا سنخلق تمييزا بين التلاميذ الذين لهم إمكانيات لمتابعة الدروس عن بعد، رغم كل الملاحظات المسجلة عليها، وبين التلاميذ الذين لم تسعفهم إمكانياتهم في متابعتها، والذين ربما قد يحصلون على نقط أفضل لو استمرت الدراسة بشكل عاد"، بينما قالت زهرة إن التعليم عن بعد "يكرّس الطبقية، وهو حيف في حق الفقراء".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (132)

1 - حنظلة الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:14
التعليم ماصادقش حتى في المؤسسات بالاحرى عن بعد وعاد زاد تاجيل العطلة زعما دابا راهم تيقريو
2 - تلميد الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:19
حل مشكلة اليوتوب باستعمال فيميو vimeo خلقت لي مشكل خصوصا واني استعمل حاسوب قديم يعتمد على ويندوز xp. الفيديوهات لم تعد تشتغل؟ هل من حل؟ استشرت دوي الاختصاص طلبو مني ان استبدل xp بونداوز 7 او 10 لكن حاسوبي لن يستحمله لضعف خصائصه.
3 - كم مم الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:20
ان حكم علينا قدر الله ان يستمر الوضع الى نهاية السنة الدراسية ما على الوزارة الا ان تعلن عن سنة بيضاء خفاظا على تكافىء الفرص بين من لديهم امكانيات جد متطورة ومن لا يملك حتى تلفاز التعليم عن بعد ليس حلا واقعيا اكثر ما هو حل ترقيعي لاجتياز ازمة ذات مدة قصيرة وليس نصف المقرر
4 - علي الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:22
في الصورة مجموعة من الجالسين و مجموعة من الواقفين
مجموعة الجالسين في احتكاك يومي مع الواقع و تحاول ايجاد حلول بامكانياتها بينما مجموعة الواقفين هي في احتكاك يومي مع تقارير تكون مرت بعدة مكاتب و ادارات فافرغت من محتواها الواقعي فتصبح افتراضية
مجموعة الواقفين تأمر مجموعة الجالسين بتطبيق أمر افتراضي على أمر واقعي
5 - فاتك الغرس قبل مارس الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:22
بدون تضييع وقت العام الدراسي ذهب في مهب الريح مثل الدوريات الرياضية فيروس كورونا ابتدأ للتو في المغرب و سيطول محاصرته في المغرب الناس خارج منازلهم كأن شيئا لم يكن إذا لم تطبق حالة الطوارئ و منع الجولان من الساعة 3 مساءا الى 7 صباحا مع الحق في إطلاق النار والله وهو أعلم كورونا ستطول إقامته في المغرب أنظروا الى أمريكا هي الاولى عالميا في عدد الاصابات في مدة قصيرة
6 - ما شاء الله الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:23
التعليم عن بعد" .. مردودية هزيلة وتوجُّس من فرز "تفاوت طبقي" هذه حقيقة يعرفها القاصي والداني وعلى رأسهم المسؤول الاول عن التعليم
7 - شكنيط الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:24
مع كل التقدير لما قامت وزارة التربية من جهوذ كبيرة للتأقلم مع الوضع الجديد وما افرزه الوباء من ظروف صعبة، ولا شك ان الاطر التربوية الوزارية قد كانت في مستوى المسؤولية والواجب الوطني من خلال ما تم اتخاذه من اجراءات على عدة مستويات حرصا منهم على الاستمرارية البيداغوجية وتمكين التلاميد من التمدرس عن بعد لاتمام المقررات. وقد ابان السيد الوزير عن كفاءة عالية في تدبير الوضعية. لكن مع الاسف هناك صعوبات كبيرة موضوعية واجتماعية، وارتباك في تقديم الدروس المصورة وفرق كبير بين القسم وتصوير الدروس. ولهذا اعتقد انه في الاختبارت الاشهادية ومن اجل تكافؤ الفرص من المفيد ان يكون الاختبار في المقروء وليس في المقرر وشكرا
8 - sakazoki akayno الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:25
السلام عليكم ورحمة الله .
انا فنظري كاينين جوج حلول لا ثالث لهما ،اما مجانية الانترنت بما في ذلك اليوتيوب اللي كيعطيك القدرة على اختيار الاساتذة المناسبين او حتى جودة تلقين الدروس في اليوتيوب تجدها بالتفصيل الحقيقي . والحل الثاني هو اعلان سنة بيضاء بدليل وجود الطبقية في مجتمعنا . فمعظم المغاربة كيتقاتلو غير مع الخبز واتاي .انا من اقليم بولمان من الطبقة الفقيرة .معظم التلاميذ 90 في المئة لاقراية لا والو حيث كلهم كينتميو لعائلات جد فقيرة يعنى الله غالب كلنا كنتقاتلو على طرف دالخبز وكاس داتاي . خاص الدولة تراعي الطبقة الفقيرة التي تمثل شريحة كبيرة من المجتمع المغربي . ولمحكمتكم الموقرة واسع النظر في هاذين الحلين
شكرا هيسبريس صوت الحق والمرجو النشر
9 - أستاذ الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:28
أتساءل من موقعي كرجل للتعليم منخرط في عملية التعليم عن بعد: كيف أنجزتم هذا التقييم؟ هل الشهادات المعزولة التي قمتم بجمعها كافية للحكم بفشل التجربة؟ لماذا لم تتصلوا بالأساتذة الذين يعتبرون التجربة ناجحة؟ لماذا اعتماد أسلوب التشكيك في مجهود وطني كبير يقوم به نساء ورجال التعليم؟ هل يحق لمن لم يعتمد هذه الطريقة في التدريس أن يتهجم عليها؟ ألا يخفي هذا التهجم المجاني هروبا إلى الأمام للتغطية على سلوك المظلومية المرضي المتغلغل داخل أسرة التربية والتعليم؟ رسالة موجزة للمشككين: إذا لم تكن قادرا على العطاء في هذه الظروف الصعبة، فاترك سواك يبدع في تجسيد روحه الوطنية وإخلاصه لمهنته. حمدا لله أن الكثيرين نجحوا في هذه التجربة، وأنا واحد منهم، ولن تنفع حملات التشكيك في التغطية على بؤس أداء كل من يطعن في جهود زملائه
10 - Hamza الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:28
لاول مرة كنحي الاساتذة ، لله يرحم ليكم لوالدين حيت تكلمت على الناس لي حتا واحد مكيدوي عليهم ، شكرا حيت رسخت مبدأ تكافؤ الفرص...
11 - sfn الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:29
للاسف! كل ما ورد في المقال صحيح. انها الحقيقة المرة.
12 - مواطن الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:30
المغاربة عندهم الهواتف الذكية فقط لتتبع حمزة مون بيبي و تبادل النكات و الفديوهات العجيبة. نحن الان في حرب و من يدعي أن الدروس عن بعد قد تعوض الدروس الحضورية فهو مخطئ أساسًا لأننا لا نملك منظومة لذلك. هذا ما يدفعنا للقول أن هذه الجائحة سيكون لها فوائد كدعم التلاميذ عن بعد و وضع أنظمة لتتبع عمل التلاميذ و الأساتذة و بالتالي خفض تكاليف الدروس الإضافية التي أصبحت عبأ لا يطاق على كاهل الأسر المغربية. رب ضارة نافعة
13 - تلميذ الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:30
بدون لغة الخشب فليس كل من منا من طلاب و متدربين يملكون الإمكانية لمواصلة الدراسة عن بعد وبكل تقدير فأنا أحترم مجهوداتكم التي تقومون بها لمساعدتنا في تحصيلنا الدراسي ولكن المرجو التفكير فهؤلاء الذين لا يملكون الإمكانية لمتابعة الدارسة عن بعد كما أيضا ألج نفسي معهم رغم أنني من عائلة متوسطة كما حال بعض الأشخاص نعم فأنا أملك الإمكانية ولكن ليس بمقدوري أن أنفق 10dhأو20dhفي تعبئة للمشاهدة في مدة وجيزة جدا تتراوح بين ساعة إلى ساعتين كحد أقصى لكن المشكل المطروح فأنا محافطة على شعار (بقا فدارك) لكن هل أبي سيحترم هذا الشعار في ظل هذه الأشياء ؟ لقد جربت حصة اليوم عن بعد واستنفزتني 10 dh كرصيد إنترنيت لكن لا ليس بمقدور أبي كل يوم الخروج من المنزل لإرضائي ..لذلك المرجو إعادة التفكير في كل من لا يملك wifi والتفكير في أولياء أمورهم أكثر.ليس كل شيئ بالسهل لديكم فهناك من يعاني لكي يلبي طلبات ابنه او ابنته ....
من رأيي فأنا أريد أيضا من أبي إحترام شعار .بقا فدارك .ومخافة عليه كما نرى الآن فنحن في المرحلة الثانية
وخلاصة القول اللهم انت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما
14 - أستاذ الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:36
التعليم عن بعد له قوانينها وضوابطه ويحتاج إلى توفر الوسائل والمعدات للطرفين المرسل والمستقبل،ويجب أن يصل للجميع تحت مبدأ تكافؤ الفرص.وفي جميع الأحوال نحن كأساتذة لا يمكننا ان نلغي هذه الاسابيع وحتما سنواصل من أين توقفنا بعدما تزول الأزمة ان شاء الله.
15 - حك حك ما كاين ما الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:36
التعليم عن بعد حل ترقيعي كمثله من القرارات التي اتخدتها الوزارة لاخراج ااتعليم من ازمته كيف يعقل لأطفال في سن مبكر المكوث أمام هاتف لا يجلب لهم سوى اامتاعب الصحية ولي عندو أربعة أطفال منين با اجيب ليهم اربعة هواتف ذكية ولله أمقفلتي لا فورتي
16 - زينب الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:37
يجب ان تكون هناك قرارات في صالح التلاميذ والطلبة لا ضدهم التعليم عن بعد هو حل فاشل للتعويض وبشكل خاص الاقسام التحضيرية ونحن ملزمون بامتحان وطني بينما اغلب الاساسدة غير ملتزمون بالتعليم عن بعد ولم نكمل مقرراتنا التعليمية ولو ان هناك القلة من الاساسدة ملتزمة بالتعليم عن بعد فنحن لا نفهم شيءا
17 - fouad الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:38
شوف لعول على ديك الحكومة مشى فيها. الحكومة ف واد والشعب واد. سبحان الله تقول هما عايشين ف بلاد من غير المغرب. الناس عايشين في غرفة مع عرام ديال الناس و خاصوا يقرا. فهمها نتا. و زيد عليها التليفون كونكسيو.....
18 - ولي امر الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:38
نحن في ورزازات و خاصة مؤسسة محمد السادس نعاني من انعدام الضمير لبعض الاسادتة من جهة و غياب التام للادارة و المفتشين و خاصة ان ابناءنا مقبلين على امتحان الباكالوريا لا دراسة عن بعد و لا عن قرب اتخدوها عطلة مطولة بغيت غير نعرف ما هو دور المدير ملي تايبغي سي استاد اعطي الدرس عن بعد في الواتساب ما تيفوتش 5 دقاىق و تايقول للتلاميد تسالات لي الكونكسيون امشي الادارة و يعطي الدرس من عندهم ياك عندهم الكونكسيون فيقوا معنا راه اولادنا مشي في الخصوصي الله اهديكم راه تيخسرو علينا دابا نشوفو معاهم وقتاش الله اعلم حتى المقرر ما عطاوه لهم باش اقراو الروسهم عاد نشوفو التقييم و النتيجة حركوا جهاز المراقبة راه التلاميد التعليم العمومي في محنة
19 - Adil الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:41
هناك عدة إكراهات تحول دون تحقيق التعليك عن بعد لأهدافه المنشودة وهي :
غياب الوسائل التقنية لدى أطراف العملية التعليمية التعلمية
الفقرالذي يمنع في الكثير من الأحيان الآباء من تعبئة الهواتف إن وجدت هذه الأخيرة
غياب تغطية الهاتف أو ضعفها أحيانا في بعض المناطق خاصة في العالم القروي
20 - ابتسام الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:42
اصلا كيف للتلاميذ ان يتابعوا الدروس حتى على الشاشات التلفزية وهناك فرق بين المقررات التعليمية لكل جهة وان لم نقل لكل مدينة وكل مدرسة
من هنا وجب على وزارة التعليم توحيد المقررات الدراسية وحبذا لو رجعت الى مقررات الثمانينات والتسعينات فانها اكثر افادة واغنى من الجانب اللغوي للتلاميذ
21 - sami الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:45
الحمد لله لدي 2 ابناء ويتابعون الدراسة عن بعدمن بين المعيقات:
عدم التزام بعض الاساتدة بالتطبيقات وهنا علامة استفهام
واش الوزارة وفرات الارضية المناسبة لدالك
واش المعلم يشارجي الانترنيت من ماله الخاص باش يقري ليا انا ولدي
ضعف جودة الانترنيت غير سمية 4ج
والله العظيم كنشارجي 50 درهم لاتتعدى الاسبوع مع العلم كانت كدوز عندي شهر
اقل ما كان يتعمل هو مجانية الانترنيت للطلبة والتلاميد
22 - Momo الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:46
ما تقدمه القنوات التلفزية لا يحترم ايت بيداغوجيا بل هو عبارة عن. إقاء محتوى مصور بالفبديو. فللتعايم عن بعد شىوطه ومحدداته التي تغيب عن الكثير عن الدروس الملتلفزة. فكل ما تتغنة به تلوزارة مند سنوات غاءب عن هذه الحلقات التلفزية.
كما ان الوزارة الوصية تتوفر على مصلحة للتعليم عن بعد مند سنوات كان يفترص ان لها انجازات يجب ان تستغل الآن. ولأن هذه المصلحة لا تقوم بأية مجهودات ولم تقدم أية إنتاجات ولا نتائج لا اثر لها الان. والسبب تكليف من لا يملك لا مؤهلات ولا كفاءة ولا تصور للاشراف على هذه المصلحة وكل ما يقوم به الموظفين بهذه المصلحة هو تجزية الوقت في قضاء أغراضهم الخاصة.
كما أن صاحب الجلالة نصره الله كان قد دشن مشروع التلفزة التفاعلية، هذا المشروع الذي فاز بجائزة مهمة في محفل دولي هام،. فأين هذا المشروع الأن وأين تدخله في حل مشكلة التعليم والتكوين عن بعد في بلادنا..
يجب محاسبة المسؤولين على هذه المشاريع وكل من أوصلها الى ما هي عليه الأن. فالمسؤولية محاسبة. وقد أثبثت جائحة كورونا أننا فعلا في حاجة للمحاسبة قبل فوات الآوان
23 - ليل الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:47
حتى انا الاساتذة غبر مؤهلين للدراسة عن بعد
اولا: كل استاذ يختار توقيت يناسبه فقط بغض النضر عن اساتذة المواد الأخرى وعلى التلاميذ التحدث معهم جميعا
كان اسهل لو الأساتذة بما انهم يدرسون أقسام محددة مع بعضهم التحدث ووضع جدول للتلاميذ
للاسف الشديد كل استاذ ينظر إلى وضعيته في البيت ويحدد الوقت المناسب له
ثانيا: الشرح عبر الواتساب غير مقنع وكافي للتلاميذ للاستوعاب
ثالثا: التوتر لا يترك مجالا للفهم عبر الواتساب
والأهم من كل الشيء للاسف التعليم في المغرب اندثر
نحن نريد بناء أجيال المستقبل للتقدم الى الامام وللاسف حاليا نجد الاساتذة غير مؤهلين لذلك
لهم شواهد صحيح ولكن على ورق فقط لا غير
البنية الأساسية للتعليم اندثرت واختفت مما سيؤدي إلى سقوط التعليم بالمغرب
24 - متابع الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:49
وما هو الجديد فيما قيل من قبل الأساتذة عن التعليم في المغرب. واقع نعيشه منذ زمن و شاءوا ام كرهوا هم ايضا ساهموا في هذا التدهور بسبب عدم مهنية الغالبيى العظمى وعدم الاشتغال بضمير. اتمنى ان نتعلم من محنة كورونا ان نبتعد دائما عن لوم الدولة و شيطنتها. حقا لها دور كبير في تدهور قطاعات كثيرة ولكن مثلث فاشل أركانه الدولة المواطنين الموظفين و آخرهم الأسرة المغربية المفككة و الهزيلة. عن نفسي لا أهتم بهته السنة الدراسية فكل ما يهمني هو سلامة ابنتي التي تبلغ من العمر تسع سنوات و ان الحقها ثانية بالمدرسة قبل ايجاد حل نهائي و اطمئنان بسلامة الوضع
ونظامنا التعليمي ليس بالاسطوري فكلنا نعلم ضعفه و لن يوجد فرق حتى اذا تم الغاء السنة بأكملها.
25 - سعيييييد كيفما كان الحال الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:51
جهل بعض الاباء والامهات هو العائق, في ا سواء الاحوال اغلبية الاسر تتوفر على هاتف ذكي واحد ان لم اقل اكثر.
26 - ابو عبدالله الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:52
يجب على الوزارة ان تقطع مع الاربجالية. وألا ترمي الكرة دائما في ملعب الآساتذة.
لكي يفهم العموم: مامعنى بعث مذكرة وزارية- مذكرة أكاديمية- مذكرة إقليمية ثم إلى المدير الذي يرمي بها إلى الأستاذ.هذا الأخير لايملك الوسائل ولم يمارس تكوينا في المجال المطلوب. ومع ذلك يحاول بكل إمكانياته ويصرف من راتبه. بينما يجلس المسؤولون في مكاتبهم يصدرون الأوامر وينالون التعويضات.
هل توضح الأمر الآن؟
انشري هسبريس رجاء من أجل التنوير.
27 - عبد العزيز الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:53
الوزير المحترم ربما يتحدث قياسا على أسرته ومعارفه و محيطه ولا ينظر أبعد من ذلك.
الأسر التي أتيح لها هذا التواصل نسبة كبيرة منها تعاني الأمرين مع التعبئة.
ولا يمكن الحديث في هذا الشأن عن أبناء المناطق النائية الذين يزدادون تهميشا بهذه العملية.
التكوين منعدم لدى كثير من الأساتذة.
الوسائل التكنولوجية غير متوفرة بشكل يضمن تكافؤ الفرص.
القرارات الوزارية تجانب الواقع وتجانب الصواب.
البروباغاندا الإعلامية يجب تجاوزها.
فكروا في الغد وفي أبناء الغد وفي مغرب الغد.
28 - استاذ مدة 30 سنة الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:56
الوزارة لم تعلق على هذا التمييز الطبقي بين التلاميذ في التعليم عن بعد . والتزمت الصمت وتمادت في الحدبث عن التجربة المرتجلة كأنها تجربة ناجحة ومؤسسة على تكافؤ الفرص بين التلاميذ .
من يريد التعليم عن بعد يجب أن يوفر له الوسائل التكنولوجية في المؤسسات التعليمية ويجب أن يتأكد من توفر التلاميذ جميعهم على وسائل التعلم والتفاعل مع مدرسيهم عن بعد . للأسف مدارسنا لا تتوفر على السبورات التفاعلية في جميع الأقسام ولا على صبيب كاف من الإنترنت لتحقيق هدف التعليم عن بعد . كما أن التلاميذ في المغرب العميق لايتوفرون على الربط بشبكة الإنترنت.
اذا اعتمدت الوزارة على حصص التعليم عن بعد في اختبار التلاميذ ، فستكون عملية غير اخلاقية .
29 - كمال الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:58
ان الخاسر الأكبر هنا هو التلميذ،اما الاستاذ فهو يتقاضى أجرته وهو في منزله.هناك نسبة قليلة جدا للاسف من الأساتذة الذين يملكون ضميرا مهنيا،فالاكثرية لا ضمير لها،وخير دليل مستوى التلاميذ.اما عن الدراسة عن بعد فحدث ولا حرج
30 - تعليق العطلة! الثلاثاء 31 مارس 2020 - 09:04
التعليم عن بعد متاح فقط لطبقة معينة، اي التي تتوفر على الوسائل الكفيلة بذلك ،زد على ذلك رغبة التلميذ في التحصيل، ومراقبة والديه له ؛أما الفئة الثانية وهي نسبة مهمة فهي اما لاتتوفر على اجهزة الربط بالأنترنت، او شبكته ضعيفة، او ليس لها القدرة المادية على الاتصال بالشبكة، وهذه هي حالة تلاميذ العالم المنسي في المغرب العميق، والتي تطبق عليهم استراتيجية التعليم من بعد وليس عن البعد؛سيقرأون عندما يعودون للأقسام؛أما بالنسبة لتأجيل العطلة، فهذا يبرز أن قطاع التعليم غير مسؤول وغير مواطن، أغلبية الاساتذة اليوم يجلسون في بيوتهم ومنهم من سافر خصوصا العاملين في المناطق النائية؛اذا افترضنا ان الدراسة ستعود في اوائل شهر ماي، هل شهر ونصف كاف لاستدراك كل مافات ولاجتياز الفروض، وهل سيكون التلميذ مستعدا لاجتياز امتحاناته سواء الاشهادية او البكالوريا بمستوييها، خصوصا تلاميذ الدراسة من بعد،وهل سيبقى وقت لأخذ العطلة والذهاب للرحلات والاستجمام ولاخذ خمسة عشر يوم اجازة؟والله ستسؤلون غدا امام الملك الجبار، عن واجبكم وعن اموالكم، وعن امانة العلم والمعرفة وامانة اجيال تصنع بين يديكم.
31 - مريم الثلاثاء 31 مارس 2020 - 09:04
بالطبع هناك طبقة في المدن ليس لها هاتف ذكي دو وسائل متطورة ،أما التلفاز ليس لهم إلمام بهذه الإذاعات العربية ثم أن وسط عيشه لايمكن مشاهدة الإذاعة وباقي الأسرة تريد شيء مشاهدة أشياء أخرى .ثم لا أنسىى تهاون بعض الأولاد والبنات عن متابعة الدراسة بهذه الطريقة .فمن رأيي هذه تجربة نافعة من حيث المبدأ ومن حيث التطورات الإلكترونية ومن جهة أخرى غير نافعة للبعض نتيجة عدم التوفر على هذه التطورات تم عدم الإلمام بها ثقافيا إضافة إلى التهاون وإنعدام المسؤولية.وشكرا
32 - مواطن الثلاثاء 31 مارس 2020 - 09:06
. كفى من النقد الهدام وتبخيس تضحيات نساء ورجال التعليم من أجل مواصلة أبناء الشعب تعليمهم. وتحية لنساء ورجال التعليم الذين تجندوا لتمكين أبناء الشعب قاطبة من التمدرس في هذا الظرف العصيب ولا تفيد الانتقادات والمقالات الهدامة التي اعتاد بعض الناس تدبيجها التي هي نقد من أجل النقد.
.
33 - Cassapa الثلاثاء 31 مارس 2020 - 09:08
كل شيء كان وضحا منذ الوهلة التي اتخذوا فيها القرار ...
وأسفاه
وأسفاه
وأسفاه
والله إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن
34 - كريم الثلاثاء 31 مارس 2020 - 09:16
تلاميذ القرى يجب على الدولة امدادهم بالاجهزه الالكترونية طابليت وصببيب مجاني وهناك التلفاز .العصابة التي جعلت من التعليم بالمغرب خلف دول افريقية تعاني المجاعة بالترتيب العالمي العصابة عرتها كورونا واصيبت بالرعدة خاءفة على مكتسباتها .أبناؤنا يحصلون جيدا بالبيوت احسن من الاقسام المكتظة الموبوءة الباءسة. يجب على المسؤولين بالمغرب تقييم تجربة التعليم عن بعد وادامته مستقبلا وترك الاختيار للاباء بين حظور الاقسام او التعلم التكنولوجي لابناءهم عن بعد والصحي صحي .
35 - متتبعة الثلاثاء 31 مارس 2020 - 09:17
الوزارة انزلت هذا النوع من التعليم دون ابتفكير في مجموعة من الاكراهات اولها الانترنيتةالذي لا يتوفر للجميع الاستاذ في التعليم الخاص الذي بتقاضى اجورا زهيدة لاتكفي حتى للعيش والتلاميذ ايضا نريد حلا لهذا المشكل انا يوميا اشتري اطلب من زوجي ان يعبء من اجل ان ارسل الدروس لاني لااخرج في هذه الفترة اثقل كاهلي يجب التفكير في حل لجعل الانترنيت بالمجان وشراء الهواتف للتلاميذبالقرى حتى المدن والتعليم الخاص يعاني خاصة الاستاذ لدي كثرة المستويات ويجب ان ادرسها كلها بالهاتف
36 - رشيد الثلاثاء 31 مارس 2020 - 09:20
التشجيع لكل استاذ او استاذة قاموا بمبادرة نتمنى ان يوجد حل لهذا الوباء وعندما نعود الى حجرات الدرس ان شاء الله سنقدم جميع الدروس
37 - كريمbatirabat الثلاثاء 31 مارس 2020 - 09:23
بلا متمشي نواحي دمراكش انا فقلب العاصمة مكن لا انترنت لا هاتف لاقرايا نتوما كطبقو المستوى ديالكم على الطبفة الهشة انا كنفكر لشريت ليهم هاتف بدعم ديال راميد نخليهم بجوع وفوليا اسي زيرو اش ندير
38 - عبد السلام خموجة الثلاثاء 31 مارس 2020 - 09:23
التعليم عن بعد فشل بكل المقاييس و على الأساتذة أن يستأنفوا دروسهم من حيت توقفوا
39 - عبد العالي عزيزي الثلاثاء 31 مارس 2020 - 09:25
انا أب لي ثلاتة ابناء الآن كلهم واقفون على الدراسة ،ليس لدينا امكانيات بأن يتواصلو على بعد مع اساتدتهم ،هذه تجربة فاشلة سوف تكون هناك كارثة تعليمة بعد جاءحة كرونا ،نسأل الله أن يرفع عنا هذا البلاء
40 - Zahar Aicha الثلاثاء 31 مارس 2020 - 09:28
سلام عليكم معكم تلميذة : انا اوافق راي الاستاذ السحيمي لانه ارى الان الكثير من الطلبة معي في القسم لا يوجد لهم هاتف و لا تلفاز والبعض منهم يحصلون على الرتب الاولى ؛ فالاساتذة الذي يعملون معنا بالواتساب سبقوا وقالوا لنا "عندما ندخل الى المدرسة لن نعيد هذا ابدا سوف نتمم الى حد ماتوقفنا بالواتساب "
41 - مواطن الثلاثاء 31 مارس 2020 - 09:28
تخربيقة هد الاجراء ..لانه وبشكل علمي لا يمكن على فئة الاطفال والتلاميد دون مستوى الباكلوريا الدراسة من خلال الحامل الالكتروني لان تلقين الاستاد ينعكس على نفسية التلميد اما التعلم عن بعد يشتت انتباه التلميد ويضعف من تحصيله العلمي ..لغياب المراقبة المدرسة وانعدام منهجية التواصل بين الاستاد والتلميد وشكرا
42 - Abdou الثلاثاء 31 مارس 2020 - 09:29
- استئناف متابعة الدروس عند العودة من حيث توقفت قبل الطوارىء أمر ليس بيد الأساتذة بل يحكمه الغلاف الزمني المتبقي للسنة.
- التعليم عن بعد عبر التطبيقات المعلوماتية هو للأسف الوسيلة الوحيدة المتاحة ليس فقط في المغرب بل في كل دول العالم. صحيح هذه الوسيلة ستخلق هوة طبقية.
- وزارة التعليم قامت وتقوم بواجبها كما ينبغي ولا ننسى أن الطوارىء جاءت فجأة وفرضت على الوزارة الرد بسرعة بحلول واقعية.
43 - متقاعد الثلاثاء 31 مارس 2020 - 09:31
الهشاشة والفقر زاد من معانات الدراسة عن بعد لان الأنترنيت غالي والهواتف الذكية بدورها غالية أغلبية التلاميذ يدرسون لوحدهم .ان شاء الله لما يزول هذا الوباء ان تكون مراجعة شاملة بالصحة والتعليم وان نبتعد عن الفوارق في العلم والتطبيب حتى نكون شعب يد في يد غني او فقير من اجل وطننا الغالي بشعار الله الوطن الملك الله يحفظ ملكنا ووشعبنا ووطننا يا رب
44 - Sami الثلاثاء 31 مارس 2020 - 09:35
تم تأجيل العطلة الربيعة . اظن اننا في عطلة من يوم بداية الحجر الصحي . الموضوع تطرق باحترفية لفشل التعليم عن بعد وعدم تكافئ الفرص ......نصف سكان المغرب خايفين ماشي من كورونا من وضعية المستشفيات حسب الفيديوهات المسربة .ًواش غادة تبقى شي قراية عن بعد و التركيز فيها .
45 - سعييد الثلاثاء 31 مارس 2020 - 09:43
العلم والدراسة لا ينتهيان ابدا مادام في العمر بقية ان شاء الله
جميع المستويات تمتحن في الدروس السابقة قبل التوقف عن الدراسة وذلك عن طريق تحديد مواعيد مناسبة للامتحانات تستلزم جميع الشروط الضرورية للسلامة والوقاية من الوباء
ويكون ذلك عن طريق تقسيم التلاميذ الى افواج لا يتعدى العدد فيها 15 تلميذ وعلى مراحل متفاوتة
46 - اامصمودي الثلاثاء 31 مارس 2020 - 09:59
التعليم عن بعد في إطار الإستعجال و الإرتباك و عدم الرغبة أو الإمكانيات الثقنية سواء لدى التلاميذ أو بعض الأساتذة، لم يقدم حلولا حقيقية للتقدم في الدراسة الرسمية. بل خلق ارتباكا لدى الجميع و مؤشرات واضحة عن تعميق عدم تكافؤ الفرص بين المتعلمين بالبادية و المناطق الحضرية. وبين أبناء ذوي الدخل المحدود و الميسورين. فيجب متابعة الدروس من حيث تم التوقف و اعتبار ما تم من دروس عن بعد عبارة عن دعم لمستوى تلاميذ هم في أشد الحاجة إليه. ميدان التربية و التعليم ليس مختبرا للتجارب و أطفالنا ليسو فئران مختبرات. و التاريخ يسجل .و إذا غابت المحاسبة في هذا القطاع، فإن حصولها ليس مستحيلا و...
47 - مراد الثلاثاء 31 مارس 2020 - 10:07
التعليم عن بعد حصيلة هزيلة جدا لان اكبر المستفيدين منه هم الاسر المبسورة
اما عامية الناس ليس لهم ما يسدون به رمق الجوع فكيف لهم لا هاتف دكي ولا انترنيت لكي يتابعون دروسهم عن بعد
المهم هو عند انتهاء من هذا الحجز الصحي يجب على كل الاساتدة متابعة الدروس من يوم توقف الدراسة حتى يكون هناك تكافؤ الفرص
48 - حان الوقت الثلاثاء 31 مارس 2020 - 10:08
السلام عليكم. التعليم عن بعد هراء .
في العالم القروي الامية والفقر يطغيان على جل الاسر لايمتلكون القدرات المادية والمعرفية لمساعدة ابناءهم لهذا النمط من التعليم. ومناطق كثيرة غير مغطية بشبكة الانترتيت. التعليم عن بعد تعليم اعادة النتاج حسب بورديو. انه تعليم الطبقة الميسورة فقط. تعليم التمييز الطبقي. تعليم الحكرة. ارجو ان تتوقف هذه المهزلة. هذه المرحلة يجب التركيز فقط على الحد من انتشار الوباء وفقط. دام المغرب ودمتم سالمين
49 - نجاة أم محمد الثلاثاء 31 مارس 2020 - 10:09
للاسف ما عمرها اتقاد بين الفقير و الغني ، المدارس الخاصة كل استاد كايتابع مع التلاميد اديالو ، كون اخذات المدارس العمومية نفس المنهاج كون انقدرو نقولو الدراسة عن بعد ، الفيديوهات المعروضة حاليا ما عندها علاقة مع المقرر الحالي بالنسبة الاعدادي ، هاذا و مازال ما هدرناش على الناس للي ماعنهوم لا إنترنت لا طابليط و لا تيليفون و لا كهرباء ، كل شىء إتأجل في ظرف هاد الجايحة الا المدرسة خاص نقراوو صحة و في الاخير نتائج هزيلة جدا ، و لهم واسع النظر
50 - أستاذة بالإعدادي متقاعدة الثلاثاء 31 مارس 2020 - 10:19
بمجرد انك تتحدث عن التعليم عن بعد تطرح أمام الفئات المعوزة اشكالية الحاسوب والانترنت وهذا في حد ذاته يطرح عقدا لدى هؤلاء مما يكرس لديهم ضعف المردودية والعزوف عن الدراسة
51 - استاذ مدة 30 سنة الثلاثاء 31 مارس 2020 - 10:21
لا احد يبخس عملك إذا نجحت في عملية التعليم عن بعد فشكرا لك. نجاحك أنت و مجموعة من الأساتذة لايعني نجاح التجربة على المستوى الوطني . كيف تنجح العملية التعليمية عن بعد في العالم القروي الذي ينعدم فيه الربط بالإنترنت !؟؟؟ كيف يستفيد التلاميذ الذين لايتوفرون على الوسائل التكنولوجية ؟!
المقال يتحدث عن غياب تكافؤ الفرص بين التلاميذ وهذا ما يجعل التجربة غير ناجحة في مناطق وعند طبقات اجتماعية معينة !؟
52 - الحل الانسب الثلاثاء 31 مارس 2020 - 10:23
تمديد الدراسة الى حدود منتصف شهر يونيو عمليا على أن تكون الامتحانات الاشهادية في شهر يوليوز هذا التمديد سيكون صعبا بالنسبة لمدن الجنوب التي تعرف حرارة مرتفعة لكن يمكن التغلب على ذلك من خلال تكييف جداول الحصص اما عن طريق الشروع في الدراسة بصفة مبكرة أو تقليص الحصص بالاكتفاء بالمواد الرئيسية هذا الحل أفضل من الحل المتمثل في سنة بيضاء أما بالنسبة للمؤسسات تبقى مفتوحة الى حدود 13يوليوز ولا يلجها في هذا الشهر الا الاطر الادارية فقط
53 - Momo الثلاثاء 31 مارس 2020 - 10:31
ما تقدمه القنوات التلفزية لا يحترم اية بيداغوجيا بل هو عبارة عن. إلقاء محتوى مصور بالفبديو.
فللتعليم عن بعد شروطه ومحدداته التي تغيب عن الكثير من الدروس المتلفزة. فكل ما تتغنى به الوزارة مند سنوات غائب عن هذه الحلقات التلفزية.
كما ان الوزارة الوصية تتوفر على مصلحة للتعليم عن بعد مند سنوات كان يفترص ان لها انجازات يجب ان تستغل الآن.
ولأن هذه المصلحة لا تقوم بأية مجهودات ولم تقدم أية إنتاجات ولا نتائج لا اثر لها الان. والسبب تكليف من لا يملك لا مؤهلات ولا كفاءة ولا تصور للاشراف على هذه المصلحة وكل ما يقوم به الموظفين بهذه المصلحة هو تجزية الوقت في قضاء أغراضهم الخاصة.
كما أن صاحب الجلالة نصره الله كان قد دشن مشروع التلفزة التفاعلية، هذا المشروع الذي فاز بجائزة مهمة في محفل دولي هام،. فأين هذا المشروع الأن وأين تدخله في حل مشكلة التعليم والتكوين عن بعد في بلادنا..
يجب محاسبة المسؤولين على هذه المشاريع وكل من أوصلها الى ما هي عليه الأن. فالمسؤولية محاسبة. وقد أثبثت جائحة كورونا أننا فعلا في حاجة للمحاسبة قبل فوات الآوان
54 - Said الثلاثاء 31 مارس 2020 - 10:33
السلام عليكم ،من البداية يظهر ان التعليم عن بعد بتلويناته ،انترنيت،القنوات،اقيام افتراضية ...،سوف ينتج الطبقية بين التلاميذ عامة والطلبة خاصة وذلك لانعدام الفرص للجميع..هل تلاميذ في الويط القروي كغيرهم في الحواضر وكذلك الطلبة ؟هل للجميع تكنولوجيات الاتصال والامكانيات المادية؟.. املنا في الله كبب ان يرفع عنا وعن الخلق كافة هذا الوباء ليعود التلاميذ والطلبة الى مدارسهم فهم مشتاقون لاساتذهم وزملاءهم وما ذلك على الله بعزيز..
55 - بشير الثلاثاء 31 مارس 2020 - 10:37
جوابا على المعلق الذي سمى نفسه "استاذ" لا أحد قال ان الأساتذة قصروا من جهدهم في هذه الدراسة عن بعد رغم قلة التجربة في هذه الطريقة الجديدة ولكن المشكل هو مدى تجاوب التلاميذ وانخراطهم في هذا الأسلوب الجديد وهل يتوفرون على أدوات التواصل. انا واحد من المدرسين بواسطة تطبيق على الواتساب في َمجموعة انشأتها مع التلاميذ. 3 او 4تلاميذ من أصل 26 هم الذين يتابعون رغم التحفيزات بزياة نقط للمتابعين وهم جميعا لهم هواتف ذكية وتصلهم الدروس والتمارين والشروحات
56 - Moghir الثلاثاء 31 مارس 2020 - 10:38
التعليم عن بعد و من خلال هذه التجربة تبين مفعوله الإيجابي و مردوده الفعال وسيكون له شأن كبير شئنا أم أبينا أما ما جاء في المقال فمعظمه مجانب للصواب لا سيما فيما يتعلق بتكافؤ الفرص و هل الفرص متكافئة بين التعليم في القرى و الضواحي مع التعليم في المدن و الحواضر في الأقسام ؟؟!!!
أرى أن مثل هاته المقالات هي فقط من أجل الدفاع بطرق غير مباشرة عن التعليم الخاص لأنه إذا استمر الوضع هكذا فإن أول من سيسقط هو التعليم الخاص الذي مص دماء فئة عريضة من الشعب المغربي ..
57 - Mohamed الثلاثاء 31 مارس 2020 - 10:42
كاين اللي ما عندو لا تلفزة لا راديو لا هاتف ذكي كيفاش غادي يقرأ عن بعد الله يهديكم .ومن بعد الواتساب ما مديورش للقراية
58 - contrôle الثلاثاء 31 مارس 2020 - 10:46
ليس لدينا منضومة تربوية من الأساس وليست لنا اطر تربوية ذات كفاءة المدرسين كل مايهمهم هي مصالحهم......
59 - nawaf الثلاثاء 31 مارس 2020 - 10:47
لمادا الحكم على مرحلة لم يمضي عليها سوى ايام فيما يؤجل الحكم على مرحلة التعليم بالمغرب مند الاستقلال.
لدي ابناء يتابعون الدروس عن بعد والحمد لله الامور طيبة ولا اجد فرق بين الحضور للمدرسة والمتابعة عن بعد واجد المتابعة عن فيها راحة تامة للطالب واقصادية جدا اما عن التحصيم فهو مرتبط بالتلميد نفسه ومتابعة اهله.
ولا يفوتني ان اشكر السادة الاساتدة على تحملهم وتحاوبهم مع التلاميذ في كل وقت وحين.
60 - حسن الثلاثاء 31 مارس 2020 - 10:47
وماذا عن أبناء القرويين الذين لم تتوفر لديهم وسائل الاتصال......؟؟؟
61 - العزة لله الثلاثاء 31 مارس 2020 - 10:48
التعليم عن بعد أظهر تدني المستوى التعليمي لبعض مدرسين المدارس الخاصة، إضافة إلى عدم توفر الجميع على هواتف ذكية،
62 - الاجازة المهنية الثلاثاء 31 مارس 2020 - 10:50
ليكون في علم الجميع .انه لحد لاان نحن كطلبة في السنة الثالثة من الاجازة المهنية.لم نتوصل بالمنحة للشطر الاول ولا الثاني..رغم اننا كنا ممنوحين السنة الماضية.لم نعرف ماذا نفعل.واين نتجه.ولا احد تنارل موضوعنا.لا مجيب
63 - مهتم الثلاثاء 31 مارس 2020 - 10:53
يؤسفني ان تكون سنة بيضاء و لا احبذ هذه الفكرة و اغلب الطلبة و التلاميذ ايضا لما لا يتم العمل و تأجيل العطلة الصيفية و يقدم الاساتذة des cours accélérés و يتم الاخذ بالاعتبار الظروف الراهنة في الامتحانات و بالنسبة للشعب التي تتطلب مزيدا من العمل يركزون على النقص الحاصل في الموسم المقبل ان شاء الله
وانوه الى عدم التعاطف مع بعض الكسالى و اعطائهم نقطا مجانية انتبهوا خاص يكون الشفافية و تكافؤ الفرص و اللي يستحق النجاح ينجح رغم ان الامر صعب شيئا ما اعاننا الله جميعا ...
لو كانت الجامعات تسجل الدروس عن بعد من زمان كما اعلنت لا نفعتها الان في هذه الظرفية
يبقى الامل في الله كبيييير
يارب تعاون بلدنا و تنصرنا يارب
64 - hajji الثلاثاء 31 مارس 2020 - 10:54
السلام عليكم
التعليم هو الرافعة للوطن و الاقتصاد.
فالتعليم هو من يعطي الطبيب و المهندس و الطيار و وووو .
لدينا علماء بارزون نجحوا في شتى المجالات في انحاء العالم درسوا بالمغرب . الان نقص المردود لكن الدولة هي من تلاعبت بهذا المجال الحيوي و جعلته في ايادي الخواص الغير الآمنة بالبتة. البحث العلمي لكي تحصل على مادة رخيصة للأعمال التطبيقية يجب انتظار عام او عامين بمصاطر جد معقدة. اما المعدات فكأنك تطلب اامستحيل و مختبراتنا تهالكت .
65 - Participant الثلاثاء 31 مارس 2020 - 10:56
Il faut charger les vidéos sur les serveurs des téablissements hébergeurs, non pas en incluant les liens youtube. Chargez les vidéos comme contenu multimédia, comme fichier et non importés par lien.
66 - استاذة غيورة على وطنها الثلاثاء 31 مارس 2020 - 10:58
انا استاذة بالتعليم الثانوي التاهيلي وحاولت الولوج الى المسطحة teams microsoft ولكن بدون نجاح وذلك راجع للضغط الذي يوجد على هذه البوابةناهيك عن التلاميذ مع الاسف الذين لايتوفرون لا على حواسيب ولاهواتف ذكية ولا اترنيت اناشد الدولة ان تراجع حساباتهافي مدينة وجدة التي اشتغل بها الشواش الذين يشغلون من طرف شركات في القطاع التعليمي لم يتقاضون اجورهم منذ ثلاثة شهور ولهم ابناء متمدرسون يتصارعون مع لقمة خبز يضعونها في افواه ابائهم وانتم تطالبونهم بتتبع الدروس عن بعد لا يسعنى الا ان اقول حسبي الله ونعم الوكيل في هؤلاء المسييرين
67 - تلميد الثلاثاء 31 مارس 2020 - 10:59
انا تلميد سنة الثانية بكالوريا جربة طريقة تعلم عن بعد
فوجدتها لاتسمن ولا تغني من جوع "طريقة فاشلة"
لدالك ان اضن إن لم يتابع لنا لأ سائدة من حيت توقفنا سيكون هنا
أثار سلبية على معضم الثلاميد
68 - اليعقوبي الثلاثاء 31 مارس 2020 - 11:06
حتى الأساتذة منهم الناجحين ومنهم الفاشلين . هناك قنوات تلفزية عديدة تبق الدروس لجميع المستويات . ولا يخلو اي بيت في العالم القروي من تلفاز ..اللهم ان كان اباؤهم او امهاتهم يمنعون ابناءهم من متابعة دروسهم على التلفاز لكي يتفرجوا على الافلام .
الاقلام العدوة للنجاح موجودة دائما ولكنها ستنكسر على التجربة الرائعة والناجخة التي خاذها نساء ورجال التعليم الشرفاء في ضل هاته الجائحة التي تفتك بالعالم .
أحيانا تردنا بعض الملفات الصوتية لبعض التلاميذ الصغار يتهكم بها المرسل على المستوى الدراسي للتلاميذ ولكن هذا الواقع ليس وليد الظرف الحالي بل هو موجود داخل الفصول ومجودة فئة ضالة من الثلاميذ تضرب الأساتذة وتشتمهم ولا رغبة لهم اصلا في التعلم . وامتداد سلوك هاته الفئة نراه على الواتساب .
اما التلاميذ المغاربة والطلبة الحقيقيون فهم قابعون في بيوتهم وراء الشاشات ويدرسون احسن تدريس الحمد لله . زرايت هذا بام عيني بصفتي اب لتلميذين واحدة في الصف الرابع الثاني اولى باكالوريا اقتصاد الثالثة السنة الرابعة ENCG الرابع السنة الثالثة جامعي حقوق.
تحياتي
69 - متدمر الثلاثاء 31 مارس 2020 - 11:08
القطاع اللي فقد الثقة في حكومات هزيلة ما يمكنش تعول عليه في الازمات لان الفريق باش يصمد ويماركي خاصو تمارين وتحفيزات معنوية ومالية وهذا ما تفتقده الماكينة الوزارية
70 - تلميد الثلاثاء 31 مارس 2020 - 11:09
أنا أشكر جميع الأساتدة على مجهوداتهم مع التلاميذ لكن في الحقيقه التعليم عن بعد ليس حلا بتاتا لأن هناك شعب تحتاج التواصل مع الأساتدة بطريقة مباشرة متلا العلوم الرياضيه والتقنيه.....، هدا بالإضافة إلى أن ليس لجميع التلاميذ امكانيه شراء الهواتف فمثلا أنا أستعمل هاتف أمي للدراسة لأن أبي لا يتوفر على إمكانيات لشراء لي الهاتف ومقبلة على إجتياز إمتحان وهدا مشكل عند الكثير من التلاميذ كما أن أخواني لا يدرسون مما سيشكل مشاكل عليهم في السنوات المقبلة أتمنى إيجاد حل كما وجدته بعض الدول متل فرنسا وشكرا
71 - mode الثلاثاء 31 مارس 2020 - 11:10
إذا كان التعليم عن بعد يكرس الطبقية كما قالت الأستاذة. أو ما يتفق عليه جل الأساتذة فأنا من وجهة نضري أطالب بالتوقف عن الدراسة عن بعد ريتما يحد هذا الوباء بإذن الله ورجاؤنا في ربي كبير
72 - Mounir الثلاثاء 31 مارس 2020 - 11:11
المشكل يطرح أساسا بالنسبة للتعليمين الأولي و الإبتدائي و يتعمق في حالة كان الأبوين أو أحدهما أميا. التلاميذ و الطلبة ملزمون بمضاعفة الجهود و التخلي عن العدمية والسوداوية فلا يوجد حل عملي غير التدريس عن بعد رغم سلبياته و قلة الإمكانيات ويبقى افضل من إقرار سنة بيضاء.
73 - رواز الثلاثاء 31 مارس 2020 - 11:12
الحجر المنزلي. كان إختبارا أن التعليم في الخصوصي هزيل جدا.وليس له مصداقية. وبين تلاميذ قسم الثالت عن كسلهم الحقيقي. وشكرا.
74 - خالد من برشيد الثلاثاء 31 مارس 2020 - 11:21
الدراسة هزيلة مع العلم ان طريقة تلميذ tice لا تعمل في الهاتف النقال انه كدب على الفقراء لان جل المقررات على صفحة اليوتيوب هنا كتبان الفوارق الطبقية لي عندو الفلوس كيقرا سواء من بعيد او قريب
75 - الصقرديوس الثلاثاء 31 مارس 2020 - 11:24
ما يحدث هو مجرد تمارين وليس تعليما عن بعد بالمفهوم الصحيح. التعليم عن بعد (distant learning / e-learning) له شروط منها توفر التفاعل بين المدرس والمتعلمين من جهة، وبين المتعلمين فيما بينهم من جهة اخرى. كما أنه من الضروري أن يسمح ببناء الدرس عبر خطوات بيداغوجية سليمة، وهذا لن يتحقق ولو بوجود حاسوب أو هاتف. أما الهاتف والواتس، فكأنكم ضربتم التلميذ بشفنجة. الآن سيصير الطفل ملتصقا طيلة اليوم بالهاتف، وحين تقول له باركا عليك من التلفون، يقول لك: أنا كنخرج التمارين. هذا اول اختبار لبرنامج GENIE الذي أنفقت عليه أموال طائلة.
76 - منصف الثلاثاء 31 مارس 2020 - 11:25
النتائج ستكون كازثية مع إستمرار هاد التعليم عن بعد.هوما ولادهوم تايسيفطوهوم يقراو برا و حنا ولادنا دايرينهوم فئران التجارب الله يصاوب و صاف و ما غا مابقا مايتعجب.
77 - خالد من برشيد الثلاثاء 31 مارس 2020 - 11:27
واش مكتحشموش باقين زايدين فيه شوفو ربي اش اعطاكم ماخلاكم تسافرو لا سويسرا لا المالديف.....ديرو الخير طلقو للناس wifi فابور الله بهديكم و خلصو الماء و الضوء ةللناس لي كتجيهم ما بين 50 درهم و 200 درهم اما لي كتجيه فوق 200 درهم عندو من خلصها
78 - عبدالله الثلاثاء 31 مارس 2020 - 11:28
الوزارة تريد بهدا التطبيل للتعليم عن بعد إخفاء فشلها في تدبير المنظومة الرقمية من خلال برنامج جيني الدي بدأ العمل به من أكثر من 18 سنة دون فائدة تدكر
فقد صرفت الملايين من الدراهم على جيني ومسار والمركز المغربي الكوري ووو ولما احتاجت اليها في تدبير التعليم عن بعد وجدتها خاوية الوفاض... مجموعة من الدروس لا تتجاوز بضع نمادج لا تغني من جوع معرفي
علما ان لدينا من الأطر المبدعة زمن التقنيين والمهندسين ما يكفي لتغطية كل المقررات لكن الوزارات المتعاقبة كانت تفضل شراء البرمجيات التافها من شركات أجنبية أو محلية بدل انتاج التطبيقات والدروس بالإمكانيات المحلية....
79 - استاذة الثلاثاء 31 مارس 2020 - 11:38
السلام عليكم جميعا كوني امضيت مايقارب 28سنة بالتدريس ارى انا ليس هناك بديل للعملية التعلمية خارج القسم رغم المجهودات المبدولة فالأستاذ داخل القسم يلقي الدرس وعليه ان ينبه الغافل ويرد الشارد ويظبط المشاغب كل ذلك وهو يلقي الدرس حتى يحسس التلاميذ بالمسؤولية فمن سيفعل ذلك عبر التعليم عن بعد هناك تلاميذ يدعون أمام اولياءامورهم انهم يتابعون دروسهم ومباشرة بعد انشغالهم عنهم يدخلون لمواقع للهو او ماشابه والنقطة الثانية انه يمكن وضع امتحانات بعد زوال هذه الجائحة بعون الله في ماسبق بما اننا قبل التوقف عن الدراسة قد اجتزنا المرحلة الأولى من الاسدس الثاني وعن نفسي قد اجريت لهم الفرض الاول وبخصوص ماتبقى من الدروس فالدعم كفيل بتعويضها والتعليم عن شريحة كبيرة من الطلاب لاتستفيد منه لعدم توفرها على الوسائل حفظنا الله واياكم من شر هذا الوباء والسلام عليكم
80 - nad الثلاثاء 31 مارس 2020 - 11:45
اودي اشمن قرية فدار حتى ليعندهم انترنت مكيقروش شوي هدوك لعندهوم امتحنات على شوهد انا فندري لكان اديرو قرار اديرو امتحان لهدوك لغيخدو شوهيد اويسليو هد العام حيت هدشي غير كيزيد فوقش ارجعو يقرو مفهمتش وش حتى لصيف
81 - سلمة الثلاثاء 31 مارس 2020 - 11:53
علاش مزال متوصلناش بالمنح المدرسية ولا باركين يضحكو علينا ونفخو علينا بقوة الكلام الكادب
82 - inconnu الثلاثاء 31 مارس 2020 - 11:56
كوني كتلميذ ارى الكثير يعتقد اننا لا نريد الدراسة و اننا نحب الوضع الحالي(الجلوس في البيت فقط) لكن نحن المتضررين، عندما نتحدث عن التعليم المغربي فنحن نتحدث عن منهجية غير صالحة من الأساس. مجموعات في الواتساب و مقاطع صوتية يخيل لهم انها قادرة على ايصال المعلومة بالشكل المطلوب لكن هذا خطأ ، ارجوكم لا تحاولوا ان قنع انفسكم بأن التلميذ في حالة جيدة و كأن شيئا لم يتغير. نواجه مشاكل في فهم الدروس في التواصل بالطريقة الأمثل.
تمنينا لو كانت الأمور على ما يرام . فمن فضلكم لا تجعلوا التلميذ يتلقى ضربات من ثلاث جهات.. جهة نفسية التي تسبب بها هذا الوباء ، و جهة جعلت التلميذ في جيرة لم يشعر بها من قبل، و جهة أخرى تسببها الإمتحانات الجهوية و الوطنية التي لا نعرف مصيرها هذه السنة. لكن فكرة اخد وسيلة التعليم عن بعد على محمل الجد و الإعتبار على ان التلميذ لا يواجه مشاكل و انه يزاول دراسته كباقي الأيام فكرة خاطئة %100 و الا سيشهد هذا القطاع صدمة من ناحية المعدلات التي ستكون ذو مستوى سيئ و لا يعبر عن مستوى التلميذ.
جزيل الشكر والتقدير و الإحترام
83 - أكاديمي الثلاثاء 31 مارس 2020 - 12:13
الوزارة تتخوف من السنة البيضاء لأن فاتورتها ستكون باهضة، لكنها تدرك غاية الإدراك أن البدائل المتوفرة تكرس التفاوت ولا تحقق النجاعة. لكن من وجهة نظري يمكن للوزارة تدارك الموقف عبر تأجيل امتحانات نهاية السنة، و تأجيل انطلاق السنة الدراسة المقبلة. وهذا لا يشكل أي إحراج في ظل الظروف الاستثنائية الراهنة. و علينا ألا ننساق وراء التجارب الأجنبية فإمكانياتنا ليست إمكانياتها، كما أن لها رصيد في التعليم عن بعد. و على الوزارة أن تفكر منطق الحق (حق جميع التلاميذ دون استثناء) وليس بمنطق الكلفة (الكلفة السياسية والمادية).
84 - تطوانية الثلاثاء 31 مارس 2020 - 12:19
يمكن يجكم كلامي غريب شوية ولكن نقدوا تلاميذ ونقدو العام الدراسي ماشي ساهل لا على درويش ولا على لعندو وحنا المغاربة عارف الحال دبلاد ديلنا 5/100لعندهوم الامكانيات ومع دالك السنة دراسية ماشي سهلة المهم منطولشي عليكم نحن كهيات تعليم غدي نعملوا ختار من جهدنا باش مضيعوشي تلاميذ نحاولو نمتحنهم فشي ليقدرو عليه طبعا لما اتسانفو دراسة مفيها باس نراجعو معاهم ونضحو مع وتلاميذ ديلنا .اما طلبة فهما ماشاء الله كبار ويرفو يدبرو راسهم الخدمة دروس وخاصة طلبة لمعندهمسي الدروس نظرية راه حتى حنا خريجن الجامعات وعارف لكين الاستاذ كان عندنا غير لتوجيه عناوين الدروس والباقي كان علنا سهلو يسهل علكيم مطرعوشي الماء في العقبة وسلام.
85 - khalid الثلاثاء 31 مارس 2020 - 12:19
cette pendimie, a mis a nu le systeme maroccain qui se vante d'un TGV, autoroutes, etc. les pharaons se sont aussi vantes des piramides mais a quel prix: esclavage de leur peuple. histoire qui se repete en temps moderne. Un pays qui n'a aucune fondation sociale pour honnorer le citoyen. des larmes et des larmes. WA ASSAFAAH
86 - عتيق من صفرو الثلاثاء 31 مارس 2020 - 12:21
الاساتذة والمعلمون أغلبهم يتقاعس في أداء مهامهم عن قرب داخل أقسامهم,
فكيف سيكون مردودهم بالأنترنت يا ترى؟
التعليم عن بعد قد يؤتي أكله ولكن يحتاج للنية الصادقة من طرف كل الفاعلين
ولكن مادام هناك الانتقاد الهدام دائما فلن ينفع التعليم عن بعد ولا عن قرب
87 - bourg الثلاثاء 31 مارس 2020 - 12:21
خرجت توا من المباشر انتظرت 20 دقيقة ولم يتصل أحد رغم أن عدد تلامذتي يفوق 200 الموجهة إليهم الدعوة عبر زووم فإما الجادين لا يملكون هاتف مما حرمهم من التعلم أو أن النفوس آيست من التعلم عن بعد
88 - ءاش خاصك ءالعريان الثلاثاء 31 مارس 2020 - 12:21
ابني في الولايات المتحدة يدرس عبر الإنترنت وهو هده السنة إنشاء الله مقبل على الدهاب الى الجامعة .
أولًا . الدراسة عبر الانترنيت اختباري لمن أراد ابه ان لا يختلط مع اخرين .
ثانيا . وزارة التقانة تتكلف بكل شيء من انترنيت و حسوب و برانتر و عندها web خاص للولوج الى الدرس ليس عبر الواتساب . الواتساب ليس للدراسة الواتساب معمول للنكت فقط .
رايي المغرب يجب ان يعرف حجمه و يصلح المدارس أولًا و يرجع للأستاذ هبته التي كان عليها من قبل .
89 - اذا رأيت نيوب كورونا بارزة الثلاثاء 31 مارس 2020 - 12:24
لمزاليط باش ما كان يقضيو حتى يفرج الله آرا ليا اصحاب الهاي كلاص بسين ولاّ بالصاد ماشي مشكل المقصود الي كانت عندهم امتيازات تهريب ابناءهم كتهريب العملة الصعبة الى الخارج للتمدرس تقضاو ليهم السبعة والضامة كورونا واقف ليهم فالحدود الّي طل براسو باغي يقري ولدو فالخارج كورون نيابو خارجين قد خيزو والله غير الا ما نيبو . يقول ليه ارجع لبلادك قري ولدك ولا بنتك مع والاد الشعب . على كل من عندو التيكيت يدير في بالو . إذا رأيت نِيُوب كورونا بارِزَة فلا تظنن كورونا يَبتسِمُ .
90 - امل الثلاثاء 31 مارس 2020 - 12:24
المشكل الان ليس الدراسة المشكل الصحة التعليم كانت مشكل مطروح مند عقد و لم تكن كل الاجراءات ناجعة مئة بالمئة ،فلم نكبر الموضوع الان الكل سيدرس المهم الان هو تجاوز هذه الازمة في اقرب و قت ، اذا حاصرنا العدوى في الفترة المحددة في الحجر فهناك فرصة استغالا العطلة الصفية في تذارك ما فات و لكن هذا يبقى درس يجب ان نتعلم منه و نعمل ان شاءالله على تطور قطاعتنا المحورية بما فيهم التعليم الصحة و الامن وبالاضافة الى المشاكل الاجتماعية المتراكمة و نسال الله ان يرحمنا برفع هذا البلاء عاجلا وعن كل المسلمين امين
91 - Sousou الثلاثاء 31 مارس 2020 - 12:29
يجب على الحكومة أن تصدر مرسوما يلغي مرسوم 2014 المشؤوم الذي وقعه السيد بنكيران الذي يقول بالحرف أن التعليم عن بعد غير معترف به بالمغرب. يجب أخذ المبادرة وجعل التعليم عن بعد تعليما معترفا به كما يعترف بالتعليم الكلاسيكي (يعني شهادة البكالوريوس المحصل عليها بالتعليم الكلاسيكي الحضاري هي نفسها شهادة البكالوريوس المحصل عليها عن بعد). يجب أيضا على الدولة أيضا أن تفرض على الجامعات أن تقترح مسارات متعددة لنفس الشهادة : نفس الماستر الوطني يمكن الحصول عليها عبر تعليم كلاسيكي وتعليم عن بعد وتعليم مختلط. بهذه الإستراتيجية وبالخصوص القانونية يمكننا توفير بنية تحتية صلبة للتعليم عن بعد. ما عذا ذلك سنظل دائما نتهبط كما حالنا الكروت اليوم: "شي خدام في واتساب وشي داير فيديوهات يوتيوب وشي واحل مع المنصة الحكومية"
92 - Y B الثلاثاء 31 مارس 2020 - 12:30
Graver des CD type (VCD/DVD) et l'envoié au personne qui ont pas le reseau internet chez eux et qui n as aucune idée sur le reseaux sociaux, cest 100% efficace comme un plan B
93 - محا الفاسي الثلاثاء 31 مارس 2020 - 12:37
لا يمكن ضرب مبدأ تكافئ الفرص وتكريس الطبقية والتفاوت الاجتماعي بالتعليم عن بعد. كأستاذ قلت هذا لنفسي وللزملاء، قلت أنني وان انسقت مع التيار العام الذي يعطي الدروس عن بعد ولكن لي اليقين أن العملية لا يتابعها الا القليل ولا يمكن قياس فعاليتها ولا ضمان انخراط التلاميذ فيها. أعتقد أن الدولة واعية بذلك ولأن همها الوحيد هو الخروج من الجائحة في أسرع وقت فان انشغال التلاميذ واتباطهم بالدروس والكتب يكفيها في الوقت الراهن. لهذا بعد انطلاق الدراسة ان شاء الله كل الحلول متاحة للاستدراك وان ببعض الخسائر المقبولة.
94 - الباشق الثلاثاء 31 مارس 2020 - 12:37
لا أحد التفت إلى أن ما يسمى التدريس عن بد في الفيسبوك والواتسات و...تدريس يتسم بالفوضى والتسيب لأنه غير مراقب. وقد تكون نتائجه وخيمة على الدولة لأنه عالم افتراضي لتمرير الاديولوجيات المتعددة :أفكار التطرف والإرهاب والإلحاد والانحراف والعلاقات وأشياء أخرى لا يعلم بها إلا الله. لذلك لا تستطيع الوزارة إضفاء الشرعية على ما يدعيه البعض تضحيات، أليس من قمة المهانة والذل أن يلقي الأستاذ درسا في الوتساب في وهو يتعرض للإهانة والسب والاستفزاز بحوارات ثنائية بين العاشقين والعاشقات صور وفديوهات مخلة بالحياء.أية وطنية هاته؟ بل يزعجه التلاميذ في أية لحظة في حياته الخاصة.أنا كأب لن أترك أبنائي يتواصلون مع المجهول ويتلقون دروسا في السوق السوداء لأان ما بنيته طيلة أعوام قد يخرب في هذه الفترة.جنبوا أبناءكم الولوج إلى مواقع السراب وعالم الجنس والعلاقات والتطرف .....نحن في دولة المؤسسات .والتعليم بهذا الشكل لا يتبع لأية مؤسسة ولا يؤطره قانون أو ضابط.باستثناء تيمز إن فعلت. والسلام.
95 - Mohamed الثلاثاء 31 مارس 2020 - 12:44
ما يقدم عبر وساءل التواصل من طرف رجال و نساء التعليم هو الاستمرار في ربط التلاميذ بالتعلم حتى لايبتعدوا كثيرا و يصعب التواصل معهم بعد العودة للفصول الدراسية انشاء الله. وكلها مجهودات شخصية لاساتذة و الاستاذات. كما نسجل غياب تكافؤ الفرص بين المتعلمين في الولوج الى هذه الموارد الرقمية .
96 - مجرد وجهة نظر الثلاثاء 31 مارس 2020 - 12:47
أنها الغيرة الحقيقية و التفاني العملي في حب المهنة والمتعلم الفقير خصوصا، أما التعليم عن بعد فهو ملهاة في وسط نصف مجتمعه اميون ، وتمييز بين مختلف أبناء الشعب، أما المدرس الغيور على المهنة والمحب لها و لتلاميذه، بعد تجاوز الازمة، سيستأنف عمله من حيث توقف يوم إعلان غلق المدرسة
97 - و الدروس الاضافية الثلاثاء 31 مارس 2020 - 12:48
جائحة كورنا تمس فعلا جميع القطاعات بدون استثناء حتى جيوب المدرسين. اذا كانت نوايا هؤلاء حسنة فنحن جد فرحون بهم لكن ان كان سبب ذلك هو ضياع المبالغ المالية التي يمتصونها من والدين التلاميذ هي السبب فهذا شيء اخر
98 - Abdel الثلاثاء 31 مارس 2020 - 12:57
نعم من وجهة نظري لماذا لا يتم استبدال شهر 4 بشهر 7.يعني توقيف الدراسة في شهر أبريل حتى يتمكن الكل من المحاربة هذا الوباء اللعين ونعود في شهر مايو ونستكمل الدروس من حيث وقفنا في مارس وكذلك يتم تأجيل والامتحانات إلى غاية يوليوز .وشكرا
99 - استاذ الثلاثاء 31 مارس 2020 - 13:01
نحن كأساتذة-بعد انفراج الازمة ان شاء الله- ملزمون بإعادة كل ما تطرقنا له في برنامجنا للتعليم عن بعد لأن نسبة الحضور والتجاوب من طرف المتعلمين ضعيفة، رغم أن التوقيت يتم اختياره من طرف المتعلمين وبتنسيق مع باقي المواد.
لا يمكننا تكريس الطبقية وإقصاء أبناء الفقراء لاننا كنا وما زلنا فقراء ونحس بهم. نعم للانصاف وتكافؤ الفرص. اللهم احفظ الجميع
100 - تلميذ الثلاثاء 31 مارس 2020 - 13:09
راه كاينين أساتذة خذامين على منصة اليوتيوب، و كاينين مجموعة من المواقع(من غير هذي لي دارت الحكومة) كتوصل محتوى جد جد جد جد جد غني مقارنة مع مواقع الحكومة، و كاينين قنوات فاليوتيوب فيها البروغرام من لول حتال لخر تلعام .
يعني راه لي خاصنا هو الأنترنت .
101 - الوهابي حبيبة الثلاثاء 31 مارس 2020 - 13:12
تلميذة من العائلة دائما في حالة بكاء و خصوصا انها لا تتوفر على الامكانيات لمواكبة هذا التعليم... فمهما بذلت من جهد لا تستطيع اللحاق ...فهناك عدة اكراهات نتمنى ان يجدوا حلا مناسبا للطبقات الهشة
102 - Ahmed الثلاثاء 31 مارس 2020 - 13:20
انا تنقرا كنت خدام ميكانيسيان مع واحد السيد دابا لفلوس معنديش و جربت نشارجي 50 درهم بشات ليا فسيمانة بالفيديوهات و الله حتا كضحكو عليها اشبينكم و بين التعليم عن بعد و الكونيكسيون ثقيلة و الشركات ديال الاتصال غيكلونا و الوليدة مريضة و هاد شي لي كديرو فينا و مبغيتوش ديرو سنة بيضاء بغيت ربي يعقبكم علا هدشي فالدنية قبل الاخرة توحد متيقرا بهاداك تخربيق للديرين تا الاساتذة كيشرحو هدكشي عا باش يتسماو شرحو مكتفهم والو تيبقا عا يهدر الله يخج فيكم الحق
103 - Ahmed الثلاثاء 31 مارس 2020 - 13:32
العديد من الاساتذة لم يستطيعوا فهم المقاصد الكبرى لكل ما قامت به الوزارة
اولى المقاصد: انجاح الحجر الصحي و هو خيار وطني
ثاني المقاصد: ان يبدل الاساتذة قصار جهودهم ليستمر التعلم حتى في اذنى صوره. فالاستاذ يمكن ان يوجه التلاميذ الى بعض المضامين التي قد تكون في علاقة مباشرة او غير مباشرة مع المقرر . المهم ان يواصل التلميذ بعض التحصيل و ما اكثر الحاجيات التعلمية. فمثلا استاذ يمكن ان يقترح مضامين او فيدوهات جاهزة ويدل التلميذ عليها في ترتيب معين. و الانترنت يعج بالمضامين البداغوجية.
اما بالنسبة لمن ليس لهم اجهزة الهاتف الذكية فامامهم ما تقدمه شاشات التلفزات التي جندتها الوزارة لذالك. و الكل حتى في المغرب العميق لديهم برابولات في ديورهم.
المهم. الحجر. ثم الاستمرار في التعلم مهما قل اداؤه. هذا مالم يشآ البعض ان يفهمه في هذا الوضع الاستثنائي.؛
104 - Bouchta الثلاثاء 31 مارس 2020 - 13:33
يجيب اعادة النظر في منظومة التربية والتعليم رغم المجهودات المبدولة.
105 - خالد الثلاثاء 31 مارس 2020 - 13:42
هذا نوع من تخبط الحكومة في مواجهة هذه الجائحة، الدراسة عن بعد لم تكن في يوم من الأيام بديلا عن الدراسة في المدارس ، إنما تكون فقط خطة تكميلية للتلميذ للمزيد من فهم الدرس في منزله ، أو مراجعة الدرس الجديد في منزله قبل الدرس في المدرسة، هذه هي الغاية أما الإعتماد عليها لإجتياز الإمتحان و الحصول على شهادة الكفائة فهذا من العبث.
106 - غيور على الوطن الثلاثاء 31 مارس 2020 - 13:55
هذه التعليق يتكون من فقرتين
رجاءا نشره لتعم الفائدة ...

التعليم عن بعد، هو في الحقيقة حيف يمارس على الأسر المغربية و يفرز التعليم الطبقي مقررات
* Lycée Descartes
* Lycée Lyautey
* Lycée Victor Hugo
* British Center
* American Language Center
و مقررات بغريرة الذي يتخبط فيه أبناء الطبقات الهشة و الفقيرة و ما أكثرها ببلدنا، علما أن أغلب الأسر تبدل مجهود من أجل أبناءها رغم لا أنه لا يتلائم مع مدخولها الشهري، و نفاقها الاجتماعي الذي جعللها تعيش دوامة القروض و السلفات، بل يكرس ثقافة الإحتقار لشعب بأكمله و خلق له مشاكل كان في غنى عتها في أزمة وباء كورونا...
السيد وزير التعليم و أنتم تنتمون إلى حزب غالبية نوابه بالبرلمان يمثلون العالم القروي و يعلمون أن تغطية الاتصال منعدمة و غالبيتها غير متصل بشبكة الأنترنت
و هذه السياسة الممنهجة تحد من مجانية التعليم ... لفسح المجال لأبنائكم الذين يدرسون في مدارس البعثات و بمعاهد بالخارج....
107 - rabeh yahya الثلاثاء 31 مارس 2020 - 13:57
كما يقال :(( كرسي الانتقاد مريح ))، نبحث عن الاعذار لكي لا نقوم بأي شيئ،، حاليا لا نبحث عن الجودة، المهم هو البداية، في هذه التجربة وخوضها من طرف الكل بدون استثناء، الوقت ليس للتقييم بل للعمل، والكل من جهته يحاول تطوير تجربته،، وبعد فوات هذه الفترة العصيبة، نقيم وننتقذ ذواتنا من اجل الرقي بهذا العمل الواجب اقراره في منظومتنا التعليمية من الان... ## بقا فدارك ودير جهدك مع وليدات المغرب، تدير خير فبلادك ##..
108 - Enseignant الثلاثاء 31 مارس 2020 - 14:18
L'enseignement à distance n'est pas à la portée de tout le monde (élèves + enseignants ).Lamajorité de nos élèves ne possèdent pas des ordinateurs et des portables et n' ont pa de wi-fi.
109 - غيور على الوطن الثلاثاء 31 مارس 2020 - 14:22
غيور على الوطن (تابع) 106
أين هو مبدأ تكافؤ الفرص، و هذا المبدأ منعدم في نظامنا التعليمي و عن قصد و يكرّس الطبقية، وهو حيف في حق الفقراء، يخلقون له العراقيل مرة يلجؤن إلى تعريب التعليم و مرة أخرى على فرنسته و الآن يفكرون في الانجليزية، أما أصل التعليم هو توجيه التلميذ و معرفة ذكاءه و تحديد مساره لتطوير العلم كالطب و الهندسة و التكنولوحيا و الصناعة من أجل الحفاظ على الحياة البشرية وسط البيئة سليمة، هذه البرامج في الحقيقة نا هي إلى تهميش في حق دو الاحتياجات الخاصة كالبكم و أخرون..
هذا الوباء كشف لنا جميع الحقائق التي تنهجها أغلب الأحزاب شعارها أغنية فيصل (راسي يا راسي)
من أجل المغرب المستقبل مغرب مستقل في تعليمه و صناعته و جميع قطاعاته ... أن نشجع صناعتنا التقليدية و سياحتنا الحبلية و الساحلية و القروية و تشجيع صناعتنا في جميع المجالات و تشجيع التعليم العمومي
تلاثة قطاعات تعتبر الركائز الأساسية للمجتمعات المتقدمة
أولا العدل
ثانيا الصحة
ثالثا التعليم
110 - احمد المرنيسي الثلاثاء 31 مارس 2020 - 14:31
كل ما عليك فعله، تثبيت فايفوكس firefox
Et si tu dois changer de système d'exploitation, essayes un système linux. Il y a même des systèmes que tu peux démarrer d'une clé USB ou un CD
111 - Ismail الثلاثاء 31 مارس 2020 - 15:01
منذ متى كانت الوزارة تهتم لمبدأ تكافؤ الفرص في صفوف التلامذة؟ هيهات هيهات...
112 - سفيان الثلاثاء 31 مارس 2020 - 15:07
أظن ان المشكلة هي انك تستخدم نسخة قديمة من متصفح الانترنيت.
استخدم اخر نسخة من كوكل كروم او فايرفوكس
113 - ayman الثلاثاء 31 مارس 2020 - 15:17
بدون لغة الخشب فليس كل من منا من طلاب و متدربين يملكون الإمكانية لمواصلة الدراسة عن بعد وبكل تقدير فأنا أحترم مجهوداتكم التي تقومون بها لمساعدتنا في تحصيلنا الدراسي ولكن المرجو التفكير فهؤلاء الذين لا يملكون الإمكانية لمتابعة الدارسة عن بعد كما أيضا ألج نفسي معهم رغم أنني من عائلة متوسطة كما حال بعض الأشخاص نعم فأنا أملك الإمكانية ولكن ليس بمقدوري أن أنفق 10dhأو20dhفي تعبئة للمشاهدة في مدة وجيزة جدا تتراوح بين ساعة إلى ساعتين كحد أقصى لكن المشكل المطروح فأنا محافطة على شعار (بقا فدارك) لكن هل أبي سيحترم هذا الشعار في ظل هذه الأشياء ؟ لقد جربت حصة اليوم عن بعد واستنفزتني 10 dh كرصيد إنترنيت لكن لا ليس بمقدور أبي كل يوم الخروج من المنزل لإرضائي ..لذلك المرجو إعادة التفكير في كل من لا يملك wifi والتفكير في أولياء أمورهم أكثر.ليس كل شيئ بالسهل لديكم فهناك من يعاني لكي يلبي طلبات ابنه او ابنته ....
من رأيي فأنا أريد أيضا من أبي إحترام شعار .بقا فدارك .ومخافة عليه كما نرى الآن فنحن في المرحلة الثانية
وخلاصة القول اللهم انت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما
114 - أستاذ متقاعد الثلاثاء 31 مارس 2020 - 15:24
البدء من حيث توقفت الدراسة بعد استئنافها، "وإلا فإننا سنخلق تمييزا بين التلاميذ الذين لهم إمكانيات لمتابعة الدروس عن بعد، رغم كل الملاحظات المسجلة عليها، وبين التلاميذ الذين لم تسعفهم إمكانياتهم في متابعتها، والذين ربما قد يحصلون على نقط أفضل لو استمرت الدراسة بشكل عاد"، بينما قالت زهرة إن التعليم عن بعد "يكرّس الطبقية، وهو حيف في حق الفقراء".
115 - متتبع الثلاثاء 31 مارس 2020 - 15:32
أتوجه إلى كل شخص يبخس من المجهودات التي يقوم بها السيدات والسادة الأساتذة وأطر الإدارة التربوية لتقوية ودعم
التلاميذ والطلبة ونحن نعيش ظرفية عسيرة تتطلب منا التعاضد والمساندة ومضاعفة المجهودات للمحافظة على النفس والإبقاء على المتعلمين داخل بيوتهم وإنكبابهم على
المواد المدرسة لهم حسب تخصصات كل واحد منهم ، أن يتركوا ويجتنبوا الكلام الفارغ لأنهم فارغون ولو كانوا من أشباه رجال التعليم لأن عينة من هؤلاء كعجوز شمطاء تتقن فن القذف لاغير.
116 - مواطن الثلاثاء 31 مارس 2020 - 15:45
عن أي تعليم عن بعد يتكلم ويتشدق المسؤولون. لا وجود ولا تأثير على معظم التلاميذ والطلاب. سبب هذا هو انعدام أرضية تقنية تمكن المتلقين من التواصل مع أساتدتهم. وحتى ان وجدت فليست في المستوى المطلوب. زد على هذا فان معظم التلاميذ هم من أسر فقيرة تدبر قوتها اليومي بصعوبة، فكيف لها أن تحصل على الوسائل التقنية لمواكبة الدراسة عن بعد.
117 - أستاذ الثلاثاء 31 مارس 2020 - 16:32
بداية أشير إلى أن تجربة التعليم عن بعد أعتقد أنها تجربة فاشلة لعدة اعتبارات: منها أولا القرارات المباغتة دون توفير الشروط الموضوعية، وثانيا لم يتلق رجال التعليم تكوينا في هذا الميدان، ثالثا: إشكاليات تقنية متعلقة بالمنصات التي حددتها الوزارة، مثلا مسطحة تيم لا تقبل جميع تلاميذ القسم، وحتى بعض التلاميذ الذين وردت أسماؤهم لا يعرفون كيف يتعاملون في هذه المنصة، ولذلك ارتأيت إنجاز دروس وإرفاقها بأشرطة صوتية لشرح الدروس، بعد أن أرسلت إلى أحد التلاميذ رابطا لتحميل الدروس والأشرطة من غوغول درايف، وإخبار بقية التلاميذ بذلك، ورغم كل هذا فالبعض من التلاميذ لا يأبه بكل هذا المجهود والسلام.
118 - رشيد الثلاثاء 31 مارس 2020 - 16:33
مبادرة جيدة والاحرى ان تنجح نسبيا في بلد كالصين او اليابان اما المغرب امر صعب نظرا للمستوى الثقافي والمادي فالمجتمع المغربي يستعمل الهاتف ووسائل التكنلوجيا للترفيه فقط وليس لانتاج المعرفة والعلم وتطوير الاقتصاد والتعليم يجد صعوبة في المدرسة فكيف بتطبيق موجود في الهاتف نتمنى ان تنتهي هده الجاءحة ويعود التلاميد والطلاب لطاولاتهم بالمدرسة كما نتمنى ان تنهض الدولة بهدا القطاع الحساس بالاضافة للصحة وهدا درس نتمنى ان تستفيد منه دولتنا
119 - عبد الله الثلاثاء 31 مارس 2020 - 17:13
يجب على الوزارة أن تقوم بعملها :
1/هناك تلاميذ رفض الموقع Microsoft Teams إضافتهم إلى الأقسام الإفتراضية راسلنا الوزارة و لم توصل لحد الآن بالحل القسم به 40 تلميذ فهل أقوم بتدريس 27 فقط أين تكافئ الفرص
2/ يجب على الوزارة تأكد بأن الموقع Microsoft Teams بالمجان ويمكن تشغيله على الهاتف النقال و تأكيد ذلك بوصلات إشهارية على التلفاز وبإعلام جميع التلاميذ
3/ يجب على الوزارة أن تلزم التلاميذ : قسم به 39 تلميذ لم يتصل بالموقع إلا 10 تلاميذ + تلميذة غير مضافةأي 39 /10/ 1،ثم 27 / 4 / 13،ثم 36/ 0/ 4 ، ثم 29/ 0/ 11، مع من أشتغل قسمان 0 إتصال، عندي 160 تلميذ فهل أشتغل فقط مع 14 تلميذ علما أن هناك 29 غير مقبولة أصلا بالموقع. إذن أقوم بطرح التمارين و تصحيحها فإنتظار الحل
مثال لجواب أحد التلميذات المتصلات
Je m’excuse pour le retard, j’avais des problèmes au niveau de la connexion internet.
120 - متتبعة الثلاثاء 31 مارس 2020 - 17:15
كاع ما طفروه عن قرب وبالحضور..يطفروه عن بعد.!.راه الاغلبية من التلاميذ غير متابعة للدروس و معظمهم غير متوفر على الانترنيت ..
121 - إدريس الجراري الثلاثاء 31 مارس 2020 - 17:18
المشكل هو ان الناس ليست مؤهلة لهدا النوع من التعليم عن بعد لا الأساتدة ولا المتلقين بكل اسلاكهم ومن جهة اخرى فعلا ليس هناك تكافئ للفرص لان شرائح كثيرة لا تملك لا هواتف ذكية ولا حواسب .
122 - احمد الثلاثاء 31 مارس 2020 - 17:30
هذا الوزير ل يضحك على المغاربة لانه يعلم ان جل المغاربة تعوزهم الامكانيات حتى البسيطة للتعلم عن بعد...هدف هذا الوزير ليس هو تعليم اولاد المغاربة بل هو الحفاظ على المداخيل المادية لهذه السنة من ترقيات وعلاوات لان في إلغاء السنة الدراسية إلغاء لهذه الامتيازات المرتقبة...انا لاثق فيه واشك في تواطئه مع القطاع الخاص وتجار التعليم
123 - معاذ الثلاثاء 31 مارس 2020 - 18:27
مع الأسف كل ما ورد فالتعاليق السابق فهو صحيح
124 - أستاذ الثلاثاء 31 مارس 2020 - 18:30
للأسف انها الحقيقة
ولكن بعد العودة ان شاء الله سوف نبدأ من حيث توقفنا .
125 - عبد الله الثلاثاء 31 مارس 2020 - 18:32
تتمة كأستاذ أظن أن الموقع Microsoft Teams ممتاز و يجب تعميمه إبتدأً من هذه السنة في دروس الدعم و التقوية عوضاً عن الساعات الإضافية التي ترهق جيوب الآباء و للحد من الهدر المدرسي وشرح الدرس للثلاميذ المتغيبين و المرضى و الرفع من مستوى الثلاميذ وتحديد حاجيات كل فئة من الثلاميذ و تحقيق تكافؤ الفرص ومحاربة مافيات الساعات الإضافية.
126 - Inconnu الثلاثاء 31 مارس 2020 - 18:40
أنا و بكل صراحة لا أرى أن هناك شيئ مستجد.. فحصيلة التعليم هزيلة سواء كانت في الأقسام أو عن بعد..
عن أي تكافؤ تتحدثون.. فمن يشتغل و يواضب في القسم هو نفسه اللذي يشتغل و يجتهد في الدراسة عن بعد..
اذا اعلن عن سنة بيضاء (و هذا شبه مؤكد) فلن يدفع الثمن سوى تلاميذ عملوا بجد طوال السنة الدراسية و ستضيع منهم السنة.
127 - باركا من النفاق الثلاثاء 31 مارس 2020 - 19:00
باركا من كذبوا على راسنا ره هذ القطاع وصل للحظيظ الاساتذة معندهم تاشي كرامة كيخدموا في ظروف كارثية لا قوانين تحميهم لا شيء اقتطاعات
التلاميذ كينجحوا بطرق غير مشروعة و هذا كينتجنا المستوى المتدن والفوضى
تلاميذ تيحضروا غي باش يزولوا الغياب راه قليل مسكين لي عندو شويا مستوى فبالاحرى يتواصلوا على الانترنت
زيد كاين شي حماية قانونية على الانترنت للمدرس وللتلميذ حلل وناقش
ككونا ربما عطينا الحقوق للمدرسين مكونوشو تحرمنا من العلم شوف كيرجعنا
ككونا اهتمنا بالطب كرا دبا تغلبنا على هد المصيبة والله اعلم
128 - Omar alfa الثلاثاء 31 مارس 2020 - 19:29
كان الوزير يريد أن يعلنها سنة بيضاء لولا تدخل جشع إتصالات المغرب وإنوي و أرونج، ومن قال لا لماذا هذا الاستغلال في هذه الظرفية العصيبة.
129 - Bni tajit الثلاثاء 31 مارس 2020 - 20:01
ان ما يسمى التعليم عن بعد صحيته التلاميذ الءين ينتمون الى اسر فقيرة تتوجس من قوتها اليومي فكيف ان تحصل على مصاريف تعبئة الهاتف من اجل متابعة ابنلئها للدروس علما انها كلها على شكل فيديوهاة الولوج اليها ليس مجانا كنا تزعم الوزارة . اتمنى من السادة الاسادة ان يأخدوا بعين الاعتبار هذا الامر بجدية حرصا على تكافئء الفرص حتى لا يصير الامر بداية لضرب مجانية التعليم . اأكد ان ما تم تدواله ان الولوج الى المواقع مجاني صحيح لكن الولوج الى الدرس عبر تطبيق الفيديو مؤدى عنه.حبدا لو وضعت على شكل pdf او word وقد نبه اليوتبورز امين رغيب الى هذا الامر وبالتالي يضعنا امام اشكاليات منها الفقر ومعضم الاسر غير متعلمة وتسكن بالعالم القروي حيث ينعدم كل شيء . رجاءا ارحموا الفقراء .
130 - مغربي الثلاثاء 31 مارس 2020 - 21:26
التعليم عن بعد إبان فيروس كورونا مستجد جاءحة خطيرة طارئة تكاليفه و مجهودات التي تبدل في هذا سياق اكثر من ايجابياته بكثير بل تبقى محدودة جدا جدا لانها تلامس فءة قليلة من مجتمع كما يساهم اتضح أن تعليم عن بعد يعمق شرخ متعلق بعدم تكافؤ فرص لأسباب عدة على رأسها أن هناك آفة الامية و ثانيها مستوى تقافي متواضع لاغلب الأسرة تليها ارهاصات العيش و افتقار شرائح شتى للإمكانيات لمواكبة هذا مستجد إلى جانب أن كل منشغل و قلق و منزعج و بعض خاءف بشكل رهيب من وباء كوفيد 19 خطير وبالتالي توقيف احسن من استمرار في سياق حسن تسيير و تدبير الظرفية خطيرة حرجة للخروج بأقل خسائر و حتى حين عودة إلى مدارس التي يفرض عليها تحصيل إعادة دروس تعليم عن بعد غير مجدي و لن يحقق الأهداف منشودة .
131 - مهتم الثلاثاء 31 مارس 2020 - 21:36
إن الحل الوحيد والمتاح للجميع هو استعمال الراديو في التواصل و التدريس عن بعد وفي أقرب وقت
132 - ilyass الأربعاء 01 أبريل 2020 - 10:07
جواب ل : 2 - تلميد
بالنسية ل vimeo واش جربتي chrome راه يقد يخدم و إذا مخدمش شوف télécharger فيديو من vimeo إلى الحاسوب
المجموع: 132 | عرض: 1 - 132

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.