24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3305:1712:2916:0919:3321:03
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | كراء المأذونيات يدفع سائقي "الطاكسيات" إلى طلب مساعدة الحكومة

كراء المأذونيات يدفع سائقي "الطاكسيات" إلى طلب مساعدة الحكومة

كراء المأذونيات يدفع سائقي "الطاكسيات" إلى طلب مساعدة الحكومة

وجد حوالي 200 ألف من سائقي سيارات الأجرة أنفسهم مع حالة الطوارئ والقرارات التي اتخذتها الحكومة بخصوص عدد المقاعد المسموح بها، والتي تقلصت إلى النصف، متوقفين عن العمل، خصوصا أن أغلبهم مياومين.

وطالبت هيئات نقابية وجمعوية بتمكين سائقي سيارات الأجرة من الاستفادة من الإعانات المالية الممنوحة للأسر المتضررة من فيروس كورونا المستجد، التي يشتغل معيلوها بالقطاع غير المهيكل ولا يتوفرون على بطاقة "راميد".

عبد المجيد بنحساين، الأمين العام للمنظمة الوطنية الاجتماعية الحرة لسائقي سيارات الأجرة، أورد في تصريح لهسبريس أن الدولة اليوم قررت المساهمة بشكل جماعي في مساعدة الفئات المتضررة، مشيرا إلى أن سائقي "الطاكسيات" يعدون من أكثر المتضررين من هذه الجائحة.

وأكد بنحساين أن أصحاب المأذونيات مطالبون بإعفاء السائقين المهنيين من سومة الكراء، سواء اليومية أو الشهرية، معلنا أن "المهنيين قرروا عدم أداء أي ثمن كراء لأصحاب "لكريمات" لكونهم أصبحوا عاطلين عن العمل ومجبرين على أداء العديد من المصاريف، وفي مقدمتها التأمين".

ونبه الفاعل النقابي إلى أن الآلاف من السائقين المهنيين و"الكورتيا" يعانون بسبب توقف "الطاكسيات" عن العمل، مطالبا الدولة بتوفير مساعدات لهم على غرار المشتغلين في القطاع غير المهيكل.

من جهته اعتبر عبد الهادي صمد، الكاتب الوطني للاتحاد العام لسيارات الأجرة، أن "مهنيي النقل عموما والمشتغلين في سيارات الأجرة خاصة يعانون"، وزاد: "السائقون الذين يعملون مياومين لكسب قوتهم اليومي أصبحوا عاطلين، إلى درجة أن عددا منهم لا يجدون ما ينفقونه على أسرهم"، مشيرا إلى أنه إلى "حدود الساعة لم تصلهم أي مساعدات".

إلى ذلك طالب الاتحاد العام للمقاولات والمهن بتمكين سائقي سيارات الأجرة من الاستفادة من الإعانات المالية الممنوحة للأسر المتضررة، معتبرا أن "فئة مهنية عريضة توجد اليوم خارج الفئات التي سيتم تقديم الدعم لها في ظل هذه الظروف الصعبة؛ وذلك رغم الدور المقدر الذي تقوم به في الحياة الاجتماعية والاقتصادية ببلادنا، وهي فئة سائقي سيارات الأجرة".

وفي رسالة لوزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة ورئيس لجنة اليقظة الاقتصادية، سجل الإطار النقابي أن الالتزام بالحجر الصحي يعني بالنسبة لسائقي "الطاكسيات" التوقف عن العمل في غالبية المدن والقرى، دون إمكانية التوفر على دخل يومي لإعالة أنفسهم وأسرهم، منبها إلى الأعباء التي يتعين عليهم مواجهتها كثمن كراء المأذونية (لكريمة)، وتأدية فواتير الماء والكهرباء، وسداد الديون، بالإضافة إلى النفقات الصحية وغيرها من مستلزمات المعيش اليومي.

وأوضح الاتحاد العام للمقاولات والمهن أن سائقي سيارات الأجرة يتوفرون على رخص ثقة صادرة عن السلطات وبطائق مهنية، إلى جانب خضوعهم جميعًا لتدريب مؤهل في مجال السلامة الطرقية، لكنهم في الآن ذاته يعتبرون فئة مهنية تشتغل في القطاع غير المهيكل، مشددا على ضرورة العناية اللازمة بهذه الفئة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (72)

1 - العياشي الجمعة 10 أبريل 2020 - 06:09
هذه فرصة للتخلص من هذا الريع وهاته الفوضى الشائعة في قطاع النقل في المغرب.
رقمنة القطاع و إزالة جميع المادونيات.
المغاربة متساوون أمام الله والقانون!!!
2 - سمية الجمعة 10 أبريل 2020 - 06:23
التوظيف السياسي
في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، عاش المغرب نوع من التجاذب السياسي بين نظام المخزن والمعارضة آنذاك، مما أدى بالسلطات[1] لاستعمال الإكراميات (كرخص استغلال لوسائل النقل أو استغلال بعض الثروات المعدنية أو البيئية). فأضحى أصحاب مأذونية النقل هم من مساعدي النظام وأتباعه أو ممن يساعدون على تلميع صورته كالأعيان، كبار الفنانين، الرياضيين[2] وحتى بعض من يُعرفون برجال الدين[3]، بالإضافة إلى فئة قليلة من حصلوا عليها عن طريق العوز التام أو التوسل للملك مباشرة خلال زياراته لربوع المملكة.(wikipedia)

لمادا ونحن في 2020 لا تباشر الدولة فتح قطاع النقل امام الشركات الكبرى للمساهمة في جدب الاسثمارات و خلق فرص الشغل وكدا تقديم خدمة جيدة للمستهلك وهيكلة القطاع كن اجل موارد لخزينة الشعب.ام ان البيوقراطية المخزنية ستقف امام اي افق وغد افضل ؟64 عام بعد الاستقلال، لا مستشفيات تغطي جل المدن، لا تنمية تغني الساكنة، لا شفافية ولا د ييموقراطية تحيي نفوس الامة، لا محاسبة لمن يتحملون المسؤولية، لا عقاب لمن تورط في اختلاس الامانة.كل القطاعات يمكن دمقرطتها وعصرنتها بقوانين تصون الحقوق والكرامة.
3 - bendahmane Youssef الجمعة 10 أبريل 2020 - 06:23
في الأزمة ابنتم عن جشعكم بتخصيص مكان واحد بعشرة دراهم شنو يدير الدرويش داك الصباح يفطر بيها ولا يركب بيها
4 - عبدالحق الجمعة 10 أبريل 2020 - 06:25
الحمد لله. هذا ريع يجب حدفه لاني ارى فيه ظلم واستغلال.
5 - garbi الجمعة 10 أبريل 2020 - 06:30
جاء الوقت ليأخد سائق المهني لطاكسي حقه و نصيبه الحقيقي على حساب جشع اصحاب المأدونيات (ماشي معقول سيفور يضرب تماره حياتو كلها ونهار يمرض ولا يكون مشكل يلحوه ) ماشي معقول شوفو من حالهم و حسنو اوضاعهم
6 - Fixible الجمعة 10 أبريل 2020 - 06:36
الكل يشتكي و كأن كورونا فالمغرب لن تتسبب في أي خسارة لأي أحد.
فعلا من تعود على بقرة يشرب حليبها كل يوم سيشعر بصداع و ألم في الرأس و ضبابية في النظر إن جف صرعها يوما أو يومين.
هل تعلمون أن هناك طبقة من المغاربة لا يشربون الحليب الا في الأعياد.
إن لم نخسر و نجوع في زمن كورونا لن نتعظ.
الإبتلاء كله خير
7 - mre الجمعة 10 أبريل 2020 - 06:37
على أغلبهم أن يتذكر عبارات من قبيل (مغاديش لديك الجيه) (ساليت وقت التبدال) (عادي ندير الماوزط) و مرورهم بدون رحمة أمام المرضى و العجزة و الأطفال دون التوقف و كأنهم في سياراتهم الخاصة و ما دام الأمر كذلك فليتحملوا خسائرهم و مرور الناس عليهم و هم متوقفون. لعل الذكرى تنفع المؤمنين و تتغير السلوكات في جميع القطاعات.
8 - قاسم الجمعة 10 أبريل 2020 - 06:44
حان الوقت للقطع مع معضلة ( المأذونيات) وتنظيم هذا القظاع الحيوي بدفتر التحملات .فالى متى نتخلص من الفوضى و نتساوى مع دول العالم التي تحترم مواطريها في هذا القطاع الحيوي ؟؟؟؟
9 - ابو هلال الجمعة 10 أبريل 2020 - 06:44
أغلب اصحاب المأذونيات لا يستحقونها
هي محسوبة عليهم كربى وسيحاسبون عليها
فليسأل نفسه بأي حق كانت له وليست لغيره.
10 - مهجر رغما عنه الجمعة 10 أبريل 2020 - 06:47
تعليق على جنب، يا أصحاب التاكسيات اتقو الله في عباده. المبرر ديال مول الكريمة و الروسيطة و داك الزعت ما كا يعطيك الحق تكرفس على الناس. راه ماشي البورجوازيين لي كا يركبو عندك. راه غير البوفري بحال و لا كثر منك. سائقي التاكسيات كا يتخباو بعض المرات حتى يطيح الظلام باش يزيدو على الناس. شحال من وحدة زغبية ضاربة تمارة من الصباح فالفيرمات و ديور الناس... الخ و كا تسنى غير توصل تلوقت تمشي للمسكن ديالها و تابعها عذاب الدار ولا البيت و الاولاد. و كا تخليها كا تسنى فالظلام و معرضة للخطر و تزيد عليها من الفوق. راه الرزق من عند الله و الله غادي يعطيك كثر الى كنتي إنساني و فيك الرحمة. داك الطمع ديالك غادي يخرج فيك و فاولادك، عاونك خوتك و خواتاتك فالدين و الانسانية و رضى بجوج ريال يعطيك الله جوج مليار و هو القادر على كل شيء. كا تعيبو الحاكمين و المواطن يطيح فيك ما يعقل عليك. ارحمو بعضكم فوالله لن تذقو رحمته.
11 - الطنز الجمعة 10 أبريل 2020 - 06:51
هادو اكبر استغلاللين في دنيا الله يستر
في مسنابات ازيدو عليك
قانون 3 دي بلايص ازيدو عليك
ودبا بغيتو تستفدو وخويا باز ليكوم
ماعندكومش غرام ديال الحشمة
وقليل منكم لي متاقي الله
وبسبب البعض منكم كرهتوني في هذ الناس وخا كاين واحد نوع الله يعمر ليه الدار ولاخر اخ منو
12 - الوطنية الجمعة 10 أبريل 2020 - 06:53
خلاصة القول لا أحد يغلب وطنيته على جشعه و طمعه الكل لا يرى سوى صندوق كورونا منهم هذا اللوبي الذي لا يكلف عناء نفسه احترام الراكب و النظافة و يفضلون سيارات مهترئة لا يكلفون نفسهم عناء صيانتها و ما أن تلوح لهم فرصة استغلال الظرفية يكونون لا بارك الله فيهم من الأوائل و خلاصة لا أعرف لماذا الدولة تترك هذا القطاع يغرق في العشوائية و لماذا دائما تجعل منه اقصادا ريعيا بامتياز يفرخ مواطنين غير صالحين لأنفسهم فبالأحرى لوطنهم
13 - محمد الجمعة 10 أبريل 2020 - 06:56
سنين و انتوما كتحلبو فينا و كتمصو دمنا فالاعياد و المناسبات....
دابا جات عليك الدورة ايوا خلص الفاتورة
14 - non الجمعة 10 أبريل 2020 - 06:58
ils ont toujours refusé d"adhérer à la cnss pour une somme modique,alors qu"ils se débrouillent ,ces chauffeurs gagnaient entre 1000 dh et 1200 dh par jour et s"abonner à la cnss ils refusent,le gouvernement ne doit pas faire la charité avec l"argent des généreux qui ont aidé le pays ,attention les aides doivent aller aux plus pauvres et non à des aisés inscrits à ramed
15 - معتوه الجمعة 10 أبريل 2020 - 07:22
من وجهة نظري ان كراء المأذونية جريمة اخلاقية، ووجب وضع حد لها، اما سائقي الطاكسي فقد اثرت هذه القضية على اخلاقهم وحياتهم وتعاملهم مع الزبون وطريقة السياقة المتهورة في الطرقات، سعيا لكسب رضى مول الكريمة.
يكفي من التخلف، الطاكسي مهنة كاي مهنة في العالم تحتاج رخصة مهنية فقط، والسةق عرض وطلب.
حيدو علينا الكريمات راه عار علينا في 2020.
وسائقي الطاكسيات مساهمين غي هذا، احفظو ماء وجهكم وكرامتكم وطالبو بالحق في اىحصول على رخصة طاكسي، بدل الذل والاهانة كل يوم.
16 - التازي الجمعة 10 أبريل 2020 - 07:33
يجب إلغاء المأذونية و تعويضها بنظام رخص تعطى للسائقين على غرار أوروبا و أمريكا .
المأذونية فساد و ريع و ضرب لتكافؤ الفرص.
17 - رشيد الجمعة 10 أبريل 2020 - 08:01
ولماذا لاتطالبون من الجماعات والتربية اعفايكم من الرسم على توقف العربات والرسم المهني والضريبة على الدخل أما عن أصحاب الكريمات فاغلبهم في وضعية هشة ولايمكنهم التنازل عن السومة الكرايية بماذا سيعيشون لذا عليكم أن تطالبو من الدولة تعويضكم واعفايكم من جميع الرسوم والضرائب وذلك من الفترة التي ثم فيها التوقف إلى فترة بداية الاشتغال
18 - daoudi الجمعة 10 أبريل 2020 - 08:14
في هذه المناسبة على الحكومة أن تساعد هم في رخصة وخاصة الدين يكترون الكريمة لأكتر من 10سنوات وشكرا
19 - انيس الجمعة 10 أبريل 2020 - 08:22
حنا عارفين بان سائقي الطاكسيات متضررين من هاد الأزمة ولكن أصحاب المأدونيات اللي شادين مايعرف بݣريمة من عند السلطات فابور وشادين فيها مايسمى بالحلاوة ملايين السنتيمات ويستغلون سومة كرائية الى مايفوق الفين درهم شهريا مند سنوات ولا يستطيعون خفض هذه السومة الكرائية على مكتريها لمدة شهرين او ثلاثة تضامنا مع مكتريها ومع الوطن الذي مكنهم من هذا الدخل!. الم يلغي صاحب الجلالة نصره الله كراء الأحباس في هذه الايام العصيبة نضرا لتضرر اصحابها ؟ لماذا لا لا يفعل نفس الشئ كراء الشقق السكنية ولو بخفض السومة الكرائية رمزيا و ضرفيا للمساهمة في هذه المحنة العصيبة اللتي يجتازها الوطن والمواطنين ونرسخ مفهوم التضامن الوطني الشامل الذي بدأه الملك محمد السادس نصره الله . مجرد رؤية خاصة
20 - انيس الجمعة 10 أبريل 2020 - 08:22
حنا عارفين بان سائقي الطاكسيات متضررين من هاد الأزمة ولكن أصحاب المأدونيات اللي شادين مايعرف بݣريمة من عند السلطات فابور وشادين فيها مايسمى بالحلاوة ملايين السنتيمات ويستغلون سومة كرائية الى مايفوق الفين درهم شهريا مند سنوات ولا يستطيعون خفض هذه السومة الكرائية على مكتريها لمدة شهرين او ثلاثة تضامنا مع مكتريها ومع الوطن الذي مكنهم من هذا الدخل!. الم يلغي صاحب الجلالة نصره الله كراء الأحباس في هذه الايام العصيبة نضرا لتضرر اصحابها ؟ لماذا لا لا يفعل نفس الشئ كراء الشقق السكنية ولو بخفض السومة الكرائية رمزيا و ضرفيا للمساهمة في هذه المحنة العصيبة اللتي يجتازها الوطن والمواطنين ونرسخ مفهوم التضامن الوطني الشامل الذي بدأه الملك محمد السادس نصره الله . مجرد رؤية خاصة
21 - Appie الجمعة 10 أبريل 2020 - 08:27
صباح النور والله مايستهل شي دعم هما كن القو دام الشعب يشربه
22 - مواطن الجمعة 10 أبريل 2020 - 08:34
رجعو الى الفيديوات ديال ولاد زيان و ليساسفة و تشوفو الجشع ديالهم و حاليا لي خادامين يفرضون ثمن مضاعف على الركاب.
23 - Simo الجمعة 10 أبريل 2020 - 08:34
الكل في خدمة الوطن لا فرق بين ساءق وأصحاب الإ نعاش اكثر الساءقين يزاولون خدمة مزدوجة متقاعد أو منقطع عن عمل بسبب مرض ويتقاضو اجر بسيط لذا يسر عليهم ما يسر على الجميع لعندو رميد أو CNN يتسجل أو ليمعندوش يتسجل مع لمعندهوش بلا مبرزطوا الولة.خاص المغرب يفكر في UBER طغاو بزاف الناس سهموا باش يستفد اليتيم والمسكين.
24 - Simo الجمعة 10 أبريل 2020 - 08:47
اضن ان هدا الموضوع شاءك ومعقد افرزه اقتصاد الريع بالمغرب.لانه لا يعقل ان أصحاب المادونيات او الرخص لا علاقة لهم بالميدان.زيادة على صحاب الشكاير الذين يستغلون السائق و يرفعون السوق حيت يتنافسون في الحصول على أكبر عدد من الطاكسيات لاستغلالها.بالنالي استغلال الطبقة الهشة هي السائق.دون مراقبة من طرف الدولة.المهم الكلام طويل الكل فهاد البلاد كيقلب على مصلحتو.
25 - bono الجمعة 10 أبريل 2020 - 08:48
ياسبحان الله من اصحاب الموسسات الحرة والصيادلة وووووووو الى اصحاب الطاكسيات يعني الساءقين مفيها باس الى حيدو لموالين الكريمات الضريبة حتى هما مساكن وانا اكتب هذه السطور وانتظر مهن اخرى حتا هيا تنادي بشيء اخر هدا هو الاتحاد ضد هذا الوباء وإلا فلا كونوا في المستوى المطلوب وكفانا من الريع
26 - السدراتي منير الجمعة 10 أبريل 2020 - 08:58
ان الاوان لوضع بلادنا في السكة الصحيحة ونتمنى ان تنتهي جائحة كرورونا باقل الاضرار وتنهج بلادنا نهج الدول المنظمة بمحاربة الاحتلال العمومي والفراشة وارغامهما على قبول الدكاكين والمحلات التجارية التي تخصص لهم ويرفضونها ويعودون الى احتلال الاحياء والمدن المغربية مما يؤثر على الحركية الاقتصادية وعلى النظام العام وعلى جمالية مدننا وثانيا وهو موضوعنا الحالي ويجب ان تتحلى الدولة بالشجاعة للالغاء التام لكلمة "الكريمات" و"الماذونيات" وحث شركات خاصة او عمومية على تنظيم هذا القطاع وتحديثه بواسطة نفس السائقين الحاليين ولكن بظروف وقانون صارم ودفن بصفة نهائية هذا الريع "الكريمات" الذي اظهر انه خطر على نمو وتطور البلاد
27 - Ahmed الجمعة 10 أبريل 2020 - 08:58
يجب حصر الماذونيات في اصحابها يمنع كرائها للغير وبالموازات فتح المجال لرخص النقل بدفتر تحملات للجميع
تحديد ثمن نقل المسافرين من نقطة AالىB
تجديد السيارة كل خمس سنوات
بدلة موحدة للسائقين
حرية التنقل في المغرب كله دون قيود
تبسيط المساطر الإدارية لمنافسة شريفة
28 - ابو كورونة الكوفيدي الجمعة 10 أبريل 2020 - 09:05
و ماذا يقول اصحاب محلات بيع الملابس و الاحدية و ........... و الحلاق و الاسكافي و الميكانيكي و الطوليي و..... الكل يشكي . تسلف كما فعلت انا و كما فعل العثماني ..
29 - محمد الجمعة 10 أبريل 2020 - 09:13
ما معنى المأدونيات؟ او الكريمات؟؟ من المسفيد منها؟ باي حق تعطى؟ الخ الخ
علاش ما دارش شركات مع دفتر التحملات كما هوا الحال في الدول الديموقراطية...اي شخص ممكن يدير شركة او يشري سيارات حسب ميزانيتو...او يدير سيارات اجرة... حنا مزالين مع الكريمات ...ف2020
30 - نننننننننننننننن الجمعة 10 أبريل 2020 - 09:16
المتضرر هو السائق المهني بالدرجة الأولى اما مول الشكارة فلا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم و صاحب المأدونية تلقاه معاق او فقير درجة أولى او ارملة اتقو الله يا ا صحاب الشكارة
31 - وفاء الجمعة 10 أبريل 2020 - 09:23
الاسر لتتعيش بهذه الصومة الكرئية وحتى هي معندها لا رميد لا والو شنو تدير ؟ فين هو المنطق
32 - الضرر ايضا لأصحاب"الكريمات" الجمعة 10 أبريل 2020 - 09:24
تنبيه مهم جدااا بارك الله فيكم، سيلحق الضرر ايضا في عدم أداء واجب الكراء لأصحاب "الكريمات" لأن اغلب اقول أغلب اصحاب الكريمات دخلهم الشهري هو ما يتقاضونه من أصحاب المأذونيات لكسب العيش ومنهم من يصرف نصفها في شراء الدواء المزمن، فثمن كراء الكريمات أصلا لا يكفي للعيش لأنه لا يتعدى 1.800,00 درهم والله المستعان فهل يشتري منها الدواء ذات الحالة الممزمة؟ أم يأدي منها فواتر الماء والكهرباء؟ ام أداء واجب الاتصالات الهاتفية؟ ام اداء الضريبة على هذا الدخل الجد البسيط؟ وغيرها من المتطلبات المعيشية.. هذا المبلغ الذي نتقاضوه من صاحب المأذونية اصلا غير كافي والله شاهد على ما نقول، فهم ايضا لا يتوفرون على بطاقة "رميد" ويمكن اعتبارهم من المتضررين في حالة وقف اداء لهم ثمن الكراء ففي هذه الحالة يطالبون ايضا بالاستفادة من الاعانات المالية للمتضررين، وجزاكم الله خيرا ويسر الله أمورنا وأمور جميع المسلمين، فرج الله كُرب الجميع، ونستغفره ونتوب اليه سبحانه وتعالى والله المستعان وعليه التكلان جل جلاله.
33 - ملاحظ محمد الجمعة 10 أبريل 2020 - 09:41
منين تقطع الكراء على مول المادونية باش غادي يعيش هو هل أنت تمارس في قطاع منعت السلطات ممارسته كالمقاهي و المطاعم فكل قطاع لم يمنع من ممارسة عمله يجب أن يؤدي ما عليه والا فسقط في اخد حق هذا و أعطيه للآخر يجب أن لا نستغل هذا الظرف للجشع هل صاحب الطاكسي حين يوصلك إلى مكان ما يقول لك الله يسامح ابدا والله ما تسمعها منو بالعكس يزيد عليك
34 - الصيادون الجدد. ... الجمعة 10 أبريل 2020 - 09:43
حينما اتذكر في كثير من الحالات كيف يتعامل أصحاب سيارات اﻻجرة مع المواطنين وتﻻعبهم باﻻثمنة ، واستغﻻل اوقات الدروة واﻻعياد والمباسبات لرفع اسعارهم بدون رحمة وﻻ مباﻻة بزبائنها من الطبقة الفقيرة اصﻻ !! اﻻن الكل يخطط ويفكر في صندوق الدعم !! هناك ارامل يتامى عجزة مرضى... هم اولى بالمساعدة من غيرهم ، هل من مجيب !
35 - عمر الجمعة 10 أبريل 2020 - 09:45
قامت السلطات في بعض المدن بإزالة الأسواق العشوائية و تكسير عربات الباعة المتجولين بمبررات مختلفة رغم بكاء وتوسلات أصحابها. بموازاة ذلك على الحكومة إزالة الاحتكارات التي تكبل الاقتصاد الوطني و المستثمرين و منها المأذونيات في النقل. من لهم مأذونيات فليستغلوها كما شاؤوا و لكن من له رغبة في الاستثمار في النقل يقدم له دفتر تحملات يجب أن يفتح له المجال إذا احترم تلك الشروط. النقل الحضري سلاق ضخم للتشغيل إذا تم تحريره من أصحاب الامتيازات الاحتكارية
36 - ali الجمعة 10 أبريل 2020 - 09:45
لعل هذه الازمة ستكون الفرصة المناسبة لتقنين هذا القطاع و إنهاء الريع الذي يستفيد منه أصحاب المأذونيات. المأذونية agrément يجب أن تكون في ملك الدولة، و المستفيد يجب أن يخضع لدفتر التحملات و من تتوفر فيه الشروط يدخل إلى الميدان في إطار المنافسة وليس الاحتكار. أما الطبقة الهشة و ذوو الإعاقة الذين كانوا يستفيدون من هذه الرخص، فصندوق التضامن سيكون كافيا لسد حاجتهم. و أصحاب الريع يذهبوا بلا رجعة.
37 - رب ضارة نافعة. الجمعة 10 أبريل 2020 - 09:46
هذه هي المناسبة لتنظيم القطاع والإلغاء الكلي للمأذونيلت وتأسيس شركات لوجستبكية كما كان مقررا وكما هو معمول به في جميع الدول. حان الوقت للقطع ما هذا الريع الذي يجعل السائق عبدا لأرباب المأذونيات. يجب القطع مع المأذونيات هذا هو الحل الأمثل للقطاع. حينها سينعم السائق بكل حقوقه. la couverture sanitaire, les indemnités de chômage وكل الحقوق الأخرى. هذه هي المناسبة لإصلاح المجال.
38 - reda الجمعة 10 أبريل 2020 - 09:48
les agréments doivent être supprimés. le pauvre chauffeur de taxi travaille très dur pour donner de l'argent facilement au propriétaire de l"agrément qui est juste assis chez lui dans sa maison et attend cette argent facile. c'est injuste. il faut supprimer cette pratique coloniale.
39 - لا تضامن الجمعة 10 أبريل 2020 - 09:52
اضعتم فرصة العمر ورفضتم ان تعيشوا اسيادا ،فضلتم ان تعيشوا عبيدا لاصحاب المإذونيات ،الحرية و الاستقلال لا يعجبكم ،الفرصة حطمتموها كيف ؟
عارضتم بكل قواكم اوبر و كريم ،و كان بامكانكم ادخال الشهد واكثر بكثيييييييير مم تدخلون ،غير ان اسيادكم طلبوا منكم ضرب المنافسين والاعتداء بدنيا عليهم ،ولعب الفتوة ،والله لا تضامن معكم ا
40 - karim الجمعة 10 أبريل 2020 - 10:22
ما يتير حفيظتي هو بعضهم يتكلم و كأن أصحاب المأدونييات الخاصة بسيارات الأجرة هم الأكثر تضررا ، على العكس فهم من الطبقة المتوسطة لأن عند كل مرة يجدد فيها عقد المأدونية يحصلون على مبالغ مهمة تدعى الحلاوة قد تصل الى 20 و 30 مليون سنتيم مع مبلغ الكراء طبعا و أقل شئ يحصل عليه شهريا هو 2500 درهم، إذن يجب قطع هذا الريع و جعل المغاربة سواسية.
41 - مواطن الجمعة 10 أبريل 2020 - 10:27
أول من خرج على نيابة هو سائق الطاكسي وأول واحد زاد على المواطن البسيط هو سائق الطاكسي والآن تناشدون ويريدون المواطن يجي فينكم فمع العلم أن لولا السلطة تدخلت واقفتكم عند حدهم لكنهم فرستم ولاد الشعب يا سائق الطاكسي لما كنتي كتدخل 600 و800 درهم في اليوم كان حلال عليك واليوم فاش طلبت منك الدولة الحجر الصبح أصبح حرام وهدي رسالة لرئيس جمعية سائقي الطاكسي احدر فإنك تدفع الدراويش للهاوية
42 - نبيل الجمعة 10 أبريل 2020 - 10:30
وضعية معقدة، ولاكن مشي جل السائقين محتاجين للمساعدة المالية، مثال لا للحصر اعرف سائق طاكسي في المحمدية عندو طاكسي ديالو و عندو راميد، عندو سيارة جديدة شراتها لو بنتو في فرنسا كاش، و شرات ليه شقة كاش في بني عباد
43 - Dichter الجمعة 10 أبريل 2020 - 10:31
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
معظم اصحاب هده المؤدونيات لايستحقونها اصلا، فيجب على الدولة مراجعة هدا القطاع، وسحب الرخص لمن لايستحقها. اما بالنسبة لسائقي الطاكسيات، فالمواطن في معظم انحاء المملكة يدفع ضعف الثمن الدي كان محددا من قبل هاته الجائحة.اتركو الدعم فقط لليتامى والارامل والمطلقات والمتخلى عنهم.
44 - العاطي الله الجمعة 10 أبريل 2020 - 10:47
المغاربة خاصهم غير منين ادوزوا لبعضياتهم مشي يتعاونون على المحن الكل في هذا البلاد مقهور حتى واحد مهو في خير
45 - قاسم الجمعة 10 أبريل 2020 - 10:48
لا نادوا ثمن الكراء لاصحاب المأذونيات لانهم وجدوها باردة كما يقال..ماذا سيخسرون إذا لم تتوفروا على ثمن الكراء فما هو الا ريع في ريع مبني على باطل و كل ما بني على باطل فهوباطل .واا احدًستيع محاسبتكم لانه ليس هناك قانون يحمي الباطل .
46 - ما فاهم والو الجمعة 10 أبريل 2020 - 10:54
السلام عليكم الكل يتغنى على ليلاه ؟؟؟؟! الاحض الحقد الدفين بين المغاربة ؟؟؟! مول الكريمة والشيفور و الزبون كلهم ما فخير ؟؟؟! الكل مستاء وحاقد ؟؟؟! ولكن حاقدين على من ؟؟؟! تسال مغربي يقول ليك انا مضلوم الكل مضلومين ولكن من ضلمهم ؟؟؟!!! هل سمعتم مرة واحدة صرح مغربي وقال انا ضالم في حق فلان ؟؟؟! لا لا لا عندما يقولها احد المغاربة اضن ان المغرب سيبدا بالتغيير ؟؟؟! والسلام اضنكم فهمتوني ؟؟؟!
47 - كريم الجمعة 10 أبريل 2020 - 11:02
يجب القطع مع اقتصاد الريع بنح مادونيات للبعض دون الاخر ما يخلق تمييزا بين أفراد الشعب نفس الشيء بالنسبة للتصدير والمقالع ورخص الصيد إلى ذالك، ادن الشعب المغربي كله مقاوم وأبناء المقاومين ولا فضل هادا على داك ومن يستحق المساعدة فعلا يجب تخصيص شهرية له حتى يموت وتاخذها زوجته وليست قابلة للتوريت عبر الأبناء حين يصلون 18 سنة، تانيا يجب خلق شركات للنقل العمومي كاصحاب سيارات الأجرة المهنيين مع دفتر التحملات وشروط السلامة والنضافة والزي الموحد وسيارات في المستوى ومن يخرق القانون تسحب منه الرخصة نفس الشيء بالنسبة للقطاعات الأخرى ووضع حد للفوضى والاستغلال.
48 - مغربي حتى النخاع الجمعة 10 أبريل 2020 - 11:04
في ظل ما تمر به بلادنا بسبب حائحة كورونا عصفت بشل بعض القطاعات الحيوية خصوصا قطاع النقل هناك من أن أراد الركب على هذا المد بالمطالبة بالتنصل من أداء الشهرية لأصحاب المأذونيات وكأن المهني المكتري هو المتضرر الوحيد بالعكس فأكثر أرباب المأذونيات هم الاكثر تضررا لأن السومة الكرائية هي التي توفر لهم قوت العيش لأبنائهم والمساندة على مناكب الدهر ولا يجب الركب على المد من أجل التنصل من أداء المستحقات لأهلها ومن بدعوا الى سحب المأذونيات من أهلها أقول له أين كنت عندما ضحى الشهيد في سبيل الوطن وترك عوائله معوزون زوجته أرملة وأبنائه أيتام فوجدو هذه الهبة الملكية تساعدهم على العيش كما نعتز بوطنيتنا وشعارنا الخالد الله الوطن الملك
49 - خبير الجمعة 10 أبريل 2020 - 11:06
هاذ لاكريمات أحد أسباب وقف الإصلاح في المغرب. ماعرفتش علاش الأحزاب ساكتة عليه
50 - les aider,car utiles الجمعة 10 أبريل 2020 - 11:10
les forces de l"ordre:c"est la priorité ,il faut leur donner des repas pour les aider à surmonter les grosses difficultés quotidiennes,
attention ce sont les seules à nous protéger contre les débordements qui peuvent arriver,surtout les marchands des denrées alimentaires qui imposent des prix hors portée des gens,ces marchands à mettre à l"ordre pour éviter des mécontentements qui surgissent à cause des aliments chers,il faut à tout prix que les contrôles soient faits,les marchands sont devenus les futurs causes des désordres,donc utiliser les forces publiques pour maitriser la situation
51 - الياس الجمعة 10 أبريل 2020 - 11:14
يجب اعادة النظر في منظومة النقل كلها خصوصا المتعلقة بمركبات الطاكسيات
لان غالبية سائقوا الطاكسيات يعتقدون ان سبب وجودهم هو كسب المال او "صور طرف ديال الخبز" ... و يجهلون دور الطاكسي الحقيقي الذي هو نقل المواطن في اطار يضمن الاحترام و السلامة و الامن و الراحة
52 - محمد الجمعة 10 أبريل 2020 - 11:23
استسمح، اللهم لا شماتة
انا مواطن من البيضاء،كنت اعاني من طغيان و تجبر الطاكسيات
الناس ديال سباتة المدينة غادين يفاهموني
هاد كورونا غادي ترجع الناس اتقاو الله في عباد الله
53 - مغترب في بلجيكا الجمعة 10 أبريل 2020 - 11:28
بعض سائقي التاكسيات راه يلا مسمحلهومش الله فضيحتهم فضيحة ، بالله عليكم تمشي محطة تاكسي مايبغيش يديك لانه كيختار واحد الاتجاه ويدير 5 دراهم للشخص ، والله لازلت اتذكر في 2012 بفاس والدة كانت مريضة صف طويل تاكسيات الصغيرة والله تا واحد مابغا يهزنا ، ان يمهل ولا يهمل ، أخوكم المغترب
54 - الراضي الجمعة 10 أبريل 2020 - 11:35
ما بني على باطل فهو باطل .ماذا سيحدث إذا لم تدفعوا الكراء المبني على باطل . لا احد يستطيع ارغامكم على دفع الشيء الباطل لانه ليس هناك قانون يحمي الباطلً
55 - taxi الجمعة 10 أبريل 2020 - 12:02
عندما يرتفع تمن الوقود نلاحض ارتفاع تمن التنقل في سيارات الاجرة وعندما ينخفض تمن الوقود يبق تمن التنقل بدون إنخفاض الان تم تحديد عدد الركاب في تلات اشخاص اصحاب سيارات الاجرة ضاعفو المبلغ دون الالتفات الى المستضعفين .... ويطالبون بتعويض
56 - noureddine الجمعة 10 أبريل 2020 - 12:28
هذه الفئة لا تستحق أي مساعدة من لا يرحم لا يرحم هنالك فءات هشة محرومة هي التي تستحق يد العون بالأمس كنتم مصاصي دماء المواطنين والعجرفة واللامبلاة والنصب والاحتيال والسب والشتم في الزبناء والان ماذا تريدون حان الوقت لاعادة النظر في منح رخصة الثقة لان هذه الفئة شوهت سمعة المهنة خاصة مع الاجانب والسياح السيارات متهالكة متسخة ساءقيها بمجرد رؤيته يشمءز قلبك الا ما رحم ربي.
57 - taccos الجمعة 10 أبريل 2020 - 13:00
كل عام وهم يبكون، صيف، شتاء ،قانون جديد، ليل نهار،كرونا ،اوا كلونا ،
58 - المأدونية للفقراء الجمعة 10 أبريل 2020 - 13:25
السلام عليكم إجابة على كلام السيد عبد المجيد بنحسان أصحاب الطاكسيات لهم من يدافع عنهم ونسيت أن غالبية الناس أصحاب المأدونيات يعيشون على مدخولها وليس لهم من يعينهم دافعت بحرقة على أصحاب الطاكسيات هذا من حقهم لأن الظرف صعب عليهم وعلى أصحاب المأدونيات أنا أعرف كثير من العائلات تعيش على دخل المأدونية ولا يتوفرون على أي دخل وأرامل من يدافع عنهم أتمنى من أصحاب المأدونيات أن يجتمعوا كي يكونوا نقابة خاصة بهم حتى يجدوا من يدافع عنهم لأن الأمر يعني الجميع ونسأل الله اللطف والسلامة للجميع
59 - مغربي من فلادلفيا الجمعة 10 أبريل 2020 - 13:51
المادونية عبارة عن رخصة تقدمها وزارة النقل لمستفيد و ليست لها قيمة مثل العقار مثلا
بمعنى آخر قانونيا لا تباع و لا تشترى و لكن بطريقة غير قانونية يصبح لها ثمن و تكترى و تباع و تشترى كما نرى فى حياتنا (العادية)
وزارة النقل (ادا أرادت) لها كل الصلاحية في تغيير قانون المادونية و حتى إلغاءها
بصفتي غيور على وطني اقترح على الوزارة الوصية أن تساعد ساءقب الطاكسي على (امتلاك) المادونية التي يسوف من خلالها الطاكسي و دالك
- 1- ادا كان صاحب الساءق له مادونية و احدة فليؤدي ضريبة عادية
-2- ابتداء من المادونية الثانية فيجب أن ضريبة جد مرتفعة
ادا طبق هدا القانون سوف تطرح العديد من المادونيات للبيع (التخلص منها) و سوف يصبح اغلب ساءقي الطاكسي يتوفرون علي مادونيتهم و دالك إلى تحسين خدمة الطاكسي
60 - youssef الجمعة 10 أبريل 2020 - 14:04
مثال
ارملة دات مادونية لا دخل لها الا 1500 درهم كيف تعيش بدونها
سؤال
هل مكتري المادونيات كانو يضاعفون الاجر في اوقات دروة العمل اي اشهر يونيو ويوليوز وغشت
مع العلم اني سائق مهني واعلم جيدا كما يعلم جميع السائقين مدخول الاشهر الثلاث
ما علينا الا الدعاء والصبر
61 - حمد الجمعة 10 أبريل 2020 - 14:34
اوا ماشفتوا مالين الكواتشى في مراكش لي وقفوا بخطرا وحدة لا معين لا احد اهتم بيهم. راهم واحلين مع الخيل دياولهم. ٤ ديال الخيل كيف غادي ديرليهم من الشعير والنخالة والتبن. راهم تيموتو بالجوع. فين هي جمعية الرفق بالحيوان فين هي الاعانات والمساعدات. اتمنى من هسبريس تشوف وتصور وضع هذه الفئة وشكرا
62 - *** الجمعة 10 أبريل 2020 - 15:20
عندما أكون في المغرب ،اصحاب الطاكسيات لا يقفون لي ابدا لاني أتجول دائما مع ابنتي وولدي بما اننا ثلاثة فلا احد يقف لنا ،حتى في بعض الأحيان اوقف صاحب سيارة الاجرة وأقول له ساضاعف التعريفة ،
والله لا تضامن معهم ، البعض منهم وحوش بشرية ،كانت ابنتي مريضة دات يوم ،في زيارة اختي في القنيطرة ،و تتقيأ الى ان كادت تغيب عن الوعي ،و كانت معي اختي الصغرى و ابني زوجي كان في فرنسا وقتها ، خرجت اجري في الشارع و اطلب من كل سائقي الطاكسيات الوقوف لي و اقول ابنتي مريضة اريد عيادة ارجوكم ستموت ابنتي ،و الله لم يتبعوا لحالي ،لاننا كنا أربعة ابنتي وولدي كانت صغيرين عام و ثلاثة اعوام
المهم وقف لنا صاحب طاكسي واحد ، اعزه الله و حفظه فيه انسانية بين كل من اوقفناهم ، اللهم افرحه و اعطه جنة الخلد مع من شاء ،فقد كان سيئا في إنقاذ ابنتي
اما الاخرين ،فهم مجرد وحوش خالين من ذرة الانسانية ،و ضباع الدار البيضاء الذين يسمون نفسهم نسور الدار البيضاء من اعتدوا بالهراوات على سائقي اوبر ،لا دين لهم ولا ملة الله يأخذفيهم الحق ،***
63 - بوعزاوي الجمعة 10 أبريل 2020 - 15:42
كلمة حق، وجب فتح تحقيق معمق في كل هذه المؤودونيات، اللي خدام او عندو دخل قار وجب حذف مكروميته او مؤدونيته،، حشومة،، اوعلاش ما ايتحدفوش في مرة، ونتجه نحو خلق شركات للنقل بحال كريم و هوبير.. وايلي السيد موظف بدخل قاااار وزوجته كذلك او عندو ثلاث مؤدونيات، المؤدونية الاولى هدية زواجه والمؤدونية الثانية زرورة مولوده الاول والمؤدونية الثالثة زرورة مولوده الثاني.. وماخفي كان اعظم...
64 - Sonbol الجمعة 10 أبريل 2020 - 15:52
Uber حتى هي جشعة ومصاصة دماء في أزمة كورونا لم تتضامن مع السائقين الذين توقفوا عن العمل بسبب هذه الظرفية لقد أدارت ظهرها لهم وكأنهم روبوتات فهذه شركة لا تعتبر السائق إلا مجرد ألة تجني منها الأرباح لاتساعدك لا في التطبيب أو عطلة سنوية قمة الرأسمالية المتوحشة
65 - Benalla الجمعة 10 أبريل 2020 - 16:57
وجب على الدولة حل هذا القطاع الجشع الغير مهيكل
و إعادة ترتيبه ليصبح قطاعا يحترم المواطن و الزبون بصفة عامة
يجب القطع مع ممارسات ألفناها و جعلتنا نتقزز من كل من له صلة من قريب أو بعيد بالطاكسي صاحب الكريمة و السائق
انتهازيين من الدرجة الأولى
بالأعياد يزيدوا عليك
في الأزمات يزيدوا عليك
وجب وضع ضوابط و شروط تحترم الإنسانية و تجعل من القطاع مرآة للبلد
تكوين سائقين أولا يكونوا مؤدبين و وضع قانون على المدى المتوسط يلزم مستوى دراسي معين أو شهادة كفاءة موازية
و طبيعة الحال إيجاد صيغة تمكنهم من الاستفادة من cnss
66 - منار الجمعة 10 أبريل 2020 - 17:58
الحمد الله هاذا فيروس كورونا، غادي يبدل شي حوايج في المغرب كونا محتاجينها، خاص كل واحد في المغرب خدام يدير وراقيه، ويكون مسجل في الضمان الاجتماعي ، باش يضمز حياتو في الاخير، الحمد الله ، كلا واحد خاصوا يدار ليه حل
67 - Omar الجمعة 10 أبريل 2020 - 18:22
اصحاب الطاكسيات خانو الوطن بعدم مقاطعة محطة افريقيا وخامو الوطن بعد فرض زيادات صاروخية بحة غلاء البنزين ولم يخفضة القيمة بعد انخفاض ثمنه وخانو الوطن حيث كيختارو الزبون لي بغاو والمسار لي فيه لفلوس مفديش ننسى كنفيق مع 6 صباح باش نشد الصف حيث الجهة لي فيها خدمي مكيمشوش ليها الطاكسيات وكلهم شادين مسارات اخرى ديال 10 دراهم للبصلاصة وكيشوفو فينا مصافين وكيضحكو هادو خاصهم الحبس لي محتاج الاستفادة راه مستافد بالراميد والدعم المباشر من غير هاد الشي ولات بسالة هادي
68 - ابن الجندي الجمعة 10 أبريل 2020 - 19:13
من هذا المنبر اناشد الأميرة صاحبة السمو ورئيسة المصالح الاجتماعية والملك بالتدخل لمعرفة مصير ملف البحث حول مأذونية التي لم تستفيد منها والدتي منذ وفاة زوجها الجندي الراحل وتلاعب في الملف رخصة المأذونية من طرف العمالة ونطالب بفتح تحقيق ماآلت اليه هاته الملف انشروها يا هسبريس
69 - توضيح الجمعة 10 أبريل 2020 - 21:07
نحن نعاني من مشكلة عدم العلم بالشيء و التكلم عنه الكثير يظن ان صاحب لكريمة غني و بالنسبة له ما هي الا خضرة فوق طعام في حين ان الكثيرين منهم يعيشون من مدخولها فقط و انا اعرفهم شخصيا لا يملكون ما ينفقون ادا لم يتوصلوا بثمن كرائها الشهري المتراوح بين 1500 الى 2500 درهم قولوا لي ما دا يفعل من له اولاد و و مرة اخرى تظهر الانانية و راسي راسي في الازمات ثم نتحدث عن الاخلاق و المباديء و الايثار هدا الدي لم يحصل شهر كراء لكريمة مادا سيفعل انها كورونا التي تكشف عن اي نوع من البشر نحن.نحن شعب البلابلا اللهم ارفع الوباء عنا من عقولنا و قلوبنا و بلداننا
70 - Uber. Degage السبت 11 أبريل 2020 - 02:49
اولا انا ماشي سائق تاكسي
ثانيا بغيت نوضح ليكم واحد الامر
الناس صحاب الماذونيات وتابعينهم الحسرافة ديللهم
واش فخباركم اوبر راه شركة عالمية ومتخلاتش على السائقين ديالها وكاتعطيهم 1000 باونذ في الشهر اييه ال الكلاخ خدامين مع اوبير وكايخدو الف باوند للشهر وغامريحين حتاش غادي تخلفعا معاهم انشالله مورا الازمة هنا في انجلترا كاينين فوق 30 شركة او اكثر بحال اوبر وعاد كايتين طاكسيات الدولة ولكن ذاكشي منزم وزوين
71 - محيي السبت 11 أبريل 2020 - 04:19
الحل العالمي، من يملك شهادة قيادة الطاكسي يمكنه إقتناء و شراء شخصية لإستغلالها كطاكسي.
72 - المصطفى السبت 11 أبريل 2020 - 19:05
مجموعة من ارامل سائقي سيارات الأجرة الذين استفادوا من مأدونية وتركوها لزوجاتهم تتكفل بمصروف اليتامى فهذه المأدونية هي تقاعد ذلك السائق المتوفي وعليه فبعض التعاليق باطلة. وليس كل من له مأدونية فهو غني بل هناك عائلات سائقي سيارات الأجرة الصغيرة الذين مارسوا المهنة منذ فجر الإستقلال وبعد اقدميتهم في المهنة وسلوكهم الأخلاقي حصلوا على هذه المأذونية باستحقاق في عهد المرحوم الحسن الثاني عندما كان سائق طاكسي رجل ثقة واحترام قنوع يحمل راكبا واحدا أو راكبة دون إضافة شخص آخر.عكس ما نعيشه اليوم من جشع وسلوكيات منحرفة لا تمت للمهنة بصلة رحم الله سائقي سيارات الأجرة القدامى.واتقوا الله في اسرهم المكرونة والتي لاتقتات الا من حفنة دراهم لا تتعدى في غالببتها 2000 درهم واقصاها 2500درهم بدون ما يسمى (حلاوة).
المجموع: 72 | عرض: 1 - 72

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.