24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3006:1813:3717:1720:4622:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | منتدى يطلب العناية بالأطفال بعد الحجر الصحي

منتدى يطلب العناية بالأطفال بعد الحجر الصحي

منتدى يطلب العناية بالأطفال بعد الحجر الصحي

قال منتدى اتفاقية حقوق الطفل إن المغرب سيبدأ في الأسابيع المقبلة مرحلة رفع الحجر الصحي والعودة تدريجياً إلى الحياة الطبيعية، وعلى الحكومة في هذا الإطار أن تأخذ بعين الاعتبار كل العواقب السلبية التي أحدثها وباء كورونا على الأطفال.

وبمناسبة اليوم الوطني للطفل الذي يصادف الاثنين المقبل، طالب المنتدى بضرورة التخطيط والتنفيذ السريع لجميع التدابير اللازمة، ولا سيما الحق في الوصول إلى خدمات الصحة الجسدية والعقلية لجميع الأطفال من أجل التعامل مع الآثار الضارة المترتبة عن هذا الوضع الاستثنائي الذي فرض عليهم، مع إيلاء اهتمام خاص للفئات الأكثر ضعفا.

وقال المنتدى إن بعض الأطفال خلال هذه الفترة يجدون أنفسهم محصورين مع والديهم في منازل صغيرة، في كثير من الأحيان بدون فراغات وظروفها الصحية محدودة، مشيرا إلى أنه بالنسبة للبعض منهم، المنزل ليس مكانا للحصول على الحب بقدر ما هو فضاء للتعرض للعنف بدون أي شاهد، مؤكدا أن الأطفال الذين يعانون بالفعل من العنف في البيئة الأسرية، سينضاف إليهم ضحايا جدد بسبب العجز وعدم استعداد الآباء لرعاية أطفالهم لفترة طويلة.

المنتدى تحدث أيضا عن كون العديد من العائلات التي تعيش أوضاعًا غير مستقرة لا تستطيع أن تعيل أطفالها، مذكرا كذلك بما أسماه الحالة الحرجة لأطفال الشوارع، قائلا: "بالرغم من أن الدولة اتخذت خطوات لتكون قادرة على إعالتهم خلال هذه الفترة، من خلال إعداد بعض المراكز أو المدارس لإيوائهم، فمصيرهم بعد إزالة الحجر ما يزال غير مؤكد".

وفيما يتعلق بالأطفال المهاجرين، قال المنتدى إن هذه الأزمة الصحية فاقمت من التمييز الذي كانوا ضحايا له وتم تقليص وصولهم إلى الخدمات الضرورية.

وأضاف أنه "بالنسبة للتعليم فقد تم اتخاذ إجراءات لضمان وصول الأطفال للدراسة من المنزل، لكن لسوء الحظ ليس لديهم جميعًا جهاز كمبيوتر أو جهاز لوحي أو تلفزيون بسيط، هذه الفجوة الرقمية تهمشهم وتميز أكثر"، بالإضافة إلى ذلك، يواصل التنظيم الحقوقي ذاته، "يعاني الأطفال ذوو الإعاقة من نقص مفاجئ في الحصول على الخدمات الضرورية لتنميتهم، مثل التعليم والدعم النفسي والاجتماع".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.