24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3106:1913:3717:1720:4622:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. سكان الدار البيضاء يرفضون عودة مظاهر فوضى الباعة الجائلين (5.00)

  2. وزانيون يواجهون جائحة "كورونا" باللامبالاة والعناد (5.00)

  3. سلوى أخنوش تنفي اقتناء مقر السجن القديم بالناظور‎ (5.00)

  4. اختطاف وتنكيل بجسد "تلميذة في الباكالوريا" بتروال (5.00)

  5. من "أكسيل" إلى الزفزافي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | التعليم الأولي التقليدي يواجه صعوبات مالية في "غياب دعم الدولة"

التعليم الأولي التقليدي يواجه صعوبات مالية في "غياب دعم الدولة"

التعليم الأولي التقليدي يواجه صعوبات مالية في "غياب دعم الدولة"

يعاني قطاع التعليم الأوّلي التقليدي من أزمة خانقة عمّقتها جائحة كورونا بعد اتخاذ التدابير الاحترازية للحد من انتشارها، حيث وجد الفاعلون في هذا القطاع أنفسهم بدون مورد دخْل لأداء ما بذمتهم من أجور المربيات وإيجار قاعات الدراسة وغيرها من المصاريف..

وبالرغم من أن الرؤية الإستراتيجية 2015-2030 لإصلاح منظومة التربية والتكوين نصت على ضرورة تعميم التعليم الأولي، فإن الصنف التقليدي من هذا التعليم لا يستفيد من أي دعم حكومي، إذ يعتمد فقط على واجبات التمدرس التي يؤديها أولياء التلاميذ.

حسن مزوار، نائب رئيس جمعية التضامن للتربية والتعليم الأولي بالرباط، قال إن تنزيل الرؤية الإستراتيجية التي صاغها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي تطبعه الارتجالية، مضيفا: "لقد تمّ تهميشنا نحن، بينما تستفيد جمعيات لا علاقة لها بالتعليم من الدعم المخصص للتعليم الأولي الحكومي".

وأضاف مزوار، في تصريح لهسبريس، أن قطاع التعليم الأولي التقليدي كان يعاني من صعوبات كبيرة قبل ظهور جائحة كورونا، وبعد ظهورها تعمقت الصعوبات التي يواجهها، "إذ لم يجد الفاعلون حتى ما يسددونه به مصاريف الإيجار؛ لأن الميزانية التي يخصصونها لتدبير الرياض هزيلة أصلا، ولا يسعفهم مدخولهم على ادّخار شيء".

ولم يحظ قطاع التعليم الأولي التقليدي، الذي لن يسترجع ديناميته إلا مع بداية الموسم الدراسي المقبل، بأي دعم إلى حد الآن، باعتبار أنه من القطاعات المتضررة من آثار جائحة كورونا، على الرغم من مراسلة الفاعلين فيه لرئيس الحكومة ووزير التربية الوطنية ولجنة اليقظة الاقتصادية.

وقال حسن مزوار: "أصحاب رياض التعليم الأولي التقليدي راكموا تجربة طويلة؛ فمنهم من يشتغل في هذا المجال منذ أربعين سنة، ولديهم رخص، ويستفيدون من تكوينات دورية لتطوير جودة التمدرس"، ذاهبا إلى القول: "نحن نكوّن تلاميذ جاهزين للالتحاق بالتعليم الابتدائي".

وأصبح التعليم الأولي يكتسي أهمية في مخططات إصلاح المنظومة التربوية، منذ دعوة الملك محمد السادس إلى تعميمه سنة 2020، حيث نص القانون الإطار المتعلق بإصلاح المنظومة على إلزاميته بالنسبة للدولة والأسر، كما عدّه التعميم الدامج الدامج والتضامني للأطفال فيه رافعة أساسية لتحقيق مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص.

ويٰعوّل على التعليم الأولي ليكون أداة للحد من الهدر المدرسي في صفوف التلاميذ؛ لكن التعليم الأولي التقليدي لا يزال يتخبط في مشاكل وصعوبات، على الرغم أن التلاميذ المستفيدين منه يدرسون نفس المقرر الدراسي الذي يدرسه المستفيدون من التعليم الأولي المدعوم من طرف وزارة التربية، حسب حسن مزوار.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - عبداللطيف الخميس 04 يونيو 2020 - 03:16
حان الوقت لتنظيم جميع القطاعات الغير مهيكلة دون استثناء لضمان حقوق العاملين فيها كما هو الشأن بالنسبة للتعليم الأولي التقليدي لما يسديه من خدمة لأطفال الأسر ذوي الدخل المحدود.
2 - براهيم الخميس 04 يونيو 2020 - 03:37
المنضومة التعليمية ككل َخصوصا الأبتدائي هو كارثي بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى. السبب المباشر هو الحكومات السابقة التي أدخلت أصحاب الشكارة لهذا الميدان وبالتالي أصبح من هب ودب يفتح مدرسة خاصة كأنه به يفتح مقهى. بالطبيعة لا أستتني هذه الحكومة إن لم تجد حل للخروج من هذه الورطة. وبطبيعة الحال أنا أتكلم عن الطبقة الفقيرة والمتوسطة. أضيف أنه في كل حي تجد مدرسة عمومية أغلقت لسنوات مضت وبطبيعة الحال السبب مجهول. لكن المعنى مفهوم وهو سير قرى ولدك في الخصوصي الذي كان بالأمس القريب وجهة للكسالى والعقول المتحجرة. بالله عليكم كفاكم نفاق. هرمنا
3 - البلغيتي الخميس 04 يونيو 2020 - 11:42
لا نقبل بالأداء مقابل تعليم شبه عن بعد .. ولا نقبل التنصل السياسي الذي أبداه الوزير ومن خلفه الحكومة .. كيف للوزير أن يطلب من فيدرالية الآباء أن تيسر وتتضامن مع من هم في الأصل يفترض فيهم إن يتضامنوا مع اباء أسسوا وبنوا لهم هذه المدارس التي يتبجحون بها .. كيف للحكومة التي تعلم أن من مسؤولياتها ضمان مقعد لأبنائنا ترمي بنا لجحيم القطاع الخاص وبدل أن تكون بجانب الآباء الذين يتحملون مسؤوليتها تقف لجانب قطاع تسمنه.. لماذا هذا الصمت وهذا الانحياز .. فقد اتضحت الصورة بإغلاق آلاف المدارس العمومية .. وتوقيف مراكز التكوين .. لافقار الفقير ولتحطيم الطبقة الوسطى .. ولتشجيع الفوارق .. لماذا النواب صامتون والنقابات والأحزاب والاعلام العمومي .. ولماذا الحكومة ليست لها سلطة على من فوضت له مجالا هي الاولى والأخيرة المسؤولة عليه .. يجب على الوزير حذف إعادة التسجيل وتخفيض الأداء الشهري وتصنيف المدارس وفرض جمعيات الآباء ثم إعفاء الآباء من أداء لتعليم شبه عن بعد لا جدوى منه .. هل يعقل أن نؤدي على سلعة لم نتسلمها ولم نستهلكها ؟؟؟؟
4 - عبدالله بلحاضي الخميس 04 يونيو 2020 - 12:08
وجد العديد من مؤسسات التعليم الاولي (مسيرين ومربيات )أنفسهم في تيه أمام الجائحة ، فما بين لوازم الكراء وأداء تعويضات المربيات ( على قلتها) ،
فلا تعويضات من صندوق كورونا ولا الأباء قادرون على الاداء . ورغم بعض الاجتهادات في التعليم عن بعد . لا حول ولاقوة الا بالله
5 - الى رقم 2 الخميس 04 يونيو 2020 - 12:38
بمدينة الدار البيضاء المدارس الخصوصية زمان هي التي اعطت المتقفين الكبار من مهندسين و اطباء و وزراء و اصحاب المناصب العليا بالمغرب. على سبيل الذكر كل المغاربة يعرفون مدرسة مولاي الحسن المعروفة باسم العلمي و مدرسة ليوطي
و المدارس العمومية كثانوياث محمد الخامس و مولاي عبدالله و مولي ادريس و شوقي و فاطمة الزهراء و الخوارزمي و ووو كانوا في المستوى لأنه كان هناك ألأجانب يدرسون اللغة الفرنسية و الرياضيات و الفيزياء و وووووو و الاساثذة المغاربة في ذلك الوقت نخرجوا على ايديهم و بالطبع كان هناك بعض الاساثذة مغاربة عباقرة. و لكن اليوم هذا وقت المدرسة الخصوصية و أتكلم عن المدرسة الخصوصية التي لا يدخلها التلميذ حتى ينجح في الإختيار الكتابي و الشفوي و اختبار أخلاق الوالدين.
اما مدارس اصحاب الشكارة فبدون اختبار مرحبا بكم في اي وقت المهم هو الفلوس.
6 - سعيدة الخميس 04 يونيو 2020 - 13:05
نحن ارباب مؤسسة التعليم الاولي التقليدي نتمنى ان يصل نداءنا الى كل ضمير حي في هذه البلاد لاننا نعاني في صمت واوضاعنا تسوء يوما بعد يوم منا من قضى في هذا الميدان اربعين وثلاثين سنة وهو الذي كون رجال اليوم الذين فيهم المهندس والطبيب والوزير ٠٠٠٠٠فاذا بنا في هذه الظروف العصيبة لم نجد اي اذان صاغية لنا
7 - ب ي الخميس 04 يونيو 2020 - 17:01
أكبر المتضررين من جائحة كورونا مؤسسات التعليم الأولي التقليدي لا دعم لا استفادة لاأداء واجب التمدرس للشهور التي سبقت الجائحة من طرف الاباء الذي لا يتجاوز 150 درهم في أحسن الظروف بل تهميش ممنهج لهذا القطاع الذي بنى أجيال جالت العالم.
8 - الجمعة 05 يونيو 2020 - 16:30
هذا هو الواقع الذي اصبحنا نعيشه بدل من وجود مورد او دخل يحفظ كرامتنا اصبحنا مهددين من طرف الملاك وفواتير الماء والكهرباء مما يجعلنا نندم على عمر ضاع و مستقبل مجهول لا يعلمه الا الله
9 - اسماء الجمعة 05 يونيو 2020 - 18:27
لقد تم اقصاؤنا نحن ارباب مؤسسات التعليم الاولي .رغم اننا جزء مهم من قطاع التعليم .كونا اجيال واجيال وما زلنا مستمىين في العطاء .
10 - hicham الجمعة 05 يونيو 2020 - 20:54
للاسف هناك بعض الأولويات لا تعطى لها القيمة رغم اهميتها في النسيج التعليمي لهذا الوطن فالتعليم التقليدي هو اللبنة أو حجر الأساس لتكوين الطفل وتعليمه بطريقة تربوية بحثة وخاضعة لشروط مسبقة لكن للاسف هناك من يزرع عن حب واخلاص وهناك من يحصد بدون تعب وكلل فالتعليم التقليدي هو ذلك المنبت الذي يأكل منه الجميع عندما يكبر وينضج حان الوقت لان تلتفت الدولة لهذه الفئة لانها الأكثر تضررا وهي الأولى بالدعم لانها تحافض على الأصالة وتطبق المعاصرة و رغم ذلك لم تشتكي حان الوقت لانقاد هذه المشاريع التي تعمل في صمت دون ضجيج بامكانياتهم الخاصة سعيا منها لتفريخ جيل صغير تعلمه أبجديات التعليم والفهم والتربية الحسنة هذه المشاريع التقليدية الصغيرة هي الآن متوقفة بدون دعم أو تغطية صحية لنحافض عليها لانها تلعب دورا سوسسولوجيا في تكوين ونشاة هذه الصبية الصغار
11 - عبد الفتاح السبت 06 يونيو 2020 - 15:15
السلام عليكم اتمنى من المسؤولين النهوض بالقطاع و مساندة المتضررين من جائحة كرونا في جميع القطاعات المتضررة ، من بين هذه القطاعات نجد قطاع التعليم الاولي اي ( روض الاطفال ) تضرر كثيرا من اثار هذه الجائحة التي اصاب العالم بأسره المرجو النهوض بالقطاع .أصبح التعليم الأولي يكتسي أهمية في مخططات إصلاح المنظومة التربوية، منذ دعوة الملك محمد السادس إلى تعميمه سنة 2020، حيث نص القانون الإطار المتعلق بإصلاح المنظومة على إلزاميته بالنسبة للدولة والأسر
12 - عبد الكريم السبت 06 يونيو 2020 - 17:14
شكرا للجريدة على هذا المقال وعلى الاهتمام بهذه الفئة التي تشتغل في صمت وتسدي خدمة جليلة لابنائنا.. التعليم الاولي التقليدي يجب ان يجب ان يحضى باهتمام المسؤولين على قطاع التربية والتكوين
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.