24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3606:2213:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. وفاة سائق حافلة تعرض للضرب لمطالبة ركاب بوضع كمامات (5.00)

  2. "طاس" تحوّل المغربي بلال ولد الشيخ إلى مليونير (5.00)

  3. فاتورة كهرباء (5.00)

  4. فريق "البام" يرفض بيع وعاء عقاري بمدينة أكادير (5.00)

  5. ثلاث رصاصات توقف مشتبها فيه بمدينة فاس (5.00)

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | حقوقيون يؤكدون دعم "حقوق المثليّين" ويرفضون اعتقال الريسوني

حقوقيون يؤكدون دعم "حقوق المثليّين" ويرفضون اعتقال الريسوني

حقوقيون يؤكدون دعم "حقوق المثليّين" ويرفضون اعتقال الريسوني

أجمع مدافعون عن الديمقراطية وحقوق الإنسان على أنّ ملفّ الصحافي سليمان الريسوني ينتمي لنفس سيناريو متابعة الصّحافيّ توفيق بوعشرين، وعبّروا عن رفضهم وضع تراتبية بين الدّفاع عن حقوق المثليّين والحقّ في الحرية والتعبير، والدفاع عن الديمقراطية والصحافيين المزعِجين.

الانتباه للفخّ

قال أبو بكر الجامعي، صحافيّ أستاذ جامعيّ، إنّه من الضروري عدم الوقوع في فخّ إحداث تراتبية بين الحقوق السياسية والحريات الفردية، بالدّخول في مواجهة مع المدافعين عن حقوق المثليّين في ملفّ سليمان الريسوني، بل "يجب أن ندافع بنفس الحدّة عن حقوق المثليّين وحقوق سليمان الريسوني كمناضل ديمقراطي".

وذكر الجامعي، في ندوة رقمية بثت على القناة الفيسبوكية "ريفيزيون"، أنّه "لم يفاجأ بما وقع لسليمان الريسوني؛ لأن كتاباته صائبة جدا، وهو أمام نظام الآن لم يعد ينأى بنفسه عن استعمال هذه الوسائل الدنيئة وغير المقبولة"، قبل أن يستدرك موضّحا أنّه "من المهمّ ألا نتعاطى مع الحكم بأنّه أحادي"، وأنّه لا يستبعد أن تكون هذه المتابعة فردية ممّن يعتقدون أنّ "هذا ما تريده السّلطة"، وهو "تفتّتٌ خطير" وفق تعبيره.

ويرى أبو بكر الجامعي أنّ مواقف رئيس تحرير جريدة "أخبار اليوم" كانت جريئة وصائبة، "وهو ما لا يمكن أن تقبله السّلطة؛ لأنّ أغلبية الصحافيين وكتاب الافتتاحيات بالمغرب يحاولون معالجة مشاكل البلاد دون الإشارة إلى أهمّ شيء في المغرب، وهو ركيزة السلطة، ولا يمكن أن تكون تحاليلهم صائبة".

وأضاف مدير نشر جريدتي "الصحيفة" و"لوجورنال"، المتوقّفتَين عن الصّدور، قائلا: "أعتبر سليمان الريسوني أحسن كاتب افتتاحيات الآن بالحقل الإعلامي في المغرب، وجودة تحليلاته قائمة على صراحته فيها، بحديثه عن حقيقة السلطة بالمغرب، فيزعج من عندهم السّلطة حقيقة".

واعتبر الجامعي أنّ "المغرب الآن في سياق لا نتحدّث فيه عن ديمقراطية تُصانُ فيها الحقوق بالقانون، بل يُستَعمَل فيها هذا القانون كسلاح، ممّا ينفي قيمته الفلسفية، بجعله أداة تُستَعمَل متى شاء المستَعمِلون، ولا تستعمَل متى شاؤوا؛ وهذا لا يمسّ فقط بسمعة المغرب، بل بسمعة الدولة والقضاء والشرطة"، وفق قوله.

ومع تسجيل المتحدث أنّ "المغرب يختلف عن بعض بلدان المنطقة في السلطويّة"، قال إن "تونس سبقتنا، وما يقع في الجزائر يبشر بالخير، في حين ما تزال السلطة تريد أن توهم الخارج وبعض الفئات في المغرب بأنّها أحسن حلّ لإكراهاتِ اليوم؛ فلا يمكن إذن أن تواجه سليمان الريسوني على أساس مقالات سليمة فكريا، وإلا ستظهر سلطويّتها"، ثم أجمل قائلا: "ومع ما يتمّ الآن، سيكون ثمن الانتقال باهظا، وسيصعُب أكثر مع استمرار الانتهاكات الاقتصادية والسياسية".

مسلسل من المراجعات

سعاد البراهمة، محامية عضو المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ترى أنّ مقصد مواجهة الصّحافيّ سليمان الريسوني بسوء الأخلاق، وبـ"البحث عن فضيحة أخلاقية"، هو أن يحال على المحاكمة وهو "محكوم عليه من طرف الرأي العام".

وقالت البراهمة: "ما يقع اليوم ليس وليد اللحظة، بل يأتي في تسلسل، منذ الانفراج السياسي في سنة 1993 بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين من حركة 'إلى الأمام'، وحدوث انفراج نسبيّ كان فترة لن تطول، فعاد عهد التسلط، ومواجهة كل المناوئين والمخالفين والمعارضين، وعلى رأسهم الصحافيون ذوو القلم السلس والجرّيء"، وزادت: "هي لحظة من سنوات الرصاص ولو بشكل مختلف، تُوِّجَت بحركة عشرين فبراير التي أتى في إطارها دستور 2011".

وذكرت الحقوقية أنّ "السلطة والمخزن هما نفسهما؛ فقد تغيّر الجلد مع الاحتفاظ بطريقة التعامل؛ إذ يعتقل أصحاب الصحف ويضطرّون للهجرة، أو يثقل كاهلهم بأموال طائلة ليتركوا الجمل بما حمل، وتخلق صحافة هزيلة وصحافة التفاهة، وصحافة تواجه الصحافة المستقلَّة التي لها مبادئ وقناعات، وتُخلَق آلاف جمعيات حقوق الإنسان التي تخدم المخزن وما يريده"، وشددت على أنه "كلما ضعفت موازين القوى عاد النّظام إلى شراسته الأولى؛ مثل ما جرى بعد سنة 2011"، وفق تعبيرها.

وعادت البراهمة إلى اعتقال الصحافي سليمان الريسوني قائلة إنّه "اقتيد بشكل مفاجئ دون استدعاء، والواقعة المزعومة تمّت بناء على تدوينة رصدتها النيابة العامّة واستدعت صاحبها"، وأضافت: "حقّ المشتكي لا ننفيه، ولكن يجب أن تكون نفس المسافة بين المشتكي والمشتكى به، وأن تتمّ المتابعة في حالة سراح لتضمن قرينة البراءة التي يضمنها الدستور والقانون الجنائي المغربي".

واسترسلت الحقوقية متحدّثة عن عدم تفريق الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بين الاعتداء على رجل أو امرأة، والاحترام الكامل لحقوق المثليين، وانتقدت "الكيل بمكيالَين"؛ موردة أنه "سبقت محاصرة مثلي في مراكش والاعتداء عليه، وتحريض الناس عليه في شريط مصوَّر، ولم تحرِّكِ النيابة العامّة متابعة"، وأضافت: "لو حقيقة حركت النيابةَ العامة الغيرةُ على المواطنين، لِمَ لمْ تحرك ساكنا في الشكايات المفتوحة التي كنا نتحدث فيها عن أشخاص تمّ اغتصابهم؟ المسألة فيها ضرب للجمعيات ببعضها"، داعية إلى "إطلاق سراح الريسوني وكافّة المعتقلين السياسيين"، ومؤكدة "غياب نموذج تنموي دون انفراج سياسي".

"النُّوبَة" على الجميع

ذكر عبد الرزاق بوغنبور، منسق لجنة التضامن مع سليمان الريسوني، أنّ "النوبة"، أي الدَّور، تشمل الآن سليمان الريسوني بناء على تدوينة من بين تدوينات لشخص ليس اسمه كاملا على حسابه، دون الإشارة إلى اسم سليمان الريسوني في وقائع يقال إنّها تمّت قبل سنتين.

واستشهد بوغنبور بما قاله الريسوني: "جات نوبتي دعيو معايا"؛ ثم استرسل معلّقا بأن "كل صوت حر في هذا البلد يعتبر نفسه واقفا في طابور الاعتقال ينتظر دورَه، وكنا نظن أنّه يجب أن ننتظر إلى أن تتضح الأمور، لكن مع التشهير، وبعدما حيك من قبل لهاجر الريسوني،وربيع الأبلق وحميد المهداوي، وأبي بكر الجامعي وتوفيق بوعشرين، قد يكون الدور علينا غدا، وأرى في الانتظارية تخليا عن المناضلين"، داعيا إلى "وقف هذا العبث" على حد قوله.

وزاد الحقوقي أنّ "الظرف قد رُبِط بحدث خاصّ، هو مواقعة شخص مثلي، لإحراج الحركة الحقوقية، بينما الحركة الحقوقيّة غير محرَجَة على الإطلاق، لأنها تعتمد المرجعية الحقوقية الدولية، بل المشكل عند الدولة المطالبة بتطبيق القانون الجنائي والاعتقال بالفصل المجرّم للمثلية، علما أنّ لنا مطلبا آخر هو تمتّع هذه الأقلية بحقوقها، وأن تلغى مجموعة من الفصول التي هي سبب اضطهادها".

واستحضر بوغنبور آمال الحقوقيين في فترة العدالة الانتقالية بـ"تأقلم النظام"، ثم استدرك قائلا: "استطاع النظام فقط أن يستعيد هيبته وعاد بالشكل القديم، فهو لا يتغيَّر بل ينحني للعاصفة، ويساوم بالعصا والجزرة، مع غياب الفاعل السياسي الآن، وخلق تعدّدية وهمية بأزيد من خمسين جمعية حقوقية، من بينها من تنتصر للقائد والباشا"، بناء على تقييمه للوضع.

الدّفاع عن الحقوق والحريات

ذكّر خالد البكاري، حقوقي أستاذ جامعي، بأنّ "يوم 26 ماي يوافق تاريخ انطلاق الاعتقالات في صفوف مناضلي الحراك الشعبي في الريف، وصحافيين مثل حميد المهداوي ومحمد الأصريحي".

وشدّد البكاري على أنّ الصحافيين المعبّرين بجرأة عن رأيهم يتعرّضون للاضطهاد، والمنتمون للأقلية الجندرية المثلية أيضا يتعرضون للاضطهاد، وقال: "سليمان الريسوني مستهدف، ولا يمكن أن ينكر هذا إنسان موضوعي، وهو يتعرض لحملة تشويه لسمعته، وتشهير من مواقع قريبة من الأجهزة، والقول بأنّه لم يكن مستهدفا محاولة لتغليظ الرّأي العامّ".

واسترسل البكاري: "إذا كنا ندافع عن دولة الحق والقانون فنحن ندافع بالأحرى عن الحق في رفع شكاية. المنتقَد هو الانتقائية؛ لأنّ عندنا ملفات أفظع، وبالأدلة، لأشخاص خرجوا بوجوه مفتوحة ووجّهوا اتهامات لمسؤولين، من بينهم من اتهمت مدير قناة عمومية، فصارت هي المتهمة بالتشهير، وما ننادي به هو عدم الإفلات من العقاب للجميع".

وذكر البكاري أنّه "لم يتقدّم أيّ شخص طواعية بشكاية بسليمان الريسوني، بل كُتبت تدوينة لم يذكر فيها اسم الريسوني، وتحرت عنها لجنة اليقظة، وهي وقائع، مع احترام قناعات الشخص حولها، لا ندري أهي صحيحة أم لا، واستدعَت الضابطة القضائية المثليّ في الدار البيضاء، علما أنّ التحري كان يجب أن يتمّ في مراكش، مع عدم استدعاء الريسوني، بل توقيفه وتقديمه في حالة اعتقال، وهو ما رافقته موجة تشهير استمرّت حتى وهو في حالة اعتقال، دون أن تتدخّل لا الجهات الأمنية ولا الجهات القضائية، إضافة إلى قول ناشطة في مجال حقوق الأقليات إنّ هناك من يتّصلون بها من دفاع المشتكي، ويسألونَها إن كانت ضحية للريسوني، في عملية بحث عن ضحايا مفترَضين، وهو سياق يؤكّد لنا أنّ هذا الملفّ ليس عاديا، وطريقة التعامل معه ليست هي نفس طريقة التعامل مع ملفات أخرى".

وأضاف البكاري قائلا: "نعرف ما تعانيه الأقليات الجندرية عند الاشتكاء، من اضطهاد في مخافر الشرطة واعتقال بتهمة الشذوذ، وعندنا نموذج مؤخّرا في الرباط ذهب لتقديم شكاية بالتشهير، فتوبعَ بتهمة خرق الحجر وإهانة موظّف، بينما هم اتصلوا الآن بالشخص وضمنوا حقوقه؛ وهو ما يزيد من التخوفات"، معتبرا أنه "إذا كانت للدولة نية سليمة عيلها أن تتابع الريسوني في حالة سراح".

وتساءل البكاري: "من كان في واجهة الدفاع عن هذه الأقليات؟ في 20 فبراير كانت تدافع الدولة عن جمعية الشباب الملكي، التي كانت تعيِّرنا بالشواذ، وكانوا يعتبرون هذا سُبَّة. والآن بقينا في صف القيم التي نؤمن بها، ويجب توفير الحماية الأمنية للمشتكي، وسبق أن واجه سليمان الريسوني قبل عشر سنوات مدينة بأكملها هي القصر الكبير، قبل الرأي العام، دفاعا عن المثليين الذين تعرَّضوا للسبّ والشّتم، والجمعية المغربية لحقوق الإنسان عندما عيَّرها السلفيون بأنّها ضدّ هوية الأمة لدفاعها عن المثليّين، دافعت عنهم بعدما تعرّضوا لخروقات مسّتهم بعد اعتقالات 16 ماي، وحتى من يسبونها اليوم، إذا كانت انتهاكات في صفوف المثليين ستدافع عنهم".

وذكر الأستاذ الجامعيّ أنّ "الدولة، بعد تمييع المشهد الحزبي، عندما احتاجت أحزابا قوية لم تجدها، وهو ما يحدث الآن في المشهد الإعلاميّ، حيث سيندم النّظام المغربي في يوم من الأيام على الصحافيين الحقيقيّين الذين جرجرهم في المحاكم، ويجب أن تنتبه الدولة إلى أنّ الاضطرار للعودة لملء الحافلات في مناسبات وطنية بروتوكولية يعني أنّ هناك خيبات أمل".

وأضاف: "جميع من يعتبرون معارضين في تاريخ المغرب هم الذين إذا تمّ التّفكير سنرى أنّهم من ساهموا في الحفاظ على الدولة؛ فحزب الاتحاد الاشتراكي القوي كان يحمل القوّة المؤثّرة في المغرب باستراتيجية النضال الديمقراطي، وبسببه لم تسر قوّة كبيرة في اتّجاه التصادم، وفي الوقت الذي كان فيه انفجار في الظّاهرة الجهاديّة، كانت تحمل العدل والإحسان جزءا كبيرا من الشباب المتدين وتقي من أن تكون الظاهرة الجهادية عنيفة، بفعل اختياراتها وسيرها بهدوء".

وحذر البكاري من "تصحير العمل السياسي والحزبي والنقابي والإعلاميّ، مع الاحتقان الاجتماعي القادم في المستقبل بفعل الطبيعة الديموغرافية الشابة للمغرب، وغياب موارد لشراء السلم الاجتماعي، ووجود أقلية أوليغارشية هي أكبر معيق لدفاعها عن مصالحها"؛ لأن "الطبقة الاحتكارية ليس عندها مفهوم العدالة الاجتماعية، والتوزيع العادل للثروة، ودونهما المستقبل مفتوح على المجهول، علما أنّ الناس يتطوّرون مع الثورة الرقمية، كما أنّ الفكر والعقل الأمنيّين آنيان ويجيبان عن سؤال الآن وما يطلب منهما، لا سؤال المستقبل الذي تجيب عنه النخب الصادقة من التاريخ والأنثروبولوجيا والاقتصاد".

وأجمل المتحدّث قائلا: "كلّنا مع هيبة الدولة، ولا نريد سقوطها لأنّ في ذلك سقوط المجتمع، ولكن هيبَتها تكون بالدفاع عن الحقوق والحريات والمجتمع، وبحمايتِهِ، لا بحماية أقلية منتَفِعَة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (134)

1 - الياس الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:11
الدفاع عن الرذيلة يعتبر من حقوق الانسان لا حول ولا قوة الا بالله
2 - Youssef الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:19
الى كانت الديمقراطية مقرونة بالشذوذ الجنسي انا شخصيا ما خاصني ديمقراطية. المجتمعات المتخلفة كتخلط المفاهيم باش ما يبقى الواحد فاهم حتى زفتة. الدستور كيجرم الشذوذ االبشر
3 - محايد الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:19
انا مع حقوق الانسان و حقوق الحيوان و حقوق كل شيء حي و حرية الفرد في اختيار جنسه او دينه او مساره و فكره مادام منحص على ذاته و لا يؤدي شخص ما ،شعار هذا هو كالها يديها فسوق راسوا ليس انتم من تخلقون او تحاسبون النفس و الفكر فالاختلاف خلقه الله و الدعوة و الرحمة و المغفرة كل من له قلب سليم كان كافر او مسلم او مثلي او جندي عدو رمضان كريم
4 - Yucef الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:22
تصفية حسابات فقط لا غير، أرفض أن أصدق هده المسرحية، حتى و لو افترضنا أن سليمان الريسوني مثلي جنسياً فإن النظام إستعمل أدوات للقرصنة غير أخلاقية و غير قانونية للإطاحة به.
5 - مصطفى تمارة الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:23
يا خفافيش الظلام اغيثيتم نفوسنا كفاكم من الترهات والكذب وإشعال الرأي العام ايها الحقوقيون لا نراكم الا في الدفاع عن الزندقة والأخلاق الرذيلة العفنة اتقوا الله فعلا السلطة أن تضرب بيد من حديد على مثل هذه التصرفات القذرة نعوذ بالله
6 - قبح الله سعيهم الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:23
نعلوا الشيطان اشمن حقوق عندهم الله يهدبهم
7 - متقاعد الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:23
حسبي الله ونعم الوكيل حتى الزنات تريدون ان تجعلوا لهم حقوق فلا يخفى على بالكم ان اللعنة تنزل عليكم من الواحد الاحد الذي لا يخفى عليه اي شيء
8 - السلاوي الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:24
وما قال السيد الجامعي ايضا انه لا يبرئ الريسوني ولا يتهمه وقال ان القضاء هو وحده الكفيل باصدار احكام . في حين هناك حقوقيون في المغرب تناسوا ان الزمالة والصداقة لا مكان لهما اثناء اصدار احكام وبدون التوفر على اي شيء وحتى على ادنى حد من ملف القضية حتى يمكنهم ان يجعلوا من قضية الريسوني قضية مؤامرة ويذكرون تحركهم هذا بنفس ما ادلوا به خلال محاكمة بوعشرين ولكنهم في الاخير لما ظهرت الحقائق دامغة التزموا الصمت . واما عن ادم فانه وحسب تصريحه ادلى انه تم اغتصابه بدون رضاه يعني انه يعترف بمثليته ولكن ما قام به المتهم هو اغتصاب بالقوة .لذا نترك للقضاء فهو الوحيد بامكانه الوصول الى الحقيق واما هؤلاء الذين يعيشون في الخارج او الاخوانيين بكل مشاربهم فالجميع يعرف انهم يدافعون عن بعضهم البعض وحتى مع ظهور دلائل قوية عملا بمقولة انصر اخاك ظالما او مظلوما
9 - كمال المنصوري الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:25
رحم الله الحسن الثاني، فلو كان حيا ما سمعنا لمثل هؤلاء الأنجاس همسًا.
ألا يكفينا ما قاله الله تعالى في قوم لوط و غضبه عليهم و لعنته عليهم.
ما بال الأنجاس من اللواطيين بيننا يفتخرون و يُجاهِرون بأنهم يعطون دبرهم و يحبون أن تدخل الاشياء الصلبة إلى أمعائهم الغليظة؟!
هذه هي نتائج تضييع الثروات و النهب و عدم محاسبة الفاسدين مما يدفعنا لطلب الديون من المجتمع الدولي و بالتالي يجعلنا نخضع لشروطهم و منها حق حرية التعبير العمياء و حق إنتقاد الدين و الحرية الجنسيك و اللواط...
لقد نهانا الله تعالى عن الربا و إلا فسوف يعلن الحرب علينا، و الدولة كلها قائمة على الربا الداخلي و الخارجي و بالتالي مجتمعنا فاسد مليئ بالإجرام و الفقر و الأمية و الزنى و شرب الخمر و الشدود الجنسي و المهرجانات...
10 - ايمداحن الحسن الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:28
المهم هو ان كان قام بالفعل فيجب ان يعاقب ...اما كلام الجامعي عرفناه مند زمان وهو التشكيك في كل شيء ...فمادام قام بعملية الاغتصاب فلا بد له من السجن..فلو كان ناشطا وصحفيا ..فهو مواطن يسري عليه ما يسري على عامة الناس..وكفى..
11 - عمر الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:28
هاعلاش عطانا الله كورونا. تجد أناس يدافعون عن الخبث والخبائث التي حرمها الله. وهي المثلية المتعفنة.لامكان في نظري لللمثليين في هدا البلد الذي أكرمه بدين قيم الاهو الإسلام.
12 - aziz الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:28
نثق في أمير المؤمنين محمد السادس نصره الله وايده، ثقة عمياء، حيث لن يسمح بمجاهرة المعاصي والعاصي...و لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
13 - حسن التادلي الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:29
هرطقة في هرطقة ......
السؤال : هل الأفعال المنسوبة للمتهم ثابتة في حقه ام لا ؟ هذا هو ما يهم الراي العام .... سالينا !
التفلسف الفارغ لم يعد يستهوي احدا:
.... النظام ... السلطوية ... اليسار .. الى الأمام ... الافتتاحيات ... المثليين ...
كل هذا حشو و إطناب لا طائلة منه و الهدف منه هو كيل الإتهامات للسلطات العامة و القضاء في تعاملهم مع خرق القانون ...
اي افتتاحيات هذه التي يكتبها المتهم ... ؟ ومن لايزال أصلا يتصفح "اخبار اليوم." انتم تصورونها كأنها تهدد النظام...بينما 99 % من المغاربة لا يعلمون بوحودها حتى.
إذن المطلوب : محاكمة عادلة. مع التحفظ في ما ذهب اليه الجامعي من دفاعه عن حق اللواطيين في ممارسة مثليتهم... وطبعا سيجد من يرد عليه في هذا المجال.
14 - محمد الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:29
علاش كتبقاو التعاملو مع الحقوقيين او الصحفيين على أساس أنهم ملائكة مكخطأوش او فيما كترفع دعوة على شي حد كتحاولو تردوها قضية رأي عام. او حقا راه متآمرين عليه. إلا كنتو كديرو هاد شي من منطق "الوقوف مع الزميل ضالم او نضلوم" راكم بهادشي كتضربو بعرض الحيط كاع ديك الهضرة ديالكم لي مكتوكل خبز ديال"حقوقي دم في عروقي" او العدالة الإجتماعية.
15 - ان لم تستحيي فاصنع ما شئت الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:30
منذ متى والمغاربة اﻻشراف واﻻحرار يدافعون عن الزنا واللواط والسحاق، هزلت !! هؤﻻء ناس مرضى مجانين يحملون جينات من بقايا قوم لوط البائدة !! يجب التعامل معهم بكل صرامة ، ﻻ مكان لهم من المجتمع المدني مهما تعالت أصوات بعض المحسوبين على اليمين المتطرف وبعض المﻻحد !! المغرب بلد إسلامي أراد من أراد او كره من كره !!
16 - قدور الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:31
لا حولا ولا قوة الا بالله .علا فوقاش المثليين كانت عندهم حقوق بالسلامة .انه امر يكاد السماوات والارض يتفطرن منه وتخر الجبال هدا. استغفر الله العظيم واتوب اليه
17 - نعيمة الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:33
الحقوقيون سماوهم المثليين وعلاش وعلاش ماتسميوهمش بالاسم الحقيقي قوم لوط اللي خسف بهم الله الارض لا خير في امة يدافعون اهلها عن الفحشاء والمنكر
18 - عادل الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:33
معظم الحقوقيين عقولهم فسدت تحت تأثير الكتب المتخلفة التي تدعوا إلى تقديس الحقوق والحريات الفردية والحديث طبعا بالأساس على الشذوذ والإلحاد عبادة الشيطان و زواج الاصول بالفروع و الانسان بالحيوان والعكس وهكذا.... أما حقوق الفرد في الرعاية الصحية والتنقل والتعليم والسكن والانتماء السياسي و القضاء العادل والخدمات الجيدة لا يلقون لها بالا تقريبا.... إن من أكبر مصائب الوطن هو هذه الجمعيات( الحقوقية ) المرتزقة على ضرب دين وهوية المغاربة وتحقيرهم وتسفيههم وتنصيب أنفسهم عليهم أوصياء... قمة التخلف. للأسف.
19 - rodeo الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:34
انا ارفض ان يكون هناك قانونا يبيح المثلية اما بالنسبة للريسوني فإن كان بريئا ستظهر براءته و ستسقط عنه التهم و إن كان مذنب سيأخذ جزائه الذي يستحق
20 - BOUGAF الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:34
حسب هذا المقال فإن( الحقوقيين ) يدعون إلى مساندة الصحفي دون التخلي عن دعم " المثليين "
الشخص الذي يتبنى هذا الموقف يريد أن يضمن اتحاد الطرفين لغرض قديم جديد في نفسه لا يرمي من وراءه الدفاع لا عن الشاكي ولا عن المشتكى به ولا عن حقوق الإنسان بصفة عامة.
21 - من ام ملسمة الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:34
تنددون بافعال قون لوط كانتمنى المرض مايهربش على الاسلام حيث بزاف هادشي كلشي تلفوه ولينا علمانيين بامتياز مشا الظين و مشات الاهلاق و مشات التربية غدا يقولو حلال زنا المحارم كيما بغاو يحلو هاد الفعل
22 - ouadie الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:34
الحريات لا تتجزء يا إما انت حر في ما تقوله و تفعله بشرط ان لا تنتهك حرية الآخرين مثل الدول العلمانية . يا إما انت في بلد لا يحترم جميع الحريات فقط بعضها و بالتالي هناك خطوط حمراء . ماذا يريد اغلب المغاربة الاجابة يريدون الهجرة للبلدان العلمانية و يصوتون على الاسلاميين في بلدهم و هذا عادي في مجتمع تم بناءه على النفاق و الكذب
23 - العياشي الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:34
منذ ان ذكرت قصة لوط في القرآن ٢٧ مرة وقصتهم متواصلة الى يومنا هذا فاصبحت امور عادية في العالم كله ولا يجب ان نخفي ذلك فكلنا يعرف على الاقل مثلي او اكثر حتى اصبح الزواج مباحا بينهم والعيذ بالله فالكثير متزوج وله اطفال وله ميوليه الى المثلية -تف-عليهم الى يوم الدين ولعنهم الله وسيدخلون جهنم داخرين
24 - ادم الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:35
كيف يتم الدفاع الحق و الباطل بنفس الوقت، بنفس الحدة ،
هل يستوي الليل و النهار وهل يستوي الأعمى و البصير.
للاسف ضاعت الحقوق حينما دافع عليها الفاسق الصعلوك.
عطا الله مقدار في البلاد و ويتصلح .
25 - sobhi الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:36
بخصوص مهزلة بلاغ لعميل اللوبيات الأحتكار الطبية العالمية لرئيس منظمة الصحة العالمية الصهيونية OMS ، بطبيعة الحال الدولة مغربية لن تتبع أوامر هذه المنظمة الغير وطنية و ستواصل اللجوء و صناعة مادة CHLOROQUINE ET azytromicine لعلاج المرضى . حياة الناس ليست لعبة
26 - ع.الحميد الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:37
وكاني بكم تريدون ان تقولوا. اما ان يعاقبا الطرفين او يطلق سراحهما.
27 - mon3im الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:38
لم تظهر الفاحشة في قوم قطُّ حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم الذين مضوا
والى كان شي حد فيه شي دودة يستر راسو ولايظهرها للعلن حتى لا يعاقب الله الكل بها
28 - وعزيز الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:38
اتقوا الله يا عباد الله.....



اتقوا الله....


و لكم في أقوام سابقة اكبر عبرة....

و الكرة الأرضية أصبحت في أحسن حال.... لما تباطأت نشاطات الإنسان.... التي غالبا ما هي عكس المعهود.... تلوث.. جرائم.. فساد.. غيبة و نميمة في مجالس لا طائل منها وووووو



فهل من معتبر...؟


اقرؤوا لمعرفة عاقبة الذين ينحرفون عن التي هي اقوم.... و عن سنن الله في هذه الدنيا...


((ليبلوكم أيكم احسن عملا))


الا يعرف البعض العمل الحسن من دونه؟؟؟؟؟؟



الإنسان ليس حرا.....


لأننا لا يمكن ان نقول مثلا :


5+6=15


بل 5+6=11

احببت ام كرهت....

فاين الحرية...؟ ؟

القيام بما يلزم هو الأصل....

علينا فقط الالتزام بما يلزم...

لكن الحرية داخل ما يلزم... معروفة.
و هي :

الحرية الطبيعية..
29 - كذبة حقوق الانسان الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:40
انا مواطن مغربي ضدددددددد المثلية حيث ان هاته الاخيرة هي تعبير عن انتكاسة الاخلتق قبل الفطرة كما اعبر بكل مسؤولية على ان الاعتراف بالمثلية هوا في حد ذاته مناقض لتعاليم الاسلام و يفتح الباب ب مصراعيه على الفتن و العهر والتنبؤ بمجيء فيروسات افتك مما مضى وستكون خيبة امال كبيرة في بلد لطالما حلمنا ان يظل مرتع للشرفاء و الرجال الاحرار.
30 - ها هما صحاب ... الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:41
ها هما صحاب كتحاربو الدين الاسلامي و كتخربو لينا العقيدة ديالنا مع العلم ان المغرب من البلدان اللي مشهورة بالسياحة الجنسية ( السؤال اللي يتبادر للذهن واش اللي مسير البلاد ما فخابروش؟) حاجة اخرى ياك غي تنخرجو( و لا فديورنا ساكنين معانا) تيبانلينا كلشي علاش زعما باغيين صحا نكدبو على راسنا و تقولو هادشي مكانش اخيرا بعض الأرقام 80 من مسييري رونو دخلو المغرب فرحلات خاصة البارح و باقيين يدخلو و 32000 مغربي مليوح فالبلدان ديال مليها العدالة و التنمية كلفنا من 2011 82 مليار بلا ميديرو والو 95 مليار عطاوها السي أخنوش يدير بها ما بغا و اخيرا الحكومات كتعاقب و الحالة هي هي يا ترى شكون اللي مسؤول على هادشي؟ الدل فاش عايشين و الثروات اللي منهوبة و البلاد اللي غادا الهاوية اهم من جوج تناكحو برضا أو بغير رضا لحقاش راه شعب منك...افيقو
31 - مجهول الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:41
ماعارفينشي بالي المثلية السبب ديالا هو اعتداء جنسي تعرضلو الطفل فالصغر ديالو أو تحرش أو أنه تولد في وسط أنثوي فيه غير البنات و ترعرع معاهم إذا و بكل تأكيد غايخرج فيه حركات أنثوية إلا لكان كايتخالط مع الذكور في الشارع و بالتالي العوامل النفسية و المحيط هوما اللي كايجعلوا الشخص مثلي و هادشي بتجربة شخصية
32 - mohammed الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:41
مقال جميل وصادق، أتمنى أن تفتح السلطة أذنيها.
33 - rachida الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:42
ستتفق معك يا سيدي الجامعي على كل المستويات بحيت أن المتهم بريء حتى تثبت ادانته ولكن هذا لن لن يجعلنا نجزم بأن هذا الشخص بريء وانه تعرض لمؤامرة المخزن.بما انك تعرف القانون وتحترمه فالرجوع إليه يبدو ضروريا خصوصا وانه هناك أدلة تورط هذا الصحافي حسب الضابطة القضائية .لأنه أن أخذنا بتحليلك فكلما اعتقل صحافي في قضية أخلاق لا يعني أنه تعرض للمؤامرة لان الاخد لهاته الفكرة يعني تضييع حق الضحية وهذا أمر لا يقبله لا العقل ولا المنطق. أن تكون صحافيا شيء نحترمه ونقدره لكن أن تستغل نفوذك لاستغلال الضعفاء كيفما كانوا شوادا او نساء او أطفال فهذا أمر مرفوض والقضاء كلمة الفصل.
34 - مستغربة في الغربة الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:43
تخيلو حقوقيين يدافعون على حق البعض في تنازله على كرامته التي رزقه الله ليتحول الى مرحاض عمومي
حلل و ناقش و اتحدى الواعر يفهمها.لازم تكون مذلول مريض نفسيا باش تفهم
35 - على هامش الحدث الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:44
من أعجب ما قرأته من تعليقات حول حدث الاعتقال ما أورده الإخواني بلال التليدي في تدوينة فايسبوكية زعم فيها أن الاعتقال يوم الجمعة له دلالة في نظره لكونها مسبوقة متكررة في اعتقال ذوي توجه إخواني حسب ما يُفهم من زعمه.
وفي هذا الكلام،بعد التأمل،ما لا يخفى من النفَس الطائفي والتزكية للطائفة الإخوانية (#ولا تزكّوا أنفسكم،هو أعلم بمن اتقى)،وتكفير للخصوم وللمؤسسات في ممارسة اختصاصاتها.
فمقتضى تدوينته أن كفار قريش(الشرطة) قد اعتقلوا الصحابي سليمانَ الريسوني كما اعتقلوا صحابة آخرين من قبل ،وذلك في يوم الجمعة المبارك لدى هؤلاء "الصحابة" وطائفتهم (التوحيد والإصلاح،والعدالة والتنمية؟!)؛وهذا يعني أن أولئك الكفار يتعمدون إغاظة الأقلية المسلمة في يومها المبارك.
أليس هذا غرورا وتكفيرا فادحين فاضحين؟
إنه لأمر حيويّ رصد توجّهات الشخص من تصريحاته العفوية الخالية من التأهب والتقية؛ومن ثَم الاحتماء من الألغام والبراكين النائمة.
أما تزامن الاعتقال مع دنوّ عيد الفطر ومع تعاطي المعني للتصعيد؛فقد لا يخلو من نزعة انتقامية من قبَل من أثاروا القضية في ذلك التوقيت،وليس بالضرورة من الشرطة المطالَبة بالتفاعل الفوريّ.
36 - اختكم الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:45
هؤلاء الحقوقيين يظهرون فقط عندما يتعلق الأمر بالشذوذ أو الإفطار العلني، الالحاد، الزنى الخ، لكني لم اسمع لهم همسا في قضية مي نعيمة أو الفرنسي الذي قتل الأغنام بوحشية وترك الما نفسيا لدى الطفل أو في قضية ابن الوزير وووووووو
37 - خلاصة مغربي.. مغربي الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:46
كلنا كمغاربة على ما أعتقد غير متفقين على تقنين المثلية والشدود الجنسي في بلادنا لكن يجب أن تطبق العقوبات والقانون على الجميع
38 - عبد الله الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:49
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اصبح اللواط يسمى المثلية!!!!! شخصيا لا اريد هذه الثفاهات في مجتمعاتنا.
لا يجب ان نتبع الغرب في كل شيء، خذوا العلم و دعوا لهو النجاسة.
و السلام عليكم
39 - مغربي الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:49
كلام متناقض وهذه الجمعيات التي تكلمت تحس انه عندها انفصام في الشخصية لو انه لم يتابع هذا الصحافي لا قالوا حق الزوامل و الان اتركوا العدالة تاخد طريقها هناك مشتكي تم هتك عرضه ويقول ان لديه دلائل
وباراكا من هدا المرض الصحفي ليس لديه أي عداوة مع السلطة وان يكن فان كان بريئا فسوف يحاسب المشتكي
سيروا شدوا داركم واللي شاد شي ريال من برا يجمع راسوا راه دابا ماكاين غير الحساب ونحن مع المخزن لانه يحمي هذا الوطن اما انتم تحمون من ؟ أنفسكم اولادكم وترعوا مصالح الأعداء
40 - مغربي قح الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:52
الاغلبية من مدعي اليسار والشيوعية والإلحاد والتنوير والمثقفين والنسويات الليبرالية وما يسمون أنفسهم حقوقيون في المغرب قنابل موقوتة ،لا يعرفون عن هذه الأيديولوجيات الخبيثة سوى 4 امور:الجنس،الخمر،المخدرات و الطعن في دين الاسلام.انا كمغربي قح لا تمثلني هذه الجمعيات و لا افكارها.
41 - محمد الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:52
غريب الحقوقيون يدعمون اغتصاب القصر أم ان هذفهم هو نشر الرذيلة و الشذوذ و الحد من الزواج و العلاقات الطبيعية
42 - ابو وصال الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:52
تشابه عليكم البقر : هل تدافعون على صحفي مثلي، أم مثلي صحف ؟ أتقوا الله في هذا الشعب المسكين الذي اغلبيته تعيش يوما بيوم ولا علاقة له بخزعبلاتكم المستوردة والمدسوسة تحت يافطة حقوق الانسان.
43 - مغربي الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:53
الدفاع عن الشذوذ هو رضوخ لضغوط اللوبيات التي تسعى لهدم الاسلام في هذا البلد . ونحن المغاربة واعون بالمحهودات التي تقوم بها جماعات مشبوهة مدعومة من الخارج. حيث يتم نشر الشدود والإلحاد ويكون ذلك مقابل امتيازات اجتماعية وسياسية . في ظل سرية تامة واغلب المغاربة بحكم انهم طيبون قد يتفاجؤوا ان علموا ما يدبر في خفاء وان علموا هجم تغلغل هذا الضواهر في صفوف الشخصيات البراقة والتي تقدم تنازلات مقابل صعود نجمها. انها طريق شيطانية المال النفوذ النساء مقابل الشذوذ والإلحاد ومحاربة القيم. ولذلك نجد الجميع ديافع عن الاقلية لانهم متحكمون وورائهم لوبيات خطيرة. ولكن نحن المغاربة الصامتون سنتحرك في الوقت المناسب فقط نتركهم يعلنون عن هويتهم وفي الوقت المناسب سنظهر في المشهد بقوة لأننا رجال ونساء لا نرضى بهذا.
44 - med الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:57
يقومون بجرائمهم ،وعندما يقبض عليهم، يدافعون عن القلم الحر عندهم هو الدكر ، ، اما القلم الحقيقي يكون عند الصحفي الذي يحترم نفسه ويكون محايد وينقل الاحداث كما هي ويقدم النصح والاصلاح لانه من السلطة الرابعة
45 - عبدالله الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:57
عجبا ان كان فعلا فعل فيستحق العقاب هو والمفعول به وان كان مظلوم فالعقاب للمفعول به مرتين الاولى لانه يفعل الفاحشة ويفتخر بها والثانية لكدبه . اما العجب للجمعيات التي تدافع عن قوم لوط.
46 - يوسف الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:57
أغلب المتدخلين في هذا المقال لهم حساباتهم مع النظام (الجمعية المغربية لحقوق... و إلى الأمام وحتى الجامعي ...) وبالتالي سردتم رأيا واحدا بعدة افواه .
ثانيا يجعلون ( وهم المدافعون كما يدعون عن الحقوق والقانون) من المتهم ضحية قبل النطق بالحكم وهو خرق للقانون . فقرينة البراءة قائمة ولكن المتهم ليس بضحية بعد.
فاتقوا الله في افكاركم اولا واتقوا الله في مغربكم
47 - Red الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:57
شهدنا اعتقال الاف المنادين بالحقوق بشكل تعسفي هوليودي من جميع مكونات المجتمع ومن كل الثاقافات والالسن ولم نسمع لجمعية حقوق الرذيلة راي الا في ولائم الرذيلة وقضايا الاغتصاب والشذوذ والعلاقات الاسترضائية على مذا افعون ثكلتكم امهاتكم !؟ أآخذون الحقوق من ادباركم انتم ؟!
48 - سليم الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:58
السلام عليكم،
في زمان الفتن يجب على الإنسان الانكباب على أمر نفسه والمقربين له وتجنب الخوض في أعراض الناس وفضح سريرتهم. فالاسلام ضد التجسس كيفما كان نوعه. قال الله تعالى : ولاتجسسو ولايغتب بعضكم بعضا أيحب أحدم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه.
مادام الإنسان لم يجهر بمعصيته فمعصيته تبقى بينه وبين ربه إن شاء غفر له وإن شاء عذبه. قل رسول الله صلى الله عليه وسلم : من ستر عورة أخيه المسلم ستر الله عورته يوم القيامة، ومن كشف عورة أخيه المسلم كشف الله عورته، حتى يفضحه بها في بيته) رواه ابن ماجه وصححه الألباني
49 - el hadouchi الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:59
قضية سليمان الريسوني هي نتيجة انحياز اغلبية المنابر الاعلامية والصحافية وسيرها وراء شعارات سلطة المخزن خلال احتججات الريف وخلال مرحلة محاكمة قادة هذه الاحتجاجات الذين كانو يطالبون بحالقوق الاساسية للمغاربة في المدرسة والمستشفى والعمل وكان جمهور غفير من المتاطرين باصحف المغربية وشعراتها تنعتهم باولاد سبانيول والنتيجة اليوم هوجاء دور تصفية المخزن لحلفائه لكي يعود الى مربع الصفر ما قبل 2011.
50 - مواطن صالح الأربعاء 27 ماي 2020 - 12:59
واش حنا دابا في دولة إسلامية ولا في البرازيل. الله يهدي هاذ الحقوقيون وصافي.
51 - الجار محمد الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:04
حقوقيون !!!!!! اذا لم تستحيي فقل وافعل ما شئت
52 - justiciable الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:05
La décadence occidentale fait sa place chez nous
53 - المهدي الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:09
هناك تشوهات خلقية يصعب علينا علمياً تحديد جنس الفرد، هنا مشكلة صحيحة و عويصة يمكن تداركها بدخل طبي جراحي..لكن ان نجد الرجل بكامل ذكوريته يميل جنسياً لرجل او امرأة بكامل أنثويتها تميل جنسياً لامرأة فهذه هي المصيبة الكبرى !!! و بعيداً عن كون الريسوني مناضلاً او حقوقياً فان ثبت انه احتجز مواطناً فهذه خطير جداً وان اغتصبه فالمصيبة اكبر !!! و لا نظن ان النيابة العامة تتابع الريسوني بدون أدلة !! وعلى من يعيش في النعيم في المغرب او خارجه ان يتسلحوا بالموضوعية عند الكلام عن بلدهم المغرب و إن أرادوا النضال فالنضال على ارض الواقع في أزقتنا و شوارعنا و ليس على الشبكات الاجتماعية او القذف من بعيد.. من خارج المغرب !!!
54 - يونس الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:09
وان لوطا اذنجيناه وأهله أجمعين الاعجوزا في الغبرين ثم دمرنا الآخرين وانكم لتمرون عليهم مصبحين والليل أفلا تعقلون....///////. انتظروا فليس يوم القارعة ببعيد
55 - ان كنت ناسي افكرك الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:10
اذا كان الدفاع عن المثليين و اباحة الزنا و الخمور و التعدي على مقدسات و حرمات الاخرين,ورميهم بالتخلف و الرجعية و الظلامية,لانهم يرفضون اتباع الحياة الغربية التي تزن لا قيم لها ولا مبادئ,سوى التقييم على اساس المال,فاذا كان كل هذا من حقوق الانسان و الحرية الفكرية و الديمقراطية,فاني افضل ان احيى في نظام قمعي متسلط,يحافظ على انسانيتي و قيمي,على ان احيى في نظام يسمح بمثل هذا.
انا كمسلم كباقي المغاربة,لا حق للمثلي عندي المجاهر الا النعال ,ومن يرضى بذلك فانه مثله.
56 - غيثة الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:10
من جدكم نترك المرضى النفسيين يعيتون في خلق الله فسادا بدون عقاب ختى ينزل علينا غضب الله فما بقم لوط عليه السلام ببعيد عنا فقصتهم بين يدينا في كل بيت في القرآن الكريم ..
57 - البوعناني محمد الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:11
يلكانت الدمقراطية هي الدفاع عن الشذوذ الجنسي والفاحشة مخصناش هاذ الدمقراطية
58 - مواطنة مسلمة الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:12
لا حول ولا قوة إلا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل هل اصبحت الرذيلة والواط حق من حقوق الانسان هذا اسمه حقوق الخنازير ولا نقبل بهذه الحثالة بيننا لا ديننا ولا ثقافتنا ولا تربيتنا تسمح بهذا المنكر الله يسترنا دنيا والاخرة
59 - بيت القصيد الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:14
المتهم لم ينكر المنسوب اليه . ولم يقل ان الامر تصفية حسابات ، و اقر بمعرفته بالضحية المشتكي ، مادا تريدون بعد كل هدا ؟
60 - زعيتر الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:15
بدءا الدفاع عن اللواط والمثلية جريمة بكل المقاييس كما أن التشهير لا يجوز الا في حالات التمادي والمجاهرة بالجريمة لنشر الرذيلة حيث يجب تطبيق عقوبة الإعدام في حق الفاعل والمفعول به طواعية والتحري العميق لاثبات الجريمة
وعن حرية التعبير بدعوى فضح وتعرية الفساد المالي واللاداري فهذا لا ينبغي لانه قد يستغل كمطية لما يسمى بالثورة التي لا تخلو من مفاسد اعظم من ذلك الفساد
يبقى حق كل مواطن في الدفاع عن حق له ضد اي كان
حقا مقدسا يمر عبر القضاء الذي ينبغي أن يتمتع باستقلالية تامة ودون تعرضه لأي ضغوط من اي طرف
وليعلم كل ظالم ان حسابه عند الله عسير وان دعوة المظلوم ولو كان كافرا لا ترد وان الظلم عقوبته عظيمة وستحل به في الدنيا قبل اللاخرة
61 - saalou الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:15
ا لقانون واضح ولي افرط اكرط.كلشي واضح كالشمس.يبقى ما يدعيه المفعول فيه ستضهره الجلسات.الله ادير تاويل الخير الانسان ارجع حيوان.
62 - مرتن بري دو كيس الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:16
تريدون الرذيلة والدفاع عنها ..والفساد . حرية الجنس..الا تستحيون ان تتكلموا عن مواضيع وانتم بين بناتكم وابناءكم وابويكم..وتتكلمون عن الزوام......بكل صراحة وعن حريته في مؤخرته.الا تقرأ القرآن وتعرفون ما فعل الله بامثال من تدافعون عنهم قلب بهم الارض ارسل عليهم حجرا...فكيف تتكلمون على الزوا......في بلد مسلم ومحافظ..ان ابتليتم فاستتروا ...فتكون معصيتك بينك وبين من يحاسبكم عليه يوم لا يبقى لا نزوة شباب لا جمال ولا جاه ولا مال...فكيف تقول لربك..وقد أعطاك امرأة واحسن خلقها لك لوحدك....بل تريدون الخباءث..المراحيض........وتفضلون الميتة على الحلال.....
63 - benaissa الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:17
سبحان الله الذي فطرنا على ملة الاسلام
لست اعتقد أن غالبية المسلمين لا يعلمون عن قوم لوط الذي أخبرنا الله سبحانه وتعالى عنهم في القرآن الكريم، وكان سبب هلاكهم ومحقهم هو اقترافهم لهذه الرذيلة، وهاهم أهلها ينادون بالدفاع عنها ، بمل ما أوتوا من جهد ، وهم لم يعتبروا بهذه الأوبئة والبلاآت التي تصيب البشرية جمعاء ، ولكن لا حياة لمن تنادي ، فقد تعمد أهل الشر والضلال بتغيير المسميات وتزيينها بأسماء سائغة لتستسيغها النفوس المريضة
فأصبح اللواط يسمى بالمثلية والخمر بالمشروبات الروحية الى غير ذلك من الأسماء ، وهم لا يعلمون أن اهل الكفر يحاربوننا بكل ما أوتوا من وسيلة كي يخرجونا عن ديننا وقد قال فيهم الله عز وجل ( ۗ وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىٰ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا ۚ وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَٰئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ وَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ
[الجزء: ٢ | البقرة ٢ | الآية: ٢١٧]
64 - علي الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:17
لا تلبسوا الحق بالباطل. نعم لحرية الرأي الصائب من الشخص العارف المحترم لمقدسات البلاد، لكن لا لمن يريد إشاغة الفاحشة والخبائث في بلادنا.
65 - الحقيقة خلف الضباب الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:17
الدفاع الوحيد عن المثليين هو دفعهم من بناية عالية الى الهاوية...
هذا هو الجواب عن هذا الحقوقي
دسرتوا بزاف خصنا نرجعو لايام البصري
66 - كوفيد الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:18
اخرجوهم من قريتكم انهم أناس يتطهرون.. سيخرجنا المثليون اللواطيون و السحاقيات من هذا البلد و ربما قد بدأوا بمنطق الحقوق لينتقلوا الى منطق الدكتاتورية و الحكم
67 - محمد الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:20
إذا ثبت تورطه في الرذيلة واللواط ولاسيما باستعمال العنف فلامجال التضليل وادعاء المؤامرة ،الصحافي يكون صائبا وصادقا إذا كان قدوة في الأخلاق والفضيلة.
دافعوا فقط عن الفضيلة فالمجتمع يحتاج إلى القيم وليس الى معاول الهدم.
كل متهم برئء مالم تثبت إدانته.
68 - حسن الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:22
اتقو الله في انفسكم . وعودو الا الله اشمن حقوق عند المثلين والعاهرات باركا علينا هدشي لتنشوفو .اطفال متخلى عنهم الزناقي عمرو بولاد الزناى و الحرام .....
69 - moh الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:23
اللواط ليست بحقوق بل تعتبر جريمة عند الله فلماذا يا ترى كثر الدفاع عن هذه الموبقات في زمننا؟
70 - abdou الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:27
على العموم التهمة تابتة حتى تتبت البراءة وكذلك البراءة تابتة حتى تتبت الإدانة ولا داعي للمغالطات أو التشهير عن كلا الجانبين ما دامت المسألة أمام القضاء .والقضاء وحده له الكلمة الٱن .
71 - كاتب حروف أبجديات الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:27
مهلا. لا يجب الخلط. الآن هناك مثليُّ تم اعتماد تدوينة قديمة له في فيسبوك لجر مواطن إلى الاعتقال. الاعتقال في حد ذاته تشويه وإدانة لكننا مع قرينة البراءة، فسليمان ما كان يجب أن يعتقل. الغريب أن المعني بالأمر (المثلي) ليس هو من قدم شكاية. بل من بين ملايير التدوينات أبصرت النيابة العامة تدوينة السيد المثلي وهي ليست باسمه وبكامل معطياته الشخصية و اعتمدتها لتحريك المتابعة ضد سليمان الرسوني. طيب. لكن لماذا العتقال ؟ السيد لم يكن متلبسا، وله أيضضا ضمانات لعدم الفرار (وليس مثل الكويتي الذي تم تهريبه). طيب، نحن أمام مغربي مثلي مشتكي أو مسخر أو مستعمل، الله أعلم، لكن لمن يدينون المثلية، نحن امام واقع. المثلية موجودة منذ غابر العصور. ومادامت الدولة صاحبة الحق العام أخذت بادرة الدفاع عن صاحب التدوينة (المثلي)، ما عليها إلا أن تتمم خيرها و تغير القوانين التي تجرم المثلية, هذا من جهة. من جهة أخرى أخرى إذا كان السيد الرسوني قد أعجب بالمثلي، فهو مثليّ أيضا، وتنطبق عليه حقوق المثلية. أما إن كان بريئا من الاعتداء، وهذا هو المرجح، فيجب مساندته دفاعا عن براءته. طبيعة الإجراءات تؤكد براءته.
72 - abdou الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:29
حرية وحقوق التدين العلني _ حرية وحقوق الافطار العلني- حرية وحقوق الزنى العلني- حرية وحقوق اللواطيين العلني - حرية وحقوق الاجهاض العلني -حرية وحقوق المجرمين - حرية وحقوق السب والقذف - حرية وحقوق الانحلال الخلقي
لقد فهم الشعب المغربي ان هذه الدعوات غير بريئة فهي تخدم اجندات المستشرقين الجدد الذين يمهدون للمستعمرين الجدد مستعمري العقول العربية والاسلامية الذين يتفقون على انه لتفتيت المجتمع عليك بتفتيت الاخلاق
انما الامم الاخلاق ما بقيت فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا
73 - Citoyen الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:33
Ils sont contre tout et tout le temps. Quand tes ailleux étaient proches du pouvoir et des istiqlalens et que tu suivait tes études dans les lycées français avec les moyens du peuple marocain tu ne voyait pas les droits de l'homme et des gamins qui devaient faire des kilomètres pids nus dans les montagnes pour arriver à leurs écoles. Maintenant que vous êtes empêchés de sucer le sang du peuple tu es contre le pouvoir. Quel arrivisme.
s
74 - واحد من الناس الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:34
متى كان للرديلة حقوق ومتى كان لناشر الفساد مستمع الاتستحيون من الخلق
لا حقوق لالهم ولا لمن يحاول الدفاع عنهم وترويج ونشر الترويج لهم هم شواذ شواذ شواذ شذو عن الفطرة السليمة وللتدكير ليس لدالك علاقة بمرض عضوي او ماشابه اختيار محض عاغانا الله واياكم
ارجو من ااحكومة والقضاء النزيهين ولله ااحمد معاقبتهم وكل من بروج لافكارهم ومنهجهم
قال تعلى واتقو يوما تىجعون فيه الى االه تم توفى كل نفس ما كسبت وهم لايضلمون
75 - asb9 الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:36
هل يحاكم من أجل المتلية أو الإعتداء الجنسي.
76 - حمزة الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:38
في الخمسينيات كانوا علماءالنفس في امريكا يصنفون المثلية كمرض نفسي، اما الان بعد التقدم العامي اكتشف العام انهم اناس عاديين ،الا الدول العربية هناك من يحكم بالاعدام او بالسجن المحدد، ان الاوان الان كما اتبعناهم في كورونا ان نتبعهم في كل العلوم، الطبيب الدي اكتشف كورونا و يبحث عن اللقاح في الغرب هو الذي اكتشف ان المثليو امر طبيعي و صحي، اما ان نتقدم او نترك كل علوم الغرل كفى من التناقض ، وانا اعذر المعلقين فانا كنت مثلهم بسبب ضعف مناهج التعليم مع الاسف.
77 - الفارض الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:38
هي تلفيقة كما تعودنا من الأجهزة، داءما نفس اللعبة بوعشرين متهم بالتحرش خلفه الريسوني متهم بالتحرش.ألا تعقلون؟ كل من مس مربع السلطة الحقيقية لفقوا له ألمثلية التحرش ومثله لتنحيته،لا لا لا لا تبتلعوا الطعم أيها الجمهور
78 - zanzabire الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:39
pour le numero 1
ilias de police de torture sous le couvert islamique a la fin de la phrase,votre vangence et aveugle,de tout facon il n est pas le seul homosexuelle au maroc,si vous voulez punier alors fait le pour tout le monde,meme si ce journaliste ne represente pas l etat ou le gouvernement
si tu n aime pas le droit de l homme tu n a qu a juge des citoyen ds une place publique ou avec un scie a main comme les wahabistes
je suis sure que tu a un homosexuelle ds ta famille et tu veut vange toi aussi peut etre ton frere ou ton fils
chaqu un et libre ds son corps a sa maison,alors arretez de critique le droit de l homme
regardez ce que c est passe a Kadafi qui ne croit pas au droit humain,il a a jounoue fait la priere a ces executeur avant de le tue sauvagement comme une rat devant le monde entire
maintenant je croit que tu veut juste ce cache derriere un islamiste ou communiste ou meme liberaliste,pour attacke les homo
vive les droit humain no a la charia de minchar violence
79 - علاء الدين الدك الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:41
من هم هؤلاء الحقوقيين...
دونالد ترامب أم منظمة العفو الدولية أو منظمة الصحة العالمية؟؟؟
من تقصدون الحقوقيين ؟؟؟
أجازوا...
تفاعلوا ...
ليس هناك حل البتة؟
أنتم من صنعتم هذا النوع من الأجيال ؟؟؟
لأكثر من 1400 سنة .
80 - momo الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:41
الله سبحانه وتعالى حرم الفواحش لكل الناس وليس للمسلمين المومنين والفواحش مبنينة في القران على انها نكاح الامهات ونكاح المحصنات ولا تنكحوا مانكح اباؤكم والزنا والسفاح اي الجنس الجماعي سواء امراة وعدة رجال او رجل وعدة نساء ولامتخذي الاخذان اي نفس الخذوذ بمعنى المثلية سواء كانت بين النساء او الرجاء
اين يتدخل المجتمع يتدخل المجتمع حين تكون هناك العلنية في القران اربعة شهود ولا يحق للمجتمع اي الحاكم او القاضي ان يتدخل ان كان ذلك سريا فمثلا رجل وامراة دخلا بينا لم يراهما احد كيف للمشرع ان يعاقبهما ماداما لم يكشفا وحسابهما عند الله لكن تبقى فاحشة ومحرمة شرعا فما بالك بهؤلاء القوم يريدون ان يشرعونها اي ستصبح قانونا يحق للرجل ان يتزوج بالرجل والانثى بالانثى اما اذا كان بينهم بالسر هذا شانه ولي عطى ....
81 - متفائل الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:45
قال الله تعالى: { الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات } وعلى هذا لا يدافع عن الرذائل والخبث إلا أهله وأصحابه، أما أهل الحق فطبعا يدافعون عن الحقيقة، والحق يعلو ولا يعلى عليه، والليل يطول ويطول ثم ينجلي الصبح أحب من أحب وكره من كره، فنسأل الله أن يحق الحق ويبطل الباطل.
ونطالب بتطبيق القانون الجنائي 436 و 485 لكل من سولت له نفسه التعاطي للرذيلة
وحسبنا الله ونعم الوكيل
82 - oussama الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:49
الى الشخص المدعو محايد من اتيت بمصطلح تغيير الجنس اولا لا احد يمكنه تغيير الفطرة البشرية الرجل رجل والمرأة امرأة كل له دوره ووظيفته في هذه الحياة فان كان للبشر حق اختيار جنسه لم لم يستطع ان يغير جنسه وهو لايزال في بطن امه اما في ما يخص شعارك كلا يديها فسوق راسو فما قولك في حديث المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام <من راى منكم منكرا فاليغيره بيده فان لم يقدر فابلسانه وان لم يقدر فابقلبه وذلك اضعف الايمان > الانسان له حق الاختيار في اموره الدنيوية ومسير في اقداره الغيبية ولعل ايات سورة لوط خير دليل على ان الله لم يمحنا حق اختيار حنس معين لان ذلك مقدر علينا ونحن لانزال نطفة وكل من خالف هذه الفطرة البشرية فله خزي في الدنيا اولا الا وهو احتقار المجتمع له ونبذه وخزي في الاخرة عذاب اليم وجهنم وبإس المصير
اذا لا تهرف بما لاتعرف
83 - نريد دولة الحق الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:52
 "كلّنا مع هيبة الدولة، ولا نريد سقوطها لأنّ في ذلك سقوط المجتمع، ولكن هيبَتها تكون بالدفاع عن الحقوق والحريات والمجتمع، وبحمايتِهِ، لا بحماية أقلية منتَفِعَة". هدا يلخص كل شيء
84 - مغربي ضد التصرفيق الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:54
دوما العلمانيون الذين أصلا لايؤمنون بالإسلام كدين إلاهي يجرونكم لمعارك جانبية ثم يحشرونكم في الزاوية قائلين أليس الدستور يضمن و يضمن فيهزمونكم كالعادة و الأصل أن على المغاربة المطالبة بعودة الشريعة بمجملها و انشاء نموذج تربوي و اقتصادي و اجتماعي و شامل على أساس الإسلام و لا غير و بهذا نكون مسلمين حقا و يكون المجتمع مستسلما لله كما قال ربنا الكريم "فلا وربك لايومنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم " و "ماتنازعتم فيه من شيء فحكمه لله" و المجتمع المسلم لا وجود فيه أصلا للوطيين و لا للديموقراطيين فقط الموحدون و لكن تم تشويه معالم التوحيد و معانيه في النفوس و صارت الجهل بالتوحيد إسلاما و اختلطت الاوراق
فهل من عقلاء يريدون خدمة الإسلام الحق يتكتلون و يدعون لدين الله بكل حقيقته و يتبرؤون من كل النظم بسلم و حب للخير للناس و نعمل لعودة الإسلام الحق للعالم بأسره و إلا فمن خيبة لخيبة و المغرب كسائر الدول علماني و بينه و بين الإسلام الحق بعد السماء و الأرض و المساجد و الصلاة و الصيام لا عبرة بها مادام أصل الدين قد هدم بمساهمة الإخوان و منافقي التلفية الملاعين
الشرك ضد التوحيد هاته المعركة مستقبلا
85 - [email protected] الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:54
اللهم إنا هادا لمنكر عيب حتى تجبدوهم خصهم يتحرقو نسيتو قوم لوط أشنو وقع ليهم ملي هزهم جبريل حتا السماء حتى سمعو الملا ئكة الكرام أصوات نباح كلابهم وجعلها سافلها أعلاها وأمطر عليهم حجارة من السماء خدو العبرة الله لا إلاه إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم
86 - نادية الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:54
الطريق نفسها تنهجها الدولة منذ زمن.. هو توريط كل من يقول كلمة حق في حرب مع المجتمع..
المجتمع هذا الذي يكفيه ان تكون مسلما بالقول و لا باس في ان ترشي و ترمي بالقمامة في الشارع و ان تتناول الخمر و تتعاطى للنميمة... مجتمع يجيد النفاق و يعرف كيف يحارب الاحرار فقط لانهم اكلوا لحم خنزير او عاشوا لحظة حميمية خرجت للعلن...
ايها الشعب متى ستميز بين الحرية الفردية التي لا تخصك و لا تمس كرامتك.. و بين حقوقك المهضومة علانية و المغتصبة جهرا.. متى تميز العدو من الصديق؟؟؟
كثر هم من ذهبوا ضحية اديولوجيات هذا الجتمع التي يتفنن اهل السلط الفاسدين في استغلالها من أجل اسكات الافواه و تجفيف الاقلام الحرة ......
87 - [email protected] الأربعاء 27 ماي 2020 - 13:55
لا حول ولا قوه الا بالله،الطيور على اشكالها تقع....؟
88 - سارة الأربعاء 27 ماي 2020 - 14:03
الشذوذ في كل شيء مخالف لطبيعة وفطرة الانسان ولا يمكن القبول به وسط مجتمعنا لاننا مسلمون لله عزوجل ومؤمنون بما انزله في كتابه العزيز ولربما لنا في قصة قوم لوط اكبر العبر والمواعظ وحتى يتأكد كل مريض نفسي من مسالة الشذوذ ويزول هذا الوسواس من ذهنه وعقله ليقرأ قصتهم في القرأن الكريم وتفسيرها وعقابهم من الله سبحانه وتعالى وعندها سيزول الشك ويتيقن الجميع ان الله حق وان الشيطان يدعوا الى الررذيلة والكفر يستهزئ بنا ويضحك علينا واخر ما نقول ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا
89 - Ghada el kaouachi الأربعاء 27 ماي 2020 - 14:04
كيف لبلد اسلامي وشعب اغلبيته مسلم ان يدافع على حقوق المثليين والله سبحانه وتعالى حرم التشبه بالنساء و النساء حرم عليهم التشبه بالرجال اخي انك تدفعنا الى عدم اتباع تعاليم الله عز وجل الله خالقك وخالقنا وتعاليم الرسول صلى الله عليه وسلم اخي ما تقوله عيب في حق الدين و من وجهتي نظري اذا اعترف المغرب بالمثلية فلن يصبح بلدا اسلامي كما يقال عنا الكبريات تشتغل والفساد موجود ونظيف الاعتراف بالمثليين ماذا سنصبح ؟
90 - موحند الأربعاء 27 ماي 2020 - 14:07
الطريقة التي نهجها الامن للاعتقال الصحافي الريسوني ليس لها اي سند قانوني. كيف يتم اعتقال الصحافي على اساس تدوينة مجهول؟ هذه الوساءل تجدها فقط في اكبر الديكتاتويات في العالم ككوريا الشمالية مثلا. والمتهم بريء حتى تثبت ادانته. فيما يخص المثلبين. هؤلاء بشر خلقهم الله الذي يعبده المسلمون ولماذا يتم اضطهادهم؟ وكفى من النفاق العظيم وعش كما خلقك الله بدون نقص. والمثلية ليست مرض كما يعدي مرضى العقيدة والاديلوجية والنفوس. وهناك من يتحمل اكبر المسؤوليات في الدولة وهم مثليون ولكن منافقونِ. شخصيات شخيزوفرينية!!!! اخرجوا من جحوركم يحميكم القانون الدولي.
91 - ابو هاجوج الجاهلي الأربعاء 27 ماي 2020 - 14:21
وهل الدولة ستتنصل وتترك الطبقة الاوليكارشية المتسلطة على رقاب الفقراء. لا اعتقد ان تصل هذه الدولة الى عدالة اجتماعية واستقلال القضاء لا سوف تفعل. لانها رهينة لهذه الطبقة المتسلطة على ارزاق المغاربة حيث ان الدولة تعتقد اذا تركت هذه الطبقة سوف تمس مصالحها. ليست بنظرة سوداوية ولا عدمية بل انه الواقع المرير الذي يعيشه هذا البلد الجميل. كنا ننتظر خيرا لكن خابت الامال والقادم مجهول وشكرا
92 - عبده/ الرباط الأربعاء 27 ماي 2020 - 14:23
أتحدى أي حقوقي أن يبسط لي معنى المثلية الجنسية.فهم يكتفون بالقول بدفاعهم عن المثلية و حقوق المثليين و كفى. فمن هو المثلي في مخيال الشعب .انه ذلك الشخص المنبطح على بطنه من أجل ممارسة العملية الجنسية التامة عليه من طرف شخص من نفس جنسه و يمكن اعتبار الفاعل أيضا شخص مثلي أو شاذ جنسيا .فلا نغطي الشمس بالغربال و نصف الأشياء بأوصافها حتى يعلم هؤلاء الحقوقيون بأنهم يدافعون عن أفعال لا يرضون بأن تنسب اليهم أو لأبنائهم أو يقومون بها.اضافة الى ذلك لماذا يربدون تحويل النقاش من فعل لاأخلاقي منسوب الى صحافي .و ربطه بالمهنة التي يزاولها؟ناقشوا حيثيات القضية من الناحية القانونية و فندوا الحجج المقدمة. و لا تقعوا في نفس الخطأ الذي وقعتم فيه في قضية بوعشرين.فالمحكمة كانت تناقش جرائم منصوص عليها في القانون الجنائي و الحقوقيون يدافعون عن حرية الصحافة علما بأن بوعشرين كان معتقلا في قضية تمس الأخلاق و البشر...اتقوا الله في أبناء الشعب و لا تحثوا على الرذيلة و تدافعوا عن الفجور و تساندوا الفاسقين كي لا يصيبنا ما أصاب قوم لوط. و اعلموا أن الموت هو خاتمة كل واحد منا فكيف سنلاقي ربنا فاطلبوا حسن الخاتمة .
93 - Hakim الأربعاء 27 ماي 2020 - 14:31
كثر الكلام حول هذا الموضوع،لكن كله كلام فضفاض بين معارض ودافع عام الصحفي..
ولكن السؤال المهم الذي يريد المواطن والمتتبع المغربي الاجابة عنه ،دون الخوض في التفاهات والسياسة و الانتماء الخ الخ...
هل فعلا اغتصب الصحفي الشاب المثلي؟؟؟
الجواب عن هذا السؤال دون مراوغات ولا تحليلات كاف وكاف جدا
الجواب بنعم ام لا؟؟؟
الرجاء النشر
الرجاء النشر
94 - محمد المانيا الأربعاء 27 ماي 2020 - 14:35
ماعلاقة الريسوني بالمثلية،؟ اتهمه مثلي كما زعم عن حادثة مرت عليها سنتين !! يا لها من صدف جريدة الايام يحاكمون بتهم اخلاقية.. بوعشرين ، سليمان الريسوني و الريسوني؟ هذا المقال ربط عن عمد المثلية وحقوق الانسان والريسوني لتأييد هذا الاعتقال السياسي،،،!
95 - الزنجي الحر الأربعاء 27 ماي 2020 - 14:42
هنالك من الحقوق الفردية التي تجاوزها الزمان , وأقر بها , وهي حقوق المثليين والمثليات الجنسيين , أمريكا عرفت تطاحنات عديدة لإعطاء حقوق الزنوج بإعتبار الزنجي أو الأسود فرد حر في حياته وله الحق في التصويت والعيش والتمتع بنفس الحقوق التي يكفلها الدستور الأمريكي للبيض وحتى يحق للزنجي المثلي أو الزنجية المثلية أن تتمتع بنفس الحقوق التي يتمتع بها المثلي أو المثلية البيض , وحتى حقوق النساء في بداية القرن التاسع عشر كان لا يسمح للنساء بالتصويت ولا تتقاضين نفس الأجر الذي يتقاضاه الرجل , لكن اليوم الكل سواسية وحتى الدين أخذ مكانه في الكنيسة لا يخرج منها للسياسة , لكن عندنا في الدول الإسلامية أو الإسلاموية نجد أن الأسطوانة لا تنتهي , كلما تقدمت الحقوق الفردية شبرا تراجعت شبرين , أن هو الخلل , يا ترى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
96 - أحب وطني الأربعاء 27 ماي 2020 - 14:46
عند كل كارثة أخلاقية أو دينية أو أو نجد حقوقيون يتكلمون و يدافعون عن كل ما هو ضد تربيتنا و قيمنا و مبادئنا لا أعلم كيف و متى حصل هؤلاء الناس على أصواتنا كي يمثلوننا و يقررون ما يشاؤون هذه الجماعات الحقوقية تتكلم نيابة عن أزيد من 40 مليون نسمة وتنشر الفاحشة و البغضاء في مجتمعنا باسم حقوق الانسان لا يظهرون إلا في المصائب الأخلاقية والله العظيم إننا نعيش أزمة حقيقية أقوى من كورونا ليست أزمة خبز أو ماء أو حتى علاج ولكنها أزمة أخلاق ضاعت و اندثرت باسم حقوق الانسان في حين أن الواقع يكشف عكس ما تحمله الكلمة من معاني سامية و نقية
97 - الى حمزة الأربعاء 27 ماي 2020 - 14:47
تدافع عنهم بتحليلاتك العلمية الوهمية البعيدة عن واقع ;;;;;.....فمنذ متى واين قرأت أن المثلية صحية؟ أليست مرحاض وخبث..واقبح واوسخ ما يخرج من البشر يخرج من مصدر حب الزوام.....الا تستحي كيف ترى رجل مع رجل لعن الله اللواط ومن يحبهم ومن يبحث عنهم.وقذ أهلكم الله بالحجر...زمان...واليوم تدافعون عنهم مع حقوق الإنسان التي لا تدافع عن الفضاءل ولكن تدافع عن الخبث والخباءث......فهل انت منهم يا حمزة ؟ .
98 - Jamal الأربعاء 27 ماي 2020 - 14:48
والله انكم لجهلة ...حقوق الانسان او ماشابه دلك مجرد كفر اما يكفيكم ما اصبحنا عليه في زمننا هدا من انعدام الاخلاق والقتل والنهب واغتصاب المحارم واكل مال اليتيم وتدعون الحقوقية كفاكم فيروس كورونا فهو اكبر دليل على ان البشرية طغت وتجبرت وتعالت على القوانين اللتي سنها الله لنا حتى ارسل لنا كل هده الفيروسات والاتي لامحالة اكتر الله الطف بنا يارب وارنا في عصاتك مالم ترسله على احد في العالمين
99 - Ahmed الأربعاء 27 ماي 2020 - 14:50
هاوذني منكم. هؤلاء هم المفسدون في الأرض الذين قال عنهم الله يهلكون الحرث و النسل.
اذا افترضنا أن الجميع سيصبح مثليا فسنقول وداعا الجنس البشري .
اتقوا الله يا من تدافعون عن الفساد. و اشغلوا انفسكم بوجود حلول لشفاء هؤلاء المرضى بدل تشجيعهم على الاستمرار في طاعونهم الذي لو استمر سيكون أكثر من كورونا.
100 - Abdo الأربعاء 27 ماي 2020 - 14:52
انها الخشقجة المغربية
ماوقع لخاشوقجي أهون بكثير مما يقع في البلاد
101 - محمد الأربعاء 27 ماي 2020 - 14:53
اي حقوق هذه واي دفاع الرديلة حقوق انتم ليس حقوقيين بل ضد الكرامة و الشهامة التي لها تاريخ مع المغاربة وضد تعاليم الإسلام جملتا و تفصيلا و تعلمون ان القرآن الكريم تكلم على المثلية في قصة قوم لوط و عاقبته اي حقوق بعشرين و المهداوي و ريفيين و مول كسكيطة و غيرهم
كفى عبثا بهذا الوطن لأن المستهلك و الثرثار أصبح رقما صعبا و المخترع و الصنيعي في خبر كان ام الهجرة او يجري وراء لقمة العيش الضائعة
أصبحت ركوب على حقوق الإنسان تجارة و أرباح
102 - ح س الأربعاء 27 ماي 2020 - 15:12
أصبح المرء مع بعض الجمعيات الحقوقية كأهل الكهف كونها تضرب في كل المقومات الأخلاقية والثقافية والدينية التي ترص المجتمع المغربي والتي تعلمناها في المدرسة وفي البيت والحي والقرية والمسجد ، وأصبح معها كل مغربي يجاهد في نفسه من أجل الحفاظ على هذه المقومات التي تؤثت الشخصية الأنسية المغربية لما يلاقيه منها من نعوت تقيلة من السخرية كنعته بالساذج والمتخلف والظلامي في المقابل أصبح كل مثلي وشاذ وسحاقي ومتلوط واباحي انسان متحضر ومنتفتح ، فهنيئا اذا لهؤلاء لهذا الإنجاز الذي اصبحوا فيه يجدون بين ظهرانيهم ايادي متخصصة ليس فحسب في التصفيق لمثل هذه السلوكيات التي كانت إلى عهد قريب مذمومة ومقيتة عند آبائنا وأجدادنا باعتبارها تخالف الطبيعة البشرية التي سنها الله في خلقة بل بالضرب في كل من يخالفها الرأي ويسير في طريق الجادة ، باعتبارها الطريق السليمة والانجع والموصلة ،
ان يقع الانسان في الخطيئة شيء عادي لان بني آدم خطاء ، ولكن. أن تجد فريقا من بني جلدته ممن يزكون في العلن مثل هذه السلوكيات التي تدخل في باب الخطيئة على وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي فهذا هو العجب العجاب.
103 - محمد الصابر الأربعاء 27 ماي 2020 - 15:24
نحن نربي، وأنتم تفسدون. مامعنى أن تقوم القيامة على فعل لااخلاقي بدعوى ان المخزن يفعل ويفعل وانه يتستر ويتحين الفرصة لاعتقال من يستحق الاعتقال دون محاججة؟
لنقرأ كلامكم جيدا :
قالت البراهمة: "ما يقع اليوم يأتي في تسلسل، منذ الانفراج السياسي في سنة 1993 بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين من حركة 'إلى الأمام..
وذكر بوغنبور،منسق لجنة التضامن مع سليمان الريسوني، أنّ "النوبة"، أي الدَّور، تشمل الآن سليمان الريسوني بناء على تدوينة من بين تدوينات...
وشدّد البكاري على أنّ الصحافيين المعبّرين بجرأة عن رأيهم يتعرّضون للاضطهاد،والمنتمون للأقلية الجندرية المثلية أيضا يتعرضون للاضطهاد..
مع العلم أن الاسئلة الحقيقية هي :
هل فعلا اغتصب الصحفي الريسوني الشاب المثلي؟ وبناء على ماذا تنسبون عدم الفعل من طرف من تدافعون عنه جزافا؟ هل لديكم قرائن مضادة أوحيثيات؟ ولماذا تم تحويل النقاش من فعل لاأخلاقي منسوب الى صحافي وربطه بمهنته ؟ تمارسون علينا قول: انصر اخاك ظالما أو مظلوما. لماذا؟
نرجوكم ونترجاكم .لا تحثوا على الرذيلة والشذوذ وتدافعوا وتساندوا الفاجرين والمهلوسين جنسيا. فنحن نربي وانتم تفسدون. من أنتم؟
104 - مر من هنا الأربعاء 27 ماي 2020 - 15:32
هؤلااء الحقوقيون هم من يشجع على الرذيلة ويسكتون عن الحق.
والساكت عن الحق شيطان اخرس.
105 - الشفافية الأربعاء 27 ماي 2020 - 15:39
هذا ما ترتب عن التفريق بين الدين و الدولة.
الحلال بين والحرام بين.
106 - مراقب الأربعاء 27 ماي 2020 - 15:40
(الإتجاه المثلي) هل يحق للمثلي العيش بسلام. هل مثلي إنسان كسائر البشر. هل المثلي له كافة الحقوق المادية والمدنية. وهل المثلي يمارس طقوسه وعاداته وتقاليده وشعائر الدينية كسائر المغاربة. ..لكن بالمقابل أليس بالمثلي في ظل دولة الحق والقانون (حسب الدستور المغربي) العيش بحرية كاملة وعادية أمام المجتمع. ثم أليس المثليين هم من المجتمع المغربي والعالمي يمارس ويعمل في جميع الحياة الوظيفية منها والصناعية وله تأثير على المجتمع والدولة. .أسئلة نطرحها عليكم مباشرة وعلى الأقمار الإصطناعية. انتظرونا بعد الفاصل
107 - Fouad الأربعاء 27 ماي 2020 - 15:55
انا مع حقوق الانسان و حقوق الحيوان و حقوق كل شيء حي و حرية الفرد في اختيار جنسه او دينه او مساره و فكره مادام منحص على ذاته و لا يؤدي شخص ما ،شعار هذا هو كالها يديها فسوق راسوا ليس انتم من تخلقون او تحاسبون النفس و الفكر فالاختلاف خلقه الله و الدعوة و الرحمة و المغفرة كل من له قلب سليم كان كافر او مسلم او مثلي او جندي عدو 2
108 - هشام الأربعاء 27 ماي 2020 - 15:59
ماسميتهومش مثليين سميتهوم شواذ
والشاذ في اللغة اي شيء غير طبيعي
والشخص الشاذ مريض يلزم له العلاج اما علاج نفسي او عضوي او كليهما معا مع استحضار الجانب الديني لأنه الأساس
لا يجب ان يترك على حالته
109 - Question الأربعاء 27 ماي 2020 - 15:59
Peut être les gens qu’ils l’accusent sont peut-être des
SAINTS .Tout le monde sait que la liberté au Maroc est en SENS UNIQUE !!!
110 - ملاحظة الأربعاء 27 ماي 2020 - 16:02
كم من نسخة تباع لجريدة اخبار اليوم في اليوم حتى نسميها مؤثرة فحتى في المقاهي فالاغلبية تقرا عناوين الجراءد و تملا الشبكة
هؤلاء الدين يتكلمون لم يعيشوا ايام المحرر و الاسبوع الصحفي و العلم عندما كان القراء ينتظرونها بلهفة و فيهم من يبقى في شارع محمد الخامس ليقتنيها في منتصف الليل اما في المدن البعيدة فكانت تصل في اليوم الموالي

مزعجة هدي زوينة
111 - tshih الأربعاء 27 ماي 2020 - 16:04
الى صاحب التعليق رقم 5 لا تربط بين الأخلاق والرديلة ليست في اللغة (اخلاق رديلة)الأخلاق دائما تكون محمودة والرديلة دائما مدمومة
112 - مول البيكالة الأربعاء 27 ماي 2020 - 16:09
ههههههه حقوقيون يدافعون عن الظالم والمظلوم في الوقت نفسه !؟؟!! المتهم والمشتكي أحدهما ظالم واحدهما مظلوم ! دور القضاء هو إظهار الظالم والمظلوم في هذه القضية !!!???
أما دور الحقوقي هو الانتصار للقانون والحق وكفى من كون هذا الصحافي أو ذلك يزعج برأيه الدولة !! الصحفي والحقوقي وأي مسؤول في الدولة والمواطن البسيط يمكن أن يرتكبوا جنحة أو جناية كبشر ! لااحد منزه فوق هذه الأرض. المطلوب فقط محاكمة عادلة بالأدلة الدامغة والملموسة .
113 - حمزة الأربعاء 27 ماي 2020 - 16:11
الى من يتهم بان تحليلاتنا العلمية واهية ، فابحث بنفسك فالعلماء توصلوا في بحث سنة2001 ان التوأم يكون مثل اخيه في التوجه الجنسي سواء مثلي ام لا،
هذا دليل قاطع على ان المثلية لبست خيار بل هو مجبور عليها جينيا.
114 - عسو الأربعاء 27 ماي 2020 - 16:12
الديمقراطية من صنع البشر المتمرد على الله ولذلك نجدها تدافع على ارتكاب الفواحش ونجدها تقننن الرذيلة وتدافع على من يسب الله ورسله وتقتل المستضعفين في الأرض وتجوعهم وهي إلى جانب الطغات والظالمين وضد الاحرار والمناضلين وابواق هذه الديمقراطية موجودة عندنا وتتصنع الدفاع على الاحرار بينما هي تمهد لاختراق المجتمع لصالح اعدائه
115 - ا ليقضة الأربعاء 27 ماي 2020 - 16:45
مثلية ليست انتاج لبناء للدؤل بل قصص سنمائية مثلية
116 - Mohamadino الأربعاء 27 ماي 2020 - 16:58
نحن في دولة يحكمها أمير المؤمنين قبل الملك و هذه القضية إهانة للإمارة لأنه إذا.كان حكما ظالما فسينطق باسم الملك و هذا توريطا لجلالته بالظلم وهذا خطير ولا نرضاه لملكنا و لأمير المؤمنين فنحن مؤخرا بدأنا نرى محاولة توريط الملك في قضايا خاصة لأصحاب النفوذ وعلى رأسهم الإشتراكيين ومن وراءهم بداية بقانون 20 22 والآن قضيية الريسوني خاصة بعدما رأوا تضامن الشعب مع الملك خلال أزمة كورونا ويريدون الإصطياد في الماء العكر اتقوا الله في العباد في هذه البلاد
117 - وحيد الأربعاء 27 ماي 2020 - 16:59
منظمة حقوق الانسان أصلها صهيوني و هدفها هدم أخلاق الشعوب و خاصة الاسلامية مستعملة ما يسمونه بالديموقراطية، ونجحت بالفعل و نحن الآن نرى على أرض الواقع تفشي الفساد بكل أنواعه و خاصة الخلقي من التلاميذ الى المسؤولين
118 - ali الأربعاء 27 ماي 2020 - 17:12
عندما تقرأ أو تعلم كل هذه المصائب لمدراء جريدة، فكيف يمكنك ان تتطلع على صفحات هذه الجريدة.
119 - قيامة الحق الأربعاء 27 ماي 2020 - 17:22
المغرب مسالي لهذه المشاكل الخاوية . حلينا جميع المشاكل . كدخلونا لهذه السيناريوهات وكنساو المهم . حلينا مشاكيل التعليم الصحة البطالة الجفاف سلينا معاهم صافي مخصنا غير هده المواضيع . وخليونا غير مع هذه الموصيبة ديال كورونا ولي جاي معاها .
120 - جمال بدر الدين الأربعاء 27 ماي 2020 - 17:44
إذا كان الحق قي التعبير والرأي شذوذا فإنه يمكن إلحاقه باللواط والسحاق باعتبارهما أس الشذوذ في المجتمع، ومخالفة صريحة لما هو اجتماعي وطبيعي، ولايقنع اامغاربة الأخذ به، وهو عندهم مذموم على الدوام ومنذ زمن بعيد، ولاداعي إلى الدفاع عن المفاسد باعتبارها جزءا من الواقع المعيش، وتسوية الحقوق الإنسانية الاجتماعية والطبيعية بكل ماهو مجون وفجور وتلوث وفساد...لايستقيم هذا وذاك، ولايستويان...وليتحمل كل مسؤوليته!!!!
121 - سعاد الأربعاء 27 ماي 2020 - 17:54
لاحول ولاقوة الا بالله..كورونا ماظلماتناش
122 - سعيد الأربعاء 27 ماي 2020 - 18:22
حقيقة المهمَّة التي أُرسل الملائكة من أجلها إلى إبراهيم:
قال تعالى :"قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ" ، أي: أُرْسلنا لهم بالعذاب، فهم بسبب كونهم بلغوا حقيقة الإجرام يستحقون الإهلاك الشامل...
في الآية كناية. أي: هم مرسلون إلى إهلاك قوم مجرمين وتعذيبهم، ففي وصفهم لقوم لوط عليه السلام بأنهم قوم مجرمون، مع قرينة إرسالهم من الله لهم، كناية عن أنهم يحملون رسالة تعذيب وإهلاك لهم.
123 - bou3ayta الأربعاء 27 ماي 2020 - 18:39
سبحان الله هؤلاء الذين يسمون أنفسهم حقوقيين لم نرى لهم أثر كل هذه المذة التي عرفت تجاوزات كثيرة في حق المواطنين .لكن عندما تعلق الأمر باللواط فقد هبوا هبة رجل واحد من أجل الدفاع عن الفاحشة. اللهم إن هذا منكر.
124 - احمد الأربعاء 27 ماي 2020 - 19:15
ادا أراد الجامعي أن يدافع عن الريسوني فل يدافع عنه بحقوق الصحافة والحق في التعبير، لا بحقوق المثليين، هذا دفاع مشبوه وإساءة للرجل وليست دفاعا عنه.
125 - ح س الأربعاء 27 ماي 2020 - 20:53
تبعا لما تروج به مثل هذه الجمعيات التي تدافع من اجل التطبيع مع سلوكيات ضد الطبيعة البشرية كالمثلية ولللواط وغيرها والتي تشجع على الاباحية والتفسخ والتحلحل والدوس على حرمة الأخلاق العامة للعمل على زعزعة مقومات شخصية المغربي التي جبل عليها كل المجتمع المغربي من كرم وانفة واقتداء بشرع الله وسنة رسوله ، قد تدفع الناس في دول اخرى والذين لم يزورنا المغرب إلى الاعتقاد بأن المغاربة حاشا لله جلهم شواذ وما شابه ذلك فيطمع فيهم وفي بناتهم واولادهم كل من في قلبه مرض أو على الأقل قد ينبني لديه تصور خاطىء وغير محمود بينما في الواقع ما تدعو إليه هذه الجمعيات استثناء والاستثناء لا يشكل القاعدة وليس عادة وبالتالي يدخل في حكمه الشواذ الذين عليهم احترام للمغاربة الذين يؤخذون بأفعال هؤلاء الشواذ لدى أمم أخرى وتجنبا للضرر على الشواذ أن يعملوا بالمثل • إذا ابتليتم فتستروا • يرحمكم الله ويعفو عنكم ويتوب وهو التواب الغفور ، وهكذا تتهنى البلاد من صداعكم بتستركم وحتى لا تنتشر الفاحشة بين الناس وتنهار القيم التي تربينا عليها .
126 - محمد أحمد المختار الأربعاء 27 ماي 2020 - 21:00
لن نتركوكم تعيبونا سفينتنا لتغرقونا؛بوحيكم الشيطاني تحت شعار مسميات (الحقوق ) اية حقوق تتحدثون عنها/لا بد أن يقذف بالحق على الباطل ليدمغه فإذا هو زاهق/نبرأ إلى الله من سفاهتكم وحمقكم وقلة حيائكم(أليس منكم رجل رشيد...
127 - الحقيقة الأربعاء 27 ماي 2020 - 21:32
ومن يكونوا اولائك المسمون بالحقوقيين، حتى يفرضوا حقوق مايسمى بالمثليين على 40 مليون مغربي ومغربية، كيف يعقل أن نرى تلك الأفعال الخبيثة تفعل أمام أعين الناس في بلد الإسلام والمسلمين من طرف أناس شواذ جعلوا ادبارهم التي هي مخرج للخبائث محل شهوة جنسية شاذة هذه لعنة لم يسبق لها مثيل منذ قوم لوط الذين قلب الله سبحانه وتعالى بهم الأرض وجعل عاليها سافلها وامطر عليهم حجارة من سجيل ناهيك عن ما ينتظرهم من عذاب الله يوم القيامة، وسمى الله سبحانه وتعالى قرى قوم لوط "المؤتفكات" وحل مكانها البحر الميت الذي لا تعيش فيه أي كائنة حية على الإطلاق، ولذا فإن من يدعم حقوق هذه الجريمة المخالفة لما خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان فهو منهم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، لعن الله من عمل عمل قوم لوط وكرره 3مرات، ونسأل الله تعالى أن يصلح أمور أمة الإسلام والمسلمين الذي هو الدين الصحيح لكل البشر والذي ينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي
128 - MEHDI الأربعاء 27 ماي 2020 - 21:42
ou est le commandeur des croyants dans tout ca ????
129 - dorfland الأربعاء 27 ماي 2020 - 22:30
نحن لا نعلم ما نقول... الشواذ لهم حقوق ما هذه الكارثة... ألم تروا ماذا فعل الله بقوم لوط
130 - زكرياء عين عتيق الأربعاء 27 ماي 2020 - 23:32
الشدود الجنسي يبقى أولا وأخيرا مرض للأسف وهو منافي للطبيعة البشرية، فحتى الحيوان لا يقبل أو لا يمارس مثل هته الأفعال سبحان الله،فكؤف لرجل ان يستثار برجل أو أنثى بأنثى !!؟ عودوا لشدكم وأفيقو من غيكم، وإتقوا آلله في بلدنا الآمن.
131 - ملاحظ عابر سبيل الخميس 28 ماي 2020 - 02:36
اللهم احشرهم معهم وكل من يدافع عن الانحلال الاخلاقي مع ابليس وزمرته يوم لاينفع مال و لا بنون إلا من اتى الله بقلب سليم.
132 - مغربي غيور الخميس 28 ماي 2020 - 10:44
أوربا تؤدي الان فواتير انحلالها بدعوى حقوق الانسان حتى لو كان على حساب الفضيلة. واعداء الوطن عندنا لا يقلدون أوربا في ريادتها وصناعاتها بل يقلدونها فيما هو دنيء (مثليين، امهات عازبات، تساوي الارث) واذا كانت هذه الديمقراطية هكذا فمرحبا بالديكتاتورية والدولة المخزنية حتى نتعلم واجباتنا جيدا وبعدها نطالب بحقوق الانسان( اللهم لا تعذبنا بما فعله السفهاء منا)
133 - عبدوربه الخميس 28 ماي 2020 - 14:06
انتم تدعون انكم حقوقوقيون تدافعون عن حقوق من يطالبون بهذا الحق
هل انت ايها الحقوقي سالت نفسك يوما ما وتاملت فيه وتري نفسك انك وقف امام ربك عز وجل شانه يسالك عن هذه الامر ماهو جوابك الذي تتوقعه يرضي ربك ’?
الم تعلم ان سبب هلاك قوم لوط بسبب هذه الرذيلة بامر من الله .
هل يحق لكم ايها الحقوقيون النقاش بعد امر من الله من جانب الرحمة والإنسانية قد سبقكم بها نبي الله ابراهيم عليه السلام واستنجد وحاور الملائكة بخصوص قوم من هذا النوع ، فكانت الإجابة من الله انه امر غير مردود لم يبقي لك مجال ايها الحقوقي لتتوسع وتناقش وتدافع ان كان لديك ذرة من الإيمان بالله .
134 - حسبنا الله ونعم الوكيل الخميس 28 ماي 2020 - 21:43
يدفعون على ما حرام الله لا نسامح لهم الى يوم الدين نحن في بلاد إسلامية يجيب ان نحترم ديننا اللعنة على من يدفعون على ما حرام الله اتقوا الله في انفسكم عار عليكم
المجموع: 134 | عرض: 1 - 134

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.