24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3506:2113:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تخريب الحافلات يثير استياء ساكنة الدار البيضاء (5.00)

  2. آثار الجائحة تدفع الحكومة إلى استئناف الحوار الاجتماعي الثلاثي‎ (5.00)

  3. جمعويون يحسسون بأهمية الوقاية من "كورونا" (5.00)

  4. الشرطة تتصدى للاتجار في المخدرات ببنسليمان (5.00)

  5. امتحانات "باكالوريا 2020" تسجل تراجع الغش بـ30 في المائة (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | "أمنستي" ترفض استغلال المنظمة في بيان التضامن مع الريسوني

"أمنستي" ترفض استغلال المنظمة في بيان التضامن مع الريسوني

"أمنستي" ترفض استغلال المنظمة في بيان التضامن مع الريسوني

يعيش الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان على صفيح ساخن بسبب بيان التضامن مع الصحافي سليمان الريسوني، الذي لم تطلع عليه أغلب التنظيمات الحقوقية المنضوية تحت لوائه، ناهيك عن استمرار الائتلاف الحقوقي في توقيع بياناته بهيئات حقوقية كانت قد انسحبت جراء خلافها مع بعض مكوناته أو عدم اتفاقها مع منهجية إصدار المواقف، أبرزها منظمة العفو الدولية-فرع المغرب.

وعلمت جريدة هسبريس الإلكترونية أن منظمة العفو الدولية وجهت رسالة، اليوم الاثنين، إلى عبد الإله بن عبد السلام، منسق الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان، بشأن وضع "أمنستي المغرب" في الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان، وذلك بعد الجدل الذي أثير حول صدور البيان الداعم للصحافي سليمان الريسوني الذي ينتصر لطرف على حساب الطرف الآخر.

وجددت منظمة العفو الدولية تذكير منسق الائتلاف الحقوقي بأن "أمنستي" كانت قد طالبت بحذف اسمها من تركيبة الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان في رسالة موجهة بتاريخ 12 شتنبر 2019، إلا أن المكتب التنفيذي للائتلاف الحقوقي لم يقم بذلك إلى حدود اليوم، وفق مصادر هسبريس.

ولاحظت منظمة العفو الدولية أن اسمها لم يُسحب من قائمة الموقعين على بيانات الائتلاف الحقوقي رغم مراسلتها المؤرخة في 12 شتنبر 2019، وأكدت أنها ستواصل دعم حركة المدافعين عن حقوق الإنسان في مهامهم النبيلة لضمان الكرامة والعدالة لكل إنسان دون أي تمييز على الإطلاق.

مصدر من منظمة العفو الدولية استغرب في حديث مع هسبريس استغلال اسم "أمنستي" في بيانات الائتلاف المغربي لحقوق الإنسان، مشيراً إلى أن منهجية اشتغال العفو الدولية بحكم طابعها الدولي تختلف عن عمل المنظمات الحقوقية المغربية، خصوصا أنها لا تتسرع في إصدار بيانات إلا بعد موافقة الأمانة الدولية، وهي المسطرة التي تقتضي الكثير من التدقيق والتمحيص والوقت قبل التسرع في إصدار حكم على قضية معنية.

ورغم أن الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان بات يتفادى في الفترة الأخيرة توقيع بياناته بأسماء المنظمات التي كانت منضوية تحت لوائه أو التي مازالت أعضاء به، بحكم أن أغلب بياناته الصادرة لا يطلع عليها سوى ثلاث أو أربع جمعيات من أصل 22 هيئة ومنظمة حقوقية، إلا الجمعيات المنسحبة تطالب بإعلان الأمر إلى الرأي العام حتى لا تقحم في ملفات هي في غنى عنها أو غير متفقة معها.

وسارعت العديد من مكونات الائتلاف المغربي لحقوق الإنسان إلى التنديد بإصدار جهات معنية بيانا تضامنيا مع الصحافي الريسوني دون الرجوع إلى مكوناته.

وعبر مصطفى المانوزي، الرئيس السابق للمنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف العضو في الائتلاف، عن رفضه للبيان الصادر، وقال: "اتصلت بأحد أعضاء الائتلاف، وأكد لي أنه لم يطلع على البيان قبل صدوره، ولذا أخرج إلى العموم لأقول كفى من الاستبلاد وفرض سياسة الأمر الواقع".

وأوضح المانوزي أن "هذه هي المرة الخامسة التي يصدر فيها الائتلاف بياناً دون استشارة مكوناته"، مشيرا إلى أن "أربعة أو خمسة أشخاص يجتمعون في كل مرة ويصدرون بيانا باسم الائتلاف، وهذا عمل لا أخلاقي"، واعتبر أن "ملف الريسوني عند قاضي التحقيق ولا يمكن التأثير فيه بإصدار مثل هذا النوع من البيانات".

ودعا المانوزي إلى تجديد هياكل الائتلاف المغربي لحقوق الإنسان أو حله بشكل نهائي، مضيفا: "هناك قضايا مصيرية كثيرة، أولها الحقيقية والاختفاء القسري وضمان عدم التكرار، بالإضافة إلى الحقوق الاقتصادية والثقافية والاجتماعية التي كشفت هشاشة المنظومة التعليمية وقطاع الصحة في زمن كورونا".

بدوره، أصدر رئيس مؤسسة عيون لحقوق الإنسان نائب منسق الائتلاف بياناً عبر فيه عن الموقف الصادر عن الكتابة التنفيذية للائتلاف تضامنا مع الصحافي سليمان الريسوني، وقال: "يبدو أنه ما كان داعيا له ولا الإسراع بإصداره، خصوصا وأن القضية في طور التحقيق وأن الأصل هو البراءة، كما أن اللجنة المحدثة للتضامن مع الصحافي أغلب أعضائها من مكونات الائتلاف، والبيان الذي أصدرته كان كافيا".

جمعية "عدالة من أجل الحق في محاكمة عادلة" اعتبرت أن "ملف الريسوني أثار اصطفافات متحيزة وغير موضوعية لفائدة طرف ضد الآخر، وغير مرتكزة على أسس قانونية وحقوقية سليمة، مع اعتماد الترويج لحقائق غير صحيحة ومتضاربة للتشويش على الطرف المشتكي بالخصوص والحجر على حقه في اللجوء إلى ممارسة حقه في الانتصاف والتقاضي".

وأدانت الهيئة المغربية لحقوق الإنسان "الحملات التشهيرية التي يتعرض لها الطرفان معا والمعادية للحريات الفردية وللمبادئ والقيم الكونية لحقوق الإنسان وأخلاقيات العمل الصحافي"، واستنكرت "أشكال الوصم والكراهية التي تعرض ويتعرّض لها الناشط الحقوقي محمد آدم".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - Said russie الاثنين 01 يونيو 2020 - 21:29
لمن لا يعرف.عائلة الريسونى فهي عائلة مشهورة في شمال المغرب أنجبت العلماء والقضاة والمجاهدين مع الاسف مؤخرا بدأ هذا الاسم يحتل الصفحات الاولى في الجرائد للفضائح اصبح هذا الاسم مقرون بالفساد والمتابعات القضائية .نطلب من الله ان يجعل لهم مخرج ويستقضوا ويعلموا انهم شوهوا ويمرغون تاريخ العائلة في الوحل
2 - ما هذا الهراء? الاثنين 01 يونيو 2020 - 21:45
حتى Amnesty International بذات تتلاعب بقضية الريسوني كان الله في عونك ش يا رجل ,لان بهذا التلاعب من طرف منضمات حقوقية الامور لا تبشر بخير
3 - أحمد الاثنين 01 يونيو 2020 - 21:52
أصبح كل واحد له الحق في ممراسة الرذائل فقط لأنه صحفي أو مناضل فهو معصوم نبي لا يخطئئ ولا يجرم والأدهش هو الدفاع المستميت من هؤلاء الذين يدعون محاربة الفساد
4 - Abdo الاثنين 01 يونيو 2020 - 21:53
أودى سيد مسجون مسجون غير تناقشو واش نديرو بيان أو لا نوقعو بيان أو لا بلاش
رآه غير لحمار لي باقي ما عاقش
واش في نظركم غير أخبار اليوم هي لي فيها الإجهاض أو فيها اللواط أو فيها الاتجار بالبشر
اما دوزيم و تحصل متلبس تأخذ البراءة
5 - ولد حميدو الاثنين 01 يونيو 2020 - 21:57
و مادا عن احداث امريكا فالامور عادية هناك
6 - مواطن غيور1/ خبز الدار الاثنين 01 يونيو 2020 - 22:00
السلام عليكم
فين وصلت القضية داك خينا الخليجي لي اغتصب فتاة قاصر و خرج لبلادو و عطاوه الباسبور و بونجور من الفوق.
بشحال من خليجي و أجنبي حصلوهوم في أماكن مغلقة و مظلمة و بقدرة قادر البراءة و عدم المتابعة، في حكم غريب حيث البنات يعاقبن على الفساد.
الشرطة التي تنظم الولوج إلى لبيسري ديال الشراب هل هدا قانوني؟! حيث يباع الخمر للمسلمين!
نحن المغاربة نعلم ما لدينا و ما علينا و خبز الدار، فرجاء إن كان لديكم حسابات سياسية مع أشخاص و أحزاب، سيرو عندهم نيشان!
7 - هاد الجمعيات الدولية الاثنين 01 يونيو 2020 - 22:18
تعتبر المتلية حق من حقوق الإنسان وكذلك اللواط ولهذا السبب فكلامهم منطقي لانهم ملحدون. اما بالنسبة لدولة امارة المؤمنين فمن الواجب معاقبة كل من اعترف بمتليته قبل كل شيء لانه يدخل في باب اللواط وهاذا محرم في الكتاب والسنة اما من تستر فلا يهمنا في شيئ وحكمه عند الله.
8 - قول الحق الاثنين 01 يونيو 2020 - 22:27
أكبر مشكل يعاني منه الشعب المغربي في مجال حقوق الإنسان وهي هاته المنظمات والجمعيات التي تدعي انها تدافع عن الحقوق والحريات ولكن في الحقيقة فهي تدافع فقط عن مصالحها ومصالح افرادها حتى ولو جاءت على حساب حقوق المواطنين... كيف يعقل أن شخص يقوم باعتداء جنسي على مثلي والتسجيل بالصوت والصورة متوفر لدى قاضي التحقيق يتبث تورطه، في المقابل وبمجرد أن ابن عمه يوسف الريسوني ينتمي للجمعيه المغربية لحقوق الانسان يجب على الكل ان يدافع على سليمان الريسوني حتى ولو قام بجرم في حق مواطن مغربي. من أين اتيتم بهاته المعادلة... اتقوا الله في الشعب المغربي.. عطيونا غير بتساع... ما بغيناش حقوق الانسان ديالكم.
9 - Sale jeu الاثنين 01 يونيو 2020 - 22:34
Tout le monde sait qui détient les ficelles de Ben Abdesslam Abd el Illah.... C'est l'AMDH à qui il appartient.... C'est Ryadi et Amine et bien les autres. Leur sale jeu est maintenant dévoilé. Certaines organisation qui ont fait des droits de l'homme leur fond de commerce est aujourd'hui mis à nu
10 - حقيقة الاثنين 01 يونيو 2020 - 22:34
لا احد تضامن مع الريسوني وتضامنا سابقا مع الصحفيين عموما. ما يزعجني هو الطريقة والاحتقار حيث يتكلمون عن فئة من المجتمع لها ميولاتها الخاصة وكأنهم ليسوا بشر. اسيدي ر٥اخ علماء عظام ورؤساء دول هم من قوم لوط وهذا اختيارهم ولسنا نحن أحسن منهم في شيء. يجب ان يعاقب. يكفي تم العفو عن اخته سابقا في قضية يشمأز منها مما اثار استياء الجميع
11 - ولد حميدو الاثنين 01 يونيو 2020 - 23:04
الهند و كوريا الشمالية قمة في الديمقراطية
ادخل يوتوب و اكتب
اعدام بالحرق قاتلي بقرة في الهند
12 - الحسين وعزي الاثنين 01 يونيو 2020 - 23:22
إلى 1 - Said russie

الفساد الذي تتحدث عنه وتريد أن تنسبه لعائلة الريسوني هو في الحقيقة فساد السلطة التي ترفض كل قلم يريد فضح فسادها وتعريته.. ومن الفساد السلطوي يتعيش الذباب الإلكتروني الذي يهاجم كل ضحايا السلطة يا مستر الحسين..
13 - أعمال تجارية الاثنين 01 يونيو 2020 - 23:33
الجمعيات التي جعلت من مجال حقوق الإنسان أعمال تجارية معروفة جيداً. يجب على أعضائها الذهاب إلى دول أخرى حيث يتم سجن الصحفيين والمدافعين الحقيقيين عن حقوق الإنسان. أن عليهم تجربة تركيا على سبيل المثال
14 - الملاحظ الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 00:08
خطة محبوكة لاحراج الجمعيات الحقوقية و جعلها تتضارب فيما بينها....كلام المشتكى لا ينطوي على عاقل... هل من المعقول لمثلي ينشط بجمعيات لا يلجها الا من كانت جبهته من الاسمنت المقوى في بلد يجرم العلاقات المثلية.. ويدعي انه يعاني الامرين ان الصحفي المذكور واوضه عن نفسه... قمة السخرية...
15 - عبدو الحراق الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 01:55
جمعيات حقوقية لا تحترم حقوق الانسان والعمل المشترك والديمقراطي، كيف نطلب منها ان تكون ديمقراطية وتنتصر للانسان على قدم المساواة؟
16 - أمينة الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 09:56
لم التعامل مع الصحفي أو السياسي أو المسؤول على أساس أنهم منزهون عن الخطأ...ملائكة مهددة دائما ...
لكل إنسان صندوق أسود لايعلمه إلا خالقه...
ليس كل من ينتمي لأسرة فقهية...بصالح...
ليس كل صحفي بنزيه وصادق...
ليس لكل صحفي ومسؤول...الركوب على منصبه وإطلاق العنان لنزواته...
وتحية لكل نزيه ...يستحضر الله والصدق والامانة ...
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.