24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3506:2113:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تخريب الحافلات يثير استياء ساكنة الدار البيضاء (5.00)

  2. آثار الجائحة تدفع الحكومة إلى استئناف الحوار الاجتماعي الثلاثي‎ (5.00)

  3. جمعويون يحسسون بأهمية الوقاية من "كورونا" (5.00)

  4. الشرطة تتصدى للاتجار في المخدرات ببنسليمان (5.00)

  5. امتحانات "باكالوريا 2020" تسجل تراجع الغش بـ30 في المائة (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | باحث مغربي يحذر من العودة إلى نقطة الصفر في مواجهة "كورونا"

باحث مغربي يحذر من العودة إلى نقطة الصفر في مواجهة "كورونا"

باحث مغربي يحذر من العودة إلى نقطة الصفر في مواجهة "كورونا"

مرّت ثلاثة أشهر على ظهور أول حالة مؤكدة بفيروس "كورونا" المستجد بالمغرب، يوم 2 مارس المنصرم؛ وهو الوضع الذي تفاعلت معه السلطات المغربية، باتخاذ عدد من الإجراءات جنبت المملكة سيناريوهات كارثية.

وقال خالد الخالدي، أستاذ بجامعة أبي شعيب الدكالي، إن "الدهشة كانت تعلو محيا المسؤولين عن الشأن الصحي بالبلاد، نظرا لعدم معرفتهم بخبايا هذا الداء وكيفية انتقاله بين البشر؛ لكن سرعان ما انتبهوا إلى خطورته وسرعة انتشاره، فاتخذ قرار إغلاق الحدود، وبعدها مباشرة إقرار حالة الطوارئ الصحية والحجر الصحي على كافة التراب الوطني منذ 20 مارس 2020 إلى غاية اليوم".

ويرى الباحث المغربي أن الثلاثة أشهر الأخيرة تميزت بثلاث مراحل لانتشار المرض: وهي مرحلة الظهور والتعرف على المرض، وامتدت من 2 مارس إلى غاية 3 أبريل، حيث لم تتعد الحالات المرضية المكتشفة 100 حالة في اليوم، ليصل مجموع المصابين خلال شهر إلى 791 مريضا؛ لكن توفي خلال هذه المرحلة 48 شخصا أي بمعدل 6 في المائة، وبقي متوسط الحالات اليومية المختبرة ضعيفا ويقارب 200 اختبار.

المرحلة الثانية، وفق المصدر ذاته، وهي مرحلة التكاثر والانتشار، وامتدت من 4 أبريل إلى غاية 11 ماي، إذ إن معظم الحالات اليومية المكتشفة كانت تتعدى في الغالب 150 حالة كل يوم.

ويرى خالد الخالدي أن المغرب تمكن في هذه المرحلة، بفضل احترام المواطنين الحجر الصحي وسهر السلطات العمومية وكذلك حنكة الفريق الطبي المغربي باعتمادهم على بروتوكول علاجي فعال، من محاصرة انتشار المرض، لتظهر فعالية كل المجهودات خلال المرحلة الثالثة.

وأبرز المصدر ذاته أن متوسط الحالات اليومية المختبرة خلال المرحلة الثانية نفسها كان يقارب 2000 اختبار، ونادرا ما تعدى 4000 اختبار. فيما معدل الوفيات انخفض إلى ما يقارب 3 في المائة، وفق المعطيات التي يوفرها تطبيق "كوفيد هسبريس".

أما المرحلة الثالثة الممتدة من 12 ماي إلى اليوم، يوضح الباحث ذاته، فقد ارتفع خلالها متوسط الحالات اليومية المختبرة ليصل إلى 10000 اختبار. هذه هي مرحلة التحكم في المرض، حيث تراجع مجموع الحالات اليومية المكتشفة إلى ما يقارب 100 وانخفض معدل الوفيات إلى ما يقارب 2.66 في المائة؛ فيما ارتفع عدد المتعافين من المرض ليتجاوز 70 في المائة.

وخلص الأستاذ الجامعي إلى أن التراخي في المرحلة الرابعة قد يؤدي إلى العودة إلى نقطة الصفر، "وتكون هناك موجة ثانية للوباء. أما إذا تضافرت جهود السلطات العمومية والمواطنين ودرنا اليد فاليد (مجازا وافتراضيا) فيمكننا آنذاك محاصرة المرض والقضاء عليه، في انتظار دواء علاج أو لقاح".

ولفت الخالدي الانتباه إلى أنه، حسب المنظمة العالمية للصحة، في "أحسن الأحوال لن يكون أي لقاح متوفرا حتى نهاية السنة الجارية؛ ما يعني أن الأمر يحتاج إلى التعايش مع المرض وتحريك عجلة اقتصادنا، مع ما يلزم من أخذ الحيطة والحذر واتخاذ التدابير الكفيلة بعدم انتشار المرض، خصوصا التباعد الاجتماعي والتعبئة الإعلامية والمواكبة".

وشدد المتحدث على أنه "بفضل التعاون البناء وتوحيد الجهود بين مختلف مكونات المغرب والسياسات التشاورية والشفافية للسلطات، فيمكننا التصدي للوباء وربما التخطيط لمغرب ما بعد الجائحة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (85)

1 - عادل الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:06
الڤيروس أضحى ضعيفا جدا، فلا داعي لخلق الهلع والخوف في قلوب المغاربة، فلنتق الفتنة ...الحجر الصحي سينتهي قريبا وسنعود الحياة الطبيعية وانتهى الأمر.
2 - ahmed الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:09
مع كل احترامي للاستاذ الكريم ولكن يبقى ما يقوله كلام فقط لا يغني من جوع لا أساس علمي له ، اعتقد ان مسؤولي الدولة المغربية لهم من الكفأة والمعطيات ما يجعلهم قاديرين على إرجاع البلاد إلى عهدها السابق وذلك بالاعتماد على معطيات دقيقة وليس على تحليلات لم تنفعنا بشيء
3 - معجب الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:09
أولا أود شكر هسبريس على المستوى الكبير ديال العمل. تحياتي.
بالتوفيق لوطننا الحبيب.
4 - مغربي الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:10
اشنو زعما نبقاو فدار، توقف الدنيا، هدشي لي عطا الله، نتعايشو مع الوباء مع اقصى الحيطة و الحذر... اما الحجر راه حل مؤقت و ليس دائم...
5 - La verite الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:12
اعتقد أن هذا الباحت لا يشعر بمعاناة الناس البسطاء الذين يعانون في صمت ولا يجدون اليد في اليد في حاجياتهم اليومية وان هذا الباحت لا يعرف باننا لا نتوفر على اجرة شهرية متله وان الناس تعاني من الاكتئاب والقلق ولم يتبق سوى أن تنفجر بسبب ظغط المشاكل الصحية والمالية المتراكمة وشكراً على بحتك الذي لن يفيد نا.
6 - Khalil الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:12
أظن أن العودة إلى نقطة الصفر هو المراد، كانت 0 حالة ان لم تخني ذاكرتي
7 - mowatine الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:13
شهر رمضان أخمذ كورونا ؛ لأنه شهر الخمول والنوم؛ لو لم يكن رمضان لكنا وصلنا ما لا يحمد عقباه
8 - محمد الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:13
يقول المثل المغربي فأل الله و لا فالك
9 - ادريس الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:15
سبحان الله. كل واحد يقرأ رأيه . المرحلة الأولى التانية والتالتة والرابعة وووووووو قهرتونا بهاد الأراء و الأفكار. بغيت غير نعرف واش عمر شي واحد شاف التحاليل ديال كورونا
10 - بن عمي الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:15
ماكاين لا عودة الصفر ولا الى ناقص صفر .المغرب دولة فتية والمغاربة يتمتعون بمناعة قوية والحمد لله.باركا اعلينا من الفوبيا راه كاين اللي كيخاف مسكين .افهاد المرحلة خاص اتشجعو الناس باش تخرج ماشي اتخوفوها .واش ما اسمعتوش بداء الكوخ .هاد الداء اخطر من كورونا كيخللي ابنادم ما ايقدش يخرج من الدار من الخوف.
11 - احمد الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:20
هذه المعطيات يعلمها الخاص والعام لا يمكنها ان تفوق دقة وتحليلا مانسمعه يوميا من لدن الاطباء الاخصاءيين وكبار اساتذة الامراض الوباءية والتعفنية.واخصاءي الامراض التنفسية..المرجو من من هو خارج داءرة الاطباء والاخصاءيين ان يلجم نفسه عن التصريحات التي لا تسمن ولا تغني من جوع.
12 - Belghiti الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:20
Il serait plus sage de suivre les conclusions stipulées par les maîtres du terrain tel que le Pr Raoult.
13 - نسأل الله اللطف الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:22
دابا الناس باغا تخرج علاود عياوا ها اللي باغي يعوم ها اللي باغي يصيف ها اللي باغي يمشي لحمام ....و عجلة الاقتصاد خصها تدور لكن الخطر و القضية حامضة!!!! الله يصاوب و صافي!!!
14 - hassan الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:24
très bon article, analyses et conseils simplifié et claire et surtout un message de mobilisation de tous et chacun de vivre avec vigilance a l'égard de la situation sanitaire dans les prochaines étapes ZN attendant un vaccin et remède.
15 - سعيد الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:27
الشعب يتدور جوعا بسبب هذا الحجر الغاشم ارفعوه عنا لقد طفح الكيل .
غالبية المطالبيين بتمديد الحجر هم من الموضفين الذين استحلوا المكوث في منازلهم وسحب الاجرة اخر الشهر .
كل العجب من اشخاص لا علاقة لهم بالطب والبحوث العلمية اصبحوا منضريين في هذه الجائحة و يحذرون ويهولون مع العلم ان الدول الرائدة في العلم والطب رفعت الحجر وانتقلت الى مرحلة التعايش معه.
16 - صحيح الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:27
التسرع في الرفع الكلي للحجر، والعودة الكلية للحياة الطبيعية. قد تكون له عواقب، فالمرجو التريث، ولا ننسى ان دواء الفيروس حاليا هو التباعد الجسدي والاحتياط ما امكن
17 - الفيلالي الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:31
على ما يبدو وحسب ما يروج في بعض الدول وخاصة الأوروبية وحسب المنظمة العالمية للصحة سيتمدد الحجر الصحي إلى غاية آخر يوم من يوليوز مع تخفيف الحجر تدريجيا حتى تطمئن كل دولة على مواطنيها من هدا الداء الخبيث
18 - person الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:32
الفيروس سيعود ان عادت العادات و الازدحام و هذا يدل على مدينة مراكش تراخت في 3 ايام الان ارتفع فيها الحالات اما ان فتحوا الحدود بين المدن فستكون المصيبة الكبرى و ان فتحت الحدود الجوية فاننا للله و ان اليه راجعون بدون مقدمة سوف نصبح اكثر من البرازيل و الله يحفظ هذه البلاد ليست لها امكانيات لتحدي الوياء ان عظم
19 - زهير الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:33
ما هو الجديد في هدا المقال ، المرجو التفكير في مقالات للتفكير في الخروج من الحجر الصحي و خطة الانتعاش الاقتصادي مع التفكير في حل المشاكل العالقة بين المدارس الخاصة و اولياء الامور،عدم استئناف بعض الشركات للعمل .
البرتوكول العلاجي في المغرب اتبت نجاعته و يجب ان لا نتكلم عن النقطة 0...والله الموفق
20 - متتبع الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:33
السلطات المغربية تفاعلت بجد واحترافية مع كورونا والأرقام المسجلة خير دليل على ذلك. ومع ذلك, إخواني الأعزاء, ليكن في علمكم أن مع استمرار "هجوم 2020" القاسي.. ناسا تكشف اليوم عن 5 كويكبات على الأقل تقترب نحونا هذا الأسبوع, لتضيف تهديدا مشؤوما آخر يجب على الناس الحذر منه. الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
21 - [email protected] الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:34
انا غير كانشوف باحث مغربي من شي جامعة مغربية تانعرفو غالبا غير طالقها و لا أساس علمي لكلامه... ديروا أبحاث جادة و جيبونا إحصائيات أم إطلاق الكلام على عواهنه فأي واحد من العوام يجي و يقدر يقول نفس الكلام لي قال اشنو الفرق
22 - الحاجة خديجة الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:34
تحليل رايع وقد حلل السيد الاستاذ الجامعي الموضوع بكل دقة وانا شخصيا اشاطره الراي تحية اجلال واحترام في كل من ساهم في احتواء الوباء او الضرر وكل من تحلى بروح المسؤولية والمواطنة الصادقة فردا فردا بما في ذلك من تضامن الشعب والتاخي والتازر ابان شهر رمضان ولاشك انكم تشاطرونني الراي ولو عديت الناس الطيبين المسؤولين الساهرين على حالة وصحة الفرد المغربي الابي لما كفيت ووفيت والحمد لله والشكر لله على كل حال وان في ذلك لحكمة ربانية لايعلمها الا الله جل في علاه
يارب ترفع عنا هذا الوباء والبلاء والغلاء يارب العالمين
23 - [email protected] الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:35
المرجوا من المواطنين العمل على اعتماد طرق الوقاية الازمة باستخدام الكمامات والنظافة المستمرة و التباعد الإجتماعي في هده الفترة حتى نتمكن من الحفاظ على هدا المكسب ونسأل الله العظيم رب العرش أن يرفع هدا الوباء وهدا الهم عن وطننا وعن أمة سيدنا محمد جمعاء
24 - باحث عن لقمة العيش الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:35
ماذ تريد أيها الباحث هل تريد تمديد الحجر الصحي ومن يتحمل مسؤلية الانتحرات اليومية والامراظ المزمنة اللتي نعيشه منذو فطرة الحجر الصحي، الشعب المغربي 80٪مريظ بأمراظ أشد من مرظ كورونا، عليك أخي الباحث ان تبحث عن من هو احسن ليك
25 - شمهروش الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:37
مع.كل.احتراماتي للاستاذ الباحث على هذه المعلومات....ولكن هل سنستمر في الانكماش والخوف...والاقتصاد المغربي يغرق في المشاكل...علينا التسلح بالوعي واحترام الشروط الاحترازية...حتى نتغلب على الفيروس اللعين.
26 - citoyen الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:37
on n'a pas le choix on doit vivre avec le virus tant que la guérison est possible déjà ça fait plus de deux mois qu' on vit avec ce virus avec bien sûr les mesures de barrières et d'hygiènes sinon on restera confinés jusqu'à la découverte du vaccin et à savoir ce qu' il aura comme effets secondaires sur l'être humains donc le monde entier est dans le doute et on sait pas ce que l'avenir nous réserve
27 - عابر الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:38
تحليل منطقي للمعطيات، يجب علينا علينا إحترام التباعد و اليقظة الدائمة حتى بعد رفع الحجر الصحي.
28 - تــنـــغـــيـــر الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:42
نــريـــد عــــودة الحــافـــلات و الـطـــاكـســـيات لـنـــقــل الـمـواطـنـيــــن بــيـــن الـــمـــدن و الأقــــالـــيـــم للإلـتحاق بالعائلة بـــــاراكـــــــــــــــــــــــــــــا.
29 - عبد الجليل الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:42
خدوا العبرة قبل فوات الاوان ، التسرع سيأدي للكارثة العبرة من مراكش من 0 حالة على 10 نتيجة التراخي و الجهل
30 - azaar Brahim الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:43
مع احترامي ليمكن أن نكونو رجعنا الى نقطة صفر لأن هدا فيروس سوف يصبح عادي ويكون له إسم في قائمة الأدوية في الصيدلية ويصبح عادي لكن ليس له إنسحاب على لبشر
31 - مستفيد الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:44
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
بحال يلا عندهم علم الغيب
استغفر الله العظيم
32 - نبيل الامازيغي الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:46
كورونا خدعة امريكية فرضت على الانظمة والشعوب من اجل انقاد اقتصاد امريكا
المظاهرات و الاحتجاجات التي تجتاح الان كل مدن امريكا تبين للحمير بالملموس والوضوح بان كورونا مجرد كذبة عالمية
انقلب السحر على الساحر . وقد ياتي يوم ستعتذر فيه الانظمة الديمقراطية لشعوبها عن هذة الكذبة الحمقاء
حتى المخزن عاق بالقالب ولهذا لم يصرف الا شهر وحيد يتيم لدعم فقراء الشعب وبسطاء الامة . وبعد ذالك اخد الملايير من صندوق كورونا ووزعها على الشركات والمقاولة كالمدارس الخصوصية ومكاتب الصحافة وبقي فقراء الشعب يقدمون الشكاية تلو الشكاية هههه
33 - مواطن مغربي الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:48
لقد انتقد الكثير من المعلقين تحدير الاستاذ، فهذا رايهم، لكن فعلا التدابير التي اتخدتها الدولة كانت ايجابية والحمد لله علما ان الوباء معدي وسريع الانتشار، لكن الحجر الصحي وغلق المحلات وتوقيف الرحلات الجوية والتنقل بين المدن كان صائبا. لكن على ابواب رفع الحجر الصحي يجب العودة الى الحياة الطبيعية تدريجيا مع توخي الحدر شيئا فشيئا حتى غياب العدوى بصفة نهائية. هناك اشخاص غير مبالين بهذ القواعد من بينها عدم وضع الكمامة التي هي ادنى الشروط ناهيك عن عدم التباعد، في الوقت الذي لازالرت تكتشف عدة حالات جديدة الى يومنا هذا مما يمكنها ان تتضاعف في حالة التهاون.
34 - زعيتر الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:49
مثل هكذا بحوث تطرح الأمر كأنه سيقع وستعود موجة ثانية
نتفق على أهمية اللاحتراز بدون مبالغة وبدون هوس مما يخلق اثرا سيئا في نفسية اللانسان
كفى مبالغة ولا يعلم الغيب الا الله تعالى الذي بيده الملك
علينا بالاستغفار والدعاء لانه يرد باذن الله القضاء
ثقتنا بربنا اكبر ولنتفاءل خيرا
الجميع لا زال محتارا في امر هذا الوباء والبعض يتنبأ بعودته بناء على تخمينات وظنون او تجارب سابقة
ويبقى كل هذا مجرد تكهنات
35 - مشكك في قوة الجايحة الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:51
سينتهي عهد المسمى ڥيروس في الدول الغربية وسيعود الجميع الى العمل وستدور عجلة الانتاج كأن شيئا لم يكن لهذا أتمنى من كل" عقلي" (بدل قلبي)أن يعمل الاخوان الباحثون على طي صفحة الشهور الاخيرة ونسيان بطولة "الغولة كورونا " وتحفيز الناس على العمل بجد لتذارك الوقت لان الجايحة لن تدوم الى الابد ولن تصبح فزاعة كالتي ألفنا سماعها في الصغر تحت مسمى "الغولة أو تروشت " حسب المناطق . عامة الافارقة استمروا في العمل غير مبالين بالحذث والبعض من عقلائنا مايزال يبحث عن حجج غير منطقية لكي يستمر الحجر والخمول والفزع . لايعقل أن تتعطل بعظ الوظائف لاكثر من شهرين و يدخل قطاع التعليم في غيبوبة سبعة أشهر .باركا من الغولة (مرة فوق اسطاح ومرة في الاحدية ووو) . شوف شي أطروحة أخرى أسي الباحث . مع كل الإحترام .
36 - الخيال العلمي الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:51
اسي البكاري قال كلاما يعلمه الجميع ولم يأت بجديد إلا بما يتعلق بالموجة الثانية و نقطة الصفر التي هي من الخيال الغير العلمي، المطلوب من كورونا تحقق لمن أطلقها و الدرس القادم سيكون مختلفا.
37 - SAID الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:52
لا للقاح فثمنه سيكون بهظا ودون جدوى. مزيد من النحاليل. ومراقبة الحدود. ان شاء الله في هذا الصيف سينتهي الوباء
38 - إستمع يامستمع الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:54
عندما تقترب أية نهاية لتمديد الحجر تبدأ الأقلام بالتفنن بالقول أننا سنعود الى بداية الصفر وأننا سنضيع ما اكتسبناه وما حصلناه....ثم بعد ذلك تكون الظروف مواتية لإخبار المغاؤبة أن التمديد سيستمر 20 يوم آخر كتحصيل حاصل...وهذكا دواليك
39 - maghribi الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:56
Aujourd'hui à marrakech, on sent qu'il n y a plus de confinement, presque tout le monde se permet d'aller dehors sans raison valable, y compris les enfants. les gens ne respectent pas la distanciation sociale, ni le port du masque. je vous jure que dans quelques jours, vous entendrez les mauvaises nouvelles de marrakech. Ca a déjà commencé ce matin avec une dizaine de contamination, alors qu'on enregistrait deux à quatre durant cinq jours.
Le problème soulevé par le professeur est le comportement des gens après le déconfinement et le degré de leurs consciences du danger une fois dehors.
Regardez un peu ce qui se passe ailleurs, en egypte par exemple, c'est la catastrophe.
40 - شمعون الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:57
اتفق مع الباحث العضيم في كل كلامه
لا يجب التسرع
الابقاء على الحجر الى غايه سنه 2022
هو الذي سيجنبنا اي مكروه
الحمد لله الشاي و الخبز و الزيتون كافي لنعيش سعداء في بيوتنا
41 - chakib alaoui الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 14:59
هذا سرد للأحداث فقط أما الباحثون الحقيقيون فيستبعدون فرضية العودة إلى الصفر فرجاءا اطلعوا على ما وصل إليه العلم قبل نشر خواطر بلباس"علمي"
42 - حليم الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:01
يالله فقتي من النوم أستاذ غير كمل نومك أنت الشهرية اديالك مضمونة غير اتهنا أورتاح مع راسك أما الناس بدات كاترجع العمل اديالها أوكلشي غادي إكون بخير وعلى خير والحمد والشكر لله أما هاد الأزمة غادي نتجاوزها بإذن الله تعالى والناس الشرفاء لي صاهرين ليل وانهار على بلدنا الحبيب
43 - نور الهدى الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:18
مع كل الإحترام والتقدير للسيد صاحب المقال و لكن ما فحوى هذه التخوفات؟ و ما العمل إذن؟
هل ينبغي أن نستمر في حالة الطوارئ الصحية إلى ما لا نهاية؟
نحن شعب لنا خصوصياتنا شاء من شاء و كره من كره. ففينا الواعون الذين يدركون حجم التحدي و يتفاعلون بإيجابية مع ما تقتضيه الظرفية. و فينا العدميون الذين يتحدون كل شيء. فكيف يمكننا أن نتصرف؟
كفانا هكذا خطابات و لنعمل سويا على تجاوز المرحلة بنجاح.
44 - رجل صحة الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:20
الباحث لا علاقة له بعلم الوبائيات ، واتهامه للصحة المغربية بالاندهاش و الارتباك في المرحلة الاولى كلام غير صحيح، لأن المغرب له تجربة رائدة في مواجهة عائلة هذا الفيروس كما حدث مع انفلونزا الطيور و الخنازير وربح المغرب المعركة وجند من الرجال والعتاد ما كان يفوق الواقع الوبائي آنذاك.
45 - الحمد لله على كل حال الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:24
جائحة كورونا كارثة عظمى ستظل في ذاكرة أجيال من بعدنا .. قاسينا ويلات الحجر الصحي بمرارة .. لكن هناك منافع خفية لم نُلقِ لها بال واكبت 3 أشهر من الحجر .. أولها انخفاض كبير في عدد حوادث السير .. بحيث عدد القتلى لم يتجاوز 200 عوض 800 مقارنةً بنفس الفترة للسنة الماضية .. ناهيك عما تفاديناه من ضحايا الجروح الخطيرة والخفيفة والخسائر النفسية والمادية ..
هناك أيضاً انخفاض أكيد في عدد الجرائم كسرقات النشل والإعتداءات الجسدية عل المواطنين في الشوارع ..
تحرير الملك العمومي على الصعيد الوطني شيئ جميل أيظاً.. إذا ما واكبه إيجاد البديل للباعة المتجولين مع تنظيم قطاع عملهم ..
وأخيراً البيئة تحسنت بالأخص في المدن الكبرى .. وفأغلب الأحياء خرج سكانها تطوعاً لتنظيفها وتزيينها ..
الحمد لله على كل حال .
46 - بشير الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:24
ردا على mowaten نعم شهر رمضان كان شهر بداية تراجع الوباء ولكن ليس كما قلت بل لأنه كان شهرا تضرع فيه المؤمنون إلى الله أن يرفع عنا هذا البلاء لانه شهر يستجاب فيه الدعاء. والله يا اخي لو تعلم قيمة الدعاء ونتائجه لما توقف لسانك عن الدعاء. اللهم ارحمنا بواسع رحمتك.
47 - طارق الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:26
بفضل الله سبحانه وتعالى الفيروس أصبح ضعيف جداً وسيختفي شئ فشيء، فلا داعي للتشاؤم والقلق
48 - صحراویة مغربیة الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:26
جلوأنک حیا تنادي أسمعت لکن لا حیاة لمن تنادي
للأسف الشعوب العربیة اعتادت جملة و تفصلا علی الشدة فی الخطاب و علی القمع و استخدام لهراوة اذا اذا کنتم تراهنون علی تعاون الشعب فقد خسرتم الرهان و الدلیل علی ذلک عدد الموقوفین فی هدذه الاشهر الثلاثة ارتفاع معدل الجریمة ارتفاع حالات تهریب المخدرات ارتفاع حالات التهریب بین المدن فعن أی وعي تتحدثون ؟؟
تحیة مني لکل شخص خاف علی راسو و علی اهلو و علی بلادو و التزم بالحجر دون الحاجة لزجر من السلطة و اعوانها
49 - younes الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:28
la question que je me pose ou est passe le virus covid19 au usa !!!! est ce que c'est une mascarade qu'en est entrain de vivre
50 - رأي1 الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:34
اخطر مرحلة هي هذه التي نحن فيها.السبب بسيط وملاحظ.فبمجرد ما تم تخفيف الحجر خرج اغلب الناس من منازلهم وكما لو انهم كانوا محتجزين يقبلون بعضهم البعض ويجلسون في احتكاك فيما بينهم من دون اتخاذ اي احتياط.فلا كمامات ولا تباعد ولا اي احتراز وكما لو ان الفيروس قد انقرض .
51 - المعتمد على الله الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:38
البحث المذكور ماهو الا سرد للأحداث لا يحمل اي جديد، بل أرى انه مجانب للصواب لأنه يتحدث عن المرحلة الرابعة في حين ان الحالة الوبائية ببلادنا لم تتعد المرحلة الثانية و لله الحمد.
52 - abderrahmane الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:39
ويرى خالد الخالدي أن المغرب تمكن في هذه المرحلة، بفضل احترام المواطنين الحجر الصحي وسهر السلطات العمومية وكذلك حنكة الفريق الطبي المغربي باعتمادهم على بروتوكول علاجي فعال، من محاصرة انتشار المرض، لتظهر فعالية كل المجهودات خلال المرحلة الثالثة.
فيمكننا آنذاك محاصرة المرض والقضاء عليه، في انتظار دواء علاج أو لقاح".

ولفت الخالدي الانتباه إلى أنه، حسب المنظمة العالمية للصحة، في "أحسن الأحوال لن يكون أي لقاح متوفرا حتى نهاية السنة الجارية؛
دابا بغيت نعرف باش تشفاوا هاد 70/100 ديال المصابيين
53 - الحذر والحيطة الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:40
الحمد الله مجهودات الدولة والمواطنين كان لها دور كبير في التحكم في كرونا .مادام التلقيح غير موجود ينبغي الحيطة والحدر لا لرفع الحجر الصحي كليا التنقل المطلق بيين المدن الا المستخدمين و للالتحاق متلا بالاولاد او الزوجة اوالزوجة او ضرورة المرض او العمل لا نريد الرجوع الا تفشي كوفيد دون التحكم فيه وعندنا خصاص في المستشفيات سوف نضل علا التباعد الاجتماعي والتعقيم حتا يفرجها الله بلقاح او يرفع الله هدا الوبا وحده الله يدير لينا تاويل
54 - الحقيقة العلمية الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:43
هناك خبراء عالمين بعدة دول اقروا بأن الحجز الصحي اصبح من الماضي و لا فائدة منه ويجب التعايش مع المرض وإستعمال وسائل الوقاية وعزل المصبين.والاكيد انه في الاوخير شهر يونيو لا تبقى أي دولة في العالم تحت الحجز.
لان الاقتصاد الدول سينهار والمواطن سيهلك ماديا ونفسيا.وإستنتجوا بان الوفايات اقل ضرر من تأثير المرض على الاقتصاد والمواطن.
ان المجاعة تقتل يوميا عشرة الف طفل معظمهم من إفريقيا والدواء موجود هو الطعام عند الاغنياء ونحن نظلم كرونا.
55 - ملاحظ الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:43
التقاعد والتغطية الصحية ليست بالمجان يجب ان يؤدي الفلاحون وأصحاب المهن الحرة وغيرهم اقساطا كل شهر ولسنوات طويلة حتى يتمكنوا من الحصول على المعاش .هذا مايجب ان يعرفه المستهدفون بهذا الإجراء
56 - جمال الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:52
سؤال لماذا لم يذكر تخصص الأستاذ لان مواضيع مثل الكلام على ما يمكن أن تؤول إليه الأمور مع كوفيد 19 يجب أن يتناولها الاختصاصيون في الميدان والبروفيسور راوولت الشهير من مارسيليا صرح ان هذا الوباء يتجه نحو نهايته ولن تكون هناك موجة ثانية فمن له دراية عكس ذلك فمرحبا شريطة أن يكون مختصا في الميدان وصراحة لغة التهويل ليست من صفات المختصين في الطب والاوبؤة او الباحثين في الميدان ارجو ان يحترم منطق الاختصاص
57 - محمد الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:03
إلى مواطن رقم 7 شهر رمضان المبارك ليس شهر كذا كما وصفته بقصد أو بدون قصد لماذا اللامبالاة عند البعض تجاه شعائر ديننا.نصيحتي لك.
58 - Mourad الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:05
علميا بالنسبة لأي فيروس لا يتعدى 5 أشهر ويموت.
بالنسبة لحالتنا نحن في الشهر 4 ولم يبقى سوى شهر يوليوز فلا داعي للقلق الصبر مفتاح الفرج والحمد لله الأمور الطبيعية ستعود لا محالة.

مبقى والو شوي ديال الصبر وستنفرج إنشاء الله العظيم
59 - hr الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:10
حجر الصحي أخطر من كورول.. كل مرة يخرج واحد كيخلع في عباد الله على والو..
60 - حسن الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:15
العودة إلى صفر حالة بادن الله و اختفاء كرونا
61 - الحسين الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:16
هناك جيهات ما تريد من السلطات المغربية مواصلة الحجر الصحي في المغرب ربما هدفها ليس صحة المواطنين بل لضرب الاقتصاد الوطني وتدفعه إلى الهاوية. والدليل على ذالك انه كل ما اقترب تاريخ رفع الحجر الصحي. الا ونرى مقالات من هذا النوع تتكاثر من هنا وهناك .
62 - مول الكرموص الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:17
المفروض كل القادمين، من مراكش، الدارالبيضاء وطنجة، إلى المدن الاخرى، ان يتم وضعهم في الحجر الصحي لمدة 14 يوم،أو أن تجرى لهم التحاليل قبل مغادرتهم هذه المدن.
63 - AHMED Elouathi الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:28
لا يا اخي المرحلة القادمة تتطلب منا اخد الحيطة و الحدر فالفيروس لم يختف بعد فقد بدأ الوباء عندنا بعدد قليل من الحالات الوافدة اللتي فرخت ما يقارب8000 حالة فالاستاد كان موضوعيا في تحليله فحدار من موجة ثانية قد تكون مكلفة ماديا و معنويا
64 - ملاحظ الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:33
حسب علمي، المدن التي كانت خالية من الوباء منذ مدة طويلة، سبب انتقال الفيروس إليها هذا الأسبوع هو: الناس القادمين من الدارالبيضاء، وطنجة،لذا على الأمن والدرك الملكي في مخارج هذه المدن عدم السماح لأي شخص الخروج من هذه المدن، وحتى مراكش لأن الاصابات تسجل يوميا في مراكش. وذلك حفاظا على عدم انهيار المنظومة الصحية الوطنية، والاقتصاد الوطني.
65 - امل الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:37
الهبال هدا نقطة الصفر اسيدي انا بغيت نمشي لداري وبزاف ديال الناس مالقت ماتكول، وفتحوا لينا طريق انا وابنتي صغيرة حاصلين هنا
66 - محمد الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:41
مجرد احتمال
يعني
اضغاث احلام
ترهيب وتخويف الشعب جريمة يعاقب عليها القانون
جميع الدول التي رفعت الحجر لم تعد له
يعني
لا توجد لا موجة ثانية ولا رابعة
67 - elyacoubi الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:44
التراخي في المرحلة الرابعة قد يؤدي إلى العودة إلى نقطة الصفر،
68 - هشام الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:45
نسية كاتب عامل أكبر هو أن فيروس أصبح ضعيف و نقص إصابة ناس في عالم تقريبا
إنشاء الله ستعود أيام ولكن تعلمنا كيفية إدماج
69 - el moudni الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:47
هدا مالقى ما يقول ارى نخدم فهامتي واش مزال قعلي خدام ولا..مسكين داوي خاوي
70 - مهاجر الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:49
كورونا سينفجر وينتشر بسرعة أكبر من المرة الأولى. إذا تم رفع الحجر الصحي في لحضة واحدة. يجب إعداد خطة مهنية جيدة لإعادة الحياة الىً طبيعتها.
71 - ملتزم بالحجر الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 17:20
الجوع لا يقتل , الوباء يقتل ...مع هاذ العقليات اللي كاينة و بنادم ما واعيش ماشي غي غنرجعو لنقطة الصفر ...الله يحفظ و يستر و صافي
72 - 23.000.00 dhs الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 17:21
سي خالد الخالدي الخالي نتا كتشد 23 ألف درهم غي خلينا نرجعوا للصفر اولا نزيدوا المهم نخرجو نخدموا على ولادنا
73 - جليل الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 17:21
هؤلاء الباحثون أي مجال عندهم وما هي اختصاصاتهم ويضهر ان الباحث لا يعرف ما يعانيه الناس طبعا هو له اجرته ياخدها كل شهر ولكن ليعرف ان الناس تضررت كثيرا بالحجر ولم يجدوا ما يسددون به التزاماتهم من اكل وماء وكهرباء والخ على الأقل التعايش مع الوضع واجتناب المخالطة ولتسير الامور والاقتصاد لان البلد لا يمكنه مسايرة الحجر وتوفير كل شيء للمتضررين
74 - متتبع العدد سبعة الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 17:41
بعدتصفحي التعليقات المكتوبة يتبين أن جلهم رافض التمديد الحجر هدا لكن الواقع يفرض على الدولة دلك خاصة مع من العبث ن يرفع الحجر والسيد كوفيد الملعون لا زال بين ظهرينا الصبر مفتاح الفرج
75 - مصطفى الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 18:20
ولكن مع الأسف الشديد كثير من المواطنين لايطبقون الحجر الصحي
76 - عتيق الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 18:42
الفقير بقي محاصرا بين الجدران وقيمة دعم الاسر ضعيف ولا يسد الحاجيات .هل 800 او 1000 او او او.ستسد رمق الانسان من اكل وشرب و فاتورة الماء والكهرباء والكراء الدواء...الخ
يجب على الدولة دعم الاسر الغير مستفيدة و الزيادة في تعويضات صندوق التضامن
77 - عيد المراة! الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 18:52
في عيد المرأة 8 مارس، تقوم عدة قطاعات، وخاصة بعض جمعيات الأعمال الاجتماعية العمومية، بتبدير ملايين دراهم بالاحتفال بالمرأة عبر تنظيم رحلات للموظفات، وحجز فنادق راقية بالمال العمومي، ورحم الله القاضيتين اللتان توفيتا بكررونا في رحلة بهذه المناسبة بمراكش، لذلك يجب منع مثل هذه الرحلات من المال العام مستقبلا في 8 مارس
78 - اين العقل يا حكومة الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 18:53
استغرب ممن يلمحون او يشجعون تمديد الحجر الصحي ...راه الناس تتموت انتحار و جوعا فرنسا براسها خخفات القيود والناس مبحرة او خارجة للتنزه ...راه الضغ سيولد الانفجار ..الصين براسها دوزت 80 يوم وااااااااه حدازي من انفجار الوضع شوفو امريكا اشنو طرا ..حفظ الله وطننا
79 - mrirty الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 19:34
لتفدي الاسوا بعد رفع الحجر الصحي يجب على السلطات العمومية تكثيف حملات التوعية لالتزام المواطن بالتباعد الاجماعي وانظافة وارتداء الكمامات
80 - cool malon الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 19:58
Le ministère de l’intérieur doit pratiquer des sanctions strictes pour ceux qui ne respectent pas le confinement , il faut savoir que nous sommes dans le même navire , et i sil chavire on' va tous se noyer ! et si le le Ro s’affiche : zéro cas contaminé a ce stade nous nous deconfinerons progressivement l. pour cela il faut suivre les conseils des agents compétant de la santé . et cest décevant de voir un nombre important de gens qui hélas ne c se soucient même pas de ce confinement !!sachez que si on n’atteint pas le R O il y aura un autre confinement jusqua nouvel ordre . En Europe ils versent une forte amende ceux qui ne respectent pas le confinement et sont souvent contrôles par le autorités et même emprisonnes.restons chez nous .. ,
81 - ز....مغربية الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 20:01
بصراحة عدة محللين تكلموا عن الاقتصاد الذي تدهور والسياحة التي ماتت و...و. ..
ولكن لي تحليل آخر وهو
الاقتصاد ركد ،لكن بعد ااجائحة والخروج للحياة ارى بان الناس ستشتغل اكثر واكثر في كل المجالات بدون استتناء بل وستظهر مجالات استتمارية اخرى في المغرب لم تكن قبل زمن كورونا،
اما بالنسبة للسياحة في المغرب فسترتفع مداخيلها في السنة المقبلة بنسبة 10.في المائة،
واعتمدت هذا التخمين على
طبيعة الانسان التي هي الحرية ثم الحرية وان اُعطِيت له يفشل بالوقت وبالاستمرار بها فإما يخرج عن صوابها وإما ينام لكثرتها ،والآن بعد الحجر الصحي الذي منع البشرية من الحركة ستجعل طاقاته في الحركة الحياتية مضاعفة اكثر من قدرته، هذه طبيعة خلق الانسان فطريا والدليل بين ايدينا هناك مستهلك وهناك مسثثمر..الخ
بالنسبة للسياحة في المغرب ،المغرب له قيمة سياحية كبيرة ببن الدول وبعد ااجائحة كتب التاريخ للمغرب عدة اشياء وهو في زمن كوفيد 19 وكلها ايجابية من كل النواحي هذا ماسيجعل من السياح ينكبون عليها وربما حتى ليستتمروا فبها اكثر ..والحمد والشكر لله وحده
82 - 23ساعة توقيت مغرب غريب الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 22:34
حسبي الله ونعم الوكيل في كل فاسد يخرب البلد والعباد مغرب إلى أسفل اللهم لاتواخدنا بما فعل السفهاء منا يارب
83 - حسن الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 23:41
نقتاط سيفر هيا الي واصلين اليها تراوش الفقرا والي محتاجين الخوبز وسكار واتي والخدرة الولادهوم مالقوش الخدما 40 في المية مهدادين بي تشرود مالقوش باش يخالسو الكرا وغادي يكون ماصيرهوم زنقة هوما والدهوم شكون غادي يخلص اليهوم 4 شهور دال الكرا والمسعداة كورونا كاطعطا الناس المامحتاجينش هدا هوا 000000000
84 - شهيد الأربعاء 03 يونيو 2020 - 01:14
تحية إكبار وإجلال إلى هذا الأستاذ الباحث الذي أفنى حياته في البحث العلمي ولازال، كما نحيي كذلك بتحية إكبار وإجلال كل الباحثين المغاربة أمثال منصف السلاوي والقائمة تطول. يجب ألا نستهين بدور العلم والعلماء ونحبطهم ونشجع الغناء والرقص. فلا يخفى على أحد أنه لا تقدم لأي بلد دون بحث علمي، ولعل فيروس كورونا أظهر أنه لا عظمة (والعظميات كلها لله) لأية حضارة أو دولة بدون علم. لذلك وجب الإعتناء بالتعليم العمومي والصحة العمومية بعد زمن هذا الوباء إن شاء الله.
85 - عبد الله الخميس 04 يونيو 2020 - 05:42
إياكم و حرث الجمل...
فإن رفع الحجر سيكلف الجميع
المجموع: 85 | عرض: 1 - 85

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.