24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3006:1813:3717:1720:4622:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | أحداث "سود أمريكا" تطرح ملف واقع "المهاجرين الأفارقة" بالمغرب

أحداث "سود أمريكا" تطرح ملف واقع "المهاجرين الأفارقة" بالمغرب

أحداث "سود أمريكا" تطرح ملف واقع "المهاجرين الأفارقة" بالمغرب

حملة تنديد وتضامن واسعة تعرفها مواقع التواصل الاجتماعي، على امتداد الأيام القليلة الماضية، مع "الأمريكيين من أصول إفريقية"، بسبب موجة عنصرية تطالهم، فجرها مقتل جورج فلويد على يد الشرطة بطريقة اعتبرها المعلقون "مهينة".

وفي كل دول العالم، انتشر وسم "لا أستطيع التنفس" بشكل واسع، في إشارة إلى العبارة التي كان ينطق بها جورج وهو تحت ركبة شرطي أمريكي لمدة تسعة دقائق، فيما تعج شوارع الولايات المتحدة باحتجاجات عارمة لحركة "السود الأمريكيين".

وعلى مستوى المغرب، انخرطت العديد من الشخصيات البارزة في عوالم الرياضة والثقافة والمجتمع المدني في تقاسم الوسم، مع صور تضامنية على صفحاتهم تبرز أيادي بيضاء وسوداء متشابكة، تدل على ضرورة تجاوز الإنسانية لمحنة العنصرية.

ويطالب العديد من الحقوقيين بضرورة الانتباه إلى هذه النقطة، بداية بمعاملة المهاجرين القادمين من إفريقيا جنوب الصحراء بشكل حسن، ثم وقف كل أشكال العنصرية التي يواجه بها المغاربة بعضهم البعض، خصوصا من خلال ألفاظ تطلق على مختلف مناطق البلاد، أو عبر "نكت سمجة".

خديجة الرياضي، فاعلة حقوقية مغربية، قالت إن سياقات العنصرية بين المغرب وأمريكا تختلف، رغم أن الفعل يظل دائما واحدا، مسجلة أن السلطة بدورها في عديد الأحيان تمارس سلوكا تمييزيا مبنيا على اللون في علاقتها بالمهاجرين من إفريقيا جنوب الصحراء.

وأضافت الرياضي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن المناطق التي يتكتل فيها المهاجرون من إفريقيا جنوب الصحراء تشهد مثل هذه الأمور، كما يجري الأمر ذاته في أوروبا والعالم، منبهة إلى ضرورة التعاطي مع الأمر بجدية.

وبخصوص المغرب، سجلت الرياضي أن التمييز قائم أيضا، خصوصا على المستوى الثقافي، حيث ماتزال اللغة الأمازيغية مهمشة في الفضاء العام، كما تعاني النساء من التمييز على أساس الجنس، وبعض المغاربة كذلك من منطلق اللون.

وأوردت الرئيسة السابقة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان (AMDH) أن التمييز قائم كذلك على المستوى الطبقي، فالتعامل مع فقراء الوطن من قبل الجميع يختلف تماما عن التعاطي مع ميسوريه في قضايا متعددة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (77)

1 - Abou Mehdi الخميس 04 يونيو 2020 - 16:13
لا علاقة لهذا بذاك
سود امريكا هم مواطنون ويحملون الجنسية الأمريكية مثلهم مثل البيض. أما السود الأفارقة الموجودون في المغرب فهم مهاجرون واغلبهم مقيم بصفة غير شرعية.
رجاء لا تخلطوا الأوراق..
2 - محمد الخميس 04 يونيو 2020 - 16:15
اعتقد كثير من الناس في المغرب يعانون من عنصرية صامتة ولاتقل عنفا عن عنصرية الآخرين انها عنصرية الاهمال عنصرية أباك صاحبي وعنصرية عدم الاستفادة من خيرات الوطن
3 - علوان الخميس 04 يونيو 2020 - 16:15
هل يمكن ان نقارن بين أمريكا والمغرب في جميع المجالات طبعا لا
نحن تتحدث على مواطنين امريكيبن ليس مهاجرين لأن المجتمع الامريكي متنوع الاجناس غير ان بعض الاتنيات هي الاكثر عرضة للتهميش والعنصرية أما والمغرب لازال في بداية تحول مجتمعي نتيجة لهجرة افريقية لم تتجاوز 10سنوات فمن السابق لاوانه التحدث عن العنصرية وهدا لا يعني انه ليس هناك عنصرية في المغرب غير ان تلك للعنصرية ليست ممنهجة ومن الدولة بل هي فردية وهده لا يؤخد بها
أما وان تصبح الدول تفرق بين ابناءها حسب لونهم وعرقهم فهاته هي قمة العنصرية
4 - Smael الخميس 04 يونيو 2020 - 16:16
لا للفتنة الله يرحم الوالدين . الأفارقة معانا فالبلاد، وهوما إخواننا و كل المغاربة بدون استثناء يحترمونهم و يرحبون بهم وبشفقون لقلة ذات اليد التي تعوزنا لنساعدتهم. ومثل هذه النقاشات لا أعرف لماذا تطرحونها؟ وما الغاية الخفية التي تبتغون من وراء ذلك .كان أولى بكم أن تناقشوا واقع المغاربة من أصل أسود وكيف نتعايش بيننا ونحضن بعضنا و نتكاغل ونتضامن. الحمد لله في مجتمعات المسلمين نشأنا على عدم التمييز على أساس اللون ولا نفكر فيه و لا يخالط عقلياتنا. سيرو الله يرحم ليكم الوالدين خليونا هانيين فقلوبنا .
5 - الياس الخميس 04 يونيو 2020 - 16:17
والله عيب ف 2020 وباقيين كنسمعوا ابيض و اسود لا فرق ينهما الا بالتقوى وكاين اللي ابيض وقلب اسود اوالعكس . لا للعنصرية
6 - ادريس الخميس 04 يونيو 2020 - 16:18
بعض الجمعيات يركبون على كل ما يمر أمامهم. هاته السيدة حتى لا ينسى اسمها ويشطب من الذاكرة تخرج بشطحات من هنا و هناك. ما معنى إدخال المغرب الأن في العنصرية والامازغية. اقول لها المغاربة منهمكون مع خبز ليتهم و أنتي تتكلمين على العنصرية. الله يهديك انت و امتالك
7 - عنتاب بريك الخميس 04 يونيو 2020 - 16:18
واقع المهاجرين من جنوب الصحراء في المغرب هي ظاهرة لم يفهمها المواطن بعد ان أقلقت حياته اليومية بوحود الآلاف من المهاجرين في الشارع دون ادنى مخطط هادف الى احتواء الظاهرة من طرف من رخصوا للمهاجرين بدخول البلد !!
وداءما اغلب المواطنين امام هذا المعطى الجديد يقولون بكل وضوع " اللي جابهم يتكلف بهم " وليس على المواطن تأدية الفاتورة وهذا ما لم يفهمه اَي احد بعد ويطرع عدة علامات استفهام فيما يخص العلاقة بين المواطن والدولة او حكومة الظل بل بؤزمها ويوسع الهوة وسوء الفهم
8 - N.H الخميس 04 يونيو 2020 - 16:21
إذا لم يبادر المغرب بترحيل جميع الأفارقة إلى بلدانهم الأصلية قبل فوات الأوان و تضاعف أعدادهم سوف تكون نتائج جد كارثية من نهب و سرقة و تخريب....لأنهم هذا هو الشيء الوحيد الذي يجيدونه و الأيام بيننا
9 - hamza الخميس 04 يونيو 2020 - 16:21
نعم لا للعنصرية، ولكن وجب ترحيل كل مهاجر غير قانوني ، للمغرب مشاكله وكفانا إجراما و فقرا وبطالة. و جل الأفارقة يفضلون التقوقع وإن سويت وضعيتهم سيشكلون تجمعاتهم الضخمة و ينعزلون عن باقي المجتمع و سنعاني نحن من العنصرية المضاضة في بلدنا و أتحدث عن دراية ، من مدينة طنجة .
10 - ابن تومرت الخميس 04 يونيو 2020 - 16:21
واقعة عشتها شخصيا .. فقد عاينت مشاجرة بين مغربي ومهاجر من افريقيا جنوب الصحراء وبعدما تطور الامر من شب وشتم الخ .. قال له اللاجيء الافريقي .. نحن سكان افريقيا الاولون وانتم عرب جئتم من الخليج العربي محتلين فما عليكم سوى الرحيل الى ارض اجدادكم
11 - Jamil الخميس 04 يونيو 2020 - 16:22
لمغاربة براسهم تعرضو العنصرية، البشرة ديالي سوداء، تعرضت لمضايقة و نعت بكثير من الكلمات العنصرية طيلة الإبتدائي من طرف تلاميذ و معلمين
12 - مُــــــــواطنٌ مَغربِي الخميس 04 يونيو 2020 - 16:23
بخصوص الأفارقة داخل المغرب لو احترموا عادتنا وتقاليدنا فهم مرحب بهم. ولو استمروا على حالتهم التي نراها فإنهم سيشكلون خطرا في المستقبل وخير دليل ملعب محطة ولاد زيان
13 - مكلخ الخميس 04 يونيو 2020 - 16:25
سواء كنت في المغرب أو في تيمور الشرقية، قيمتك ان يكون " الراس عامر" و " الجيب عامر". أما اللون و الجنسية و اللغة و الجهة و الدين و الطول و العرض و السلالة و الشجرة و... غير احتفظ بهم لنفسك.
14 - riro الخميس 04 يونيو 2020 - 16:26
شيء واحد يجب تصحيحه ،،، إنها ليست جريمة عنصرية ولكنها جريمة ارتكبها ضابط شرطة سيئ وإذا كان رجل أبيض بدلاً من رجل أسود ، فإن هذا الضابط كان سيفعل الشيء نفسه. هل شاهدت مقاطع الفيديو للنهب في المتاجر؟ الغالبية هم من الرجال السود واللاتينيين. بالإضافة إلى ذلك ، يجب أن تكون المظاهرات سلمية وليست عنيفة. يجب على ترامب استدعاء الجيش لأنهم ليسوا متظاهرين الآن ولكنهم مجرمون.
15 - مواطن مغربي الخميس 04 يونيو 2020 - 16:26
لا علاقة للمغرب بما يقع في امريكا، بل الامن المغربي يتعامل مع الافارقة بشكل حسن، والمواطنين المغاربة يتعاطفون مع الافارقة، بمنحهم صدقات ليقتاتوا بها ومنهم من يعمل ومنهم من يقوم بالتجارة والامور عادية الحمد لله، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا فضل لعربي على عجمي ولا ابيض على اسود الا بالتقوى.
16 - moha الخميس 04 يونيو 2020 - 16:27
وراه الأفارقة مبرعين في المغرب واش فراسكم كاينين شي مراكز النداء تستخدم فقط او في الغالب الأفارقة وهذا يطرح عدة تساؤلات يجب إرغام هذه المراكز على إعطاء الأولوية وهذا نداء للحكومة
17 - Nabil الخميس 04 يونيو 2020 - 16:29
في امريكا و حتى اوروبا نجد السلطات لديها منهج عنصري ضد فئات معينة و هو شيء غير متواجد في المغرب، على سبيل المثال في امريكا يتم ادخال العرق في تعريف الاشخاص، مثل امريكي اسود او امريكي ابيض او امريكي من اصول اسيوية مثل هده التعريفات هي عنصرية بحد ذاتها. اما في المغرب لا يوجد مثل هدا الشيء لكن توجد عنصرية خفية بين الشعب نفسه علينا بمحاربتها مثل العربي و الامازيغي و الشمالي و الداخلي و الصحراوي الى آخره زد على ذلك بعض الإساءة الى الاجانب سواء من اصول افريقية او اسيوية، تبقى محدودة لكنها موجودة. كذلك هناك اشخاص لا داعي لذكر اسمهم يحرضون على الكراهية و العنصرية و يتم تقديمهم في وسائل الاعلام. في الاخير هدا موضوع كبير و خطير في الدول الغربية لكن في المغرب ليس بتلك الخطورة لان العنصرية غير موجودة فعليا في المغرب و لا تتبناها السلطات هنا، لهدا يجب ان نحذر مما يقع حاليا في اوروبا و امريكا و الا ننساق و راء هده التظاهرات لزلنا نواجه وباء كورونا و آخر شيء قد نريده هو خروج بعض الاشخاص للاحتجاج في هدا الوقت العصيب.
18 - زمان تطوان الخميس 04 يونيو 2020 - 16:29
حسب تقديري المتواضع انه ليس هناك فرق بين أبيض وأسود إلا بالأفعال ... والإسلام يدعو بالمساواة بينهما مما دفع بالملاكم العالمي محمد علي كلاي للإعتناق بالاسلام الدين الاسلامي الحنيف.
19 - عبد اللطيف الخميس 04 يونيو 2020 - 16:30
أتذكر وأنا طالب في المدرسة العليا التكنولوجيا شعبة المعلوميات كيف كان تلاميذ من وسط وجنوب إفريقيا يشعرون بالعزلة بينما يشرح الأستاذ الدرس بالدارجة وبعض الكلمات الفرنسية أو عندما يلقي نكتة بالعربية وهم لا يفهمون شيئا
20 - mahboub الخميس 04 يونيو 2020 - 16:31
أمريكيين من اصول افريقية هكدا الجملة اما افارقة المغرب فهم نيجريين سنغاليين بنينين ايفواريين....وووليس لهم جنسية فهم عابر سبيل ولكن الدين اوصانا بدلك فالرسول صلى الله عليه وسلم قال(لا فرق بين ابيض واسود ولا احمر الا بالتقوى)هنا بيت القسيد هل يتوفرون على التقوى ام لا؟لكي لا يؤجج الفتن في البلاد .
21 - اهل مكة أخرى بشعابها الخميس 04 يونيو 2020 - 16:32
كان على السيدة خديجة الرياضي ان تركز تدخلها على ما جرى في أمريكا بمقتل الرجل الأسمر لا للدخول في ما يجري في المغرب من مشاكل حقوق الإنسان. والدي حدت مع الشرطة العنصرية شئ خطير رَوٌعَ العالم
بأِسره .اما ما يجري في المغرب شئ سيتكلف به المغاربة بأنفسهم. لاكن حين تصل الأمور بقتل مواطن بهاده الطريقة الوحشية فعلى السيدة الراضي ان تفسر ماحدت في امريكا بالضبط. اما ما يحدت في المغرب فأهل مكة ادرى بِشِعَابِهَا
22 - الليموني المهدي الخميس 04 يونيو 2020 - 16:33
ما لقيتي ما تدير غير تقارن لموغريب مع لماريكان.
23 - le Marocain الخميس 04 يونيو 2020 - 16:33
عاوتاني بغيتوا دخلولينا شكلي فالعكلي جورج فلويد راه مواطن أمريكي أما المهاجرين الأفارقة فهم عابريين على حد قولهم وحتى واحد ماضربهم على يدهم أو جبرهم على المكوث في المغرب اللذي بدوره له تحديات كثيرة تنتظره من الإقتصادي إلى الاجتماعي إلى الأمني .هذه المنظمات الحقوقية الأولى بها أن تترافع عن المواطنين المغاربة ضحايا السرقة والاعتداء من طرف الأفارقة وعن تلوث البيئي وتشويه صورة المدن بمخيماتهم العشوائية وتسولهم عند ملتقيات الطرق وإشارات المرور ومداخل المحلات التجارية الممتازة.
24 - holako الخميس 04 يونيو 2020 - 16:33
السود في امريكا هم مواطننين امريكيين وليسو مهاجريين فهم متلهم متل الامريكيين من اصل اروبي
25 - حليمة الخميس 04 يونيو 2020 - 16:34
تيتقال بق فدارك.
فهذا الموضوع نقول بدأ من دارك اولا
واش فاهمين؟؟
26 - Brahim الخميس 04 يونيو 2020 - 16:35
مقال فارغ المحتوى و لا معنى له. مقارنة للاسف تعكس مستوى متدنيا في الفكر منطقا و تاريخا.
27 - الأفارقة السود سيصبحون هم الخميس 04 يونيو 2020 - 16:37
الأفارقة السود في المغرب سيطلبون يوماً ما بالتهجير المغاربة لكي يصبحوا الأفارقة السود هم أصحاب الوطن والمواطنين الجدد.
28 - بلال الخميس 04 يونيو 2020 - 16:38
الكحل اعزي ااسوقي كلها الفاظ تستعمل في بلادنا ضد السود من اي كان وقد عانيت الكثير من اجل التمييز حين كنت اقوم ببعض المباريات او طلب عمل او زواج كان الرفض حاضرا وحتى ولن حصلت على عمل مرة اشتغلت في مكان بعد اسبوع جاءت عشيقة صاحب العمل وراتني بعدها بساعة طلب مني صاحب العمل التنحي وحتى في بعض الاوقات تلتقي احدهم حين يراك يجمع ريق فمه ويثفل اتدرون لماذا لانهم يغتقدون ان ذوي البشرة السوداء وجه نحس عليهم اليست هذه عنصرية انه الجهل
29 - حكيم الخميس 04 يونيو 2020 - 16:39
شتان بين الأمرين. لا أنكر وجود عنصرية في المغرب و لكن لن نصل إلى المستوى الامريكي
30 - شن و طبقة الخميس 04 يونيو 2020 - 16:42
في مراكش عدد مهول من الافارقة هناك حي على مشارف المدينة وكأنك في مدينة سنغالية. في مراكش لم أرى ابدا افريقي من جنوب الصحراء يخصع للتفتيش من طرف البوليس أو افريقي يخضع للمساءلة من طرف البوليس ليثبت هويته وذلك حتى في ساعات متأخرة من الليل. بالاضافة أنه ان كنت تعتمد في قوت عيشك على الفراشة فمن الافضل ان تكون افريقيا من جنوب الصحراء .فان كنت مغربيا تمتهن التجارة عن طريقة الفراشة فأنت مهدد من طرف السلطات التي تطاردك وقد تحجز لك (السلعة) اما الافارقة الفراشة فهم يبيعون منتوجهم بكل حرية واريحية .ويختارون افضل الاماكن رواجا كليز وساحة جامع الفناء
31 - abdelhafid الخميس 04 يونيو 2020 - 16:50
في المغرب اعتقد لا توجد عنصرية من رجال المن كما في أمريكا لكن هناك عنصرية من نوع آخر الا و هي الشدان كول واحد كيشد في الاخر و كيقول كنضحك معاك لكن هل سألت يوما ما انسان هل يقبل هذا الضحك قبل أن تضحك لكن للأسف حتى تكتضحك عليه عادا تجي تقول له راني غير كنضحك معاك
32 - محمد البقالي الخميس 04 يونيو 2020 - 16:51
مشكل العنصرية متجذر الى حد كبير في اعماق الدول والامم والقارات والمدن والعائلات والاسر والمناطق لذا لا يمكن استئصاله او محوه . لذا يجب على المغرب ان يتنبه لهذا المشكل حتى لا يصبح السود يطالبون في يوم من الايام بانشاء دولتهم داخل المغرب وتنشب حروب معهم ... والان المشاكل قائمة معهم فالجزائر اجلتهم من ترابها والمغرب استقبلهم الجنان دون انتباه لما سيقع مستقبلا. كما هو الحال في امريكا الان.
33 - مغربية الخميس 04 يونيو 2020 - 16:52
إلى صاحب التعليق 11،
أوافقك الرأي أخي. أنا أيضا من أصحاب البشرة السوداء والله ثم والله إنني لا أستطيع أن أعد كم مرة تم نعتي بلفظ "ع***" أو "ض******" وغيرهما.
أحيانا يتم نعتي بهذه الألقاب وأنا أمر في الشارع (داخلة سوق راسي) من أشخاص لا أعرفهم ولم أمسسهم بسوء يوما حتى أنني أصبحت أتجنب المرور من بعض الأزقة تفاديا للإساءة التي أتعرض لها.
أثناء فترة تدريبي في إحدى الشركات، كان المهندس المسؤول عني يناديني "ع***" أمام الجميع لعلمه أنني أمقت هذه الكلمة ولكونه كان متأكدا أنني لا أستطيع أن أدافع عن نفسي بحكم أن مصيري الدراسي والمهني بيده.
المواقف كثيييييرة ولا يتسع المجال لذكرها كلها لكن وحدهم ذوي البشرة السوداء من يشعرون بما أشعر به.
العنصرية موجودة ولا داعي لتغطية الشمس بالغربال.
حسبي الله ونعم الوكيل. الحساب يوم الحساب.
34 - عبدالله الخميس 04 يونيو 2020 - 16:53
هاد الناس ما عندهم حتى علاقة بالعنصرية ديال امريكا او المغرب ، نيتهم هي الامازيغية او دارو الطريق عن امريكا.
شخصيا النص ديالي صحراوي وامازيغي او ما عندي حتى نقص في بلادي المغرب ولا احس باي عنصرية تماما .
العنصرية الكبيرة هي هاد الجنعيات الذين يخلقون وجودها ويخلقون الفتنة بين المغاربة.
المغاربة الحمدلله مغاربة وعلمهم وملكهم واحد او خليونا من التنوعير ديالكم راه الفيلم ديالكم قدام.
عاش المغرب وعاش المغاربة اجمع وعاش ملكنا والموت للخوانة.
انشرو من فضلكم تعليق من مغربي حر يحب وطنه .
35 - Mosi الخميس 04 يونيو 2020 - 16:54
مقارنة بعيدة كل البعد.عن الواقع و المنطق.
ان كان ضروريا المقارنة فلتقارنو بين المغاربة دوو البشرة البيضاء و بين المغاربة دوو البشرة السوداء....والواقع يقول انه نحن المغاربة ليس لدينا هذا النوع من العنصرية...فنحن المغاربة كلنا سواسية و نعامل بعضنا البعض بنفس الشكل...لا فرق بين ابيض و اسود و احمر و عربي و امازيغي...
اما اقحام المهاجرين الافارقة وخصوصا غير الشرعيين فهذا مجانب للصواب....
فالمهاجرين غير الشرعيين يبنون اكواخ في اماكن عمومية و يقومون بممارسات مرفوضة احيانا كما يرتكبون جرائم عنيفة احيانا اخرى..وتبقى طريقة تعامل السلطات معهم أفضل حتى من بعض الدول الاوروبية...
اذا رجاءا لا تقارنو بين ذلك و ذاك...فهذه مقارنة غير سوية مطلقا.
المهاجرون الافارقة يستعمرون حدائق و غابات و حتى موقف للمقطورات بفاس...ينتشرون في الشوارع ويتسولون...لم يهاجمهم مواطن يوما ولم يسبق للسلطات ان قتلت احدهم يوما.
اما المغاربة دوو البشرة السمراء و السوداء فهم مغاربة كاملي المواطنة و الاحترام و لا فرق بينهم في المجتمع لا من حيت المعاملة و لا من حيت العيش.
36 - بلا ما تخلطو. الخميس 04 يونيو 2020 - 16:55
المغرب ليس امريكا لان السود في امريكا هم مواطنون امريكيون منذ مئات و مئات السنين اما المهاجرين الأفارقة في المغرب فهم مهاجرين غير شرعيين والمغرب ليس غنيا مثل امريكا او اوروبا حتى تغرقونا بالهجرة الافريقية وتقولوا لينا العنصرية. لا لا هاذي ماشي عنصرية وبلا ما تبداو تخلطوا فالعرارم احنا راه هاذ الشوية ديال الضو اللي بدا تيبان فالبلاد والحمد لله راه يلاه يتكافى لينا معا ولاد البلاد مساكن اللي ناضلوا من اجله لسنين وخلصوه المناضلون الشرفاء في سنوات الرصاص. لهذا نقول لا والف لا للهجرة من أفريقيا جنوب الصحراء التي غادي تردنا الى الحضيض وهذه ليست عنصرية ولكنها تسمى الوطنية والحرص على المكتسبات.
37 - عينك ميزانك الخميس 04 يونيو 2020 - 16:55
لا وجه المقارنة السود الامريكيون كانو يسرقون من طرف مجندين لتجار الرقيق و يباعون في الولايات الجنوبية الأمريكية كعبيد بمرارة بهائم كفي من الكذب المغرب متعدد الاعراق مند قرون و ليست هناك عنصرية كما تمارس في أمريكا من بعض الولايات وهدا ليس غريب على امريكا يعلم الكل كيف قامت بإبادت سكان امريكا الاصليين الكومنش ومن هم على شاكلتهم بحجة أنهم متوحشون و اليوم هناك عنصرية ضاهرة مع إعتلاء ترامب لحكم امريكا .
38 - صحراوي تحت الخيمة الخميس 04 يونيو 2020 - 16:59
نحن في مغربنا نتعامل مع إخواننا الأفارقة بدون ميز أو عنصرية نتعامل معهم بكامل أخلاق ديننا وماهو معروف عن المغاربة من مكارم القيم.
قد يتلفظ بعضنا ببعض الألقاب التي تشم منها رائحة العنصرية ولكن المغاربة يقولونها على سبيل المزاح لاغير، وهذه الكلمات متداولة بيننا حتى بالنسبة للمغاربة من اللون نفسه.
الأفارقة أنفسهم يدركون أن المغاربة يعاملونهم معاملة راقية ولا أروع...لذلك لامجال للمقارنة...بل إن هذا الملف ينبغي أن نسجله بمداد الذهب ونحتفظ به للمستقبل لأولئك الغربيين الذين سيتكلمون يوما ما بسلبية عن حقوق الإنسان ببلادنا
39 - متتبع الخميس 04 يونيو 2020 - 17:00
لا مجال للمقارنة والمغرب بصفته دولة إسلامية فمبادئ العنصرية غير موجودة في الفكر الإسلامي فهي دخيلة،ومقارنة المهاجرين الأفارقة بما يحدث للمهاجرين الأفارقة بالمغرب غير منطقي
40 - ملاحظ الخميس 04 يونيو 2020 - 17:01
ألم يحن الوقت لتجاوز هذا التناقض؟ : ما معنى الأفارقة بالمغرب ؟؟؟!!! ألا ينتمي المغرب إلى إفريقيا.
على الأقل وجب القول: المهاجرون من إفريقيا جنوب الصحراء.
41 - مغربي و افتخر الخميس 04 يونيو 2020 - 17:05
شي واحدين باغيين غير يدخلوا بلادنا في اي حاجة و صافي باركا من سلبية بلادنا و الحمد لله معدناش مشكيل لمعا العرق و لا و ما مع الجنس و لا مع الدين.
42 - ولد حميدو الخميس 04 يونيو 2020 - 17:05
لا مجال للمقارنة فالمغرب مجرد نقطة عبور و عندما يصبح الافارقة يدخلون بالقرعة المغربية فلنتكلم وقتها ان شاء الله
مادا يخسر عليهم المغرب
الكواغط و الماء و الهواء اما الدواء و المساعدات على حساب الاتحاد الاوربي

لكن حسب رايي فالمغرب سيكون عنده نفص في بعض الاعمال خصوصا الاوراش لان اغلبية المغاربة اصبحوا يريدون العمل المريح
43 - مواطن الخميس 04 يونيو 2020 - 17:10
انخرطت عديد من شخصيات البارزة في عوالم الرياضه والتقافه تضامنا مع سود أمريكا آلله أكبر أين كنتم في بداية جاءحة كورونا عندما تعرضت الجالية المغربية من بعض ابناء جلدتهم بأن الجالية هي التي جاءت بي العدوى وتكاترة الدعايات لولا تدخل السلطة لجعل حد لهده الشائعات الله يهديكم الإنسان العاقل هو الدي يعرف بي عيبه قبل النطق به
44 - الداعي الخميس 04 يونيو 2020 - 17:10
لا تقولوا بأن اللغة الامازيغية مهمشة في بلادنا. الامازيغ والغير الامازيغ إخوة سواسية في هذا الوطن الحبيب تحت قيادة أمير المؤمنين الملك محمد السادس حفظه الله ورعاه. كل ما يقول بأن اللغة الامازيغية مهمشة فهو يسعى إلى التفرقه بل نحن اصهار وعائلات منذ قدم الزمن. وتبقى تلقين اللغة الامازيغية اختيارية لمن أراد أن يتعلمها.
جدتي امازيغية وجدي سعيدي نواحي مدينة السطات.
45 - ali الخميس 04 يونيو 2020 - 17:26
كفى من الخلط و الدمج (amalgame )و النبش عن الحساسيات الاستغلالية. الأمريكان السود هم أمريكيون مائة بالمائة و يعيشون في بلدهم امريكا. أما الأفارقة الموجودين بالمغرب فأكثرهم غير شرعيين و رغم ذلك الكل يعاملهم بانسانية و احترام. و كل ما قالته تلك الحقوقية بعيد عن الحقيقة.
46 - بائع القصص الخميس 04 يونيو 2020 - 17:31
جورج فلويد قتل بشكل بشع، بشع إلى درجة أن الشرطيين في عدسة الكامرة يضهرون نوع من الابتسامة خاصتا ذلك الذي وقف في الامام كأنه يريد أن يقول لترامب، انظر نحن نقوم بالضبط ما ترجوه منا،
والآخر ضل يحك عنق الضحية بالركبة ويحكم خنقه، جورج فلويد لم يعد يتنفس وواصل المجرم في ذلك حتى توقفت أنفاس وكل جثتا هامدة تحته.
اللوم حتى على المارة الذين اكتفوا فقط بالكلام كان عليهم ان يتدخلو لانقاذ الروح مهما كلف الثمن
47 - محبة لوطنها الخميس 04 يونيو 2020 - 17:37
لا يا خديجة الرباطي لا تركبي على الموجات من اجل البوز ماعلاقة ما يحدث في امريكا بالامازغية انت تيحثين على الفتنةنحن هنا كلنا ابناء الوطن ولا عنصرية بيننا ولاكن هناك في امريكا العنصرية بينهم وكلهم ابناء الوطن مع العلم ان السود هم الاصل.. الحكومة عندهم هي من خلقت العنصرية وغدتها معاملتها للسود بتلك الأفعال على مر السنين وها هي تجني ثمار صنيعها اياك يا خديجة ان تبحثى عن البوز بعدما افل نجمك بهد الكلام هناك امور تلمعين بها صورتك
48 - ولد حميدو الخميس 04 يونيو 2020 - 17:40
ليس مشكل مع عابري السبيل بل في الدين درسوا في المغرب و عندما اصبحوا رؤساء اعترفوا بالكيان المصطنع
49 - ليلى الخميس 04 يونيو 2020 - 17:42
يجب أن نتكلم بلغة منطقية وليس بلغة العنصرية. قانونيا يجب ترحيل جميع الأفارقة جنوب الصحراء إلى بلدانهم الأصل خصوصا أنهم باتوا يشكلون تجمعات سكنية خطيرة على المغاربة. مهنهم الوحيدة هي التسول في الشوارع الكبرى والنهب .
50 - مغربي كلاسيكي الخميس 04 يونيو 2020 - 17:59
لا علاقة بين المسألتين، وإثارة هذا الموضوع هو تعزيز غير مباشر لمكانة الأفارقة داخل بلادنا.
نحن فعلا بلاد الضيافة والكرم، ولكن الله يرحم من زار وخفف، نحققو اكتفاء ذاتي أولا، وهذا مشكل تأزم مع كورونا، الشيء الذي سيؤدي إلى احتقان ثم انفجار، وقد عايننا من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أشكال غير حضرية قام بها هؤلاء الأفارقة، إضافة إلى انتشارهم بالشوارع والموانئ والشركات وجميع الأماكن.
يجب إفراغ البلاد من هؤلاء لأننا لن نستطيع مساعدتهم ما دمنا لم نساعد أنفسنا بشكل كاف.
51 - مهدي الخميس 04 يونيو 2020 - 18:06
لا تقارنوا بين مواطنين أمريكيين عاشو على تلك الأرض لمئات السنين مع مهاجرين غير شرعيين يتسولون في الشوارع وليس لهم أي قيمة مضافة على الإقتصاد الوطني. أنا شخصيا لا أريد أن تستمر موجة الهجرة غير الشرعية داخل التراب الوطني ولكن مرحبا بالمهاجرين القانونيين الذين يعطون قيمة مضافة للإقتصاد ويدفعون الضرائب مثل المواطنين المغاربة.
52 - الى التعليق رقم 1 الخميس 04 يونيو 2020 - 18:33
أنا مغربي حامل للجنسية المغربية وكنتغرض للعنصرية ... تكون عندك الجنسية وﻻ ﻻ هذشي مكيعنيش انك تهينو وﻻ تمس ليه الكرامة ديالو كيفما كان .والغريب فاﻷمر ان بعض المغاربة كيتتساو بلي هما منتمين ﻹفريقيا ...دوي الشرة السوداء هوما لي حاسين بالعنصرية ...وراه العنصرية كاينا سوا كنتي مغربي اﻷصل وﻻ ﻻ ... كاملين غنتدفنو تحت اﻷرض وغنتحاسبو على اي دنب درناه....
53 - عابد الخميس 04 يونيو 2020 - 18:44
ما ظهر لي في تعليق الاخت انها تنصلت ودخلت من باب العنصرية للسود وهي تريد ان تدرج الامازغية وحقوق المرأة في الموضوع لا شيء اخر ، فلا عنصرية بيننا نحن المغاربة ، فعندنا من هو اسمر متزوج بشقراء ومن السمروات من تزوجن بالبيض ، فالعنصرية المحضة في موريتانيا حيث تجد العبيد والاسياد لا مكانة للسود اصحاب البشرة الداكنة في الوظيفة العمومية . أمس. الأربعاء كان بقنات DW عربية موضوع عن العنصرية وكان ضيف لهم من موريتانيا ، والله تكلم كلاما جهنميا عن الميز بالمعنى الحقيقي ببلاده وما يعانوه السود من مرارة العيش والعبودية والاضطهاد ، قال انه يوجد سماسرة الرق وووووو ، نحمد الله على نعمة الاسلام وكفانا الله بها نعمة
54 - م الشمالي الخميس 04 يونيو 2020 - 18:44
. لا للركوب على الاحداث فالعنصرية في امريكا ممنهجة وضد امريكيين وليسو مهاجرين . فلا يكاد يمر شهر او شهرين ولا وتسمع الشرطة بالغت في العنف ضد السود ولا مرة واحدة ضد البيض . اما في المغرب فلا اضن ان المغربي الاسود يتعرض للعنف في الشارع . اما ان تتكلمي عن المهاجرين السريين فهم فعلا قنبلة موقوتة . فما دنبي ان يعترضني بعضهم ليلا في زنقة مضلمة فتزداد ضرباتي قلبي مفزعا بسبب استفزازاتهم وتحرشهم بي . نعم مرحبا بكل افريقي قصد المغرب للتجارة او السياحة او الدراسة . اما للتسول واللصوصية فلا والف لا . وكدلك لاوالف لا لمقارنة الليل بانهار .
55 - سعيد الخميس 04 يونيو 2020 - 18:51
موضوع مهم جدا يجب الاعتناء بهم وندخلهم بيوتنا ونعطيهم الحرية لالتحكم وتزوجهم بناتنا وتخصص لهم أجرة شهرية ولا يتكلم معهم أحد. ماهذا الطرح وهذا الهراء المستفز امريكا مع مواطنين أمريكيين اللذين أجناسهك مختلفة ونحن نعاني في تدفق الافارقة ليس للونهم وانتم تعرفون اننا لسنا عنصريين للون او العرق نحن مع مجاجرين لا نعلم من هم وهل هاربين من القانون ونحن لسنا دولة غنية وليس لنا الاكتفاء الداتي فيجب محاربات هته الجمعيات الهدامة واللتي تعطي مغالطات نحن ندفع ثمنها والاربيين مرتاحي البال
هراء وجهل او تجاهل بالواقع
56 - مصطفى الخميس 04 يونيو 2020 - 18:53
أفارقة المغرب السود أجانب و أغلبهم غير شرعيين أما الأميركيين من أصل إفريقي فلهم نفس حقوق المواطنة مع الأمريكيين من أصل أوروبي فأمريكا تاريخها يمتد بسكانها فكما كان السود عبيدا كان الأوروبيون مستكشفون و غازيون لأرض لم تكن يوما لأجدادهم لهذا وجب آقتسام الكعكة مع من حط الرحال معهم منذ أول يوم .
57 - رشيد اسبانيا الخميس 04 يونيو 2020 - 18:54
في المغرب لا توجد عنصرية
1ـ فقط توجد استعمال بعض الكلمات مثل: "عبيد، لكحَل، العزي او العزوة" هذه تسعمل داخل العائلة من زاد اسودا. ربما هذه الكلمات خارج العائلة قد تقلق البعض احيانا. اظن احسن شيء وكذلك من الادب يجب منادات الناس بأسمائهم وهذا هو الصواب. ام لون: طويل قصير الخ. فهذا يظهر للجميع وحتى هم بأنفسهم يعلمونه.
2ـ اشيء الذي وجدوه الأجيال ويستعملوه ربما بدون قصد وربما يزعج الأخر احيانا مثل: شلح، سوسي، عروبي، جبلي... وهذه الاشياء تولد كراهية، في المغرب من الأحسن سوف استعمل كلمة "نفور" لا ترغب في رأيت هذا الانسان مرة أخرة لان لا يمكن ان تسمع نفس الكلام التي قيل أمس وغدا سوف يقول نفس الكلام وامام الناس وانت احيانا تضطر لتذكيره بجنسه! الى متى هذا الحال الله اعلم.
اذا كان هذا في الغربة وانت وحيد اسمه قهر!
الأشياء التي تقلقني شخصيا هي التي تاتي من المغفلين مثل: "مغفل زار مريضا وعند خروجه من البيت التفتَ الى عائلة المريض وقال: اذا مات هذا فاخبرونا فلا تفعلوا مثل المرة الفائتة مات فلان ولم تخبرونا حتى نصلي عليه"
58 - مواز البيضاوي الخميس 04 يونيو 2020 - 19:31
نحن في المغرب ليس لدينا مشكل مع أصحاب البشرة الداكنة .لامقارنة لنا مع امريكا .نحن عندنا طاطا وفم الحصن وتنغير وزاكورة ووووووو الخ ! نتعايش معهم في المعامل والشركات وأصحاب الدكاكين والمصاهرة بيننا وبينهم .إخواننا وأحبابنا تجمعنا الوطنية والعلم والوثائق القانونية .: اذن لا يوجد مشكل ... أما بالنسبة للصحراويين من جنوب الصحراء .ماداوا بيننا فأهلا وسهلا بهم ماداوا ملتزمين حدودهم .ويبقوا دائما مهاجرين
السلام عليكم
59 - [email protected] الخميس 04 يونيو 2020 - 20:37
الجميع يتكلم عن المغرب وافريقيا. الصحيح هو المغرب في افريقيا ونحن افارقة ايضا. المشكل وهو ان الافارقة لا يحترمون بعضهم البعض وافريقيا لا تهدأ من الحروب والتصفية العرقية والنزاعات الحدودية. كل دولة في افريقيا لها موقف معادي مع جيرانها وبعض الحكام يقتلون شعوبهم ويهمشونهم مما يدفعهم الى الهجرة مع كل الحقد الذي يكنونه لاصحاب السلطة والقرار فيصعب التعايش معهم لأن في قرارات نفسهم هاجروا من أجل الحرية والتمتع والاستفادة من قوانين الدول المستقبلة.
60 - el hadouchi الخميس 04 يونيو 2020 - 20:48
السود في امريكا مواطنون امريكيون ابا عن جد وهذا ليس فيه مجال للمقارنة بالمهاجرين السيريون الافارقة جنوب الصحراء في المغرب حيث يشكلون ثقلا اجتماعيا ويتسببون في كثير من الجرائم ولاكن انا لا اعارض دخولهم للمغرب الذي انتقده هو عدم تدخل الدولة لتنضيم وجودهم على التراب الوطني وطرد كل من ثبت في حقه دخول المغرب سيريا طبقا لقانون الهجرة .
61 - بدر الخميس 04 يونيو 2020 - 20:56
لا مجال للمقارنة بين أمريكا والمغرب . في المغرب الكل يتعايش ابيض اسود مسلم يهودي عربي أمازيغي .الكل متعايش منذ زمن . لكن الاختلاف الان هو ظهور بعض الجمعيات التي تستفيد من أموال مشبوهة التي تلعب دور في تغدية التفرقة بين المغاربة .
وعلى الجميع عدم استغلال الأوضاع لتحقيق مكاسب ما او نشر الفتنة.
يؤسفني مقتل ذلك المواطن الامريكي لكن هذا لا يبرر النهب والسرقة و الاعتداء على املاك المواطنيين هناك قانون يجب احترامه مع ان في أمريكا منظمات عنصرية سرية.
وذلك غير موجود في المغرب .فالمغرب للجميع تحت حكم القانون والعدالة
62 - رضى الخميس 04 يونيو 2020 - 21:13
تحاول السيدة الراضي بمكر و خبث ان تبرر عنصرية الشرطة الأمريكية و تعطي التبرير للعنصرية المتواجدة في الدول العلمانية التي تدعي الحداثة و العصرنة مثل امريكا و بريطانيا و فرنسا و اغلب دول الغرب المسيحي أضف اليه موءخرا الهند و الصين
لا فرق بين عربي و لا عجم و لا فضل لابيض على اسرد الا بالتقوى هذا هو ديننا التي جعلنا نعيش كمجتمع واحد متكافل بل هناك تزاوج بين الأبيض و الأسود في المغرب
أما اقحام المهاجرين الغير الشرعيين في المغرب و ربطهم بالسود المواطنين الأمريكيين الذين أتوا مند 1500م الو عن طريق أفريقيا كعبيد لبناء امريكا زراعة و عمال بناء قبل ان يهاجر جد ترامب الى امريكا بقرون، هذا النوع من المقارنة يعطي نوع من الشرعية لمخطط ازولاي لاستبدال سكان المغرب الفقير بافارقة طردتهم الإمبريالية و الاستعمار الجديد عن طريق إنشاء انضمة دكتاتورية في بلادهم من طرف فرنسا و امريكا لنهب خيراتهم و جعلهم عبيد للنخبة المتصهينة في بلادنا في حين تعلن إسرائيل انها دولة خالصة لليهود و ستطرد كل الفلسطينيين
للإشارة فالحد الأعلى لجورج فلويد وصل الى امريكا حوالي سنة ١٦١٥م بعد ان اختطف في ليبريا و بيع كعبيد
63 - رياض الولفة الخميس 04 يونيو 2020 - 21:22
المرجو عدم المقارنة أولا العنصرية يتم محاربتها بتوعية الجميع و على رأسهم الإخوان الأفارقة جنوب الصحراء لأنهم يقومون بأفعال مخالفة للقانون والأعراف المغربية وان أردت الدليل الحي تحلي ببعض التواضع وقومي بزيارة رياض الولفة والأحياء المجاورة لتري الواقع المعاش الحقيقي ماشي ديال المريكان واش واحد مفرش الحوت خانز كاينشفو قدام الشراجم ديالنا وكاقوليك حقي سير شكيني لقايد ناس سمحات فديورها ومشات تكري فبلاصة اخرى
64 - صحراویة مغربیة الخميس 04 يونيو 2020 - 21:39
هناک اختلاف بینؑ بین الامریکین السود و بین المهاجرین الافارقة کما هناک فرق کبیر بین الوضعیة الاقتصادیة للبلدین
کما ان طریقتنا نحن المغاربة فی إطلاق النکت علی بعضنا حسب الموقع الجغرافی هو نوع من المزاح الذی نستأنس به
65 - mimoun الخميس 04 يونيو 2020 - 21:43
Aucun relation entre les africains importés et intégré à la demande d union européen au maroc pour quelques euros et ceux en amerique qui merite le respect pour leur sacrifice dans les guerres pour défendre l usa et leurs contribuation au prosperité de l usa à l époque de l esclavage.
66 - khalil الخميس 04 يونيو 2020 - 22:20
لايجب خلط الامور المغرب كرم الافارقة ولاتوجد عنصرية بالمغرب
67 - أمازيغي الخميس 04 يونيو 2020 - 22:39
شفتو غير الأفارقة. والأمازيع اللي كتديرو فيهم العنصرية في بلادهم وكتغتصبو ليهم اللغة والهوية ديالهم وكيتم تهجيرهم متعمدا.
68 - حسن الخميس 04 يونيو 2020 - 22:39
لا خوف على المغرب لان ديننا وثقافتنا تحصننا ولله الحمد فلسنا كامريكا التي اغتر الكثير بنظم حكمها وحرياتها المزيفة
69 - سمير الخميس 04 يونيو 2020 - 23:48
لا حولى ولا قوة إلا بالله العلي العضيم لا للفتنة
70 - كريم الجمعة 05 يونيو 2020 - 00:19
انا لا اقصد بالضرورة المهاجرين بل عن اصاب البشرة السوداء المغاربة ابا عن جد لم نرى يوما وزير اسود بااستتناء يتيم محمد او صحفي اسود على مر التاريخ
71 - الغزواني الجمعة 05 يونيو 2020 - 00:47
إلى 28 - بلال:

ما تقلقش راه كاين التغيير: الالفاظ اللي ذكرتها تم التخلي عنها. الشائع دابا هو ’’اللوين‘‘، والمقصود به التمليح ماشي التحقير.
72 - [email protected] الجمعة 05 يونيو 2020 - 01:32
هذا لحماق هذا !! هل اللغة الأمازيغية موجودة بقواعدها ونحوها وصرفها ونجن همشناها!!
وآش جاب سود أمريكا للاجئين أفارقة دخلوا حارقين !!
هذه المرأة خاصها جوى منجل، تسبح دائما عكس التيار ، قبل ينوتن كانت تدافع عن بوليزاريو الداخل ودابا على الأفارقة جنوب الصحراء.
73 - سعيد الجمعة 05 يونيو 2020 - 03:19
بعض سيدت لاهم لهن الى الكلام الفراغ نحنى فى مغربنا العضيم الجميل المسلم لانعرف شى اسمه العنصرية لامزيغية او غير الامزيغية او غير داليك ابعدو حمقكم عن بلادناء قالة عنصرية فى المغرب ما هد الهراء بلهجة المغربية جمعو روسكم من هد الحماق
74 - nizar الجمعة 05 يونيو 2020 - 03:39
Pour anticiper les choses avant que ça se complique, il faut que le pays interdit; comme les autres pays, l'immigration illégale à notre pays et surtout ceux qui ne respectent pas nos traditions et notre réligion et non aucune valeur ajoutée pour notre pays, et qui sont en quelque sorte une bombe (drogue, prostitution, vol, agression, assassinat, , ....) qui va détruire notre société.
75 - Jamal الجمعة 05 يونيو 2020 - 07:25
مصطلح الأفارقة هو مصطلح عنصري ، عبارة يستعملها الإعلام بكثرة . المغرب ضمن القارة الأفريقية يا سادة .
76 - Chirico الجمعة 05 يونيو 2020 - 16:41
المغرب من البلدان النادرة التي يحترم فيها الاسود بدلالة كلمات عزي، اسمر رغم انه اسود. او ذو اللون الداكن. الخ من المترادفات المادحة بجانب تفضيل الخلاسي او البازاني علي الابيص. الميز الذي نلاحظه هو الميز اللساني للهروب من الميز علي اساس اللون كما هو الشان في الدول المتقدمة فلا يكفي ان تتكلم الانجليزية بل المفروض ان تكون ابيضا. ناقش بدون تحليل
77 - الحسن السبت 06 يونيو 2020 - 09:57
لا افهم في العالم لماذا العنصرية؟؟بحكم أن جميع الأديان السماوية تحرمهالكونها تسبب العنف في المجتمعات ولا استقرار .وتفشي الرعب فيها.
وان اسمى صفة من واجب على المجتمعات بكل أطيافها أن تتحلى بها هي التسامح والتعايش بناءا على القيم الكونية .
المجموع: 77 | عرض: 1 - 77

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.