24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4208:0913:4616:4719:1620:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. رصيف الصحافة: كولونيل وجنود يتورطون في اختلاس مواد غذائية (5.00)

  2. ترامب والكونغرس يتفقان على اعتبار جهة الصحراء جزءاً من المغرب (5.00)

  3. عمال "سامير" يحتجون في المحمدية وينادون بالحفاظ على المصفاة (5.00)

  4. كتابات جواد مبروكي تحت المجهر (5.00)

  5. لجنة دعم حراك الريف تحضّر أشكالا نضالية لإطلاق سراح المعتقلين (5.00)

قيم هذا المقال

2.61

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | مبادلة الأزواج في "عيد" الحب..حقيقة أم مبالغة؟

مبادلة الأزواج في "عيد" الحب..حقيقة أم مبالغة؟

مبادلة الأزواج في "عيد" الحب..حقيقة أم مبالغة؟

استطلعت "هسبريس" آراء عدد من المواطنين المغاربة حول ممارسات مشينة قيل إنها تحدث في بعض الأسر الثرية والغنية خاصة، خلال احتفالها بما يسمى عيد الحب الذي يصادف 14 فبراير من كل عام، حيث استبعد الكثيرون حدوث تلك التصرفات غير الأخلاقية، بينما اعتبر آخرون إمكانية حصول ذلك بسبب تفشي التقليد للغرب حتى في فواحشه المُنكرة.

وتشهد هذه المناسبة، التي يحتفل بها الغرب، بعض الانحرافات السلوكية المقيتة، من قبيل الاختلاط الفاضح بين الشباب ذكورا وإناثا، حيث يعمدون إلى الاجتماع في بيوت مُعدة لهذا الغرض، بداعي تبادل الهدايا وأشياء أخرى..

ويبلغ الانحراف الأخلاقي مداه أحيانا بدعوى تخليد "عيد الحب" عندما يقوم بعض الرجال رفقة زوجاتهم، في بعض الأوساط الثرية والراقية اجتماعيا وماديا، بالتجمع خلال هذه المناسبة في "فيلا" أحدهم، ويحتفلون بالرقص الماجن ومعاقرة الخمر، ثم تُطفأ الأضواء لتبدأ مشاهد تخل بالحياء وتهدم معاني الرجولة..

وتنتهي الاحتفالية بمبادلة الأزواج والزوجات فيما بين الحاضرين، إذ يتم ذلك من خلال "القٌرعة" عبر وضع مفاتيح سيارات الأزواج فوق المائدة، فتمتد يد كل زوجة لأخذ مفتاح معين بشكل عشوائي، ليكون صاحب المفتاح والسيارة من نصيبها، لتقضي معه تلك الليلة بداعي الاحتفال بعيد الحب... فهل هذا يحدث بالفعل داخل المجتمع المخملي بالمغرب؟..

صحافي مغربي، طلب عدم ذكر اسمه، أكد أن هذا فعلا يحدث في بعض العائلات الغنية والموسرة، مبرزا أنه سبق له أن عاين منذ سنوات خلت وقوع هذه التصرفات اللا أخلاقية التي لا يقبلها المجتمع المغربي المسلم بأي حال من الأحوال، وهي سلوكيات يراها فاعلوها عادية، وتدخل ضمن إطار حرياتهم الشخصية والفردية.

ومن جهته، أكد محمد. خ.، سائق سابقا عند إحدى العائلات الغنية والمخملية، حصول مثل هذه التصرفات لدى بعض الأسر التي لا تقيم للأخلاق وزنا، وتعد ما تقوم بها احتفالا يتضمن بالأساس توطيدا للعلاقات الخاصة والحميمة مع باقي العائلات الصديقة، مشيرا إلى أن هذه العلاقات غالبا ما تكون قائمة على المصالح المادية والمشاريع التجارية.

وفي المقابل، استبعد عمر بلمقدم، في عقده الرابع، والذي اشتغل حارسا لدى عدد من الأسر الغنية، أن تحدث مثل هذه التصرفات والسلوكيات، قائلا إنه لم يسبق له طيلة سنوات عمله لدى العائلات الموسرة أن لاحظ أية احتفالات من هذا النوع تصل إلى تبادل الأزواج في "الفيلات" الراقية التي عمل فيها حارسا وقائما بالشؤون الداخلية لتلك البيوت وسكانها.

واعتبر الزيدي عبد الواحد، إمام مسجد، أن المجتمع المغربي لم يصل بعد إلى سلك مثل هذه التصرفات الحيوانية، والتي لا يقوم بها إلا الديوثيون الذين ارتضوا لأنفسهم الذل والهوان بقبول رجال آخرين يضاجعون نساءهم، وزوجات يقبلن بنساء أخريات يقمن علاقات غير شرعية مع أزواجهم.

وأضاف المتحدث بأنه رغم موجة التغريب التي تتفشى في المجتمع المغربي، وآفة تقليد الغرب بكل مساوئه واحتفالاته التي لا أصل لها في الدين الإسلامي، فإن المجتمع المغربي بفقرائه وأثريائه لن يصل أبدا إلى اقتراف مثل تلك الممارسات الموغلة في التطرف الأخلاقي.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (85)

1 - الفاروق الاثنين 13 فبراير 2012 - 02:27
عن أبي سعيد الخدري عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "لتتبعن سنن من كان قبلكم شبراً شبراً وذراعاً ذراعاً حتى لو دخلوا جحر ضب تبعتموهم. قلنا: يا رسول الله، اليهود والنصارى؟ قال: فمن؟ ". [رواه البخاري].

معـــاني الألفاظ:
2 - ربيع البوحاتسي الاثنين 13 فبراير 2012 - 02:42
هذه الاعياد والممارسات ما هي الا امتداد للاجنده الغربيه لامريكا وبني صهيون.
3 - جيهان الاثنين 13 فبراير 2012 - 03:07
سبق لاحد اصدقائي ان ابلغني وهو يشتغل بملعب الكولف بمدينة اكادير وقوع مثل هذه الاشياء اذ سمعهم يتحدثون بينهم باللغة الفرنسية وهو يناولهم مضارب اللعبة حدث هذا في حدود سنة 2000الله الطف بينا من هذا القوم
4 - Obensaid Alnif الاثنين 13 فبراير 2012 - 03:23
الكل. يعرف. ان. هذا. عيد الحب كما يسميه. الغرب. لا. صيلة. ولا علاقة له بديننا. الا سلامي. فلا حاجة ولا فائدة. لنا. بمثل. هذه الأعياد فهي تشجع الفساد. في. مجتمعاتهم.وتشجع الغريزة بين مختلف الفئات العمرية. ..... فالإسلام. ولله. الحمد. كله. حب. ومقسم. الى أصناف مثل : حب. الله. عز وجل. حب. الوالدين. حبك لأبنائك ولزوجتك. حب. الطبيعة. حب. العمل............ الى متى سيكف. المجتمع. الاسلامي. من. تقليد أعداء. الله
5 - الغيور حتى النخاع الاثنين 13 فبراير 2012 - 03:32
أثارني منذ وقت مروري على كثير من المصطلحات التي تستعمل في غير محلها بسبب اختلال في المعايير لدى كثير من الناس.منها ما ورد في هذا المقال: "في بعض الأوساط الثرية والراقية اجتماعيا وماديا" فأي رقاء هذا؟ و من و صفهم بالرقاء؟ فهذا هو الإنحطاط بعينه. و من ذلك إطلاق لفظ الفقية على المشعوذ الذي هو في حكم الإسلام كفر ناهيك أن يوصف بهذا الشرف الكيبر. ومنه كثير مما نعيشه و نسمعه. قيا ترى كيف يكون حال أمة هذه موازينها؟ فاللهم أرنا الحق حقا و ارزقنا اتباعه و أرنا الباطل باطلا و ارزقنا اجتنابه!
6 - Anass الاثنين 13 فبراير 2012 - 03:48
1)
" الزيدي عبد الواحد، إمام مسجد، أن المجتمع المغربي لم يصل بعد إلى سلك مثل هذه التصرفات الحيوانية"
I don't think animals do that. Therefore the man insulting animals is wrong...due to his ignorance of course.
2) This article is almost empty of any good information...after all who cares about people doing what they're doing....NOT professional at all!
7 - DIMA MAROC الاثنين 13 فبراير 2012 - 03:51
بسم الله الرحمن الرحيم
فقد انتشر في الآونة الأخيرة الاحتفال بعيد الحب ــ خاصة بين الطالبات ــ وهو عيد من أعياد النصارى ، ويكون الزي كاملاً باللون الأحمر الملبس والحذاء ويتبادلن الزهور الحمراء ..
نأمل من فضيلتكم بيان حكم الاحتفال بمثل هذا العيد .
لا يجوز للمسلم الاحتفال بشيء من أعياد الكفار ؛ لأن العيد من جملة الشرع الذي يجب التقيد فيه
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " الأعياد من جملة الشرع والمنهاج والمناسك التي قال الله سبحانه ( عنها ) : ( لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ) وقال : ( لكل أمة جعلنا منسكا هم ناسكوه ) كالقبلة والصلاة والصيام ، فلا فرق بين مشاركتهم في العيد ، وبين مشاركتهم في سائر المناهج ؛ فإن الموافقة في جميع العيد موافقة في الكفر ، والموافقة في بعض فروعه موافقة في بعض شعب الكفر ، بل الأعياد هي من أخص ما تتميز به الشرائع ، ومن أظهر ما لها من الشعائر ,
8 - ACHELHI الاثنين 13 فبراير 2012 - 04:49
même les animaux ne font pas ça.
9 - iStof الاثنين 13 فبراير 2012 - 05:18
المحتفلون بعيد الحب مجرد جهلة يدعون الحداثة و أنهم "مودرن"، مكانهم ليس في المغرب....
10 - مهدي الاثنين 13 فبراير 2012 - 09:35
حبذا لوأقام هؤلاء احتفالهم خارج المغرب عند أسيادهم بني ديوث الصليبيين والصهاينة...وتركوا مجتمعنا المسلم طاهرا من هذه المنكرات.. ولكي يفعلوا ذلك يلزم تطهيرهم من بلدنا شبر شبر دار دار بيت بيت زنكة زنكة...
11 - شرف الإدرسي الاثنين 13 فبراير 2012 - 09:47
انا أعيش 40 سنة في ألمانيا ولم اسمع تصرفا غير اخلاقي مثل الذي تتحدث عنه ،من أين لك هذا الخبر.
وعن أي دولة غربية تتحدث عنها،قبل ان تتكلم على اشياء
خيالية غير موجودة في اي بلد وخاصة في بلدك المغرب.
والدعارة في اي بلد ما بين 50 درهم و500 درهم.
12 - cldtctr الاثنين 13 فبراير 2012 - 09:53
Cher Jebrane

Votre article n'a sincérement aucun sens. Si votre "ami journalise" a tellement de détails sur ces fêtes, c'est à se demander ce qu'il y faisait. Et baser un artcile sur les on-dit de gardiens de villas, sincérement...

De toutes façons, au risque de vous choquer, l'échangisme existe depuis pratiquement toujours et n'a absolument rien à voir avec la "fête de l'amour" qui, soit dit en passant, est plutôt une fête des amoureux célébrant le jour de Saint Valentin, saint protecteur des amoureux pour les chrétiens. Des couples échangistes il y en a, et il y en a eu, au Maroc comme ailleurs, n'en déplaise à quiconque. Entre adultes consentants, chacun est libre de faire ce qu'il veut dans son lit, ou alors maintenant nos têtes bien pensantes vont s'arroger le droit de venir se mettre avec les gens pour voir ce qu'ils font sous leurs draps?
C'est vrai que le seul problème du Maroc qui nous empêche d'évoluer c'est le prétendu échangisme des familles aisées. Bref, n'importe quoi
13 - عبد المجيد الاثنين 13 فبراير 2012 - 09:57
كما لا يخفى انا هلاء الاغنياء يحتفون بعيد الحب لما يعرف بالحرية والديموقراطية والتقاليد الغربية التي يريدون ان يرسخنها في المغرب وهناك عدة من العائلات التي تحتفل بهذا اليوم القبيح وربما قد تصل الامور الى دعوة ابناء الاعمام ذكرا وانثى لفعل هذا العيد المقرف وقد تصل تلك الامور الى فعل الزنى امام الاباء والامهات وطبعا لن يقولو شيئا لان الثراء حلى بكل مئساته ويبقى السئال اين الحكمة واين الدولة لحصر هذه المئسات المقرفة
14 - tkhaled الاثنين 13 فبراير 2012 - 10:15
valenetine................................
apres noel apres karenaval
est ce que les etranger fete nos fetes ramadan aid adha.............
ils ont leur tradition est nous on a les autres
je vit 20 ans en europe est je prend pas part a ces choses la
on est musulman est on doit protege notre coultures
15 - wardi الاثنين 13 فبراير 2012 - 10:48
أعوذ بالله أعوذ بالله.. لا أظن أن يحدث هذا في بلدنا المسلم، ثم إني أتساءل :
- لماذا هذا المقال ؟
- لماذا هذا الخبر بالذات ؟
لا ينبغي لجريدة موقرة مثل جريدتكم نشر هذه المقالات، ولو بدافع التبليغ والإخبار. أي فكرة ستترسخ الآن في أذهان الناس على مجتمعنا ؟ مجتمع فاسد ماجن يأتي بأشياء ما سمع عنها من قبل ؟
لا ينبغي نشر مثل هذه الأخبار؛ فتنتشر الفاحشة ولو في الأذهان.
عافانا الله جميعا.
انشري يا هسبريس
16 - sanae الاثنين 13 فبراير 2012 - 11:28
l'article n'apporte aucune information fiable. il se contente du "quelqu'un a dit en l'an 2000"!! l'artcile commence par " hespresse a consulté l'avis de citoyens.." combien de citoyens avez vous consulté? combien de citoyennes?? franchement un site qui se considére comme leader de la presse éléctronique, devrait fournir plus d'efforts pour la rédation de ses articles. autrement vs êtes dans la manipulation et la provocation...
17 - Tanjawi الاثنين 13 فبراير 2012 - 11:29
Oui monsieur c totalement vrai je connais des familles avec des nom et prénom et ça se passe pas seulement dans San valentine mais dans les fêtes des mariages et autres faites.
18 - مسلم الاثنين 13 فبراير 2012 - 11:44
يحدثنا القرآن الكريم على أحد الوعود التي توعدها الشيطان الرجيم لبني الانسان قائلا بعد اعوذ بالله من الشيطان الرجيم " .. و لأزينن لهم فليبتكن أذان الانعام ..." و من هنا نستشف أن تسمية الامور السيئة بعكس ما ترمي اليه و تضليلا للناس بمدى خبث محتواها على الفرد و المجتمع كافة انما هو من عمل الشيطان التي توعدنا به و قد وقع بالفعل و أسوق لك بعض الامثلة :
1- الربيع العربي : هل ما يحدث في سوريا و قبله في ليبيا و مصر ..و غيرها ربيعا ام حصادا للارواح و الممتلكات و تدميرا لدول بكاملها؟
2- الشهداء : هل من يحرق نفسه بالنار شهيدا ؟ و هل من يسرق المواطنين و الدولة ثم يدفن في مقبرة الشهداء بعدها شهيدا؟
3- حرية التعبير : متى كان الشتم و التعرض لأعراض الناس بالسوء حرية أولا قبل ان يكون حرية من بين أخرى؟
4- الام العازبة : هل من تأتي بفاحشة الزنى تستحق هذا الاسم؟
5- حقوق المرأة: كيف يمكن أن نعتدي على قوانين ربانية واضحة و لا تقبل التأويل في الارث و التعدد والطلاق و غيرها حقا من حقوق المرأة. فأين هو حق الله بعد ذلك؟ آالمرأة أحق بالاتباع أم الله؟ و نفس ذلك يقال في جملة " المساوات بين الجنسين"
و هكذا...
19 - DOUKALI 83 الاثنين 13 فبراير 2012 - 12:01
Il faut arreter de prendre ses fentasme pour des realites meme en , que DIEU nous preserves
20 - حسن أكادير الاثنين 13 فبراير 2012 - 12:30
إن الحب الحقيقي هو الإخلاص. وعدم الخيانة الزوجية ; بذلك تكون الحياة كلها عيد حب.النداء للغرب ومن يتبنى هذا النوع من الحب الحقير المرجو احترام كلمة حب والنطق بها في غير محلها.
21 - fayk الاثنين 13 فبراير 2012 - 12:32
هذه التصرفات حية ترزق لدى ثلة من الموسورين كعادة عادية بعيد الحب أوعيد الأسبوعي وإن دل هذاشئي فإنما يدل على تحررهم من كل المبادئ لمتعارف عليه
أجدادنا سببه البذخ الفاحش والثرى اللامحدود ....والعقلية الغربية التي تبنوها بين الأزواج افعل ماتشاء وأفعل ماأشاء بدون حرج والعلا قة هي هي
22 - hmida الاثنين 13 فبراير 2012 - 12:42
ادا كان الحب موجود الى في يوم عيد الحب قهذا الفساد بعينه هنا في هلندة يتبدل
النساء والرجال بعضهم بعض وتخيل امرءة لم تنجب وفي يوم عيد الحب تبدلت زوجها مع امها ونجبت منه وتقلان اننا نحب بعضنا اهذا حب
الله يبعد عنا البلاء يارب لاتتيوا بهذه الاعياد الستنعة كلها راس مالية للستهلاك
يروجون لها الراس مليين
23 - batata bn ghizzo الاثنين 13 فبراير 2012 - 12:47
الحقيقة هذه الفئة تعبر عن عيدها بكل حرية معلومة لى الطرفين بدون لف ولا دوران علما أنهم برجوازيون رجالا ونساء ...
بينما الطبقة الأخرى من الشعب التي تستنكر مثل هذا التصرف ألأيام الأسبوع كلها أعياد الحب ...واختلط الحابل بالنابل وتفشت الأمراض الجنسية من كل الأصاف بمافيها السيدا وووو بد ون أن توضع قوانينن منظمة لرعاية الفساد ؟؟ ففي عهد الإستعمار الفرنسي خصصوا حيا لهؤلاء تحت رعاية طبية ....
24 - youness الاثنين 13 فبراير 2012 - 12:52
ماذا يتوقع المرء من مجتمع يسب الناس فيه بعضهم البعض بالجنس وتشكل مجرد قبلة على التلفزيون حدثا خطيرا قد يصير موضع اشكالية في البرلمان بدعوى تهديده للمجتمع وكأن المجتمع مصنوع من زجاج هش..؟ اعيش في الغرب منذ سنوات عديدة ولم اسمع بشيء من هذا القبيل رغم ان الحديث عن الجنس هو شيء جار به العمل وليس بعبعا يخوف به الناس. سمعت عن هذه العادة في المغرب مرارا وتكرارا ولكن لم اجد حتى الآن دليلا يثبث ذلك بما في ذلك هذا المقال الضعيف الذي بين ايدينا. واذا كان هذا الصحفي فعلا ينوي تنوير الناس لاستشار اخصائيين في هذا الموضوع في المغرب كالدكتور عبد الصمد الديالمي الذي كتب بغزارة عن المجتمع المغربي والجنس.
25 - fatima zahra الاثنين 13 فبراير 2012 - 12:56
رد على الاخ 19 مسلم . كيف تجرا على ان تلفض الام العازبة.هل من تاتي بفاحشة الزنى تستحق هادا الاسم.ليس لك الحق في قول دالك لانك قد لا تعرف ضروف هن وليس كلهن فاحشاة حلاام قول هده الكلمة بحقهن فان بعض الضن اتم ياسيد بضرك ان اجهضت دالك الطفل تسمى بمادا نحن من دمر المجتمع بهاده الكلمات التي لا اساس لها نحكم بما نريد علا الشخص بدون معرفة الحقيقة.وهل الرجل عندما يغتصب فتاة او يستغلها مادا سنقول فيه لا تكرر الغلطة مرة تانية فانت لديك اخوات وربما بنات لايجوز الكلام السيء في احد اتحداك واتحدا اي شخص في هادا ارجو النشر
26 - anouar الاثنين 13 فبراير 2012 - 13:16
الجميع يعلم ان هذه الاشياء حراااااااام..يا رب انتقم من اللذين يشوهون سمعة الدين الاسلامي..يا رب شتت شملهم..اللهم من اراد بدينك سوءا دمرهم يا رب السموات و الارض..نحن في المغرب ..نحن دولة اسلامية..و الا لماذا سندعي الاسلام...لماذا لا تعلنون المسيحية و ينتهي الامر...الاسلام مفيهش نص نص...الاسلام اما اتبعه..او انقلب ..هذا ما يريده الاسلام..الاسلام لا يريد الجمع بين ما يفعله النصارى و ما يفعله الاسلام...
27 - hyatt الاثنين 13 فبراير 2012 - 13:28
غير مسالة ان هدا العيد يخص المسيح و تقافة النصارى فأرى انه لا يجب ان يروج له إعلاميا خصوصا ان الفتيات هن من يقعن تحت هده الاوهام و استغلال هدا اليوم لاشباع رغباته ، في الحقيقة فالإحتفال بمشاعر خالصة كالحب شئ رائع ، نحن نتمنى ان يحتفل الكل به بكلمة شكر و تقدير و عطف و حب لامهاتنا و اصدقائنا و ازواجنا ، شئ يثلج الصدر ان تتلقى هدية ممن اختارهم الله ان يكون معك.و
الأروع ان نرى كل رجل يخصص يوما في السنة لرعاية زوجته او امه.
بات الحب الان كلمة نستحي ان ننطق بها ،لاننا تركناها للمراهقين و كل من ينطق بها يتذكر ايامه الطائشة ،
و هدا سبب حيائنا منه .
فلنختار يوما غيره بعده او..حتى نخالفهم .و نحتفل به في بيوتنا لتعود الالفة إلى بيوت المسلمين ،حتى لا تبحث فتياتنا خارجاً .
اللهم ارزقنا حبك
28 - critique الاثنين 13 فبراير 2012 - 13:34
personnellement je trouve cet article ridicule, et que aucun etre humain ne peut preter son conjoint, cet article n'est pas professionel et ne se base sur aucune vérité. je suis désolé de le dire
29 - المهدي العمراني الاثنين 13 فبراير 2012 - 13:34
في القصة القصيرة "مساء تلك الظهيرة" من المجموعة القصصية "سلخ الجلد" للأستاذ محمد برادة , وصف طريف ودقيق لطقس تبادل الزوجات عن طريق قرعة مفاتيح السيارات. وفي روايته "حيوات متجاورة" وصف مفصل لما هو أدهى وأمر مما يمارسه بعض الفاسدين من ذوي الدم الأزرق في المجتمع المخملي الأرستقراطي المغربي.
30 - عــــــــــــــــــابر الاثنين 13 فبراير 2012 - 13:39
كل المسلمين عارفين الحق من الباطل . كل شاه تتعلق من كراعها .
31 - عبد الصمد الاثنين 13 فبراير 2012 - 13:49
هادشي كاين في الدول الغربية عادي, ولكن الدولة اسلامية عيب وعار
32 - cavlier الاثنين 13 فبراير 2012 - 14:01
bjr,je suis contre il n'existe plus ce phenomene
33 - عمر الاثنين 13 فبراير 2012 - 14:05
هذه مبالغة ...
في سنة 1987 سمعت هذا الخبر من بعض أصدقاء الحي الذي كنا نقطن به، حيث كانوا يتهمون فيه بعض العائلات الغير المهضومة بالنسبة إليهم ، وتفردت بأحدهم حاولا إكتشاف ما يقولون لكوني حديثا في هذا الحي الراقي (فيلات)
جل أخبارهم مبنية على القيل والقال وعلى بعض الحقائد المدفونة للعائلات الفاسية فقط .. وأنتم تعرفون ذلك... وأنا لست فاسيا.
من 1987 لو كان هذا الخبر صحيحا أنتم تعرفون (تبركيك) ديال المغاربة...
34 - Veer الاثنين 13 فبراير 2012 - 14:10
الحمد لله نحن الفقراء لا نرتكب مثل هذه الفظاعات
35 - Mostafa الاثنين 13 فبراير 2012 - 14:20
Ils n'ont pas besoin de telle fête pour faire plus que ça. Il y a pire que ça et arr^éter de vous voiler la face.
36 - fouad الاثنين 13 فبراير 2012 - 14:26
je vis en France depuis plus de 10 ans et je n'ai jamais vu ou entendu parler de ces pratiques en Europe pour fêter la saint valentin!! personnellement je suis contre cette fête qui consiste tout simplement à faire un cadeau à la personne qu'on aime. le journaliste (hahahaha) qui a écrit cet article manque de beaucoup de choses...et pour faire simple il ne possède d'une seule chose ..le fantasme! wasalem
37 - محمد الاثنين 13 فبراير 2012 - 14:37
أقطن غير بعيد عن مليلية المحتلة ، ومثل هذه التصرفات تحدث هناك وكأنها عادية ، ولكن ما أستغرب له حدوث ذلك بين أجانب وعرب من مختلف الجنسيات يحضرون إلى المدينة قصد الإحتفال ، فيقومون بتبادل زوجاتهم بينهم وكأنهم ليسو بمسلمين ، والطريف في هذا كله أنه هناك من الرجال من يكتري فتيات الهوى ويحضر إلى الحفل على أساس أنها زوجته وتقوم هي بدورها بتمثيل الدور بأنها زوجته ، فيتم التبادل ، ولكن لعنهم الله جميعاً .
38 - gahi الاثنين 13 فبراير 2012 - 14:53
نحن المغاربة شعب منافق نقول عكس ما نفعل كما يقول المثل المغربي "كنقتلو و نمشيو فgنازة" أغلبية المعلقين عن هدا الموضوع المعرضين لهده الظاهرة تراهم يتبادلون الرسائل الحميممية بهده المناسبة ."كل ما يسكر كثيره فقليله حرام"كفانا نفاقا إدا أردنا السير الى الأمام وليحاسب كل منا أفعاله ولتكن فينا الغيرة و الشهامة و الإبتعاد عن ثقافة الغير النافعة.
39 - زنوبيا الاثنين 13 فبراير 2012 - 14:53
عيد الحب عيد يحتفل به الغربيون مثله مثل رأس السنة الجديدة و ما الى ذلك من الاعياد، اما المسلمون فهم يحستفلون بعيد الفطر و عيد الاضحى.
40 - ahmed الاثنين 13 فبراير 2012 - 15:03
كثيرون هم المغاربة المنافقون
يرفضون تقليد الغرب و كلهم يستعملون يوميا منتوجات الغرب و اساليب الغرب
لمادا تستعملون الهواتف الغربية و الانترنيت و المرسديس و البارابول و الطيارات و السيارات و كتب الرياضيات ووووووووووووووو
لمادا لا نقول ان هاته الاختراعات و المنتوجات و الكتب الخ هي انتاج انساتي مقدم لكل انسان و نعترف بتخلفنا
المشكل هو ان هناك شعوب تعمل و تنتج و شعوب تخطب و تشتم
اما عيد الحب (سان فالونتان) فله اصل ديني كاثوليكي يجب ان نحترمه كما نطلب من الاخر ان يحترم ديننا و نقول اننا متسامحون
اما المغاربة الدين يحتفلون بعيد الحب فهدا في نظري شيء عادي لان التداخل الثقافي شيء عادي و في العادات المغربية تداخل مع العادات الافريقية و الرومانية و العربية و الامازيغية و الاسلامية و الاوروبية
مثلا هل البيت المغربي بيت مغربي 100 في 100 ؟ الا توجد فيه اشياء و عادات اتت من دول اخرى؟
لمادا نقبل النقاب الدي اتانا من السعودية و هو لباس غريب علينا؟ لمادا قبلنا الطرب الاندلسي الدي اتانا من اسبانيا؟ لمادا كل شبابنا دكورا و اناثا يلبسون سروال الدجين الامريكي؟
لا علاقة بين الانحلال الجنسي و بين عيد الحب
41 - HONEST FOR LIFE الاثنين 13 فبراير 2012 - 15:05
قال صلى الله عليه وسلم:
" لا تقوم الساعة حتى تأخذ أمتي مأخذ القرون، شبراً بشبر، وذراعاً بذراع ".
فقيل: يا رسول الله، كفارس والروم؟
قال: ومن الناس إلا أولئك ؟

فأخبر أنه سيكون في أمته تشبه باليهود والنصارى، وهم أهل الكتاب، وتشبه بفارس والروم، وهم الأعاجم، وهذا التشبه سيكون إما في العبادات أو المعاملات أو العادات وحتى السياسات
تأملوا هذا الحديث وانظروا ماذا قال الرسول عليه أفضل الصلاة و أزكى التسليم قال حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه..
يا ناس يا عالم ..جحر ضب خص هنا بالذكر لشدة ضيقه..؟؟!!
(عيد قلة الحياء و غسل أدمغة الشباب (من الزواج الشرعي إلى الدوران في الزناقي)
42 - abd.azz italy الاثنين 13 فبراير 2012 - 15:07
اعياد الشيطان لقد اصر اليهود بنو صهيون على تحمير البشر وهاهم قد افلحوا في تحالفهم مع الشيطان الاكبر ونشر هدا اليوم بالظبط وسط النهار على اخبار احد القنوات الايطالية التابعة لليمين المتتطرف القريبة والمؤازرة للصهاينة على هده الفضيحة اللانسانية والمتوحشة وتنبؤوا او ارادوا ربما تشريع الزواج للبنت بابيها الله يحفض هده من علامات قبيحة وسابقة خطيرة اما عن تتطرقهم دائما هدا اليوم في نفس القنات الرجال مع الرجال والنساء بعضهم ايضا وعلى الشاشة مباشرة يتبادلون.......الله يستر البشرية ويردها الى ما يرضي خالقها
43 - amine الاثنين 13 فبراير 2012 - 15:13
Je confirme que sa existe meme au Maroc ! et pour les gens qui disent que sa peut pas arriver vous avez pas encore rencontrer quelqu'un qui vous raconte une histoire :) mais je confirne SA EXISTE et c'est pas just au maroc
44 - safaa الاثنين 13 فبراير 2012 - 15:13
un article pareils vraiment c'est honteux, vous etes sensé etre le premier leader de presse, et pour publié de tel chose et encore sans preuve, vous basant sur des soit disant blabla d'un gardien ou un journaliste annonyme!! quand meme !! rjou3 lillah!! la saint valentin entre un mari et une femme echange de cadeau avec un diner n'a jamais eu de mal !! ou d'impacte sur notre dine!! franchement allez oustez vous un peu !! l'echangisme a toujours existé sans la saint valentin et c'est connu chez nos fassi!! mais kolla ki 3raf rabbou, w kolla hsabou 3dou!! pas la peine de porté des jugement comme ca !! jugement bancal!!
45 - Ilias الاثنين 13 فبراير 2012 - 15:18
c'est choses ça existe chez les libertines la en france il y a des clubs echangistes
au Maroc j'ai déjà entendu de ça mais je suis pas sur que c'est vrai ou est la fièrté de l'homme ou la femme dans cela
pour le saint valentin c'est pas destinée à nous il faut quand soi amoureux de notre dieux de l'islam de nos parents de notre femme et enfants durant toutes l'année et non particulièrement le 14 février
46 - abdallah الاثنين 13 فبراير 2012 - 15:20
بسم الله الرحمان الرحيم. _فقد قال الله عز وجل للشيطان اللعين. وشاركهم في الاموال والاولاد وعدهم. وقال رسول الله صلى الاله عليه وسلم. من تشابه بقوم حشر معهم. واكتفي بهدا لان الكلام طويل
47 - ziko الاثنين 13 فبراير 2012 - 15:28
ماكاينش ليغادي ينصح الشباب بانه حرااام .كايطبقو هاداك الشي لليفتلفازة بالحرف الواحد
اورا معروفة الاداعة المغربية اللي كاتشجع الشباب على هاذ الشي بلا مانقولها. وشكرا
48 - A Moroccan citizen الاثنين 13 فبراير 2012 - 15:28
We shouldn't imitate everything coming from the West. We're and will always stay Muslims. Granted, we've borrowed a lot of things from the Europeans and Americans, but it doesn't mean we will be like them. Morocco, being an Islamic country, has its own traditions; this Velntine isn't part of our culture, and if some people wanna celebrate it, they could do it among married couples, which would add a flavour of love to conjugal life. As for the youth, they shouldn't take it as a pretext to give free rein to their whims; some girls may be victims of such moments of celebration and lose the dearest thing they have, their virginity. Actually, the West has given us a lot of things, such as cars, planes, the computer, the internet, among many other things. Still, culturally, we could never do everything the Occidentals do, not because we hate them, but because every nation has some cultural limits that it cannot trespass, especially when these limits are based on the Islamic religion.
49 - otfingoult الاثنين 13 فبراير 2012 - 15:55
قد عرفنا أن الخمر هو أم الخبائب ,, فمادام الخمر مسكرا و مغيبا للوعي فإن شاربه مرجع لإرتكاب أبشع السلوكات و الجرائم
50 - souhail الاثنين 13 فبراير 2012 - 16:11
من المستحيل ان يقع هدا في ديننا اللهم الطف بنا
51 - mjid الاثنين 13 فبراير 2012 - 16:16
أعيش في iلغرب كما يحل للبعض تسميته ،(أوربا )ولم نسمع بمتل هدا الانحلال ،في هدا العيد يتبادل العشاق الهدايا و الورود .الانحلال الدي تتكلمون عنه لا يوجد إلا في عقول بعض المكبوتين ،أما أوروبا فهم مشغولون عن هده الخزعبلات ،الجنس له أوقاته وضوابطه .
52 - abdel الاثنين 13 فبراير 2012 - 17:06
encore une fois ne melanger pas les choses le saint valentin est pas une fetes c est une journee d amour des couples et si on penses que c est une fetes des echangistes ca vs parler d autres choses sa existe mais ds des clubs privee et non pas ouverte att le monde donc essayer de ne pas gonfles les choses car memes les europiennes ils ont des lois a respecter
53 - حسن اكادير الاثنين 13 فبراير 2012 - 17:17
لاأرى علاقة ضرورية بين الحب والجنس. الدليل هو أنه من الممكن وفي كثير من الأحيان ممارسة الجنس دون حب.لذلك الذين يتخدون المناسبة ويطلقون علبها اسم عيد الحب من أجل ممارسة حالتهم الشادة.ماهي الى صورة لمن يتخد اي مبرر لتمرير مخططه.و السلام.
54 - عيد مبارك سعيد الاثنين 13 فبراير 2012 - 17:36
ولما لا تحصل الحرية شئ مضمون في بلد ديمقراطي كالمغرب لكل شخص حريته يفعل بها مايشاء
55 - الفتنة أكبر من القتل الاثنين 13 فبراير 2012 - 18:08
كل شيئ ممكن وحتى في بلادنا ولا كن صاحب المقال لم يحترم الأخرين ،لأن عيد الحب كما يسميه الغرب واش من حب أبقى اليوم ،أقل لا فرق بين تري وفقير إلا بالتقوى ،أنا شخصيا أعيش في هولاندا عقدين ونصف ولم أبالي طوال حياتي بهدا اليوم ،ولاكن هناك ناس لم يكملوا حتى أوراق الإقامة صاروا أكتر من النصارة في كترت الأشياء، فلهدا لا نلوم الأترياء وحدهم فهناك فقراء في المغرب وخارج المغرب تفعل الكتير والكتير فماهو السبب؟.
56 - ياليتني كنت ترابا ''''' الاثنين 13 فبراير 2012 - 19:13
أتمنى يوما أن نحتفل بعيد حب للعلم والعمل ؟؟؟
أتمنى يوما أن نحتفل بعيد وداعا للأمية؟؟
أتمنى يوما أن نحتفل بعيد وداعا للبطالة؟؟
البارحة مات أحد الجيران بالمناسبة رحمة الله عليه والمسلمين :جاء أحد أبنائه الكبار، فسألني ووضع بين يدي فوتطين صغيرتين فقال لي؟؟ بالحرف الواحد أيصلح هذان للكفن ، فقلت له كلا، الكفن هو خمسة أمتار على الأقل وثمنه 90 درهما، أنظروا ما هي قيمة هذه الدنيا بالنسبة للإنسان الراحل إلى الدار الباقية، 5أمتار كتان (بوبلين)
عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه حديث حسن ، رواه الترمذي وغيره .
57 - Alexiel الاثنين 13 فبراير 2012 - 20:03
I somehow doubt it that something like that is happening in Morocco!!
In Europe they have swinger's club, but not specialy for valentine's day .
the writer may refer his sources!!
please publish
58 - fahem الاثنين 13 فبراير 2012 - 20:59
تبدل الأزواج!!!!!
حتى نصارى واليهود لايفعلون هذا بل الحيونات ولاتفعل هذا
خرافات لا أساس لها !!
59 - Ahmed france الاثنين 13 فبراير 2012 - 21:08
السلام عليكم ان هادا العيد ليس له إقبال كثير ولو من الفرنسيين انما هو مجرد لعب لتريج السلع مثلا العطر او مكياج او الزهور وغير دالك من الهدايا اما نحن السلمون لا نحتفل لا بعيد الحب ولا عيد الزعتر بل هناك من الشباب المسلمين من يقدم هديتا لصديقته او خطيبته لا يقصد بها احتفالاً اما يقولونه الأخوة في تعليقاتهم عن الاختلاط فهادا ليس من حق احد تجسس على الاخرين فمن اختلط في بيته ولو كان مسلماً لا يهمني الامر فعليه ما عليه لا أظن دالك عند المسلمين عند الغرب هادا موجود ولاكن قليل جداً
60 - amine الاثنين 13 فبراير 2012 - 21:23
Voici l'histoire de la St-Valentin

La fête de la Saint Valentin est la fête des amoureux ! La Saint Valentin est une fête traditionnelle des pays anglo-saxons mais elle ne connaît un réel développement en France que depuis les années 80Comme pour la majorité des fêtes, les origines de la Saint Valentin ne sont par certaines, mais la majorité des historiens s'accordent à penser que cette fête trouve son origine dans la Rome antique. Pour le reste les avis divergent beaucoup.

L'origine romaine de la Saint Valentin

Les romains fêtaient la fête des Lupercales qui était donnée en l'honneur du dieu des troupeaux et des bergers et qui marquait la fin de l'hiver aux alentours du 15 février
Trois saints à l'origine de la Saint Valentin
Les liens entre cette fête et le saint qui lui est associé reste encore très incertains, trois saints Valentins peuvent être à l'origine du nom de la Saint Valentin :
61 - amine الاثنين 13 فبراير 2012 - 21:27
Saint Valentin et l'empereur romain

Pour d'autres on doit la fête des amoureux à Claude II empereur romain qui fit annuler toutes les fiançailles de l'empire pour éviter que ses soldats soient tentés de rester avec leur fiancée plutôt que de partir à la guerre ! Furieux un prêtre catholique nommé Valentin décida de marier en secret les amoureux. Il fut découvert et envoyé en prison jusqu'à sa mort.

Saint Valentin évêque de Terni

Pour certains le martyr saint Valentin qui fût décapité en 269 à Rome a été confondu avec un autre Valentin fêté le 14 févrirer l'évêque de Terni en Ombrie. Ce saint réputé pour ses dons de guérisseur auprès de jeunes filles et jeunes gens a été lui aussi décapité.

Saint Valentin de Rhétie

Valentin de Rhétie est principalement célébré en Allemagne. Il vécut au Ve siècle et est représenté avec un enfant épileptique étendu à ses pieds.

Le valentinage de la cour d'Angleterre
62 - amine الاثنين 13 فبراير 2012 - 21:29
Le valentinage de la cour d'Angleterre

Les sources avérées des origines de la saint Valentin remontent à la fin du moyen-âge. C'est au XIV ème siècle que l'on prit l'habitude de former un couple au hasard en Angleterre. La coutume du "Valentinage" est née dans l'aristocratie anglaise à la fin du Moyen-Âge. Une jeune fille était associée à un jeune homme et durant la journée ils avaient des obligations l'un envers l'autre. Le valentin et sa valentine devaient s'offrir en secret des petits cadeaux et se faire des galanteries. Cette coutume est arrivée à la cour de Savoie puis elle s'est répandue dans les régions voisines. Le "valentinage" s'est enrichi de l'envoi de poèmes. Depuis Valentins et Valentines Anglo-saxons s'envoient des "Valentines"Cette coutume d'échange d'amitié se transforma peu à peu en fête des amoureux. Dans les pays anglo-saxons les amis échangent aussi des mots d'amitié pour la Saint Valentin.
63 - amine الاثنين 13 فبراير 2012 - 21:30
Depuis le XVIII e siècle la coutume de l'envoi des "valentines" s'est généralisée en Grande-Bretagne puis en Amérique du Nord ou elle prend le nom de "Valentine's day". La coutume s'est répandue en Europe avec l'arrivée des GI à la fin de la seconde guerre mondiale.
64 - Atlaslöwe الاثنين 13 فبراير 2012 - 21:39
إلى صاحب التعليق رقم 12
لماذا تريد نفي هذه الظاهرة عن المجتمع الغربي وخصوصا ألمانيا ؟
ربما تعيش في بلد غير ألمانيا وأخطأت العنوان فقط
ألم تسمع خلال 40 سنة التي قضيتها في ألمانيا عن ناد إسمه (Swingerclub) ؟ وهو موجود في كل مدينة أو قرية. وفي المدن الكبيرة موجود بأعداد كثيرة. وفي هذه النوادي يتم تبادل الزوجات والأزواج لممارسة الجنس أو زوجان يشاركان زوجين آخرين الجنس.
هذه الظاهرة الخبيثة في ألمانيا ليست مقتصرة على النوداي فقط بل منتشرة أيضا في الأنترنت وفي المنازل أيضا.
إضافة لمعلوماتك يا صاحب التعليق رقم 12:
في ألمانيا منتشرة بكثرة نوادي العراة FKK, حيث يجتمعون في مناطق معينة للسباحة أو الإستجمام عراة أو حتى في المنازل.
من الواضح يا صاحب التعليق رقم 12 أنك تعيش في بلد ثان غير ألمانيا أو أنك تريد تلميع صورة الغرب وتضليل القراء.
وشكرا على النشر
65 - marocislamique الاثنين 13 فبراير 2012 - 21:47
je crois en tant que citoyen ordinaire que cela existe sans la attendre le jours de la fête de plus c'est leurs affaire il existe Dieu li ghahasbhom a ne pas oublier que le bonheurs n'existe pas dans tel comportements
66 - abdellah الاثنين 13 فبراير 2012 - 21:49
لـــســـنـــا بــ حــــاجــــه الــــى عـــيــد الحـــــــــب
إننـــــا بــ حــــاجـــه الــــى الــــحــــب نـــــفـــــســـه !!
67 - Hiba الاثنين 13 فبراير 2012 - 22:03
I never heard that happening in USA , I think it is only in morocco
68 - عفوا لبعض التعليقات الاثنين 13 فبراير 2012 - 22:06
تعليق على؟60 - Ahmed france قلت في تعليقك هذا، كلاما ينتقد كلامك،
قلت' أما نحن المسلمون لا نحتفل لا بعيد الحب ولا عيد الزعتر هذا كلامك،
ثم قلت مرة أخرى، فمن اختلط في بيته ولو كان مسلماً لا يهمني،هل أنت مسلم حقا أو مهاجر، لا تؤدي ما فرض الله عليك، إن قلت نعم، فأنت مرتبك عفانا الله وإياك، من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم، يجدر بك أن تسمي نفسك جورج أو أنطونيو ههههههههه
أما أحمد: فعليك بقدوته وسنته التي تأمرنا بالنصيحة لإخواننا المسلمين ،قال الله عزوجل؟لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون،
لا أدري من المسؤول على ثقافتنا الدينية لما ذا أضيع وقتي وأبذر مالي إذا لم يكن في وسعي أن أنور مقالي بالعلم والمعرفة لتثقيف الناس بعيدا عن التراهات والقيل والقال وضياع المال، اللهم أغفر لأمتي فإنهم لا يعلمون (نلتقي لنرتقي)إن موقع (هيسبريس) والله نستفيد فيه ما يفيدنا في ديننا ودنيانا على يد إخواننا المحترمين جزاهم الله عنا خيرا والسلام عليكم ورحمة الله
69 - محمد الجوهري الاثنين 13 فبراير 2012 - 22:19
هذا اليوم الذي يسمى با عيد الحب بدعة إبتدعها النصرى واليهود من اجل التجارة والريبح اما الحب الحقيقي بين الزوجين ليس يوم واحد في السنة بل كل يوم عيد اما ما يأتي من الشرق اوالغرب ما هو خرفات
70 - moh amzigh et muslman الاثنين 13 فبراير 2012 - 22:21
عيد الحب, الحرب على الأخلاق.فلاحب ولامولاي الريح,المستفيد الأول والأخير من هذا هم أصحاب المحلات التجارية...لعنة الله على هذا اليوم وعلى الذي أقر أن يكون هذا اليوم بعيد الفساد.
71 - خليل الاثنين 13 فبراير 2012 - 22:47
هذه العادة الذنيئة انما عرفت عند بعض اليهود, ولا تقتصر على عيد الحب, تتم ممارستها احيانا في بعض السهرات العادية كما انها فعل ذميم عند اولئك الذين وصفهم المقال بالاسر الثرية سواءا المغربية كانت او الغربية. الطبع البرجوازي بالرغم من مساوئه فهذه ليست بخصيصة يختص بها.
72 - youness الاثنين 13 فبراير 2012 - 22:52
bravo Ahmed-41 ----rien à dire, vous avez tout bien résumé!!!------
73 - Sanaa الاثنين 13 فبراير 2012 - 22:56
اـــســـنـــا بــحــــاجــــه الــــى عـــيــد الحـــــــــب
إننــا بـحــــاجـــه الــــى الــــحــــب نـــــفـــــســـه !!
74 - بسملة الاثنين 13 فبراير 2012 - 23:05
مستحييييييييييييييل أن تكون هذه الممارسات تمارس في بلدنا المغرب

مستحييييييييييل أن يقبل رجل شريف بكامل قواه العقلية أن يسمح بهذا

ومستحييييييل أن تقبل امرأة عفيفة طاهرة صالحة نقية بهذا الفعل الحيواني

أعتقد أني أظلم الحيوانات كثيرا لأن حتى الحيوانات لا تنتكس عن فطرتها

نحن أمة محمد لا يمكن أن نقوم بهذا الفعل المقيت

عيد الحب ما أنزل الله به من سلطان والحمد لله ديننا كله مودة ورحمة

لا نحتاج لأعيادهم التي لا تخلو من الرذيلة والأفعال المنحطة
75 - Marocain الاثنين 13 فبراير 2012 - 23:30
أعيش في iلغرب كما يحل للبعض تسميته ،(أوربا )ولم نسمع بمتل هدا الانحلال ،في هدا العيد يتبادل العشاق الهدايا و الورود .الانحلال الدي تتكلمون عنه لا يوجد.
انا أعيش 20 سنة في أوربا ولم اسمع تصرفا غير اخلاقي مثل الذي تتحدث عنه ،من أين لك هذا الخبر.
وعن أي دولة غربية تتحدث عنها،قبل ان تتكلم على اشياء
خيالية غير موجودة في اي بلد وخاصة في بلدك المغرب.
76 - abiro sabil الثلاثاء 14 فبراير 2012 - 00:04
متى كان للحب عيد...ومن وراء هذا العيد..الحب بريئ من هذا العيد ..قبل ان يرحل
77 - ولد ;الطبقة المتوسطة الثلاثاء 14 فبراير 2012 - 00:10
هذا ليس غريبا على الطبقة المترفة الفاسدة في كل شيء سياسيا وأخلاقيا وثقافيا
78 - sukar الثلاثاء 14 فبراير 2012 - 00:12
الحب يدوم تلات سنوات
سنة من الشغف و اللهفة و السنة الثانية حنان و رقة اما السنة التالتة ملل و نفور.
عن أي حب تتحدتون حتى يكون له عيد؟
79 - يونس الثلاثاء 14 فبراير 2012 - 00:43
Dieu vous récompense pour cet article, Flo sont scandaleux et vous contribuez à la diffusion, serait mieux si je l'ai écrit quelque chose d'heureux
80 - chams de tanger الثلاثاء 14 فبراير 2012 - 01:04
Réponse au commentaire 19:
je ss tout a fait d'accord avec le commentaire 26,si vous jouez la role du juge,et bein Monsieur il faut d'abord être juste,vous parlez de mère célibatire,il faut aussi parler de l'homme ou bien du lâche qui a pu faire ca ,vous savez Monsieur que ces jeunes filles,la plus part c 'est des adolescentes,qui n'ont pas d'expériences,qui aiment écouter les jolies paroles de la part des lâches et ces jeunes filles monquent totalement de maturité. Il faut envouloir aussi à ces lâches qui s'amusent et qui n'assument pas et qui laissent les tomber dés qu'ils savent qu'elles sont enseintes.Avec tous mes respects biensûr pour les hommes qui sont (owlad nas),on ne peut jamais généraliser.Donc a moulay, ces mères célibataires,il faut les soutenir,les familles doivent les soutenir,pour qu'elles ne se donnent pas à la prostitution,et malheureusement c'est ce qui arrive,parcequ'elles sont écartées de la part de la société et de la part de la famille.(Lah ye7fed bnatena)
81 - anafal 77 الثلاثاء 14 فبراير 2012 - 01:06
la fete de l amour comunément la <saint valentin< n est pas une tradition musulmane les musulmans en générale y compris du maroc estiment que ce référentiel de l amour est une tradition ;importée : c est meme l éxpression d une aliénation culturelle par rapport au modéle social occidental
82 - Anas Charif الثلاثاء 14 فبراير 2012 - 01:18
الله يلعن أم المخازي :) و الطامة الكبرى هي أنه يُتَدَاوَلُ في المغرب أو في شمال المغرب على الأقل شائعات أن هذه الكارثة تشتهر في أوساط العائلات الثرية الفاسية، و لكن في جميع الأحوال يجب عدم إثارة مثل هذه المواضيع و الخوض فيها، و كتابة مقالات عليها، بل العمل على قدم و ساق لتحصين المجتمع أخلاقيا و إسلاميا فتنحسر تلقائيا مختلف الخبائث من المجتمع.
83 - abdou الثلاثاء 14 فبراير 2012 - 13:27
nothing like that happen anywhere only in the maine of the person who wrote this article. and he try to push people to live in his imaginary wold!
84 - chaimae الثلاثاء 14 فبراير 2012 - 15:18
no me extraña eso porque del pueblo marroqui se espera todo lo peor salvo una menoria que todavia recuerda que somos musulmanes . para conseguir la palabra de "pais abierto " hacemos cosas que ne siquiera se hacen en paises no musulmanes y nos vendimos muy barato. muchas veces y cuando veo tanta "modernizacion" que hay en paises musulmanes me pregunto ¿a caso somos los que nuestro profeta preguntara por ellos en el dia del juecio y pedirá a Allah que tenga piedad de ellos?.
85 - youssef el aroussi الجمعة 17 فبراير 2012 - 00:20
وبنشركم لهذا المقال تكونون قد ساهمت في التعريف بهاته الظاهرة وربما في السنة القادمة سيمارسها الفقراء والأغنياء
المجموع: 85 | عرض: 1 - 85

التعليقات مغلقة على هذا المقال