24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

10/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0606:4213:3817:1620:2421:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مقتضيات جديدة تنظم صُنع الكمامات الواقية من الثوب في المغرب (5.00)

  2. انقلاب ناقلة يخلف 11 مصابا نواحي الفقيه بنصالح (5.00)

  3. "الكمامة" تسقط العشرات في قبضة الأمن بالناظور (1.00)

  4. هل يدفع ارتفاع أثمان السجائر المغاربة إلى الإقلاع عن التدخين؟ (0)

  5. الجامعات تواجه رهان الامتحانات .. صمت وزاري ومطالب باليقظة‎ (0)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | تقرير يضع سوق الأدوية بالمغرب "تحت المجهر"

تقرير يضع سوق الأدوية بالمغرب "تحت المجهر"

تقرير يضع سوق الأدوية بالمغرب "تحت المجهر"

دقت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة ناقوس الخطر بشأن سوق الأدوية بالمغرب، متحدثة عن "إغراق السوق الوطنية بأدوية مغشوشة ومزورة تهدد صحة المواطن".

الشبكة، وضمن تقرير لها، قالت إنه "من الملاحظ تراجع جودة عدد من الأدوية التي تسوق داخل الوطن في القنوات القانونية والمؤسساتية، إذ لا تحترم المعايير الدولية في الجودة والفعالية بسبب اللجوء إلى شراء واستعمال أقل جودة من الصنف الثالث أو الرابع، ما يضعف الفعالية والجودة لهذه الأدوية مقارنة مع أدوية مماثلة يتم اقتناؤها من أوروبا".

وترى الشبكة أن الصناعة الوطنية للأدوية "محاصرة تجد نفسها غير قادرة على الصمود أمام المنافسة الدولية الشرسة ونتيجة منطق الاحتكار والمضاربات والعراقيل البيروقراطية الصادرة عن مديرية الأدوية، والتدخلات السياسية لفائدة لوبي الاحتكار الذي يعتمد فقط على الواردات من الخارج ويستفيد من امتيازات الترخيص السريع وفرض أسعاره ومن الصفقات العمومية"، وتضيف: "خلافا للصناعة المحلية الوطنية المثقلة بالضرائب المختلفة، ومن ضيق السوق الوطني المحلي وعدم تشجيعه على استعمال جميع قدراته وطاقاته الإنتاجية، فكيف الحديث عن المنافسة الشريفة والنزاهة في ظل منطق الاحتكار في المنظومة الدوائية والثقل الضريبي على ما هو وطني، وفرض الضريبة على القيمة المضافة على الأدوية بنسبة 7 في المائة، وهي أعلى المعدلات الضريبية في العالم؟".

وتشير الشبكة إلى أنه يتم "في المقابل تشجيع شركات أجنبية محتكرة للسوق، وتتصدى للدواء الجنيس، وهي التي كانت وراء ظاهرة خطيرة تتمثل في فقدان أدوية أساسية وضرورية للحياة بالنسبة للمصابين بأمراض مزمنة، والتي عاشها المغرب في السنوات الأخيرة وأدت إلى وفيات دون أن تعلنها وزارة الصحة".

وانتقدت الشبكة التقرير الأخير لمجلس المنافسة حول القطاع الدوائي بالمغرب، قائلة إنه "لا يرقى إلى مستوى دور مؤسسة دستورية، سواء من حيث الرصد والتحري والتشخيص لوضعية المنظومة الدوائية أو لسوق الدواء بالمغرب".

وتوضح الوثيقة أن 15 شركة تحتكر أزيد من 70 في المائة من السوق الوطنية، في حين "لم يشر التقرير إلى الأسباب الحقيقية التي كانت وراء تراجع الإنتاج الوطني المحلي والاكتفاء الذاتي مما يقارب 75 في المائة إلى أقل من 60 في المائة، إذ لم يعد المغرب قادرا على تأمين إنتاج وطني محلي كاف لتغطية حاجياته في الاستهلاك المحلي بعد تراجع عدد من الشركات عن الاستثمار به، وعملت على نقل وحداتها الصناعية إلى موطنها الأصلي أو إلى الخارج بحثا عن الملاذات الضريبية، لكن بعضها ظل يستورد ويروج بضاعته دون توفره على وحدات صناعية محلية، والاعتماد أكثر استيراد مواد أولية بأقل الأثمان من دول تفتقد الجودة والفعالية، وبيع منتجها بسعر مرجعي أعلى وبتكلفة أقل".

وتبرز الشبكة أنه "عبر رؤية ونظرات فاحصة علمية وأرقام ومعطيات محينة لتطورات المنظومة الدوائية الوطنية، أو من حيث تقييم تحليلي للأوضاع الراهنة، يأخذ بعين الاعتبار المتغيرات والتطورات التي عرفها القطاع في السنوات العشرة الأخيرة، برؤية شمولية على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والتشريعي والضريبي، أو على مستوى المنظومة الصناعية الوطنية التي تغطي كل سلسلة العملية الإنتاجية وقنواتها: إنتاج وتعبئة وتغليف وتسويق توزيع واستهلاك؛ فضلا عن التجارب السريرية والبحث العلمي وصناعة المكونات الدوائية النشطة، ومكانة الصيدلي كفاعل أساسي في المنظومة الدوائية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - مواطن الاثنين 29 يونيو 2020 - 23:58
التغطية الصحية خاص يتعاد فيها النظر :تشري الدواء بزبالة الفلوس أو مللي تدفع للتعويض يعطيوك 2 ريالات
2 - زين العابدين الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 00:03
كولشي فيه تغلويد يجريلهم فدم الله يعفو
3 - متدمر الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 00:48
ومحولنا ولينا نمرضو ونشريو الدواء ومبقى يدير والو والمصيبة ملي كدفعو للتامين مكيرجعوش فيه تا الربع ايوى هي نوليو نشربو القرقوبي هو بعدا موجود في كل زنقة تا لما دواك يخليك تنسى راسك فين عايش ولو لساعات ما دام اللوبيات والمسؤولين على قطاع الصحة ما كنسواو عندهم والو
4 - محمد الرائي الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 01:43
التغطية الصحية لأكبر عدد ممكن من المواطنين هي الحل يجب تصحيح اختلالات قطاع الصحة و ربط المسؤولية بالمحاسبة الفعلية ميزانية وزارة الصحة ضعيفة جدا أما بالنسبة لتعويض عن الدواء و نقصه او إنقطاعه فمن بين الحلول لهذه المشكلة حق المواطن في إختيار الدواء كما هو معمول به في عديد الدول يذهب المريض للفحص الطبي يشخص الطبيب الخلل و يحرر الوصفة دون أسماء تجارية و يقصد المواطن الصيدلية و حسب استطاعته يأخذ إما الدواء الأصلي مع العلم أنه لن يعوض إلا على نسبة من ثمن الدواء الجنيس المكافئ و الأقل ثمنا أو يتشاور مع الصيدلي لاستبداله بالجنيس المتوفر الذي يناسب حالته المادية و العلاجية وبهذا يكون المواطن شريكا و فاعلا أساسيًا و الرابح الأكبر ماديا بربح الفرق الضائع بين ثمن الأصلي و الجنيس و ربح الجهد و الوقت في البحث عن دواء مفقود له بديل فعال و مكافئ
الطبيب سيربح الوقت الضائع في محاولة حفظ الأسماء التجارية و استقبال أكبر عدد من الحالات عوض مندوبي شركات الأدوية
5 - الدواء الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 03:40
شخصيا لم يعد الدواء يجدي نفعا.فلجأت للأعشاب .أما بخصوص سيارات الدوله لازالت تجوب جميع الأسواق وخصوصا السبت والأحد حتى أصبح عدد السيارات أكثر من الموظفين في الإدارات.هذه هي التنميه.واسفاااااااه
6 - هبة الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 18:51
مع هاذ بوزبال وليت كنهتم بالتغذية الصحية والعلاج بالاعشاب وممارسة الرياضة وتقوية مناعتي هاذ المغرب ولى عمر غير باللوبيات الخطيرة تتاجر بصحة المواطن وهمومه مابقى مايعجب كن لقيت شي جزيرة خالية من البشر كن مشيت لها ولينا عايشين في الغابة حتى حاجة مابقات عندها مصداقية
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.