24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0806:4313:3717:1520:2221:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | هكذا حرصت أمهات على مرافقة الأبناء لاجتياز "الباك في زمن كورونا"

هكذا حرصت أمهات على مرافقة الأبناء لاجتياز "الباك في زمن كورونا"

هكذا حرصت أمهات على مرافقة الأبناء لاجتياز "الباك في زمن كورونا"

منذ الساعات الباكرة، تتوافد الأمهات أمام بوابات المؤسسات التعليمية التي يجتاز فيها التلاميذ امتحانات الباكالوريا، حيث يرابطن أمامها إلى حين خروج أبنائهن من القاعات.

في اليوم الثاني من امتحانات نيل شهادة الباكالوريا برسم الموسم الدراسي 2019-2020، التي يجتازها تلاميذ قطب الآداب والعلوم الإنسانية والتعليم الأصيل، كانت الأمهات حاضرات قبل ساعة من الموعد المحدد للامتحان، حيث حرصن على مرافقة الأبناء في هذا الموعد الحاسم في مسارهم الدراسي.

بجانب الثانوية التأهيلية للرياضيين بعين السبع في الدار البيضاء، كانت أم إحدى التلميذات تجلس القرفصاء على مقربة من البوابة تحت ظل شجرة. كانت عيناها تحدقان إلى باب المؤسسة ترقب التلاميذ وهم يغادرون قاعات الامتحان، وكلها أمل في رؤية ابنتها تغادر.

ظلت هذه الأم، التي حرصت على اتباع التعليمات الصحية من خلال وضع الكمامة والابتعاد عن البقية في إطار التباعد الاجتماعي، تنتظر خروج ابنتها، ومع كل مغادرة لتلميذ للبوابة، تتجه صوبه تسأل عن أجواء الامتحان ومدى سهولة أو صعوبة الأسئلة.

وتحدثت السيدة، المسماة نادية، عن كونها تابعت مع ابنتها تفاصيل استعدادها للامتحان، لذلك أصرت على مرافقتها خلال هذه الأيام للتعبير لها عن وقوف الأسرة بجانبها ودعمها نفسيا لاجتياز هذه المحطة الأساسية في مسارها الدراسي.

وأكدت في حديثها لجريدة هسبريس الإلكترونية أنها قدمت من إحدى التجزئات السكنية بالقرب من محكمة عين السبع، لترافق ابنتها صوب الثانوية لاجتياز هذا الامتحان، لافتة إلى كونها تحرص على تقديم الدعم لها، خصوصا في ظل هذه الظروف.

واعتبرت هذه السيدة أن الامتحان في هذه الظروف العصيبة، المتمثّلة في جائحة كورونا، استثنائي بامتياز، وهو ما يستوجب الوقوف بجانب التلاميذ نظرا للتأثير النفسي للحجر الصحي الذي مروا منه، مؤكدة أن الطوارئ الصحية كانت لها أضرار عديدة على التلاميذ وأسرهم.

من جهتها، أوردت إحدى السيدات في تصريح لهسبريس أن هذه الفترة من الحجر الصحي كانت مرهقة، خصوصا وأن بعض التلاميذ اضطروا لمراجعة الدروس فرادى بعيدا عن المراجعة بشكل جماعي.

ولفتت السيدة إلى أن الوقوف بجانب التلاميذ في هذه الظرفية العصيبة ضروري، لكونهم يعانون نفسيا من تبعات الحجر الصحي، وكذا لكون وباء كورونا ما يزال قائما، وهناك مخاوف من الإصابة به رغم الإجراءات الاحترازية المتبعة من لدن وزارة التربية الوطنية.

ودعت هذه الأم وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي إلى التعامل بشكل سلسل مع أوراق الامتحان، والأخذ بعين الاعتبار الظروف العصيبة التي يجتاز فيها التلاميذ على الصعيد الوطني "باكالوريا زمن كورونا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - Hamid الأحد 05 يوليوز 2020 - 03:12
مالهم كايقراو فالروض ولا راهم فالحضانة.
2 - لعجب الأحد 05 يوليوز 2020 - 03:40
غير غاديين اجلسو حدا باب الثانوية ولادهم غادي انزل عليهم الوحي، رآه الي تيقرى مزيان غادي انجح الي عاطيها لتسلكيط غادي اعاود العام و الي تينقل هو ازهروا اما احصل ولا اسلك. بركا من الحماق، شي ولدين مفششين ولادهم اكثر من القياس حكلهم متيتفروهش.
3 - فاطمة الأحد 05 يوليوز 2020 - 05:52
تحية لكل من ساند وسهر على تعليم وتربية أبناءه أتمنى من الله النجاح لجميع التلاميذ فبنجاحهم تفرح القلوب وماأحوجنا لذلك اللهم فرحنا يارب وأتمنى من وزارة التعليم أن تأخد بعين الإعتبارالظروف التي مروا ويمروا بها التلاميذ في ظل هذه الجائحة والله ولي التوفيق
4 - السكنداوش الأحد 05 يوليوز 2020 - 10:21
يجب على الوالدين الكف عن معاملة تلميذ الباكالوريا كطفل، حين ينتقل ليدرس في مدينة أخرى لن يجد أمه أو أباه، لهذا يجب تدريبه على الاعتماد والثقة في النفس وتحمل المسؤولية لوحده.
إن إيلاء الاهتمام الزائد بالباك من طرف العائلة، شي جاي معاك شي كايعيط فالتليفون شي كايجي عنك للدار كلها عوامل تضغط على التلميذ وتسبب له إرهاقا فكريا.
أحسن حاجة هي نخليو التلميذ يحس أن الباك مجرد امتحان روتيني بسيط لا يتطلب كل هذه الهيلالة من ذبح للذبائح وعراضات وعزومات وغيرها...
أما لمن تطلب بالتساهل في تصحيح الأوراق فذلك ليس من مسؤولية الوزارة، وأظن أن هذا الطلب عاطفي وغير موضوعي ولا يمكن القبول به.
وأخيرا، بغض النظر عن موضوع كورونا، فالتلاميذ كانوا على موعد مع حذف حوالي ثلث المقرر مع مدة تزيد عن 3 أشهر للتحضير وبالتالي فالظروف في حد ذاتها تخفيف كبير وفرصة لا تتكرر للحصول على معدلات جيدة.
وختاما يجب أن نعلم أن المدارس العليا لن تستوعب سوى العدد المتعارف عليه، أي أقل من 50 % وبالتالي فإن تجاوز هذا العدد بحجة كورونا سيطرح مشكلا في احتواء الناجحين الذين قد لا يحصلون على مقاعد بغض النظر عن معدلاتهم.
بالتوفيق للجميع.
5 - imane الأحد 05 يوليوز 2020 - 11:02
بعض الامهات يخفن على ابنائهن اكثر من اللازم ظنا منهن انهن يدعمنهن نفسيا. ما معنى ان تجلس الام بباب المدرسة طول مدة الامتحان؟ لن يزيد هذا التصرف الا ضغطاا على نفسية ابنائكن. اتركن ابناءكن يعتمدون على أنفسهم. هل سترافقوهم الى الجامعات و المعاهد العليا بعد النجاح حتى ان كانت في مدن أخرى؟ دعوهم يتحملوا مسؤولياتهم و وجهوهم و راقبوهم عن بعد حتى يكونوا رجالا و نساء يعتمد عليهم في السراء و الضراء
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.