24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4413:3717:1420:2121:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | "إتاوات" حراس السّيارات تفاقم معاناة المغاربة خلال عطلة الصّيف‎

"إتاوات" حراس السّيارات تفاقم معاناة المغاربة خلال عطلة الصّيف‎

"إتاوات" حراس السّيارات تفاقم معاناة المغاربة خلال عطلة الصّيف‎

عادت شواطئ المملكة لتمارسَ غوايتها على المواطنين المغاربة مع بداية عطلة الصّيف، حيث يكثر الإقبال على سواحل المتوسّط في الشّمال بفعل ارتفاع درجات الحرارة؛ غير أنّ لحظات الاستمتاع والاسترخاء التي يأملها المغاربة تصطدمُ في الغالب ببعض "السّلوكيات" الدّخيلة التي تنغّص عطلة "المغاربة".

أولى المشاكل التي يواجهها المغاربة خلال عطلة الصّيف "الإتاوات" التي يفرضها حرّاس السّيارات على المواطنين المغاربة مقابلَ الاستفادة من مساحة يخصِّصها هؤلاء لركنِ العربات، حيث أضحت جنبات الشّواطئ والمرافق التّرفيهية تغوصُ بأصحاب "السّترات الصّفراء".

وينتشرُ أصحاب السّيارات في المناطق "السّاخنة" التي تعرفُ توافداً كبيراً للمواطنين خاصة في المدن السّاحلية للمملكة، التي تشهدُ خلال عطلة الصّيف حركية كبيرة للعربات وتوافداً متزايداً للسّياح؛ وهو ما يدفعُ عدد كبيراً من الشّباب إلى امتهان حراسة السّيارات، بفرضِ إتاوات يعتبرها المشتكون "غير معقولة" ولا سند قانوني لها.

ومع أزمة "كورونا" وما فرضته من تداعيات سلبية على الأنشطة الاقتصادية، انتعشت بعض الممارسات غير المهيكلة التي يعتمد عليها بعض الشّباب لتحقيق دخل مالي يحفظ كرامتهم، تأتي في مقدّمتها حراسة السّيارات التي مازالت تفتقد لأيّ مراقبة قانونية تهيكل عملَ أصحاب "السّترات الصّفراء".

وقد بدأت، مؤخراً، بعض المجالس المنتخبة بعقْد صفقات مع متعهدين، تعير لهم بعض الأزقة مقابل أداء سنوي؛ في حين تظل أغلب الأزقة في معظم المدن رهينة بيد شباب أغلبهم مدمنين، وبالتالي كثيرا ما تقع صدامات مع المواطنين حول التسعيرة أو غيرها.

وفي السّياق، أكّد بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، أنّه "يجب الأخذ بعين الاعتبار الجانب الاجتماعي في مشكل "حراس السّيارات" الذين يخرجون إلى الشّارع ويواجهون المجتمع من أجل لقمة العيش"، مورداً أنّ "الفراغ القانوني لهذا النّشاط غير المهيكل أدى إلى انتعاشه في صفوف الشّباب".

واعتبر المتحدث ذاته أنّ "مواجهة هذا المشكل يبدأ بتأهيل هذه المهنة من خلال إنشاء شركات وتعاونيات يجتمعُ حولها "حرّاس السّيارات"، حتّى يتمّ ضبط تحركاتهم ومراقبة أنشطتهم في حال ما كانت هناك تجاوزات".

وأبرز الخراطي متحدّثاً لجريدة هسبريس الالكترونية أنّ "إتاوات الحراس تصلُ في بعض الأحيان إلى 15 و20 درهما"، مؤكّداً أنّ "هذا الأمر غير مقبول". وتابع: "لا بدّ من تأهيل هذه المهنة؛ لأنها تمثّل العين الثالثة للسّاكنة، رغم التّجاوزات التي تحدث بين الفينة والأخرى".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (76)

1 - سام الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:10
ليسوا بحراس السيارات بقدر ما هم حراس الأماكن و المساحات العمومية حيث تركن السيارات الخصوصية
2 - خالد الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:11
يحيا قانون الشارع أما القانون الوضعي فهو حبر على ورق
3 - مواطن2 الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:12
تحية عالية للرسام الذي عبر بدقة على موضوع حراس السيارات.لقد اكتفيت بالصورة فقط وهي اصدق تعبير. والحقيقة ان هذا الموضوع يجب على الدولة ان تهتم به اما بمنعه او بتشريعه بقوانين واضحة ومحددة . حراس السيارات تجبروا وطغوا في الارض ويفرضون قوانينهم على المواطنين والمواطنات بالاخص بدون اي سند.
4 - القنيطري الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:12
في هذا الموضوع الدولة لا ترى ولا تسمع ولا تتكلم هدا الميدان عشوائي مثلا لو ضربت سيارتك ما هي المهمة ديال الحارس ؟؟ لو سرقت حاجات من سيارتك سير كب الماء على كرشك .....الدولة تخاطب الشماكرية وتقول لهم أعملوا ما تردون و بدون قانون !!! السيبة أدفع 7/6/5/4 مرات 2/3/4/5 دراهم يعني أضعف الإيمان 10دراهم يوميا يعني 300درهم شهريا و حارس الليلي 70/50درهم شهريا !!!! بلاد السيبة
5 - نريد تفسير الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:13
لماذا غياب القانون
من وراء هذا الوضع
من المستفيد
إنها مزانية ضخمة تمر لجيوب أخرى غير خزينة الدولة
ماذا يتطلب تنضيم مواقف السيارات بآلات أوتوماتيكية
أمر غريب هل الداخلية لاتعلم؟
هل المنتخبون لايعلمون؟
كيف وفي جميع المدن؟ سؤال محير
تتنضيم لايتطلب أي مجهود ولاأي ميزانية ويستفحل في المجتمع بشكل رهيب
فالحارس ليس إلا واجهة
هناك انتهازيون كبار وراء العملية
6 - ={{ أبُو إسْحَاق الوسطي }}= الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:13
العساس ليس إلا نمودج من المجتمع المغربي، وهو ابن البيئة، فهو يرى أن الكل من موقعه يحلب، فهو ايضاً يبحث على من يحلب، وهكذا السلسة....
7 - فتوة الشارع الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:14
تواجد حراس السيارات في الشارع والزقاق والمحاور الطرقية وأمام المنازل ما هو إلا نموذج للتخلف والفوضى والانفلات القانوني..بل هناك من حراس السيارات من يطالبك بالمقابل المالي مقابل التوقف وأنت في السيارة،وأحيانا وأنت متوقف double position...هذا لا يوجد إلا في البلدان التي تتفوق فيها السيبة على القانون..ومنهم من يوشي بك لدى أصحاب الحال لجر سيارتك إلى المرآب البلدي إذا لم تتوقف كما يجب...وإذا لم يحصل منك على ما يريد مسبقا،فكن على يقين أن سيارتك تعرضت إلى خدوش ...المهم أفضل الآلات المثبتة على غيرها
8 - ما عاطيهش الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:14
يا سادة يا اصحاب للسيارات. عندما تركن سيارتك و تريد المغادرة ثم ياتي اليك واحد ببذلة صفراء يطلب منك الاداء كن حازما جدا و بهدوء اطلب منه وثائق تفوض له اسغلال المكان. ان ابان عليها فلتؤدي القيمة التيرخص له استخلاصها ققط لا اكثر. اما ان كان قد نزل بالبراشوت و ادعى أحقية زائفة لاستغلال الموقع دون القدرة على تبيان ذلك بالحجة فانزل للحظة من سيارتك اغلقها و اتجه لاقرب مفوضية شرطة قدم شكاية بالشخص النصاب و تاكد ان امثال هؤلاء سوف ينتهي بهم الامر امام وكيل الملك و غرامة و سجن
9 - ابن طنجة الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:14
على الدولة محاربة حراس السيارات لأنهم يشوهون مدن المغرب ويستغلون الملك العمومي بتصرفاتهم الهمجية والاستفزازية المغرب البلد الوحيد في العالم تجد فيه حراس السيارات والمقدم وشيخ القرية
10 - Comment الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:17
المشكلة هي أنه ليس لديهم حق قانوني ، لكنهم سيواجهون مشاكل كبيرة. بدون أي سلطة قانونية لحمايتك
11 - Falcon الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:18
C'est le ministère de l'intérieur qui assume toute la responsabilité de ce désordre
12 - Max الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:18
هنالك تواطؤ بعض الجماعات المحلية مع حراس السيارات.
رشوة .
ابتزاز.
استغلال.
لصوصية.
قمع.

ثمن المسموح بيه هو:
أماكن سياحية 3 دراهم.
أماكن سياحية المبيت بالحراسة 10 دراهم.
أماكن عادية في وسط المدينة 2 دراهم.
13 - أبو بكر الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:18
هذا مظهر من مظاهر الفوضى التي تتخبط فيها الدولة، و كأن رجال الشرطة لا يهمهم الامر و المقدم و الشيخ لا يعنيه وجود شخص يبتز السائق لوقوفه ليرمي قمامته أو لشراء خبزة . ( 1 درهم للخبز + 1 درهم للحارس الذي يجري حينما يراك تركب السيارة ) .

و الادهى من ذلك أنهم يتصرفون ك ( قطاع الطريق ) في الشارع العام ، و ليس في مكان مخصص لركن السيارات، فهم يتجولون في الطريق ، يوقفون السيارات ، و يرغمون السائق على التوقف حتى يعبر هو إلى الجهة المقابلة .....

و الله إن المغرب لبلد الفوضى ...
14 - رشيد الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:19
اظن ان هناك اياد خفية وراء هؤلاء البلطجية, هي التي تحدد التسعيرة و توفر لهم الحماية , كل سنة نسمع شكاوى المواطنين من هؤلاء و لا مجيب
15 - محمد رضا الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:20
من الجانب الاجتماعي ماشي مشكل، الخير في المساعدة، وحتى هادوك الفئة راهم كيعانيو ومافيها باس إذا كانوا كيفروا لقمة عيشهم من حراسة السيارة، لكن المشكل هو انك كتعطيه ديك البركة وكتخرج فالليل كتلقا غير الكرسي وهو علم الله فين عطا الراس، أو انك كتركن السيارة ديالك فشي بلاصة وفاش كترجع كتلقاها مضروبة وفاش كتمشي عند الحارس كيهز يدو وكيقولك ماشفتش وكيطالبك رغم الضرر انك تعطيه...
16 - HASSAN الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:21
طبعا لان القوانين تبقى حبرا على ورق حتى اصبحنا نعيش قانون الغاب فالحراس يطبقون قانونهم الخاص والباعة الجائلين نفس الشيء وحتى الارصفة اصبح كل من له منزل او متجر يقوم بطلائها بالاحمر والابيض او وضع الحواجز وهذا امام اعين السلطات
17 - فهم تسطا الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:21
توقف تاخد زوج خبزات ب 2 دراهم تخلص على طوموبيل تك 5 دراهم فهم تصطا
18 - إطار الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:26
أفكر بجد في الهجرة بسببهم. والسبب ليس عدم قدرتي على أداء ثمن ركن السيارة، ولكن بسبب عدم اقتناعي بأداء ولو درهم واحد لركن سيارتي في شارع أو زقاق أو ساحة عمومية لاقتناعي بأن ذلك أمر مجاني في كل البلدان وبالتالي أشعر مع كل" حارس" بإهانة وابتزاز يدفعني إلى عدم الرضى على الجماعات التراببة والسلطة المحلية وأفكر بجدية في الهجرة رغم استقراري المادي المريح بوطني. الله ياخذ فيهم الحق استعمرو وطني الحبيب.
19 - Omar الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:28
انهم يبسطون سطوتهم على الاماكن العمومية تحت اعين مختلف السلطات ...يعيثون في الارض فسادا ...يعتدون على الناس و حرماتهم ...لا احد يحرك ساكنا لانهم لا يريدون فعل شئ في الاصل على اعتبار خلي بنادم يعيش على بعضه...في بعض الجماعات رفضوا الانسحاب رغم فوز احد المتعهدين بالسمسرة الشئ الذي جعله يغادر الى غير رجعة .مشكل عويص و كبير لا يقدر المسؤولون خطورته فهو قبل كل شئ يكرس تحقير القانون و يخلق صداما بين اامواطنين قد تكون نتائجه وخيمة لا قدر الله
20 - parking الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:31
شكرا للرسام صورة معبرة.ولاكن المسؤولين لهم اذن صم وافواه بكم واعين عمي. سءمنا من العصابات والمجرمين المحتلين لشوارعنا وازقتنا .و نطلب من المسؤولين ان ينصفو الساكنة من هذه الاصناف البشرية.
21 - Abo Ayoub الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:31
لماذا لم يتم الغاء الباركينغ من طرف الجماعات الترابية تشجيعا للسياحة الداخلية في ظل أزمة ما بعد الحجر بسبب كرونا ؟ ام ان المسألة فيها اشياء اخرى. !!!؟؟؟؟؟؟
22 - حماد. الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:31
في الشارع الذي أسكنه يوجد شخص صاحب سوابق قوي البنية أقرب إلى الوحش منه إلى الآدمي يصرخ ويصفر طوال اليوم يفرض قانونه على السكان ويتفوه بكلام ناب بكل غلظة ووقاحة بالرغم من تواجد شركة مفوض لها من طرف الجماعة باستغلال الأرصفة ومع ذلك يشغل المكان بدون ترخيص بسبب تواطؤ مستخدمي الشركة الذين يمنحهم اتاوات في آخر اليوم.
23 - karim الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:32
السلام:لضبر على ش جلي ولا بغا إكرسي الناس اما تخلص بلي بغا هو او ستنهال عليك مختلف الشتائم هؤلاء الناس محميون لا يخافون من احد اين هي سلطة القانون.... ؟! الله المستعان
24 - مواطن غيو ر 1/ البحر لا يرحل الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:34
السلام عليكم
هادوك ماشي حراس السيارات ، هادوك حاضيين البحر لا يرحل ههه.
السؤال لي كيتعاود كل مرة: فينا هما السلطات؟
ياك إلا حطيتي بريكة في الدار كيوقف عليك القايد، زعما هاد الناس و الشرطة ما شافوهومش؟
الفاهم يفهم.
25 - [email protected] الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:36
حراس السيارات اكثر هم يعيشون البطالة ويلجؤون لهذه الطريقة من أجل لقمة العيش الله يكون في عاونهم. كون لقاو خدمة مايجيوش لهاد الحرفة ديال الذل. كاينين شي وحدين قباح وخاصهم لي يربيهم
26 - عبدالله الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:38
أغلب حراس السيارات يمثلهم الكاريكاتور ، لدي تساؤل لمن لديهم بالقانون : سرقت دراجة أو سيارة في موقف عمومي ، ماهي المسطرة المتبعة قانونا في متابعة حارس الموقف ؟
27 - Abderrazak الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:42
لا داعي للبكاء .الغلط ليس من الحراس ولكن من الناس اللذين يتقبلون الوضع من زمان . نقوذ باردة وبدون ادنى جهد .ولما لا ؟ الحراس يستغلون السيبة وخوف السكان .الاتحاد بين السكان هو الحل لطردهم .اما الجماعات المحلية فاحلف لكم بالله انها هي المسؤولة مباشرة عن هذا الوضع لانه وراء كل هذا مافيا وايادى خفية وقوية .كلشي يباع ويشترى من تحت الطاولة .ولو انكم اتصلتم برقم الهاتف للابلاغ عن ممارسات الحراس المتطفلين فسيضل الهاتف مشغول .اللي بغا حقو يجب الاتحاد ولا غير
28 - مغربية الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:44
ماشي " حراس السيارات "هادوك شمكارة و مجرمين قتلونا راك في طوموبلتك وقفت لدقيقة باش تتسنى ولدك يخرج من المدراسة تيوقف عليك بحال عزرائيل قال ليك كان حاضي الطوموبيل و انت فيها واش هادو تسطاو ؟ و الي ما بغاش يخلص يبدى عليه بالسبان و يمكن كاع يهجم عليه و يضربو .والدولة ساكتة و مخلياهم تيكريسيو في الناس عيني عينك
29 - abdo Tanger الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:44
وهل تناسيتم مراكش و الاثمنة الخيالية التي يطلبها حراس السيارات، اقل ثمن هو 20 درهم إلآ 40 درهم مع ترك مفتاح السيارة.
هذا هو المنكر بعينه.
30 - سلام عليكم الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:45
ماشي غير مدن لي فيها شواطئ حتى مدينتي قلعة السراغنة فيها واحد شارع مهم واحد سيد ضبر على واحد جيليات صفرين او عطاهم لولاد صغار كيخدمهم ماعرفت واش باركين تاعو او مانعرف مهم من لعشية لعشية اجمع من عندهم لحصيصة مشكل تاني هو كيجي شي واحد من عائلة او كيدخل سيارة تاعو قدام باب تاعنا بعيد عليهم كيجيو حتى هو كيبغيو اتخلصو منو كيحشموك مع ضياف كطر تخاصم معاهم باش اتفرقو معاك
31 - متتبع الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:46
هناك تواطؤ صريح على تسليط هؤلاء البلطجية على المواطنين،الدولة لا يخفى عليها شيء لو أرادت القضاء عليهم لتم الأمر منذ زمن بعيد، فهؤلاء يشبهون الفتوة في عصر الظلام بمصر، يفرضون الاتوات بالقوة على المواطنين في ظل غياب القانون،واذا قمت بالدفاع عن نفسك ، يتم ايداعك في السجن.
32 - Me again الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:53
الكارديلنات مثل سلئقي السيارة! الفرق بينهم ان الكارديانات يستغلون الفرصة عند وقوف السيارات و سائقي السيارات يستغلونها عندما تسير و لا تحترم الراجلين و لا الدرجات و لا عربات الاطفال و المعاقين، بل اكثر من هذا تستغل الوقوف و السير في اي مكان يمكن ان تلج اليه و تبقى مشغولة و لو في حالة وقوفها امام اي مكان آخر ليستنشق الناس دخانها! اكره الطريقة التي يتعامل بها السائقين بالسيارات. و نصيحتي لم يجد مكان للوقوف، فدائما هناك مكانين فارغين قرب حاوية الازبال، أمامها و خلفها، لان السائق لا يتوقف بقربها و يظن ان السياراة تستنشق الرائحة الكريهة! يقف هو امام الحاوية و ينتظر كثيرا و لكن سيارته لا!
33 - ابراهيم الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:54
10 دراهم في اليوم على الأقل يعني 300 درهم في الشهر يعني 3600 درهم في السنة . و الله إن هدا لمنكر
رغم أنه نؤدي ضريبة عن السيارة كل سنة
34 - مواطن غيور1/ إلى 26 عبدالله الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:57
السلام عليكم
إلى عبد الله.
أغلب الشركات النائلة لصفقة تدبير المرابد تكون مؤمنة على خدماتها، و كل ما يقع في المرآب من حوادث و سرقات... تتحمله شركة التأمين.
كدالك في حالة التأمين الشامل على السيارة tout risque أو عن السرقة.
بالنسبة للحراس العشوائيين، أصلا عملهم غير قانوني و غير معترف به، و ملي تمشي تديكلاري ما تلقاهش حداك. كان هنا علق!
35 - حسن الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 19:04
إضافة ال ما قاله المعلق قبلي هم ليسوا بحراس ولا هم يحزنون الأصح هم قابض ثمن كراء أماكن مكتراة لركن السيارات وغالبا ليسوا أصحاب الصفقة الحقيقيون حتى يكونوا على دراية بالتزاماتهم بمقتضى دفتر التحميلات بل لا يعلمون وجوده حتى والجهة المكلفة بالمراقبة غائبة تماما والخطيرة في الأمر هناك أشخاص يلجؤون إلى أماكن غير مكتراة ويفرضون على كل من ركن سيارته بها ثمن معين ويصل الأمر إلى السب والشتم اذا أعطيته أقل مما يطلب أو اذا رفضت الأداء علما أنها أماكن مفتوحة للجميع بدون أداء.....أنها كارثة بكل المقاييس
36 - أبو هاجر الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 19:08
إذن مالفائدة من أداء الضريبة السنوية على السيارات إذا كنا نؤدي 10دراهم أو 5 دراهم عن كل مدة أو لحظة تركن فيها سياراتنا على جنبات الشارع العام؟
يجب طرد هؤلاء اللصوص من شوارع المدن وتقنين هذا المجال بأثمنة رمزية معقولة. وذلك بتعيين موظفين لهذه المهمة وتحديد المسؤوليات لحماية المواطنين وعرباتهم من الإستغلال العشوائي المتوحش
37 - ماتوقفش قدام التران. الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 19:10
رقم 2
فرحان بقانون الشارع ، ايوا عنداك غير تكون منهم.
وعليك يامولانا نبلاصي فشي قنت وأجي سوّلني شحال الساعة.

أعباد الله،. علاش نتسنى أنا الجماعة والتعاونية و الجمعيات و......؟؟
كما قلت في واحد المقال يتناول نفس الموضوع،. غادي نبلاصي و ملي اوقف عليا نقول ليه "ماعنديش الصرف و ماهازش معايا الليكيد، حتى نرجع ونخلصك ونمشي نقضي غرضي وملي نزجع ونحرك المطور ايلا عند بوه الركابي اوقف معايا ونشوفوا شكون لي كياكل الخبز ديال بصّح"

غادي غير ندهن ليه بكلمة حتى نرجع باش مايدير شي خط في البرويطة !
38 - [email protected] الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 19:11
في الدول المتقدمة الأداء يكون فقط في وسط المدينة حيث مراكز التسوق ، أما في الأماكن السكنية فالباركينج مجانا، تؤدي ذاتيا في ماكينة فتخرج لك تذكرة وليس من الضروري أن تضعها في الزجاج الأمامي للسيارة ، فالشركة التي تدير الباركينغ لها كومبيوتر متصل مع ماكينة التحصيل ، تعرف من دفع ومن لم يدفع. أما الشاطئ فيباع ملصق في البلدية أو البنك بعشرين دولار يلصق على زجاج السيارة الأمامي يغنيك عن الدفع طول فترة الصيف
39 - Mohamed الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 19:21
واحد المرة ركنت السيارة فزنقة الي ما عمرها كايكون فيها العساس اصلا و مشيت شي ساعة و رجعت و انا كانقرب من الزنقة كايبان لي واحد كان غير كايتمشا طالع فداك الشارع جنبي انا سبقتو غير شويا و وصلت لسيارتي و هو يبدى كايلبس الجيلي الصفر و وقف عليا. ركبت و زدت و خليتو . و لكن فاليوم الموالي ملي رجعت لسيارتي لقيت اثار ديال شي واحد طلع فوق السيارة برجليه و تمشى فوقها. هادو هم الاشكال مع من كانعيشو يا اخوان. تجولت فالعديد من البلدان و ما عمري شفت هاد الظاهرة ديال العساس الا فالمغرب، و الدولة ماشي فهاد العالم. كانتسائل علاش كانخلصو الفيينييت؟
40 - [email protected] الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 19:26
لا تسموهم حراس. بل قطاع طرق امام الدولة.... او بمساندة السلطات... والغريب في الامر انهم بالمقاطعات وكل مؤسسات الدولة.... قابعين امام ابوابها. رغم عدم وجود علامة باركير او اي شيء.. دلالة على تزكية المؤسسات لهن بل لهم الحماية.. بلطجة بحماية السلطة او مسؤول مقابل ادفع في نهاية الاسبوع....... والبلطجي يسب ويضرب ويخدش السيارات.... صحة ويقولك سير تشكي.. انا محمي.
41 - مواطن الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 19:27
سلام أعليكم المشكل ماشي في حراس السيارات خصنا نشوفو شكون أراهم ونا عارف أنزيدكم راه موقف السيارات راه كيخلي فنهار 1000 dh أزيد.. مكنهدرش على البركات لعندهم رخاص كنهدر على هدوك لكينين حدا البحر واش هدا المبلغ كامل غادي إديه مول جيلي
42 - ملاحظ الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 19:31
في بعض مدن الشمال تصل الإتاوة بكل وقاحة الى 50 درهم لليوم الواحد و السلطة على علم بذلك ولكنها تساهم بشكل غير مباشر في تشجيع هذا السلوك مادامت لا تحدد التعرفة و لم تقم باي عقوبة زجرية في في حق المخالفين
43 - فاس الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 19:32
مافيا الباركينغ
ركن سيارة للدخول إلى الشواطئ، وإلى المنتزهات والحدائق وأماكن الترفيه.. وإلى مقرات المؤسسات، وإلى الأسواق.. مغامرة قد تؤدي بحياتك مع أشخاص تطفلوا على حظائر ليست حقا لهم.. فبين الخوف على السيارة وبين الرفض والدخول في المشاكل يبقى على أصحاب السيارات الخضوع لسماسرة “الباركينغ” مرغمين، ويدفعون مبالغ تضاف إلى المصاريف التي أثقلت كاهلهم في زمن الغلاء!..
44 - soma الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 19:40
احنا بغينا يهنونا منهم و هما بغاو يعطوهم سند قانوني باش يحلبونا ،و راه بزاف تقهرنا بالمصاريف و الاتاوات بعض المرات تايخرج عليا النهار ب 50 حتى ل 60 درهم مع اني ما قضيت والو ، دعيناكم لله ياخذ فيكم الحق.
45 - الشمكارة الحراس ذوو السوابق الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 19:40
والله ، صاحب هذا الكاريكاتور يستحق الف تقدير لقد اتى بتعبير عن ما يقع في الشارع من الحراس الشمكارة وسطوهم المسلح بالترهيب على الشوارع والأزقة وابتزازهم بِتَحْمار العينين و القذف للمواطنين ان لم يعجبهم ما يعطونهم .
46 - عمر الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 19:47
ليسوا حراس السيارات بل يكترون لك مكان ركن سيارتك بالمقابل وحسب المدة. في حالة السرقة أو الضياع فهم ليسوا بمسؤولين إلا إذا كانوا يملكون رخصة الحراسة من الجماعة المسؤولة عن المنطقة..
47 - [email protected] الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 19:49
الحل
اعتقد إن الحل ممكن بحيت يجب على السلطات ان تضع لواءح تحدد ثمن في أنحاء المدن السياحية وضرب بشدة على المخالفين
48 - المغربي المهاجر الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 19:50
الدولة لها مصلحة في بقاء هؤلاء. انهم يا سادة ليسوا فقط حراس سيارات ، بل يحرسوا كل شىء...
49 - ما ندوروش معهم والسلام الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 19:52
أذكر أن في الجزائر امتهان حرفة حارس السيارات من ضرب المستحيل ببساطة لأن لا أحد يعطيهم أي شيء. ذات كنت مع أصدقاء في سيارتهم وأراد رجل طلب المال منهم لإركان سيارتهم فكان الرد عنيفا ولم ينل إلا الريح! لذلك من النادر جدا إيجاد حراس عشوائيين كهؤلاء الذين ينتشرون عند كل زقاق في بلادنا. الحل بسيط للغاية "ما مخلصكش يا عشيري"
50 - Yousef الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 19:55
عوض ان تقوم الجماعات بتسيير هاد القطاع من خلال وضع عدادات إلكترونية و احتساب الوقت اوتوماتيكيا في المقابل نجدها تقوم بكراء هده الرخص بطرق ملتوية لاصحاب السوابق والفتوات في جل المدن من اجل دعم في الانتخابات وللاسف هده الشاعرة تسيء إلى بلدنا وتحط من كرامة الإنسان وتنغص حرية الساءقين
51 - مواطن الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 19:56
عند زيارتي لشاطيء لبوزنيقة هذا الصيف لاحظت ان تمن ركن السيارة 10 دراهم الجماعة تكتري المراءب لمقاول بتمن مرتفع في الاخير المواطن هو من يدفع التمن
52 - كريم فرنسا الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 19:58
أغلب حراس السيارات من المجرمين السابقين و خريجي السجون و المذمنين، يجب إعادة هيكلة هذا القطاع و تنظيفه، من له سوابق سجنية لا يجب أن يعمل في هذا المجال .
هؤلاء يسرقون الناس في واضحة النهار و يعتدون على النساء خاصة و السلطة تتفرج.....
53 - mohamed laachiri الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 20:07
الی السد الخراطی الذی تکلم عن الجانب الاجتماعی لیکن فی علمک ان اغلب مواقف السیارت تستغل من طرف المستشارین الجماعیین وخیر دلیل علی ذالک ش اطئ واد مرزک بدار بوعزه مستغل من طرف مستشار من المعارضه
54 - عبدالمجيد الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 20:15
في الزنقة التي اقطنها ابتلانا الله بأحد من اولاد الحي خريج سجون كله ندوب فمه لا ينطق الا عسلا عفوا كل الكلمات التي يهتز لها عرش الرحمان وتخدش إلى درجة انك لا تستطيع اصطحاب احد من أبنائك او زوجتك أمامه وذلك لتجنب سماع عويله وصراخه المهم وان لم تركن سيارتك في المراب واركنتها هنهية لاستحضار غرض ما من المنزل فسيقف أمام الباب واذا لم تؤدي فاسمع على اذنيك من الكلام الفاحش لدرجة ان كل الحي يسمع نباحه والادهى من كل هذا انه يوما تعرض سبيل حارس العمارة واشبعه ضربا وحينما اشتكى إلى الشرطة قامت بالواجب وجاؤوا إلى عين المكان ولم يعثروا عليه لقد اختفى إلى أن تنسى القضية واخيرا نصحونا بأن نقدم شكاية إلى السيد الوكيل تكون مصحوبة بتواقيع أصحاب الحي المتضررين فكانت المفاجأة ان اكثر من نصف السكان خاف على نفسه وامتنع عن التوقيع. كل ما يقع لنا بسببنا نحن أصبحنا جبناء ننحني لكل شئ سرررررنا
55 - Me again الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 20:32
لا حطت ان جميع المعلقين من سائقي السيارات لم يعجبهم تعليقي رغم انه يتعلق بالحقيقة المرة التي لم يقبلوها. و ان كان السائق يظن نفسه انه ليس من أولئك الذين تكلمت عنهم،و يعرف بدوره حقيقة السياقة في المغرب حيث تتاح له فرص المشي و قطع الطريق و ملاحظة طريقة جل السائقين!
نسيت ان أضيف ان بعض السائقين هم المجرمين الحقيقيين الذين يقتلون و يجرحون و عطبون الناس يوميا في الطرقات و اغلبهم يظن ان السيارة احسن من الانسان بما فيها سائقها و مالكها و مكتريها! و جميع السائقين، الا من رحم ربي، لا يعرف حتى كيف يمشي و يختبيء دوما في سيارته من الباب الى الباب و يظنون ان هذه فرصة للهجوم على حارس البركينك، الذي لا اقبل طريقته في التعامل فقط لان بعضهم مجرمين و سيئين في المعاملة تماما مثل سائقي السيارات، الا من رحم ربي منهم بزوجهوم! ايوا قبلوها او لكاع تقبلوها! و الحمد لله لدي سيارة جيدة لمن يظن ان المسألة فيها حسد و أقوم بمجهودات كبيرة في السياقة لتحترم الناس قبل السيارة و القضية ليست بالسهلة في مجتمعنا و لا اشتكي من البنيات التحتية التي احاول ان أتعايش معها كما هي و الله يحد البأس!
56 - متتبع الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 20:47
هل رجال الأمن و رجال السلطة يدفعون لهؤلاء الحراس أثناء ركن سياراتهم؟
57 - يوسف ليل الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 21:43
انهم لوبي مدعوم من الدولة لانها لا تتدخل فبعض المدن تجد شخص هو المسؤول عن توزيع الاماكن الحساسة مقابل اتاوات ىومية تدفع له متل العصابات والمدخول وفير جدا .لن تفهم شيء لانه المغرب راقبني اراقبك .
58 - cool malon الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 21:50
une fois jai été avec quelque de la famille pour faire des achats en ville , celui ci ma laisse en voiture devant le gardien une fois parti ,le gardien avec des tatouages aux épaules que nous n’avons pas remarque essayait de descendre la vitre de la voiture pour l’ouvrir car jetais seule dedans : heureusement elle était fermée il mettait tous ses effort pour descendre la vitre mais elle restait fermée , 5 min après je vois deux de ses amis venir en moto et lui parlaient heureusement les vitres de la voiture sont fermées!! javais très peur heureusement beaucoup de gens commenceraient a passer , les voleurs sont partis et je garde toujours le souvenir de ce jour comme un mauvais cauchemar et jai plus confiance aux gardiens même sil ne sont pas tous les mêmes gardiens voleur et complice avec des voleurs .... ...
59 - bouje qui bouje الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 22:00
يجب وضع ارقام هاتفية للاتصال بها في حال وقوع نقاش مع الحراس لان الوضع كارثي في بعض الاماكن مع حراس السيارات
60 - M. Essette الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 22:00
المسؤولية تقع على السلطات المختصة التي تسهر على راحة المواطن و توفير الظروف المواتية من اجل قضاء العطلة.و الامر لا يقتصر في خراس السيارات بل يتعداه الى الغلاء و الغش المواد الغذائية و مختلف الخدمات السياحية ناتيك عن تراكم الازبال و القادورات و روائح البول و البراز المتزاثرة في كل زاوية من مدن الاصطياف.
فعلى السلطات المختصة تحمل مسؤولياتها الطبيعية بخصوص محاربة كل من يتخذ الشارع ملكا له و كل من يتلاعب بجودة و اثمنة المواد الغذائية و نظافة الشوارع.
61 - Hicham_MA الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 22:28
في الحقيقة هدا قمة ااعار عندما اامواطن يادي طريبة ااسيارة ولافيزية و لاصورانس ولا يستطيع تحريك سيارته بكل اريحية لان كل توقف يجب عليه اداء الاتاوة حىتى ولو كانت عبارة عن درهم واحد هدا غير عادل اادول المحترة لا تجد عندها متل هدا ااتسيب اامواطن اصبح يفكر قبل ركوبه سيارته في المبالغ اللتي سيأديها للبلطجية يجب على مواطنين المغرب ان يقومو باطراب عام حتى تصبح هده الاماكن بدون اداء لان هده الاعمال هي سرقة علانية بمباركة الحكومة
62 - BOUGAF الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 22:55
الكل يشجب تصرف هاؤلاء "" الحراس "" الذين يستولون ازقة أو شوارع بغير حق ثم يفرضون اتاوات على أصحاب السيارات.
ماذا سيكون موقف الذين ينددون بهذا التصرف لو قامت السلطات بواجبها تجاههم.
أكثر التعاليق تسامحا سيقول كان يجب ايجاد البديل قبل محاربتهم فهم كذلك أرباب أسر.
خص لمغاربة لما يعرفو الحق يصطفو جنبو ويدافعو عليه، بدون ديماغوجية ولا تصفية حسابات.اذءاك ستتغير كثيرا من الأمور إلى الأحسن.
63 - abdou الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 23:20
ماهو اصلا دور حارس السيارات. ؟؟؟؟؟؟
64 - Mohamed الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 23:31
Aucune volonté à régler ce problème. A Marrakech ils ont affiché les tarifs et le jour même, les prix ont été arrachés sans peur ni crainte, oli fjahdek dirou... C'est une grande mafia et je ne parle pas juste pour parler. Je connais quelques personnes qui en profite ici à Marrakech
65 - hakim الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 23:39
في مدينة مراكش وبالضبط في جامع الفنا يصل ثمن مبيت السيارة الى 70 درهم لليلة ويطلب منك الحارس المفتاح لتكديس السيارات
في شوارع المدينة قد تعتقد ان المكان غير محروس لكن سرعان ما يباغثك الحارس عند الخروج بالاداء وان لم يكن الحارس فانك ستجد متسولا وكلهم يعتبرون صاحب سيارة هو من الاثرياء
زد على ذلك المتسولون الافارقة في مفترق الطرق
هل السلطات تريد صرف النظر عن هذا المشكل ام هي الاخرى تعتبر السيارة رمزا للثراء
66 - الصيار الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 23:41
الحل بايدي السلطة.وكفى تماطلا في اغلاق هذا الملف والا فاعطوا الضوء الاخضر لاصحاب السيارات ليدافعوا عن انفسهم من شر هؤلاء المدمنين وامثالهم دون متابعة قانونية حيث الدفاع عن الكرامة و حرية التنقل داخل الوطن و بلا قيود.
67 - dankychot الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 23:52
هل من قانون يعاقب و يجزر كل من هب و دب ان يرتدي بدلة صفراء او خضراء ثم يقف في زاوية شارع او طريق يسلب الناس نقودهم بالقوة بحجة انه حارس السيارات ؟؟
68 - اامصطفى الخميس 09 يوليوز 2020 - 00:14
أنا ممن تم إبتزازهم في شاطئ بوزنيقة ولم أعرف كيفية التعامل معهم فلقد قمت بالذهاب لمركز الدرك الملكي و قالوا لي بأنهم غير معنين فمن يا ترى الجهة التي يجب اللجوء إليها في هذا الموضوع
69 - مصطفى السوسي الخميس 09 يوليوز 2020 - 00:22
اامشكل ديال السلطة،خاص المخزن افك هاد المشكل.
-راه لا يعقل بنادم مخلص التأمين ديلو،ومخلص الضريبة ديالو،ومخلص الفحص التقني ديالو ويجي واحد الشمكار افرض عليه عند كل وقوف اخلص 5 او 10 او 20 درهم. لا يعقل!!!! اسيدي راه الى الواحد جمع ديك 5 و 10 و 20 غادي اخرج ف ضوبل ديال التأمينات.
هادشي خاصو قانون من الفوق
70 - hamid الخميس 09 يوليوز 2020 - 01:10
على الدولة نشر قانون يبين ويوضح هذا المجال
71 - nabil الخميس 09 يوليوز 2020 - 03:39
le model parfait du marocain,un travail facile qui paye bien......dans le fond être payer a rien faire.....
72 - متتبع الخميس 09 يوليوز 2020 - 08:44
اتذكر منذ سنوات انني زرت مدينة فاس في عهد العمدة السابق وركنت السيارة بالرصيف لزيارة الاضرحة والتجول بالمدينة العتيقة مع بعض الزوار الاجانب وعند المغادرة توقف شاب في عمر ابني يبدو على ملامحه المخدرات و سوابق السجن فامددته ب 10دراهم فما كان منه الا ان فتح علي باب السيارة بالتهديد والويل ان لم اعطه 20درهما مبرزا ان العمدة هو الذي اقر هذا الثمن فما كان مني الا ان استجبت تجنبا لاي طارىء.وبعد مدة سالت بعض اهل فاس عن هذه الفوضى فما كلن منه الا ان اقر لي ان هؤلاء النوع من الشباب لهم حماية خاصة واستغلال هذه المرافق هدية من العمدة السابق مقابل القيام بحملته الانتخيابية وحث الناس في التصويت عليه بالاحياء الهامشية.ولله المشتكى.
73 - حقوقي الخميس 09 يوليوز 2020 - 10:02
مثلا في مدينة افران تقف 5دقائق أمام السوق البلدي لشراء الخبز و أبناؤك في السيارة يقف عليك الحارس لتأدية 3 دراهم ان لم يقل 5 ده و كذلك على جنبات الطريق اتجاه عين فيتال او روفيج او الغابة او حتى لاخذ قنينة ماء من العين _هذا مجرد توقف و ليس تركين للسيارة _يلزمك ذو البدلة الصفراء و العصا بيده و التنمر عليك لتمنحه 8 دراهم . زد علىهذا تكتري موضع تحت الشجرة في الغابة ب 30 ده . هذا منكر و السلطات في افران غائبة و تريد تشجيع السياحة الداخلية عبر التلفزيون و الاجتماعات الاستهلاكية للكلام الفارغ
74 - صارة الخميس 09 يوليوز 2020 - 10:54
جيش من المخبرين المجانيين، يضرب السياحة الداخلية بقوة، ويشكل قنبلة موقوتة...كلما تجدر وطال أمد وجوده، إزداد قوة، و سينقلب السحر على الساحر عاجلا أم آجلا...شأنهم في ذلك شأن البيع العشوائي....العشوائي سيأكل القانوني، والمداخيل التي يفترض أن تدخل صناديق الدولة فهي تدخل لبعض الجيوب، أصحابها هم من يشجعون الوضع الحالي بقوة
75 - أحمد الوفا الخميس 09 يوليوز 2020 - 15:22
يجب ضبط هذا النوع من الخدمات بتقديم تصريحات من طرف المشغل بالمساعدين الذين يقومون بتنظيم وحراسة السيارات.كما يجب من ناحية اخرى تخصيص بادجات لهؤلاء موقعة من طرف السلطات المحلية.ومن ناحية ثانية ينبغي تحديد أثمان الوقوف والمبيت من طرف وزارة النقل وبتنسيق مع وزارة الداخلية لصالح كل ربوع المملكة.وفي جانب ثالث يفترض التصدي لمن يناحلون هذه المهمة للنصب على أصحاب السيارات وطلب أثمان غير معقولة منهم.
76 - الانتخابات والفوضى السرية الجمعة 10 يوليوز 2020 - 17:22
التعليق 50 صائب 100٪ المنتخبون والانتخابات والاصوات هي سبب المشكل
المجموع: 76 | عرض: 1 - 76

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.