24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

04/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:5906:3813:3917:1720:3021:55
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | عائلات معتقلي "حراك الريف" تنتظر "بشرى العيد"

عائلات معتقلي "حراك الريف" تنتظر "بشرى العيد"

عائلات معتقلي "حراك الريف" تنتظر "بشرى العيد"

أمانٍ كثيرة يحملها حلول عيد الأضحى هناك في منازل عائلات معتقلي "حراك الريف"، ففي كل مناسبة تصطف الأهالي لانتظار خبر الإفراج عن المعتقلين، خصوصا مع حمل المناسبات الدينية والوطنية السابقة لبشرى سراح بعض الأسماء.

وتعيش مدينة الحسيمة وأحوازها على وقع الانتظار في كل مرة جاءت فيها الأعياد، كما تتفاءل بإمكانية إنهاء الملف أمام تقلص عدد المعتقلين على خلفيته، إلى أقل من خمسين، تتوزع على سجون متفرقة على مناطق مختلفة من البلاد.

وتمني العائلات النفس بتكرار سيناريو عيد الأضحى ما قبل الماضي، عندما استفاد عن أزيد من 180 معتقلا من حراك الريف من العفو الملكي، حيث عاشت الحسيمة ليلة بيضاء فرحا بالقرار الذي جاء مفاجئا للمعتقلين والعائلات والحقوقيين.

أحمد الزفزافي، والد ناصر الزفزافي، قائد احتجاجات "حراك الريف", قال إن خيار العفو يبقى رهين الحديث مع المعتقلين، هل تم التوصل أو الموافقة، مشيرا إلى أن استئناف الزيارات سيكون في الخامس عشر من شهر يوليوز الجاري، وحينها يأتي اليقين.

وأضاف رئيس جمعية "ثافرا" لعائلات معتقلي حراك الريف، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن المعتقلين بدورهم من شأنهم التحدث عن العفو، وبالتالي وجب انتظار رد فعلهم بخصوص الأمر، وهل هم مستعدون لقبوله.

إلى ذلك، سجل مصدر من داخل "حراك الريف" أن مدن الحراك تنتظر تسوية شاملة للملف، خصوصا في الأجواء الحالية التي أفرزتها عوامل الاحتجاجات وكورونا، حيث بات الريف معزولا ومحتاجا إلى العودة إلى سياقه الطبيعي.

وأردف المصدر ذاته، في حديث مع هسبريس، أن العفو في الأجواء الحالية سيكون وقعه كبيرا على السكان، في أفق تسوية أكبر على شاكلة هيئة الإنصاف والمصالحة، وإعادة مسلسل التنمية الذي تعثر بسبب توقف مشروع "الحسيمة منارة المتوسط".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - مباشرة من هولندا الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 09:04
انتظروا بشرى العيد من أمكم هولندا ، لقد تخلو طواعية عن الجنسية المغربية و التي هي أكبر منهم .
2 - هشام كولميمة الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 09:09
بما أن التسامح- كقيمة إنسانية نبيلة- هو أفضل و أرقى أشكال الحب و بما أن معتقلي و متظاهري أحداث الحسيمة لم يطلبوا سوى:الكرامة و العدالة الاجتماعية و الحرية،رغم اختلافنا في الصيغة أو في بعض صيغ التظاهر...فيجب إنهاء هذا الملف بأقصى سرعة لنتجه جميعا نحو مغرب جديد و أجمل و أروع نعيش فيه جميعا في سلام.
3 - madi abdelmajid الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 09:10
اللهم فك اسرهم يارب العالمين واجعل وطننا امنا يارب العالمين
4 - Chaiba net الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 09:11
غجرفة الزفزافي و والده هي سبب تمديد قرار تنفيد العقوبة و كراهية الشق الريفي للدولة و السلطة يزيد الطين بلة. و حمل اللافتة السوداء لا يزيد القضية الا سوادا و حلكة. الاخسرون اعمالا يحسبون أنهم يحسنون صنعا فلا يقام لهم وزن ذلكم جزاءهم بما اقترفوا من افعال اجرامية الحقوا بها اضرارا كبيرة بممتلكات و عناصر الدولة و عائلاتهم. لازالت فيديوهاتهم يندى لها الجبين. سيبقى عدوانهم قاءم و لو استفادوا من العفو.
5 - anas الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 09:49
نتكلم عن معتقلي الريف كأنهم ملأكة هد الناس اسيدي راه اضرمو النار في مبنى القوات العمومية و منعو سيارات الاطفاء يوصلو لمكان الحريق هد الناس السيدي راه وسلات بيهم الجرءة يطالبو بالانفصال و احداث جمهورية ولله معندهم علاش يحشمو باغين العفو و هازين نبوفهم لسما و باقين كيهدرو بنفس النبرة العنصرية زرت الريف اكثر من مرة اقسم بالله الى تعرضت للعنصرية كأنني من كوكب زحل و كيعجبهم يعيشو دور الضحية و لبكا و الشكا حنا مهمشين حنا حنا و نتوما اصلا منغلقين على داتكم لي مكيهدرش ب الرفية كتحسبوه عدو ديالكم
6 - محمد مداني الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 09:54
كل من سولت له نفسه أن يسيء إلى الوطن لا يستحق عفوا فما بالك بمن أحرق العلم وقدف رجال الأمن والسلطة المحلية بالحجارة و أهان المساجد. سكان الشمال اخواننا ولكن هنالك من اخدته العزة وجرفته تيارات خارجية فنال عاقبة قراره
7 - miloud mimoun الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 10:23
يجب على اباء وأمهات معتقلي حراك الريف ان يتقدموا بطلب العفو الملكي الى جلالة الملك محمد السادس نصره الله ليشملهم العفو الملكي بمناسبة عيد الاضحى وان يحل علينا وعلى المعتقلين وأسرهم بالفرح والهناء والسعادة ان شاء الله واتمنى لكم ذلك.
8 - أشرف بن جلول الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 10:50
العالم يشهد بأن معتقلي الريف لم يرتكبوا أي جريمة يعاقب عليه القانون والدستور أعطى لهم الحق فالتظاهر وحرية التعبير إذن هنا المخزن في ورطة هو لي خصو يطلب الاعتذار وعلى الدولة تلبي مطالب المنطقة مع إطلاق سراح المعتقلين وعلى رأسهم الزفزافي وطويو علينا هاد الصفحة .
9 - driss الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 11:00
يجب أولا أن يقدموا اعتدارا لكافة المغاربة ويننضروا عفو صاحب الجلالة.حفضه الله ورعاه.
10 - مراكشي الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 11:09
كنت متعاطف معاكم ، لكن بسبب الاستعانة بهولندا ومطالب الانفصال ، والشوفينية المقيتة لدى بعض الريفيين ، تراجعت عن تعاطفي ، الوطن أولا . لا فرق بين شمالي وعروبي وشلح و صحراوي وجبلي ... ولي بغا الانفصال سنقف له بالمرصاد.
11 - الوطني الحر الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 11:13
لا أفهم لماذا تربطون هؤلاء المجرمين المتعقلين بسبب محاولة قتلهم لأفراد الشرطة وإضرام النار في العمارات التي يسكنونها وتخريب ممتلكات المواطنين والتهجم على المساجد ووقف الصلاة فيها ومصادرة مكبر الصوت فيها لتبرير أنشطتهم الإحرامية... لماذا تربطونهم بساكنة الحسيمة "الذين يعيشون ليلة بيضاء" بينما الغالبية الساحقة من سكان الريف تتبرأ من أفعال هؤلاء المجرمين، وشخصيا أعرف الكثير من سكان هذه المدينة الذين عبروا لي غير ما مرة عن المعاناة التي يعانونها من جراء أفعال هؤلاء المجرمين ويرفضون أعمالهم التي يغلفها البعض ب"النضال" من أجل "حقوق" اجتماعية لم ينتخبهم ولم يفوضهم أحد لكي يدافعوا عن السكان ؟
ربط هؤلاء بكل سكان الحسيمة والريف فيه تحقير لساكنة الريف كافة لأنهم في الحقيقة لا يمثلون سوى بارونات الحشيش المقيمين في هولندا وبلجيكا

العفو يستوجب طلب مكتوب وموقع من المعتقل طلب يعبر فيه عن ندمه ويستعطف فيه الملك للعفو عنه، وهذا ما ترفضه هذه الشرذمة وتعاكس شروط العفو ظانة أنهم سيطلق سراحهم تحت الضغط وسيخرجون منتصرين متشدقين منتشين ب"نصرهم" على"المخزن"، ومن ثمة الانطلاق في مسلسل جديد من التحرش بالدولة
12 - العدل الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 11:27
العدل أن تمكث هذه العناصر في السجون حتى يعم السلام في وطننا الحبيب
13 - Kamal الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 11:38
1 مباشره من هولندا.
الجنسيه المغربيه تنازل عليها الى حد الان حوالي مليون مغربي وربما انت واحد من بينهم.
وفي كل حال اذا كانت لديك اي ملاحظه على ريافه فما عليك الا توجيهها اليهم بالمباشر ما دام انت تعيش في هولندا والريفيون موجودون هناك بكثره . حينئذ ستتلقى التوضيحات الكافيه.
14 - Majid الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 11:44
السلام عليكم
سؤال موجه لاب الزفزاف هل ابنك طلب العفو كتابة الى ولي أمر البلاد ام لا؟
15 - العبدي الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 12:03
من يدعي ترأسه الاحتجاجات الدي بدأها بهولاندا تم بلجيكا و فرنسا باقي له عدد من الدول الأوروبية والأمريكية لم يتسول بها.
16 - FENANE الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 12:29
هؤلاء القوم عرقيون رغم انهم مغاربة فهم لا يؤمنون بالمغربة بل يؤمنون انهم أمازيغ ،من نسل حام ،واصلهم من اليمن واغلب عائلتهم توجد بالجزائر فكيف لا يغارون على اهلهم و ذويهم الجزائريين ،لقد تربطهم محبة و اخوة قويتين ،اسألوهم عن نسل سام وستدركون الحقائق التاريخية ،خصوصا علاقة النمرود بأمازيغ ....الخ انهم يعتقدون أن حواء زنت مع ابليس لهذا السبب يبقى قابيل حرامي وليس من صلب آدم ،اما الابن الثاني هابيل كان مفضلا و محبوبا لذى أبيه آدم وكان راعيا لا مزارعا كأخيه الحرامي ابن إبليس فأراد أبوه آدم زواجه من أخته الجميلة الا أن قابيل كاد له و قتله فرزق بابن ثالث الا و هو شيت هذه الاساطير التي اتت بها الثوراة مجملها تضليل و اوهام ،كما تقول الثوراة ان سفينة نوح عليه السلام قد قتل فيها ابنه الرابع يام لانه كان كافرا و كل نسل قابيل . اثناء الطوفان.
17 - agzennay الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 12:46
لا إنصاف ولامصالحة، إذا اعتقل زفزافي واحد، ففي الريف يولد زفزافيون وحمجيقيون و...كل يوم. الريف سيبقى ريفا على نهج موراي موحند إلى الأزل. الريف لا يركع ...
18 - Jawad الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 13:06
بسم الله الرحمان الرحيم
الصلح خير عفا الله عما سلف هؤلاء اخواننا كلهم في الشمال والجنوب والعدو الوحيد هي الجزائر والبوليساريو يجب جلالة الملك ووزير الداخلية ان يوحدو هذا الوطن مغربنا واحد لا نريد عراقا أو لبنانا جديدا كان رسول الله صلى الله عليه وسلام رحيم بالمسلمين
19 - مغربي أمازيغي مسلم الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 13:07
قبل أي عفو على معتقلي ما يسمى حراك(الريف) والريفيون أوفياء لوطنهم و نعرف جيدا و طنيتهم و تشبتهم بالملكية التي هي رمز وحدتنا. أن يعترف المعتقلون بذنبهم في حق الوطن و الشعب المغربي غير هذا لا عفو
20 - ابو سعد الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 13:15
ينبغي إطلاق سراح أبناء الريف ما عدا الذين تخلوا عن الجنسية المغربية، فهم عمليا ومعنويا ليسوا مغاربة.
21 - مغربي وأفتخر الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 13:29
نتمناو الملك اتحلى بالحكمة اللي الشعب المغربي مولفها منو حيت هو الأمل الوحيد ديال المغاربة فهاد البلاد امتع هاد الشباب بالعفو السامي ديالو
22 - ولد حميدو الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 15:06
قال
هل هم مستعدون لقبول العفو
على ما اظن فانه يقتات من بقاءهم في السجن و طبعا الضحايا هم اتباع ابنه
23 - مصطفى الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 16:35
لعل من تداعيات الأسلوب الزفزاف للإبن و الأب هو من جعل جل المغاربة لا يتعاطفون مع هكذا أسلوب من السب و القذف في حق القوات العمومية و العسكرية و الإستعانة بالخارج كلها أسباب لا يجب التسامح معها سوى بالإعتذار للمغاربة و الإدلاء بأسماء و ممولي هذا الإعتداء على راحة و طمأنينة المغاربة .
24 - مغربي حر الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:46
يجب على الدولة المغربية ان تطبق القانون وبصرامة وشفافية وعلنية تامة لأن هؤلاء ارتكبوا جرائم مست بالامن العام وانظام العام وممتلكات الدولة واراكبوا جرائم شنيعة ولو لم تكن ذات بعد فكري او تياري فاضرام النار عمدا يعاقب عليه في القانون بأشد العقوبات الحبسية فما بالك بأضرام النار في مسكن به ناس احياء. وعلى الامور ان تأخذ فيها حقوق كل من ارتكبوا في حقهم جرائم كقوات الامن التي تسهر على النظام العام والامن العام،يجب ان تأخذ لها ادارتها قصاصها القانوني بتطبيق ابعقوبات كما نص عليها الدستور والامور واضحة في فصوله.اما عن العفو والاستفادة من العفو فأنا اظن ان من قام بقتل السرطي مؤخرا ليلا قرب السجن المحلي فهذه الجريمة لم تأتي عفوية بل كان هناك سبق اصرار وترصد واضح حين رمى سيارة الشرطة بالحجارة، فهذا المجرب القاتل كان مخططا لفعله و ان كنتم تريدون العدالة والقانون الصحيح يجب تعميق البحث مع الجاني.اولا ما سبب تواجده بالقرب من السجن في عمق الليل؟اكيد انه من هؤلاء الذين في السجن وله نزعة ريفية مثلهم.فانتم ايها الريفيون لن تكونوا اوفياء للمغرب الحبيب ولو استفدتم من العفو الملكي
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.