24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:5806:3713:3917:1720:3121:56
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. خبراء يدعون إلى الحيطة والحذر في مواجهة ذروة تفشي الفيروس (5.00)

  2. مغربيتان ضمن قائمة "فوربس" للسيدات الرائدات (5.00)

  3. نقوش و"أهرامات" الطاوس .. كنوز إنسانية تئن تحت وطأة الإهمال (5.00)

  4. الاستهتار بتدابير الوقاية من "كورونا" يفاقم الخطر بـ"دار الضمانة" (5.00)

  5. "الاشتراكي الموحد" ينادي بإطلاق سراح معتقلين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | وزير الداخلية يشجب عدم الامتثال للتدابير الوقائية ضد "كورونا"

وزير الداخلية يشجب عدم الامتثال للتدابير الوقائية ضد "كورونا"

وزير الداخلية يشجب عدم الامتثال للتدابير الوقائية ضد "كورونا"

عبر وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، عن شجبه الشديد لعدم الامتثال للتدابير الوقائية التي ما فتئت توصي بها السلطات العمومية، حيث ساهم هذا التهاون في اتساع مدى الوباء وظهور بؤر وبائية بعدد من الوحدات الإنتاجية كما كان الحال بكل من منطقة لالة ميمونة بإقليم القنيطرة (وحدات FRIGODAR وNATBERRY MAROC) وإقليم آسفي (وحدة لتعليب السمك UNIMER ETAMAR...).

جاء ذلك خلال اجتماع عقده لفتيت اليوم الثلاثاء بمقر وزارة الداخلية بالرباط، رفقة وزير الصحة ووزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي ووزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، وممثلي الاتحاد العام لمقاولات المغرب، خصص لتدارس تطورات الوضعية الوبائية المرتبطة بوباء كورونا كوفيد-19 داخل عدد من الوحدات الصناعية والإنتاجية بالمملكة.

وذكر بلاغ لوزارة الداخلية أن اللقاء كان مناسبة شدد فيها المتدخلون على أن رغبة السلطات العمومية في استرجاع وتعزيز الدينامية الاقتصادية بالمغرب لا تسوغ بتاتا ولن تبرر بأي حال من الأحوال إغفال وتهاون البعض عن التدابير الوقائية الضرورية، وإهمال البعض الآخر أو فتورهم عن التقيد الصارم بمختلف الإجراءات الإجبارية المقررة لاحتواء وتطويق هذه الأزمة الصحية وعلى رأسها احترام التباعد الجسدي وقواعد النظافة وإلزامية ارتداء الكمامات الواقية وتحميل تطبيق "وقايتنا"، داعين ممثلي الاتحاد العام لمقاولات المغرب للاضطلاع بمسؤولياتهم، أكثر من أي وقت مضى، بمواصلة تحسيس أرباب العمل بضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية المقررة، واحترام قواعد البروتوكول الصحي المعمول به تجنبا لتشكل بؤر وبائية داخل الوحدات الإنتاجية والصناعية.

وفي هذا السياق، أكد لفتيت أن التدابير الاحترازية المقررة من طرف السلطات العمومية لمواجهة هذا الطارئ الصحي كانت موضوع العديد من اللقاءات التي جمعت بممثلي الاتحاد العام لمقاولات المغرب سواء على المستوى الوطني أو المحلي، الذين سبق أن عبروا عن التزامهم بمجمل التوصيات والتوجيهات المعلن عنها بهذا الخصوص،

وأشار وزير الداخلية، بحسب البلاغ، إلى أن الحالات المسجلة ضمن صفوف العاملين بمجمل الشركات والوحدات الانتاجية وعائلاتهم والمخالطين لهم مثلت ما يناهز 47 في المائة من عدد الحالات المؤكدة، وذلك منذ انطلاق خطة الاسترجاع التدريجي للدينامية الاقتصادية بالمملكة.

وأوضح، بهذا الخصوص، أنه ومنذ الاستئناف التدريجي للدينامية الاقتصادية، تم تبعا لنتائج عمليات المراقبة المنجزة من قبل اللجان المختصة، إصدار قرارات بإغلاق 514 وحدة صناعية وتجارية بـ34 عمالة وإقليم، وذلك لعدم احترامها للإجراءات الوقائية المعمول بها، لا زالت 98 وحدة من بينها قيد تدابير الإغلاق لحد الآن، فيما عملت البقية على تصحيح وضعيتها والالتزام بالضوابط المقررة. وسيتم نشر لائحة الوحدات المعنية بقرارات الإغلاق لاحقا.

وأمام هذه الوضعية، يضيف البلاغ، جدد وزير الداخلية التأكيد على أن السلطات العمومية لن تتوانى عن اتخاذ جميع التدابير الضرورية التي تستلزمها ضرورات الأمن الصحي لعموم المواطنين، بما في ذلك إغلاق الوحدات التي لا تحرص على الالتزام بالتدابير الاحترازية المقررة وبقواعد البروتوكول الصحي المعمول به، ومتابعة المسؤولين عنها إن اقتضى الأمر، مذكرا بكون صحة الشغيلة تبقى من مسؤولية المشغل، الذي يعد من الناحية القانونية والأخلاقية ملزما بتوفير الظروف الملائمة للعمل داخل الوحدات الصناعية والإنتاجية أو للتنقل من خلال وسائل نقل المستخدمين وذلك للحد من انتشار هذا الوباء بين صفوف العاملين بهذه الوحدات وتطويق انتشار العدوى بين صفوف عائلاتهم ومخالطيهم، وما ينتج عن ذلك من تداعيات وانعكاسات سلبية على النظام العام الصحي.

وفي هذا الصدد، أشار المصدر ذاته إلى أن ممثلي الاتحاد العام لمقاولات المغرب عبروا عن انخراطهم التام وتعاونهم البناء مع السلطات العمومية، معربين عن استعدادهم لبذل المزيد من المجهودات لتطويق رقعة انتشار هذا الوباء، وتكثيف الحملات التحسيسية سواء الموجهة لأرباب العمل أو لمجمل الشغيلة، والعمل على توفير الوسائل الوقائية اللازمة داخل أماكن العمل أو بوسائل النقل المخصصة للمستخدمين، وذلك بما يمتثل للتوجيهات والتدابير الاحترازية المقررة في هذا الشأن.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (55)

1 - Mounir الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 22:52
pour quoi on parle pas quand il s'agit d'une société française exemple Renault.
2 - ان كنت ناسي افكرك الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 22:53
الشعب المغربي هو سبب في كل شيء,حتى في قضية الصحراء المغربية,بل و في دخول الاحتلال الفرنسي,اما انتم فاولياء الله الصالحين,المتفانون المتقنون لعملكم المبدعون فيه ايما ابداع,
3 - متطوع في المسيرة الخضراء الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 22:53
يحدث هذا في غياب ربط المسؤولية بالمحاسبة مع احتراماتي للجنة اليقظة المطلوب تطبيق القانون لأن اليد العاملة مغلوبون عن أمرهم من أراد أن يطالب بالقانون مصيره الطرد من العمل على اللجنة المتابعة للوباء تجنيد مفتشي التشغيل بالقيام بالواجب المهني والقانوني ضد كل من سولت له نفسه التلاعب بالبشر ولكم واسع النظر شكرا
4 - مواطنة انا الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 22:54
غانبقاو مع كورونا حتى اشعار اخر اي حتى وجود لقاح ضد كورونا لان المواطن ماواعيش و متايلتزمش و شفت داكشي بعيني.
5 - مواطن صالح الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 22:57
نداء عاجل للمسؤولين : حافلات ف… - الناظور لم تلتزم بالتوصيات التي اتخذتها وزارة الداخلية والصحة والرامية الى الحد من تفشي كورونا .. عدد الركاب غير مراقب ...وان اغلب الركاب لايرتدون الكمامات ولا يحترمون التباعد الاجتماعي ...
...
6 - بكلي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 22:58
نحن في حالة طوارئ والقانون يسري على الجميع ليس على وزير الداخلية الا اعطاء تعليماته بخصوص عدم احترام الحجر الصحي وإقرار قوانين ردعية مع كل من خالف لدالك يجب اقرار دعيرة مالية ضد كل مخالف اما ما يلاحظ ان هناك تسامح وتساهل هو من يشجع على عدم الامتثال للقوانين
7 - سعيد الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 22:58
هذه الازمة اظهرت معدن الدولة المغربية الأصيل ...إنه وطن يستحق هذا الحب وشخصيا أشعر بلذة الإنتماء لبلدي كل يوم أكثر واكثر ...لكن بعض العامة من الشعب لا يستحقون العيش ابدا على تراب هذا الوطن ...،
8 - rachida الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 22:58
اءا الداخلية ما ضربت المخالفين بالغرامة راه لايمكن يفهموا . ابشر راه مازال ماوصل يفهم بالتي هي احسن .
9 - FENANE الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 22:59
انه العار والخزي من هذه التصرفات وهذه الحماقات التي تنبع من عديمي الضمير ،انني مواطن مغربي مثلكم ولكني حريص كل الحرص على التدابير الوقائية الصحية بكل وطنية ومسؤلية ان كورونا كانت مؤشرات موجودة تدل على ان هذا الوباء ذاهب الى الانقراض،لكن البؤر و عدم احترام التدابير الوقائية الصحية حال دون ذلك ،وكل الفاعلين في مجال الطب لفتوا ودقوا جرس الخطى من هذه الممارسات الخاطئة التي يرتكبها المواطنين في تفشي هذا الوباء ،كفى استهتارا و حماقات قد تعود بنا الى الحجر الصحي والقمعي.
10 - متابع الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:02
و هذا هو الكلام و حاولو تشدو هاد المصانع والمعامل ولو غير وحد الشهر و تكون تعويضات ديال العمال باش ميكونشي تضرر و داك الساع تشوف النتيجة ديال بصح
ديك الساع مغيتشادو لا مقاهي ولا مساجد ولا محلات ولا والو
11 - محمد الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:02
في الشارع وفي المقاهي والمتاجر والادارات لا يهتم أحدا بالتباعد أو ارتداء الكمامة. ويعتقد الكثيرون أن الكورونا انتهت.
12 - كمال المنصوري الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:03
مجرد كلام فقط. و أصحاب الشركات و المصانع يعلمون جيدا أن السيد الوزير لا يستطيع أن يعاقب أحدا و النيابة العامة لن تتحرك. و نحن أيضا نعلم جيدا أن الوطن لن تتغير أوضاعه مادامت نفس السياسات لم تتغير منذ عقود و لم نسمع بسجن وزير أو مسؤول كبير و الحجر على أمواله!
13 - ابن طنجة الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:06
المغاربة يحبون الاكتظاظ والتزاحم والتجمع والتعانق والتصافح بالايدي كل هذه السلوكات السلبية ستجعل كورونا يعشش طويلا مع المغاربة أفضل حل للوقاية هو التباعد الاجتماعي
14 - تاوناتي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:06
من العار أن تتخلى الدولة عن أبناءها عالقين في الجزيرة الخضراء..هؤلاء ليسوا مقيمون أو كما تسمونهم مغاربة العالم، فقط مغاربة الداخل ممنوعون من العودة إلى بلدهم ورؤية أبناءهم..لماذا لا تخصص لهم الدولة باخرة تنقلهم إلى المغرب وتحتفظ بهم لمدة معينة حتى تتأكد من خلوهم من الفيروس..حقيقة هذه الحكومة أظهرت عن عجز تام و تخبط وانعدام الكفاءة والمهنية..
نصيحة إلى الجالية، لا تغامروا بالدخول إلى المغرب..فان يرحمكم أحد.
15 - marocaine الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:07
يجب اغلاق المقاهي ايضا لاننا لا نرا فيها احترام للقواعد ما ان تغرب الشمس حتى ترى المقاهى و كان شئ لم يكن وذالك بسبب جشع اصحابها فلا رقيب عليهم ليلا
16 - ميلود لحمر الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:10
الصرامة اولا واخيرا
الحزم قبل العزم
بعض المغاربة يحبون الكامون
17 - طارق حتى لأولاد علي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:11
وزارة الداخلية لا تستعمل العنف سوى مع رجال التعليم والأطباء و الطلبة...
وطبعا هؤلاء متعلمون أما الجهلة الذين تسببوا في هذه الكارثة التي سيعاني المغرب من ارتداداتها لعشر سنوات على الاقل فيتم الاكتفاء بالشجب والاستنكار....
18 - عروبي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:11
هذا هو المعقول و أخيرا تعترف الدولة بأن الوحدات الصناعية و أرباب العمل لا تحترم شروط الوقاية و تسببت في ضهور عدة بؤر لأنه من الصعب أن تقنع صاحب مصنع مثلا أن يشّغل نصف العمال أو أن يغير ترتيب الآلات و المعدات لتحقيق التباعد فهو يفكر في الربح ناهيك عن إستهتار العمال بصحتهم و عدم إرتداء الكمامة
19 - Anticiper au lieu de subir !!! الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:12
Le communiqué du Ministère de l'intérieur nous informe qu'en cas de foyers d'infection il sera procédé à la fermeture des quartiers concernés, Est-ce n'est pas trop tard !! Normalement il faut des actions préventives pour éviter la propagation du virus, et ne pas attendre que le virus se déclare pour agir !!??
20 - كيلو كفتة ونص شحمة الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:18
في مدينتي الاولاد يلعبون في الأزقة وممسوقين لوالو يلعبون ويمرحون والشباب في الليل تبقاو مجموعين حتى نصاصات ليل.اين الكمامة.اين مسافة الأمان. يجب حضر التجول على الساعة 8 مساءا.قبل فواة الأوان.
21 - بلعربي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:19
الجميع مسؤول بما في ذلك بل خاصة المواطن بل هو حجر الزاوية ...
22 - عبدالله الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:21
غياب التوعية والحس المجتمعي ودلك راجع لغياب دور المجتمع المدني الدي تمثله الجمعيات التي اختباءت وكانها اصابتها كورونا وغياب كدلك دور الاحزاب في توعية المواطنين بالاخطار التي تحدق بهم لان انشغالات الاحزاب اليوم هي انتخابات 2021 ولا يهمها المواطن كدلك غياب الاطر الصحية التي لا تعمل في محاربة الجاءحة فيجب على وزارة الصحة ان توفر لها الامكانيات لتخرج الى الاحياء والى المرافق العمومية والى الاسواق لتوعية الناس بمخاطر هدا الوباء وكدلك غياب دور الصحافة التي اليوم لا تبحث الا على سبل الاغتناء وكدلك الغياب الكبير للاءمة والخطباء والقيمين الدينيين ولو باستعمال مكبرات الصوت التي توجد بالمساجد لتوعية الناس وتبين لهم ما جزاء من تسبب في نقل العدوى للناس وقتلهم بها . كل هدا غاءب ونقول لمادا لم يحترم الناس قواعد الاحتراز والوقاية من الوباء .... اعطوا مساحة للناس لتوعية العامة بما ان الجمعيات والاحزاب تخلت عن دورها وتبحث عن مصلحتها الخاصة فان في الاطر الصحية والفقهاء خير كبير وشكرا .
23 - س.ر الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:24
السي لفتيت اجي تشوف موظفين فالداخلية بدون كمامات و لا تدابير وقائية !!!
24 - مواطن الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:27
اللي مكيديرش الكمامة واحترام مسافة الامان خاصو غرامة مالية .....حقيقة لكمامة صعيبة ولكن منين تكون بعيد من التجمعات يمكن تهبطها على الانف وتبقى تحمي فقط الفم.....راه هذا هو التعايش.....كانشوف بعض الاخوان.باقين.ممصدقينش بان كورونا كاينة...را كورونا غفالة والى غفلتك راتندمك....
..
25 - مصطفى السوسي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:28
جل المغاربة متهورون من درجة فارس.
-ها لي لاباس عليه ومتهور،ماكايوقفش لرجال الأمن بتاتا.
-ها لي عند جداه في المعىوف كما يقال،حتى كاع كيحصل وكيوقغو البوليسي أو الجدارمي أو..... أو ....، وكيدوز ليه شي واحد ف تيليفون.
--يعني ما عمرنا غادي نفرحو بتطببق واحترام شي قانون ولو بنسبة محترمة. فمثلا نوصلو غير إلى نجاح الحجى بنسبة 80%.
26 - Roussya الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:29
لا يلحق المكر السيء الا باهله.
الارتجالية في اتخاذ القرارات
جهة الدار البيضاء هي اكثر بأرة وباء كورونا
ومع ذالك الشواطىء مملوءة ،
الرباط كذالك .
اسفي طبقتم عليها الحجر باسم السلامة .
طنجة رفعتم عنها الحجر ؟؟؟؟
عندنا دولتين في دولة واحدة ؟؟؟؟
27 - Amar الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:30
إن كنت ناسي أفكرك الخطاب في المقال موجه إلى المقاولات وليس الشعب. " عد تقرا مزيان قبل ما تنتقد..."
28 - Max الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:33
كيف تريدون من الشعب امثتال لتدابير الوقاية و تعليم في الحضيد من الاستقلال المغرب و سياسات الحكومة الفاشلة لحكومات السابقة
لا تعليم.
لا صحة.
لا شغل.
لا استثمارات جديدة.
لا تكوين مهني في مستوى.
29 - متابع للاحداث الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:33
يبدوا انه ما يتداول من اخبار الموجة الثانية على الابواب وخصوصا حسب قول وزير الصحة انه امر حتمي اذا كان كذلك فانهم يعلمون كل شيء واليوم في فرنسا اجتماع الرءيس الفرنسي حول فرض الكمامات في الاماكن العمومية ربما دخلنا الشوط الثاني في انتظار وقت التلقيح في الاشهر القليلة المقبلة الذي هو ايضا حتمي
30 - amin sidi الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:35
سلام: حتى اتگادو هضرتم انتما بعد واحد كيگولنا طلعو تكلو الكروس او وحد كيگول هبط من گالهالك .اما زيرو على كلشي او رخفو على كلشي .كفاية من المدكرات والفكسات التطبيق والتطبيق
31 - Fixible الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:38
جوج دريال ديال الدعم ما غاديش تفرض على الدراوش يبقاو فالدار. كون كانت تكفيهم شهر شكون كره الراحة و النعاس. عوض أن تلومي المقصرين على تقصيرهم عالجوا الأسباب وليس النتائج و الأعراض.
32 - مواطن مقهور الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:44
فين وصلات واحد إعادة التصنيف بشكل أسبوعي حسب عدد الحالات واش أسبوعي في المغرب هي كل 60 يوم !!!! ناس قنيطرة حتى هما بغاو يسافرو. ا عباد الله بغينا غير شوية ديال اللوجيك. واش كازا ف زون 1 و قنيطرة ف زون 2. واش من نيتك ا سميتك
!!!!!!
33 - مغربي قح الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:50
متى صحة المغاربة كانت محل اهتمام المسؤولين؟
المواطن قاصر ومحجور عليه... لكن الجوع كافر
الحرارة 49 درجة كيف تخنق نفسك بكمامة... الحماق هذا
34 - عباس فريد الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 00:03
داءما المواطن البءيس هو الذي يؤدي الفاتورة ويكون سبب الماسي رغم انهم اتخذوا اجراءات في مارس طبقها الشعب رغم الصعوبات وبعدها تم فتح المقاهي والشواطىء وبقيت شركات اجنبية تعمل بكل قواها وتم تقليل المراقبة وعبث فرض 50٪؜ من المستحيل تطبيقها على ارض الواقع ودبا طاحت الصمعة نعلقوا المواطن !!
الى متى يظل هذا الشعب يتحمل كل اخفاقات وفشل مسؤوليه
35 - مهاجر بسببكم الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 00:12
حتى تحلو بعدا مشكل العالقين شوهة في العالم وحترمو نتوما براسكم قانون الوقاية وتحاربو الرشوة في الامن في القضاء في الدرك في المستشفيات في الجمارك وترجعو الثروة المهربة وووو عاد اجيو تفهمو علينا. راه فضيحتكم عارفها العالم كله.
36 - محفوظ صحراء الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 00:16
نطالب باستقالة هدا الوزير الدي هو كل قرارته ارتجلية وفشل دريع يحسب له فتسيير الجائحة فعوض لوم الشركات والمصانع الكبرى اتجه الى لوم الشعب المغلوب على امرو الفقر والجوع والامراض وقلة الشئ لا حول ولا قوة الى بالله
37 - جمال الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 00:16
و لماذا يشجب سعادة الوزير و بيده كل الوسائل القانونية لفرض الالتزام بهذه التدابير، كابسط مثال ارتداء الكمامة بامكان السلطات فرض العقوبات على الغير الملتزمين بها، و المقاهي يجب ان يفرض عليهم احترام النسبة المسموح بها من الزبناء.
نحن شعب لا نطبق القانون الا بوجود عصى غليظة.
38 - ياللعجب ! الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 00:22
أتعجب من هؤلاء الذين ينادون في كل لحظة وحين بإغلاق الوحدات الصناعية، والشركات، والمصانع، والمساحات الكبرى ، والمقاهي والمساجد والمطاعم والمحلات التجارية وأسواق السمك واسواق الخضر والفواكه وأسواق المواشي والحدود البرية والجوية والبحرية في وجه السياحة ووو...كل منافذ الدولة !! ماهذه العقلية وهذا إستهتار.!!! إذن، هبْطو الريدو وأقفلوا الأبواب وشوفو ماتاكلو.
39 - Abdou 1 الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 00:26
faire comme les infractions routières. Une société qui ne respecte pas les recommandations paye une amende.la fermeture des sociétés Non parceque il y'a des familles dernière et aussi des employés qui respectent eux les recommandations. il faut faire sortir la police municipale c'est leurs boulot chaque quartier chaque rue le contrôle des infractions. Mais fermer les villes je trouve que ce n'est plus une solution.
40 - حسناء الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 00:27
يطلق مصطلح «سياسة القطيع» على سلوك الأفراد في الجماعة عندما يقومون تلقائيا بالتصرف ضمن سلوك الجماعة التي ينتمون لها دون كثير من التفكير أو التخطيط، فعندما يسلّم الفرد بأن الجماعة هي طوق نجاته وهي والجهة التي تتحمل عنه المسؤولية يبحث عن قيادة_ حتى وإن كانت لا منطقية_ تعفيه من المسؤولية، فيضعف إحساسه بمسؤوليته الفردية.
ومع الوقت يعتاد «التبعية» غير المبررة لأي سلطة بديلة تأخذ على عاتقها مسؤولية القرار، وكلما تعمقت التبعية والخضوع يصبح الفرد في الجماعة كالمدمن بحاجة إلى التوجيه الإجباري، فبعض الناس لا يتمتع بطبيعة تكفي لتخوله اتخاذ مواقف مستقلة أو ليفهم لماذا يرغم نفسه على القيام بما يقوم به.
41 - Abdo الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 00:35
الداخلية التي تنتقد أرباب المصانع وتتهمهم بعدم الحرص على تدابير السلامة الموصى بها أليست هي من فتحت الأسواق والمقاهي ومحطات الحافلات وغيرها حقا ارباب المعامل يتحملون قسطا من المسؤولية لكن لا يجب أن يكونوا كبش فداء لان عدد مرتادي سوق واحد على سبيل المثال يفوق عمال المصانع بأضعاف.
42 - Loukili الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 00:38
يشجب ويندد بأشد العبارات مصطلحات خبرنها في قضايا أخرى ونعرف أنها لا تقدم و لاتؤخر .المطلوب هو تكثيف المراقبة الفجائية و ليس تلك المبرمجة سلفا لاخذ الصور ثم اتخاذ مل يلزم لردع المخالفين .
وإذا كانت سلامة العمال من مسؤولية رب العمل، فحماية المواطن و خاصة المسنين و ذوي الامراض المزمنة في الأماكن العامة مسؤولية من؟ أليست مسؤوليتكم ؟ ألستم مسؤولين عن هذا التراخي الذي لا تخطئه العين ؟
43 - متتبع..............من.المغرب الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 00:46
ام الوزارات انبعثت من جديد هال وزارة للداخلية هي رئاسة الحكومة حتى يجتمع وزير الداخلية بالوزراء في مقر وزارته. أليس بالأحرى رئيس الحكومة هو من يجتمع بالوزراء و هو من يشجب التراخي و التهاون و يغضب على الوزراء.
44 - عمر عبدالنور الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 00:55
الله يحفظ بلدنا اوصافي..... مازال بعض ناس يقولون كورونا مجرد كذبة وأغلب ناس أصبحوا يخرجون بدون كمامات ...بدون تباعد ... الازدحام في بهض وسائل النقل ... في بعض المقاهي ...الشواطئ ....الله يستر ويهدي هاذ الناس ...
45 - مشروع المراقبة الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 01:06
ينقسم المجتمع إلى أربع وحدات

1 العائلات
2 الشركات
3 المؤسسات المالية
4 الدولة
5 باقي أقطار العالم

نقطة الضعف في المغرب توجد على مستوى الشركات والمراكز التجارية حسب historique

المعالجة

تلتزم المقاولات بدفتر تحملات في ما يخص الوقاية مستخدميها من كرونا

المراقبة من طرف لجنة تصم الداخلية والصحة CGEM
حسب ضوابط تحددها الوزارات المعنية

تغلق المقاولة في حال عدم احترام التدابير سبعة ايام

تغلق الشركة أو المؤسسة المقاتلة في حال وجود وباء كرونا
مدة شهر يتم التعقيم وفحص جميع المستخدمين
وباء كرونا

نتمنى أن تصدر آليات المراقبة في ما يخص وباء كرونا
كتاب يمكن من الضوابط وآليات المراقبة

ربما يحمل فصل الخريف والشتاء ما لا يحمد عقباه
لدى يجب ضبط الأمور قبل فوات الاوان
46 - جلاد الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 01:11
دولة بوليسية سبحان الله سنوات الرصاص ربما ستعاد بحدافرها والسبب هو عصا كورونا صار شماعة تعلق عليها جميع أخطاء والفشل والفساد لكن الشعب هو السبب الرئيسي فيها و في ارتفاع أسعار وغلاء المعيشة وفقدان الدرهم قوتها أمام دولار وضياع صحراءنا المغربيةو ‘دخول الوباء وأنتشاره حسبي الله ونعمة الوكيل فيكم يامن أهلكت الحرث والنسل
47 - Hilal الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 01:30
غريب و كأن كورونا لم تعد قاءمة فكلما التقيت شخصا الا و مد إليك يده للمصافحة بل و أحيانا يهم بالسلام بالوجه ....كان يجب التوعية أكثر و عدم وضع عبارات عامة من قبيل احترام التباعد الجسدي و إنما الشرح و كأننا نشرح لأطفال صغار مادام أن الناس قد ابانت عن عدم وعي جد كبير
48 - ان كنت ناسي افكرك الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 02:00
التعليق 27
قد قرات المقال و كتبت تعليقي على توجه الحكومي في القاء القاء اللاىمة على المواطنين,بدل تحمل مسؤوليتها.
49 - الله يعطينا زهر لارام الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 03:10
سياسة فشل المنظومة التعليمية والصحية والقانونية في أجمل بلد في العالم ماذا تنتظرون ???بضاعتكم ردت إليكم وفكها يامن وحلتيها.
50 - Yassin الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 06:31
أؤكد لك ياوزير أن هناك العديد من الشركات لا توفر الامكانيات والشروط اللازمة لحماية العمال من خطر الإصابة بالعدوى وحتى ليس هناك أي تشديد في ارتداء الكمامات.
51 - عمر الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 06:43
السلطة فقدت مصداقيتها لدى الشعب و لو مارست الصواب سيرفضه السكان فكيف إذا خلطت العمل الصائب بالسئ. ممارسة الحكرة على أولاد الشعب لا يمكن تبريره بكورونا و لا بألف منها. فممارسة الحجز على الأحياء الشعبية فقط غير مقبول. أغلق طنجة بما فيها مصنع رونو أو الناس سيفتحون طنجة بالكامل
52 - Abdo الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 08:07
على السلطات ان تمنع جميع التجمعات العشوائية التي لا تستجيب ولا تتوفر فيها الشروط الصحية كالاسواق العشوائية في الأحياء الشعبية كما فعلت اول مرة عند ظهور الوباء ببلادنا فكانت النتيجة إيجابية. لأن هذه الأسواق العشوائية تعرف ازدحاما لأشخاص جلهم دون كمامات ولا يحترمون التباعد الجسدي مما يسهل انتشار الفيروس. على السلطات أن تمنع هذه العشوائيات لأنها مصدر الفيروس بيت المخالطين أكثر من البؤر المهنية لان كل يوم يحج إليها أشخاص جدد .وبالتالي ترتفع وثيرة العدوى
53 - Citoyen الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 09:49
Venez voir les piscines desresidences de harhoura aucune distanciation ni mesures de securité’
54 - صحراویة مغربیة الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 11:33
انتم قلتو تعایشو مع الفیروس و التعایش لا یفرض الاحتیاط کما ان الاعتماد علی وعي الشعب هی خطة ابانت عن فشلها فی بلدان تقدمیة یعنی ستفشل اکثر فی المغرب
کان لزما علیکم فرض الکمامات بعقوبات مشددة و فرض التباعد الاجتماعی و وضع قیود علی الشواطٸ
55 - مهتم جدا الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 15:34
اذا لم تتدخل الدولة من جديد وتأخذ بزمام الامور مرة اخرى وترغم الناس على الامتثال للاجراءات الوقائية فسندخل في مرحلة حرجة جدا من مراحل الوباء لاقدر الله . المسؤول المواطنون بتهوراتهم والدولة بتراخيها ووقوفها متفرجة على مايجري
المجموع: 55 | عرض: 1 - 55

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.