24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:5806:3713:3917:1720:3121:56
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | هكذا أدى المغاربة أول صلاة في "أجواء كورونا" بعد الحجر الصحي

هكذا أدى المغاربة أول صلاة في "أجواء كورونا" بعد الحجر الصحي

هكذا أدى المغاربة أول صلاة في "أجواء كورونا" بعد الحجر الصحي

على نحو محتشم، عادت الحياة إلى المساجد التي قررت السلطات الدينية إعادة فتحها ابتداء من صلاة ظهر اليوم الأربعاء، بعد إغلاقها بسبب جائحة كورونا منذ 16 مارس الماضي، بينما ما تزال مساجدُ أخرى مغلقة إلى إشعار آخر.

في حي تبريكت بمدينة سلا، تاهَ عدد من المصلّين وهم يبحثون عن مسجد مفتوح لأداء صلاة الظهر؛ إذ قصَد بعضهم مسجد "الموحّدين"، لكنهم وجدوا أنه لم يُرخّص بالصلاة فيه بعد رغم أن بابه كان مفتوحا.

"ما كايناش الصلاة فهاد الجامع"، يقول أحد جيران مسجد الموحدين لرجليْن قصداه لأداء صلاة الظهر، مضيفا: "دبا كاين غير الناس اللي كينقّيوْه هوما اللي لْداخل، ويلا دخلتو غادين يرجّعوكم"، ما حذا بأحد الرجليْن إلى العودة إلى بيته، فيما انطلق الثاني يبحث عن مسجد آخر لأداء صلاة الظهر.

يقول الرجل في حديث لهسبريس إن مسجد "الموحّدين" كان مُدرجا ضمن لائحة المساجد التي ستُفتح في مدينة سلا، وإن اللائحة وصلتْه عبر تطبيق "واتساب"، فيما قال مرافقه قبل أن ينصرف: "هادو (يقصد المسؤولين عن الشأن الديني) غير كيْخربقو".

أمام مسجد "رمضان"، بدَت الأجواء مختلفة تماما عمّا جرت عليه العادة أثناء ولوج المصلين إلى المساجد قبل انتشار جائحة كورونا. على جانبي الباب ثلاثة من أعوان القوات المساعدة يراقبون الداخلين، وعلى عتبة الباب يقف شاب مكلف بقياس حرارة المصلين الوافدين.

وظهر من خلال معاينة هسبريس لأجواء صلاة الظهر اليوم في مسجد "رمضان" بحي تبريكت أن عددا من المصلّين لم يطّلعوا على الإجراءات التي وضعتها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية؛ إذ "حُرم" بعضهم من أداء صلاة الظهر إما بسبب عدم توفره على سجّادة خاصة أو كيس لوضع حذائه.

"ضروري تْكون عندك الصلاية أسيدي والميكا فاش دّير صباتك"، يقول أحد أعوان القوات المساعدة لأحد المصلّين، فاستدار هذا الأخير ولوّح بيده في الهواء بحركة غاضبا ثم انصرف، وتبعه شاب آخر كان وراءه لم يحمل معه كيس وضع الحذاء.

داخل المسجد بدَت الأجواء مختلفة تماما. على الزرابي تمّ وضع علامات بلصاق أصفر يفصل بين كل واحدة وأخرى متر ونصف المتر، وعندما أقيمت الصلاة بعد عشر دقائق عقب رفع الأذان عوض خمس عشرة دقيقة كما كان معمولا به في السابق، لم يَسمع المصلون عبارة "سوُّوا صفوفكم يرحكم الله"؛ إجراء التباعد الاجتماعي ألغى هذه العبارة من "قاموس" الأئمة.

المصلّون الذين قصدوا مسجد "رمضان" في حي تبريكت بسلا أدّوا صلاةَ ظهر "خفيفة"، وبعد السلام أعلن الإمام عن صلاة جنازة حرص أن تكون بدورها "خفيفة"، ومباشرة غادر المصلّون المسجد؛ إذ يُمنع أداء صلاة النوافل بعد صلاة الفريضة.

وأغلق أعوان القوات المساعدة أبواب المسجد حتى قبل انتهاء صلاة الظهر، بعد أن امتلأت الأماكن المتوفرة. "لا قال لينا هاداك اللي لداخل كلشي عامر كنحبسو ومنخليوش تا واحد يدخل، ويلا جاء شي واحد ولقا الباب مسدود يمكن نخليوه يصلي على برا"، يقول أحد عناصر القوات المساعدة لهسبريس.

وعلى الرغم من أن أبواب المساجد بدأت تُفتح تدريجيا ابتداء من اليوم الأربعاء، إلا أن عددا من المواطنين ما زالوا يعتقدون أن هناك رغبة في "إبعاد المغاربة عن بيوت الله"، بداعي أن المقاهي والملاعب والشواطئ، وغيرها من الفضاءات، تم فتحها عن آخرها، فيما لم تُفتح بعد جميع المساجد.

"خايفين غير من الجّوامع، القهاوي عامرين بالبشر وما خايفينش منهم"، يقول كهل ستيني جاء إلى مسجد "رمضان" ووجد أبوابه مغلقة بعد انتهاء صلاة الظهر، مضيفا: "جاء الإسلام غريبا وسيعود غريبا"، كما نطق الحديث.

وتم تعليق إعلانات على أبواب المساجد المفتوحة تتضمن جملة من الإجراءات التي ينبغي أن يلتزم بها المصلون، ومنها عدم توجه أي شخص يحس بأعراض فيروس كورونا إلى المسجد، ومراعاة التباعد في الصف بمتر ونصف متر بين شخص وآخر، وتجنب التجمع داخل المسجد قبل الصلاة وبعدها.

كما يتضمن الإعلان دعوة إلى تجنب المصافحة والازدحام، خاصة عن الخروج، ووجوب تعقيم اليدين قبل الدخول إلى المسجد، لكن هذين الإجراءين لم يُطبّقا كما عاينت هسبريس في مسجد رمضان بسلا؛ إذ دخل المصلون بدون تعقيم أيدهم لعدم توفر سوائل التعقيم، كما أن عملية الخروج لم يراعَ فيها شرط تفادي الازدحام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (58)

1 - موحا الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 17:13
هكذا تحبون يا أعداء الله إغلاق المسجد يريحكم كثيرا...
2 - محمد الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 17:13
ولماذا القول بشكل محتشم؟
بل رجعنا الى المساجد بنشاط وإيمان وطالبين الله ان يرجع الأمور الى ما كانت عليه بدون خجل ولا حشمة
وما نمر منه ان هو الا حالة طوارء تقدر بقدها الشرعي
3 - فريد الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 17:13
اذا ماذا نفعل مع هذا الحديث
1091- وعَن ابن عُمرَ رضيَ اللَّه عنهما، أَنَّ رسولَ اللَّهِ ﷺ قالَ: أَقِيمُوا الصُّفُوفَ وَحَاذُوا بَينَ المنَاكِب، وسُدُّوا الخَلَلَ، وَلِينُوا بِأَيْدِي إِخْوَانِكُمْ، وَلا تَذَرُوا فَرُجَاتٍ للشيْطانِ، ومَنْ وصَلَ صَفًّا وَصَلَهُ اللَّه، وَمَنْ قَطَعَ صَفًّا قَطَعهُ اللَّه رواه
4 - Zeus الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 17:14
مزيان و لكن هادوك لي مادايرينش الكمامة مكايحشموش و استاهلو الطرد من المسجد
5 - تقبل الله منا ومنكم .. الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 17:16
بعض الصور للمصلين بﻻ كمامات !! كثرة البروتوكولات ﻻجل الصﻻة ،..! والصﻻة هي السكينة والطمأنينة والخشوع ...
6 - فاسي الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 17:17
كيقولوا 5000مسجد حتاكنتفاجأو غير 1000ولا 2000الله يهدي ماخلق وصافي
7 - Fatimazahra الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 17:19
اللهم لك الحمد ولك الشكر ياربي الكريم على عودة الصلاة لتهدءة النفوس وللدعاء والتضرع بين يدي الله سبحانه وتعالى فاللهم تقبل من كل مصلي وارفع عنا هذا الوباء وشافي ملكنا الغالي واعن الدولة المغربية ووفقها لكل خير واصلح احوال المغاربة والمسلمين في كل اقطار الارض المسلمةوارزقنا حسن الختام وعوضنا في الاخرة عن كل هم ووصب وشوكة انت ولي ذلك والقادر عليه وصلي وسلم على نبينا محمد وجميع الانبياء والمرسلين.
8 - N.H الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 17:22
أظن أن نواياكم خبيثة إتجاه المساجد و الإسلام و تتخذون كورونا كدريعة لكن الله فوق كل شيء
9 - الحمد لله الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 17:22
الحمد لله. اللهم ارحمنا برحمتك. المرجو من كل الاخوان المصلين الالتزام بقواعد الوقاية حتى تضل بيوت الله مفتوحة في وجوهنا.
10 - لحسن الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 17:22
اي مدهب هدا التفريق في الصف أين اتانا هل من أنفسنا
11 - بنت الرباط الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 17:29
دمعت عيني لرؤية هذه الصور. اللهم ارحمنا وارفع مقتك وغضبك عنا. تقبل الله صلاتكم اخوتي
12 - ايمداحن الحسن الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 17:31
المرجو إتخاذ جميع الإجراءات الإحترازية من أجل سلامة المواطنين التعبئة والتوعية وعلى جمعيات المجتمع المدني القيام بالمطلوب ..كما حصل البوم بطنجة حيث تقوم جمعيات بتوزيع الكمامات وتوعية الناس بخطورة الوضع
13 - محمد علي الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 17:35
ذابا مابقاش مذهب الإمام مالك لا يقبل الصلاة بالتباعد رغم أن جميع المغاربة شاهدو الملك و وولي العهد أذوا الصلاة بالتباعد في إحياء ليلة القدر على وزير االافقاف ان يحترم الشعب المغربي وان يعلمهم عن السبب الحقيقي في المنع سابقا والتصريح حاليا رغم أن الحالة الوباىءية في المغرب كانت أفضل كما هو عليه الآن
يا وزير الأوقاف انك تخاطب الشعب وليس داراري صغار تضحك علينا بجيك كلمات
14 - الحسين الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 17:37
الصلاة تعلم الإنسان الانضباط في الصف واحترام الوقت والنظافة ومتابعة الامام وعدم رفع الصوت بالإضافة إلى التربية الإيمانية .
فالصلاة ليست حركات كما يظن بعض الناس بل هي مدرسة.
15 - بوتقموت الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 17:38
من يرى المغاربة يتدفقون ويتزاحمون على المساجد سيعتقد اننا اناس مسلمين مؤمنين نخاف الله ونطبق ما يقوله الله ورسوله.لكن لدي تحليل لهذه الظاهرة الغريبة هو اننا نذهب الى المساجد لنطلب العفو والمغفرة فيما فعلناه قبل ذلك اليوم او الاتجاه الثاني مع قلة اماكن الفسحة و ارتفاع البطالة يبقى طريق المسجد هو لتغيير الاجواى والروتين اليومي.لا اشك ان هناك نسبة تذهب لتصلي وتعبد الله وتتقي الله.لكن هذه النسبة قليلة.
16 - متفائل الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 17:50
لما وصل بنا الحال إلى أن تُفرض علينا شروط للدخول إلى بيوت الله ومنها عدم أداء تحية المسجد و النافلة و أن لا يتلى كتاب الله ( الحزبين اليوميين ،) فوداعا للصلاة في المسجد حتى إشعار آخر. ماجعل الله علينا في الدين من حرج.
17 - هشام الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 17:54
للسيد فريد
الجواب بسيط جدا : حاول ان تقرأ ولو القليل عن الاسلام قبل تضيف اي تعليق بخصوص الاسلام. فمعلوماتك جد سطحية عن الاسلام.
18 - الصراحة الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 17:55
هذه مجرد تمظهرات من طقوس النفاق الإجتماعي.
بالله عليكم كيف تصلون في الصف الثاني دون ان يكتمل الأول.هذه ليس صلاة جماعية. ولا هي صلاة فردية.
تخربيقة من أجل إرضاء نزوات المتشددين المنافقين.
سير على الله.
19 - هشام الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 18:00
الى السيد بوتقموت
الكمال لله، الاسلام لم يأت ليصنع ملائكة بل لكي يساعد الناس لتحسين اخلاقهم. اما المنكرات فكل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون. اما الغلط بدون ندم وبدون توبة سينتج عنه قساوة شديدة لقلب الانسان. الاسلام رحمة للبشرية فالمسلم الحقيقي هو الذي يخطأ ولكن يستغفر الله. وحتى بعد خروجه من المسجد فهو اكيد سوف يخطأ، والله طيب يغفر له ذنوبه
20 - Mird الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 18:00
الحمد لله على هذه النعمة. بإذن الله نتعلم الدرس بعد مرور الجائحة. انا في بلاد المهجر لكن فرحت عند رؤية هذه الصور. نطلب من المصلين الدعاء وان يلتزمو بالتدابير الوقائية. بالنسبة لمن يتحدث عن تسوية الصفوف فعي غير واجبة عند الجمهور وهي من تمام الصلاة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ولا تؤثر على صحة الصلاة. وكما قال تعالى واتقوا الله ما استطعتم. وهذه الأمور املتها الظروف.
وعيدكم مبارك وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
21 - العلوب الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 18:04
الحمد لله رجعنا إلى بيوت ربنا
اتواجد في قرية ولاحظت ان الوزارة المعنية لم توفر اي شيء من البروتوكول الوقائي
هكذا الاعتناء بالوسط القروي.وببيول الله فيها
22 - يوسف الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 18:08
مع بدء فتح المساجد ذهبت اليوم لأداء فريضتي في المسجد أثناء صلاة الظهر بينما أنتظر في الصف لكي أمر من البرتوكول أتفاجأ من شخص مسن بعدما أكد الجهاز أن مقياس درجة حرارته تبلغ 39 درجة ومع ذلك سمح له الإمام بالدخول للمسجد مع أنه ممنوع من الأشخاص المسنين ذوي الأمراض المزمنة الدخول للمساجد في الظرفية الراهنة.
23 - Hicham الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 18:09
أولا الحمد لله على فتح المساجد ،ولو أنه تم فتحها بشكل محتشم بحيث مساجد قليلة وبعيدة هي التي تم فتحها.
بالنسبة للمساجد التي تم فتحها في يعقوب المنصور بالرباط، مثلا مسجد محمد السادس بالمنزه، الملاحظة التي لاحظت بعض المصلين دخلوا بدون زربية الصلاة،وهناك من دخل دون استعمال الكمامة الطبية،
24 - THÉ KING الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 18:17
أين الضمير أين الوعي
واش الشواطئ والمقاهي والمولات والقاعات الرياضية والكازينوهات والحافلات لا تباعد ولا إجراءات احترازية .
وأكن المسجد يجب احترام التباعد والمسافة القانونية .
والله عار ثم عار ثم عار .
وهل هذه صلاة وراه الشيطان غادي يلعب التنيس بين المصلين .
أين هي الله لا ينظر إلى الصف الأعوج .
ومني باغين تفتحوا المساجد بهذه الطريقة كان عليكم فتحها بعد رمضان مباشرة .
الله يأخذ الحق في كل من منع مساجد الله وساهم من قريب أو من بعيد على إغلاقها .
لا حول ولا قوة إلا بالله .
بارك علينا من هذه الضغوطات والتصرفات راه الشعب شبع منكم .
إرحلوا يا حكومة الفاشلين والساقطين ومصاصين دماء الشعب .
25 - الله افيقنا بعبنا الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 18:25
لِّي مْشا لْمسجد بِدون كمامة أُمَحترمش الإجرائات الصحية الموصى بها هَدك مَمْشاش إصَلِّي مْشا إزعج المصلين أنا شخصيا مَنْصَلِّش قرب كل مستهتر متهاون ، شخصيا أتجنب حتى البائع ، سائق طكسي ، جزار، موضف لايحمل على الأقل لكمامة بطريقة صحيحة ،
26 - عبد الله الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 18:28
إما أن تفتح المساجد بشكل دائم بداعي أن الناس مزدحمة في الأسواق والشوارع والشواطئ وأن الفيروس اختفى أو كاد أن يختفي، وبداعي أن مرض كورونا أصبح من الأمراض العادية، خاصة أن عدد حالات الشفاء أكثر بكثير من حالات الوفيات، وإما أن تغلق بشكل مؤقت، إلى أن تفتح كلها ...لأن ترك الناس على هذه الحالة(خمسة آلاف مسجد هي المفتوحة) لايجلب إلا مشاكل مجانية للشأن الديني برمته
27 - Moi الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 18:29
قرات بعض التعليقات و استغربت من بعض االاشخاص فتحوا المساجد مشكلة لم يفتحوها مشكلة حتى حاجة معجباكم المغرب عامر بالضلاميين غي الله يحفض و صافي
28 - رباطي الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 18:31
شي وحدين اللي ماعاجبهوم حال و تايقول هادشي ضد الاسلام و خاصنا نصليو عادي، يعني بلا كمامات بلا تباعد بلا زربية لكل واحد، بحال هاداك الكهل اللي ماعجبو حال فاش ردو عون السلطة على ود الزربية، و بحال بعض التعليقات، هادو جهلة و ما عارفين والو ف الدين و بغاو المرض يزيد ينتشر فوسط الناس، للاسف مازال عايشين معانا قوم من هاد الطينة، صلي ف دارك و هني راسك و الناس، حتى يرفع الله الوباء، الله قال و لا تلقو بانفسكم الى التهلكة
29 - علي الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 18:38
هادشي والله إلا غي تخربيق فوق تخربيق......
لقاو سبا باش يحلو الجوامع ليبغاو ويسدو ليبغاو.......
فالشواطئ والمقاهي والمطاعم والحانات مكاين لاتباعد لامترو لاجوج..... مكاين غي تخلاط وزحامات وبوس فيا نبوس فيك...... وتعناك... وزيد وزيد......
بان ليهوم غي جوامع اطبقو فيه البروتوكولات ديالهوم...... وبركة عليكوم من النفاق راه المغاربة عااااايقين بكم.......
اللهم نصلي ف داري حسن من هاد القيامة كلها.......
30 - samir الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 18:40
وما هو دور هذه المساجد ان لم تحمي المصلين من وباء كورونا
31 - med الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 18:47
لماذا نلوم وزارة الأوقاف على ما تقوم به لمصلحة البلاد ؟
ألم تحدد السعودية عدد الحجاج لكل بلد ؟ تصوروا لو تركت السعودية الحبل على الغارب كم سيكون عدد الحجاج ؟ كيف التعامل معهم ؟؟؟ الله يحفظ بلادنا
32 - marwan الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 18:55
هاد تمارة كلها باش ما تصليوش فديوركم أتنقصو على المسؤولين تمارة ديال المراقبة و تتبع أحوال الفيروس..شحال من واحد غالط يحساب ليه غير حيت كيطالب بفتح المساجد راه عندو الأجر أنسى الإثم الكبير اللي غايديه إلى تصابو المصلين في بيوت الله بفيروس كورونا
الدولة خضعت لضغوطات المتاجرين بالدين و عواطف الناس ففتحت المساجد فلتتحمل مسؤولياتها في الكوارث التي قد تحدث لا قدر الله
ملحوظة:قلبو على هادوك اللي قاموا بحملة فتح المساجد واش جاو إلى المساجد و الله ما تلقاهم.قضاو الغرض السياسي ديالهم و الله إعاون اللي بغا تجي فيه تجيه ..ذلك منطقهم الدائم
33 - خليل زياد الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 19:12
غير استمتعوا بشوي شمس وغربي. الحجر ابتداءا من شهر10 سيبدأ من جديد والسبب الاستهتار بالتعليمات وعدم الانضباط.
34 - الله اهدنا حتى ادنا الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 19:30
ها العار نْكونو زْوِنينْ فْ مسائل أخرى لِّي كَنْجِبو فيها معدل ضعيف جدا أو لا يعتبر . أما الصلاة والصوم يوم الإثنين والخميس والعمرة والجلباب الأبيض والسجدة مزركشة تحت الإبط والتسابق إلى الصف الأول مَعندي مَنْسَل مَكَيْن غير حسن وحسن جدا ، ولكن لا حيلة مع الله ،
35 - محمد الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 20:14
هي اصلا المساجد لا تمتلئ الا في الاسبوع الاول من رمضان
36 - مهتم جدا الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 20:15
هيأة غير صحيحة ومخالفة لنص الحديث الصحيح الصريح وخصوصا ان امكانية ادائها في البيوت جائز . فلماذا هذه العجلة وهذا التباعد . مادام الامر بهذا التباعد ففي البيت اولى واحوط على الاقل من الوباء
37 - Abdo الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 20:16
سيقل عدد المصلين في المساجدمع مرور الايام اما في البداية الكل متحمس والكل يترقب موعد الاذان ليسارع للمسجد
38 - سمير الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 20:18
19 هشام
على الاقل انت كنت صريحا .
يعني المسلم بامكانه ان يقترف جميع المناكر بشرط ان يستغفر الله من بعد ذالك وبذالك يكون قد فاز برضا الله .
ايوا هذا بالذات ليخرج علينا السي هشام او خلانا في الحاله الي ارانا فيها اي في الرواتب الأولى من حيث العنف .الغش . الرشوه الكذب الخداع .وعدم العمل بامانه الخ..... كل ذالك غدي نصوبوه بشي حجه في اخر حياتنا.
اراك قلتي الحقيقه وان كان قصدك شيى اخر.
وهذا يدل اننا في الطريق الغير الصحيح. .
39 - اردغان الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 20:27
نرى في الصورة شخصا لا يرتدي الكمامة ....اين كانت لجنة المراقبة
40 - mohamed cherif FRANCE الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 20:36
لماذا يفتحوا الناس أرجلهم في الصلاة ؟أشياء غريبة وسلوكات أغرب
41 - محمد الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 20:39
هذا بدعة في الدين !!
لم يتبت هذا في سنة الرسول صلى الله عليه و سلم
لا حول و لا قوة الا بالله
من الاحسن اغلاق المساجد
اللهم ان هذا منكر
42 - WHAT الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 20:51
40 الشريف
واش كتسول ولا كتقلب على شيء آخر ؟
يلا ما فاهمش سير عند الفقيه يشرح ليك .
ويلا كتقلب على شيء آخر سير عند BADR HARI ويبين ليك .
هذا راه دين religion ماشي sport .
الله يهديك .
43 - نجاة الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 20:52
يارب ادخل الطمانينة على قلوبنا وفرج كربنا .
44 - على سبة الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 21:08
اودي بركا من الهضرة نصف ديال لمغاربة ماكيصليوش ونصف الاخر لي كيصلي كتنقا فيهم منافقين ؤالله ؤتبان فيك لافلتوك,,الرشوة,القوالب,النصب,الغدر,شحال من امام شدوه اغتصب طفلة خليونا ساكتين.
45 - مصطفى السوسي الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 21:23
وا رقم 42،إلى غادي تشرح لرقم 40 شرح له بالتي هي أحسن،ماشي تشرح ليه ب BADER HARI ولا MARADOUNA.
46 - شكيب الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 21:25
لنستغل فضاء المسجد بحث أئمة المساجد قبل إقامة الصلاة،بتوعية المصلين بالنظافة العامة داخل المسجد وخارجه، وتوعيتهم بان الفيروس لازال منتشر بيننا وعدم الاستهتار به،نتمنى ان تقام الصلاة وفق توجيهات السلطات الصحية.
47 - [email protected] الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 21:26
اين هي المراقبة داخل المسجد؟ يجب ان يخرج اي واحد بدون كمامة او بكمامة لا تغطي الانف والفم؟ يجب ان تكون الحراسة داخل المسجد و اي مخالف يعاقب بدون رحمة
48 - عزيز الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 21:40
الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات اما فيما يخص التباعد و الفرج التي بين المصلين فنسأل الله أن يتم الصف باصطفاف ملاءكته وبالتالي سيكون لنا الشرف ونحن نعبد الله ونسبحه مع ملاءكته الكرام، وتقبل الله منا ومنكم، وإنما الأعمال بالنيات،
49 - رشيد الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 21:43
علي ما كيبان هدا دين جديد لكانت بحال هاد الصلاة مكاينش فرق بينها وبين تصلي وحدك فدار
50 - abderrahim الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 21:51
يجب غلق كل الاماكن الممكن ان تساهم في تفشي المرض ، فالصلاة ممكن اقامتها في المنزل ، ولا داع لطقوس يمكن ان تهدد حياة الاخرين .
51 - ZOOM الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 21:54
49
راه أكثر من جديد على الاقل الصلاة في البيت ليست من البدع .
خصوصا الانسان يلا خايف على راسو من كورونا .
اما هذا التباعد فكله بدع في بدع في بدع .
واش حنى في كنائس ولا عند البوديين .
اللي شاف شي يقول الله يستر
52 - lamborghini الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 22:18
كاع هادا فيكم خوف على المواطن؟ ياك زحامات كاينين فيما مشيتي؟! لاش زيار غير فجوامع؟
53 - سعيد الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 22:37
المقاهي تفتح دون استثناء والمساجد؟؟؟؟
54 - مسلم الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 22:42
هناك اسواق واماكن يدخلو لها الاف الناس والازدحام و الالتصاق ولا يوجد الة كشف الحرارة ولا تعقيم و كمامات المقاهي لا توجد الة كشف الحرارة و الازدحام .... هده الشروط الاستبدادية تدكرونا بدولة بن علي... يعني الدولة تستهدف ابعاد الناس عن المساجد موامرة على المساجد وتكريه الناس في الدهاب الي المساجد....
راه غادي يبليكم الله من اماكن اخرى ان استهدفتم بيوته يا اعداء الله نعلكم الله واخاكم.
الان الكثير من الملحدين و اعداء بيوت للله سوف يضغطون على اللون الاحمر ديسلايك ولكن الله محيط بيكم وسوف يزيد البلاء عليكم من حيت لا تحتسبون.
حسبي الله ونعم الوكيل فيكم.
اللهم صل وسلم على خير الخلق رسول الله وعبده محمد صل الله عليه وعلى ال بيته وصحبه اجمعين.
55 - ام مريم الخميس 16 يوليوز 2020 - 01:40
اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك لقد استبشر المغاربة خيرا بفتح بيوت الله
نسال الله جل علاه ان لايحرمنا لذة التقرب منه سبحانه .....المرجو من الشعب المغربي الالتزام بالتدابير الوقائية للحفاظ على هذه النعمة التي حرم منها
والتوجه إلى المولى سبحانه بأن يرفع عنا هذا الوباء
56 - سمير الخميس 16 يوليوز 2020 - 07:13
الصورة خير دليل على ان بعض الناس منافقة وجاهلة وأنانية. فنرى عدة أشخاص بدون كمامة ولا تحترم الإجرآت الوقائية. مع العلم أن أعوان السلطة ليست في كل مسجد. ومع الوقت غادي إعياو وسينسحبون ويخليو البشر ايدير ما بغا.
ما الأجر الذي حصلت عليه اذا تسببت في مرض شخص آخر خصوصا المسنين لي هما الأكثر عرضة لخطورة الفيروس؟!
57 - عدنان الخميس 16 يوليوز 2020 - 08:36
سلام عليكم جميعا،الكل يتحسر على إغلاق المساجد معا العلم ان هناك طاريء اللي هو وباء خطير اسمه كرونا المستجد الذي يتخبط فيه العالم،يعني ان هناك ضرورة لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إن الله يحب أن توتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه" كما في صحيح ابن حبان عن ابن عباس رضي الله عنه. وفي المسند عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن لله يحب أن تؤتى رخصه كما يكره أن تؤتى معصيته" ،فلا داعي للقيل والقال ومحاولة إطفاء النار بالبنزين نحن في مرحلة تتطلب منا الإكثار من الادعية المستجابة والموثورة حتى يغير الله حالنا من سيء الى حسن ويحفظنا ملكا وشعبا بما حفظ به الذكر الحكيم وعباده الصالحين،لاننا والله لم نعد نطيق مانحن فيه من مشاحنات وأنانية الى متى سنظل هكذا هل لهذا الحد جفت ضمائركم ،متى سنفر ونعود الى الله ونكون كالجسد الواحد،إذا اشتكى منه عضو تداعى له ساير الجسد بالسهر والحمى.
58 - هشام السبت 18 يوليوز 2020 - 01:25
الى السيد سمير
ان سبب تخلفنا ليس هو الغلط والاستغفار من بعد. انظر الى اقوى دول العاام، من هي الدولة الاكثر عجرفة في العاام والتي بسببها تم تحطيم رقم قياسي في استعمال الفيتو، والتي نعتقد انها اقوى ديمقراطية، اذكى دولة في العالم واقوى ترسانة عسكرية في العالم، للاسف الشدبد هي ما يسمونه اسرائيل. في يوتوب يمكنك ترجمة فيديوهات بالعبرية للغة اخرى. المتدينون اليهود في اسرائيل لهم الكلمة الأولى، لا يجندون لا يعملون لا يدرسون، هناك محاكم دينية هي التي تتولى الزواج والطلاق، بقوة القانون الكل يحترم الشابات اي يوم السبت وذلك ابتداءا من عصر الجمعة. كل ما يقوم به اليهود المتدينون الاكل والعبادة فقط. فالمراة المتدينة هي من يعمل وهي من يدرس. ان صناعة هاتف نقال متطور او طائرة درون لا يعد تقدما. ان ما تبقى من اسلام في المغرب لا يجب ان نحاربه. لان في الدول الملحدة يوجد اكثر من ما لدينا من مصائب ولكن بطريقة ذكية و انيقة.
المجموع: 58 | عرض: 1 - 58

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.