24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الجواهري يُحذر من دعوات طبع نقود كثيرة لمواجهة أزمة الجائحة (5.00)

  2. طريق مداري يغير معالم عاصمة جهة سوس ماسة (5.00)

  3. مسارات حافلة تقود أسمهان الوافي إلى منصب كبيرة علماء "الفاو" (5.00)

  4. المغرب يسجل 2397 إصابة جديدة مؤكدة بـ"كورونا" في 24 ساعة (5.00)

  5. هل يتجه نواب "البيجيدي" إلى رفض الترشح لولاية برلمانية رابعة؟ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | خرق "الحجر الصحي" يضع "الوعي الجمعي" للمغاربة على المحكّ‬

خرق "الحجر الصحي" يضع "الوعي الجمعي" للمغاربة على المحكّ‬

خرق "الحجر الصحي" يضع "الوعي الجمعي" للمغاربة على المحكّ‬

انفلاتات شعبية شهدتها مجموعة من الحواضر الكبرى للمملكة خلال الأيام الأخيرة؛ فرغم سريان تدابير الحجر الصحي، إلا أن فئات مجتمعية عديدة أقدمت على خرق التعليمات الصحية التي تحث السلطات المحلية على الالتزام بها.

وشهدت مدن الدار البيضاء وآسفي وأكادير تجمعات عمومية أفضت إلى نشوء وقائع عنيفة، أثارت استياء رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين نددوا بغياب "الوعي الجمعي" لدى الأسر.

وفي هذا الصدد قال محسن بنزاكور، باحث في علم النفس الاجتماعي، إن "المقارنة لا تصح بين مظاهرات الشعب الألماني ونظيره المغربي بخصوص الوباء، لأن المجتمع الألماني احتج بطريقة معقلنة ومنظمة للتعبير عن أفكاره".

وأضاف بنزاكور، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "المغرب عاش ظروفا قاسية على المستوى الاجتماعية، بالنسبة إلى طبقة كبيرة تشكل أساس المجتمع؛ وهو ما تطرق إليه وزير المالية، الذي تحدث عن وجود أزيد من 4 ملايين أسرة تعيش في القطاع غير المهيكل".

وأوضح الأستاذ الجامعي أن "هذه الظاهرة الاجتماعية تعززت مع الحجر الصحي، الذي زاد من نسبة الحرمان"، مبرزا أن "عيد الأضحى يشكل نوعاً من الأمل الاجتماعي، حيث تنتعش مختلف المهن غير المهيكلة، وتشكل، أيضا، متنفسا للأسر من أجل زيارة الأقارب".

وشدد محدثنا على أن "عيد الأضحى يكتسي أبعادا دينية واجتماعية في الآن نفسه، لاسيما بالنسبة إلى القاعدة الشعبية"، وزاد مستدركا: "لما كانت الصورة بهذا الشكل، فهي تخفي المستور.. لكن خرق الحجر الصحي لا يرجع إلى عدم وعي الإنسان، أو الأمية المتفشية في صفوف السكان"، وتابع: "الانفلاتات مردها إلى وجود فئة اجتماعية واسعة تشكل خطرا على المجتمع، هي فئة المراهقين والشباب، ففي كل مناسبة اجتماعية نؤدي الثمن غاليا بسبب التجمعات العمومية، سواء تعلق الأمر بشغب الملاعب، أو الأعراس التي تنقلب إلى مآسي، وغيرها من المناسبات التي تنقلب رأسا على عقب".

وسجل الباحث في علم النفس الاجتماعي "تراجع المواطنة، مقابل بروز الفوضوية، مثلما وقع في الحي الحسني بالدار البيضاء، حيث توجد فئة من الشباب المغاربة تؤمن بأن الطريقة المثلى للعيش هي 'السيبة' والفوضى".

"يجب أن نأخذ الدروس من الوقائع الأخيرة، لأن فئة المراهقين والشباب أصبحت مهملة، بسبب غياب منظور ثقافي من شأنه بناء المواطن، إذ تغيب المسابقات الفنية والأنشطة الثقافية مقابل تشجيع العنف والعنف المضاد"، يورد الجامعي ذاته، الذي ختم بالقول: "في وقت الأزمات يظهر المعدن الحقيقي للشعوب".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (40)

1 - فؤاد الاثنين 03 غشت 2020 - 07:12
الدولة إستثمرت في المسلسلات التركية والميكسيكية والمهرجنات بدل الإستثمار في الوعي و بناء المواطن الصالح.
الدولة الآن تحصد ماذا كانت تزرع
2 - مغربييييييييييييييييي الاثنين 03 غشت 2020 - 07:12
لم تعد التدابير الوقائية الثلاتية غسل اليدين و ارتداء الكمامات و التباعد الجسدي تقنع المغاربة بوجود فيروس كورونا لداعلى الحكومة توعية الشعب عن برامج صوت وصورة توضح فيها معاناة مرضى كوفيد 19 و خصوصا الحرجة منها لكي يتأكد المواطن الجاهل و الغير الواعي بخطورة الوضع و كذلك تصوير طريقة دفن ضحايا كوفيد 19 و....
3 - زينون الرواقي الاثنين 03 غشت 2020 - 07:26
فئة الشباب المسؤولة عن حالات الانفلات والسيبة والعنف والفوضى من صنف ما جرى في سوق الأغنام ليست مهملة بل متوحشة وعديمة التربية ولو منحتها عملاً قارّاً فسيغلب طابع الهمجية والرعونة وتفسد كل شيء لتعود الى وضعها السابق .. أقيم بفرنسا بإحدى مدن الشمال وزرت خلال الأسبوع الماضي ابني المتزوج البالغ من العمر ستة وثلاثون سنة وهو المقيم بمدينة تولوز في الجنوب ورغم استقلاليته ومنصبه المحترم جدا بشركة ايرباص العملاقة خجلت وهو يرتمي على يدي ليقبلها امام ابنائه وزوجته الفرنسية .. علمت أيضاً انه يدخن السيجارة الالكترونية لكنه يغادر البيت ويختبئ حتى لا أراه وحتى عندما خبرته ان الامر لا يحرجني لم يجرؤ كما قال لزوجته حتى لا يكسر حاجز الوقار والاحترام ...
بالمناسبة وانا أتجول في شوارع وساحات مدينة تولوز وجدت نفسي الوحيد تقريباً الذي يضع الكمامة باستثناء بعض الشيوخ والعجائز بينما السلام والتقبيل على الوجه مستمر كالعادة فهل الشعوب أينما وجدت جبلت على التمرد على كل قرار يغير نمط عيشها ولو كان في ذلك هلاكها ؟
4 - مغربي الاثنين 03 غشت 2020 - 07:35
الوعي المغربي سوف يكون حاضرا حينما تتوقف الدولة المغربية و خصوصا الدولة العميقة ... من نهج سياسة "تكليخ الشعب" المنتهجة منذ عشرات السنين... الدول التي إهتمت بوعي شعوبها و تطوير مستويات شعوبها لأقصى درجو لم تجد أي مشكل يذكر ... أما المغرب حاليا فينطبق عليه المثل القائل .. : "من يزرع الريح يحصد العاصفة" .
5 - شباب ميت الاثنين 03 غشت 2020 - 07:53
شباب منحط. الا القليل. عندما تمر جانب مجموعة من الشباب او تجلس جانب مجموعمجموعة منهم .تخجل من سماع حديثهم الذي لا يتمحور الا على الجنس. لا يبالون بمن يجلس جانبهم. يجب ان تكون عناية بهؤلاء الشباب لأن العائلة أمية والمعلم والمدير شهريتهم مضمونة..والانشطة الثقافية او مراكز الشباب يسيرها اناس لا علاقة لهم بالمجال . ......باختصار غياب الظمير والوطنية والمحاسبة. والمنظمات الحقوقية والأحزاب التي تريد حرية في كل شي ء ..هنيئا .. بدأت تعطي أكلها.
6 - عدمي و افتخر الاثنين 03 غشت 2020 - 08:03
من الغباء اتهام الدولة و المخزن للشعب بانه العامل الاساسي لانتشار الفيروس و نريد من الدولة وضع نسب و بيانات لاسباب انتشاره و اوساطها فسنجد ان اكبر نسبة لنشره هي المصانع و المعامل مع اعتبار المخالطين و مخالطي المخالطين و... التابعين للمصانع فسنجد نسبة نشر الشعب قليلة جدا و هذا نتيجة تهاون المخزن مع الشركات الكبرى المسيطرة على المغرب و التي فتحت باب التساهل للصغرى لهذا الحجر الصحي سجن لا طائلة منه في ظروف تهاون الدولة مع العامل الاساسي للنشر كمثال مدينة العيون كان مفجر الانتشار مصنع الاسماك توقف توقف الانتشار و اصبحت الاعداد هزيلة رغم عدم فرض حجر بعده
7 - بوجمعة "سلا" الاثنين 03 غشت 2020 - 08:04
اي وعي مغربي . ما عدا قلة في هذه البلاد هي التي تعي وتعرف مخاطر المرض . الغالبية مازالت تؤمن بالغيب والخرافة وبان لا وجود لاي فيروس وبان اذا وصلت نهايتك لن ينفع معها لقاح او دواء لذا لا داعي لاحترام الاحترازات التي توصي بها وزارة الصحة . هذا كلام تقوله الاغلبية وما على من يكذب ذلك الى ان يرجع الى التعليقات في مواقع التواصل والفايسبوك واحاديث المواطنين في الشارع وفي الحافلات وايضا حتى بموقع "هسبريس الشهير " حيث خلال التعاليق تقرا لاناس خارجين عن الواقع الحالي ويكذبون وجود مرض اسمه كورونا . وايضا حتى الشباب الذي رغم انه يعيش العصر 21 فهو مغيب تماما ويثق في الغيبيات ويجيب ما يصيبنا الا ما قدر الله لنا وتجده لا يحمل كمامة ويذهب للشاطئ بدون اخذ اي احترازات وقائية ويرجع الى منزل والديه في الظهيرة دون اي تخوف من ان عبثه هذا يمكن ان يصيب والديه بعدوى . كذلك وهذا هو العجب ورغم تحذيرات السلطات من وضع الكمامة في موضعها. الاغلبية تضعها على العنق او فوق الذقن مع ان الخطر ياتي عبر الفم او الانف . اما المقاهي فالتباعد اصبح من الماضي ولا احد يحترمه لا مواطنين ولا اصحاب المقاهي
8 - أحمد الاثنين 03 غشت 2020 - 08:16
هاذا الشعب لا نطلب منه الذهاب الى القمر أو ابتكار طاقة جديدة. نطلب منه فقط وضع الكمامة
فإن كان لايستطيع ذلك من باب الغباء أو من باب الفهامة
فهو منقرض لا محالة إن لم يكن بسبب الفيروس فسيكون بسبب تقدم الشعوب الأخرى و التي أصبحت تبيع له صباغة الشعر
9 - محمد الاثنين 03 غشت 2020 - 08:19
"... ولا فرق في ذلك بين طبقات وفئات المجتمع. بين الفقير والغني، بين الأمي والمتعلم. بين السارق بالعنف والسارق بالحيل والتأكيدات الخادعة، بين السارق باسم السياسة، والسارق باسم الدين، وبين السارق باسم القانون والسارق باسم الوظيفة.
فالجميع سواء، في مرتبة واحدة، فسوء التربية، وغياب الضمير تجمع بينهم. ولا فرق بينهم سوى اشمئزاز وتقزز العامة!، أو في قوة السارق؟، أو في اتقان فعل السرقة!، أو تقبل الفعل من طرف الغير ونفس العامة بالقوة! وبالخوف؟ أو بالتطبع!."
صبري الحو
محامي بمكناس وخبير في القانون الدولي
10 - him الاثنين 03 غشت 2020 - 08:36
الحجر الصحي مطبق على الطبقة الفقيرة فقط .....كرهتونا....لاتخافو من كرونا خافو من الحكومة
11 - mostafa الاثنين 03 غشت 2020 - 08:39
انا اتفق مبدءيا مع صاحب المقال أظن أن نسبة كبيرة من الشباب في المغرب تعيش حالة من الفوضى سواء الثقافية أو الفكرية أو التربوية لذا فما هو دور القنوات التلفزية الوطنية في هذا الموضوع أظن أنه ليس لها دور حيث انها منهمكة في بث برامج تافهة
12 - Adam الاثنين 03 غشت 2020 - 08:48
انها النتيجة التي تحدث عنها كتاب طباءع الاستبداد ..مع احترامي لبنزاكور الا ان تحليله للظاهرة يبقى ضيقا وناقصا لأنه يلقي المسؤولية على الوعي المجتمعي وتجنب الحديث عن مسؤولية الدولة العميقة التي انتجت منذ ماقبل فجر الاستقلال السياسي والقاضي والجندي والموظف والطبيب والمياوم والعاملوالصانع ....والذين يتمتعون بالخبرة ولكن يفتقدون للقيم ومستعدون لبيع الوطن والمواطنين في سبيل مصلحته الخاصة ..وبالتالي فمقارنة الوعي المجتمعي في ألمانيا ونظيره المغربي مقارنة عوجاء وعرجاء
13 - هذا غير مقبول الاثنين 03 غشت 2020 - 08:51
لا أدري لماذا تصر السلطة والإعلام على تحميل المواطن البسيط مسؤولية انتشار الفيروس وما يارتب عنه. المسؤولون هم من بيدهم القرارات، وهم الذين أوصلوا المنظومة الصحية للحضيض. المواطن ليس هو من يسن السياسات ويصرف الميزانيات الضخمة على الرقص والحفلات. ولا أحد يتكلم عن الباطرونا ودورها في النكسة الحالية وارتفاع نسب الاصابات. المواطن لا يمكنه الانتحار جوعا واكتئابا في مسكنه، ولقد ضحى المواطنون ولازالوا وتخلو عن حقوقهم الدستورية في العمل وحرية التنقل والدراسة واداء طقوس العبادة في دورها والاستجمام في الطبيعة بل حتى شم الهواء النقي بدون كمامات...والسلطة تريدهم ان يدفعوا الفاتورة الاقتصادية والصحية، وتزيدها بتحميلهم الذنب الاخلاقي والمعنوي. هذا غير مقبول
14 - Mojrime الاثنين 03 غشت 2020 - 09:13
الأستاذ يقول ويفسر العقلية الغربية وليس المغربية عندما الأستاذ والمعلم لايهمه التلميذ الدي يهمه هو المدخول الاظافي والطبيب لا يأبه بالمريض ينظر الى جيبه المسير غير موجود وبرلمان جاهل ووزراء يوزعون الحلوى التي شاطت من الحفل لايمكننا ان نرى يوما مشرقا لان حكام الغرب يستحيون تظهر على وجهه علامة الخجل عندما ياخد شيأ من مال الشعب ولاتجد يهتم او يترشح للانتخاب علما ان مصظقيته ماتت اما عند العرب والأفارقة الصوص
15 - مسلم الاثنين 03 غشت 2020 - 09:15
نصيحة لي ما قادرش علا زواج...لا خدمة محترمة..لا سكنى فالمستوى... احسن يعطيه تيساع..
...حيت ولينا ماكاين غير ولد او طلق فزناقي. يعني البطالة والفقر المدقع والسرقات والاعتداءات زالكريساج ... و .....الدعارة والتسول .راه العالم داخل فازمات كبيرة....الامراض الفقر الاجرام ....الجفاف .... ندمت حتى تزوجت...
16 - رشيد الاثنين 03 غشت 2020 - 09:29
نرجو من الحكومة اعادة فتح دور الشباب وعلى نطاق واسع وعودة مراكز الكشفية و الألعاب المدرسية وإعادة الهيبة للمدرسة العمومية وفتح مراكز المواهب في كل مدينة والحزم من طرف الأمن.
17 - كريم الاثنين 03 غشت 2020 - 09:40
المشكل هو الجهل و الاستهتار و مثل هؤلاء عقليتهم مليئة بالتناقضات لا يرتدى الكمامة وتجده يتكلم بصوت عالى جدا كانه يريد أن يقول لنا اننى قوى ولا اخاف ويتحدى القوانين التى اتخدتها الدولة. خلاصة القول يجب على الأمن التدخل وقمع مثل هؤلاء المفسدين هم سبب فى انتشار الفايروس و اذا ما تفاقم الوضع فالحل هو عودة الحجر الصحى وحالة الطوارىء
18 - ما لا يذكر الاثنين 03 غشت 2020 - 09:41
رجال الأمن يضعون الكمامة تحت الذقن
هل هؤلاء سينفذون إجبارية إرتداء الكمامة؟
رجال السلطة يبيعون رخص السفر
هل هؤلاء سينفذون منع التنقل؟
مسؤولون يقرورزن أمور تؤدي إلى التجمهر.. الازدحام. الغلاء. الهلع. قطع ارزاق الناس..
هل هؤلاء يستطيعون تدبير الازمة؟
19 - رحمان علي الاثنين 03 غشت 2020 - 09:49
بعد سنوات من التدمير الممنهج من طرف من بيدهم الامر من اجل ابقاء التحكم والسيطرة لم يبق هناك ما يسمى مجتمع société حسب معايير موضوعية لقد تم تقطيع اوصاله وجعل المواطن يتسم بالانانية والمادية وحب الذات وتجاهل الاخر فاندثرت بشكل متعمد اواصل التظامن والتآخي والتعاضد والتعاون وهذه صفات كانت تهدد من يتحكمون فعملوا بكل الوساءل على ابعادها عبر مخطط طال عشرات السنين بوساءل من بينها تدمير التعليم والتربية والثقافة وتدمير الوازع الديني والاخلاقي !!
فعلا نجح مهندسوا هذه السياسية والدليل هو العنف والكراهية والسرقة والسيبة التي تسود البلد الذي لم يعد به مجتمع!!
20 - نجاة من هولندا الاثنين 03 غشت 2020 - 09:55
الدول تصحد مازرعته في الازمات والافات في شعوبها وقت الرخاء..اتمنى ان يكون مايحدث في فترة هذه الجائحة درسا للدولة لأعادة النظر في سياستها مع الشعب عوض هدر المال في المهرحانات التافهة استثمارها في امور اهم كالتعليم والصحة الرعاية الاجتماعية الخ
21 - هشام متسائل الاثنين 03 غشت 2020 - 10:08
الخاصية الكورونية في المغرب:
مرض بدون أعراض
نسبة وفيات 1.5 في 100
1.03 وفاة لكل 100 ألف نسمة
نسبة التعافي 72.2 في 100
100 حالة تعافي مقابل 2 وفيات
الحالات الحرجة لا تصل 100 خالة

كل هذه الأرقام والدولة مرعوبة لا نعرف من ماذا
بالعكس لو عندي مجموعة خبراء أكفاء فأكيد سيشيرون علي بحماية الأشخاص الأكثر هشاشة وذوي الأمراض المزمنة. سأمنع هؤلاء الأشخاص فقط من الخروج بدون سبب. أما البقية فمناعة القطيع هي الحل خصوصا أن فصلي الخريف و الشتاء قادمان.
وللسيطرة على العدوى: الكمامات داخل الأماكن المغلقة ووسائل النقل ومنع التجمعات الكبيرة التي لا يمكن السيطرة عليها كالأسواق الأسبوعية ووضع المعقمات على باب كل متجر مركز تجاري خضار حلاق إلخ.

كورونا سيقضي معنا الصيف والشتاء ونهاية السنة ووو إن لم نعد النظر في الاستراتيجية الوقائية المتبعة
22 - حسين الاثنين 03 غشت 2020 - 10:20
يبدو ان الكاتب المحترم لم يضع إصبعه على مكمن الداء ويلقي المسؤولية على الشعب المستضعف الذي لاحول له ولا قوة عوض ان يظهر الاسباب التي اوصلتنا الى هذه الكوارث علما ان فضلاء هذا البلد حذروا من الوصول الى هذه اللحظة فإتهموا ونعتوا بالفتانين وبالفوضويين وليسوا وحدهم بل تقارير أممية أشارت إلى فشل ذريه في المنظومة التعليمية والصحيحة والتنمية البشرية وحقوق الانسان والقضاء..... فكان الرد من الدولة العميقة ان كل هؤلاء مسخرين من طرف اعداء الوطن واي عدو اكبر ممن يعيث في هذا الوطن فسادا دون رقيب او حسيب ،من اراد ان يحلل الوضع ليكن موضوعيا او ليصمت كفانا زورا ونختانا!
23 - Annas Annas benna الاثنين 03 غشت 2020 - 10:48
المغرب محتاج اعادة النظر في سياسته الديمغرافية بمعنى نعود الى تنظيم الاسرة الذي كان عهد المرحوم الحسن الثاني اختياريا ولكن اليوم يجب ان يكون اجباريا اي الزام الاسر ب ثلاثة اطفال كحد اقصى ووضع شروط صارمة للزواج منها السن للرجل في 28 سنة والمراة في 23 سنة ويشترط كذلك القدرة المادية والمعنوية والسلامة الصحية والعقلية والتوفر على سكن ومدخول قار ومستوى ثقافي يفوق الاعدادي .
24 - عمر الاثنين 03 غشت 2020 - 10:56
ما وقع في الحي الحسني يقع في أية دولة في العالم.رايناه في الولايات المتحدة في فرنسا (نهب المحلات التجارية...)
25 - abdo الاثنين 03 غشت 2020 - 10:58
الوازع الديني مهم في نشر التوعية. وماألاحظه هو أن الخطاب الديني أصبح بعيدا عن الواقع المعاش ولا يتطرق للمشاكل الحقيقية للمجتمع والشباب و هذا ملاحظ في خطب الجمعة ونتيجة للذلك أصبح الصبر والحياء والأحترام منعدم . بالأضافة الى أن غلق المساجد بعد الصلاة مباشرةخطأ فلو تم الأبقاء عليها مفتوحة للتمضية الوقت والأستمتاع بهدوء المكان عوض البحت عن أصدقاء السوء ومايتطلبه ذلك من صرف الاموال غالبا الوالدين هم من يتحملون المصاريف .أو جعل أماكن بداخل المسجد للمطالعة والأبتعاد عن ضغوط المجتمع وذلك بتاطير من المرشدين الدينيين.
26 - اللاوعي الجماعي الاثنين 03 غشت 2020 - 11:00
تحكمنا الغرائز وقليل منا من استطاع ترويضها. وكان الله في عون الواعون منا.
27 - Bilal الاثنين 03 غشت 2020 - 11:04
هدوك الألمان لعملوا مظاهرة باش دولة ترفع ݣاع القيود لعملا على كورونا ماكانوا لابسين لاكمامة لاوالو را مكفسين على هد المغاربة لكتهدروا عليهم.
28 - يونس الاثنين 03 غشت 2020 - 11:25
لو كان الشعب المغربي يستحضر الوعي لما تركت الحكومات تتلاعب بمستقبل البلاد وتستغل جميع الظروف من اجل تدمير جميع المكتسبات التي نضال من اجلها اجدادنا ضد الاستعمار
29 - مغربي حر الاثنين 03 غشت 2020 - 12:13
والله ما كتحشمو
الشعب الألماني حتى هو شعب جاهل و غير واعي
واش عرفتو علاش احتج الشعب الألماني ؟ احتج على كون كورونا غير موجودة و هي فقط مؤامرة و الحكومة معندهاش الحق تدخل فحرية المواطنين
كورونا فقط مؤامرة
و الناس لي كتموت سببها الأمراض المزمنة
نتحداكم تحطو الوضعية الصحية للمرضى قبل الإصابة بكورونا
30 - البوهالي الاثنين 03 غشت 2020 - 12:30
ومتى كانت الدولة تعمل على رفع الوعي عند المجتمع ؟ الوعي المجتمعي أمر خطير على الدول العربية ودول العالم الثالث ولهذا الدولة تتعمد تكليخ الناس بعدم تعليمهم وتثقيفهم بشكل سليم وصحيح لا في المدارس ولا الجامعات ولا المساجد ولا في الاعلام ويتم يتم ربط الناس بالزوايا والأضرحة والولي الصالح والأشخاص وكأنهم آلهة وفوق الآلهة ووووو وهذه هي النتيجة .. الدولة تحصد ما زرعت.
31 - مغربي الاثنين 03 غشت 2020 - 13:10
الاسبوع الفائت الشعب الالماني خرج في مضاهرة ضد الحكومة الألمانية حول منع ارتداء الكمامة هل نحن اكثر وعي من هذا الشعب؟

مجرد تسائل
32 - فاعل جمعوي الاثنين 03 غشت 2020 - 13:23
نحن أساسا في دولة مبنية على الفوضى، اغلب القطاعات غير مهيكلة، جميع الخدمات تفتقر إلى أدنى مقومات النظام والتنظيم، دولة راهنت ولاتزال تراهن على القمع، فئة المراهقين والشباب لم يختارو الفوضى بل لقنت لهم عبر برمجات متتالية حيث غياب العدالة الاجتماعية، حيث محاربة كل المبادرات الثقافية التي تعني بطرح بديل لدى الشباب وبث الامل فيه، الدولة حاربت الامل لدى الشباب بكل ما أوتيت من قوة وشجعت المفسدين، وستحصد نتائج ذلك قرييا، اما هاته السلوكيات فهي فقط فقاعات على سطح تنذر بقدوم البركان.
33 - الثعلب الاثنين 03 غشت 2020 - 14:17
واك اعباد الله بغينا الحجر الصحي واك واك واك.
الناس مرضى نفسيين بغاو يمرضون واك واك واك.
سدو المدن و الاحياء و المنازل.
انتهى الكلام واك واك.
34 - الفيلالي الاثنين 03 غشت 2020 - 14:20
صاحب هذا الكلام "شباب ميت"مع الأسف غير متعلم .لماذا؟ ياأخي "راه كل ومقابله" الشر يماثله الخير، والذين نعتهم بماسبق لهم مماثلون لكن ربووا وعلموا بأمانة ودون الأجرة"المتدنية" التي تتباهى بذكرها.فعفوا ياأخي فحسابك خاطئ تماما.إذن ابحث عن عقد أخرى غير نساء ورجال التربية والتعليم.فرحم من قال"سيروا صبغوه ووحلوه فيا" أليس كذلك الفنان "فلان"؟.عيد مبارك.
35 - Mourad الاثنين 03 غشت 2020 - 14:27
الانفلاتات مردها إلى وجود فئة اجتماعية واسعة تشكل خطرا على المجتمع، هي فئة المراهقين والشباب، ففي كل مناسبة اجتماعية نؤدي الثمن غاليا بسبب التجمعات العمومية، سواء تعلق الأمر بشغب الملاعب، أو الأعراس التي تنقلب إلى مآسي، وغيرها من المناسبات التي تنقلب رأسا على عقب".
كل ما في الأمر هو هذه العبارات التي وردت عن مفكر ومحلل إجتماعي تعبر عن الواقع المجهول وتفشي الأمية التي لازالت تنخر كيان الأسر سواء المتوسطة أو الفقيرة الكل في الهواء سوى. هذا هو سبب إنتشار الوباء بهذه السرعة الفائقة.
36 - ماشي عبد الاثنين 03 غشت 2020 - 16:31
إن وباء (كورونا) أظهر المعدن الحقيقي لفئات واسعة من الشعب المغربي: الخوف، الاستهتار، اللهط، العنف والعنف المضاد، ترويج الأخبار الزائفة، النفاق، الاوعي..إلخ.
37 - رماش حسن الاثنين 03 غشت 2020 - 17:07
كنقلبو على الحل.الحل هو تربية اسلامية اصيلة ورثناها على محمد صلى الله عليه وسلم بوحي رباني.
38 - سعاد الاثنين 03 غشت 2020 - 17:20
الصحافة الاجنبية كتبت ان المغاربة لايستطيعون شراء الاضحية لغلاء ثمنها.فدارو شرع اديهم.حشوما وعار نضحي بالحرام.هادوك شفارة.بغيتكوم تبحتو فقوقل على هاد الكلمة:(لاس ماراس:).هؤلاء عصابات شباب بدون تعليم او تكوين .يعيشون من بيع المخدرات والقتل والتجارة بالسلاح في عدة دول في امريكا الاتينية.نعطيكوم بضعة سنين والمغرب غايولي بحال البرازيل.الهوندوراس الاكوادور.حيت المقاربة الامنية مانافعاش.الوالدين اميين ابغاو يتزوجو ويودلو ويطلقو فزنقا.جيل القرقوبي هو لطالع.هاد الحادثة ديال كازا غتلاي عادية.جيل التشرميل وخلاص.
39 - عبدالرحمان الثلاثاء 04 غشت 2020 - 07:16
أين هو الوعى الذى يفترض أن يكون لدى المواطن إذا كانت الحكومة غير واعية فكيف تطلب من مواطنيها وأغلبهم جاهل وإن كان متعلم فهو منغمس فى الجهل فكيف نطلب الوعى من شخص لا يملك هذا الوعى ومطلوب منه وتعود على أن يكون جاهل طوال حياته ومصدق للأكاذيب والخزعبلات والبدع ونأتى بين ليلة وضحاها ونطالبه بالوعى وهذا لن يحدث فى دولة أغلب مواطنيها جهلاء .
40 - مغربي الثلاثاء 04 غشت 2020 - 12:28
عجيب أمر بعض المعلقين اللذين ما فتأوا يرددون الأسطوانة المشروخة التي تحمل الدولة جميع المشاكل بما فيها تهور فئات من الشعب وتخلفها
الأسر والآباء أيضا يتحملون جزءا من المسؤولية
والا بماذا تفسرون وجود أناس وشباب مربون وواعون اهم يعيشون في ذولة أخرى
المشكل هو انتشار قيم الأنانية والرعونة والغش التي اصبح الأطفال يرضعونها من أثداء امهاتهم
قيم أصبحت مرحب بها من طرف الأسر والمجتمع
لذا المرجو عدم القاء المسؤوليات دات اليمين ودات الشمال دون تفكير
جزء كبير من مشاكل المغرب اتية من فئات الشعب المتخلف والغير المتحضر
المجموع: 40 | عرض: 1 - 40

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.