24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | البروتوكول الصّحي يحاول تفادي موجة ثانية من "كورونا" بالمغرب

البروتوكول الصّحي يحاول تفادي موجة ثانية من "كورونا" بالمغرب

البروتوكول الصّحي يحاول تفادي موجة ثانية من "كورونا" بالمغرب

دفعَ الوضع الوبائي في المغرب السّلطات إلى إعادة النّظر في البروتوكول الصّحي المعمول به لمواجهة فيروس "كورونا"، فقد تقرّر اتخاذُ مجموعة من الإجراءات الاحترازية للتّحكم في الوضعية الصّحية، خاصة في ظلّ تقاطر عدد كبير من المغاربة المصابين على مستشفيات المملكة، وارتفاع الحالات النشطة.

وقرّرت وزارة الصّحة، وفقاً لما نقلته مصادر هسبريس في وقتٍ سابقٍ، علاج الحالات المصابة دون أن تظهر عليها أعراض المرض في المنازل، وتحت إشراف لجنة طبية، باستثناء الفئات الضعيفة (كبار السن والمعانون من مرض مزمن).

وأضافت المصادر ذاتها أنه سيتم التخلي عن التحاليل الاستباقية الاحترازية والاحتفاظ بإجراء العينة المخبرية للأشخاص الذين يُعانون من أعراض الإصابة بالفيروس، بالإضافة إلى أن "حالات الاتصال الخاصة بشخص تم الإبلاغ عنه إيجابيًا (المخالطون) لن يتم أخذ عينات منها إلا إذا كانت تنتمي إلى الفئة الضعيفة".

ويبدو أنّ المغرب مقبل على إستراتيجية جديدة لمواجهة "الوباء"، خاصة في ظلّ التّخوف الذي تبديه الأوساط المهنية من قدومِ موجة ثانية دون التوصل إلى لقاح فعّال والاستعداد لتدبيرها للخروج منها بأقل الخسائر الإنسانية والاقتصادية.

ويعتبر الفاعل المدني هشام معتضد أنّ "توجه الدولة إلى دفع المصابين إلى التّعافي داخل منازلهم عوض نقلهم إلى المستشفى مرتبط بالطاقة الاستيعابية للبنية التحتية الصحية في المغرب، التي ليس في مقدورها استقبال كل الحالات اليومية، خاصة في ظل ارتفاعها المهول".

ويشدّد معتضد على أنّ "هذا التوجه اعتمدته عدة بلدان في أوروبا وأمريكا كتدبير إستراتيجي محكم للجائحة من أجل العمل على توفير الأسِرّة الصحية للمواطنين الذين سيعرفون انعكاسات جد معقدة بسبب الفيروس".

وفي هذا الصّدد، يؤكّد المتحدّث ذاته أنّ "خيارات المغرب ستكون رهينة بمدى انضباط ومسؤولية مواطنيه في ما يتعلق باحترام التدابير الصحية والبرتوكول الصحي"، مشيراً إلى أنّه "منذ بداية هذه الجائحة اتخذ المغرب قرارات صعبة من أجل تدبيرها، وذلك بوضع المواطن المغربي في جوهر قراراته وتفضيله على كل الحسابات المتعلقة بالتوازنات الجيو-اقتصادية".

وأورد معتضد أنّ "هذا الخيار جعل المغرب من الدول التي لقيت اعترافا دوليا بالمجهودات والقرارات الصعبة التي تم اتخاذها على مستوى تدبير هذا الملف"، متوقّفاً عند "التراخي الذي شمل فئة صغيرة من المواطنين المغاربة، والذي أثر كثيرًا على الوضع الحالي بارتفاع مهول في عدد المصابين في ظرف وجيز".

وأوضح المصرّح لهسبريس أنّ "هذا السلوك اللامسؤول سيعمل على نسف كل المجهودات التي تم بذلها منذ البداية، ما ستدفع السلطات المسؤولة إلى اتخاذ تدابير أكثر راديكالية، الأمر الذي سيفوت الفرصة على المغرب لإعادة هيكلة اقتصاده سريعا والخروج من الأزمة الحالية لكسب رهان التنافسية الاقتصادية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (48)

1 - اكرم الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:08
في المغرب هناك موجة مستدامة. الفيروس احب المغاربة لجهل وتهور بعضهم.
2 - khalid huesca الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:12
عدم اجراء التحاليل للمخالطين سيزيد انتشار المرض في صمط وخفاء وسيصل الى الفءية الهشة عبر المخالطين اللذين ليس لهم اعراض هذا قرار لا دراسة فيه ولا بعد نظر فيه
3 - america الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:13
نعم ، سيكون هناك لقاح أمريكي فعال للغاية سيكون متاحًا في نهاية عام 2020
المغرب بحاجة إلى الانتظار حتى عام 2023 للحصول على هذا اللقاح
4 - fatyyy الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:15
كل ماترونه مناسب من قرار صائب في هذا الظرف الحرج نطبقوه لتفادي الوقوع في كارثة اكبر من هذه لاقدر الله والله اهدي بعض المتهورين او اللامسؤولين ينتابهو شوي راه الوضع خطير والرجاء ارتداء الكمامات على الاقل والا فكل شي ضيعثوه محهود الدرلة وحتا الافراد لي لتازمو وباقي متبعين عاونو بلادكم ولو بالقليل عاهل البلاد فظل شعبه على الاقتصاد وانثم باش كافيثوه باللامبالات للاسف غاديين للهاوية والمسكين لي غادي يعاني اما صحاب الشكارة مسلكين نفوسهم
5 - مغربييييييييييييييييي الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:15
الموجة الثانية يمكن تجنبها بالحس الوطني و ليس بالاستهتار و...
6 - immad الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:16
يظهر لي مدى العشوائية والفجائية في التقرير وتدبير الملف ....لماذا لم يتم إلغاء العيد !!!! ما معنى فتح اسواق الغنم التي تعتبر بؤر حقيقية ...ومنع صلاة العيد التي يتم فيها التباعد وتكون في الهواء الطلق ....ايهما اخطر !!! ما معنى اصدار قرار فجائي بقطع الطرق ...والمهاطرة بارواح المواطنين!!!
7 - بشير الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:18
جاء في المقال ان التراخي اصاب فئة صغيرة من المغاربة في الاحتياط من هذا الوباء. بل التراخي اصاب فئة عريضة وكبيرة من المواطنين وكان هذا المرض اختفى ولم يعد موجودا تماما.
تحليل الوضع يجب أن يكون صادقا وان كان هذا الصدق مرا
8 - أحمد الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:19
وفي هذا الصّدد، يؤكّد المتحدّث ذاته أنّ "خيارات المغرب ستكون رهينة بمدى انضباط ومسؤولية مواطنيه

كون هاني......
9 - المتتبع الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:30
قولوا لنا ليس لهذه الدولة اية ستراتيجية في ميدان من الميادبن اكان الاجتماعي ام الصحي ام غيره حكومة عاجلة وفاشلة بكل المقاييس
10 - ما دامت التحاليل ... الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:39
... المجراة للمخالطين تبين ان اكثر من 80 % منهم يحملون الفيروس وهم اصحاء لا تظهر عليهم اعراض المرض ، فمن الأحسن الاقتصار على التكفل بمن تظهر عليه الاعراض فقط .
فالدولة هي التي تبحث عن الفيروس وتجده بكثرة ، اما اذا تركت الفيروس يبحث عنها فانها لن تتكفل الا بالعدد القليل من ضعاف المناعة.
11 - Med الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:40
افسحوا المجال أمام الاطباء الخواص لاستقبال المرضى داخل عياداتهم ليصفوا لهم نفس الأدوية التي تعالج بها المستشفيات العمومية.
12 - Ahmed الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:41
هذا الإجراء فقط سوف يظهر إن عدد الإصابات قليلة بسبب التراجع بعدد الفحوصات اليومية والتقصي الوبائي سوف نسمع أعداد الوفيات ولكن سوف يوضح تراجع الفحوصات وأنه هناك الكثير والكثير من عدد الإصابات متواجدة بين المواطنيين ولكن الإجراء الجديد هذا بعدم عمل فحوصات المشبوهه الا للذين يعانوا من أعراض جانبية وخطيرة ، إجراء فاشل بكل المقايس
13 - Kar الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:42
Merci et Merci infiniment aux services de la santé les médecins et les infirmières et aux services de l’ordre
Merci à l’état et grand Merci aux autorités et aux force de l’ordre
Vous avez fait fait tout ce qu’est en vos grand pouvoir mais la majorité de la population a la tête dure comme Fer
L’augmentation du coronavirus ne ferra que augmenter et le responsable c’est le citoyen
Le monde entier le dit
Ce lui qui ne respecte pas les procédures de la Santé probablement il l’ rattrapera
Le re confinement ne servira à rien avec cette population
La seule solution c’est lancer un ultimatum
A partir du début de septembre ce lui qui aurait le coronavirus se débrouillerait tout seul
De toute façon les hôpitaux sont pleins
Il faut être front avec la population
Les services de la santé ne sont pas des machines ou des robots ils ont leur famille aussi et ils n’ont pas plus de temps pour passer 24h/24h pour s’occuper des gens qui le font exprès pour avoir la maladie
La peur pourrait les
14 - azar الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:43
هل ستتخلى الدولة عن حماية المواطنين؟ الكل يعرف المعاملة التي يتلقاها المواطن العادي داخل المستشفيات، وعليه أن ينتظر الحالة الحرجة حتى يلجها. الله الحافظ.
15 - غِ داوي الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:46
الانضباط و المسؤولية تُلقن للمواطن منذ نعومة الأضافر في المدرسة و وسط الأسرة. ما شي حتى فات الفوت عاد سولتيني كيف بقيت.
16 - مواطنة الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:48
و دابا قولو عيتو و مبقيتوش بغيتو ديرو تحاليل للناس. الاستشفاء في المنزل فهمناها لأن المستشفيات لا يجب أن تهمل الأمراض الأخرى المغاربة و لاكن عدم إجراء تحاليل للمخالطين فهو دفع البلد الهاوية.
17 - saad الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:48
كان الوضع جيدا لو لا استقدام المغاربة الذين كانوا عالقين ببعض الدول و منها الجزائر على سبيل المثال فبدخول هؤلاء الى ارض الوطن بدأت أعداد الاصابات في تزايد مستمر و الى الآن ..
18 - ايمداحن الحسن الثلاثاء 04 غشت 2020 - 09:02
لازلت أرى أن التزام المغاربة بالتدابير الصحية هي واجب وطني مقدس لحماية الوطن من جميع الأخطارالمحدقة،خاصة من جارة السوء الجزائر التي تقوم بكل ما في وسعها من أجل الدفع بالأمر ببلادنا إلى الفوضى،ولعل ما أقدمت عليه صحيفة الشروق الجزائرية حول صحة عاهل البلاد يعد دليلا قاطعا على الدور التخريبي الذي تقوم به جارة السوء اتجاه بلدنا فمزيدا من اليقظة لنقف جميعا ضد هذه المناورات.
19 - What الثلاثاء 04 غشت 2020 - 09:05
نستنج من قرار تخفيض عدد تحاليل أن المنضومة الصحية تريد مواجهة الموجة الثانية بإخفاء عدد المصابين الحقيقي
20 - hamidAllemagne الثلاثاء 04 غشت 2020 - 09:06
on parle déja de la strategie alors que la pluspart des décisions prise sont basées sur le hasard et la spontaneité. Malheuresement les vrais élites qui puissent gêrer ce pays sont margénalisés et n'en reste que des personnes choisies selon leur taux d'allégeance et non selon leur compétence
21 - Khalid Bouiflane الثلاثاء 04 غشت 2020 - 09:12
يوجد حل واحد لإنهاء كابوس كورونا ... و هو فرض حضر التجوال لمدة شهر كامل بكامل ربوع المملكة ... نعم إنه خيار صعب و لكن سترافقه مجموعة من الإجرائات :
1 : إعطاء مدة أسبوع إلى عشرة أيام لعموم المواطنين لشراء حاجياتهم و متطلباتهم الخاصة ..
2 : تمكين المواطنين من الخدمات الطبية المستعجلة داخل منازلهم عن طريق نقل الأطباء و الممرضين لمحل سكناهم
3 : إعطاء الضوء الأخضر لسلطات بمخالف مكوناتها لضرب بيد من حديد على كل من سولت له نفسه خرق الحضر كيفما كان منصبه أو مستواه الإجتماعي .
4 : إنشاء خلايا محلية في كل ربوع المملكة للفحوص المخبرية و لمراقبة تطور تفشي الوباء ...
5 : إعادة إغلاق المجال الجوي و البحري المغربي أمام الطائرات المدنية و بواخر نقل الركاب ..
22 - متفائل الثلاثاء 04 غشت 2020 - 09:13
جل الخبراء من الپروڤيسورات العالميين العظماء والأطباء النزهاء الذين ليس لهم أي إرتباط مادي مع Big Pharma ، يصرون على عدم وجود مايسمى بالموجة الثانية .كل ما في الأمر، أنه بعد تزايد عدد الفحوصات، وهذا طبيعي، تظهر حالات ولو لم تكن لها علاقة بالكورونا، مثل نزلة البرد الموسمية أو ضربة الشمس، تحسب في غالب الأحيان بالمصابين بڤيروس كورونا. والعلاج الوحيد لوقف هذا الڤيروس هو بروتوكول الپروڤيسور راوول ، لا لقاح ولا هم يحزنون .. فهل، تبعا لإرشادات منظمة الصحة، تم تعويضه ب RÉMDECIVIR، الذي يسبب في وفاة المصابين ؟ إذا كان الأمر كذلك، فتلك الكارثة.
23 - Morisson الثلاثاء 04 غشت 2020 - 09:20
Je suis avec l'analyse du commentaire Nr 10 , et je crois qu'il vaut mieux prendre en charge que les personnes qui souffre de symptomes
24 - ملاحظ الثلاثاء 04 غشت 2020 - 09:26
الحديث عن امواج فيروس كورونا في نظري ليس في محله فهناك موجة واحدة متصلة وفي منحى تصاعدي بالرغم من حلول فصل الصيف وارتفاع درجة الحرارة كما ان تخفيف حالة الطوارئ الصحية ليشمل السماح للمواطنين بالذهاب الى الشواطئء اعطاهم انطباعا ان الفيروس في طريقه الى الزوال او لم يعد يشكل خطرا على صحتهم
25 - لا حول ولا قوة إلا بالله الثلاثاء 04 غشت 2020 - 09:37
من اللخر قولو بغيتو تطبقو مناعة القطيع والسلام.لي عندو المناعة يعيش لي صحتو على قد الحال الله يرحمو.
26 - تاج الثلاثاء 04 غشت 2020 - 09:42
كورونا محمرا فيك عينيها وكتgوليك ختار وحدا من جوج : 1)إما تبقى صحيح (مخبي مني في دارك) ولكن من هنا لشوية راك غا تموت بجوع (تهاوي الاقتصاد) 2) وإما تمرض بيا (تخرج تخدم على راسك) ولكن غا تبقى لاقي ما تاكل (الاقتصاد يبقى داير مزيان).. شخصيا أميل إلى الخيار الثاني..بما أن نسبة هلاكي من جراءها هي ضئيلة جدا ولا تتعدى 3 بالمئة.. كنت في صغري لاعبا ماهرا في الشطرنج وما زلت وأعرف جيدا ما أقول..
27 - hamza الثلاثاء 04 غشت 2020 - 09:47
بصراحة من لخر الدولة دارت 3 اخطاء صافي ودارت لي عليها. ماسداتش الحدود دغيا, حلات المصانع بكري ومادارتش المراقبة للمصانع، عيات متوعي في المواطنين ووالو، انا متفهم الناس لي كيقلبو على رزقهم باش يعيشو ولكن لي غا خارجين بدون سبب لاش وزايدينها كيقوليك راه ماكايناش كورونا غا كيضحكو علينا لي ممتيقش يمشي يشوف السبيطارات هاد العام اول عام كيخدمو فيه سبيطرات المغرب كاملين دقة وحدة وعامرين حتى ولاو كيقولو غادين يوليو يعالجو المصابين غا فديورهم ها لعار ايلا ما رحمو غا هادوك الاطباء والاطر الصحية مساكن لي مضاربين مع المرض غا الأطباء تاقاو فيهم وجه الله هادي ايلا كنتو كتنتاقدو الدولة، و حاولو تفاداو الاختلاط و الحفاظ على مسافة الامان، كنت متوقع ان الدولة غادي ترفع ايدها وتخلي المواطنين يواجهو المصير المجهول ولكن لا جاهم الامر من لفوق باش مايهزوش يديهم، راعيو شوية الله يرحم الواليدين.
28 - Driss الثلاثاء 04 غشت 2020 - 09:49
لم يقدر المغرب على الحد من انتشار داء السل بسبب غباء المرضى لان المرضى في السابق و حاليا لا يكملون العلاج الذي يدوم في السابق سنة و حاليا ستة أشهر لان المريض بعد شهرين او ثلاثة أشهر يحس بأنه تعافي فيوقف العلاج و بعد عدة أشهر يعود إلى حالته المرضية و يكون البكتريا قد قوت مناعتها لهذا يضطر الطبيب إلى وصف دواء اقوى من الاول . غياب التلقيح سيجعل كورونا يعيش معنا لمدة طويلة لان أغلب المغاربة لن يحترموا الإجراءات المتبعة في حالة اذا أصيب أحدهم بالمرض
29 - برحمة محمد الثلاثاء 04 غشت 2020 - 09:52
لقتصاد لا يمكن التفريط فيه لان هذه الفرصة لكسب الاسواق فى الخارج الكل يعاني وتم اهتزاز الخدمات والمشاريع نحن ننتهز الفرصة للستلاء على الاسواق
30 - حياة الثلاثاء 04 غشت 2020 - 09:52
عدم إجراء التحاليل للمخالطين هي خطوة متهورة ستؤدي إلا زيادة انتشار العدوى و تقاطر الحالات الحرجة و ارتفاع عدد الوفيات. وسنصل إلى ماوصلت إليه إيطاليا وقت الدروة. حينها سيفهم المغاربة الجهلة و اللاواعون جسامة و هول الوضع.
31 - عبد الرحيم الثلاثاء 04 غشت 2020 - 09:54
البروتوكول الصحي الوحيد لحصر عدد الاصابات هو اعادة الحجر الصحي الكلي لان صحة الانسان فريضة واعلى من صحة الاقتصاد وليس هناك حل اخر من هذا الحل وشكرا
32 - رأي الثلاثاء 04 غشت 2020 - 09:55
أول خطوة يجب اتخادها منع الجلوس بالمقاهي و إغلاق الشواطئ و كل التجمعات مع تطبيق الحجر على كل مدينة بها حالات كثيرة و منع التنقلات بين المدن إلا للضرورة القصوى
33 - جنوبي قح الثلاثاء 04 غشت 2020 - 09:58
فعلا يجب التصدي لكورونا في انتظار توصلنا بالتلقيح من أسيادنا الكفار، وذلك بالتطبيق الحرفي للإجراءات الاحترازية والذي يبدو صعبا بتفشي الجهل والامية والاستهتار وووووو....لكن هناك كورونا أخرى تستنزف خزينة الشعب المغربي : الامر يتعلق بالتقاعد الخيالي واللامعقول لنوام الامة والوزراء، حرام والف حرام ان نترك هذه المخلوقات تستنزف خيراتنا والشعب يعاني في صمت.
34 - Adilovitch الثلاثاء 04 غشت 2020 - 10:06
ليكن في علمكم ان اوروبا وامريكا لم تخفض او تتراجع عن اجراء التحاليل المخبرية بل كانت هي الوسيلة الناجعة لكشف المصابين الذين لم تظهر عليهم الاعراض. لانهم يشكلون خطرا خفيا يسهم بشكل كبير في نقل العدوى بين مختلف الفئات دون علم. الحكومة اصبحت ترى بان التحاليل تشكل عبئا ماديا كبيرا لهذا فكروا في اتخاذ هذا القرار الخاطئ و اللامسؤول كما جرت العادة. وهذا الامر ينذر بكارثة حقيقية تهدد سلامة الشعب المغربي.
35 - Mostapha الثلاثاء 04 غشت 2020 - 10:15
لتلف يشد الأرض يبدوا أن المسؤولين في الحكومة داخت ليهم الحلوفة فعوض إلغاء عيد الأضحى وتجنب العديد من المشاكل التي نتجت عنه وبعد تلك المشوهة ديال قرار منع التنقل بين بعض المدن ها هي حكومتنا الموقرة تفكر في اتخاد تدابير ستنضاف إلى إنجازاتها الكارثية ولك الله يا مواطن
36 - بنت لبلاد الثلاثاء 04 غشت 2020 - 10:31
ليس هناك موجة ثانية نحن لا لنا في الموجة الأولى ونحن في أفضلها الوباءي.لانه قبل رفع الحجر وتخفيف الإجراءات ازدادت حالات الاصابات ومع ذلك رفع وفتحت الشواطىء والاسواق والمدن والسياحة الداخلية لم يكن الفتح تدريجي مما عكس على الوضع الذي نعيشه الآن .ارجوكم لا تقولو موجة ثانية لاننا لم تنته بعد من الاولى ويجب اخذ الحيطة والحذر من نفسنا لان قرارات مسيري البلاد عشوائية ولاتصدر من ارض الواقع مراحلة معممة كأنه انسان ساذج يخرج كل مرة بقرار الوزن له على الارض .الشعب يجب ان ياخذ المبادرة بيده ويخاف على نفسه .كلكم راع ولكن مسؤول عن رعيته.
37 - الله يدير الخير وصافي الثلاثاء 04 غشت 2020 - 10:34
زعما استغرب من وقاحة البعض الكثير من الناس المستهترين وزايدينها بلفهامة من الفوق ايوا نتوما اجتمعوا وقيلو كادورو بلا هدف "اما اللي خدام مسكين الله يعاونو" وسلمو ومديروش الكمامة وزيدي وزيد ....... وفي الأخير كولو ل الدولة والناس والأطباء والسلطة يلقاولكم الحل والله حتى قهرتونا وحشمو شوية وراعيو قبل كولشي حتى اى مراعيتوش لراسكم راعيو لواليديكم ولحبابكم وراها كلنا ف مركب وحدة هدي هي الموصيبة وكل اختلال من طرف اشخاص كيهدم مجهودات اشخاص اخرين وعجبكوم هدشي اللي وصلنالو؟؟ وربي يحفظ ملي جاي اتاقو الله اعباد الله ما مسامحيلكوم لا دنيا لا اخرة
38 - مغترب الثلاثاء 04 غشت 2020 - 10:35
التعايش مع الفيروس لا يعني اللامبالاة.

مسألة ساهلة

المواطن يلبس الكمامة + التباعد + النظافة =
التحكم في انتشار الفيروس.

واش صعيبة

الفيروس لا ينتقل بل احنا اللي كانقلوه.

مازال مافهمناش.

الدولة دارت اللي عليها

أشباه المثقفين اللي ديما النقد الهدام و الناس اللي ما عمرها تعترف بخير بلادها و لا الأطر ديالها سيرو وعيو الناس.

دابا كلشي بيد المواطن

السفينة لن تصل إلى بر الأمان إلا بالتطبيق الصارم و الصحيح للإجراءات.

الناس اللي كاتكلم على اللقاح سمعو مزيان الأخبار و حلو الأذنين، راه اللقاح من المتوقع أنه يوجدوه في أواخر 2021 و قالوا بأن نسبة الفعالية ديالو هي 90%.

ايوا اعطيو الراحة لروسكوم.
39 - محمد اعبروق الثلاثاء 04 غشت 2020 - 11:02
بغيتو هدشي يدوز تصنطو مزيان شنو خصو يدار ناس غترجع من الصفار غنعطيوهم 3 ايام كولشي يرجع امنبعد الخدمة غتبقا عادي لي خدام يعطي لفلوس لولادو والخدمة توفر ليه هو فين يبقا مايمشيش لدار واحد شهر بعد ويلا موفراتليهش تعطيه طرونصبور حتى للدار ايشد البيت ديالو مايتخلطش مع ولادو المولات الدار هيا لي عندها حق تخرج مرة فسيمانة تقضا لأولاده اديرو ليها فالورقة اشمن نهار خصها تخرج سوا يلا كانت شي حاجة بحال الصبيطار ممنوع الدوران غير هاكاك لي كايخلص شي كرا القهاوي المطعم إلى غير ذالك يتعفا ملكرا ايتعفا مول المحال من الضريبة فلخر دالسنة ميخرج غير لي خدام ايده الطرو نصبور ديال الخدمة
40 - احمد الثلاثاء 04 غشت 2020 - 11:11
السلآم عليكم ورحمة الله وبركاته
اظن ان الارتفاع المهول لعدد الاصابات راجع بالاساس الى البؤر المهنية وخصوصا المصانع التي لم تطبق كما يجب الاجراءات الاحترازية ولم تكن عليها مراقبة صارمة من طرف السلطات .
41 - أمين الثلاثاء 04 غشت 2020 - 11:27
كان على الدولة العمل بهذا البروتوكول منذ بداية فصل الصيف، خاصة وأن نسبة كبيرة من المصابين لا تضهر عليهم الأعراض.
42 - ياسين الثلاثاء 04 غشت 2020 - 11:33
ما يعيشه المغرب حاليا، ليس نتاج الموجة التانية لذلك كفى من المغالطات، ما نعيشه اليوم هو استمرار لحالة تدبدب كانت تعيشها المنظومة مند بداية الوباء، بحيت ان المغرب كان من بين البلدان التي لم تعرف استقرارا في منحى تطور الفيروس بل كان هناك تغيرات تنذر بما نعيشه اليوم و للأسف، اما عن الاعترافات و الترتيبات التي دائما ما تكون مضحكة فهي امور تدخل في نطاق الشفوي للاسف.
43 - نحن مع اجراء تحاليل للمخالطين الثلاثاء 04 غشت 2020 - 11:35
السبب الحقيقي لارتفاع الاصابات هو الجهل والتخلف وعدم الانضباط.الصين الشعبية استطاعة التغلب على الفيروس بفرض قوانين صارمة لم تدع مجالا للمواطنين الا الانضباط طوعا او كرها.امريكا واوروبا رغم تفوق قطاع الصحة الا أنها فشلت نسبيا في احتواء الجائحة بسبب سوء التدبير وعدم انضباط المواطن.
في مغرب الاستثناء هناك فئة كبيرة لازالت لا تصدق بوجود الوباء أصلا فكل المغاربة خبراء وعلماء في هذا الميدان وهذا يشكل خطرا حقيقيا يغذي انتشار كورونا على اوسع نطاق.
إن عدم إجراء تحاليل للمخالطين سيزيد الطين بلة وسنفقد الكثير من الأرواح خاصة أصحاب الهشاشة الصحية.
اللهم الطف بنا وارفع عنا هذا الوباء
44 - kari karim الثلاثاء 04 غشت 2020 - 11:37
من بين بنود الحل هو فرض عقوبات صارمة للادارات والمكاتب القطاع الخاص و العام التي لا تحترم ادنىالشروط الوقائية الصحية انا اشتغل في مكتب الخدمات لا توجد ادنى الشروط انا الموظف الوحيد الذي يضع الكمامة
45 - طنز على المغاربة الثلاثاء 04 غشت 2020 - 11:59
واش الموجة التانية مازال ههههه وراه موجة تالثة و رابعة وزيد تيطنز على الشعب حكومة والو حكومة غبية الله ينجينا منها.
46 - Aksel الثلاثاء 04 غشت 2020 - 15:31
مازال المغرب لم يستوعب بأنه داخل الموجة الثانية ، بالفعل بدأت الموجة الثانية ، في كل العالم
47 - cool malon الثلاثاء 04 غشت 2020 - 15:39
coutez , comment soigner un malade infecte par corona a la maison ? c’est de la folie ! il va infecter tous les membres de sa famille en plus de ses proches ses amis etc ! en plus au Maroc c’est rare d’avoir une famille qui peut réserver une chambre a chacun dans un appartement de deux pièces vivent 8n a 10 personnes ils vont tous être infectées ! c’est propager le virus qui va en plus infecter les gens dehors de la maison car la plupart sont ignorants
Ce n’est pas une bonne idée de soigner les malades a domicile , le mieux est de construire des hôpitaux ou temporaires comme a fait la chine pour soigner ses patients . Les patients ne peuvent pas rester tranquilles a la maison ; sortie avec les amis car ils vont s'ennuyer , aller au café , au bain etc et le virus va se propager dans tout le Maroc a une vitesse vertigineuse avec des nombres de décès incontrôlables
48 - منيتهم الثلاثاء 04 غشت 2020 - 18:57
اش هد تخربيييق يعني يغاو عا يخبيو لفضيحة او صافي منقلبوش ناس حيت لا قلبناهم خلصنا نداوي هم يعني خلي ابشري كامل ايمرض او شي ايعادي شي : اشرفة مناعة القطيع من غير بزاااااااف ديال لمغاربة ليغيموتو بيها او لي من دبا بدينا كنشوف ناس كيموتو بسباب هد السياسة رآه تا علميا ناس لقاوها سياسة فاشلة.... واش عارفين اشكدير ولا لا
المجموع: 48 | عرض: 1 - 48

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.