24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الجواهري يُحذر من دعوات طبع نقود كثيرة لمواجهة أزمة الجائحة (5.00)

  2. طريق مداري يغير معالم عاصمة جهة سوس ماسة (5.00)

  3. مسارات حافلة تقود أسمهان الوافي إلى منصب كبيرة علماء "الفاو" (5.00)

  4. المغرب يسجل 2397 إصابة جديدة مؤكدة بـ"كورونا" في 24 ساعة (5.00)

  5. هل يتجه نواب "البيجيدي" إلى رفض الترشح لولاية برلمانية رابعة؟ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | تفشي "كوفيد - 19" يلغي العطل الصيفية للأطر الطبية والتمريضية

تفشي "كوفيد - 19" يلغي العطل الصيفية للأطر الطبية والتمريضية

تفشي "كوفيد - 19" يلغي العطل الصيفية للأطر الطبية والتمريضية

أثار قرار وزير الصحة القاضي بإلغاء جميع العطل الصيفية للأطر الطبية والتمريضية وكل العاملين بالمؤسسات التابعة للوزارة غضباً في صفوف أصحاب "البذلة البيضاء"، الذين كانوا يراهنون على "استراحة محارب" من أجل مواصلة المعركة ضد فيروس "كورونا" الغامض.

وكانت عطلة "شغيلة الصحة" انطلقت على دفعات منذ فاتح شهر يوليوز، بعد قرار وزير الصحة حينها السماح لهم برخصة إدارية سنوية لمدة 10 أيام قصد الاستراحة من الحرب المفتوحة ضد الفيروس منذ بداية شهر مارس الماضي، قبل أن يتراجع عن القرار في ظل تطورات الوضع الوبائي.

وعبر مستفيدون من العطلة الصيفية بوزارة الصحة عن رفضهم الامتثال لقرار الوزير خالد آيت الطالب، القاضي بإلغاء "الكونجي" والالتحاق بمقرات العمل داخل أجل لا يتعدى 48 ساعة من تاريخ صدور القرار، في حين يرى أغلبهم أن العودة إلى العمل واجب وطني في هذه المرحلة الحرجة.

وقال موظف في وزارة الصحة إن من حقه أن يستفيد من راحة لمدة أسبوع رفقة عائلته التي تركها لوحدها منذ بداية الوباء خوفا من نقل العدوى إليها، مشيرا إلى أن القرار جاء بعد مساهمته المالية ضمن جمعية الأعمال الاجتماعية التابعة للوزارة التي تسهر على تنظيم عملية الاصطياف لأطر الصحة.

مصدر من وزارة الصحة أكد لهسبريس أن وزير الصحة كان مجبرا على اتخاذ هذا القرار في ظرفية جد حرجة يمر منها المغرب، مضيفاً أن إلغاء "الكونجي" لم يكن سهلاً، خصوصا أن الجميع يعي حجم التضحيات التي قدمها أطر الصحة منذ بداية الجائحة.

وقال مصطفى الشناوي، الدكتور والكاتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، إن قرار إلغاء العطل الصيفية كان منتظرا بعد تطور الوضعية الوبائية بشكل مقلق للغاية.

وأوضح الشناوي أن هذا القرار جاء بعد الوقوف على عدة مؤشرات طبية لم يشهدها المغرب من قبل، وأولها تجاوز عتبة الألف حالة في ظرف يوم واحد، ثم تسجيل 15 وفاة خلال 24 ساعة، بالإضافة إلى ارتفاع عدد الحالات التي ترقد في أقسام الإنعاش والعناية المركزة.

وكشف الدكتور الشناوي، في تصريح لهسبريس، أنه وفقا للمعطيات الطبية المتوفرة فإن الوضعية السريرية لمرضى كورونا باتت تتطور بسرعة إلى المراحل الحرجة خلافاً لما كان عليه الوضع في السابق، وهو ما يفسر ارتفاع عدد الوفيات.

وأكد الشناوي، ضمن حديثه عن المعطيات المقلقة، أن الوفيات لم تعد ترتبط بالأشخاص المسنين المصابين بالأمراض المزمنة أو الموجودين في أقسام الإنعاش، بل لوحظ تسجيل وفيات في صفوف صغار السن وأعمار متوسطة.

ويشرح الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة، في تصريحه، أن إصابات كورونا لم تعد تقتصر على البؤر المهنية، بل تتفشى في أوساط عائلية ومخالطين كثر؛ وحمل مسؤولية تدهور الأوضاع إلى "'لخبطة' المسؤولين الحكوميين وقراراتهم المفاجئة أحيانا وسوء تدبيرهم للتعامل مع الجائحة عكس ما وقع في بداية الوباء، بالإضافة إلى تصرفات بعض المواطنين الذين لا يحترمون قواعد الوقاية والسلامة من قبيل ارتداء الكمامة والتباعد الجسدي".

وأورد الشناوي أن الإصابات التي سجلت في الفترة الأخيرة ضيعت المجهود الذي بذل في فترة الحجر الصحي، محذرا من أن الاستمرار في عدم احترام تعليمات السلطات الصحية سيؤدي بالمغرب إلى الدخول في المرحلة الثالثة من الوباء، وبالضبط تكرار سيناريو ما وقع في إسبانيا وإيطاليا أو تجاوزه.

ولفت المصدر ذاته إلى أن المرحلة الثالثة تعني ارتفاع عدد الحالات الحرجة والخطيرة داخل المستشفيات، وبالتالي الاقتصار على علاج هذه الفئات الموجودة بين الحياة والموت ورفض استقبال المصابين بدون أعراض مرضية، والذين سيكونون مطالبين بقضاء فترة العلاج داخل منازلهم.

ونبه الشناوي إلى أن خطورة الأمر تكمن في أن 25 في المائة من المصابين بكورونا في المغرب هم الذين يحملون علامات مرضية، ما يعني أن الفيروس منتشر في جميع المناطق، وعدم ارتداء الكمامة والحرص على التباعد يساهم في تفشي الوباء بشكل سريع.

وشدد النائب البرلماني عن فيدرالية اليسار على أن الضغط يتزايد بشكل كبير على الأطر الصحية أكثر من جميع الفئات الموجودة في الصفوف الأمامية، مشيرا إلى أن إلغاء العطل "قرار مؤسف، خصوصا أن الدولة والحكومة لم تقم بأي التفاتة إيجابية تجاه نساء ورجال الصحة، بل بالعكس جرى الاقتطاع من أجورهم مثل بقية الموظفين".

ودعا الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة الحكومة إلى التخفيف من وطأة إلغاء "الكونجي" والمجهود الجبار لأطر الصحة بتقديم تحفيزات مادية والوقوف على تحسين الأوضاع المادية والمهنية للأطر الصحية، وتوفير شروط الوقاية للمهنيين وتحسين ظروف العمل، منبها إلى أن ارتفاع الإصابات في صفوف الأطر الطبية بالوباء قد تكون عواقبه وخيمة إذا علما أن عدد العاملين بالقطاع لا يتجاوز 60 ألفا.

وطالب الشناوي بتوفير سكن لائق للأطر الطبية المتواجدة في الصفوف الأمامية؛ وذلك بعد استرجاع أصحاب المؤسسات السياحية فنادقهم التي كانت موضوعة رهن إشارة وزارة الصحة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - salmma الثلاثاء 04 غشت 2020 - 04:15
الله استركم وكنترجاو اصحاب المؤسسات الفندقية والسياحية ان يفتحوها في وجه الاطقم الطبية والتمريضية ولو مرحليا كمسكن لهم ليرتاحو فيها قليلا بعد مناوبتهم في العمل لنساعد بعضنا البعض كما سبق لكم ذالك منذ بداية الجائحة من فظلكم فهذ الظرف الحرج وخاصة في المدن الموبوءة
2 - Bilal الثلاثاء 04 غشت 2020 - 04:27
على زاين الخدمة ديالوم...أنا شخصيا عمري ما استفدت من القطاع الصحي العمومي في المغرب وما عمري ماسمعت عليه شي حاجة مزيانة.. وهو القطاع الخاص طبيب كتخلصو و كيكون معافر عليك كبحال لعمل فيك لله..شحال من واحد مات بسبب هاد الأطر الطبية لدابا كطبلولوم...واهما ݣاع الحالات الحرجة كتموت شمن خدمة كيعملو ..حنا عارفين را لكيبراو كايبراو نراسوم وصافي أصلا ديك كلوروكوين ماشي مزيان نكورونا....ݣاع داك الأطر الطبية ماكنوشي كيعطيو تا 20٪...80٪ ديال سرفيس ديالوم كانت كتمشي عتفلية..أصلا مايستهلوشي العطلة.
3 - مغربي الثلاثاء 04 غشت 2020 - 04:30
تحية إجلال وتقدير لكل الأطباء اللذين يعانون الأمرين في ظل هذه الجائحة
4 - Amal الثلاثاء 04 غشت 2020 - 04:42
ان اتخاذ هذا القرار بهذه السرعة، بغض النظر عما اثاره من ردات فعل عند العاملين في القطاع، انما ينذر بالاستعداد لحجر صحي جديد.، ...
5 - مغربي الثلاثاء 04 غشت 2020 - 05:17
تحية إجلال وتقدير لكل الأطباء اللذين يعانون الأمرين في ظل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد
6 - الحل التعويضات الثلاثاء 04 غشت 2020 - 05:42
مع قلة الاطر الصحية والأقتطاعات من أجرتها وفي غياب التعويضات والتحفيزات الاكيد ستدمر وتمرض وتهلك الاطر الصحية ولن تجدوا من يعالج المرضى.
7 - هشام الثلاثاء 04 غشت 2020 - 06:35
الله يكون في عون موظفي هذا القطاع، معرضون للأمراض بشكل يومي، و في الاخير لا يتلقون أي تنويه او احترام من المواطن، اذ أن المواطن جاحد و ناكر للجميل. قطاع اخر مستفيد دائما من الامتيازات و لم يعمل منذ شهور، و عندما طالبوه بالعمل في فترة امتحانات البكالوريا بدأ في البكاء و المطالبة بالتعويضات.
8 - اطار صحي متضرر الثلاثاء 04 غشت 2020 - 06:47
عندما يكون المسؤول ناكرا للمجهودات باقتطاعه أجور العاملين في القطاع.
عندما يكون من تقدم له الخدمة اول من يسب العاملين في القطاع.
عندما يرمي الجميع فشل المنظومة الصحية على عاتق الممرضين و الأطباء.
فماذا تنتظرون؟ ترموننا بالشوك و تريدون منا التضحية؟ اليس هذا اكبر دليل على الوجه الحقيقي للمجتمع الاناني.
لولا الضمير المهني فقط لقدم الجميع استقالته من قطاع غير مهيكل
9 - Jamal الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:11
أنا ضد العودة إلى الحجر الصحي لأنه لن يغير شيئ، حتى و إن نقص عدد الإصابات في الحجر الصحي فسيعود الإرتفاع بعد رفع الحجر، و بالتالي لا يمكننا أن نستمر في الحجر الى الأبد مع العغ أن هذا الفيروس لن يختفي في القريب العاجل. لذلك وجب التعايش معه لا سيما أن جميع المؤشرات بدأت تتضح في كثير من الدول حول حقيقة خطورة هذا المرض حيث يبدو واضحا أن هذا الفيروس ليس خطيرا و لا قاتلا بالشكل التي تصوره الحكومات. و لعل المستقبل سيكشف لنا كثير من الحقائق حول هذا المرض.
10 - مواطن الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:19
للاسف نحن نساء ورجال الصحة نشتغل وهذا واجب وطني وديني وأخلاقي والمتعاقدون( المعلمون ) مضربون على طول العام حتى الاقتطاعات للاضرابات معفيين منها.
11 - مغربي الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:25
تحية للاطر الطببة والتمربضية ولكل من في الخطوط الامامية من امن وقوات مساعدة والوقاية المدنية ورجال النظافة ووامما يآسفني قرات في المقال انه ثم الاقتطاع من اجورهم مثل الموضفين في قطاعات أخرى بالعكس هده الفءة يجب تعويضهم وتشجيعهم على ما يقومون به من مجهود اين البرلمان واين............ واين.......... واين.......
12 - متتبع الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:39
واحد يخرج يتحرك كي بغا لا حسيب ولا رقيب. وناس الصحة يتسناوه يمرض بكورونا باش يقابلوه. لا تعويض لا كونجي. قمة التخربيق.
13 - امير الشعراء الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:46
الله يجازيكم بخير لما الغوا التباعد عند الصلاة
راه بسبب هاذ التباعد لعنة كورونا لن تزول.
اللهم قد بلغت.
والعاقل من يعود الى الصواب بعد الخطأ

يقول الشاعر :
اذا وءد الريع وعادت حقوقه...
الى اهلها عاد النماء لمغرب (ي )
وعاد الى الله الظلوم مسبحا..
وما عاد اسمه الظلوم لعقرب
وما عطلت قبل الصلاة بدولة...
لداء وانما الصلاة لتائب
فعودوا عباد الله رشدكم فلا...
يحق عليكم ما احاق بناصب
وما زال داء دون توب لخالق...
وما عادت النعمى بغير التقرب

والمعنى بدون عودة المساجد لسنة الرسول الامرم صلى الله عليه وسلم فلن يرفع البلاء.
14 - mghr الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:50
كل قرارات الوزير الأخيرة تظهر ان الأحداث تجاوزته وليس رجل المرحلة .له الحق نعم ان يؤجل عطل رجال ونساء الصحة لكن ان يطلب من الذين هم في عطلة الإلتحاق وفورا فهذا قرار عبثي . تصوروا الحالة النفسية لموظفي الصحة الان .هذه المهنة ليست كباقي المهن لأنها تتطلب الإستعداد النفسي قبل التقني. ( مجرد رأي )
15 - farissrabia الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:52
قلوبنا معكم والله العظيم....على كل مواطن ان يفكر في هؤلاء الناس راه كيبقاو بشر والطاقة الصحية ديالهم محدودة وباش نقصوا عليهم العبىء ان كل واحد فينا يلتزم بما هو معمول به من جانب الوقاية.... الله يجازي كل الاطقم الطبية خير جزاء من الله تعالى
16 - Aghbal الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:52
لم اسمع بأي دولة اتخذت نفس القرار. هل هذا يعني نقص الموارد البشرية في هذا القطاع؟ لا اتفق مع القرار بما ان هذه الاطر تحتاج لراحة و عطلة من اجل التصدي للموجة الثانية التي لا محالة منها. و كما يزعم البعض، فسوف تكون هناك موجة ثالثة هذه السنة و من بعدها موجة رابعة في بداية السنة المقبلة و ربما موجات اخرى متعددة.
17 - هشام متسائل الثلاثاء 04 غشت 2020 - 09:10
"رفض استقبال المصابين بدون أعراض مرضية، والذين سيكونون مطالبين بقضاء فترة العلاج داخل منازلهم"
هذا يجب أن يكون القاعدة لا الاستثناء
في أغلب الدول الأوربية الأشخاص الذين يشعرون بالأعراض لا يتنقلون مباشرة إلى المستشفى بل يتصلون برقم خاص وحسب حالتهم الصحية وتاريخهم المرضي يُطلب منهم التداوي في المنزل وحجر أنفسهم أو تتبع حالتهم المرضية عن بعد ولا يُتكفل بهم في المستشفى إلا في حالة الهشاشة الصحية أو تطور الأعراض بشكل مقلق
في المغرب أغلب المتكفل بهم في المستشفيات ممكن يتكفلوا بأنفسهم في منازلهم وإفراغ الأسِرَّة للمحتاجين فعلا
18 - سام الثلاثاء 04 غشت 2020 - 09:38
الشطط في استعمال السلطة للسيد الوزير الذي لا يليق بحقيبة الصحة في زمان كورونا بالأمس قضية ما بات يعرف بطبيب تطوان حيث السيد الوزير اتهم و أهان طبيب بانتحال صفة طبيب متخصص بدون حق فاعترف بالخطأ ثم بالأمس القريب قرر إغلاق ثمان مدن في ظرف أربع ساعات فكانت الفوضى في المحطات الطرقية و في الطرق السيارة و ها هو اليوم يحرم الفئة الأكثر مواجهة لجانحة كورونا من أخذ قسط من الراحة و قد كان عليه تقديم لهذه الفئة الطبية مكافأة مالية رمزية على مجهودها و تضحياتها في سبيل الوطن بدلا من حرمانها من أخذ قسط من راحتها فماذا من بعد اللهم استر
19 - اطار صحي مقهور الثلاثاء 04 غشت 2020 - 10:09
الله يجيبك تمرض ب كورونا وتكون حامل للأعراض وتدخل للسبيطار وتشوف المعاناة ديالهم مع المرضى نتيجة تهور امثالك وعدم امتثالهم لتدابير الوقاية من الإصابة

اودي حصلنا معاكم ف هد البلاد اقولو لي بغايتو..
20 - عابر سبيل الثلاثاء 04 غشت 2020 - 10:28
لا داعي الخوض في التفاهات ،بل مهنتهم تقتضي الحضور الاجباري مثل الجندي في حالة اشهار الحرب ، على الشغيلة الصحية الاستعداد لمواجهة هذا الوباء ، حوالي 90% استفادوا من عطلة العيد و بسبب تفشي هذا الفيروس كموجة ثانية تنعدم بذلك العطل والمنتزهات.
وبالتالي يجب ابعاد مسألة الغضب نحن على إطلاع ان معظم الموارد البشرية للشغيلة الصحية تزاول مهنتين بالخاص والعمومي ,,,وهو ماينافي قرارات وزارية سابقة صادرة عن الوزير الاسبق السيد الوردي .
وهل يمكن الجندي ان يزاول مهنتين كمحارب و كا امن خاص,؟
21 - الحرب و العطلة؟؟؟؟؟؟ الثلاثاء 04 غشت 2020 - 10:30
العطل و الاعياد و السياحة الداخلية.......واش بصح حنا فحرب و لا الحكومة كانت كتكدب علينا؟؟؟؟واش بصح كاين تعبئة وطنية و لا كلام للاستهلاك الإعلامي فقط ؟؟ شخصيا ما بقيت فاهم وااااااالو.
22 - Estyle الثلاثاء 04 غشت 2020 - 10:54
للأسف حكومة ذات قرارات إرتجالية بكل المقاييس. جميع القطاعات تعاني جراء القرارات الغير المدروسة من طرف هؤلاء المسؤولين و الوزراء.
23 - عبد الفتاح الثلاثاء 04 غشت 2020 - 11:23
الحقيقة هي لي قال المعلق رقم جوج بلا ما تنافقوا ،
24 - ibrahim-bis الأربعاء 05 غشت 2020 - 11:28
بعض النظر عن العطلة وهو اقل مشكل في قطاع الصحة، يجب ربط المسؤولية بالمحاسبة وتفعيل نظام متابعة حضور وغياب الطبيب ومتابعة مردوديته، علما انه والشهادة لله، الممرضون متفانون في عملهم ودايما يصبرون على صداع المواطنين على عكس الطبيب الذي هو دائما غائب وما يحضر حتى ترشق ليه.
25 - مجنون فاطمة الزهراء الاثنين 10 غشت 2020 - 12:37
تصويب لخطأ غير مقصود

والمعنى بدون عودة المساجد لسنة الرسول الاكرم صلى الله عليه وسلم فلن يرفع البلاء.

اللهم بلغنا لما يرضيك
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.