24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الجواهري يُحذر من دعوات طبع نقود كثيرة لمواجهة أزمة الجائحة (5.00)

  2. طريق مداري يغير معالم عاصمة جهة سوس ماسة (5.00)

  3. مسارات حافلة تقود أسمهان الوافي إلى منصب كبيرة علماء "الفاو" (5.00)

  4. المغرب يسجل 2397 إصابة جديدة مؤكدة بـ"كورونا" في 24 ساعة (5.00)

  5. هل يتجه نواب "البيجيدي" إلى رفض الترشح لولاية برلمانية رابعة؟ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | ‪التجمهر في "أزمة كورونا" يطرح تداعيات الحجر والعلاقة بالسلطة

‪التجمهر في "أزمة كورونا" يطرح تداعيات الحجر والعلاقة بالسلطة

‪التجمهر في "أزمة كورونا" يطرح تداعيات الحجر والعلاقة بالسلطة

معاودة الكرة هذه المرة بالجنوب، خرجت جحافل من المواطنين للاحتفال بطقس "بيلماون"، في عز أزمة كورونا، ما خلف ردود فعل عنيفة على مواقع التواصل الاجتماعي، نددت بالتجمعات الكبيرة التي شهدتها مدينة أكادير ليلة عيد الأضحى.

وليست هذه المرة الأولى منذ بداية الجائحة التي يتجمع فيها المغاربة في أزمة كورونا، بداية بطنجة ثم فاس والعديد من الحواضر الأخرى، لتليها أكادير أخيرا، ما جعل السلطات أمام تحد متكرر، بمناسبة أو دونها في كثير من الأحيان.

وعلى العكس تماما، لم تكن المناسبة هذه المرة دينية، ما جعل الخرجات تتراوح بين التقليد والاعتباطية، إذ خرج الناس في المرة الأولى للدعاء وطرد كورونا، في مشهد تناقلته وسائل الإعلام بكثرة، فيما الثانية كانت بأكادير احتفاء بطقس أمازيغي قديم.

ولم يقتنع الكثيرون ممن شاركوا في التجمهرات بخطورة الوضع الذي تعيشه البلاد، خصوصا أن الأيام القليلة الماضية شهدت معدلات إصابات ووفيات مرتفع مقارنة بشهور سابقة، ما يفترض مزيدا من اليقظة، في تدبير جميع تحركات المواطنين.

وخرج المئات بأكادير بشكل عفوي، رغم أن جمعية مهرجان "بيلماون بودماون"، وهو "كرنفال" ضخم يُنظم كل سنة بمناسبة عيد الأضحى، احتفاء بعادة "بيلماون" أو "بوجلود"، أصدرت بلاغا قبل أيام أعلنت فيه إلغاء تنظيم دورة سنة 2020 من "الكرنفال" المذكور.

ويقول علي الشعباني، أستاذ علم الاجتماع، بجامعة محمد الخامس بالرباط، إن الشبان يركبون على العادات في السياق الحالي من أجل تكريس التقاطب مع السلطات، بعد مكوثهم لفترات طويلة داخل المنزل دون القيام بأي فعل جديد.

وأضاف الشعباني، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن البعض تولد لديه حس مواجهة السلطة ثم التشكيك في وجود كورونا، مسجلا أن الميل نحو هذه السلوكيات تولد أساسا بسبب المكوث في المنازل لفترات طويلة.

وأكمل الأستاذ الجامعي: "هناك أيضا ملل كبير يسود نفسية المغاربة يدفعهم إلى تحين فرص الترويح عن النفس"، مشددا على أن "الناس يكتنزون رغبة في مواجهة السلطة التي منعتهم من التحرك اقتصاديا واجتماعيا طوال الفترة الماضية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - كريم الثلاثاء 04 غشت 2020 - 06:19
شعارنا (هدا عار هدا عار التخلف والجهل في خطر)
2 - ولد مول البئر المالح الثلاثاء 04 غشت 2020 - 06:21
دراسة علمية في جامعة عالمية متخصصة.ذكرت ان لبس الكمامة يخفض العدوى بنسبة 90 في المئة. ولكن التجمهر في الشركات الكبرى يسبب المرض .ولكن ما البديل؟ البديل هو اليقظة التامة من الجميع.حتى يأمر الله بإبعاد المرض او يظهر لقاح جديد ينقذ البشرية من الكوارث .لنتفاءل....
3 - azouz الثلاثاء 04 غشت 2020 - 06:26
أكبر إغلاق في العالم الثالث والبلدان المتخلفة
4 - salwwaa الثلاثاء 04 غشت 2020 - 06:38
للاسف ثم الغاء الكرنفال الشعبي حسب العادة المألوفة لاكادير //بوجلود//ورغم ذالك خرجو وتحدو القرارات السامية الاولية ولم يحترمو لا السلطات ولا الظرف الحرج الراهن وهذا يستحق العقاب بغض النظر على ماهو تحليل اجتماعي نفسي حسب الاخضائي الجامعي كلنا تأثرنا بالحجر والبقاء فالمنازل واكننا مجبرين على هذا مادام فيه مصلحة اجسادنا وارواحنا والله ارحم زمان العقاب الشديد لي ماكان حد كيقدر يعصى الاوامر كيفما كانت ودابا لي تعطات الحرية فكل شيء اش حصدنا غير التمرد والعصيان ونتمناو الدولة دير قانون وضعي صارم خاص بحالات الطوارء لاحقا والله ماوصلنا اليه يخز في النفس
5 - انس الثلاثاء 04 غشت 2020 - 06:56
هذه التجمعات يجب القول بكل جدية انها ناتجة عن قلة الوعي، َو سنوات من تكليخ الشعب، واش لمازال كيزور الاولية و السادات، الشعودة، الكلام الفاحش في الشارع، الكريساج... هدوا كيف غاذي توعيهم دبا بمخاطر كورونا، يجب على الدولة الان فقط الاستثمار في الصحة التعليم،الأمن. قبل فوات الأوان
6 - إتفقوا أن تتفقوا الثلاثاء 04 غشت 2020 - 07:59
عجبا لمن لا يعرف بلده ويريد الدفاع عنها.
اكادير أيها الإخوة هي بوسط المملكة وليست بجنوبها، الطنطان والمدن التي تليها هي التي تمثل الجنوب. هذا فقط للتوضيح
7 - بوعيون الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:00
لا احد اصبح ينصت لما تصدره السلطات وخصوصا ان الجميع ظنا منهم ان حقوق الانسان هي "ندير اللي بغيت" ولا حق للسلطات علي ولست مجبر بتطبيق تعاليمها وهذا هو ما جعل الشغب والتشرميل والارهاب يعم المدن حيث السلطات احيانا تقف موقف المتفرج احيانا تخوف من ردة فعل الحقوقيين او الخارج واحيانا عاجزة لانها هي التي احيانا تخلق اسباب الفوضى فمثلا عندما ترخص لدراجات التريبورتورات في البداية ان تخصص فقط لبيع السمك وفي مناطق محددة وبعدها اصبحت وسيلة للسرقة ونزع غطاءات الصرف الصحي وغطاءات الاعمدة الكهربائية وكل شيء يزين المدن يتم نزعه لبيعه في المتلاشيات وايضا عندما تغض النظر عن البناءات العشوائية ومدن القصدير وايضا فوضى اصحاب سيارات الاجرة بجعل كل المدينة محطة للركوب مما يخلق تشويه للمدن . وحتى الدوريات التي تصدر عن وزارة الداخلية لا يتم تطبيقها بالحرف من طرف نفس السلطات كالغرامة لكل من لا يرتدي الكمامة او من يضعها في غير مكانها او جزر اصحاب المقاهي الذين غالبيتهم لم يعد يحترم مسافة التباعد وايضا اصحاب الحافلات الذين يملؤون الحافلات وجل الراكبين بدون كمامات دون ان يلزم السائق كل راكب بوضع كمامته
8 - farissrabia الثلاثاء 04 غشت 2020 - 08:43
سلطات كل منطقة كتعرف العادات والتقاليد والطقوس التي تقام ..كان عليها ان تستبق وتعلم المواطنين بعدم القيام بهاده الكوارث لانه فهمنا بان الكثير والاغلبية الساحقة ينقصا الوعي في هذه الازمة والتهور كما هو معلوم غير مسموح به... كان الله في عون السلطات.
9 - FENANE الثلاثاء 04 غشت 2020 - 10:05
ان اكبر حشد جماهيري ،كان يتواجد بالاسواق التي اتخدت الحكومة المغربية الإجراء الوقائية والاحترازية بهذه الاسواق لبيع اضاحي العيد،ولكن الملاحظ هو العكس لا تعقيم لا مسافة امان ،الخ حيث نتج في هذه الظرفية أقصد فتح الأسواق ارتفاعا مهولا في عدد المصابين ناهيك عن الارقام القياسية في عدد الوفيات ،ونظرا لهذا السخط والغضب الشعبي فقد الشعب الثقة في حكومته ،و رجع الى حالته الطبيعية ،ضاربا عرض الحائط التدابير الوقائية الصحية والاحترازية في جميع المدن المحظورة بالتنقل والغير المحظورة وعادت حليمة الى عادتها القديمة.ورجعنا الى التراخيص للتنقل بعد ان ألغيت وهكذا دواليك
10 - بنقشوح الثلاثاء 04 غشت 2020 - 10:16
غرستم تقافة التجمهر والتكدس والإزدحام في الشعب بالمهرجانات و الشطيح والرديح والآن تلومونة وتطالبونه بالوعي والتحضر قمة التناقض والشكيزوفرينيا
11 - ملاحظ الثلاثاء 04 غشت 2020 - 10:19
لاحل لمثل هذه المشاكل الا بالصرامة وتطبيق العقوبة بجدية. المغربي كموني.... لان الجهل هو السائد حتى المتعلم الواعي اصبح يرى البطولة هي تحدي السلطات وخرق القوانين.
12 - مواطن الثلاثاء 04 غشت 2020 - 10:31
يجب معاقبة كل من تهاون كما حدت في الدارالبيضاء بسبب صلاة الجنأزة اتنأء الحجر الصحي‎ ‎
13 - Sohaib xd الثلاثاء 04 غشت 2020 - 11:01
يقول المثل إذا لم تستحي فافعل ماتشاء. نعم هناك الكثير من يشكك في وجود كورونا هذا التشكيك والاستهتار والتهور وعدم الوعي بخطورة هذا الوباء هذا ماجعل الاعداد بالاصابات تتكاثر وعدد الوفيات تتكاثر اللهم استرنا يارب. هذا الوباء الغير المرئي أصاب دول العالم بأسره. فكل شخص بأي دولة بالعالم استهتر بهذا الفيروس ولم يهتم بخطورته سيؤدي الثمن غاليا اذا أصيب به لقدر الله وسيأدي كذلك عائلته. إذن المرجو من الجميع أخذ الحيطة والحذر من هذا الوباء الفتاك. وشكرا. وباء خطير جدا أيها الإخوان والأخوات اترحاكم.
14 - إلى كريم الثلاثاء 04 غشت 2020 - 11:03
((((هذا عار هذا عار الجهل والأمنية تشكل علينا خطر ))))
15 - أطلس الثلاثاء 04 غشت 2020 - 11:18
هاد شباب إلا ما كانش خايف على راسو على الاقل يخاف على والديه يكون ناس كبار في سن يخاف على ولادو او خوتو صغار يجيب ليهم العدوا هوا ينجا منها او هما ماديرش فيهم ليلة يمشيو عند الله لذلك يجب توخي الحيطة والحضر والتعقيم وارتداء الكمامات وترك مسافة الامان بينك وبين الاشخاص الا ما كانش على قبلنا على قبل الناس لي عزيزة عليك
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.