24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | مغاربة يختارون المنتجعات الجبلية لتفادي تهديدات "جائحة كورونا"

مغاربة يختارون المنتجعات الجبلية لتفادي تهديدات "جائحة كورونا"

مغاربة يختارون المنتجعات الجبلية لتفادي تهديدات "جائحة كورونا"

يفضل غالبية المغاربة زيارة الأماكن الجبلية البعيدة عن ضوضاء المدنِ وضجيجها، ومع تفشّي فيروس "كورونا" في الحواضر وبلوغه مستويات قياسية، أصبحت المنتجعات الجبلية والقروية تشكل مقصدا رئيسيا لعدد من المغاربة الباحثين عن الرّاحة، وسط الجبال الساحرة والوديان العامرة.

ومع انتشار فيروس "كوفيد 19" في غالبية مدنِ المملكة، تفضّل العديد من العائلات المغربية الهروبَ من ضغوطات الحياة ومنغّصاتها بحثاً عن "سلامٍ" داخليّ تجدهُ في أعالي الجبال بين الأشجار والوديان، حيثُ الهدوء والسّكينة بعيداً عن ضوضاء المدنِ وضجيجها.

وعلى الرّغم من غيابِ بعض الإرشادات السّياحية الخاصّة ببعض المناطق الجبلية المغربية، فإنّ ذلك لم يمنع العديد من الأسر من خوض "مغامرة" اكتشافِ هذه المناطق "العذراء" التي تجذبُ الزّوار بنقائها الصّافي وهدوئها الشّافي.

هذا الإقبال الكبير على المنتجعات السّياحية الجبلية يفسّرهُ عبد الرحمان مومني، المرشد السّياحي بمنطقة زغيرة ضواحي مدينة وزان، بكون "المغاربة يفضّلون المنتجعات السّياحية الجبلية بحثاً عن الهدوء والسّكينة"، مبرزاً أنّ "منتزه زغيرة، الموجود على ضفاف بحيرة ازغيرة بإقليم وزان، يشكّل قِبلة للزّوار المحلّيين والوطنيين".

وتعوّل حكومة سعد الدين العثماني، عبر وزارة السياحة، على العرض الداخلي لمواجهة الأضرار الكبيرة التي تكبدها القطاع بسبب تداعيات جائحة "كورونا" من إغلاق للحدود البرية والحرية والجوية، وحجر منزلي، في إطار حالة الطوارئ الصحية المعلنة منذ مارس الماضي.

وفي هذا الصّدد، يؤكّد مومني أنّ "القطاع السياحي الجبلي تضرّر فعلاً بجائحة كورونا؛ غير أنّ ذلك لم يمنع من تقديم خدمات لائقة للزّوار الوافدين على المنتزه"، مبرزاً أنّ "المغاربة يبحثون عن الموقع الإستراتيجي والقرب من المياه العذبة المتدفّقة من جبال الرّيف".

من جانبه، يؤكّد بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة الوطنية لحماية المستهلك، أنّ "السّياحة الجبلية يجب أن تكون مؤطّرة وأن تدخل ضمن أجندات وزارة السّياحة التي لا يبدو أنّها مهتمّة بهذا الموضوع"، مؤكّداً أنّ "المغاربة يقبلون على السّياحة الجبلية لما تتميّز به من خدمات رخيصة وغير مكلّفة وملائمة".

وأوضح الخراطي أنّ "السّياح المغاربة اكتووا بلهيب الأسعار في المنتجعات السّياحية بالشّمال؛ وهو ما دفعهم إلى البحث عن وجهاتٍ جديدة بعيداً عن الشواطئ المكتظّة"، مؤكّداً أنّ "خطر انتقال الفيروس في المنتجعات الجبلية ضئيل، وبالتّالي يكثر الإقبال على خدماتها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - مواطن الثلاثاء 11 غشت 2020 - 01:09
ولماذا لم تقولو سينقلون كورونا إلى هذه المناطق؟
2 - م محمد العلوي الثلاثاء 11 غشت 2020 - 01:24
ما حال هذه الأمة حتى في عز الازمة هناك مرض يلوح في الأفق و أناس مرضى بين الحياة و الموت و آخرون يحلوا لهم السفر و السمر و السهر... أين التضامن و التآزر و التآخي... ألسنا مسلمون... و المسلمون إخوة كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو واحد تداعى له باقي الجسد بالسهر و الحمى... أين نكران الذات فيكم يا مسلمون الجميع يرى نفسه و مصلحته و لا ينظر للآخر.. هناك أناس في الجبال يعيشون حياة بسيطة ربما سينقلون لهم هذا الوباء.. ربما هذا الاكتظاظ على المنتزهات الجبلية يكون سببا في انتشار بؤر أخرى.. ماذا سيحدث لو ألغينا هذه السنة الأسفار و الاستحمام... ماذا لو استغللنا هذه الضائقة في معالجة بعض من سلوكيات نا و عاداتنا السيئة... كالاهتمام بالنظافة و خلق جو أسري في منازلنا و بين أبنائنا... و لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
3 - عمر الثلاثاء 11 غشت 2020 - 01:27
راه تا المنتجعات الجبلية أغلقت كما هو الحال عندنا في مراكش
4 - Ayoub الثلاثاء 11 غشت 2020 - 01:39
السياحة الجبلية من اهم ركاءز السياحة الوطنية الا ان الوزارة الوصية لازالت تتجاهلها للاسف وتعمل على تهميشها،نعم لتشجيع السياحة الداخلية بما فيها السياحة الجبلية وذلك على طول السنة وليس في ظل الحجر الصحي وعراقيل النقل العمومي الغير المضمون العواقب ووووووو.....
5 - ابن الجبل الثلاثاء 11 غشت 2020 - 03:23
للأسف هذه الاعتقادات هي من يساعد الوباء على الانتشار سريعا والى أقصى المناطق.
الفيروس اذا انتقل الى أعالي الجبال والبوادي سيفتك ويقتل بلا رحمة نظرا لهشاشة هذه المناطق وعدم توفرها على إمكانيات الافلات من مخالبه.
رجاء اتركوا هذه المناطق في أمان ولا تعرضوا سكانها إلى الكارثة.
في اوريكا ونواحيها ظهر الوباء في دواوير ومداشر والناس لا يعرفون ماذا أصابهم يمرضون ويموتون ولا يعلمون انه الوباء. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. اللهم ادفع عنا هذا الوباء
6 - ولد حميدو الثلاثاء 11 غشت 2020 - 04:26
بعض الدول ستتوقف عن اعطاء حصيلة كورونا
توفي بكورونا او بالشامبانيا بحال بحال
تعددت الاسباب و الموت واحدة
الدول لن تعط ضمانات عن اللقاح و ادا وقع مكروه ستحمل المسؤولية لمختبر الادوية او للعالم المكلف بصناعته
7 - الحسين الثلاثاء 11 غشت 2020 - 04:28
وانا أقرأ المقال حضرني قوله تعالى على لسان نوح عليه وعلى نبينا افضل الصلاة وازكى التسليم حينما خاطب ابنه بقوله تعالى في سورة هود ....يابني اركب معنا ولا تكن مع الكافرين. قال سئاوي إلى جبل يعصمني من الماء قال لاعاصم اليوم من أمر الله الأمن رحم.
8 - Noon الثلاثاء 11 غشت 2020 - 08:33
بطبعة الحال ان الوزارة لا تهتم بالسياحة الداخلية لأنها لا تدر العملة الصعبة و خاصة بالطبقة شبه الوسطى.
9 - swissmor الثلاثاء 11 غشت 2020 - 09:17
المنتجع الجبلي في المغرب هو مقهى فيه زوج كراسى وطاولة بالقرب من نهر.
بينكم وبين السياحة الجبلية سنوات ضوئية. على الأقل خدوا من تجارب الدول.

أين هم المسالك الجبلية المؤمنة والمشورة ؟ أين هم المآوي ؟
أين هم الدلائل الكتابية والخرائط ؟
أين هم الطرق التي توصل إلى قمم الجبال ؟

غير جي ودير السياحة الجبلية
10 - KEA الثلاثاء 11 غشت 2020 - 09:20
لا أفهم هل لدينا الحق في السفر ام ممنوع علينا الانتقال بين المدن نرى البعض يتمتع بعطلته و آخرون يتحسرون هل يسافرون ام سيتم ارجعاهم من منتصف الطريق
Rien n est clair...
11 - immad الثلاثاء 11 غشت 2020 - 09:26
لامفر من قدر الله الا الى قدره ....قد نهرب من كورونا الى الجبال ...وقد تفاجؤنا امطار طوفانية مغرقة ...في هذه الاماكن ...هذه الايام تحذيرات من النوع البرتقالي.
12 - جميلة الثلاثاء 11 غشت 2020 - 10:16
اوذي ريحو فذيوركم خليو بعذا شي بلاصة مفيهاش المرض رآه أنتما الي غاذي تطليو هاذوك الأماكن غير الله يحذ الباس اصافي الي فشي بلاصة يريح فيها
13 - FENANE الثلاثاء 11 غشت 2020 - 10:17
هذه السنة ،فهي سياحة جبلية بإمتياز ،تدفع المغاربة إلى معرفة مناطق وقرى ومداشير بلاده الذي بجهلها ،فهذه السياحة ،تتميز بالهدوء والسكينة و التفكير العميق ،وفترة نقاهة للزائر حيث ان منعرجات و صعود منعرجات الجبال تعطيك نوع من القوة و الصلابة فصحة وسلامة الانسان الجبلي تكون اكثر مناعة وحصانة من الحضر ،فهي دواء من كل داء أما البحار فممثلءة بالضحيج و التلوث والعراء كما ان البحر مصاريفه كثيرة حيث يتميز بكثرة الاكل
14 - محجوب الثلاثاء 11 غشت 2020 - 10:25
هل تستهزؤون منا؟
جميع المدن الكبرى مغلقة (على الأقل رسميا). وأنتم تتحدثون عن السياحة والاستجمام في المناطق الجبلية
15 - abdou الثلاثاء 11 غشت 2020 - 12:14
في ظل هذه الجاءحة ليس وقت الإستجمام .ألم يوصوا بالسفر إلا في الحالة القسوى . الكل تأتر لا السياحة ولا غير السياحة لذا لا داعي للشكاوي من أي كان علىنا أن تتحمل ونصبر حتى تمر الأزمة إن شاء الله . الكل يحب أن يتحمل مسؤوليته في التضامن والتٱزر الرئيس والمرؤوس كل من موقعه وكذا الغني والفقير. في الواقع ليس بالشعارات.
16 - khadija الثلاثاء 11 غشت 2020 - 13:31
سدو كلشي ماكاين لا منتجعات لا جرادي ،سدو لينا فمنا وحتى التنفس ،الله يحضر السلامة وصافي
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.