24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | الجري وراء الأرباح يُنسي رواد "مقاهي القمار" مخاطر كوفيد-19

الجري وراء الأرباح يُنسي رواد "مقاهي القمار" مخاطر كوفيد-19

الجري وراء الأرباح يُنسي رواد "مقاهي القمار" مخاطر كوفيد-19

في مقهى بمدينة سلا يتردد عليه زبناء الرهانات الباحثون عن ربْح مالي سريع من وراء تخميناتِ نتائج سباقات الخيول ومباريات كرة القدم، تشرئبّ أعناق عشرات الرجال إلى شاشة تلفزيون ترقبا لأن تحمل لهم نتائج السباقات التي راهنوا عليها مفاجأة سارة.

في مقهى آخر، يوجد في زقاق بحي تبريكت يصطف طابور من الزبناء في انتظار دورهم للحصول على بطائق الرهانات التي يملؤون خاناتها بتخميناتهم؛ وفيما كان عامل المقهى يخدم الزبناء "المقامرين"، انطلق من خلف الطابور صوت رجُل ينادي باحترام مسافة الأمان، قائلا: "التباعد الله يخليكم".

في "مقاهي القمار" تنتفي الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس "كورونا" التي وضعتها السلطات العمومية، وفي مقدمتها التباعد الجسدي داخل فضاء المقهى، إذ يُنسي الجري وراء الربح السريع زبناء هذه المقاهي إجراءات الوقاية، وعوض أن يتباعدوا يجلسون قرب بعضهم للتداول في نتائج الرهانات ومصير أحلامهم بعد انتهاء السباقات.

وعمدت السلطات العمومية، خلال الأيام الأخيرة، إلى تشديد المراقبة على المقاهي، بعد الارتفاع المضطرد لعدد الإصابات بفيروس "كورونا"؛ لكن الإجراءات الاحترازية المتخذة لا تُطبق بشكل تام فيما يتعلق بالزبناء الذين لا يلتزم عدد منهم بوضع الكمامات أو احترام مسافة الأمان المحددة في متْر واحد على الأقل.

استهتار بعض زبناء المقاهي بإجراءات السلامة الصحية يزكيه مقطع فيديو صُور قبل أيام ويظهر فيه عون سلطة وهو ينصح أشخاصا متحلقين حول شاشة التلفزة يشاهدون مباراة من عصبة الأبطال الأوروبية، إذ بَدوْا غير مكترثين بنصائحه.

يقول عوْن السلطة مخاطبا زبناء المقهى: "الناس ما لقاوش فين نعسو فالسبيطارات، راه كينعسو فالأرض. دبا كلشي كيمرض الكبار والصغار، ولينا كنهزو الشباب بدون أعراض وهادي هي الكارثة الكبرى"، ثم اضطر إلى الانسحاب حين هتف المتفرجون إثر تضييع لاعب لفرصة تسجيل، في تعبير على تجاهلهم لما كان يقوله عون السلطة.

مسؤولية عدم الاحترام التام للإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس "كورونا" يتحمّل القسط الأكبر منها الزبناء، بينما يتحمل أرباب المقاهي نسبة قليلة، بحسب نور الدين الحراق، رئيس الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم، مؤكدا أن إلزام الزبناء باحترام التدابير الوقائية كالتباعد وارتداء الكمامات "أمر مستحيل".

"ضبط سلوك الزبناء داخل فضاء المقهى وإجبارهم على الامتثال لإجراءات الوقاية من فيروس "كورونا" لمْ تقدر عليه حتى الدول المتقدمة، مثل فرنسا"، يقول الحراق في تصريح لهسبريس، مضيفا أن بعض أعوان السلطة يرتكبون خطأ حين يحمّلون صاحب المقهى مسؤولية عدم التزام الزبناء بالتدابير المتخذة.

وتابع المتحدث ذاته متسائلا: "واش مول المقهى حارس قسم باش نضبط الناس، الزبون خصو يتحمل مسؤوليتو؛ لأن أرباب المقاهي يلتزمون بالشروط التي وضعتها السلطات، مثل إبعاد الطاولات عن بعضها وتعليق إرشادات الوقاية، ولكن لا يمكنهم أن يضبطوا الزبناء".

وكانت السلطات العمومية قد ألزمت المقاهي والمطاعم، بعد الرفع الجزئي للحجر الصحي شهر يونيو الماضي، بمجموعة من الإجراءات، حيث سُمح لهم باستغلال خمسين في المائة فقط من الطاقة الاستيعابية لفضاءات المقاهي، بما يضمن توفير مسافة تباعد بين الزبناء.

وبالرغم من عدم احترام عدد من زبناء المقاهي للإجراءات التي وضعتها السلطات العمومية، فإن نور الدين الحراق يؤكد أن المقاهي لم تُسجل بها أي بؤرة لفيروس "كورونا"، سوى حالة واحدة في تيزنيت، مضيفا: "البؤر الحقيقية توجد في المصانع وليس في المقاهي".

واعتبر المتحدث ذاته أن تدبير السلطات العمومية لاستئناف المقاهي عملها لم يكن تدبيرا جيدا، موضحا: "الناس تّهلكوا مع الكرا والضو وغيرها من المصاريف، وكان بالإمكان أن تسمح السلطات لأصحاب المقاهي والمطاعم التي تجاورها فضاءات في الشارع باستغلالها، من أجل تقليص الخسائر التي تكبدوها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - المخزن الجمعة 14 غشت 2020 - 06:10
ستدفع الدول المتخلفة ثمناً باهظاً لأن لقاح الولايات المتحدة لن يكون متاحاً حتى عام 2022
2 - عبدالمجيد الجمعة 14 غشت 2020 - 06:48
المقاهي كلها سواسية لا فرق بين مقهى القمار ومقهى عادي توجد تحت سكناي مقهى لا تقدم إلا المشروبات ومباريات الكرة فليس هناك لا تباعد ولا هم يحزنون إزالة الكمامة شيء عادي جدآ اثنان يتقاسمان فيلما سنيماءيا حول هاتف جوال واحد وتسعين في المائة من الجالسين ينفتون سجاءرهم تجاه أنفسهم فأين هي الاحتياطات الإحترازية
3 - Abdool الجمعة 14 غشت 2020 - 06:54
المسؤلية مشتركة ويتحمل جزءا منها مسير أو صاحب المقهى حيث هو من يرتب الطاولات والكراسي ولا يحترم المسافة لأستقطاب أكبر عدد من الزبناء، لماذا لم يمنع بث المباريات في هاذا الوقت الذي ت زداد نسبة الاصابات لماذا لم يمنع مسير المقهى دخول من لم يرتدي الكمامة كسائر المحلات ومن حقه أن يمنع مادام الدولة فرضت ارتدائها وتغرم، كيف يعقل ما نسميه مقهى ومساحتها لا تتجاوز 20 متر 2 وتزاول انشطة القمار والمراهنة وتتبع المباريات، يجب القطع مع هذه الممارسات دون التخفي وراء اعدار واهية لأن هذا يهم صحة الوطن نحن لا نتكلم عن مقهى بمواصفات مقهى التهوية التباعد احترام المسافة التعقيم وغيره ونتحدى من يدافع عن ما يسمى مقهى تجده يوفر أدنى وسائل التعقيم والإرشادات.
4 - Karim الجمعة 14 غشت 2020 - 07:38
هذه هي عقلية المغاربة، انا...انا...الانانية قتلاتهم، لا يفكرون الا بأنفسهم. مصلحة العامة او الوطن لا تهمهم، فقط المصلحة الشخصية وجمع المال
5 - ايمداحن الحسن الجمعة 14 غشت 2020 - 09:04
المطلوب إغلاق جميع محلات القمار التي لا تحترم الإجراءات،إن كان يقضي الأمر إغلاقها بصفة عامة لأنها حرام في الدين الاسلامي.
6 - عابر الجمعة 14 غشت 2020 - 09:19
لا حول ولا ولا قوة الا بالله اليهود وانصارى اوقفوا كل الكازينوهات حفاضا على سلامة ابناء الشعب وجعوا لهم مخطصين يحاولون شرح لهم اساليب القمار بانها مدروسة بطرق خيالية ولا تستطيع ان تربح ابدا ويعطى فقط نسبة بالماءة ونحن لا زلنا نراقب الخيل او الكلب او الرقم او الفريق الرابح ليربح احد مبلغا لا يخرجه حتى من دكان الحي
على الدولة ان تمنع هذه المهزلة وتغلق كل مقهى للقمار وتعاقب كل من يتجه اليها وتلقي صورته بالازقة او وسيلة الاعلام وتكتب تحتها هذا قمار اضاع اهله
7 - كاس اغير الجمعة 14 غشت 2020 - 09:48
وماذا عن محلات اللوطو اليانصيب الوطني لي فيها اكتظاظ اكثر من لقياس ههههه نسيت هذوك ميقدر حتى واحد اهضر معاهم .
8 - القمار وكوفيد...أية علاقة؟ الجمعة 14 غشت 2020 - 10:00
علاقة بهذا الموضوع يوميا أشاهد : أناس أعرفهم حق المعرفة متقاعدون يتقاضون حوالة شهرية من صندوق التقاعد....وللأسف لازالوا يجرون وراء الربح....أي ربح هذا ؟؟؟..
والحال أنهم يقضون أوقاتا طويلة خارج البيت في اللهو الذي لايفيد.....أفراد الأسرة مجتمعين بدون رب البيت....
لاحول ولاقوة إلا بالله.
ونحن نتحدث عن هذه الظاهرة وارتباطا بالوباء وفي إطار تنزيل الإجراءات الاحترازية تم غلق مقهى للقمار ببني ملال....لكن عاد فتحها من جديد بعد أن انتهت مدة الإغلاق.
الله إعفو....والسلام.
9 - فاسي الجمعة 14 غشت 2020 - 10:11
نحن عندنا في منطقة باب الخوخة بعض المقهي مفتوحة حتى 1صباح و حتى القمار موجد لايوجد تبعد حتى زيارة بعض المسؤلين لايوجد لك الله يا وطني
10 - رأي الجمعة 14 غشت 2020 - 10:11
نحن في دولة إسلامية يجب منع هذه المقاهي نهائيا، و حتى الحانات ، يجب تكوين مجتمع صالح لما بعد كرونا
11 - h a الجمعة 14 غشت 2020 - 10:23
ومقهى شيشة نسيتوها شيشة من فم لمف هدى أكبر بئرة وخصوصا في مدينة فاس حي نرجس
12 - حسن المغرب الجمعة 14 غشت 2020 - 10:26
هناك حانة لشرب الخمور مملوءة عن آخرها لا توجد فيها أي شروط للهوية. حرام في حرام
13 - lahbil الجمعة 14 غشت 2020 - 11:40
فضاء المقهى عهو ملك لرب المقهى وله الحق في منع كل مخالف من ولوج المقهى وإن رفض فعليه الإتصال بالجهات المسؤولة حتى لايتحمل هو المسؤولية في عدم إحترام القوانين الإحترازية أما قولك "واش مول المقهى حارس قسم باش نضبط الناس، الزبون خصو يتحمل مسؤوليتو......"رب المقهى هو المسؤول عن المقهى وله الحق في فرض القوانين على الزبناء أما الهروب عن المسؤولية فهو أمر غير مقبول اللي مابغاش يلتزم ماتخليهشي يدخل ولا تتقلبوا على الربح على حساب صحة المواطن
14 - زكرياء أيت الطالبي الجمعة 14 غشت 2020 - 12:50
يجب الحديث أيضا عن مراكز الرهان الرياضي التي أنتشرت بشكل كبير في جل المدن المغربية والتي تساهم في بيع الوهم للشبان المغاربة.مراكز الرهان الرياضي متواحدة بشكل مكثف في مدينة أكادير و هي مراكز قمار في دولة إسلامية تخرب العقول والبيوت و تساهم في ملئ جيوب الشركة المغربية للألعاب التي تجني أرباحا تقدر بملايين الدراهم كل شهر.الشباب يراهنون على برشلونة والريال و يوفنتوس و ينسون بناء مستقبل وطنهم .نتمنى من الدولة إغلاق هذه المراكز التي تنشر الخراب والدمار في بلدنا الحبيب الدراركة.
15 - محمد الجمعة 14 غشت 2020 - 12:51
مقاهي القمار او الرهان /قبلكل شىء اغلبهم مدمنين على شرب الخمر والحشيش/ ثانيا امراض نفسانيا /ثالثا المقاهي من هدا انوع القريبة من الساكنة العفو/العفو كلام ناب وضحيج وتناثر اوراقهم وازبالهم امام ابواب الناس /كم مرة فكرت في حمل سلاح والخروح لاخد حقي بيدي / كارثة بكل المقاييس /ابن حرير/
16 - متضررة الجمعة 14 غشت 2020 - 12:52
السلام عليكم بغيت نفهم شنو الهدف باش يفتحوا هاد المقاهي دالقمار فعز هاد الأزمة دالوباء واش حنا لي مواطنين عاديين كنشوفو هاد الوجوه البائسة جالسة الساعات الطوال كتسنى تربح واكيد عمرها ماغادي تربح بطبيعة الحال ناس أخرى لي كتربح من واراء بؤس هاد الناس والمسؤولين ولي المفروض اسلاميون ولي قالو غادي يقضيوا على الفساد ماردوش البال زعما؟ علما ان كثير من الأسر تشتت بهاد السبب وناس باعت لي قدامها ولي موراها واش مافراسهمش زعما ؟واش مابقيناش فيهم ؟فين ما كندوز ونشوف هاد الناس كنقول لكان عطينا غير كل واحد شطابة ولا علمناه يغرس لكان المغرب يكون احسن من سويسرا بالنقى وزيد على انهم جالسين وكيدخنو بالتوثر كفياش ماينقلش الفيروس اكيد راه بلا كمامة فالاخر كنقول لي عنده الغيرة على هاد البلاد و العباد يعملنا شي حل
17 - متابع هسبريس الجمعة 14 غشت 2020 - 14:55
هل استفدنا من درس كورونا ؟
من هذه الرسالة ؟
....لا أعتقد !
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.