24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "غوغل" يرصد تطورا إيجابيا في تنقل المغاربة إلى الأماكن العامة (5.00)

  2. رحلة الشّفاء من "كورونا" تتحول إلى عذاب‬ بمستشفى "باكستان" (5.00)

  3. "كوفيد-19" يقلص الطلب على الوجبات السريعة (5.00)

  4. الليبيون يعودون إلى المغرب للاتفاق حول "المناصب السيادية" (5.00)

  5. الجزائر وجنوب إفريقيا تتشبثان بدعم أطروحة البوليساريو الانفصالية (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | تحدي رفع عدد أسرّة الإنعاش يواجه حكومة العثماني

تحدي رفع عدد أسرّة الإنعاش يواجه حكومة العثماني

تحدي رفع عدد أسرّة الإنعاش يواجه حكومة العثماني

مع بداية انتشار وباء "كورونا" المستجد، كشف سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، أن "السلطات الصحية في المغرب تقوم بأقصى ما تستطيع لمواجهة آثار انتشار "كوفيد-19"، من خلال تقوية الطاقة السريرية للإنعاش المقدرة حاليا بـ1640 سريرا، وأشار إلى أنه من المنتظر أن ترتفع في الأسابيع المقبلة، نتيجة اقتناء عدد من تجهيزات التنفس الاصطناعي، إلى حوالي 3000 سرير.

وقال العثماني، حينها، إنه "بالموازاة مع المجهود لتوفير التجهيزات الضرورية، فإن الاستعدادات من قبل الطاقم الطبي والمسؤولين في وزارة الصحة مستمرة لمواجهة مختلف الاحتمالات"، مشيدا بقرار القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية بأن يكون الطب العسكري رديفا للطب المدني في مواجهة حالة الطوارئ الصحية، موردا أن تضافر جهود الجانبين سيوفر مزيدا من الإمكانات ومن الأطر؛ غير أنه لا شيء تحقق في هذا الباب والمثال هنا من جهة طنجة تطوان الحسيمة، إذ لا يزال الضعف الكبير يطبع العرض الصحي، خاصة في ما يتعلق بأقسام الإنعاش الطبي والجراحي، إذ تغيب أسرّة الإنعاش عن مستشفيات 4 أقاليم بالجهة؛ وهي شفشاون ووزان وعمالة إقليم الفحص أنجرة وعمالة المضيق الفنيدق.

وعرت جائحة فيروس "كورونا" عن هشاشة المنظومة الصحية، وبصمت على تشخيص واقع السياسة الصحية للمغرب، مع وضع الأصبع على جرح منظومتها، خاصة واقع المستشفيات العمومية وحالات مستعجلاتها وقاعات العناية المركزة وأقسام الإنعاش وخصاص مواردها البشرية.

حمزة الإبراهيمي، عضو المجلس الوطني للنقابة الوطنية للصحة العمومية، رفض التزام الصمت إزاء ظواهر وسياسات تقتل مواطنين بقلب مراكز استشفائية يفترض أن تكون مكانا لإنقاذ الأرواح لا إزهاقها، مؤكدا أن أقاليم الجهة الثمانية لا تتوفر سوى على 20 سريرا فقط متمركزة على مستوى مستشفى سانية الرمل بتطوان ومستشفى طنجة الجهوي، لساكنة تقدر بأزيد من مليون وسبعمائة ألف نسمة هي مجموع قاطني إقليم تطوان وروافدها الثلاثة أقاليم المضيق الفنيدق وشفشاون ووزان التي لا تتوفر مستشفياتها على أقسام إنعاش خاصة لأسباب تدبيرية يتحملها مسؤولو القطاع.

وأضاف الفاعل النقابي لهسبريس أن الوضعية المرصودة تولد الضغط والتوتر؛ وهو الأمر المؤكد الذي يؤدي حتما إلى ارتفاع حالات الوفيات للحالات الحرجة بتلك الأقاليم، نظرا لطول المسافة التي يقطعها المريض للوصول إلى أقرب قسم إنعاش بينما تعد الدقيقة الواحدة فاصلة في حياة كل فرد منهم.

واعتبر الإبراهيمي أن منظور الجهوية المتقدمة والأقطاب الاستشفائية، الذي تحرص الدولة اليوم على إرسائه، يقتضي أن تتوفر ساكنة كل إقليم وجهة على مجمل الموارد والمصالح الإدارية الاستشفائية والخدماتية خاصة في مجال الصحة.

لكن افتقار الجهة، يضيف حمزة، إلى مؤسسات استشفائية ذات بنية استقبال تلبي حاجيات ومتطلبات عموم المواطنات والمواطنين باعتبارها أولى المتطلبات العلاجية تبقى غصة في قلب كل من اكتوى من نار الفراق بسبب انعدام أقسام الإنعاش مؤهلة.

من جانبه، قال وديع الشحواطي، نائب الكاتب العام الوطني للنقابة الوطنية للصحة، إن مشكل قلة أسرّة الإنعاش كان مطروحا قبل الجائحة، وزاد متسائلا: "ماذا أعدت الحكومة ووزارة الصحة لوقف عذاب ومخاطر نقل المرضى إلى أقسام الإنعاش؟".

واستحضر الفاعل النقابي نفسه وعود الحكومة بالرفع من الطاقة الاستيعابية على مستوى أسرّة الإنعاش إلى 3000 سرير، معتبرا أن هذا المعطى غير دقيق على اعتبار أن أي تجويد للعرض الصحي في هذا السياق لا بد أن يمر عبر توفير المعدات والأدوية والتجهيزات الضرورية علاوة على ضرورة الرفع من الموارد البشرية المختصة، لا سيما الأطباء والممرضين المتخصصين في التخدير والإنعاش والممرضين في العناية المركزة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - شخبوط الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 09:53
انا سمعت العثماني منذ بداية الحائحة و هو كيقول سيتم تقوية عدد أسرة الإنعاش في غضون أسابيع قليلة وراه دازت شهور و اسابيع السي العثماني واش كتسنا حتى يلقاو اللقاح ..
2 - mohamed bouz الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 10:02
وشهد شاهد من اهلها يقول المثل المغربي تبع الكداب حت لى لباب الدار حكومتنا وللأسف كلامها و وعودها كدب في كدب باز لصحت وجوههم
3 - abdo الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 10:08
بما أنه المغرب أصبح قادرا على تصنيع أسرة الإنعاش وأجهزة التنفس وكان قادرا على تصنيع عدة لوازم طبية فالتكلفة السريرية للإنعاش ستكون منخفضة يلزم الحكومة أن يكون لديها الحس الوطني والجرأة لإستعمال المنتوجات المغربية مئة بالمئة وبهذا سنحرك الإقتصاد ونخفض من تضييع العملة الصعبة.
4 - سمير الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 10:12
كالعاده زوينه للمخزن او لقبيحه "لرؤساء الوزراء"
5 - hamid laalioui الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 10:36
مثل هته الأشياء المتعلقة بالصحة والتعليم ورفع رواتب الموظفين والسميك، هي التي يجد فيها سي العثماني التحديات والصعوبات هو وعصابته لكن رفع عدد البرلمانيين ورفع التعويضات السمينة لكبار الموظفين خارج السلم الإداري لا يجد ولو درة من الصعوبات والتحديات.
6 - BOULEVARD de HAMID الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 11:02
العثماني ليس محظوظا فترة حكمه مرت كلها أزمات ومشاكل وجاءت كورونا فاتت على الأخضر واليابس.
7 - abdou الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 11:04
إتقوا الله في أنفسكم يا مسؤولين. كفى من المحابات كفى من الإنتهازية. كفى من الأنانية. كفى من تبادل المصالح والتمويه. ستسألون حتما ولو بعد حين. أما الشعب عايش عايش . سواء بالفقر أو بالغنى. وعاش الشعب وعاش الملك.
8 - متطوع في المسيرة الخضراء. . الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 11:36
اخواني الأعزاء لاخفي عليكم مدى تخوفي حينما أعلن عن اكتشاف اول حالة للوباء في 2 من مارس الماضي نظرا لضعف البنى التحتية للميدان الصحي في المغرب وخاصة في العالم القروي وسرعان ما تبددت تلك المخاوف حينما طلعت علينا أخبار صارت تشير إلى الابتكارات والانجازات المتمييز ة من طرف المخترعين الشباب وقيل آنذاك أن المغرب بإمكانه تصدير اللوازم الطبية وأجهزة التنفس الخ إلى الخارج واليوم وجدنا أمامنا شيء غريب الأجهزة الخاصة بالتنفس الاصطناعي غير كافية لتغطية حاجيات المواطنين الدين يبلغون في بعض الأحيان أقل من 200 مريض .هنا سؤال .هل الأجهزة المصنعة محليا غير صالحة .أو هل يتم تصديرها إلى الخارج ؟؟؟
9 - افقير الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 11:39
ان ما نشهده اليوم من هشاشة في المنظومة الصحية ليس وليد اليوم انها وليدة التسيير والفساد الدي عاشه المغرب مند السبعينات والحكومات الفاشلة والانتهازية التي حكمت المغرب مند تلك الفترة لدالك لاترموا المسؤولية على السيد العثماني رجاء ولرب ضارة نافعة فالوباء عرى على الوضعية الكارثية للصحة والان نشهد دخول التجهيزات وزيادة عدد الاسرة واسرة الانعاش طبعا هدا لا يكفي اننا نسير ببطء ولكننا نسيرهدا هو المهم وشكرا
10 - دولة فاشلة الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 12:11
لقد فشلتم في كل شيء الا في سرقة وتبدير اموال الشعب. سيحاسبكم الله في حياتكم حسابا شديدا قبل مماتكم.
11 - Elbouhali الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 12:14
الصحة كانت مشكلة من ايام البكاي ماشي غير العثماني من النهار نعقل واحنا عندنا مشكل الصحة
12 - الحسين الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 15:40
ومع كل هذه الاخبار نرى المغرب في الاسابيع الماضية ارسل بوابل من الطائرات محملة بأدوات الطبية والأدوية إلى الدول الإفريقية
وبعث بالمستشفى المتنقل إلى لبنان وقدم الإسعافات والآلاف العمليات الجراحية إلى لبنانيين ..لكن في المقابل نرى وزارة الصحة لا تستطيع أن توفر نفس الخدمات للمواطنين في بعض المدن كمدينة مراكش مثلا
المواطنون يفترشون الارض امام مستشفى المامونية ولا احد يلتفت اليهم..هل هذا الامر يستقيم .
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.