24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1007:3613:1716:1918:4820:03
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مراكز جهوية لتحاقن الدم تواجه نقصا فادحا في أعداد المتبرعين (5.00)

  2. "فيروس كورونا" يغير ملامح احتفال المغاربة بذكرى المولد النبوي (5.00)

  3. جامعي مغربي يقترح التعددية اللغوية لإنهاء "الاحتكار الكولونيالي" (5.00)

  4. هل يعوض بناء موانئ ضخمة في الصحراء المغربية معبر الكركرات؟ (5.00)

  5. تحسن ثقة المستثمرين المغاربة رغم الوضع الوبائي (4.50)

قيم هذا المقال

2.14

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | هيئات حقوقية ترفض وجود عقوبة الإعدام وتنتقد تعابير الثأر والانتقام

هيئات حقوقية ترفض وجود عقوبة الإعدام وتنتقد تعابير الثأر والانتقام

هيئات حقوقية ترفض وجود عقوبة الإعدام وتنتقد تعابير الثأر والانتقام

بعد موجة المطالبة بتنفيذ عقوبة الإعدام التي أعقبت جريمة اغتصاب وقتل الطفل عدنان في مدينة طنجة، عبّرت أربع هيئات حقوقية مغربية عن رفضها العودة إلى تنفيذ هذه العقوبة التي توقف العمل بها منذ عام 1993، مبديّة تمسُّكها بإلغائها، بشكل نهائي، من مجموعة القانون الجنائي المغربي.

ويرى الائتلاف المغربي من أجل إلغاء عقوبة الإعدام، وشبكة البرلمانيات والبرلمانيين، وشبكة المحاميات والمحامين، وشبكة الصحافيات والصحافيين ضد عقوبة الإعدام، أن هذه العقوبة "لم تكن ولن تكون أبدا حلا لمعضلات الجريمة ولا مانعا لها أو مخففا من وقعها".

وأشارت الهيئات ذاتها إلى أن عدم فعالية عقوبة الإعدام في محاربة الجريمة أكدها الباحثون والخبراء في علم الإجرام والعقاب، وأثبتها المختصون في العلوم الاجتماعية والقانونية والإنسانية، "بعدما تأكد لهم عمليا أن العقوبة ليس لها أي تأثير على منع أو تقليص نسبة الجريمة".

ومنذ إعلان السلطات الأمنية العثور على جثة الطفل عدنان بعد اغتصابه وقتله، ساد نقاش واسع حول عقوبة الإعدام، إذ ارتفعت أصوات كثيرة من مختلف الشرائح المجتمعية مطالبة بإعدام الجاني المفترض، بينما يعارض الحقوقيون العودة إلى تنفيذ عقوبة الإعدام، بداعي أنها سالبة لحق الإنسان في الحياة.

ويقول المعارضون لعقوبة الإعدام إنها تتعارض مع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، وحتى مع الدستور المغربي، الذي جعل من الحق في الحياة أسمى حقوق الإنسان، بينما قالت الهيئات الأربع المذكورة إن عقوبة الإعدام "مشحونة بمعاني الانتقام والثأر، ولا تفي أبدا بالغرض الحقيقي، وهو الردع وتقوية مناعة المجتمع لنفسه ولمحيطه".

ورغم أن المغرب أوقف تنفيذ عقوبة الإعدام، عمليا، منذ سنة 1982، مع تنفيذ إعدام واحد سنة 1993، فإن محاكم المملكة مازالت تُصدر أحكاما بالإعدام بلغ عددها خلال السنة الفارطة 11 حكما ابتدائيا، وعدد مماثل من الأحكام الاستئنافية. ويبلغ إجمالي عدد المحكومين بالإعدام زهاء سبعين محكوما، وفق ما جاء في التقرير السنوي للمجلس الوطني لحقوق الإنسان.

وعلاوة على كون عقوبة الإعدام تسلب حق الإنسان في الحياة، كما تؤكد المنظمات الحقوقية المناهضة لهذه العقوبة، فإن الائتلاف والشبكات المغربية تعلل موقفها الرافض لعقوبة الإعدام أيضا بكونها "أمرا محفوفا بالمخاطر، كخطر انحراف العدالة تحت ضغوط الصراعات السياسية والسباق نحو السلطة".

كما استحضرت الهيئات ذاتها "خطر الوقوع في أخطاء قضائية من قبَل المحاكم وصدور أحكام فاسدة أو قائمة على معطيات مغلوطة قد لا يمكن تداركها إلا بعد تنفيذ القتل"، مجددة تشبثها بإلغاء هذه العقوبة، وداعية إلى فتح "نقاش مجتمعي وطني عاجل، بهدف التفكير المسؤول والرصين في موضوع عقوبة الإعدام دون انفعال ولا مزايدات أو خلفيات".

من جهة ثانية، أدانت الهيئات الأربع الجريمة التي راح ضحيتها الطفل عدنان، واصفة إياها بـ"الجريمة الوحشية بكل المقاييس"، وذاهبة إلى القول إنّ "دم الضحية سيبقى حيا في عروقنا وعروق كل المغاربة، وسيبقى المرحوم رمزا أمام الضمير الجماعي وشعلة حية بيننا، يذكّرنا، ويذكر كل سلطة ومسؤول بتقصيرنا في ما يحمي أطفالنا من كل أشكال الاعتداءات الجنسية والاقتصادية والاجتماعية".

وبينما يتواصل السجال الدائر بين مؤيدي ومعارضي عقوبة الإعدام في المغرب، عبر الائتلاف والشبكات المناهضة لعقوبة الإعدام عن رفضها ما سمّته "لجوء البعض إلى لغة الثأر والانتقام أو محاولة تأجيج النفوس والتلاعب بالعواطف أو التحريض على العنف عوض اختيار لغة الحوار الرزين والإقناع والنقاش المتعقّل الهادئ، الذي يفتح الفرص لمجتمعنا لمعالجة كل الملفات والقضايا التي تشغل حاضره ومستقبله ومصيره".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (336)

1 - immad الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:04
انا اتفق مع الهيئات الحقوقية تماما ...لا ينبغي ان نحكم بالاعدام على القاتل بل ينبغي ان نكرمه على هذا الفعل النبيل الذي قام به ..ويبقى المجرم الحقيقي هو المقتول الذي كان سببا في الزج بالقاتل في السجن !!! لكنه نال جزاءه ودفن في التراب.
2 - يوسف الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:04
القصاص القصاص، نحن مسلمون لا نقبل التفاوض في الشرع، النفس بالنفس و كفاكم تلاعبا بالدين و طمسا لأحكام الله سبحانه.
3 - لا حول ولا قوة إلا بالله الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:05
للأسف وليدات فرنسا مازالوا يصيحون وينبحون...
خليهم ملي شي مجرم يغتصب فلذات أكبادهم الصغار ديك الساعة يتعاملو ب «إنسانية» و « تحضر» و « انفتاح» ديالهم !!!
4 - كريم الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:05
ماذا سيكون رد فعل أحد أعضاء اللجنة لو أن ابنته أو ولده كان مكان عدنان ؟ إذا قرر الشعب شيئا فلا يهم رأي أية لجنة في العالم.
5 - ايوب الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:05
عندما يكون هنالك وعي واحترام حقوق الاخر من حق الجمعيات الحقوقية تتدخل لكن في وسط تقوده الفوضى الإعدام هو الحل الوحيد للردع
6 - xi wa7d الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:05
قال الله تعالى ولكم في القصاص حياة يا أولي الالباب صدق الله العضيم
سدات مدام
7 - علي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:06
نتوما لكساعدو الفساد والقتل من أحق بالشرع أنتم أم الله عز وجل
8 - مهدي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:06
ماكاين لي خارج عنا قد هاذ الحقوقيين.
9 - ouadmourad الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:07
أين تختفي هذه الجمعيات حين ترتكب جريمة قتل في حق مواطن أوروبي من طرف مواطن مغربي، ويحكم على المغربي بالإعدام، لا نرى منهم أي موقف...
10 - نعلو الشيطان الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:07
لقد حان الوقت لمراقبة مصدر التمويل وحقيقة نوايا وأهداف هذه الهيئات والجمعيات والسؤال المطروح وطنيا، من يشجع هذه الجمعيات والهيئات لتخريب ومحاربة المواطن والوطن؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟
11 - HASSAN الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:07
وهل هذه الجمعيات تمثل الشعب المغربي .ربما اصوات الاغلبية يجب ان تؤخذ بعين الاعتبار وليس حفنة يستفيدون من الاموال العمومية
12 - صريح جدا الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:08
الإعداااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام ولا نقبل بغير الإعدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام بديلا
13 - كلمة حق الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:10
الصراحة الدين خاصوا يطبق على كلشي شحال من بنت مسكينة ضاعت فشرفها ولي ضيعها راه عايش عادي وحتي الرجال والأطفال والله سبحانه لي عالم بكل واحد كلمة حق ماشي كنشوفوا غير لي بغينا
14 - مغربي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:10
لن نقبل ب غير الإعدام للحد من هذه الوحوش الآدمية فتلك ليست ببشر لتكون لديها حقوق
15 - mehdi الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:11
الحقو قيون يتبعون اسيادهم الغرب هذاك لي غتصب طغل و قتلوا متعدموهش و الطفل لي باقي في الكرش عدموه انتم مكروبات المجتمع حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم اوجه كلامي الى بعض الحقوقيون
16 - عبدو من الرباط الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:11
هاته الهيئاة والمنظمات سبب كل هذا الإنحلال والتسيب يظنون أن الفاعل هو الإنسان فقط ويتجاهلون المفعول به وأهله أليسوا هم أيضا من الإنس يحاولون طمس الإنسانية وجعل المجتمع مثل الغاب القوي يغلب الضعيف وسيرمون بنا إلى الهاوية يجب اجتتات هاته الخزعبلات حتى لا نجد أنفسنا في مجتمع كل يأخذ حقه بيده أفيقوا قبل فوات الاوان
17 - bakr الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:11
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هادو اللي خرجو علينا
الحق فالحياة، وداك الطفل اللي تغتصب وتقتل معندوش الحق فالحياة
الله تعالى يقول في كتابه العزيز(ولكم في القصاص حياة يا اولي الألباب) صدق الله العظيم
وهما يقولو المواثيف الدولية
حنا مسلمين وعندنا أحكام شرعية في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم أفضل الصلاة والسلام
هذا ميمنعش فتح نقاش كبير لتحسين الحياة الاجتماعية
للمواطن حتى لا يسقط في براثين الجريمة
والسلام
18 - الخميس الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:11
أصلا ما هي المعايير والمقاييس التي بنيت عليها الجمعيات ؟ ومن يشكل هذه الجمعيات ؟ ومن تمثل حتى ترفض اوتقبل ؟ أنا شخصيا أعرف جمعيات اجتمعت على ضلال، مخالفة ( وما اجتمعت أمتي على ضلال ) اتقوا الله في هذه الأمة . يشكلون الجمعيات لأغراض انتخابية أو لأغراض شخصية محضة .
19 - خالد الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:11
كل واحد يدافع على امثاله ...........
20 - Kawtar الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:12
بحالكم لي غيخرجو على هاد البلاد. كون كان واحد من هادو بنتو ولا ولدو تكرفسو عليه تما هدرا خرا.
القانون الذي تطغى عليه الجرائم قانون فااااشل !!!
21 - هذا انا الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:12
لاحول ولاقوة اللا بالله العلي العظيم

اللهم ردنا اليك ردا جميلا . هذا حد من حدود الله فلا تقربوه انما اهلك من كان قبلنا انهم اضاعوا حدود الله ورسوله . اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ونبيك محمد وعلا اله وصحبة وسلم
22 - MOUISSA الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:12
إلى من يسمون أنفسهم بهيئات حقوقية دلك رأيكم يخصكم و لا شأن لنا به يجب عودة عقوبة الإعذام ليس الشنق فقط بل يجب سن عقوبة جديدة و هي الإعدام بالكرسي الكهربائي أو الحقنة السامة أو غرفة الغاز حتى يكون عبرة فأشرحوا لنا تلك الأسطوانةالمشلوخة أن المجرم له الحق في الحياة و الضحية لا
23 - بوحاطي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:12
ما عرفتش مين كيخرجوا هادو منعدمي الضمير يتلاقونا الاموال ليستمر الانحراف لكن تدور الدواءر لعل يوم يغتصب احد من اولاد او بنات هولاء ليعرفوا صعوبة الموقف
24 - محمد المربع الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:12
إذا طالب الشعب تنفيذ عقوبة الإعدام في حق المجرمين والإرهابيين الذين يزهقون الأرواح البريئة، فمن الأحسن لكم ألا تتكلموا، فلا صوت يعلو فوق صوت الشعب... عار عليكم أن تدافعوا عن المغتصبين القاتلين... دفاعكم عن الأشرار ليس له أي معنى، سوى أنكم تريدون لهم الحياة المديدة في السجن، وبعد خروجهم منه، يعودون إلى أفعالهم الإجرامية... فماهو رأيكم في الأرواح التي أغتصب أصحابها وبعدها ذبحوهم وقتلهم بدم بارد.... فإذا قال الشعب كلمته، فمن الأحسن لكم السكوت...
25 - mirak الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:13
هده الجمعات الحقوقية هي التي خربت المغرب تقولون حق الإنسان في الحياة اين هو حق المغربي في العيش الكريم حق الصحة حق العمل حق السكن نريد إعدامه أمام الملاء تطبيق السنة النبوية
26 - استادة الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:13
الاغتصاب والقتل العمد يجب أن ينفد فيهما الإعدام لان هده التجاوزات هي التي أدت إلى انتشار هده الجرايم وأصبحنا نسمع مجرمون يقولون مادا سيحدث لي ساقتلك وادهب إلى السجن اكل واشرب
27 - abdou الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:13
مشكلتنا أننا نناقش الأحكام الشرعية وكأننا نحن من اوجدناها
وكان الله عز وجل من فوق سبع سموات أخطأ حين أقر بالقصاص في محكم كتابه منذ خلق البشر
أصبحنا نجتهد في النص الشرعي وفي كل ما هو إلاهي ونتعامى عن كل ما هو وضعي وضعه الإنسان
كيف ذلك والله عز وجل في الحديث القدس يقول لزوال الدنيا أهون عندي من قتل مسلم
أنكون ارحم من الله
حسبي الله ونعم الوكيل
ومن أراد الركوب على موجة الطفل عدنان رحمه الله
أنصح أن يتجه إلى البحر ويشتري لوح الركمجة ويتسلى وان يترك المخلوق للخالق فهو أدرى بصلاحه وبامره
28 - mansourbenmansour الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:13
الحل هو الاستفتاء بنعم ام لا وحينها سيجدون 99.99.في المئة نعم والباقي لا
29 - معطلاوي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:13
لم يصوت الشعب يوما علا هاؤلاء ما يسمون انفسهم ب حقوقيون لمادى لا يخرجون الى الشارع لتاطير المجتمع ام هم حفنة من من يتحكم فيهم من طرف من يرد الاداء للبلد كفى من حشر الانوف بلا مسؤولية
30 - aouragh.rachid الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:13
 إحصاءات

لا وجه للمقارنة بين التشريعات الإلهية وتشريعات البشر، فخالق النفس البشرية هو العليم باحتياجاتها، وهو الخبير الذي أوجد فيها نقائصها وعيوبها، لحكمة أرادها، لذلك فلا يمكن أن تتضمن تشريعاته عقوبات على طبيعة هو أوجدها، بل على ما يخالف تلك الطبيعة.
خلق الله الإنسان في أحسن تقويم بين كل الكائنات، مكرّما بالعقل، ومميزا بحرية التصرف والسلوك، لكنه حتى لا يتجاوز على حريات الآخرين فقد أنزل الله منظومة كاملة من التشريعات المحددة لذلك، ضمن إطار عام سماه الله “الدين” يضمن سعادة الإنسان وحريته، في مجتمع مستقر متعاون أفراده، والتي فهم الفقهاء على أنها قائمة على مبدأ لا ضرر بالفرد ولا ضرار بالمجموع.
31 - حقوقي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:13
هاته الجمعيات اصبح الكل يعرف حقيقتها و ازيل القناع عنها فلا داعي للتعليق عنها في كل مرة
32 - Hammo الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:14
الشعب هو اللي خاصو يقرر. باستفتاء..يقدرو يعطيوه حكم الاعدام باش يكون درس و عبرة لجميع الوحوش البشرية. و الا قرر الاستفتاء الاعدام، فليعدموه...النفس بالنفس...
33 - الإنتقام الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:14
لا أذري كيف يجمع هؤلاء بين الإنتقام والقصاص. نحن أمام حقوق يملكها أصحب، الضحية فإما أن يأخذوا بحقهم وثأرهم أو يعفون عن القاتل.. لكن بلدنا أخد عال عاتقه هذه المهمة لسبب واضح هو أن يكون القصاص عبرة لأي مجرم خصوصا في قضية الشرف المقرونة بالقتل العمد مع الإصرار والترصد. لن تستمر الحياة سليمة الا بالقصاص. والقصاص إصطلاحا ولغة بعيد كل البعد عن الإنتقام. و لكل مقام وحيثيات.
34 - قرية ابا محمد الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:14
انتما تعرفو اكتر من كلام الله الدي انزله في كتابه الحكيم نعلت الله عليكم يا جمعيات النفاق واتباع الماسونية الخبية
35 - نعم للإعدام الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:14
حق أبنائنا في العيش بأمان أسمى من حق أي مجرم يترصدهم...أيتها الجمعيات العقوقية كفاك نفاقا و كفاك متاجرة بدماء الأبرياء...ألا تستحون ؟؟؟
36 - نورالدين الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:14
انتم باعتراضكم لإعدام قاتل غدنان إذا نجحتم سيتم إعدام آلاف الاطفال في المستقبل
37 - mounir الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:14
و لات عندنا االسيبة في المغرب قضية سائحتان الشمهروش وقضية الطفل عدنان المغتصب , وخروج هيئات حقوقيية لتدافع عن المغتصبين , فسيصبح المغرب بلد المغتصبين بالمجان , ولينا نخافو على اولادنا, الاعدام هو مطلب شعبي بالاجماع, ولا كلمة فوق كلمة اششعب,
38 - azizo الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:15
لقد وصل بعض انواع الاجرام في بلادنا تماما كما هو الحال في الولايات المتحدة الأمريكية ويطبق عليهم الإعدام.
الكل يعطي رايه في الموضوع. وحده القضاء الذي له الحق النظر واصدار العقوبات.
39 - Samir الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:15
من يرفض عقوبة الإعدام ما عليه إلا أن يتنازل عن متابعة المتهم ان كان هو من ذوي الضحايا ومريضنا ما عندو بأس.
40 - النوري عبد اللطيف الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:15
الإعدام طهارة لكل قاتل وغير دالك تعدي على حقوق المدنبين.
41 - يوسف الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:15
و الله ما حشمتو واحد قاتل طفل بريء و بغيتوه ما يتعدمش منعدمين الأخلاق
42 - A man from this world الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:15
تقول من تسمي نفسها بالهيئات الحقوقية "لم تكن ولن تكون أبدا حلا لمعضلات الجريمة ولا مانعا لها أو مخففا من وقعها" أما رب العزة فيقول (ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون).
جاء في تفسير بن كثير ( ولكم في القصاص حياة ) يقول تعالى : وفي شرع القصاص لكم وهو قتل القاتل حكمة عظيمة لكم ، وهي بقاء المهج وصونها ; لأنه إذا علم القاتل أنه يقتل انكف عن صنيعه ، فكان في ذلك حياة النفوس . وفي الكتب المتقدمة : القتل أنفى للقتل . فجاءت هذه العبارة في القرآن أفصح، وأبلغ، وأوجز .
فهل نصدق الخالق الذي له الأسماء الحسنى وحكمه لا تشوبه شائبة أم نصدق الجمعيات التي تمولها الماسونية، ولكم واسع النظر.
انشروا تعليقي مشكورين.
43 - مع الاعدام الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:15
والله وتالله لو كان عدنان ابن حقوقي او برلماني او اي كان منصبه كان سينادي ويطالب بإعدام مغتصب فلذة كبده ولكن بما ان عدنان ابن اسرة عادية سينادون بحق المغتصب في الحياة رغم صدمة الاب وفقدان امه للنطق من شدة وهول المصيبة التي المت بإبنها وبما ان القضية اصبحت قضية رأي عام والشعب المغربي يطالب بإعدام المغتصب وصوته موحد في هذا المطلب يجب ان يؤخذ رأيه بعين الاعتبار ولا تنازل على اعدام كل من سولت له نفسه اغتصاب الطفولة وحرمانها من الحياة وسحقا للجمعيات التي تدلي بصوتها فقط مع الوحوش الادمية التي تتفنن في الاغتصاب والقتل والتنكيل
44 - Mohamed الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:16
Je ne sais pas comment ces associations voient les choses, supposant qu’un élément de ses associations a perdu son petit fils dans de telles situations , comment deviendra son jugement, est ce qu’il va accepter que le tueur de son fils reste uniquement au prison et peut être sera relâché après qq année.
45 - ياسين الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:16
إن قتل أحد أبناءهم كما قتل عدنان وغيره من الأطفال . هل سيحتفظون برئيهم هذا.
46 - العدري الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:16
عقوبة الاعدام هي الحل الوحيد لردع هؤلاء المجرمين .اما الهيئات التي تمانع فهي تشجع على ابقاء الوضع على ما هو عليه ، وتتحمل المسؤولية عما سيقع في المستقبل .
47 - اطفالنا الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:16
اطفالنا اكبادنا..فقط تذكروا انكم كنتم اطفال .والآن لكم اطفال ماذا تقترحون ان تعرض طفل لكم للاغتصاب ثم القتل ....فقط ماذا تقترحون ؟ سؤال لمن لهم اكباد .
48 - medvivo الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:16
حيث ماشي ولادكم لوقع ليهم و كانوا ضحية ذئاب بشرية و اتحداكم لو كان واحد من ولادكم ضحية مثل الطفل عدنان كن طالبتوا شي حاجة كثر من الاعدام هذا هو مشكل ديال شي مغاربة لي اليد ديال في السخون ماشي بحال لليد ديال في البارد والله يرحمك اولدي عدنان
49 - علماني الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:17
من يعتقد ان المغرب سوف يعيد عقوبة الإعدام وهو واهم، المغرب فظلة عقوبة السجن مدى الحيات على عقوبة الإعدام لآن عقوبة الإعدام هي عقوبة الانتقام
50 - muwaten الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:17
تماشيا مع موقف هذه الجمعيات، الذي يخضع لإملاءات مموليها، الأجانب يجب مراعاة الظروف السيكولوجية والإقتصادية والمعنوية لقاتل عدنان وتوفير التأطير النفسي لمعالجة نفسيته التي تأترت لا محالة بسفكه دماء الطفل عدنان. لا أفهم كيف لهذه الجمعيات أن تطلب بحماية الحق في الحياة لمجرم انساق وراء نزواته المريضة واغتصب وأزهق روح بريئة للتستر على جريمته
51 - غريب الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:17
انتظروا يا حقوقيون و يا من يعمل من أجل اجندات خارجية اتظروا الاسوأ في المستقبل اذا لم يطبق القانون كما هو وسوف ترون ما سنصل اليه من فوضى و جرائم و سيبة. آآنتم اعلم أم الله الذي خلق البشر و يعلم مصلحتهم "ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب" والله اني لأضحك عندما قرأت بأن هاؤلاء الحقوقيون يقولون ان اي انسان له الحق في الحياة، وان الاعدام يسلب لهم حياتهم ،وهل هاؤلاء الذين يغتصبون و يقتلون هل هم بشر ،و لماذا يجب ان يعيشوا معنا .اقول لهم و ماذا عن حياة عدنان الصغير ؟؟اليس حتى هو انسان ؟ اليس من حقه ان يعيش ؟ لماذا سلبت حياته بهته الطريقة الوحشية و هو مازال غلام ؟الم تحسوا بألم والديه مدى الحياة؟ الم تفكروا لو وقع هذا الجرم على احد اولادكم هل ستتمسكون بموقفكم هذا ؟ والله ان لم يردع هاؤلاء المجرمون لسوف ترون العجب مستقبلا.و فتن الميت خير من الحي في ذاك الوقت.
52 - مصطفى الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:17
من حقكم التعبير عن وجهة نظركم لكن أحدا لم يفوضكم لاتخاذ قرارات باسم الشعب والمواطنين، وموقفكم لا يلزم أحدا غيركم.
أغلب الجمعيات الحقوقية ومناضليها (لا أعمم) اتخذت هذا المسار من باب الاسترزاق والريع من لذى المنظمات الدولية على شكل تمويلات وسفريات ومنتديات...وهي تدافع، عن علم أو بدونه، عن أجندات تخريبية نيوليبرالية تستهدف تقويض القيم الروحية والانسجام الاجتماعي والدولة الوطنية ومؤسسات الأسرة والمدرسة...
53 - وطني الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:17
هده الهيءات الحقوقية من تكون حتى تقبل او ترفض حكم الاعدام انهم بعيدين كل البعد عن المجتمع و مشاكله و ليكن في علمهم ان الحكم صدر بالاغلبية من طرف كافة المواطنين المغاربة و اي حكم غير الاعدام لا قيمة له.
54 - حميد الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:17
اين كانت هذه الهيات لما كانو ابناء و اطفال الشعب تغتصب؟ اليوم كثرت جمعيات و هيات حقوقية، قضية طفلنا عدنان زعزعت كل من كان غارقا في نومه و في مشاكله، اليو الكل استيقظ من غفلته،
55 - شخبوط الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:19
هذه الهيئات و الجمعيات لم تذق ما ذاقه ابوى عدنان و غيره .. واتمنى من الله ان لا يذيقهم من نفس الكأس و يحفظ لهم ابنائهم . ولكننا نطالب بتنفيذ الإعدام في حق الجاني و السلام
56 - مع الحق الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:19
حجرة عطرة . نسأل الله السلامة والعافية
57 - 3abir sabil الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:19
و كيف تضمن حياة و حقوق الضحية ??? لاحول و لا قوة الا بالله...اليس هناك اولى الالباب في هذا الوطن ????
58 - لي أطفال اخاف عليهم الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:19
ماهي لا انتقام ولا ثأر هي لتحقيق عدالة الله في الارض
59 - kada الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:20
انا عندي واحد سؤال لاي شخص كايقول انه يجب الغاء الاعدام ...واش واحد قاتل ثلاث ولى اربعة ارواح ولى عندو القتل بحال شرب الماء ...شنو تعاين من هذا الشخص يعطي المجتمع واش تخرجو يزيد يقتل انا كانقول ان الاعدام حل لكل مجرم قتل نفس بغير حق
60 - عقا الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:20
تغردون خارج السرب. اعيدوا قراءة قانون العقوبات وستجدون أن المغاربة لم يطالبوا سوى بتنفيذ العدالة. الإعدام منصوص عليه في نازلة عدنان وهو الاغتصاب المقرون بالقتل. ناضلوا من أجل حذف هذا القانون واجتهدوا في اقتراح عقوبات بديلة تتلاءم مع فداحة الجرم بدل توزيع الاتهامات على المواطن الذي يصر على تطبيق العدالة. حقل النضال أمامكم ولا داعي لركوب الأمواج المعاكسة.
61 - michmachiabdelhak الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:20
العلمانيين ((الملحدين)).هم من يرفضون الإعدام خوفاً من أن يكون سببا وبداية في عودة القوانين الإسلامية. وهذا ليس من صالحهم لأنهم أهل للكذب والمراوغة. والوضوح والمنطق في الحكم بالحق قاهر وفاضح لأفكارهم. أولا كيف يقولون دعو الأمر للقضاء أي بمعنى أنهم يحترمون القضاء. والتناقض أنهم يرفضون الإعدام. فأي امر تركتموه للقضاء. ....!
62 - i3dam الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:20
ونحن نطالب من هدا المنبر الحقوقيين ان يقدموا ابنائهم للبيدوفيليين وبعدها نناقشهم على طاولة الحوار في ما يخص رفض او تثمين الاعدام
كما نعلم ان الحقوقيين يبهتون وراء جلب الاموال والمساعدات المالية من جهات خارجية ولا يهمهم الاطفال وما يقع لهم
63 - مظلوم الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:20
آراؤكم تحترم ولكن ليس ماهو أنبل وأعلى من مرجعية الاسلام هو كتاب الله الذي ينص على القصاص لا اظن بل لا اعتقد أن تكون آراؤكم أرقى و أنسب من القرآن الكريم لهذا يجب ان نتبع شريعتنا وأن لا نتصرف في بعض الامور بالعاطفة. مثل هؤلاء السفاحين سيكلفون الدولة مصاريف يومية من خزينة الدولة مالفائدة من بقائهم؟ خاصة القتلة بالعمد.
64 - ziyad taha الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:21
و ماذا عن حق عدنان في الحياة ؟؟
65 - عيوسف عريف الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:21
الان تتحدثون..... عن أي حقوق تتكلمون.... انتم ابعد ما يكون من الدفاع عن الحقوق..... انتم تخدمون مصالحك ومصالح اجندات تملى عليكم..... اغير الله ابغي حكما؟
66 - لطفي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:21
الهيئات الحقوقية ومنظمات حقوق الإنسان إذا أصبحت ضد طلبات الشعوب وحيث أن غالبية الشعب الغربي تطالب بتطبيق وتنفيذ حكم الإعدام فإن هذه الهيئات والمنظمات لا تمثل الرأيالعام .و لا تمثل إلا نفسها.
67 - مواطن. ............ الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:22
هناك بعض الجرائم يجب أن ينفد على مرتكبيها الإعدام ( اغتصاب الأطفال الأبرياء من طرف أشخاص راشدين ثم تجار الأقراص المهلوسة ) و اذا الدراسة أثبتت أن تنفيذ حكم الإعدام لن يردع المجرمين اعتقد انها دراسة خيالية من طرف أصحابها بل العكس جميع الجرائم الذي وقعت و نفذ في الإعدام لم ترتكب و لم نرى مثيلاتها
68 - عبدالرحمن الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:22
عندما صرنا نحتكم لما هو وضعي، بشري واغفلنا احكام الله اصبح المجتمع الاسلامي يعاني وتسود فيه جرائم غريبة عنه. عندما شرع الله القصاص وقال تعالى: من قتل نفسا بغير حق فكأنما قتل الناس جميعا. الله اعلم وادرى بمصلحة عباده اما البشر مهما اجتهدوا فيبقى تفكيرهم محدود ومشوب بمصالح معينة.
69 - eouahabi khalil الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:23
هل الهيئات الاربعة يعرفون احسن من حكم الله تعالى. الهيئات ينصحون بالحوار الفعال والهادئ مع المجرم ونعطيه طفل اخرة ونتركه معه يوم او يومان ونطلع على نتيجة ما صنع به ونكرر له من الاطفال حتى يشبع شهوته ويقف عن ذلك
70 - abdel.mejd الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:23
لايمكن ان عقوبة شرعها رب العالمين ان تكون غير ذات تأثير ان الإعدام شرعه لردع المجرمين صدق الله تعالى وكذبت الجمعيات
71 - NAJIB KOUNSASSE الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:23
الجريمة بشعة ومدانة....والاعدام ابشع ...لا يجب على المجتمع ان يكون ابشع في أحكامه... الاعدام ليس الحل...يجب إعادة النظر في منظومتنا التربوية ، الأخلاقية و الأمنية...
رحم الله عدنان والهم ذويه الصبر والسلوان وان لله وان اليه راجعون
72 - الشفافية الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:24
تمنيت لو واحد من هاد "الحقوقيين" مثل الاخ عصيد لي باخيين يبدل شرع الله في القصاص يدوقو الآلام لي داقها اب عدنان باش يرجعو لشرع الله لأنهم و بصراحة بغيين غير الفتنة و يبانو .
علاش مرشوش إشوفو حقوق الأيتام و الأطفال المشردين والمعاقين ؟علاش البدوفيل؟
73 - مفقوس الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:24
لا تجنحوا بالنقاش الى اتجاه اخر يا متغربيون فلا شيء تابث و منطقي في التعاطي مع القضايا ..لكن التابث ان الفعل يرد عليه بمثله من اجل العدل الا اذا كان الفعل ناتجا عن خطء دون القصد ..القاتل يعاقب بقدر جرمه وجرم عدنان افضع حتى من القتل ..اتركوا القضاء و شأنه فله اهله و الكلمة لهم قبل إعملها
74 - djoue الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:24
سؤالي لهذه الجمعيات الحقوقية. لماذا شرع الله الاعدام؟ وهل انتم ادرى بعلم الله؟
75 - بشرى الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:24
هذه الحقوق هي اللتي تشجع على اغتصاب الاطفال
76 - القصاص الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:24
(وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)
تباً لأي جمعية لا تخضع لأمر الله .لو كان القصاص في حياتنا لما عشنا في هذا الرعب الذي يحاط بنا من سرقة و قتل و فساد و نصب و أكل أموال الناس ......
الله الوطن الملك
77 - haroun الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:24
لو وقع لأبنائكم وبناتكم ما وقع لعدنان أو لأطفال وبنات كثر لكان رأيكم وحكمكم غير ما تقولون الآن لأنكم لم تتجرعوا مرارة ما تجرعه آباء وأمهات الأبناء المغتصبين. الأحكام القاسية والخصي والإعدام في مكان عمومي هو الحل وغير ذلك فهو عواء في صحراء.
78 - RMICH Mohamed الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:25
لذي سؤال ما هي جدور هذه الجمعيات ؟
ماهي بيوغرافيا أعضائها؟
علاقاتهم بالخارج ؟
من أين يتلقون الدعم المادي و المعنوي ؟
79 - ابراهيم الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:25
هذه الهيئات الحقوقية التي تظن انها تدافع على حقوق الإنسان لا يراعون مشاعر المغتصبين أو ذويهم بل فقط يدافعون المجرمين ويعطون لهم الحق في الدفاع عن انفسهم رغم أن ظاهرة الاغتصاب أصبحت تنتشر بشكل كبير منذ إلغاء هذه العقوبة
النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالانف والأذن بالاذن والسن بالسن والجروح قصاص هذا هو المنطلق الذي يجب العمل به مع هؤلاء المجرمين ومنذ أن ظهرت هذه المنظمات لم تحقق أي شيء في مجال حقوق الإنسان بل فقط يدافعون عن المجرمين وليذهب ذوي الحقوق إلى الجحيم
80 - brahim الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:25
لا تنسو ايها الناس قول الله في محكم كتابه ( ولكم في القصاص حياة يا اولي الاللباب ) ص السؤال هو لو احد ابناء هؤلاء وقع له ما وقع لعدنان كيف ستكون ردة فعله
81 - الوجدية الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:25
بين مؤيدي ومعارضي عقوبة الإعدام في المغرب يجب ان نتساءل الآن الى متى سنتساهل مع هؤلاء المجرمين الذين تجردوا من كل إنسانيتهم من أجل نزواتهم الإجرامية ، وباسم حقوق الآنسان صارت عقوبتهم أمام افعالهم الاجرامية تافهة لدرجة صار المجرم يتمتع داخل السجن بكل وسائل الراحة والرفاهية والعيش الرغيد الذي لايجده الكثيرون ممن يتمتعون بحريتهم في غياهب الفقر - فالمجرم المحكوم بالمؤيد يكلف الدولة مزانية عيشه لسنوات عديدة ...وهنا يجب ان مما يجب اقرار عقوبة الآعدام الآشغل الشاقة
82 - السماتي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:26
إلى هؤلاء الذين يقولون أن عقوبة الإعدام ليس لها تأثير على الحد من الجريمة.أقول لهم نعم لأنها لا تنفذ أمام الملئ لو تم تنفيذها أمام الناس لكانت النتائج عكسية ثم أنتم أيها الجمعيات الذين تدعون الدفاع عن (عقوق) الإنسان ما هو سبب دفاعكم عن هذة العقوبة وما هو الربح الذين تجنونه من ذلك.لا أظن أنكم تفعلون هذا مجانا
83 - مزابي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:26
مرحبا ا سيدي كلامكم هو لكبير فعقوبة الاعدام تسلب من الشخص حياته او دخلنا عليكم بوجه الله ....او الهواء لي مشاركين معاكم ا صحاب الجمعيات علاه المجرم اشنو دار للضحية مثلا عدنان كان كيشطح ليك الشاليني راه اغتاصبو او من بعد قتلوا جريمتين مركبتبن.....خاصو يتحاكم بالاعدام البطييييييء.....يعني يموت طرف بطرف .....فهذا هو حكم الله.....
84 - Hmmo الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:26
لكن شبكة 99.99٪ من المغاربة من محامين و ووو... تطالي بتنفيذ الاعدام
لا يوجد من هو اصدق من الله
ولكم في القصاص حياة يا اولي الاباب
85 - خاءفه على طفوله وطني الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:26
اسيادنا راه من ورا اغتصاب ومقتل الطفل عدنان رحمه الله راه العشرات من الاطفال والنساء والمعاقين اغتصبوا راه هاد شي بزززاف نطالب بالاعدام او الاخصاء لان من المستحيل ان نعيش في رعب خوفا على فلدات اكبادنا وجيراننا واطفال المغرب كافه والللا فالاجيال القادمه ستكون مضروبه كامله فحذاري حذاري نطالب بالاعدام لمن سولت له نفسه القتل وبالاخصاء لمن سولت له نفسه العبث بجسم قاصر وهده الجمعيات الخقوقيه التي لا تمتل الا نفسها الى الجحيم جميعا ماشفنا منهم غي الويل
86 - baja الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:26
ان مثل هذه الهيئات الحقوقية من يزيد من نسبة الاجرام و الاغتصاب والانحرافات الخطيرة والتي تهدد سلامة المواطنين الابرياء.اطلب منهم عدم الوصاية على المغاربة الاحرار وان لايتكلموا بلسان الشعب لانهم لايمثلون احدا سوى انفسهم. فالاعدام لمثل مرتكبي هذه الجرائم اقل عقاب بل يجب تنفيذ الاعدام علانية امام الملا وبالبطء الشديد لقمع هاته الممارسات .
87 - امين الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:27
أريد أن أسال أحد هؤلاء ما يلي:
كيف سيكون ردك في حالة لاقدر الله قتل أو اغتصب مجرم أحد من أفراد أسرتك’’
88 - جمال الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:27
ائتلاف الفساد ، وشبكة ممثلي الفساد ، وشبكة الدفاع عن المفسدين ، وشبكة صحافي وصحافيات الجرائد الصفراء ضد تنفيد عقوبة الإعدام
89 - MR SAAD الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:27
عن أية حقوق تتحدثون يا تابعين جيلالا بالنافخ عن حقوق من تدافعون عن حقوق المجرمين والقتلة انتم من يقود البلاد الى الهلاك الاغلبية الساحقة من الشعب تطالب بتطبيق عقوبة العدام اذا عليكم الانصياع لارادة الشعب وإلا خويو البلاد هذه هي الديمقراطية
90 - خنييفري الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:28
أنا كمواطن مغربي حر لاتمثلني هاته الجمعيات العميلة للخارج. فكيف ندعو إلى إلغاء عقوبة الإعدام. والله سبحانه وتعالى شرعها في القرآن الكريم ليس انتقاما وإنما المعاملة بالمثل. فإذا مايسمى بالجمعيات حقوق الإنسان تدعي أنها تدافع عن الحق في الحياة. فماذنب الشخص الذي سلبت حياته من طرف مجرم.
91 - Saadoun الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:28
يتكلمون او بالاحرى يخربقون
اغتصب و قتل و دفن و تدافعون عليه
92 - سلا الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:28
والله العظيم لو وقع احد أبناء احد هذه الهيئات للاغتصاب لقامت الدنيا ومافيها لطالبة الاعدام
93 - مجرد راي !! الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:28
بماذا سيفسرون ان المجرم والقاتل للمرة الأولى يعاود الكرة واﻻجرام لمرات عديدة ! لو انه اعمد مند الفعلة أﻻولى لتجنبنا التكرار!! ولماذا صنع أﻻسلحة الفتاكة أصﻻ !!
94 - اوفوس الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:29
كل من ينادي بفكرة عدم اعدام السفاك وقتلة الاطفال بصفة عامة نقول لهم تحملوا مسؤوليتكم امام التاريخ وامام الله.
لو كان ابن احدكم لكان كلام اخر للبيت رب يحميه.
95 - oujdi الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:29
لو كان العدل سمة برلمان الدولة وخدامها ،لما تجرأ منكم أحد على قول إن الإعدام ظلم
96 - غيور الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:29
الله الذي خلق الكون سن حكم الاعدام (النفس بالنفس،،،،) صدق الله العظيم ؛ فكيف لمخلوقاته ان تدعو لما يخالف ذلك ؟ يجب تطبيق شرع الله اذا كنا مسلمين ولا يجب الانصات للرعاع مناصري الفتن
97 - حبيبة الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:30
هاته الجمعيات الحقوقية لو كانت هي من اكتوى بما اكتوى به والدي عدنان لكان لها موقف آخر.نحن مع الشعب وقرار الشعب النزيه ونطالب بالاعدام على الملأ لمغتصب عدنان وقاتل عدنان ولو أن هذا الحكم غير كافي ولن يطفىء النار التي تحرق قلوبنا على هذا الطفل البريء.وهذه الجمعيات الحقوقية هي من أوصلت البلاد لهذا الانحلال الأخلاقي بقراراتها المستوردة.السن بالسن والبادىء اظلم.الاعدام ثم الإعدام ....
98 - redouaneouezgani الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:30
وما جزاء من سلب حق الابرياء في الحياة
99 - محمد آمين الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:31
نطالب بتنفيد ماشرعا الله في القران الكريم هلا انتم احسن من آلله عدو بالله من الشيطان الرجيم علي هد الكلام هد الجمعيات الويل كرهتونا في هد البلاد كيفاش وحد المجرم تعدا علي طفل بريء وانتم تدافع عليه درو ريسكم ولدكم من اولدكم آلله يخد فيكم الحق عند الله عزا وجل انا مع عقوبة الإعدام حتي الموت بغيت هده رسالة توصل لكخاف آلله وعند غير علي البلاد انشرها هسبريس هدا الموقع متنفس الوحد وشكرا
100 - BC Espoir الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:31
اللهم إن هذا منكر الأغلبية الساحقة من الشعب تؤيد حكم (العين بالعين والبدي اظلم ) يعني شرع الله نحن في بلد اغلبيته مسلمين
101 - السلام عليكم الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:31
الطفل عدنان هو الآخر كان له الحق في الحياة
102 - هيثم الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:32
هاد النوع من حقوق الخ... هو سبب خراب المجتمعات و تحولها زريبة للحيوانات.
103 - عبد الله عبدالله الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:33
يقول مثل قديم .ماحاس بالمزود الا لمدروب بيه.اصحاب متل هده الحريات يريدون الركب على الحدث
104 - فرنجي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:33
منعت فرنسا وسويسرا الحجاب والنقاب وبناء المساجد عبر إستفتاء و نحن ننظم إستفتاء شعبي لنعرف من مع وضذ الإعدام.

كل ما هو ضذ المسلمين يعتبرونه حرية وديموقراطية وكل من يخدم الإسلام فهو إرهاب
105 - Bilal الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:33
يكون عندنا تأتير ولا مايكونشي...العين بالعين والسن بالسن والبادي أظلم....حنا نطبقو شرع الله ولبغا يعمل شي جريمة للحكم ديالا الإعدام يتفضل..حنا دابا عنوليو نحللو هد المسائل...قاوت الفهمات الخاوية....عيدابا حنا كخسنا نعارفو واش داك المتهم واش هو المتهم الحقيقي ولا لا....كخسنا نسمعو الجانب ديالو من هد القصة ماشي تغبقو عليه وتحكمو عليه دون دليل قاطع...مثلا قلتو عدنان تغتصب قبل ما يتقتل وايعني عملو تحليل ديال الحمض النووي باش تأكدو.
106 - فتيحة الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:34
الظلم الذي تتحدثون عنه يكون حين تجد الشرطة انسان مقتول ولا يعرفون من القاتل وبعد التحريات يقبض على شخص ما وقد يكون ليس هو من ارتكب الجريمة ولكن هذا جميع كاميرات الشوارع والزنقة التي يقطن بها تشهد عليه زائد أنه معترف بجريمته ومازلتم تطالبون بعدم تنفيذ عقوبة الإعدام؟؟؟!!!!!! مع أن العقوبة موجودة في القانون المغربي من خطف طفل قاصر وقتله يحكم عليه بالإعدام. يا سلام على جمعيات ٱخر الزمن التي تنصب نفسها للدفاع عن المجرمين والقتلة والمثلية الجنسية حسبي الله ونعم الوكيل فيكم
107 - عبد الصمد الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:34
من المؤكد أن والد عدنان الشهيد من دافعي الضرائب واني أرى من غير المعقول أن تذهب هذه الأموال الى رعاية قاتل ابنه مدى الحياة في السجن
108 - Nadori الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:34
ادلو ان احد او عضو من هذه الهيهات الحقةقية تعرض ابناءهن او بناتهم لطالب بحكم الاعدام و بما ان اصحاب هذه المسمات هيءات حقوقية من الطبقة الغنية فأولادهم في مأمن من كا سوء. انها هيءات النفاق و والدفاع عن اعتى المجرمين على وجه الارض . فتبا لهؤلاء (الجقوقيين)
109 - ملاحظ الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:34
الوسيلة الوحيدة المنطقية والعادلة لعدم تطبيق عقوبة الاعدام هي عدم ارتكاب الجرائم الوحشية البشعة التي يعاقب عليها الفانون الجنائي بالاعدام واذكر مايسمى الحقوقيين الذين يدافعون عن المجرمين القتلة انهم في ظلال مبين
110 - الجرسيفي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:36
في كل الديانات السماوية والأعراف الإنسانية القاتل عمدا يقتل . الا اذا جاء العفو من ولي الأمر. وقاتل الطفل عدنان .ليس بقاتل فحسب فهو مغتصب اولا وقالت ثانيا مع سابق الإصرار والترصد ونسج الخطط الإجرامية. فالطفل عدنان نحسبه من الشهداء في الجنة وشفيعا لوالديه انشاء الله وباذنه. ومن يخالف قتل قاتل الطفولة واغتصابها .فهو سفيه لا أخلاق له ولا استحياء. فهو يشجع على هتك عرض أبناءنا وقتلهم .وانا شخصيا كمواطن مغربي وكاب أطالب بشنق هذا القاتل وتعليق جتته على منصة تقام لذلك على أبواب طنجة. حتى تكون عبرة لمن سولت له نفسه اغتصاب أبناءنا وقتلهم.هذه جريمة لا تغتفر .وهي قتل لجميع انباء المغرب و أبناء البشرية جميعهم.
111 - يوسف الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:36
هده الهيئات لا تمثل إلا نفسها.
112 - krimoabdelkrim الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:37
ترى مادا لو كان ابنهم هو الدي تعرض للاغتصاب هل كان الإعدام يكفيهم ، نحن نطالب بعودة تطبيق حكم الاعدام في جميع جرائم القتل لان المجرمين لا يبالون بعده الاحكام
113 - الجمعيات الخبزية الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:37
ويقول المعارضون ان عقوبة الاعدام تتعارض مع القونين الدولية لانها تسلب الحق في الحياة.وهل ذاك الطفل الذي اغتصب وقتل لم يكن له الحق في الحياة،خوفكم من المواثيق الدولية أكثر من خوفكم من الله عز وجل
114 - ص. حسن الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:38
سبحان الله. كيف تدافع هذه الهيآت عن إلغاء عقوبة الإعدام مبررة لها بحق العيش في الحياة. ألم يفهمو أن الذي قتل بتلك الوحشية كان أولى أن يعيش ويتمتع بحق الحياة. ما هذا المنطق ؟ لو كان الضحية ولدكم لكان كلامكم شئ آخر. لا حول ولا قوة إلا بالله
115 - مغربية وافتخر الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:38
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، احب ان اقول لهذه الهيآت الحقوقية الاربع ان يتقوا الله في العباد وفي انفسهم نحن مسلمون وفي كتاب الله عز وجل الذي هو شريعة كل مسلم الحلال بين والحرام بين ومن قتل نفس بدون حق فمصيره الإعدام زيد على ذلك سبق والإصرار وهتك العرض والإغتصاب وإستدراج الضحية . ما يسعني إلا ان اقول حسبنا الله ونعم الوكيل في ذلك السفاح المجرم الله ينتقم منه دنيا وآخرة...هو نعم المولى...ونعم النصير...ولا حولة ولا قوة الا بالله العلي العظيم...وازيد على قولي هذا واوضح لو عدنان طائر وملاك الجنة رحمة الله عليه كان إبن او حتى قريب من بعيد لأي عضو من هذه المنضمات الحقوقية ما طلع يتكلم ويتفلسف ويقول مثل هذاالكلام الخطير...الذي يشجع المجرمين والبيدوفيل السفاحين على إرتكاب جرائمهم...بقومون بارتكاب جراىئمهم لانهم يجدون من يحميهم ويساندهم ويقف معهم بالشعارات والتفلسيف الماسخ... أكرر نحن مسلمون ويجب ان تطبق الشريعة الإسلامية بالقصاص الموجود في كتاب الله عز وجل القرآن الكريم...إلا لو كان اعضاء هذه الجمعيات الحقوقية او احد منهم ليس بمسلم !!! وحسبنا الله ونعم الوكيل...
116 - اغتصاب و تدمير عائلة الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:38
ماذا يستحق الذين اغتصبوا دفعة واحدة ثلاثة أخوات في سلا؟ أم لا يستحقن الكلام عنهن و لو بخبر بسيط؟ يجب حل هذه الجمعيات المنافقة مع كل الأحزاب الخرساء و الخرقاء. بئس النضال الذي يدوس على حقوق الضحايا و لا يرى إلا أيام المجرم؛ لأن معنى الحياة التي سلبها ببشاعة بعد الاغتصاب لا تليق به.
117 - Abdel الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:39
هاد الهيئات الحقوقية هي للي خارجة علينا.
فين هو حق الحياة للضحية للي كتموت. ولا كايبان ليكم حق الحيا غير للمجرم.
القصاص القصاص القصاص. هادشي للي كنعرف.
118 - amine fes الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:39
ودم الطفل المغدور يذهب هكذا ؟ و دموع والديه لا قيمة لها في نظر هذه الجمعيات؟ وإن عفا صاحب الدم فإن السلطان لا يعفو
119 - بن عبد السلام الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:39
يرفضون عقوبة الإعدام "بداعي أنها سالبة لحق الإنسان في الحياة".
لا حول ولا قوة إلا بالله! ألم يسلب القاتل حق الطفل البريء في الحياة ظلما وعدوانا؟!! أين حق هذا الطفل المغتصب في حياته!! أليس له حق في الحياة هو أيضا؟!
لعنة الله عليكم يا منافقين
120 - كريم الطنجاوي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:40
اول مزيان يقتل ويغتصب نراها يمشي ياكل دانون فالحبس هذا هو المنطق ياك
121 - مدوخ الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:40
هل حروق عفوا حقوق الانسان تدافع عن حق حياة المجرممين ام الضحايا.أ أنتم اصدق ام الله " ولكم في القصاص حياة يا أولي الالباب"
122 - مغربية الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:40
السن بالسن و العين بالعين هذا هو حكم الدين ديالنا اللي قتل يتقتل و اللي سرق يتقطع اليد و اللي زنا يترجم كون كنا نعملو بهاد الشي كون تنقات الدنيا من المجرمين و المكبوتين و الشفارة، هادو كاملين اللي كايكولو العكس ما داقوش المرارة ديال ولدك ولا بنتك يتقتل بهاد الطريقة.
123 - حقوقي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:41
سيروا تكمشوا......الحق في الحياة من اسمى حقوق الإنسان...اين هو حق الطفل عدنان في الحياة
على من تدافعون ...على وحوش بشرية و أجندة من تخدمون تساؤل بسيط هل الله تعالى لما اقر القصاص بغافل عما تدعون
124 - قتل القاتل معادلة سليمة الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:41
اعتقد ان كل من لم يوافق على تطبيق عقوبة الإجرام القانونية ، خصوصا حين يكون قتلا عمدا هم مجرمون مع سبق الإصرار ولدالتعنت، لانهم يؤيظون ولو ضمنيا قتل المقتول ويحمون القاتل .. فهم شركاء في القتل إذن، لأن القوانين تؤكد ان الشريك يجب ان ينال نفس عقوبة القاتل الاصلي اي الإعدام المحكوم به شرعا وقانونا والذي يوازي القتل بالمثل لا أكثر ولا أقل.
125 - شمس اكتوبر الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:41
عقوبة الاعدام ليس دورها الحد من الجريمة (الاغتصاب القتل الخيانة العظمى ...)عقوبة الاعدام هدفها تحقيق العدل لأن المجرم المغتصب والقاتل يستحقها.
الحكم المؤبد لا يحد من الجرائم اذن فل نلغيه .الحكم المحدد لا يحدمن الجريمة فل نلغيه . الغرامة والحبس القصير لا يحد من سرعة السير والحوادث فل نلغيه.السجن لشهور أو سنتين لا يحد من التشرميل والضرب والجرح فل نلغيه.منطق المدافعين عن الغاء حكم الاعدام غير متين وغير متماسك.
الحياة تستحق ولا تمنح
126 - حديث الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:41
أقول لمن يزعم ان إعدام المجرمين يخالف حقوق الإنسان انك لا تعرف حقوق الإنسان حقا ولكن لو حصل لك ما حصل لمن اعتدي على عرضه وأخذت منه فلذة كبده ستعرف حقا ويقينا حقوق الإنسان.............!
127 - غيور على بلدي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:41
الهذف من هذا الموضوع هو فقط رفع عدد المتصفحين
128 - إنها الخلعة الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:42
الإغتصابات تفشت كثيرا ويمكن القول أن ما نسمع به وما نرى ليس إلا القليل مما ظهروما خفي أعظم ، وعدد من الشخصيات متورطة ولا يعترفون بأبنائهم ،والهلع أرعب من تقلبت العجينة في أمعائهم ، عقوبة الإعدام تخيفهم وهذا هو المرتجى أن يفكرون قبل الهجوم ، فيها إعدام يا مغتصب يا قاتل الأطفال ، فلتطمإن الأسر ستفعل عقوبة الإعدام والعقوقيون لا يمثلون الشعب، كلامهم ذهب مع الريح والشعب سيعمل شرع اليد إن لم تنفذ العدالة.
129 - حكيم الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:43
أكد الباحثون عدم فعالية عقوبة الإعدام في منع الجريمة، وقد أكد الله عز وجل فعاليتها. إذن من الأحق.؟
معظم هؤلاء المناضلين غير متخصصين في حقوق الإنسان بل فقط مناضلين.
أنا بصفتي حاصل على الماستر في حقوق الإنسان. أعتقد أن تطبيق عقوبة الإعدام هو حل. لكن يجب مواكبتها بحلول أخرى. كدلك لا يجب تطبيقها إلا بتوفر مجموعة من الشروط. كالتلبس أو الإقرار....
130 - FENABE الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:43
ان القانون المغربي فهو قانون مرن وليس بجامد ،في عهد الحسن الثاني كانت الإعدامات موجودة بكثرة ،لا نه مشرع وبحترم القانون وراعي الملة والدين،هؤلاؤ الخنازير الدين يدافعون عن اسقاط عقوبة الاعدام فهم ليسوا مسلمين حقيقيين بل اكثرهم ملحدين يبيحون الفاحشة و اللواط ، لو كانوا في عهد الحرية المقننة اي في عهد الحسن الثاني رحمه الله و اكرم متواه ،لأعدهم هيئة بهيءة ،ومجلس بمجلس هيهات هيهات هذا يسمى قانون الغاب ،الاعدام كالصلاة سناحسب عليها والاعدام صالح لاي زمان ومكان ،تتهمون الغرب بتحربف الثورات و الإنجيل وها انتم على شفة من تحريف القران اذا لم اقل لن تؤمنوا به رغم انه نور وعدل
131 - ⴻⵍⴱⴰⵀⵉ ⴻⵍⵀⵓⵓⵙⵙⴰⵉⵏⴻ الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:44
هذه الجمعيات التي تسمي نفسها حقوقية وتقول أن عقوبة الإعدام لا تردع و بأن المواثيق الدولية تحرمها نسيت أو تناست أن الدستور المغربي ينص أن المملكة المغربية دولة إسلامية أي دينها الإسلام لا تهنا المواثيق التي تتكلم عليها هذه المنظمات الغربية ،و إن دعا الأمر سننزل نحن كذلك إلى الشارع للمطالبة بعودة عقوبة الإعدام أو نعمل إستفتاء و ما يريده الشعب هو الأصح هذه هي الديموقراطية
132 - انسان الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:44
اخلقو ثم شرعو!
حسبي الله ونعم الوكيل
133 - c'est grave الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:45
سبحان الله؛ يقتل أعز ماعند الإنسان دون ذنب وتأتي جمعية الحليب و الخبز و كرموس وتقول للمغاربة أقتلوا من شئتم فسندافع عنكم و لن تعدموا؛ أنا درست العلوم في شكلها العالي جدا و بكل تواضع، رغم فهمي المتقدم للأمور فإن جمعيات البطيخ جعلتي أقتنع أن الحمار له دماغ يقترب كثيرا من ذماغ المهندس؛
134 - حقيقة الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:45
بعض انواع المجرمين كالقتلة والمغتصبين المتسلسلين مثلا لن ينفعنا بشيء اعدامهم. قي القرن 21 والبعض يتكلم عن اعدام وشرع الله وو يجب تفعيل الاشغال الشاقة كما في المريكان. حفروا لينا الطرقات والسدود بالمساجين. الموت رحمة اما التعذيب فهو نعم العقوبة
135 - سلام الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:45
هؤلاء الحقوقيون هم من ساهم في ارتفاع نسبة الضصارة والبسالة والجريمة بانواعها .لو ان العقاب كان اليما بالمؤبد والاعمال الشاقة لما وصلنا الى هدة السيبة في المغرب.
136 - تشومسكي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:45
لقد قطعت الانسانية اشواطا بعيدة في التحضر واصبح السلوك البشري مقيدا بمجموعة من القيم الانسانية المتراكمة منذ عصور. فكما اننا اليوم لا نأكل اللحم النيئ ولا نستحل الزواج من الامهات والاباء والاخوة ، كذلك اصبح الانسان يشمئز من بعض العقوبات التي كانت تطبق في الماضي السحيق للبشر كتقطيع الاوصال والحرق والرجم.
عقوبة الاعدام هي الاخرى شيئ ورثناه من الماضي واصبح لا يساير عصرنا لذلك وجب اتبدال هاته العقوبة بعقوبات اخرى تتماشى وما وصل اليه الانسان اليوم من معرفة واحترام للقيم والاخلاق، ذلك ان المجتمع هو من يمثل هذا السلوك الراقي في مواجهة سلوك بعض الافراد المرتكبين للجرائم. المجتمع مقيد بالاخلاق والقيم وبعض الافراد لم يصلوا لهذا المستوى، فعلى المجتمع ان يعطي المثال ولا يقع في الخطأ الذي ارتكبه بعض الافراد.
بعد 500 سنة من اليوم، سيدرس احفادنا ما قمنا به كمجتمع وليس ما قام به قاتل الصبي عدنان كفرد.
137 - هيئة الفوضى الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:47
هؤلاء يؤسسون للفوضى على وجه الكرة الارضية. سياتي يوم تندمون على ما كنتم تفعلون .من يدافع عن هؤلاء القتلة والمغتصبين أكيد يخافون ان يعاقبوا على ما يقومون به في الخفاء او يريدون مسح معالم الاسلام . فما معنى الماسونية ؟ ابحثوا من فضلكم عن هذا المفهوم وستعرفون الحقيقة في عدم تطبيق الاعدام .
138 - Mosi الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:47
هناك لبس فادح تسقط فيه الجمعيات الحقوقية ويجب توضيحه.
هو ان هذه الجمعيات تنصب نفسها وصية على المجتمع.
ثانيا هي تدعوا الى الديمقراطية و حقوق الانسان وتنسى ان الديمقراطية هي احترام ارادة الشعوب.
اذا الشعب اراد بالغالبية ان تطبق عقوبة الاعدام فعلى هذه الجمعيات ان تحترم مباظئها و تحترم ارادة الشعب.
جوابا على اللبس السالف ذكره.
هل كل من قراء كتيب الاعلان العالمي لحقوق الانسان يضع نفسه وصيا على الشعوب و مان تلك الشعوب قاصرة و لا تعرف مصلحتها بل انها لا تستطيع حتى التعبير بحرية عن قناعاتها و ارادتها..غير مقبول و غير مسموح ان تنعت هذه الجمعيات الشعب الذي يطالب بإعادة عقوبة الاعدام بانه انتقامي و ذهب عصيد الى وصفنا بالوحشية..ووضعنا في نفس الخانة مع ذلك القاتل المجرم.
اين هي الديمقراطية و اين هي احترام حرية التعبير و التفكير و الاهم..اين هي حرية الاختيار.
كيف تنصب نفسها بوقاحة ليس كناطق باسم الشعب فقط بل ايضا كمفكر بضمير الشعب.
لا يحق لكم ان تضعوا المواطن السوي و الانساني والصالح في نفس مستوى المجرم المغتصب الفاسد السفاح..بدعوى حقوق الانسان.
ارى ان هذه الجمعيات لا تدافع الا على حقوق المجرمين.
139 - intidam Hassan الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:47
الهيئات الحقوقية سيري الديها فراسك مكاين لا حقوق لاهم يحزنون الشريعة تقول القاتل يقتل
140 - أدربال الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:48
هده نتيجة النهج الخاطىء المٌتبع في المناهج الدراسية في المغرب .
لأننا لم نعمل على أنسنة البشر بقدر ما حاولنا تَدْيِينِه !
و النص الديني يقول .
العين بالعين و السن بالسن .
فليس غريبا أن نجني ثمار ما زرعناه !
أتحدى مُؤَيدي عقوبة الإعدام أن يأتونا ( بدولة نمودج ) تطبق الإعدام و قلت فيها جرائم الإغتصاب ؟
الحل هو تغيير المناهج و المقررات الدراسية الحالية بأخرى يطغى فيها الجانب العلمي و تلقينها بلغات العلوم لكي نساير العصر و نخرج من الظلمات الى النور .
141 - محمد مجدوبي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:48
القانون وضعي، ولهذا افعلو ماشأتم ليطلق صراحه ليس هو الاول ولا الآخر انا مطمءن بأن الضحية لا يأخذ حقه الا عند ربه سبحانه وتعالى. مادام محاميون وحقوقيون يدافعون على الاجرام بكل وسيلة فالاغتصاب والاجرام وحمل السيوف والسلاح الابيض لاينقطع ابدا .وفي نفس الوقت المحامي داءما يستفيد من الظالم والمظلوم لذا في القانون طغارات ( مصيبة قوم عند قوم فواءد)
142 - Abdellah الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:48
يايتها الجمعيات الحقوقية والنزاهة أنكم تستشهدون والمواثيق الدولية والمتخصصين في علم الاجتماع وتضربون عرض الحائط الميثاق الإلهي الذي به تنعم به البشرية جمعاء وتعيش في سلم وسلام وتعيش لاظلم ولا اعتداء بالالتزام به آأنتم ارحم للعبد من خالقه حاش لله أنكم بفكركم هذا تجشعون على الظلم وعدم والطمأنينة. نحن مع إلغاء عقوبة الاعدام العشوائية أقول العشوائية فيما يخص المعارضين والسياسيين والمجرمين والمفسدين الى آخره ولكن اذا تبث القتل العمد فلا ولا بد من الإعدام النفس بالنفس حق الحياة للجميع لا للقاتل راجعوا افكاركم وتوجهاتكم واتقوا الله في انفسكم أنكم بمطالبتكم هذه تشجعون على الظلم والفساد
143 - abo alae الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:48
ايوا باز ايوا حتى يكونو ولادكم وقع ليهم ما وقع للمرحوم عدنان ديك الساعة مسحو ليهم على راسهم وقولو ليهم ماشي مشكل . حسبي الله ونعم الوكيل فيكم تريكة تُبّع ، التقليد الاعمى
144 - Mustapha الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:49
ما يضحك ويثير السخرية في مثل هذه الحالةهو :ان عقوبة الإعدام تسلب حق الإنسان في الحرية؟؟؟ أي إنسان هل القاتل ام المقتول وهل القاتل بهذه الطريقة إنسان؟؟ انا لم أعد اعرف للإنسانية معنى فهل من أحد يدلني وله الشكر
145 - محاولة فاشلة الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:49
اذا كانت هاته الهيئات المهيئة تدين بدين الاسلام فوجب تطبيق شرع الله . اما اذا كانو من ديانات اخرا فليس لهم الحق ان يتكلمو بصوت مجتمع 99% من سكانه مسلمين . كفا و انتهى
146 - محمد المانيا الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:50
في الولايات المتحدة الأمريكية لا يزال يطبق حكم الاعدام في بعض الولايات. و هي أكبر دولة صناعية و متقدة. لمادا الغاءها في المغرب؟ هل ارواح أبرياء لا تساوي قيمة عندكم؟ او انهم ليسوا من اهالكم. هيءاتكم الى المزبلة. لقد كثر الاجرام و الاغتصاب. لابد من الأحكام القاسية و لو كانت مرة .
147 - مثقف درب الفقراء الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:50
بدل إعدامه الاحسن هو التبرع باعضاىه للمرضى و خصوصا التبرع بوجهه لانه لا وجه له.
148 - الواقعي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:50
اولا اتباث ان عقوبة الإعدام ليست حلا و لا تمنع من استمرار الجرائم هو عذر لا يتبثه خبراء و لا باحثين في علم الاجرام بل تتبثه التجربة الميدانية.اذا يجب تطبيق عقوبة الإعدام اولا و بعدها نحكم .على اي اساس خلص هؤلاء الخبراء إلى نتيجة دون تجربة.هو تخمين و ليس حكم قطعي . ثانيا اقول لمعارضي الإعدام.هل اذا كان الضحية احد فلذات اكبادهم هل سيضل موقفهم ثابتا؟ ثالثا بخصوص مدى جدوى تطبيق الاعدام نعرف أن البيدوفيليين اغلبهم يكبح رغبته و يستطيع مقاومتها ربما بسبب الخوف من السجن او الفضيحة او احتراما لضميرهم و يبقى انحرافهم محصورا في خيالهم دون الذهاب الى تنفيذ و تلبية الرغبة الشاذة .و هناك الفئة الاكثر انحرافا و التي تذهب ابعد من الخيال لتنفذ الجريمة .هاته الفئة الاخير جزء كبير منها يضع التبعات القانونية لفعلته امام عينيه فقد تردعه و قد لا تردعه فيستسلم لشذوذه .و انا متأكد ان هاته الفئة لو وضعت الإعدام نصب عينيها قبل تنفيذ الجريمة سيتراجع قطعا و لا نقول انه سيتم القضاء على جرائم البيدوفيليا بشكل كامل لكن سيتم تقليصها لمعدلات متدنية بالاعدام.سؤال اخير لمعارضي الإعدام هل لديكم بديلا رادعا لهؤلاء؟؟
149 - الاعدام احقاق للحق الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:51
"اختيار لغة الحوار الرزين والإقناع والنقاش المتعقّل الهادئ...." يا سادة .ايها المدافعون عن حق الانسان في الحياة..هل الانسان انواع؟ انسان تخطف روحه قسرا وعدوانا ويدفن دون ذنب ارتكبه وليس له ولاهله الحق في القصاص الذي يشكل حكمة الهية في تقريره وهي طي الصفحة المؤلمة والاستمرار في الحياة بعد ان اخذ الظالم جزاءه من نفس نوع جرمه؟ ام الانسان الذي اغتصب وقتل واخفى معالم جرمه مع سبق الاصرار والترصد وعلينا أن نحاور بهدوء وننقذ حياته.مبرراتكم غير منطقية وليس صحيحا ان الاعدام لا فائدة منه بل هو الكفيل بالتقليل من مثل هذه الجرائم اللا انسانية.الدول التي تقطع يد السارق وترجم الزاني وتعدم القاتل والمتاجر في المخدرات دول قلت فيها هذه الجرائم.وحتى امريكا مهد حقوق الانسان ما زالت تطبق الاعدام في حق المغتصب والقاتل ومن يشوه جثث الضحايا.لا ينفع الحوار الهادئ في مجتمع تسود فيه الامية وينعدم فيه الوازع الديني وينتشر فيه الفقر والمخدرات والمسكرات.لابد من اصلاح الارضية حتى نتكلم عن الحوار.الاعدام لقاتل الطفل عدنان ليس تحريضا او انتقاما انه إحقاق للحق ووقف لمسلسل الجرائم ضد الاطفال.
150 - sibah driss الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:52
Les pédophiles et les assassins de mineurs méritent bien la peine de mort voire la pendaison publique. Les associations qui défendent les droits feraient bien de défendre les enfants et les mineurs plutôt que de crier haro sur les parents qui perdent des êtres très chers pour faire plaisir à des organismes qui leurs donnent des miettes pour enfreindre à ce qui est prévu par la religion . Associations des droits de l'homme levez vous ne restez pas agenouillés devant L'ETRANGER.Et, si c'était votre enfant ? Mais un jour incha Allah vous vous rendrez compte qu'il vaut mieux défendre nos enfants que faire plaisir à l'Etranger . Un jour incha Allah
151 - الفايق الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:53
المغرب له برلمان ينتخبه المغاربة. .والمفروض انه يمثل ارادة الشعب المغربي من طنجة الى لكويرة.اما هذه المنظمات فلا تمثل الا نفسها.بل هي سجلات تجارية.اصبح قياديوها يملكون الفيلات والشقق الفاخرة ورصيد يبلغ الملايير.لتنفيد اجندة مموليها.من معادي وحدة المغرب.ولحمة الإسلام التي تجمع المغاربة.
152 - رافض للاجرام بكل انواعه الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:53
يدافعون عن سبعين محكوما بالاعدام منذ سنة 1993
ههههه
ولم يستطيعو الحد من جرائم القتل والاغتصاب وقد تجاوزت الآلاف منذ نشأت هيئاتهم العقوقية
هههه
يحرقون ورقة مائة دولار للبحث في الظلام عن اربع سنتات
هيئات حقوقية للدفاع عن المجرمين والامهات العازبات والبواغي الفاسقات لا تظهر سوى إذا تم المساس بمواردهم المالية المشبوهة
انا لا اعترف بهذه الهيئات الحقوقية لانها لم تحقق ولا هدف واحد من اهدافها سوى الخوض في الماء العكر
يا الله قولو لنا ماذا حققت هذه الهيئات الحقوقية سوى رفع رايان الشذوذ والانحراف
ماحنا حققنا القانون ولا حنا منعنا الاجرام سوى بلا بلا والتظاهر المشبوه
ماكاين لا هيئات حقوقية ولا زمر الكل يجري وراء مصالحه الشخصية ودار لقمان على حالها كما كانت من زمان
153 - خليل الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:54
هذا معناه ان اصحاب هذه الهيئات والمنظمات التي لا نعرف اتباعها، ولا اشك انها مندسة عمدا في شرايين الوطن تفهم في التشريع وسن القانون اكثر من الله عز وجل وهو القائل في محكم كتابه (ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب)؟ مجرد سؤال.
154 - الله الوطن الملك الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:54
أشباه الحقوقيون هؤلاء يتجندون في كل وقت و حين لمناصرة المجرمين الأنجاس، و يتنكرون حق التنكر لضحايا مختلف أنواع الجرائم البشعة، فبالنسبة لهم، حقوق الإنسان معنية فقط بالمجرمين ولا حظ ولا نصيب للضحايا منها.
لماذا يجب أن نراعي الشفقة و الرحمة في من لم يراعي أي شفقة ولا رحمة و لا انسانية في ضحاياه الأبرياء ؟
الإعدام و الإخصاء الجراحي أسلوبان رادعان لمثل هؤلاء الأوباش الذي يفسدون في الأرض دون خوف أو تردد، و دون أي اعتبار للنظام القانوني الذي لم يعدد بعبعا يخافه أمثال هؤلاء الأنجاس، فالسجن ماهو إلا مكان للإستجمام و الراحة، حيث الطعام المجاني و مختلف أساليب الترفيه، من رياضة و تلفاز و ألعاب ...
حيث أن كل هذا يتم تمويله من أموال الضرائب التي يدفها الشعب، و من بينهم أسر و عائلات الضحايا، فهل هذا هو المنطق الذي ينشده أشباه الحقوقيون هؤلاء ؟
مهما كان صراخكم عاليا أيها الحقوقيون، فلن يكون مطلقا أعلى و أقوى من صوت الشعب.
155 - Adil الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:54
ويقول المعارضون لعقوبة الإعدام إنها تتعارض مع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، وحتى مع الدستور المغربي، الذي جعل من الحق في الحياة أسمى حقوق الإنسان .شخصيا أقول: تبا لكل المنظمات الأجنبية الراديكالية، لماذا تتهربون من تطبيق شريعة الله وتتمسكون فقط بارضاء المنظمات الحقوقية الدولية؟!!! هذا تناقض صارخ تجاه ما جاء به الدين الإسلامي الحنيف.. شريعة الله العليا، التي هي فوق كل شيء، واضحة كل الوضوح في هذا الأمر. فحين تحدث عن القصاص والعين بالعين والسن بالسن..يقول الله عزوجل" يا أيها الذين آمنوا كُتب عليكم القصاص في القتلى الحر بالحر والعبد بالعبد والانثي بالانثى". يؤكد هنا بوضوح انه الحل الوحيد والاوحد لردع كل من سولت له نفسه الاستهثار بارواح الأبرياء.. والإسلام كدين تسامح أيضا، استدرك الأمر فقال " فمن عفي له من أخيه شيء فاتباع بالمعروف وأداء إليه بإحسان، ذلك تخفيف من ربكم ورحمة فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب عظيم" صدق الله العظيم. ولكي يَصل المسلمُ إلى درجة العفو التي اشار اليها القرآن، يحتاج الإنسان إلى إيمان قوي واحتساب كل ذلك عند الله عزوجل..
156 - marjane الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:54
هذه الجمعيات الحقوقية بديفاعها عن عقوبة الاعدام على عدم تطبيقها فهي في نفس الوقت تشجع على الجريمة اللي هي في مصلحة المحامات خوفا على رزقهم . حيث اذ طبق القصاص على قتل النفس او الزنا او الخيانة او السرقة او شرب الخمر سيقل معدل الجريمة وهذا في مصلحة الشعب اما من جهة اخرى فليس في مصلحة الامن والموحامات والقضاة ( تيضبرو على ريسهم تحت الدف )
157 - المنحوس الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:54
منتهى الاستهتار والاستهزاء والاستحقار والاستبلاد لعقل الانسان.اساءل هؤلاء الاحتقاريين لعقل البشر السؤال البسيط حد السذاجة :اليس للمقتول حق الحياة?اجيبوني لانكم فعلا افقدتم الانسان العاقل صوابه.
158 - حسن سويسرا الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:55
الإعدام ثم الإعدام لهؤلاء المجرمين خصوصا مغتصبون الأطفال وقتلهم هم كدلك سالب حق الإنسان في الحياة وهو طفل في عمر زهور ومادا تريدون من اطعامه مدى الحياة لا وألف لا اما الشنق حتى الموت أو قرطاسة تساوي درهم واحد فقط . والسجن مادا الحياة لكل وحش اغتصب قاصر وهناك حالة في طنجة امام مسجد اغتصب قاصرات وأتمنى من الإعلام ان يتحدث عن العقوبة الشعب يريد معرفة العواقب انا بنفسي أريد أن أعرف كم سنة سجن حكم بها مغتصب 7 فتيات وهو امام مسجد في مدينة دوار “بحلوان” بجماعة “سيتي فاطمة بضواحي مدينة مراكش
159 - Abdool الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:55
هذه التي تسمى نفسها المنظمات الحقوقية والتي تناهض عقوبة الإعدام نطلب منها أن تعطينا حل لمشكلة الإغتصاب والقتل، أيتها المنظمات الحنونات أليس من حق مثل هذا اليافع المسمى قيد حياته عدنان ذو 10 سنوات العيش في أمان وما هو حجم الضرر لأبويه والمجتمع، أيتها المنظمات كيف هل يقبل أن تدفعوا عن حق المجرمين في حق الحياة عكس هؤلاء الأبرياء الصغار، أن كنتم تبحتون عن موضع قدم في البهرجة ونفض الغبار عن سيرتكم السيئة وتريدون تسليط الأضواء لبزوغ قمركم المظلم فلا يجب أن يكون على حساب مستقبل أطفالنا الأبرياء. الإعدام ثم الأعدام ولتذهب ترهلاتكم وتوصياتكم الى الجحيم وخلاص من المتاجرة والتسول على حساب الأبرياء
160 - اكرم هيثم الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:55
حينما كان القمع والاعدام والحبس كان حبس كنا نعيش في امان واليوم كلشي كاينادي بحقوق الانسان والحبس مابقا حبس والشمكار شانق على الشرطي وكيبهدل فيه والله تمنيت لو رجعنا للعهد الفائت والحباس الى خرج من الحبس كيحشم يقول كان فلحبس حنت شاف الويل وخلاه يشد الطريق مع المواطن الصالح
161 - أمين الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:55
بينما يعارض الحقوقيون العودة إلى تنفيذ عقوبة الإعدام. بداعي أنها سالبة لحق الإنسان في الحياة. الدستور المغربي الذي جعل من الحق في الحياة أسمى حقوق الإنسان. ما هذا التناقض؟ أليس من قتل إنسانا؟ أليس من حقه الحياة؟ الله سبحانه وتعالى يدعو إلى القصاص وهي عقوبة مقدرة شرعا،تقضي بمعاقبة الجاني بمثل ما فعل من خلال الفقه الإسلامي. حيث يقول الله تعالى(يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم في القتلى الحر بالحر والعبد بالعبد والأنثى بالأنثى فمن عفي له من أخيه شيء فاتباع إليه بالمعروف وأداء اليه بإحسان ذلك تخفيف من ربكم ورحمة فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب أليم. ولكم في القصاص حياة يا اولي الألباب لعلكم تتقون)صدق الله العظيم سورة البقرة الاياتان 178و179.من هذا المنبر فما علي أن أقول حسبي الله ونعم الوكيل.
162 - ملاحظ الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:55
مايسمى الحقوقيون الذين بدافعون عن المجرمين القتلة في ضلال مبين
163 - arifi Abdo الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:56
من وجهة نظري الوحوش الآدمية دات التفكير الوحشي الخبيث والدنيء والسيء والتي ترتكب أفعال لا يمكن للعقل البشري تصديقها مثل ما حصل مع الطفل عدنان رحمه الله لا حق لها في الحياة مطلقا الإعدام هو الحل لتنقية المجتمع من هؤلاء الوحوش الآدمية التي لا تعرف الرحمة وأيضا لردع أي شخص سولت له نفسه فعل هدا الفعل الشنيع ألا وهو الاغتصاب والقتل
164 - med الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:56
القاتل يقتل
هذ الحوقوقيون اش من منهج تتابعون
اللي قتل عند حق في الحياة و المقتول يستهل يموت
حقوقيون شعارهم الكبت و حماية الجريمة
165 - le marocain الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:56
Oui. ces ONG,et d'autres ont raison de dééfendre les criminels qui ont supprimés une personne de la nature.Alors, pour eux la vie est chère,mais pour les victimes, ce n'est rien.Les victimes qu'elles aillent au diable, mais la vie d'un condamné a mort est plus chère que celle de la victime.
Vraiment je me demande comment pensent ces ONG, les Avocats,(la liste est longue) Donc tuer quelqu'un, puis l'agresser sexuellement, l'enterrer, et l'enterrer sans aucun remords.
-Est ce que personnes ont un coeur ou une dinamo,
Personnellement, j'ai perdu 2 frères(1 en 1956, l'autre en 2006)qui les tuer, je ne sais pas.
Puis ces honorables avocats défendent ces criminels, ont disant qu'il ne faut pas ,les pondre,car on va suppremer leur vie,et cette dernière est sacrée.
Oui la leur est sacrée,mais celle des victimes non,ce n'est rien,il est mort(mais dans quelles conditions.
Je denonce le comportement des ces ONG,toute personne refusant l'application de la peine de mort.
j'ai honte, honte.
PSV
166 - Réaliste الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:57
مسموح للجميع التعبير، لكن مشكلة هؤلاء دائماً هي صفر حلول، بالله عليكم ماذا تقترحون؟ أنا مثلاً اقترح أن يدفع هؤلاء كلفة السجن المؤبد التي يكلفها سجن هؤلاء الوحوش، 70 درهم في النهار لمدة 60 أو 70 سنة راح وصلا 200 مليون
167 - محمد الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:58
عجيب أمركم تدافعون عن حقوق المجرمين و تتناسون حقوق الضحايا . عندما يختطف وحش بشري يوما ما أولادكم و يغتصبهم و يقتلهم و يدفنهم في الحدائق العمومية سنرى حينئذ كيف ستدافعون عنهم
168 - نورالدين بنعربية الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:58
هذه هيئات اجرامية وليست خقوقية ، كيف لها ان تحكم على المغتصب القاتل على عثمان وترينا كيف تعطي لعدنان حقه مثلا،
لنقدفترض لو كان ابنهن هو الذي اغتصبوه ، فما هو موقفهم
والله هؤلاؤ الذيه يدعون الحقوق ، انهم الباطل بعينيه وناشري الفتنة والقتل والاغت٢اي ومشجعي السفاحين على ارتكاب الجرائم وسفم الدماء واغتصاب وهتم اعراض القاصرين،
169 - Saidr الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:59
وكذلك تتكرر هذه المأساة وتستمر مع بالغ الحسرة والأسى والأسف والآهات لسببين وهما عدم وجود الرادع ووجود من يدافع عن المجرمين بتبرير جرائمهم وبالإعتراض عن مايردعهم،فقاتل عدنان لايوجد في مخيلته أن سفاح تارودانت أو من علق طفل فاس أو مكناس بنافذة أو من أدخل القوارير في ضحيته أعدموا ونالوا جزاءهم،وستستمر المأساة لهذين السببين إن لم يدحرا بالسلطان.
170 - كوكب الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:59
"ولكم في القصاص حياة با اولي الا لباب " صدق الله الظيم . وكاني بمن يجحد بهذه الاية حين يستذل ب:"٠عدم فعالية عقوبة الإعدام في محاربة الجريمة أكدها الباحثون والخبراء في علم الإجرام والعقاب، وأثبتها المختصون في العلوم الاجتماعية والقانونية والإنسانية، "بعدما تأكد لهم عمليا أن العقوبة ليس لها أي تأثير على منع أو تقليص نسبة الجريمة".صدقوا أولئك و كذبوا خالقهم . ليتكم امتلكتم جرأة المواجهة مع الله دون التواء حتى يتبين وزنكم الحقيقي للشعب المغربي...
171 - amin الجمعة 18 شتنبر 2020 - 13:59
جريمة هي تابثة في حق متهم نعم نحن مع حق الحياة لكل الانسان و لكن اليس من حق دلك طفل حق في حياة كدلك العيش في حياة لمن يستحق اما مثل هدا السيد فلا معنى لبقاءه ليس تار او الانتقام لكن تطبيق قانون واجب و هدا حق لدلك طفل يجب معاقبة الجاني
172 - marocain الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:00
رأي هؤلاء الحقوقين لا يمثلني. أنا مع عقوبة الاعدام. أنتم قلة ولا يحق لكم أن تفرضوا على الشعب اقتراحاتكم. فلنقم باستفتاء حول عقوبة الاعدام وسترون أن 99 في المئة من المغاربة مع الاعدام
173 - مغربية حرة الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:00
هذه الهيئات الحقوقية لم تذق مرارة وحرقة اغتصاب أطفالهم لذلك فلن يحسوا بما احس به والد الضحية عدنان رحمة الله عليه
174 - rachid الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:00
ماذا لو كان إبن عضو من هذه الهيأة التي تدعي الحقوق؟ ماذا سيقول على الجاني ؟؟
175 - سام الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:01
الحاق عقوبة الاعدام في حق المغتصب والقاتل في قضية الطفل عدنان ارحم و الطف من ترك المجرم يتعذب في سجنه بدون رحمة او شفقة
فمن باب الرحمة و اللطف بالمجرم اعدامه
176 - abid الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:01
السن بالسن والعين بالعين والبادي اظلم
177 - touhali الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:01
ما دواء القاتل الغاصب طفل.

إزالة ﻹجرام مقابل إزالة ﻹعدام
وعلي الذين يعرضون أحكام باﻹعدام لمحاربة ﻹجرام والمجرمين القاتلة بدماء الباردة أقولهم أن دواء الواحد الجيد متوفر حالياً ومند قرون طويلة في متناول المحاكم الشرعية والعسكرية العالمية وهو أحكام بإعدام بعض دول أوروبية أستعملته حتى أنتهاء عندها ﻹجرام وﻷن تحاول إزالته. نحن لسنا منهم نحن ﻻزال لدينا ﻹجرام. ودواءه هو حكم بإعدام . من قتل العدوانا ومن أجل سرقة يجب إصدار الحكم عليه بالإعدام؛ النفس بانفس.
مجرم غصب ثم قتل طفلك أو طفلة صغيرة أﻻ يستحق ﻹعدام؟ هل كلمة الجمعية الحقوقية أعﻻ من كلمة شعب الدي يريد لقصص.
178 - مواطن الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:01
اذا لم يكن لعقوبة الإعدام تأثير على تقليص الجريمة، فأعتقد أن عقوبة الحبس ليس لها أي تأثير أيضا. و إذا اتبعنا نفس المنطق، يجب إلغاء عقوبة الحبس و جميع أنواع العقوبات. ليسود بعد ذلك قانون الغابة و قانون الثأر و الانتقام.
179 - قال رب العالمين الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:01
ولكم فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ
180 - حسن الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:01
امل ان يسقط احد ابناءهم في ماوقع انذاك نرى ردت فعلهم هل سيبقى لهم نفس الدفاع ام ينقلبون رأسا على عاقب
181 - La3jeb الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:01
الاعدام يسلب حق المجرم في الحياة، سبحان الله.
وأين حق الضحية في الحياة؟
ياناس هذه الوحوش ليست انسان و بالتالي لاينطبق عليهم حقوق الانسان، بل يطبق عليهم قانون الحرب، قتلهم واجب للدفاع عن طفولتنا
182 - الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:02
ما هو ذنب الطفل عدنان الذي سلب منه حق الحياة. اليس من المفروض ان يتمتع بنفس الحقوق ويعيش مثل سائر الاطفال . انثم تعطون الحق في الحياة لمجرم اذا خرج من السجن سيبحث عن طفل اخر ليكون ضحيته.القتل للقاتل . هذا هو شرع الله. المجرم لم يقتل عدنان فحسب لقد قتل واليديه اللذان لم يرزقا الا به. قتل الفرحة في قلبيهما . حطم اسرة باكملها . ذنب عدنان انه ولد في بلد لايوفر الحماية لاي احد. الاعدام اقل شىء ممكن يطبق عليه في الارض. فينتظر العدالة الالهية عندما يقف امام الله و يسأل باي حق قتل هذا الولد. حسبي الله ونعم الوكيل.
HOUSNA USA
183 - جنات الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:02
لأن الذي اغتصب وقتل ليس بابنكم فلن تحسوا بما احس به والد ي الضحية
184 - انس الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:03
اصبحت اشك في نوايا الجمعيات الحقوقية، اهداف مادية هدفها اخد المساعدات الخارجية،
قد يكون بعض ممن ينتمون الى هاته الجمعيات مرضى بالبيدوفيليا و الشدود لانهم مع الحريات الفردية لابعد الحدود وضد الاعدام لجرائم قتل و اغتصاب الاطفال!عحيب
185 - ما عساي أقول الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:03
هادو ما عندهم كبدة.. نهار يوقع ليكم لا قدر الله ما وقع (واخا ماكنتمناهاش للعدو) ديك الساعة سمحو له گاع انتما و قولو عليه مسكين مريض نفسي و عالجوه و لا...
186 - المحقق الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:04
هذه الجمعيات هدفها تعزيز حقوق المجرمين و كل السلوكيات الشاذة في المجتمع من اجل نشر الجريمة و الانحلال، اتمنى ان يقع لهم ما وقع للطفل عدنان و ضحايا آخرين حتى يحسوا بألم الضحايا و لا يدافعوا بشراسة عن المجرمين.
187 - مواطن غيور الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:04
ان هذه المنظمات التي تطالب بعدم تنفيذ عقوبة الاعدام في حق الجاني لم تقدم لنا البديل. هل يذهب دم الطفل المغتصب والمقتول بوحشية وبدم بارد ومع سبق الاصرار والترصد هدرا؟ واذا كانت هذه العقوبة غير رادعة فما هو الحل ؟ فهل يحكم على مثل هذه الحالات بالمؤبد بدون الاستفادة من العفو طيلة حياته السجنية، وبذلك سيعرف الجاني انه سيموت في السجن ولو عاش 100 سنة واظن ان مثل هذه العقوبة ستكون عبرة لامثاله من الشواذ لعدم ارتكاب مثل هذه الافعال وفي نفس الوقت ستحفظ له حق الحياة داخل السجن وهذا ما حكمت به نيوزيلندة على الشخص الذي قتل 49 مسلما في المسجد. ويجب ان يتم ادخال تعديل على القانون الجنائي المغربى بحرمان المحكوم عليهم في بعض ااحالات من الاستفادة من العفو. اما ان يحكم على الجاني بالإعدام دون تنفيذ ويخفض تدريجيا الى ان يخرج المجرم من السجن بعد 15او 20سنة فهذا سيشجع على ارتكاب مثل هذه الافعال مرة اخرى.
188 - Mounia الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:04
هل هذه الهيآت الحقوقية لا تخجل من نفسها عندما تدافع عن حقوق المجرم و تهمش حقوق المظلوم؟؟؟ كلما كان ردع المجرمين قويا كلما تقدمت البلدان...بالنسبة للإغتصاب فيجب عقوبة المؤبد أما الاغتصاب المقرون بالقتل فالإعدام، لماذا هذه الهيآت تدافع عن عدم إعدام مجرم قتل و شرد وعذب و فرق عائلات بحجة له الحق في الحياة و تترك الضحية و أقاربه الذين يعانون مرارة الجريمة بدون أخذ حقهم مدعية لا للإنتقام؟؟؟؟؟؟ هل الضحية و عائلتها لا حق لها في الحياة، لماذا هذه الهيآت لا تحرك ساكنا و نحن كل يوم نسمع باغتصاب الأطفال، هل حقوق الأطفال و ضمان كرامتهم أقل من حقوق المجرمين ؟؟؟؟
189 - مواطن الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:05
دابة تجي فيكم ، ديك ساعة انتم تعاملوا بعفى الله عما سلف
190 - أحمد العلوي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:06
بسم الله الرحمن الرحيم
هؤلاء لم تلسعهم نار فقدان الأبناء ولو تم تنفيذ حكم الإعدام في الذين سبق لهم اغتصاب الأطفال وقتلهم لما تجرأ الذي قاموا بهذا العمل الإرهابي الشنيع بعدهم من جهة ومن جهة أخرى حكم الإعدام هو حكم رباني مذكور في القرآن الكريم وبالتالي فهو حكم نهائي ويطفىء النار التي تحرق صدر الوالدين.
قال تعالى : "وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ۗ وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ ۖ إِنَّهُ كَانَ مَنصُورًا" الإسراء الأية 33.
191 - Jawad الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:07
الاعدام يمس بحق الانسان في الحياة و المقتول ألم يُمس بحقه في الحياة ؟ أي تناقض هذا ؟
هؤولاء لو قُتل أحد اقاربهم بطريقة وحشية مثل ما وقع في طنجة لطالبوا بالاعدام و لجعلو لذلك مخارج قانونية و شرعية(فعدونا الاول هو الانانية) .. اثقوا الله الذي اوصى بالقصاص
192 - Said الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:07
يدعون انسانية لاتبررز إلا حين يتعلق الأمر بمطلب اجتماعي الإعدام ألف مرة)لقاتل الطفل عدنان وجمعيات البرلمانيين ولامحاميين وكل أنواع المستفيدين أقول لهم أنتم لاتمتلون إلا أنفسكم
193 - Mowatina الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:07
اشمن ثأر وا شمن انتقام! سيد قتل خاصو يتقتل طبقو العدل طبقو العقاب، حسبنا الله و نعم الوكيل
194 - مستغرب الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:08
الحق في الحياة لمن يخرج من بيته فجرا ساعيا للقمة العيش بالحلال اما امثال هؤلاء الذئاب فهم اورام وجب استئصالها كيف يمكنكم الحكم عن مدى نجاعة تنفيذ حكم الاعدام وهي عقوبة موقوفة التنفيذ منذ 93؟ اما عن دعاة التربية الجنسية للحد من هته الضاهرة فندعوكم للاطلاع على ارقام الجرائم المماثلة في اوروبا وامريكا لتعلموا ان الامر لا صلة له بالتربية الجنسية والدليل القاطع ارتفاع قضايا البيدوفيليا والتي يرتكبها سياح من القارة ( المتحضرة) داخل بلادنا والذين يعتبرون المغرب جنة لتفريغ نزواتهم
195 - kamal الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:08
يعني انتم تفهمون احسن ممن خلق كل شيء وقضى بالقصاص، يعني ان ياتي احدهم ويسلب حياة طفل يسلب مستقبله واحلامه ولا يحكم بالاعدام ، هناك من قتل اكتر من تلات اشخاص وتريدون ان نبقي عليه ، بءس ما تحكمون به، وانا اطالب بالقصاص على حدافره متل من قطع يد احدهم تقطع يده وهكدا
196 - Hanna الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:09
وهل الهيئات الحقوقية تعلم أحسن من الدين الإسلامي الذي يدعو إلى القصاص لو الأحكام الزجرية لما وصلنا إلى هذه النتيجة
197 - انطلاقة..... الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:10
انا أود أن أسأل أحد هؤلاء الأشخاص لو كانت الواقعة تهم أحد فلذات اكبادهم .ما سيكون رد فعلهم.يتكلمون عن الحق في الحياة.اليس للطفل عدنان الحق في الحياة .وعينيه التي تشع املا في الحياة.ياتي أخرق مريض مجرم ليضع حدا لهاته الآمال.لكن واسع النضر.........حقوقيون مغفلون
198 - صحيح الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:12
حتى يموت كل يوم كما قتل الفرحة كل يوم في قلب ام في قلب اب فؤ قلب اخوة لقد ضيع اسرة بكاملها ضيعه الله.
199 - driss الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:12
لماذا تم حكم الإعدام في حق ثابت مع انه كان مغتصبا ولم يكن قاتلا. اذا كان إعدام المغتصب واجبا لبشاعة الفعل، فلماذا لا ينفذ في حق من اغتصب وقتل طفلا بريئا (أليس هذا هو القانون الجنائي). المنظمات التي تدافع عن إلغاء الإعدام (مع انه لم ينفذ في حق أحد من المجرمين) كلها تدافع عن مصالح مادية تتقاضاها من منظمات دولية. تنفيذ الإعدام أو إلغاؤه قرار سيادي، من حق الدولة. اذا أصيب عضو في الجسم بالسرطان فيجب بتر العضو حتى يتعافى الجسد. هذه المنظمات تريد ان يدب السرطان في الجسد كله. اذا كان الشعب هو مصدر التشريع فلماذا لا نستفتيه في هذه القضية لقطع الطريق على من يسترزقون على حساب الام وأحزان المجتمع.
200 - مراقب الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:12
جمعيات الاسترزاق الاجنبية
ليس مفاجئا أن يخرج بعض المرضى الذين يعتاشون على القمامات والمزابل للدفاع عن مغتصب وقاتل الطفل ذي الإحدى عشر ربيعا. أمثال هؤلاء يوجدون في كل مجتمع وفي كل عصر، وهم برهان على وجود الشر وصراعه مع الخير
وأنا أشعر بكثير من المقت والكراهية تجاه هؤلاء. نعم. ذلك أن كراهية أمثال هؤلاء واجب أخلاقي لتتميز القيم والمبادئ عن السمسرة. إذا لم تشعر بكراهية أمثال هؤلاء فعليك بإعادة النظر في ميزانك
201 - جريء الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:13
لا للاعدام.
الذي يجب اعداهم، فهم مرتاحين فالفلل ديالهوم، و الذين هم سبب ظهور هكذا محرم.
كملوا بعقلكم.
202 - تطبيق الاعدام الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:14
يجب تطبيق عقوبة الإعدام في حقي مجرم لان اذا لم
تنطبق عقوبة الإعدام سنرى كل يوم مثل حيوانات البشرية تقتل وتفتك الاعراض الابنائنا يجب إعدامه لكي يكون عبارة للعالمين.
203 - كوفيد يتم 20 الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:14
تتحجج هده الهيئات الحقوقية دائما بتبريرات واهية لالغاء عقوبة الاعدام في المغرب في حق مرتكبي الجرائم الوحشية كجريمة طنجة ومن حججهم الحق في الحياة كان الضحية لا حق له في الحياة وكدلك خرق المواثيق الدولية لحقوق الانسان ولا يتكلمون عن خرق شريعة الله اللتي تامر بالقصاص ويستفاد من قولهم انهم لايكتفون بالمطالبة بالغاء عقوبة الإعدام وعدم تفعيلها بل يطلبون ان يعامل المجرمون معاملة حسنة تحت يافطة حقوق الإنسان ويبقى في هده الحالةلاسكات هده المنظمات الحقوقية هو ان ينظم استفتاء شعبي لتعديل القانون الجنائي لتفعيل هده العقوبة بصفة دائمة
204 - الودغيري الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:14
(لكم في القصاص حياة يا اولي الالباب). يا ولي الألباب يا أصحاب العقول يا مفكرون..
آ الله اصدق ام تلك الابحات النضرية التي لا تسمن ولا تغني من جوع.؟
لو علم المجرم انه سيقتل ما قتل ولو علم السارق ان يده يتقطع ما سرق..
205 - غريب في وطنه الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:14
"ولكم في القصاص حياة يااولي الالباب".تحت شعار حقوق الإنسان أصبح البعض يشرع و يحلل و يحرم ،مااحله وشرعه الله سبحانه وتعالى.اللهم لاتحاسبنا بما فعله السفهاء منا.
206 - كلنا عدنان الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:14
ربما الإعدام لن يجدي نفع. حتى حبس المجرمين لن يجدي نفع. يجب معاقبته بأقصى العقوبات وان يبقى بدون ماء ويتمنى الموت ولن يجده ويجب أن يراه الناس ليكون درسا لباقي مغتصبي الأطفال أن عدنان وغيره بريؤن كذا فعلو ليتعاقبوا بهذه الطريقة البشعة. مع العلم اننا مسلمون. اليهود لم يفعلوا ذلك. فأين الإسلام ياعالم. أين هو كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم. هو قدوة لكل مسلم. ليس عدنان هو أول من اغتصب وقتل وعذب _اين الإنصاف والعدالة ننتضر منكم الأفضل؟ فاعدلو جزاكم الله خير الجزاء شكرا
207 - غيورة الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:15
لن نكون ابدا ادرى من الخالق بخلقه و هو الدي شرع القصاص فمن انتم كي تمنعوه
208 - القصاص الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:16
تحاولون الدفاع عن مجرم خبيث بتفاهاتكم . الدراسات اكدت ان هذا المجرم وامثاله لو اطلق سراحهم فسوف يعاودون الكرة. القتل حق مشروع لدرء ما افسده هذا المجرم ورادع لكل من يفكر في اقتراف مثل هذا الجرم.
209 - fidel marocain الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:18
هذه الهيئات لا تمثل الانفسها وكثير منهم مشكوك في نواياهم .اغلب المغاربة تؤيد التطبيق الفعلي للإعدام والديمقراطية تقتضي احترام رأي الأغلبية. ونقترح القيام باستفتاء حتى يتأكد هؤلاء الأقلية القليلة من ذلك
210 - ypuss الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:18
كلام غير مقنع والطفل عدنان أليس لديه الحق في الحياة وأين حقه.والمجرم هل هو رحم طفل صغير أعتبر دلك المجرم وحش قاتل خطير على المجتمع وجب اعدامه فهو ليس سياسي هو قاتل ومغتصب طفل بريئ ماذا يقول ديننا في هده الحالة هل نطعمه طيلة حياته في السجن من أمولنا هل يأخد حكم 20 سنة ويطلق سراحه ويكرر نفس الفعل أو أكتر تم يعود لسجن .وعندما قالوا ان اعدم الشخص وأبانت حقائق بعد اعدامه هدا كلام من أجل الغاء عقوبة حسنا هدا له حل الحكم بالإعدام بعد فترة سنتين من السجن أو خمس تكون كل الحقائق واضحة ويكون الجرم يعرف ما اقترف من جريمة ويعرف يوم اعدامه
211 - ريفي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:19
مشروع قانون يصادق عليه عاجلا من الدولة يتضمن الغاء هذه الجمعيات الفاسدة المؤمنة بخزعبلات الافكار التنويرية الفرنسية
212 - مرتن بري دو كيس الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:19
كل ما ذكرتموه يا جمعيات الياس والظلال.وكل ما قلتوه في حق الاعدام ..لا يساوي حرف واحد من الاية الكريمة ..لرب العرش العظيم حيث يقول في كتابه العزيز..."ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب "..فهل علماءكم وانتم جميعا من محاميين.وصحافيين وجمعيات ضد الاعدام وصلتم بعلمكم الى ماوصل اليه نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم .من قرآن الذي هو نور يهتدى به...وما ينطق عن الهوى....فكيف الدفاع عن مجرم نزع روح طفل بغير ذنب .(..لقد جءت شيءا نكرا...). وغذا يخرج من السجن ليعاود الكرة....فباي ضمير تحكمون ؟ يا عباقرة.
213 - مغربي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:22
نهار اللي تجي نوبتك ويوقع لولدك كيما وقع للبريء عدنان ديك الساعة غادي انت اول واحد ينوض يحيح باش يطبق الاعدام انتم انانيون ولا تبالون بمن تحرق كبدهم كوالد عدنان وعائلته
214 - med الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:24
الذي أخاف منه هو أن تكون هذه الجمعيات هي من تساهم في الاغتصاب والقتل لأني اراها تدافع عن المجرمين في جميع أنحاء العالم وربما هم أصحاب مصانع الحبوب المهلوسة والمخدرات القوية إنه مشكوك في أمرهم والله اعلم
215 - مغربي امازيغي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:24
ماكاين لي خارج على البلاد بحال هاد المنظمات الحقوقية انا برئ منها ولا تمثلني لكن صوت العقل والحق ينادي الا ننصت للسفهاء والمخمورين
216 - ابو علي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:25
بداعي انها سالبة لحق الانسان في الحياة والجاني سلب حياة انسان ظلما وعدوانا اي منطق هذا يا أصحاب الجمعيات الحقوقية اتقوا الله في ارواح أبناء عباد الله.
217 - مغربي وافتخر بمغربيتي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:25
بلا لف ولا دوران نقول ويقول المغاربة قاطبة إلا هذه الجمعيات المنتفعية التي تعارض تنفيد عقوبة الاعدام أن عقوبة الاعدام ثابتة حكما وتنفيدا في حق هذا المجرم الذي سلب حق الحياة لهذا الطفل البريء ولعاءلته واقاربه .وبماذا تنفع تذكار حياته في قلوب هذه الجمعيات المنافقة وحياة طفل بريء ذهبت إلى غير رجعة في الدنيا وبماذا تنفع عاءلته واحبابه .فمنذ مجيء وظهور هذه الجمعيات المسترزقة بمءاسي المواطنين ومشاكلهم والاجرام في تكاثر وفي ازدياد بحيث بالدفاع عن هؤلاء المجرمين والقتلة والارهابيين فهم يتسترون عليهم ويؤازرونهم إذا فهم شركاء في هذه الجرائم. وهل الدستور المغربي اعطى الحق للحياة لهؤلاء المجرمين وهؤلاء القتلة ولم يعطيها لضحاياهم ومستهدفيهم ما هذا التمييز وهذا الكيل الذي تمارسه بعض هذه الجمعيات المسترزقة والممولة من اعداء الوطن واعداء الشعب وما هذا الهراء الذي قاله المسمى عصيد حيث قال لولا صراخ الطفل ما تجرء المجرم على قتل الطفل أكان ينبغي أن يترك المجرم يفعل فعلته الشنيعة بدون مقاومة ما هذا التحليل الجهنمي والهمجي الذي حلل به هذه الجريمة وامثالها .
218 - mohammedelhizoum الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:27
كيف يحق لهذه المنظمات والجمعيات الحقوقية أن ترفض عودة عقوبة الاعدام بداعي أنها سالبة لحق الإنسان في الحياة.
فهل يحق لهذا المجرم أن يسلب حق الحياة لهذا الطفل البريء.
ففي رايي أن تطبق عقوبة الاعدام للمغتصبين القتلة فقط وباستثناء.
219 - aziz الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:27
سالتي الى الهيئات الحقوقية المعنية
راجعوا تعاليم ديننا الحنيف في حالة اذا كنتم مسلمون و ان كان العكس فلكم حرية التعبير
220 - مغربي من الأقحاح الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:28
السلام عليكم أما بعد. حقا ما يضحكني في هذه الجمعيات البدائية (جمعيات ديال الله يحسن العوان) هو سداجتهم و غبائهم. بحيت أنهم يضنون أنهم هم الذين على حق ولا يجب على الشعب مناقشة أقوالهم و مطالبهم ولا يجب على الدولة الأخد برأي الشعب. هكذا تفكر هذه الجمعيات و أعضائها الذين تركوا الدراسة مند الصف الأولى باكلوريا من أجل الإسترزاق بمتل هذه القضايا. المشكل يكمن في أنهم ينادون بالديموقراطية و المساواة و مع ذالك مازالو يدافعون عن البيدوفيليا و قاتل عدنان بل و يريدون منحه حقه في الحياة و ضد الإعدام. مع العلم أن القوانين الوضعية تقول أن الديموقراطية تستمد من الشعب. أي الشعب هو الذي يحكم و يقرر ماذا سيفعل بالقاتل. لأن الغالبية هي الشعب وليس الجمعيات الحقوقية و كما نرى فإن الشعب مع تطبيق القصاص أي الإعدام لأن المجرم إرتكب 3 جنح و هي ( إستدراج قاصر . الإغتصاب . القتل العمد ) يعني تلات جنح أي 3 جرائم إرتكبها و ليس 1 فقط. لنفرض جدلا أن الدولة عاقبته بالسجن المؤبد ... تخيل ماذا سيحدت لو خرج بعفوا ملكي أو رشوة كما حدت مع دانيال راكم عارفين بلا مانزيد ندوي.
221 - إسلام الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:29
فعلا نحن ضد العنف والإنتقام، و لكن "عقوبة الإعدام تسلب حق الإنسان في الحياة" هل الطفل عدنان ليس له الحق في الحياة، طفل بريء يغتصب ويقتل ونحكم على الجاني بالمؤبد ومن بعد يصدر عفو ملكي ويخرج الجاني كان شيئا لم يقع؟ حلل وناقش؟
222 - عبد ربه الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:30
كثر المهرجون ودعات التحضر والمدنية باتباع اسيادهم ونسوا اوامر الله لماذا ندعي اننا دولة اسلامية او نفاق
قال تعالى:وكتبنا عليهم فيها ان النفس بالنفس والعين بالعين والانف بالانف والاذن بالاذن والسن بالسن والجروح قصاص( فمن تصدق به فهو كفارةله ) هذا لاهله فقط وليس لغيرهم من الغوغاءيين ومن لم يحكم بما انزل الله فاولاءك هم الظالمون صدق الله العظيم
الا يكفيكم هذا ايها الدعات للظلم
223 - مواطن مغربي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:31
انادي من هذا المنبر بضرورة الرجوع الى صوت العقل والحق والشرع الذي يتفق عليه اغلب الناس وهو تطبيق حد الاعدام اما بخصوص سفساطات وتراهات منظمات حقوق الانسان فهي لا تمثلنا ونحن منها براء
224 - yassine الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:31
سؤال؟ من هم هذه الهيئات ومن يمثلون و ماذا يريدون؟
ان كانت الفئة الغالبة من الشعب مع الحكم بالإعدام فالباقي تحت الحذاء وشكراً.
225 - ربيع الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:31
من يشتري هذه الهيئات الحقوقية بسنتيم واحد الثمن قابل للتفاوض
226 - ام ياسين الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:33
فعلا اذا لم تستحي فافعل ما شءت ونحن نقول ( قل ما شءت) ما ذا دهاكم نحن نترقب وننتظر كل يوم ان تنصف العدالة والدي عدنان ومن خلالهما كل اب او ام اغتصب لهم طفل او طفلة وانتم بكل بجاحة تدافعون عن تفاهاتكم فان كنتم مسلمون فلتعلموا ان الله شرع القتل وقننه ليس تعديا ولكن انصافا للمظلوم ولكبح المرضى والوحوش البشرية والطغاة ولتقولو خيرا او اصمتوا فانكم تستفزون مشاعر كل المغاربة
227 - Nizar الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:33
نحن مع عقوبة الإعدام وتطبيق شرع الله نحن نعترف بالقران والسنة ولا نعترف باي جهة أخرى كيفما كان انتماؤها بما اننا مسلمين ودستورنا الاسلام كفى لا للنقاش لا نقبل اي تدخل في هدا الشأن لو كان احدا من ابنائهم ما قالوا هدا الكلام نريد الردع وتطهير كل فاسد في المجتمع اتمنى كل الاصوات تنادي بالاعدام وشكرا
228 - المهاجر الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:34
بالله عليكم اانتم اعلم ام الله.
ما لكم كيف تحكمون.
اتقوا الله
229 - DONMOSQUITO الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:37
إذا كانت عقوبة الإعدام تتعارض مع المواثيق الدولية فإنها تطابق شرع الله العليم الحكيم . ابحثوا عن تفسير قول الله عز وجل " ولكم في القصاص حياة يا اولي
الألباب لعلكم تتقون ". صدق الله العظيم.
(البقرة ١٧٩ )
ولاحظوا أن الخطاب هنا موجه لأصحاب العقول النيرة. راه ساهل الإنسان يبغي
يبان بلي فيه الإنسانية، لكنه إذا اكتوى بنار إهدار دم انسان عزيز عليه ظلما وعدوانا سيدرك حينها ان شفاء صدره لن يكون بالعقوبة السجنية ، مهما بلغت مدتها.
230 - مهتم الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:38
يجب ا ن يتعرض احدهؤلاء المتشدقين بحقوق الانسان او احد دويهم وسنرى هل ستكون لهم نفس الشراسة والقوة للدفاع عن حياة المجرمين والقتلة واقترح ان يجرى استفتاء عام عن عقوبة الاعدام اما ترك المجال لفئة لم ينصبها احد للحديث بلسان المغاربة فهو تعد في حد ذاته على حق من حقوق الانسان ومصادرة راي الاغلبية الصامتة.
231 - المكناسي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:38
الواقع ان هؤلاء الذين يدعون دفاعهم عن حقوق الانسان, ليسوا سوى اكبر محاربي هذه الحقوق, إما بجهلهم أو بخبثهم ومحاربتهم لصريح آيات الله, فكيف يقفون ضد إرادة من خلق هذه الآلة البشرية- وهو أدرى من غيره سبحانه في وضع نظم إدارتها- مع قاتل سلب حياة ضحية, يهنؤون المجرم على فعله الشنيع ويشجعونه وغيره على المزيد من سلب الأرواح التي تذهب بدم بارد تحت تصفيقات هذه الشرذمة التي لم تكتوى يوما في أكبادها أو تمس في أقرب أقاربها...
منهم من يظن أنه رحيم أكثر من الرحمان, ومنهم من يظن أنه عالم أكثر من العليم, ومنهم من يعلم الحيقة لكن أجرته تدفعه للوقوف ضد الحق.
أحاط بهم الجهل من كل جانب, يدافعون عن حياة مجرم قاتل, لكن حياة مجتمع كامل لا تهمهم, في آذانهم وقر, لا يفطنون لكون إعدام قاتل, سيجعل البقية تكف عن السفك, التضحية بمجرم فيها عبرة لكل من سولت له نفسه سلب روح غيره, وفيها كسب أرواح بريئة صالحة, وفيها إيقاف نزيف القتل عبر جبر خواطر أهل الضحية, فلا يكون هناك ثأر متبادل ... ولعل هذا هو المقصود من قوله تعالى: " ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب" -صدق الله العظيم-
أنشري هسبريس مشكورة.
232 - البيضاوي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:39
على أي أساس علمي بنى هؤلاء موقفهم من عقوبة الإعدام ؟ هل هناك دراسات أو إحصائيات دقيقة فليتفضلوا بها أما تدبيج عناوين براقة بدون أساس واقعي فهذا نوع من الهروب و الالتفاف على المعطيات
الحق في الحياة يتساوى فيه كل الناس و حرمان الضحية من هذا الحق يستوجب بالمنطق حرمان الجاني كذلك ثم إن العقاب يكون مساوي للجريمة و عقوبة الإعدام عقوبة رادعة تخلّص المجتمع من العناصر الضارة به و تخفف من معاناة ذوي الضحية و ليست عقاب انتقامي كما يصوّره المجادلون
233 - منطق الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:40
اذا لم ينفذ الاعدام في الذي يقتل عمدا بريئا فانه سيعاود قتل الابرياء. فهل قلصنا من عدد جرائم القتل؟. ان معالجة الظاهرة يجب ان تتم بالاعدام اولا(كما في البلدان الاكثر ديموقراطية) ثم بطرق اخرى تمكن من الوصول إلى مجتمع خال من المجرمين القتلة.
234 - مغربي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:41
بأي وجه حق هذه الجمعيات الغربية و ليست مغربية تدعو الى إلغاء عقوبة الاعدام، المقتول عمدا ألم يكن له الحق في الحياة...عن اي مكاسب حقوقية يتحدثون!!! امريكا و غيرها التي مازالت تطبق عقوبة الاعدام ، سؤال لهذه الجمعيات ، ماهي المكاسب التي فقدتها امريكا بابقائها على عقوبة الاعدام...نريد جوابا....المشكل في الدولة التي ترضخ لضغوطات الغرب و ارضاء الجمعيات، و لا تبالي لمطالب شعبها....
235 - منير الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:41
بسم الله الرحمن الرحيم وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ صدق الله العظيم
236 - midda الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:42
ما وقع لابننا عدنان فعل شنيع وبشع ...للاسف في الغالب سيحكم على القاتل وسيطوى الملف وينسى مثلما نسيت ملفات سابقة !!! اتذكرون سفاح تارودانت ...لازال في السجن ...ولازلت اذكر ان احد الصحفيين سأله في قنواتنا الوطنية : ماذا ستفعل ان تم العفو عنك وخرجت من السجن ....قال له بصريح العبارة ساشتري قطعة ارضية كبيرة وسأملؤها بجثث الاطفال !!!
237 - دم الضحية و مشنقة المجرم الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:44
الصورة أعلاه تحسم النقاش حول عقوبة الإعدام. على المشنقة دم الضحية و كل الضحايا الذين هضمت حقوقهم في الماضي و الحاضر. تُغْدَر الضحية مرتين: عند اغتصابها و قتلها و عند هضم حقها باسم المفهوم و الممارسة المزورة لحقوق الإنسان. لماذا لا تتكلم هذه الجمعيات و هؤلاء الحقوقيين المزورين عن النشطاء القابعين في السجون ظلما و عن القاصرات المستغلات في شبكات الدعارة الراقية و الهابطة؟ بئس النضال المنتفع و المغرض.
238 - إسراء الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:48
أنا بغيت حاجة وحدة أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يديق كل من يدافع عن إلغاء عقوبة الإعدام أن يديقهم ما داق عاءلة كل المقتولين ....في فلدات اكبادهم ...حينها نعيد السؤال عليهم هل تقبلون بعقوبة الإعدام اللتي سنها الله تعالى على المجرمين ام لا
239 - abdellatif الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:48
الإعدام هو الحل في حق هذا المجرم الذي لم يرحم طفل صغير
240 - anas الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:50
كفاكم فلسفة في دين الله راكم مسلمين واقلة
241 - امنجرو الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:50
لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم هاؤلاء (......) يكذبون كلام الله
242 - مصطفى العلمي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:53
مهما كانت تبريرات الداعين إلى إلغاء عقوبة الإعدام فهي لا تعبر إلا عن رأيهم الخاص ولا تمثل آراء الشريحة العظمى من المغاربة، لقد أصبح الكل على علم تام بالتناقضات القيمية في دعوات هؤلاء الحقوقيين ،فإذا كانو يناضلون من أجل الحق في الحياة فلماذا يساندون الحق في الإجهاض ،أليس من حق الجنين الذي وهبه الله الحياة في بطن أمه أن يخرج للوجود ويمارس حقه في الحياة وما أدرانا فقد يكون في المستقبل شخصا عبقريا ومتميزا يساهم في تطوير جودة حياة البشر. إضافة إلى ذلك فإن هؤلاء الحقوقيين لا يريدون أن يستوعبوا بأن عقوبة الإعدام هدفها الرئيسي هو تحقيق العدالة في المقام الأول ،هذه العدالة التي تعني أن الجرم تقابله عقوبة على مقاسه, ومقاس القتل هو الإعدام الذي تتكفل به الجهات الرسمية. وفي الأخير يجب الأ ننسى أن القصاص صادر ومشرع من طرف خالق الكون الذي هو سبحانه أدرى بالحقوق الكونية.
243 - وجدي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:54
هؤلاء العلمانيون اتحدى اي واحد او واحدة فيهم لو اغتصب و قتل احد ابنائه
ان لا يطالب بالاعدام.
هل نحن البشر نعرف احسن من الله - حاشا لله - الله سبحانه يقول:
* من قتل نفسًا بغير نفسٍ أو فسادٍ في الأرض فكأنما قتل الناس جميعًا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعًا *
كل يوم نستفيق على القتل و الاغتصاب ان لم تشرع الدولة الاعدام فسوف نعيش في غابة.
اما بخصوص هذه الجمعيات فانها لا تمثل الا نفسها و لا تنوب عن المغاربة ، انتم تؤمنون بالديموقراطية ، نعمل استفتاء للشعب و نرى من يؤيد الاعدام و من يرفضه ، النتيجة ستكون 90 في المائة مع الاعدام ، الا انه و مع الاسف هذه الجمعيات التي الشعب بريء منها تتكلم بلساننا بدون حق
244 - Ali scanner الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:57
أنا لا أعترف بكلمت حقوق الإنسان ولا أعترف بهذه الجمعيات.
245 - اللهم ارزقنا حسن الخاتمة الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:00
هؤلاء ما يسمون بالحقوقيون من انتخبهم لم ينتخبهم لا الشعب ولا حتى المجرمين الذين يدافعون عنهم إذاً هبطو من السماء بالباراشوت الاوروبي لخلق البلبلة في القانون المغربي و تشجيع الاجرام الفتنة و الفساد و نشر الرذيلة بضمان حرية مقترفيها .
246 - Albatros الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:00
قال تعالى" ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب"
نحن لا نريد لا ثأرا ولا انتقاما بل نريد تحقيق العدالة ؛ العين بالعين والسن بالسن.
أقول فقط للذين يعتقدون أن عقوبة الاعدام لن تقضي على الجريمة، إن لم يكن كذلك على الأقل نستطيع الحد منها. عندما أرهب المولى اسماعيل قطاع الطرق بقطع رقابهم، كانت المرأة تسطيع ان تسافر لوحدها بين المدن دون أن يمسها سوء. أليس هذا مثالا يمن الاقتداء به، أم انكم فقط لا تريدون تطبيق شرع الله؟ وتلتمسون الاعذار
247 - فردوس الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:02
قالت الهيئات بعدم فعالية عقوبة الاعدام في ردع الجريمة فلماذا شرع الله سبحانه وتعالى القصاص؟ من قتل يقتل من سرق تقطع يده و أمام الملاء هل انتم ارحم بالعباد من الله ؟
248 - تازي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:04
شنو هو المؤبد ؟ ايلا كان مرحلة من العمر تستفيذ منها الدولة فانا مع المؤبد ...اما اعادة التاهيل و الاطعام و الايواء لمدة زمنية و من بعدها تحويل المؤبد الى محدد و فاتوارة الايواء في تصاعد و من بعد المحدد يجي عفو ملكي .....و في العفو الملكي ايادي خفية تبعثر الاوراق تذكروا البيدوفيل الاسباني الذي وجد طريقا للهروب ..و اثار اندهاش حتى القصر ... اذا باش ما تلعبوش بينا كل واحد يتحمل مسؤوليتو ... و اللي دار الدنب يستاهل لعقوبة الروح يتدخل في ملفها اصحابها .. هم اصحاب القرار اما فدية او اعدام او عفو الحق لاهل الضحية و الذين هم ايضا ضحايا
249 - hassanouchaibfhh الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:05
المجرم له حق في الحياة والضحية ليس الحق في الحياة ماهدا التنقض فلتدهب الجمعية الحقوقية الى الجحيم القصاص تم القصاص ولا سواه
250 - مغربي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:06
اربع هيءات حقوقية تطالب بالغاء عقوبة الإعدام لان فيه سلب لحياة الإنسان واي انسان هدا الدي يغتصب ويقتل وسلب حياة طفل في الحادية عشر من عمره وعجب بجتته السجن لن ولم يردع هاؤلاء الوحوش كما قرانا بالأمس عن المجرم الدي اغتصب متزوجة في إقليم ميدلت بالعنف والدي هو من دوي السوابق سجن خمس سنوات على اغتصاب طفل وأعاد فعله الاجرامي لو كان السجن رادعا ما عاد اجرمه اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه اللهم احفظ هدا البلاد وساءر بلاد المسلمين
251 - س.د الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:06
يريدون تحريف القرآن: كتب عليكم القصاص في القتلى الحر بالحر والعبد بالعبد والأنثى بالأنثى
252 - الله يهدي ما خلق الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:08
هؤلاء مجرد حفنة لا يتعدى عددهم 100 ألف حقوقي بالمغرب في حين أن 40 مليون يطالبون بتطبيق شرع الله.. أغلب هذ الحقوقيين متناقضيين في كل شيء ولا يمتلون الشعب لا من بعيد ولا من قريب.
نطالب باﻹعدام ولا شيء غير شرع الله.
253 - Michel الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:08
الاعدام طهارة للمجتمع من المجرمين بصفت عامة أما كلام الجمعيات فهو خارج الصواب وفارغ.
254 - العلمي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:09
(وأشارت الهيئات ذاتها إلى أن عدم فعالية عقوبة الإعدام في محاربة الجريمة أكدها الباحثون والخبراء في علم الإجرام والعقاب، وأثبتها المختصون في العلوم الاجتماعية والقانونية والإنسانية.)
من هي هذه الهيئات ... وعلى ماذا اعتمدت ..معطيات.. أرقام ..إحصائيات ..
لا شيء .. فقط .. أوهام ...
...
255 - عقوقي عاق بكم الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:10
الحق كل الحق عند الهيئات العقوقية القاتل عندو الحق يقتل أما المقتول هو المعتدي لانه في القبور للتوحد جمعيات الدفاع عن حقوق الموتى
256 - بيه فيه الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:12
يقولون أن الاعدام لا يحد من نسبة القتل ومع ذلك يقولون أيضا أن هذه العقوبة تم تعطيلها منذ سنة 1982 ما هذا التناقض يعطلون وسيلة الردع الوحيدة الكفيلة بالحد من هذه المعضلة ويشتكون استفحالها .ألم يقل رب العزة الجبار ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب . أأنتم أعلم أم الله . يا من خرج من مجرى البول مرتين اعرفوا قدركم واحذروا عقاب الله.
257 - سعيد المغربي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:13
نعم أسمى حق هو حق الحياة حسب الدستور المغربي ، وهذا الوحش المتوحش خطف هذا الحق للطفل عدنان وأنتم يا حقوقيوا آخر زمان تدافعون عن حقه في الحياة، إذن أتركوا الوحش طليقا حتى يعاود الكرة لكن أتمنى أن تكون الضحية من فلدات أكبادكم حتى نرى ماهي ردود أفعالكم آنذاك.
الإعدام للوحش والقانون المغربي يجب أن يعاود الإعدام في نصوصه ولا يهمنا آراء حقوقيوا الكارطون مادمتم تناسيتم نصوص ربنا الكريم وتراميتم في أحضان ماماكم الدول الغربية.
258 - AAA الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:18
أ و لم يسلب القاتل حياة الطفل عدنان ؟ اذن كما اغتصب حقه في الحياة يجب ان تسلب حياته.
عجبا والله عجبا لهؤلاء!!!!
259 - عبده الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:22
الكلمة الأولى والأخيرة تبقى للأغلبية...لايمكن لأقلية تتحكم في شعب بأكمله...هذه هي الديمقراطية...وبالتالي القرار النهائي هو الإستفتاء الشعبي...
260 - بوعزة بن قدور الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:23
كل من أراد أن يلغي شرع من شرع الله عز وجل يجب أن يعدم فورا لان دمه أصبح حلالا لانه كــــــــــــــــــــــــــــــــافر انتهى الكلام.
261 - abdo الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:29
استنادا الى الديمقراطية وجب أخذ رأي الأكـثرية.
10 حقوقيين من أزيد من 30 مليون يفرضون رايهم.
المرجو النشر
262 - الله الوطن الملك الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:29
لا حق في الحياة لمن سلب حق شخص آخر في الحياة، و الإنتقام حق مشروع للضحايا و لعائلاتهم، لكن بالطبع يجب أن يكون الإنتقام وفقط اطار قانوني، وهو الحكم بالإعدام (حكما و تنفيذا).
أما بالنسبة لهؤلاء الحقوقيون، فالباحثون والخبراء في علم الإجرام والعقاب، و المختصون في العلوم الاجتماعية والقانونية والإنسانية في نظرهم يعرفون و يفهمون أكثر حتى من خالقهم عز وجل في أمور عباده و خلقه، فهل يستحق أشباه الحقوقيون هؤلاء أن نتعب أناملنا في النقر على الكيبورد للرد عليهم و مناقشتهم ؟
263 - فين الديموقراطية ؟؟؟ الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:37
الديموقراطية هي الكلمة للشعب وقد قال كلمته
أوقفو امواج القتل العمد والاغتصاب بالقصاص ولا شئ يمكن ان يردع القتلة سوى القصاص
وهؤلاء العقوقيون اغلبهم شواذ ومثليات وامهات عازبات
وفيهن من ازهقت روح جنينها بالاجهاض بعد ان ملت من تربية اولاد السفاح بين ايديها ورجليها باسم ام عازبة
وتنادي بحق الحياة
نعم الدستور ينص على حق حياة المقتول بدرجة أولى قبل ان ينص على حق حياة القاتل ياجماعة الفجار والزناة
حق الحياة مكفول بالقصاص لا بتوصيات منظمات مشبوهة داخل او خارج الحدود
ولكم في القصاص حياة...
264 - عبد الباسط الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:41
القاعدة القانونية الإلهية تسمو على القاعدة القانونية الوضعية، ولا مقارنة عند وجود الفارق.
الاعدام الجانب.
265 - عبد الحليم الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:42
و الله إن الإعدام في حق هؤلاء الذين يدعون النبل و التحرر و مراعاة ظروف الجاني هم أولى بالإعدام ثم من أجرم
266 - ميخي يفكر الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:45
هؤلاء الهيئات لايرون تفشي الإجرام فلذلك يطبقون أوامر ميخي الذي يمولهم ضد النظام المغربي
267 - هذا منكر الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:46
الإعدام ثم الإعدام ثم الإعدام حتى تبرد النار في صدر الأم والأب . ليس هناك جمعيات حقوقية تنادي بعدم الإعدام بل هو من تخلويض ديال بلادنا للأسف . ربي ان هذا منكر فانتقم من كل مجرم أراد المنكر في بلدي الحبيب أيا من كان اذقه من مرارة العذاب اللذي ذاقا منه ام وآب عدنان رحمه الله . حتى يفهما معنى القصاص .
268 - ⴻⵍⴱⴰⵀⵉ ⴻⵍⵀⵓⵓⵙⵙⴰⵉⵏⴻ الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:46
هؤلاء الذين يتشدقون بكلمت الحقوق و الديموقراطية،نسألهم ماذا تريدون لحكم جماعة تمارة لربما كان واحد من هؤلاء ضحية للعمل الإجرامي و كانت ستذهب أرواح و أقول أرواح هل كنتم يتطلبون المؤبد لهؤلاء،
وأخيراً الشعب هو من سيقرر لا شردمة تريد أن تفرض علينا رأيها و كأننا قاصرون إتق الله
269 - احمد الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:50
فقط من خلال التعاليق من الواجب أن تتنحى هذه الشبكات ولا مكان لها بيننا.
لكن لربما تخدم أجندات خارجية وفي هذه الحالة على الدولة أن ترينا فيهم حنة أيديها.
وإن لم يكن شيء من هذا ومن ذاك فالنغسل أيدينا على الجميع!!!!!
270 - salahserieux الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:50
هذه المنظمات الحقوقية تقول أن الإعدام ليس حل و لم يثبت نجاعته عبر التاريخ فهل أثبت السجن نجاعته عبر التاريخ فالجرائم لا زالت ولن ينقطع المجرمون. إذن الإعدام حقيقتا ليس حل للمجتمع لاكنه أحسن خيار للقاتل و المغتصب فكم من مجرم حكم عليه بالمؤبد فإختار أن يقتل نفسه بيده لكي يرحم نفسه من تأنيب الضمير تصوروا معي أن قاتل عدنان حكم ب عشرين سنة فخرج و هو في عمر الرابعة و أربعون كيف سيواجه المجتمع كن متأكدا لن يستطيع الإندماج في المجتمع و لن يستطيع تكوين أسرة مما سيدفعه للإنطواء مجددا على نفسه وهنا الكارثة الكبرى، أكيد سيعيد الكرة مرة أخرى و ممكن بطريقة أخرى و ضحية أخرى
271 - إسماعيل الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:55
"بخصوص عدم فعالية حكم الإعدام في ردع هذا النوع من الجرائم عن طريق الإثبات العلمي" هذا ما يدعون، لكن إن تم تفعيل الإعدام فلن تجد جريمة شنعة من هذا النوع أو من أي نوع آخر وليس هناك مجرم غير عاقل أو غير مدرك للقانون فبمقارنة صغيرة لمصيره و للجريمة التي هو على باب إقترافها لا أظن أنه سيتجرأ،
هذا يتحقق بالتطبيق الفعلي للمادة، فالتعاطف مع المجرم الفعلي غير مقبول لأن دوافعه غير مبرر، مقابل إزهاق روح بريئة.
إضافة : الحق في الحياة المأخوظ به من جانب المجرم، أليس لذلك الطفل البريء الحق في الحياة!!!؟
272 - ZORO KENITRA الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:58
كنت أتمنى أن يكون عدنان ابن أحد هؤلاء العلمانيين المتشدقين بمنع الإعدام..أقسم بالله حتى يهز جنوي ويقطع المجرم الوحش طراف..قالك أسيدي العقاب بالإعدام ما كيقضيش على الجريمة..سيرو شوفو السعودية لي كيقطعو يد السارق شكون لي عندو نسبة السرقة طالعة واش حنا أو هما..الله سبحانه وتعالى دار الجنة والنار باش يردع البشر وهما جايبين لنا قانون فرنسا لي خرج علينا..والله ويعدمو هاد الكلب لي قتل عدنان مسكين فساحة عمومية حتى بنادم الضاسر او لي كيفكر يقلدو يبرد لمو لما فركابي
273 - Mjad الجمعة 18 شتنبر 2020 - 15:58
نحن بلد ديموقراطي و الديموقراطية تقتضي ان نتبع راي الاغلبية و اغلبية الشعب يريد تطبيق الاعدام. سؤالي لهؤلاء الحقوقيين تخيل معي ايها الحقوقي انك رايت احدا يمارس الجنس على ابنك فبحسب منطقك ستدهب عند المغتصب و ستقول له هيا بنا سيدي الى احد مراكز الشرطة حتى اقدم بك شكاية ام ستنهال عليه ضربا المرجو ان يجيبني احد الحقوقيين عن هذا السؤال
274 - Saidr الجمعة 18 شتنبر 2020 - 16:00
كل تحية لكل مغربي رجلة فيني رّوبيل ديتيرميني قاسح ضد كل دجّال ياجوج وماجوج مغتصب حكار قتّال كل تحية لكل مغربي ينادي ويصرخ مطالبا بالقصاص من المذنبين ولاتحية لكل من لايحس بعذاب الضحايا الذبيحة وذويهم المسلوخة فقلوبهم صماء عمياء صخرية لاتحس إلا بألم القتلة وينبحون دفاعا عن الذئاب المذنبين ويكذبون على الشعب مفلسفين الجرائم البيدوفيلية التي تنخلع الجبال الشوامخ من هولها،المغاربة الشعبيين والعاميين اللي مايخافوش ونفسهم حارة وعندهم القلب حي كانوا ولازالوا هم الأمل الباقي دوما في إدراك وغوث لبراهش ولبرهوشات اللي ولاّو لقمة سائغة وباسطة للّغوال رغما عن لغوال ومن ينبح دفاعا عنهم،البلاد غادي تغرق بالإجرام إذا مانهيناش عن السوء والمنكر وإذا ما لم تتصرف النخبة ومن بيده لبوفوار بإحقاق الحق وإزهاق الباطل.
275 - redouane الجمعة 18 شتنبر 2020 - 16:01
نفس هده الهيئات الحقوقيه الماسونيه تدعوا وتشجع على حق المرأه في الاجهاض و قتل روح..
اما لو مجرم بيدوفيلي اغتصب وقتل طفل فبالنسبه للحقوقيين ممنوع الاعدام لان حق الحياة من اسمى مبادئ حقوق الانسان
276 - محمد بن ع الجمعة 18 شتنبر 2020 - 16:02
باي مكيل يزنون الامور جمعيات حقوق الانسان وشبكات مناهضة الاعدام ولا لوم وجه الى المجرم وحكم ايدوه هؤلاءي عار عليهم مظلة الحقوق انهم اسوء ماظهر على وجه الارض غريب هناك الاختطاف والاغتصاب ثم القتل واكبرها دفن المقتول والصراخ مع اهل الضحية باي مكيال يزنون مثل هده الجراءم انهم بحق انتهازين لصوص مرتزقة تنخر بال وراحة الشعوب
277 - حسن الجمعة 18 شتنبر 2020 - 16:06
بنو علمان،وال ماركس ،همهم الوحيد هو معاكسة حكم الله.يعني معاكسة الفطرة و الطبيعة البشرية.
يريدون منع اعدام المجرمين المغتصبين و السفاحين.
و في نفس الوقت يامرون باعدام الابرياء اللذين مازالو لم يرو النور بعد،اي لم يقترفو اي ذنب.
يحاربون زواج الفتاة في سن 15 و 16و17.وفي نفس يشجعنها على الزنى.فحرمو الزواج،و احلو الزنى.
اللهم ابعد عنا شرورهم،و اجعل كيدهم في نحورهم.
278 - Amal الجمعة 18 شتنبر 2020 - 16:07
تناقض كبير يفضح نواياكم الحقيقية تؤيدون الاجهاض وترفضون الاعدام اي منطق هذا وايهما احق بالحياة جنين لم ير النور بعد ام مجرم سلب واغتصب الحياة لاشخاص اخرين
279 - فين الديموقراطية ؟؟؟ الجمعة 18 شتنبر 2020 - 16:08
الى 263 peu importe
ها نتا قلتها
فمن عفي له من اخيه...
فهل لك حق العفو ام لأحد من هؤلاء الشواذ والمثليين
حق العفو مكفول لمن فجع في فلذة كبده وهو الان فاقد للقدرة حتى على ان يصدق انه فقد وحيده الذي افنى عليه زهرة شبابه
حق العفو مكفول لامه المكلومة في صبي كالقمر كان يملأ عليها الدنيا املا وعينيها حبا
فهل ترى ان امه واباه سيعفوان حتى بالمقايضة بمال الدنيا ؟
تفكير زبالة
اعلم ان معنى كتب هو قضى اي حكم حكما يستحيل معه عفو ابوي الفقيد
زيد قرا شوي لعلك تفهم
280 - أحمد الجمعة 18 شتنبر 2020 - 16:10
جمعيات علمانية غرضها الوحيد معارضة الشرع الإسلامي
يقولون الإعدام يعارض المواثيق الدولية لحقوق الإنسان
المجرم أصبح له حقوق أما الضحية المسكين فلا حقوق انسان له وقتله لا يضر في شيء
يقولون عقوبة الإعدام لا توقف الإجرام
لماذا خلط الاوراق، العقوبة لفاعلها عقابا له وليس لتحقيق شيء آخر
تحليلات وتبريرات غير منطقية
يدعون أن جريمة قتل عدنان المسكين وحشية وستبقى حية في وجدانهم
يكذبون وكذبهم مفضوح
وفي الأخير اقول ان إصدار الأحكام القضائية من اختصاص القضاة والمحكمة ولا دخل لجمعيات أو هيئات في ذلك.
281 - benchraa الجمعة 18 شتنبر 2020 - 16:17
الا تخجلوا من أنفسكم لما تدافعوا على نصرة القتلة الا تدرون انكم ستخسرون مصداقيتكم التي تتسمون بها من قبل انا من المناضلين القدامى في هذه النقابة اتسال لماذا يناضلون من أجل إلغاء عقوبة الإعدام يجب أن توضحوا لنا ماهي الإيجابيات. السلبيات من هذه العقوبة.
ليكون في علمكم ان هذه العقوبة هي الوسيلة الامثل لردع كل من سلب الحياة لشخص آخر.
والقصاص منصوص عليه في القرآن الكريم وكفى.
282 - Peu importe الجمعة 18 شتنبر 2020 - 16:20
سأحاول هنا أن أفصل أكثر في مصطلحات "كتب" و "كتاب" و "كتبنا"... كما وردت في التنزيل الحكيم حتى يكون المصطلح مفهوما.
يستعمل تعالى هذه المصطلحات في كتابه حينما يكون هناك على الأقل عنصران أي عنصران فما فوق. بينما حينما يقول تعالى "فرض" فهذا يعني أن هناك خيارا وحيدا ومحددا بدقة. فالموت كتاب لأنه لا يوجد سبب وحيد للموت. ولأن هناك العديد من الأمور التي يمكن أن تصيب الإنسان استعمل تعالى كلمة كتب في قوله:(قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا). حتى أنه تعالى وهو يتحدث عن نفسه قال:(كتب ربكم على نفسه الرحمة). لو كانت الرحمة هي الخيار الوحيد عنده تعالى لما استعمل "كتب" ولما أدخل أحدا لجهنم. استعمل "كتب" لأنه هناك من سيعذبهم تعالى ولن يرحمهم.
أمثلة أخرى من التشريعات : قال تعالى:(كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيرا الوصية للوالدين والأقربين...). فهل هذا يعني أن الوصية فرض على كل إنسان؟ لا أبدا. الوصية هو الخيار الأول لنقل الثروة بين الأجيال(صحيح أنه الخيار الرئيسي ونحن أهملناه) ولكن هناك خيار ثان هو الإرث.
283 - مجهول الجمعة 18 شتنبر 2020 - 16:23
حسبي الله ونعم الوكيل فيكم جمعيات ديال ولو خاصو إتعدم أمام الملأ ليكن عبرة الوحوش لي عيشين معنا
284 - doukha الجمعة 18 شتنبر 2020 - 16:24
يتكلمون عن حق الانسان في الحياة لكن نسوا حق عدنان و امه و ابوه و كل ذويه في الحياة اية معادلة هذه
285 - Avis الجمعة 18 شتنبر 2020 - 16:24
اذا اعيد تطبيق الاعدام كم من بريء يمكن اعدامه اذاعبرعن رايه
الاعدام ليس حلا
الدليل انه منذ القرون الوسطى الى اليوم المجرمون موجودون لم يردعهم الخوف من اي شيء
المشكل اكبر من الاعدام في نظري
286 - Mox22 الجمعة 18 شتنبر 2020 - 16:26
المطلوب من القيمين على هذه المنابر الحقوقية ان ينتظروا حتى يكون احد من أبنائهم فريسة لمثل هذه الوحوش الآدمية وليطلبوا ما شاؤوا. أما اليوم فإن الأمة برمتها تطلب القصاص من هذا المجرم الغير العادي فلابد للقانون ان يطبق بحذافيره ولو كره الحقوقيون الذين يخدمون اجندات خارجية للاسف.
287 - عبد المجيد الجمعة 18 شتنبر 2020 - 16:32
نحن كشعب مغربي يجب أن نجتمع وتنشأ محاكم تحت امرتنا وقضاة منا ونطبق شرع الله والقصاص على كل من تسول له نفسه العبث بحياة المواطنين بعيدا عن محاكم النظام الماسوني الذي يتاجر بأرواح الأبرياء. ويكرم القتلة والمجرمين ويطلق سراح البيدوفيليين بالعفو الهلكي.
288 - Kar الجمعة 18 شتنبر 2020 - 16:35
Ce qu’il nous reste à faire c’est la vengeance nous mêmes
Nous les marocains et les marocaines nous constituent un Groupe dans les membres à tour de rôle auront pour mission de supprimer les assassins et violeurs
Et chaque année nous allons Choisir d’autre personne pour venger les victimes
289 - محمد ح الجمعة 18 شتنبر 2020 - 16:38
يقول الذين يدعون أنهم حقوقيون أن تنفيد عقوبة الاعدام لن يحد من تفشي الجريمة. ارد عليهم و أقول إذا احصينا عدد الجرائم التي ترتكب في المغرب منذ أن بدأنا لا نطبق هذه العقوبة و إذا طبقناها خلال العشر سنوات المقبلة سنلاحظ نزول كبير في عدد الجرائم.
إذن التزموا الصمت الآن و يمكن أن نقيم الوضعية بعد مرور عشر سنوات على تطبيقها.
290 - Peu importe الجمعة 18 شتنبر 2020 - 16:43
إلى 280:
أبدا "كتب" لا تعني في التنزيل الحكيم "قضى" و "حكم" و "قرر" كما قلت. أنا ولله الحمد أبحث وأدرس. أتمنى أن تقوم أنت بما نصحتني به! إقرأ تعليقي حول مفهوم "كتب". التعليق رقم 283.
ربنا تعالى دقيق جدا جدا جدا في ما يقول في كتابه العزيز ومشكلنا وعلى مدى قرون أننا لم ننتبه إلى هذه الدقة فأسأنا فهم خطابه تعالى.
لم أقل إن من يدعو إلى الإعدام على خطأ. أنا قلت إن شرع الله فيه مرونة كبيرة جدا وترك الخيار لسلطتهم التشريعية المدنية لتقرر الإبقاء على الإعدام أو إلغاءه. والله لو درستم كتاب الله لعجبتم و لرأيتم ولتفطنتم إلى حقيقة أنه تعالى كم احترم إرادة الإنسان وكم هي مرنة هذه الرسالة الخاتم لأنه تعالى يعرف أن الإنسانية نضجت وتطورت وما تزال وأنها قادرة على التشريع المدني الذي يحقق لها السعادة والازدهار.
291 - Adel الجمعة 18 شتنبر 2020 - 16:43
‏العلم نور والجهل عار
80 من المغاربة اميون ,نهضم حقوق الاطفال قبل ولادتهم,انطلاقا من الاجهاض الى التعديب والتشغيل،الزواج، عندما يصبح لدينا مجتمع متعلم يصبح لنا القدره علي القرائه الصحيحه لديننا فيمكننا اختيار حكامنا ليس علي اساس ديني ولكن علي اساس الكفاءة لان لارسول بيننا فخاتمهم صل الله عليه قد مات,هناك عباد التفسيرات التكفيريه لديننا فكتر الارهاب وتشوه الدين كترت الجمعيات الا ستنفاعيه, هناك ما جاء في المواتق الدوليه جيد و هناك ما لا يتماش مع هويتنا متلا ولا للحصر الحقوق الجسديه لطفل ( حق الطفل في تقرير الختان ،تقب الادن’الوشام......).من السهل حكم او التحكم في شعب امي,و من الصعب حكم شعب متعلم,بالنضر الي ممتلي الشعب في البرلمان يمكنك القول اننا شعب امي،خلاصه القول اول ما انزل علي الحبيب المصطفي هو (اقرا).
292 - ثبوت التهمة=النفس بالنفس... الجمعة 18 شتنبر 2020 - 16:45
أولا دستورنا هو القرآن والسنة ☝ والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد = الإعدام بدون نقاش خصوصا عندما يتعلق الأمر بقضايا الإغتصاب الوحشي...
293 - hassan الجمعة 18 شتنبر 2020 - 16:49
الولايات المتحدة لازالت تطبق عقوبة الإعدام رغم كونها دولة متحضرة و متقدمة،المهم يجب احترام مطالب دوي الحقوق من الهالك ادا طلبوا بعقوبة الإعدام وتنفيدها في حق الجاني ادا كان القانون يسمح بها فلهم الحق في ذلك ادا لم يطالبون او تنازلوا المهم تبقى الكلمة لدوي الحقوق المتضررين
294 - Anrsaas الجمعة 18 شتنبر 2020 - 17:04
معهم كل الحق طبعا، لأنهم بعيدي عن المشكل أساسا، ولا يهمهم إلا المنحة التي تأتيهم من خارج المملكة و الجهات التي تريد تحطيم البلاد وفساد الأخلاق، فالديموقراطية الحقة هي حكم الشعب تحي سيادة ملكه و الشعب يطالب هذا المغتصب و القاتل للطفل البريئ بالإعدام بأقصى صورة له
295 - Fouad الجمعة 18 شتنبر 2020 - 17:12
حرية التعبير مقفولة في بلد ديمقراطي، لذا نطرح السؤال على هذه الهيئات، هل ساهم السجن في خفض مثل هذه الجرائم؟؟؟؟؟. انا موظف تقتطع من راتبي ضرائب كل شهر للمفاهمة في الاعباء العامة وانا فخور بذلك ولكنني ارفض ان يتم صرف المالية العامة على مثل هؤلاء المجرمين اكلا وشربا...... وان يخرج في الاخير بعد سنين للعيد الكرة مرة اخرى . نحن مسلمون والقصاص حلله الله ، فلا تتفلسفوا علينا اكثر من اللازم
296 - الاعدام الجمعة 18 شتنبر 2020 - 17:15
الاعدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام يا سادة او بس ماكاين الا جمعية لا والوا القصاص بالرصاص
297 - rado الجمعة 18 شتنبر 2020 - 17:18
نحن نطالب وبإلحاح تطبيق حكم خالق الكون ومن فيه، لا أقل ولا أكتر، أما هؤلاء المسترزقون، لو اغتصب وقتل إبنه، لدعى إلى إعدام البشرية كلها.
298 - رشيد الجمعة 18 شتنبر 2020 - 17:28
هذه الهيئات يجب اولا حلها ومحاسبتها لانه بمطلبها المنافي للدين والقانون فإنها تدعو بذلك لمزيد من الجرائم. اللهم اذا وقعت لواحد من ابنائهم لهم الخيار وكامل الحرية في العفو على المجرم واكرامه.
نعم لعقوبة الاعدام.
299 - جمعيات على الهامش الجمعة 18 شتنبر 2020 - 17:29
تتحذثون عن جمعيات !!؟؟ ليست منتخبة ولا وزن لها . من لم أنتخبه لا حق له في اتخاد القرارات لا بإسمي ولا بإسم أندادي .
300 - عبد المومن الجمعة 18 شتنبر 2020 - 17:33
يبدو ان هؤلاء ليست لهم البلد حتى تكون لهم فلذات لها يخافون عليها اللهم اكفنا شر من تمردوا عن شريك من عبادك.حتى تصل بهم الان مبادئهم الى حماية من الإعدام من أعدموا مشاعر وحياة اباء وامهات وهم يتجرعون آلام إغتصاب وقتل ودفن ابنائهم وبناتهم فالله وكيلهم.ولا حول ولا قوة إلا بالله
301 - خالد الجمعة 18 شتنبر 2020 - 17:48
بعد تفكير طويل وعميق استخلصت أن اعدام الجاني ليس حلا. الإعدام هروب وخلاص من العقاب. الحل في نظري هو الاخصاء مع المؤبد دون فرصة تحويله إلى المحدد.
وجهة نظر فقط.
302 - اليتيم محمد الجمعة 18 شتنبر 2020 - 18:17
انه حيوان وليس انسان ولو يوجد حكم اكثر من الاعدام لاستحقه
ولو كان الطفل ابنك ماذا سيكون حكمك
303 - Saidr الجمعة 18 شتنبر 2020 - 18:19
الروح المغدورة أولا ماتموتش وماترتاحش حتى يقتص من غادرها،والأدلة وافرة في العرف والتراث وحدثني دكتور من دولة شقيقة سكن مع تونسي كان عدوا لله ليس في قلبه رحمة يُعذب ويقتل المناضلين في عهد الرئيس المخلوع؛أنه يوميا يقدم على الإنتحار ولولا تدخلاته المتكررة لانتحر ولما يضع اللقمة يرميها ويصرخ لأنه يراها تقطردما،ولحظة تأخذه سنة النوم يفيق فزعا يسمع صراخا وعويلا،ياويل وياويح القتلة ويابشرى من اتبع مولانا محمد المختاررسول الله الحبيب المحبوب الذي هوقائدنا ومثلنا الأوحد الأعلى واسمه في قلوبنا وألسنتنا وبروفايلات هواتفنا.
304 - الحق في الحياة!!!!!؟؟؟؟ الجمعة 18 شتنبر 2020 - 18:19
نتفق جميعا أن الحق في الحياة حق مضمون دستوريا وكونيا وإلهيا، لماذا يا أيتها الجمعيات غير عادلات في حكمكن، تدافعن عن الحق في الحياة للقاتل وأين هو الحق في الحياة للمقتول، أليس المقتول اولى وأجدر بالحياة التي سلبت منه سلبا وبالقوة والغدر، أليس القاتل هو من تسبب لنفسه في الموت حينما اختار ارتكاب جريمة القتل في حق الآخر وتجريد هذا الأخير من حقه في الحياة، عن أي حق تتحدثون وعن أي قانون دولي تبحثون ولماذا أنتم عن الحق الإلهي غافلون.
اليس من العدالة والإنصاف أن يكون الجزاء من جنس الفعل بل هو أشد تطبيقا لمقولة الباديء أظلم ، وفي الأخير الحمد لله أن لنا في المغرب من يحفظ الحقوق والحدود ولتذهب دعواتكم أيتها الجمعيات إلى مزبلة التاريخ.
305 - مريمرين الجمعة 18 شتنبر 2020 - 18:35
الإعدام لمقترفي الخيانة العظمى ، أي خيانة الوطن .
اغتصاب الأطفال خيانة عظمى لأن المغتصب يقضي على مستقبل الوطن . الإتجار في المخدرات خيانة عظمى . لأن تاجر المخدرات يقضي على شباب الأمة ، يقضي على مستقبل الوطن . سرقة المال العام خيانة عظمى . لأن مققرفها يسرق جميع المواطنين و كأنه يغتصب المواطنين جميعا .
لمن يقلد "ماما فرنسا" فإن آخر استطلاع الرأي الفرنسي حول عودة عقوبة الإعدام ، فإن %55 من الفرنسيين المستطلعين أيدوا عودة هذه العقوبة
306 - abdel الجمعة 18 شتنبر 2020 - 18:36
اي حق تتكلمون عنه حتى الطفل له حق في الحيات او لا?
انتم ترون الامر من اتجاه واحد وهدا خطا
ما قولكم في المشهد الدي فعله وراه الجاني ونفسية الطفل اتناء هتك ....
هدا المشهد الذي اعطاه كل واحد مشهدا يشمئز منه حين يتد كره
الم ترواهدا الطرف ,والعائلة المصدومة لذلك قلت ان رؤيتكم خاطئة
307 - مواطن الجمعة 18 شتنبر 2020 - 18:45
على هاذ الحساب يلا شي واحد غتاصب ولدك ولا بنتك بلا ما تدعيه وخاصك تكول ليه مرحبا وشكرا وسمح لينا وغير قبل علينا . ايوا هادشي اللي بقى لينا معاكم ياجمعية حقوق الانسان .
308 - محتار الجمعة 18 شتنبر 2020 - 19:13
دائما المنظمات اللاحقوقية تسير عكس مطالب الشعب عندما اصبحت النساء تسير الرجال هذه هي النتيجة حسبنا الله ونعم الوكيل
309 - nabilino الجمعة 18 شتنبر 2020 - 19:49
من انتم؟ شرذمة شاذة عن مجتمعنا المغربي الأبي! لا تتكلموا باسم الشعب المغربي.
310 - قدور الجمعة 18 شتنبر 2020 - 20:01
انا أكتفي بالقول : الله ينعل لي مكيحشم
311 - اية الجمعة 18 شتنبر 2020 - 20:07
على قلة ميدار اجي دفعو على الناس لملقيين مياكلو وعلى الناس لي فالعروبية والجبل ابسط لحقوق محرومين منها حتى الماء معندهومش ولا عزيز عليكم خالف تعرف حسبي الله ونعم والوكيل فيكم شجعتو الفساد والانحلال والطلاق والزنا وكل ما حرم الله بحجة الحرية الشخصية وليت كنتمنى نرجع نعيش فزمان اجدادنا مين كان كلشي يتجمع على طبلة وحدة والصغير يحتارم لكبير كان جار بحال الاب خاصك تسمع كلامو وتحتارمو لا حول ولا قوة الا بالله
312 - اية الجمعة 18 شتنبر 2020 - 20:07
على قلة ميدار اجي دفعو على الناس لملقيين مياكلو وعلى الناس لي فالعروبية والجبل ابسط لحقوق محرومين منها حتى الماء معندهومش ولا عزيز عليكم خالف تعرف حسبي الله ونعم والوكيل فيكم شجعتو الفساد والانحلال والطلاق والزنا وكل ما حرم الله بحجة الحرية الشخصية وليت كنتمنى نرجع نعيش فزمان اجدادنا مين كان كلشي يتجمع على طبلة وحدة والصغير يحتارم لكبير كان جار بحال الاب خاصك تسمع كلامو وتحتارمو لا حول ولا قوة الا بالله
313 - بن علال. الجمعة 18 شتنبر 2020 - 20:14
أيها الحقوقيون المغاربة ،و أعرف ما أعني عند قول المغاربة!! ما تفتؤون تتشدقون ليل نهار ب عبارة الديموقراطية،مرحبا بيننا و بينكم هذه الديموقراطية: بيننا و بينكم الاستفتاء الشعبي ،كل اليقين سيجيبكم هذا الشعب المسكين الذي انهكته الجريمة و السيبة بقول نعم العقوبتين لا تألق لهما في المغرب ،الإعدام و الأشغال الشاقة ب99%.
314 - بن الخال الجمعة 18 شتنبر 2020 - 20:19
اقول لهذه المنظمات اين حق الطفل الذي سلبت حياته واحرق قلب والديه أليس الله عز وجل من اعطي حق الحياة وحرم قتل النفس بغير حق
315 - مغربي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 20:28
هاته هيئات (عقوقية) تم إصطناعها لتفرض أفكارا غريبة عن مجتمعاتنا و معتقداتنا.
تمتص الميزانيات و تغرد للتفاهات. تتبنى كل ما هو شاذ عن معتقاذاتنا. هي لا تمثلنا و لا تهمنا مزاعمها.
هي تعطي الإنطباع بأنها تمثل المجتمع لكنها في الأصل تمثل مجموعة شاردة و تستعمل الإعلام لتضخيم وزنها و الأصل هي مجرد (شركات) تتاجر بهمومنا.
316 - ادريس الجمعة 18 شتنبر 2020 - 20:40
في مثل هذه النازلة يجب تنفيذ حكم الإعدام.
317 - مغربي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 20:44
من قتل نفسا بغير حق فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحياها جميعا
318 - بودواهي امين الجمعة 18 شتنبر 2020 - 20:49
لو كان احد ضحايا القتل العمد احد من افراد اسرة احد افراد هذه الجمعيات بكم سيحكم على الجاني وسبب تفشي ضاهرة الاغتصاب والقتل وكل الجراءم بشكل عام هم الجمعيات اللواتي يدافعن عن المجرمين وكذا جمعيات حقوق الانسان أليس للضحية حق في العيش يجب العودة فورا الى تنفيذ الاحكام بالاعدام ليس في الزنازن بل في الشارع العام وامام الملأ وفورا
319 - حسام المغرب الجمعة 18 شتنبر 2020 - 20:59
هاته الهيئات الحقوقية هي من يشجع المجرمين على أفعالهم الإجرامية واليوم تؤكد دورها في تشجيع الاجرام المجرم الذي قتل الطفل عدنان بطنجة بعد اغتصابه ؟ ! يجب معاقبة هذه الهيئات نفسها اولا بسجن اعضاءها وتجريدهم من وظائفهم في الدولة ومنع انشاء وترخيص مثل هاته المنظمات المسماة ظاهرا حقوقية وهي في الواقع تدافع على الفوضى والخراب للمجتمع المغربي
320 - ياسين الجمعة 18 شتنبر 2020 - 21:06
أي حق تتكلمون عنه هل هذا هو حقوق الإنسان الذي تراوغون به الغافلون * أين حكم الله الذي هو أسمى الحقوق والذي كرم به بني آدم قال تعالى النفس بالنفس والعين بالعين * القصاص هو العدل بين البشر

والله الذي لا إله إلا هو لم يكرم أحد البشرية ولم يعطي حق النفس وقيمتها أحد إلا الذي خلقها
أما مايدعون بأنهم حقوقيون وضد العقوبة أقسم بالله لو وقع ذالك لأبنائهم لطلبو الإعدام الآن قبل الغد
كفاكم التشبت بقانون الغرب والبعد عن قانون الذي فرضه الله على كل البشرية
والله لو طُبق شرع الله لما وجدت سارق الذي ستقطع يده ولما سمعت بقاتل الذي سيُقتل لأنهم سيخافون من قطع اليد ومن قتلهم
سبحان الله العادل الحاكم بين البشر والذي يعلم السر وأخفى
أنا مع الإعدام ومع شرع الله ورد المضالم لأصحابها
321 - غريب... الجمعة 18 شتنبر 2020 - 21:14
غريب فعلا أمر هؤلاء الحقوقيين الذين يطالبون بالمساواة وينسون العدل...والمغاربة أمام جريمة القتل يطالبون بالمعاملة بالمثل ومنهم من أقحم هذه الكلمات القديمة في قاموس الكلام خلال هذه الأيام عبر وسائل الإعلام وروجوا لها للتهجم على الرأي العام المغربي الذي يطالب بالمعاملة بالمثل وليعتبروها مساواة أو عدلا هذا شأنهم، مايهم هو أن من حرم إنسانا حقه في الحياة فيجب أن يحرم هو كذلك من هذا الحق، ألا يعجبكم كل هذا العدل والمساواة، كيف يمكن هؤلاء الذين يعتبرون أنفسهم حقوقيين أن يدافعوا عن القاتل المجرم ويفرطوا في حق الضحية الذي قتل ظلما وعدوانا، اليوم وغدا سنسمع بالتأكيد جرائم قتل، وقد وقعت اليوم فعلا واحدة بتطوان...معناه أن الإجرام سيستفحل أيا من يعتبرون أنفسهم حقوقيين، إنكم تحولون المجتمع المغربي إلى غابة لأنكم تخدمون جهات أجنبية وخلفيتكم تكمن في إفساد هذا المجتمع حتى النخاع...وللأسف أن أحدهم البارحة كتب عن المغاربة ونسب إليهم الحكم على الكومسير ثابت بالإعدام...وهكءا تستمر الاتهامات الموجهة للمغاربة بينما إعدام القاتل عدل صريح لادخل فيه إلا لأهل الضحية دون تأثير من أية جهة...انتهى.
322 - Mido الجمعة 18 شتنبر 2020 - 21:20
رسالة موجهة إلى من يسمون أنفسهم جمعيات حقوقية، إذا كنتم ترغبون في إلغاء عقوبة الإعدام وتتمسكون بحق المجرمين في الحياة فلا مانع في ذلك شريطة ان تقدموا ابنائكم و بناتكم قرابين لهؤلاء البيدوفليين ليستمتعوا بهم كما يشاؤون ويفعلون بهم ما تملي عليهم غرائزهم ويفرغون فيهم مكبوتاتهم كما يحلو لهم إذ ذاك تكونوا قد قدمتم لهذا البلد خدمة جليلة لحماية أبناء الوطن الشرفاء من هؤلاء الوحوش الآدمية
323 - ابن سينا الجمعة 18 شتنبر 2020 - 21:27
أنا علماني لاديني, لكني لا أؤمن بأن هذا القاتل له حق في الحياة بعد ما فعله, بالنسبة لي الحق في الحياة يمكن التخلي عنه بمثل هذه الافعال.

هل الإعدام أقسى على المجرم من السجن المؤبد؟

هذا يعود للمجرم , إذا كان يفضل الانتحار الآن لو كان بيده, فإن الاعدام هو مجرد تلبية لهذه الرغبة في الهروب من الحياة. أغلب الناس لايرون هذه الزاوية .. ماذا لو كان يريد الموت؟

لا يوجد سبب يجعلني اعتقد بأن الموت بالضرورة هو اقسى عقاب له ...بالنسبة لي لايوجد هناك حياة بعد الموت.

وحتى لو كانت الرواية الدينية صحيحة, فإن القصاص لايلبي رغبتي في ان يلقى المجرم الجزاء الذي يستحقه, لأن الكتب الدينية تقول أن القصاص يكفر عن المجرم : يصلي, ينطق الشهادتين, ثم يموت قصاصا ويصبح عند الله كمن لا ذنب له.

لا أؤمن بهذا.

عموما : العقوبة الحقيقية التي يستحقها هي سلخه وتقطيعه حيا.

لكن لاتوجد شريعة دينية او حتى قانون دولي يشرع التعذيب كجزاء للمجرم.

لهذا : الحل الوحيد في نظري هو اعدام المجرم تجاوزا فقط, بمعنى : ليس من باب ان الاعدام اقسى عقوبة, بل من باب ان الاعدام سيوفر على الدولة النفقة على الوحش في مأكله ومشربه.

تحياتي.
324 - ريفي مغترب الجمعة 18 شتنبر 2020 - 21:30
الاعدام للمجرمبن وتلك المنضمات الحقوقية يجب عليها التنحي عدم التدخل فيما لا يعنيها
325 - عماد الجمعة 18 شتنبر 2020 - 22:08
العين بالعين و السن بالسن و الجروح قصاص الله خالقنا و هو ادرى بما يصلح لنا و قوانينه لازم تطيبقها و بدون نقاش لأنه لايمكن لبشر ان يعرف اكثر من خالقه فكل ما يقال ترهات فقط
326 - egrasiyad الجمعة 18 شتنبر 2020 - 22:27
الحق في الحياة.
جميل ان تنادي هذه المنظمات الحقوقية التمسك بالحياة ،لكن أليس هناك ازدواجية في الخطاب ،ام انهم يستغفرون عقولنا،هذا الطفل البريء الذي قتل بوحشية ودم بارد ، ليس له الحق في الحياة ؟ماذا كان ذنبه عندما ازهقت روحه من طرف وحش في لباس انسان افرغ فيه شهوته القذره ثم قتله،(فهم تتسطا ). مع هؤلاء الحقوقين، والذي خلق الكون يقول( النفس بالنفس والجروح قصاص.)ويقول سبحانه(ولكم في القصاص حياة يااولي الألباب،.)
327 - Trois fois rien ,,, ,,, الجمعة 18 شتنبر 2020 - 22:30
انا مع تطبيق عقوبة الإعدام لمغتصبي الأطفال وأضن أن
كل واحد له عقل سيكون مع الفكرة،ولكن حداري ثم حداري،في بلادي المغرب ستكون عواقبها وخيمة و
ستحرق الأخصر واليابس ،وسيكون أي واحد من الصحافة
أوالأقلام الحرة ،وأي واحد تريد الدولة العميقة التخلص منه بأن تلفق له إعتصاب طفل أوقاصر وتدفع به بعد
المحاكمة طبعا إلى حبل المشنقة.
328 - المهدي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 22:52
ماذا ننتظر من جمعيات مدعومة بالملايير من الخارج ؟؟؟ الخزي والعار ونشر الفساد والرذيلة في ربوع المملكة سحبنا الله ونعم الوكيل
329 - مغربي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 23:00
لا جدال ولا نقاش فيما شرعه الله تعالى حيث قال عز وجل : وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ. صدق الله العظيم
330 - Peu importe السبت 19 شتنبر 2020 - 00:49
إلى 329 :
في قوله تعالى: (وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس...) يحدثنا رب العالمين عن شريعة موسى والآية تتحدث عن بني إسرائيل. الرسالة المحمدية عدلت عددا من تشريعات موسى و عيسى و ألغت البعض الآخر و حافظت على بعض التشريعات وجاءت بتشريعات جديدة. الله تعالى اعترف بالملل وسمح لها بالعمل بشرائعها.
الرسالة الخاتم جاءت رحمة للعالمين حيث قال تعالى:(وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين). ولكن أين تكمن هذه الرحمة في الرسالة أي في الشريعة؟ هل تعلم يا أخي أنه في شريعة موسى هناك 18 عقوبة إعدام؟ هل تعلم مثلا أن الإبن العاق يعدم في شريعة موسى؟
الرسالة المحمدية خففت كثيرا من الإصر والأغلال التي كانت في شريعتي موسى وعيسى وخففت كثيرا العقوبات و ألغت كل العقوبات الجسدية ولم يبق إلا الجلد في حالة الزنا شرط وجود 4 شهود على الأقل لواقعة الزنا. في الرسالة الخاتم الإعدام هو الحد الأعلى في حالتين فقط:
.القتل العمد،
.ارتكاب حرام باستعمال العنف كالاغتصاب مثلا، وهذا النوع من الجرائم يدخل في خانة محاربة الله و رسوله.
331 - lala السبت 19 شتنبر 2020 - 01:01
السلام عليكم ورحمة هذا المغتصب القاتل شحال من طفل خاص الحقوقيون يوجد ليه طيلة حياته الجنسية القذره غادي يثوب زعمة لا حولة ولا قوة الا بالله العلي العظيم انا مع الاعدام لكل مغتصب
332 - متتبعة السبت 19 شتنبر 2020 - 01:37
باااز لكم الاعدام ماشي حل واشناهو الحل فناظركم اتشد فالحبس عامين ويخرج فأحد الاعياد بعفو ملكي وتلقى ليه عائلتو بالزغاريد باش ارتاكب جريمة اخرى والله حتىخاد المنظمات لي خرجو على بلادنا وعلى اخلاقنا وعلى وليداتنا راه الله نزل لينا جميع القوانين لي تحمينا وتحمي وليداتنا القصااااااص ولا شيء غير القصاااص
333 - SAID España السبت 19 شتنبر 2020 - 09:47
السلام عليكم هناك تناقض كيف هي جمعية حقوق الإنسان مع العلم ان هادا الطفل البرئ له الحق في الحياة اغتصب وقتل وقيلة هاد الطفل ماشي انسان ولي اغتصب ولي قتل هو لانسان. فهموني فهاد شي لقولة.
334 - بالخاج المدني السبت 19 شتنبر 2020 - 11:46
الجمعيات الاربع الحقوقية لها منفعة في عدم تطبيق الاعدام. اما المطالبون بالاعدام طلبوا بتطبيق الشرع الاسلامي وهو القصاص. ام ما جاء في الدستور بحق الانسان في حق العيش . نعم حرام علينا حلال عليهم . والطفل عدنان ليس الحق في العيش؟ ايها اابشر الالي ستجرون هذه البلاد الى الهاوية . ولتذهب المواتق الدولية الى المزبلة. كم قرار اتخذ في حق اسرائيل على الفلسطيينيين هل تبق ؟ ولماذا! اجمعيات تسعى وراء الامتيازات اما الشعب الذي طالب بالاعدام لا هم له الا الحفلظ على الاستقرار في البلاد والطمأنينة على ابنائه.
335 - chafik السبت 19 شتنبر 2020 - 12:35
للحقوقيين الذين يرفضون الإعدام أين هو حق الضحية البريئ اين هو حق الأبوين الذي فقدوا إبنهم
ما هو ردّ فعلكم ان كان الضحية إبنكم هل تبقون على نفس الحكم اتقوا الله في أنفسكم و كونوا حقانيين
336 - فاتي الأحد 20 شتنبر 2020 - 06:54
للاسف هادو هما للي خرجو علينا حماية لحقوق المجرم للي الله تبارك وتعالى محنش فيهم وللي هو الرحمان الرحيم وامر بالقصاص العين بالعين والسن بالسن يجيو هما في الاخر يدافعو عليهم ويعطيوهم حق الحياة وحق هادوك الاطفال على من لو شي واحد فيهم وقع ليه في ولادو مثل هاد المصيبة ياترى غيبقى يتشبت بهاد القرارات؟
المجموع: 336 | عرض: 1 - 336

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.