24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1007:3613:1716:1918:4820:03
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مراكز جهوية لتحاقن الدم تواجه نقصا فادحا في أعداد المتبرعين (5.00)

  2. "فيروس كورونا" يغير ملامح احتفال المغاربة بذكرى المولد النبوي (5.00)

  3. جامعي مغربي يقترح التعددية اللغوية لإنهاء "الاحتكار الكولونيالي" (5.00)

  4. هل يعوض بناء موانئ ضخمة في الصحراء المغربية معبر الكركرات؟ (5.00)

  5. تحسن ثقة المستثمرين المغاربة رغم الوضع الوبائي (4.50)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | "إصابات كورونا" تحطم الأرقام وتتجاوز التوقعات الرسمية بالمغرب

"إصابات كورونا" تحطم الأرقام وتتجاوز التوقعات الرسمية بالمغرب

"إصابات كورونا" تحطم الأرقام وتتجاوز التوقعات الرسمية بالمغرب

تجاوز المغرب مائة ألف إصابة بفيروس كورونا، وسط تخوفات من أن ترتفع الأرقام أكثر فأكثر خلال القادم من أيام، خاصة أن مؤشر العدوى بات يرتفع، وكذا عدد الحالات في الإنعاش والعناية المركزة؛ ناهيك عن ارتفاع طفيف في أرقام الوفيات.

الوضعية الحالية، ورغم كونها مقلقة وتنذر بما هو أسوأ، لم يصاحبها أي تغيير على مستوى البروتوكول العلاجي لوزارة الصحة وطريقة تتبع المرضى والمخالطين، إذ مازالت وضعية التتبع نفسها إلى حد الساعة.

وسبق أن وضعت الوزارة الوصية، مع بداية انتشار الوباء، ما سمي المخطط الوطني للرصد والتصدي لفيروس كورونا المستجد حينها، وهو المخطط الذي ينص على تغيير طريقة التعامل ودخول المملكة مرحلة جديدة في التصدي للوباء إذا ارتفعت الأرقام.

ويقسّم المخطط الوطني لليقظة والتصدي لوباء كورونا مراحل انتشار المرض إلى ثلاث؛ تهم المرحلة الأولى وجود مائتي حالة محتملة وخمسين حالة مؤكدة، فيما المرحلة الثانية تصل التقديرات فيها إلى ألفي حالة محتملة وخمسمائة حالة مؤكدة، والتي حين تجاوزها نكون قد دخلنا المرحلة الثالثة، التي تبلغ التقديرات فيها عشرة آلاف حالة؛ في حين تغيب عن الوثيقة أي توقعات تهم ما وصلنا إليه اليوم من أرقام.

ويقول الطيب حمضي، طبيب وباحث في السياسات والنظم الصحية، إن المغرب سيدخل مرحلة العد العكسي لـ 200 ألف حالة إذا استمر سلوك المواطنين على ما هو عليه، واستمرت مقاربة المنظومة نفسها.

ويؤكد الخبير ذاته أن كل ما يتم القيام به إلى حد الساعة هو تنفيذ مجموعة من الإجراءات الترابية وما يصاحبها من إغلاق وتشديد في التجوال، وهي إجراءات تظل غير كافية إذا لم يصاحبها تغيير في الإستراتيجيات المتبعة وتغير في سلوك المواطنين.

ويتابع الطبيب ذاته: "الإجراءات الترابية مصحوبة باحترام أكبر للإجراءات الحاجزية ومراجعة فعالة لإستراتيجية المنظومة الصحية يمكنها المساهمة في خفض الأعداد والتحكم في وتيرة الوباء، أما لوحدها ففي أحسن الأحوال ستساهم في الحفاظ على الأرقام نفسها. وبعد رفع الإجراءات الترابية بدون تغيير سلوك المواطنين والمنظومة الصحية ستعود سرعة الوباء للارتفاع من جديد".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (56)

1 - عبد الله الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:18
نسجلو حتى مليون حالة مابقاش كايهمنا هادشي طلع لينا ف الراس. انتهى الكلام
2 - رأي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:19
المقاهي لا تحترم التباعد و الاكتضاض ، يجب محاربة الجهل أولا
3 - Aboulyasm الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:19
Plein d affiches invitant les gens a la distanciation.

Tous ,les uns a cote des autres,fonctionnaires,citoyens venant chercher des attestations et gens de securite.......Tout cela aux locaux d une administration publique a Fes ce mardi 22 sept..
4 - نتيجة مؤكدة الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:20
يجب ان نعلم حقيقة واحدة هو ان الفيروس اعطيا اكثر من خطورته ودالك ما اكدته مجموعة من الابحاث العلمية فادا عطلنا الاقتصاد لن يكون هو الحل الفيروس اصبح اقل خطورة فالوفيات التي اتهم كرونا به كانت في كثير ان لم نقل الكل ناتجة عن امراض أخرى وا هدا مالاحضته انا شخصيا فنترك كرونا جانبا لنبدا الحياة من جديد
5 - abouama الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:21
اقول للطبيب الطيب أن سبب ارتفاع الحالات ليس المواطن كما تقول وإنما هي المصانع والمعامل التي تفرخ البؤر الوباءية .أما الحجر فهو ليس في صالح الإنسان الفقير المياوم.
6 - ابن مالك السبتي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:21
الباطرونا و اغنياء المغرب اول من اخترقوا الحجر الصحي دافعوا على مصالحهم حيث المصانع ظلت مفتوحة و الضيعات الفلاحية و الابقاء على العيد الكبير و فتح المدارس الخاصة....
7 - Najib الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:21
Nous étions bien parti pour stopper l'épidémie et puis du jour au lendemain tout s'est effondré car tout simplement il y a trop d'ignorants, trop d'analphabètes dans notre société.
8 - منير الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:22
لم يعد يعنينا في شيء إحصائيات الدولة، لأننا نعلم أن كوفيد ليس مرضا خطيرا وأنه مجرد إنفلونزا عادية تماما ، وصناعتكم للخوف لا تجدي نفعا، اننا لا نخشى الارقام
9 - mouss الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:24
في حالة استمرار عدم الخوف وعدم الوعي بخطورة وتكاليف المرض .سوف ياتي الاسوا لا محالة .يمكن القول لا قدر الله لكن المواطن لا يكثرت بعصيانة وتمرده وعدم ايمانه بالكارثة سندخل مرحلة اللاعودة الا بزجر اقوى وحجر كلي ..والله يستر نسال الله اللطف في ماقدره علينا بما فعلت ايدينا ..
10 - أنفيونزا الموسمية الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:28
حطمنا الرقم القياسي في عدد الشفاء وبدون لقاح ولا دواء فعال وأغلبية الناس لا تلتزم بالحجر الصحي ولا حالة الطوارئ فكرونا اصبحت كأنفيونزا الموسمية فأفتحوا المساجد لصلاة الحمد لله.
11 - hdr الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:31
اصابات كورونا يجب أن تحسب على اساس الاصابات النشيطة في كل فترة محددة ، وكذلك اجمالي عدد المتوفين . فمثلا يجب ان نقول أن اصابات كورونا بالمغرب حاليا هو ما يناهز 18000الف شخص و عدد اامتوفين 1800 شخص. اما المتعافون فلم تعد لهم أية أهمية في حسابات كورونا سوى المصاريف التي صرفت لعلاحهم و العمل المضني للجهز الصحي. إن التعافين اكتسبوا المناعة اللازمة تحميهم من عودة المرض الى أجسادهم، كما أن بلاسما دمهم قد يكون لقاحا لفائدة غير المصابين.
12 - مواطن الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:32
الطبيب المختص الوارد في التقرير يتكلم عن سلوك المواطنين وكأنه السبب الوحيد في انتشار الوباء ...كفاكم الضحك على الذقون....السبب يرجع لسنين مضت من اهمال المنظومة الصحية والتعليمية...وسلوك المواطنين ما هو الاتحصيل حاصل
13 - شكرا موظفو هسبريس الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:36
السلام عليكم/ نشكر اولا وقبل كل شيء وزارة الصحة على المجهودات التي تقوم بها في ظل هاته الظروف الصعبة ، شكرا ايضا للسيد وزير الصحة ايت الطالب على مجهوداته الجبارة جزاه الله ألف خير لان ما يقوم به ليس من السهل نرفع له القبعة@والله حتا التعليم بكل اصنافه خاصو يبقا عن بعد حفاظا على صحة التلاميذ،الاباء،المسنين (الاباء والامهات) ، لانه لايمكن ان تكون اجراءات تحمي ١٠٠ بالمئة ، نتمنى ان يكتفي المغرب بالتعليم عن بعد ، لان نحن لسنا في بلد الصين لتكون لدينا الامكانيات لانجاح التعليم في ظل الظروف الراهنة فمصلحة النفس اولى من الدراسة ، نجد تلاميذ يعانون من امراض تنفسية وحساسية ،وهم لم يقومو باي فحوصات طبية ، ورغم ذلك تجد التلمي ذاهب الى المدرسة رغم كل الصعاب التي يمر بها ، تجد التلميذ ان ابويه لا يستطيعون تسديد مصاريف الكهرباء والماء فكيف لهذا التلميذ ان يشتري معقم اليدين أو أدوات الدراسة ، اللهم يتبع الدروس ديالو عن بعد حسن ، التلفازات موجودين في كل مكان ، القنوات التلفزية تبث الدروس بالمجان غير لي ما بغاش يقرا .ايضا منصة تلميد تيس timidetice فابور خاص غير الرغبة الدراسية سواء للتلميذ او الطالب .
14 - محمد ربيعي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:36
كورنا لا تحطم الأرقام بل تحطم الأبدان والنفوس أما كون بقات فالأرقام دنيا هانية غير ماتقيش العزيز على ميمتو
15 - لا حياة لمن تنادي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:37
تغيير سلوك المواطن؟
العودة به إلى قسم الابتدائي؟
لا شيء يجدي مع هؤلاء القوم هذه الجائحة ابانت الفرق بين الأمم و أشباه الأمم
rira bien qui rira le dernier
16 - mehdymus الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:38
على المغرب أن لا يستبعد سقوط ملايين بسبب كورونا فالدول المتقدمة منها مثلا المانيا وانجلاترا لا تستبعد ذلك بل وهيئت له والظاهر ان العالم سينقص تعداده بملايير إن شاء الله له ذلك.
17 - YOYO الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:39
مع نهاية السنة الحالية سنصل الى مليون اصابة وربما هذا ما تريده منظمة الصحة العالميةـ في غياب اي حوار شفاف مع المواطنين من طرف الحكومة ووزارة الصحة ووزارة الصناعة مع توضيخ سبب عدم صناعة اجهزة التنفس التي غنى الكثير وطبل بمغربيتها وبالانجاز العالمي نفس الشيء يقال عن التحاليل السريعة مغربية الصنع والتي يمكن منطقيا استعمالها بثمن اقل مما يدفع بالمختبرات،
18 - مواطنة مغربية الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:40
بعض المواطنين الأعزاء مازال مابغاوش يتيقو ان الفيروس موجود وأنه يقتل. بعضهم عارف رافض يوضع الكمامة ربما انه حامل للعدوى ويقضي يومه. في نشر الفيروس. اما اصحاب التجمعات فالفيروس لم يمنعهم ولم تمنعهم عدد الوفيات وخصوصا الحالة المادية لعدد من الناس لي هما لي جات فيهم الدقة وللأسف منهم لي ماملتازمش. الله يلطف بنا وصافي . هناك أشخاص في تحدي كامل للسلطات لا يضعون الكمامة دون تدخل هاته . خصوصا في الأحياء الشعبية. لمً نعد نفهم ما يجري.
19 - ملاحظ الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:41
التوقعات الرسميةو توقعات من ؟
العادة عندنا ان المسؤول دائما ناجح وواعر.
ومع رئيس الحكومة الحالي حطمت الارقام.
الوضع تجاوز توقعات الحكومة يعني اما انها حكومة غير كفئة او مغالطة.
20 - عن اي برتوكول تتكلمون؟ الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:42
مع هاد المسؤولين وخا نبقاو مئة عام والله متطفروه غير جاب الله المناعة ديال المغاربة اقوى شر كورونا لو طبقتم ما قاله الدكتور الفايد خير من الف برتوكول ولكن في هذا البلد كل ما هو مفيد غير مرغوب فيه.
انشري من فضلك
21 - HBM الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:47
قال محلل اجتماعي في مقالة في هسبريس إن التصرف الحالي ل "المواطن" ليس جهلا أو استهتار بل هو إرادي و رد فعل ضد ما يعيشه اجتماعيا و سياسيا و اقتصاديا. ويعتبر احتجاجا صامتا ضد هده الأوضاع مخاطرا بحياته في هدا الأحتجاج. و هدفه أحراج المسؤولين و ربما التصعيد و الخروج للشارع. إدن التوعية وحملات التفسير لا تنفع شيئا لأن التصرف متعمد وله هدف.
22 - khalid الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:49
الدولة قامت بما يجب في الشهور الأولى من الحجر الصحي ، و كانت النتائج جد مطمئنة لكن تهور المواطنين و عدم احترامهم لإجراءات السلامة فاقم الوضع حتى تجاوزنا الصين بلد منشأ الفيروس....الجهل المطبق و التطبيق غير الصارم للقوانين و تراخي السلطات سيؤدي بنا إلى كارثة فلو رجعنا للحجر الصحي فعلى المغرب السلام ...اتقوا الله في أنفسكم و في غيركم الأمر سهل كمامة + تباعد واش هدي صعيبة؟؟؟؟؟؟؟؟
23 - nouro الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:49
واش الناس عايشا الجهل والامية هادي سنيين كثيرة وبغيتو تعلموه الوعي والنظافة والتباعد في فترة قصيرة وهو لا يكترث للمرض اصلا وعدم المصداقية...انا احمل كل المسؤولية لحكامنا وتراخيهم وتواصلهم الفاشل....!!!!
24 - جدول الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:57
الأرقام لاتهمنا إنما الأبدان هي التي تهمنا حاليا وماضيا ومستقبلا وشكرا
25 - karim الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 11:58
عيد الاضحى كان هو السبب
لوكان جلالة الملك الحسن التاني في الحكم رحمه الله لمنع هاد العيد
شبعت لحما وشبعتم كوفيد
كان عليكم منع هاد العيد الكارتي
26 - mohamed الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 12:05
فی منطقه الرحمه2 هناک الکتیر من الکتاتیب القرآنیه الغیر مرخصه تستقبل الاطفال الصغار بدون ادنی اجرآت السلامه الصحیه اما امام ابواب المدارس الابتدائيه فالازدحام سید الموقف تسببه الامهات عند استقبال اطفالهن عند المغادره من المدارس یجب التحرک مدام الفیروس قلیل الانتشار فی اقلیم النواصر
27 - Abderazak الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 12:08
Et si on passait à autre chose d'autre au lieu de parler toujours de cette épidémie...
28 - Yoyo الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 12:13
هل كل وفاة بالمستشفى ولو كانت عادية تحتسب على انها وفاة بسبب كورونا خير مثال استاذ العرائش رحمه الله،سنصبح كايطاليا التى شاخ سكانها وكل وفاة اعتبرت بسبب كورونا،هل هي املاءات دولية من ورائها كما يشاع ربح مادي
29 - خديجة الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 12:14
هذا وباء أصاب العالم كله ويعاني منه الجميع ،وعلينا أن نتعايش معه ونركز على الوقاية والحماية والحذر،
نسأل الله تعالى أن يصرف عنا هذا الوباء والابتلاء.
30 - مواطن الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 12:15
البروتوكول العلاجي لن يتغير مهما ارفعت الارقام، ليس هناك بديل، الا ان يجب الجدية في القرارات الصائبة، واتخاذ الاجرا،ات اللازمة التي يجب ان تواكب الوضع الحالي. فرض الحجر على المناطق الموبوءة وحصر الحالات لتفادي الانتشار ومنع التنقلات الغير الضرورية وغيرها. المقاهي واماكن التجمعات هي مرتع لانتشار الوباء....
31 - kalik الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 12:19
الارقام لا تجدي نفعا في تخويف الناس. الباطرونا تخدم مصالحها وراء الجائحة وتسعى لتقييد الحريات ايضا. لا يمكن ان نعيش للابد في الانتظار والترقب حيث ان العالم يتضارب بين الاخبار الزائفة لحاجة في نفس يعقوب قضاها.( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۖ ).
32 - ملاحظ الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 12:22
سدو علينا واحد الشهر لا خروج ولا دخول وسينتهي الأمر وتنتهي كورونا والسلام
33 - Sabrina الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 12:22
الدول سالات واطوات من هاذ الهم انتاع كورونا واحنا مازال واحلين امعاه.
34 - باراكا الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 12:22
لا يمكن السيطرة على الوباء في الدول المتخلفة او حتى التقليل من سرعة العدوى. على الحكومة و السياسيين و الاثرياء و المخزن في المغرب ان ينسوا حالة الوباء و ان يشرعوا في وضع مخطط شامل للتنمية الاقتصادية و الفكرية و الاجتماعية للمواطن.. لان شعبا فقيرا معدوما جاهلا مثلنا يا سادة لا يشكل الا تهديدا على سلامتكم و سلامة عائلاتكم الموقرة و اموالكم المتراكمة و فيلاتكم و قصوركم و ابراجكم المشيدة يا علية القوم.
35 - حسن الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 12:34
السلام عليكم. ان ارتفاع عدد المصابين بالفايروس ليس هو المواطن العادي بالدرجه الاولى الجميع يعرف السبب لكن للاسف معضم المسوولين يغضون النظر ولا يقولون الحقيقه لان السبب هو عيد الاضحى والاسفار التي تلت هذه المناسبه وبالتالي اصبح من الصعب التغلب على الجااحه
36 - علي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 12:51
الى التعليق رقم 25 ("كريم")
وهل الدول الاوروبية والامريكية وروسيا ..... التي تعرف الموجة الثانية كان عيد الاضحى هو السبب اتق الله في ما تقول؟
37 - المختار السوسي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 13:00
لايمكن لأي أحد من الأطباء أوالمسؤولين عن الصحة أن يثبت لنا ان من بين 100 ألف حالة المصابة بالفيروس في المغرب منذ مارس الماضي إلى يومنا هذا مواطنون لا يأخذون بجميع الإحترازات الممكنة والتي تنصح بها وزارة الصحة وبالرغم من ذلك أصيبوا بفيروس كوفيد 19 فكيف تفسير ذلك ؟
بالفعل بعض المواطنين لايرتدون الكمامات على طول الوقت بالطريقة الصحيحة لكونهم خائفون على جهازهم التنفسي بتاثيرات عودة استنشاق غاز ثاني اوكسيد الكربون الذي تفرزه الرئة عند كل تنفس إلى داخل الرئة وبالتالي فإذا ما أصيبوا سيجد الفيروس المناخ والجو الملائم للتكاثر أكثر داخل الرئة
هذا الخوف يجعل العديد يبتعد عن ارتداء الكمامات إلا في حالة الزحام بينما آخرون يستغنون عنها كليا مما يشكل خطرا عليهم إذ أن المناعة تتاثر وتضعف بسبب كمية الفيروسات المتسربة إلى الأعضاء الحيوية للإنسان كيفما كانت قوة مناعته وعليه فالكمامة الجيدة قد تحمي من كثرة التسربات مما سيساعد المناعة على الصمود والقضاء على تلك الفيروسات القليلة
أما الواقيات البلاستكية او النظارات فلها دور مهم جدا لاسيما في الزحام ولربما وجب فرضها مستقبلا وذلك لتقوبة الحواجز امام الفيروس
38 - مللنا من الاخبار الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 13:08
هناك أزمة ثقة كبيييرة بين الشعب و من ينوب عنه من الحكومات المتعاقبة بسبب تفشي الفساد وانعدام ربط المسؤولية بالمحاسبة لذلك لا ننتظر تحسن الاوضاع بدون اصلاحات فعلية والسلام
39 - إنما الصدقات الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 13:21
اخي عبد الله الفيروس خدام شغلو بأمر خالقه اطلع لينا فراس،ولا ما أطلعش، وانا عندما اكون في الشارع ارى الناس في المقا في الشارع،والازدحامات عند المدارس،والمقاطعات،ودوائر الشرطة،الموظفون لا كماما ولا يحزنون،اما نراه على التلفزيون يمكن لسكان الفضاء،لا يهمنا، فلا داعي للنرفزة،عش حياتك فلا داعي للقلق
40 - ابوخالد الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 13:24
الوضعية الحالية مقلقـة وتنـذر بما هـو أسوأ وأخطـر ، والموجـة القادمـة سببهـا فـرض استعمـال الكمامـات أو " القمــامات" التـي لا تجـدي نفعــا للإنسـان ، إلا أنهـا تستعمـل فقـط للذعـائر وابتـزاز المـواطـن ، اللهم إن هـذا منـكـر .
قـد يصاحب هـذا الأمـر تغيـير على مستوى البروتوكول العلاجي لوزارة الصحة وطريقة تتبع المرضى والمخالطين، بعمليـة أخطـر وهي فرض استعمال اللقـاح وإجـراء الصفـقات بالنسـبة للقـاحات...
41 - مجرد عابر الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 13:29
الوضع الوبائي خرج عن السيطرة و فضح هشاشة قطاع الصحة ببلادنا و حاليا حتى تحليلة كوفيد أصبح فيها الزبونية و المحسوبية حسب المدن و حسب مستوى الشخص المصاب و لم يعد هناك أي تتبع للمصابين و المخالطين إلا في حالات قليلة ببعض المدن.
42 - مستحيل الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 13:32
البنية التحتية المغرب جد هشة ومن المستحيل مواجهة هدا الوباء اين المستشفيات المتنقلة اين مراكز التحليلات والكشف اين الموارد المالية لتعويض الناس بدون عمل زيادة استهتار المواطنين بالفيروس يجعل المهمة صعبة .اكبر دول العالم انهزمت امام الوباء بسبب المواطن ماعدا الصين الضرب بقوة بيد من حديد
43 - ع.الحق الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 13:47
كورونا اكبر كذبة في التاريخ.
اطلقها الانسان ولم يعد يسيطر عليها
44 - ADAM الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 13:56
من المعلقين من لا يعترف بوجود الفيروس وأن الحملة ما هي إلا مؤامرة ولا يستخدم عقله ويثق بما يتوصل به عن طريق وسائط الاتصال المختلفة من خزعبلات أنهم سيتحكمون فينا عن طريق حقن خلية توجد في اللقاح المنتظر وهكذا ذواليك من الخزعبلات التي كان تصدقها شعوب عصر الظلمات، وهؤلاء المعلقون كثيرون وهذه كارثة في حد ذاتها أُصيب بهم البلد زيادة على الوباء.
45 - mus الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 14:39
ابسط حل هو ان توضع الكمامة الصحية على الانف وليس تحته طيلة وجود الشخص خارج بيته
46 - Maroc laayoune الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 14:49
المواطن هو إللي جاب كورونا و مابناش المستشفى و ما شراش الدواء و هو لي بقى حال المعامل و الشركات و الضيعات خدامين بدون تحاليل و في وقت الحجر الصحي كانو الاغنياء يسمحون لمستخدميهم و عمالهم بالتنقل عبر ارجاء المملكة حتى جابو المرض لمدن ألجنوب والشرفاء استهتار المواطن جاي من استهتار الحكومة و ردودخها لضغط الباطرونا و مالين الشكارة سد على حرايفي 3أشهر و خلي مول المعمل و الفيرمات خدامين كون سديتو فعلا جميع القطاعات 3أسابيع كون سالينا مع كورونا ولكم واسع النظر
47 - مساءلة الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 14:50
كيف يمكن الحد من انتشار هذا الوباء، و نتائج التحاليل للمخالطين و كدا أصحاب اعراض المرض لا تسلم الى بعد 5 او 6ايام؟ ناهيك عن عدم الاتصال بأصحاب النتائج الاجابية و التماطل في بروطوكول العلاج الموصى به من طرف بعض المندوبيات وزارة الصحة. و كل هذا لا يحد من مسؤوليتنا كمواطنين...
48 - مغربي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 14:59
الحل هو مناعة القطيع اما غير ذالك فمضيعة للوقت و الامكانيات
لو استمررنا في سياسة العزل و المنع لن نجد يوما ما نأكله
الأيام المقبلة سوف ينخر الجوع أمعاءنا انذاك سوف الجميع لا للجوع مرحبا بكورونا وغيره
49 - معطلاوي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 15:01
ما زلنا لم ننتح ولو مواطن يفكر بعقله موجموعة اوباش واغنام تعيش في وطن داءما تحت الحراسة لم تستوعب ان الشعوب المتحضرة هي التي تتعايش فيما بينها بدون الخوف من السلطة وانما من الشرف والقانون كورونا لم ولن تؤتر عليه تعاليق المعلقين وانما بحد وحزم ورؤيا تاقبة بالنسبة للمواطن اللدي لم يعي بعد معنى المواطنة لانهم لم يخضوا ولو معركة من احل البقاء ووجدو الكل عل الطاولة لاكن سيفهم الحميع قريبا عندما يكون الفيرس قد التهم الجميع ولم يبقى وقت لفتح التعالين فحاداري من التهور والكل مسؤول عما يقع.
50 - hind الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 15:22
كيفاش بغيتوا لحالات ميرتفعوش ومقهى شيشة كتبات خدامة حتى لصبح وشيشة من فم لفم وماكاين لا تباعد وحتيطات
51 - أمل الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 15:39
التعليقات السوداوية المتشائمة أصبحت تدخل الرعب للقلوب أكثر من الفيروس نفسه.
أنا لولا إني خائفة على أشخاص أعزاء على قلبي ما كنت اهتممت لأمر هذا الفيروس أصلا.
52 - Khalid الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 16:08
المشكل الأول و الأخير هو المواطن و عدم إحترام أدنى شروط الإجراءات الإحترازية فهناك من يقول لا وجود لكورونا و هناك من يقول الدولة تضخم الأرقام لأن منظمة الصحة تدفع مقابل الأرقام وووو.... الجهل فعل ما أراد في هاته الأمة
53 - حاتم الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 16:15
اولا معروف ان اعلب الفيروسات ليس لها دواء وتحاربها مناعة الجسم فقط، تانيا فيروس سارس2 المعروف عامة بكورونا نسبة لانتمائه لصنف الفيروسات التاجية الشكل هو متله متل اي انفلونزا سريع التغير والتكيف ولا يثل الى خطر الفيروسات الفتاكة كإبولا. ادن فلما الهلع والله لو اغلقة البلاد لمدة 10 سنوات لما زال الفبروس لانه يجول العالم وليي المغرب الحل الوحيد هو التعايش معه دون كمامات او تباعد الان هده المسالة مضحكة ولن ترتره فيه ادن اما التعايش مع الزكام الجديد او الرحيل عن كوكب لارض
54 - Stiki Hiki الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 16:45
في أحد المصانع بمنطقة أنزا قرب أكادير ...تم تسجيل سبع حالات حاملة للفيروس وسط 240 عاملا و عاملة مع العلم أن الحالات السبع جميعا يمارسون عملهم كالمعتاد و هم بكامل قواهم البدنية...؟؟؟؟
مرض غريب....و الضجة القائمة بسببه في الإعلام أغرب
هناك غموض كبير حول حقيقة هذا المرض
فحين ترى فيديوهات الحملة الإنثخابية الأمريكية و تجمع الداعمين للكل مرشح في مساحة محدودة دون تباعد إجتماعي....أمر غريب و غير مفهوم
55 - مغربي في المهجر مو الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 17:42
التهويل هوالشعار التي تتبعه الحكومة لتخويف المواطنين نحن لا ننكر وجود كرونا لكن المبالغة)تضع علامة الإستفهام أنا كمغربي مقيم في السعودية رفعت الحكومة الحجر الصحي على فوق 5000 حالة يوميا وبدأت في النزول إلى أقل من 600 حالةفي اليوم بدون اي شىء أنا أصبت بكرونا و بعد الكشف والتأكيد طلبوا مني إلتزاب البيت لمدة 10أيام بدون أدوية لكن نصحوني بالسوايل الساخنة والحمد لله شفيت
56 - احمد الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 17:54
إهمال الدولة للمنظومة الصحية والتعليمية منذ سنين هو الذي أدى بنا إلى ما نحن عليه.
لو فكرت الدولة يوما في بناء الانسان لتفادت الكثير من المصاريف اليوم ولكانت من الدول الرائضة!!
لكن عندما تغيب الارادة يهيمن الجشع وتبقى هذه الفوضى من التبدير والاختلالات الاجتماعية.
المجموع: 56 | عرض: 1 - 56

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.