24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1307:3913:1616:1618:4419:59
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. ارتداء الكمامات .. السلطات تفرض غرامات على 624543 شخصاً (5.00)

  2. آيت الطالب: قطاع الصحة يحتاج إلى 97 ألف إطار (5.00)

  3. هذه قصة تبديد 115 مليار درهم من "صندوق الضمان الاجتماعي" (5.00)

  4. فضل الدغرني على العربية (5.00)

  5. تأخّر دعم الوزارة يشتت شمل عائلات مربّيات التعليم الأولي العمومي (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | حرمان أطر صحية من السكن ينذر بـ"خطر قادم"

حرمان أطر صحية من السكن ينذر بـ"خطر قادم"

حرمان أطر صحية من السكن ينذر بـ"خطر قادم"

أجمعت الدراسات العلمية في مجال الأوبئة على أن فصل الخريف قد يكون فترة ذهبية لتفشي وباء "كوفيد-19" وارتفاع عدد المصابين به، لأنه يشكل بيئة مناخية مناسبة لبقاء فيروس كورونا المستجد لفترة أطول قد تصل إلى أسبوع، عكس فصل الصيف حيث مدة بقاء الفيروس تتراوح بين يوم وثلاثة أيام.

ففي مدينة طقسها بارد، ستتأجج الوضعية الوبائية في فصل الخريف بالنظر إلى تشابه الأعراض بين الزكام الموسمي ووباء "كوفيد-19"، ما ينبئ بفترة عصيبة تتنظر مراكش. ولأن الموجة الثانية تشكل خطرا قائما، فقد وجب الاستعداد لها بمزيد من الاحتراز وتغيير البروتوكولات، والحفاظ على الأطر الصحية والتمريضية.

ومع تأزم الوضع الوبائي بالجهة والإقليم، يتضاعف تصدي الأطر الصحية لمواجهة الجائحة رغم قلة الإمكانيات وعدم توفر شروط الحماية وتردي الظروف الاستشفائية بعدد من المؤسسات الصحية بالجهة، لذا يتفاقم التخوف من نقل العدوى إلى أسرة البدلة البيضاء.

"حتى لا تقع كارثة تصيب العباد والبلاد، بعد تسجيل عدد من الإصابات في صفوف الأطباء والممرضين بسبب رمي المهنيين بالصحة المجندين للتصدي للجائحة وسط عائلاتهم، فإن الأمر يفرض التدخل قبل فوات الأوان"، يقول عادل جبابري، ممرض عضو المكتب النقابي للمستشفى الجامعي محمد السادس المنضوي تحت لواء الفدرالية الديمقراطية للشغل.

"فمنذ أواخر شهر فبراير المنصرم، ومع تسجيل المملكة المغربية لأولى حالات الإصابة بكوفيد-19، خصصت فنادق ومراكز اصطياف عدة بالمدينة الحمراء لإيواء الأطر الطبية التي انخرطت في مواجهة الوباء، ما ساهم في تجنيب المدينة مشاكل عدة"، يضيف الممرض ذاته في تصريح لهسبريس.

هذا الأخير كشف أنه بعد تخفيف الحجر الصحي وتزايد أعداد المصابين، حرمت فئة كبيرة من "الجيش الأبيض" من الإيواء، "لتبدأ رحلة البحث مرة أخرى، لأن المراكز التي تم توفيرها غير كافية وبعيدة عن مقرات العمل في ظل غياب وسائل النقل، إلى جانب رداءة الوجبات الغذائية المقدمة حاليا لهم، بعد أن كانت ولاية الجهة مكلفة بذلك"، على حد تعبير جبابري.

وحاليا يشكل الإيواء مشكلا حقيقيا للمهنيين المحرومين منه؛ فالعديد منهم نقلوا العدوى إلى أبنائهم وآبائهم بسبب الاختلاط بهم لدى عودتهم إلى منازلهم بعد العمل، أضف إلى ذلك أن غياب الإيواء يفرض عليهم التنقل عبر وسائل النقل العمومية وما يشكل ذلك من إمكانية نقل العدوى إلى أناس أبرياء، وفق إفادة المتحدث لهسبريس.

ولأن ممرضين وأطباء أصيبوا ونقلوا العدوى إلى أفراد أسرهم، كبارا وصغارا، ومنهم من توفي بالوباء بمستشفيات مراكش، فإن إيواء الطاقم الصحي بات حاجة ملحة لتجنب وقوع ذلك مجددا.

أمنية العمراني، مستشارة جماعية بجماعة مراكش، قالت إن مطلب إيواء العاملين في الصفوف الأمامية لمواجهة الفيروس في مدينة ما زالت تختنق مطلب بسيط لا يجب أن يخضع للمزايدات الفارغة، بل يفرض التحلي بالنضج والمسؤولية والقوة وقيم النضال الحقيقة لطرق كل الأبواب التي أوصد بعضها وفك الصمم عن آذان مسؤولين عن سماع معاناة الأطر الصحية.

وأضافت العمراني، في تصريح لهسبريس، قائلة: "تعرُّضُ الأطر الطبية للإصابات مأساة مؤلمة في ظل غياب الضمان الاجتماعي، لذا وجب أخلاقيا حمايتهم، وتوفير مراكز الاصطياف للقطاعات الحكومية والخاصة التي تعج بها مدينة مراكش، وهي متوقفة بسبب الجائحة، لإيواء الأطباء والممرضين".

وحذّرت المستشارة الجماعية من عدم العناية بالأطر الصحية، خاصة وأن موجة ثانية محتملة للفيروس على الأبواب في فصل الخريف، موردة أن "الخطر قائم ويجب الاستعداد له، فتغير المناخ يخلف بيئة خصبة لنشاط الفيروسات بمختلف أصنافها، ويستحيل مواجهتها إذا سقط جنود الصفوف الأمامية الذين ودع بعضهم الحياة بمستشفيات مراكش".

وطالب كل من جبابري والعمراني المسؤولين عن تسيير الشأن العام عامة، وقطاع الصحة خصوصا، بالتركيز على إيجاد حل لهذه المعضلة والتعجيل بذلك، لأن غياب السكن ووسائل النقل الخاصة لا ترخي نتائجه السلبية بظلالها على المهنيين فقط، بل تشمل الأهل والجيران والمواطن البسيط، وهذا الأمر سيساعد في تفشي الجائحة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - حقيقة الجمعة 25 شتنبر 2020 - 09:21
اعطوكم في بادئ الامر فنادق مصنفة صالحة لكن العديدين منكم رفضوها ويطالبون بفنادق اربع نجوم بكلوب والسبا تحت دعوى العمل فيه الستريس. بل ما لوحظ ان العديدين استقدموا اسرهم للفنادف. راه المنكر هذا ماكنديروش التوريزم نحن في حرب ضروس ضد وباء فتاك ولا يجب ان نكون très exigeants
2 - الدكتور عبدالرزاق الجمعة 25 شتنبر 2020 - 09:41
تمنيت أن أفتح عيني يوما وأجد النقابات في المغرب قطعت علاقتها مع الريع فلا هم لأصحابها سوى المطالبة ب:
1)التفرغات النقابية للالتحاق بالمقاهي
2)التستر على المقصرين من الموظفين
3)المزيد من المكافآت دون عمل يذكر
4)الاسكان في فنادق 5 نجوم
6)التمتع بأفضل الأطعمة
كل ذلك على حساب دافعي الضرائب بالمغرب
أقترح:
خوصصة قطاع الصحة
ثم الحكومة تشتري الخدمات من هذا القطاع الخاص
عندئذ ستجد الممرض والطبيب يعمل كما هو الحال في المصحات بدوام كامل بدون اشتغال بالهاتف أو غيره
وصدقوني
ميزانية الصحة يمكن أن تشتري بها الحكومة خدمات العلاج للمغاربة كلهم حتى أغنياؤهم
3 - إسلام الجمعة 25 شتنبر 2020 - 09:42
وجب على الدولة أن توفر لهم الأكل والشرب والمبيت يكون في جناح من داخلية المستشفى حتى تمر هذه الأيام العجاف,
4 - ADAM الجمعة 25 شتنبر 2020 - 10:13
"وأضافت العمراني، في تصريح لهسبريس، قائلة: "تعرُّضُ الأطر الطبية للإصابات مأساة مؤلمة في ظل غياب الضمان الاجتماعي"
هاد السيدة بإطلاق لسانها على عواهنه، ضربت كل شيء إيجابي جاء بتصريحها ويكشف عن جهل بعض المسؤولين بما يدور في المجتمع ككل. أقول لهده السيد بأن الأطر الطبية مججبرة في الانخراط في الضمان الاجتماعي كباقي موظفي الدولة بحيث أنهم يستفيدون مما يعطيه CNOPS لكافة الموظفين.
5 - مداويخ الجمعة 25 شتنبر 2020 - 11:57
علاش ضعف الا مكانيات فين هاد المييزانية لتهزات من الصندوق دعم الجائحة وفين دعم ديال منضمة الصحة العالمية وفين فلوس ديال القرض لخدتوا من اجل محاربة هاد الجائحة بزاف ولا الاختلاس عاين باين وباركة الناس كتموت فسبيطارات وحشموا خافوا الله كلشي كيبقا هنا كتديوا غير ذنوبكم
6 - aziz الجمعة 25 شتنبر 2020 - 13:30
نطالب بتدخل الاطباء و الممرضين العسكريين
و كيلي ميني امشي فحالوا
باركة من التبعكيك عيقتوا بزاف
التعويضات السكن !!!!!!
من بعد الجائحة و سنر ى ما يمكن فعله اما اثناء العمل فهذا يعتبر chantage و خيانة عظمى للوطن و المواطنين
الجندي في حالة الحرب لا يطالب بشيء سوى الذخيرة و لا يشتكي الى ان تنتهي الحرب
ولاد كيلي ميني خرجتوا علينا
7 - ابواسيل الجمعة 25 شتنبر 2020 - 15:38
لقد ننتظر يوما ان تعلن وزارة الصحة باستنتاجاتها حول العرض الصحي و تنظيمها الداخلي و النظرة المستقبلية لتطوير الأداء!!!!
فالضرورة تقتضي احدات الضيافة خاصة بالاطر الصحية المداومة و بكل وحدة استشفاءية و انا جنب الفنادق و بيوت خارج المشفى .
إعادة النظر في التعامل مع شركات المفوض لها الحراسة و النظافة .........
8 - منذر. الجمعة 25 شتنبر 2020 - 18:03
جاء في المقال ان :''في مدينة طقسها بارد، ستتأجج الوضعية الوبائية في فصل الخريف بالنظر إلى تشابه الأعراض بين الزكام الموسمي ووباء "كوفيد-19"، ما ينبئ بفترة عصيبة تتنظر مراكش'' العلم لله و لا يعلم الغيب سواه، ختام القول مراكش ضاربة في التاريخ و ستبقى.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.