24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1307:4013:1616:1518:4319:58
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. بنعلي: ماكرون يستهدف المسلمين .. وفرنسا تحتاج إلى قيادة حكيمة (5.00)

  2. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  3. استفادة 211 شخصا من خدمات "وحدة طبية متنقلة" (5.00)

  4. عناصر لفهم معضلة المسلمين في السياق الغربي (4.50)

  5. بلاغ الديوان الملكي .. الإمارات تفتح قنصلية عامة بمدينة العيون (4.17)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | "الفيروس" يُغلق 118 مدرسة ويصيب 413 تلميذا و807 أساتذة

"الفيروس" يُغلق 118 مدرسة ويصيب 413 تلميذا و807 أساتذة

"الفيروس" يُغلق 118 مدرسة ويصيب 413 تلميذا و807 أساتذة

كشف وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، أن فيروس كورونا تسبب في إغلاق 118 مؤسسة تعليمية تستقبل حوالي 61 ألف تلميذة وتلميذ.

وجاء إغلاق هذه المؤسسات التعليمية، وفق الوزير أمزازي، إثر اكتشاف حالات إيجابية بها، همت 413 تلميذا (ة) و807 أساتذة، و129 إطارا بهيئة الإدارة التربوية و79 من الأطر الأخرى.

وأوضح أمزازي، في عرض قدمه أمام أنظار المجلس الحكومي أمس الخميس، حول سير الدخول الدراسي 2021-2020، أن "الدخول التربوي الحالي يأتي في سياق خاص تطبعه وضعية وبائية مقلقة وغير مستقرة على غرار باقي دول العالم".

وأضاف وزير التربية الوطنية أنه "رغم ذلك فقد واصلت الوزارة تنزيل برنامج العمل الملتزم به أمام الملك محمد السادس ومقتضيات القانون الإطار 51.17 المتعلق بإصلاح منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي وتنفيذ البرنامج الحكومي، إضافة إلى العمل على تأمين الحق الأساسي والدستوري في التمدرس من خلال رفع تحدي انطلاق الموسم الدراسي في 7 شتنبر الحالي وتنظيم الامتحانات المؤجلة برسم الموسم الدراسي 2020- 2019 في ظروف آمنة خلال شهر شتنبر الحالي وبداية شهر أكتوبر المقبل، وكذا ترصيد ومواصلة مجهود السنة الماضية في ما يتعلق باعتماد آلية التعليم عن بعد، وذلك في ظل استمرار تداعيات جائحة كورونا – كوفيد 19، ومع استحضار العواقب الوخيمة التي يمكن أن تمس التحصيل الدراسي للمتعلمات والمتعلمين".

وأشار أمزازي إلى أن العدد الإجمالي للتلاميذ على مستوى التعليم المدرسي من المرتقب أن يبلغ 8 ملايين و704 آلاف، و409 تلاميذ، من بينهم 776 ألفا و409 تلاميذ جدد (ة) بالسنة الأولى ابتدائي.

وأبرز المسؤول الحكومي أنه تفعيلا للبرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي، ارتفع عدد المسجلين بالتعليم الأولي هذه السنة ليصل إلى أكثر من 910 آلاف طفل (ة)، مع توقع التحاق حوالي 140 ألف طفل(ة) جديد(ة).

وذكر المصدر ذاته أن الوزارة سخرت لاستقبال التلاميذ 179 مؤسسة جديدة، بما فيها المدارس الجماعاتية والداخليات، وعبأت ما يناهز 310 آلاف و183 أستاذا وإداريا، منهم 15 ألف أستاذ (ة) جديد من أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.

"وتفعيلا للقرارات التي اتخذت الحكومة بخصوص تشديد الإجراءات الاحترازية لمواجهة تفشي وباء كوفيد 19 على مستوى بعض العمالات والأقاليم والأحياء، فقد تم اعتماد نمط التعليم عن بعد على مستوى 2265 مؤسسة تعليمية، تضم أكثر من 972 ألف تلميذة وتلميذ"، يوضح الوزير أمزازي.

ولفت المتحدث إلى أن عملية تتبع سير الدخول المدرسي التي قامت بها الوزارة من خلال 816 لجنة إقليمية مكنت من زيارة 4821 مؤسسة عمومية وخصوصية.

وعلى مستوى التكوين المهني، تشير المعطيات الرسمية إلى أن عدد المتدربين الجدد سيبلغ 282 ألفا و730 متدربة ومتدربا، سخرت لهم الوزارة لاستقبال هؤلاء المتدربين 17 مركزا جديدا و8 داخليات.

أما بخصوص التعليم العالي فسيبلغ العدد الإجمالي للطلبة مليونا و79 ألفا و329 طالبا (ة)، فيما سيبلغ عدد الطلبة الجدد برسم هذا الموسم حوالي 296 ألف طالب(ة). كما سيتم فتح مؤسستين جامعيتين و3 أحياء جامعية.

يشار إلى أن وزير التربية الوطنية قدم خلال المجلس الحكومي مستوى تقدم ورش تنزيل مقتضيات القانون الإطار 51.17؛ "وذلك انطلاقا من سيرورة تفعيل هذه المقتضيات التي عرفت في فبراير 2020 تحيين حافظة المشاريع الإستراتيجية، التي تضم 18 مشروعا موزعة على 3 مجالات".

وبخصوص المخطط التشريعي والتنظيمي، ذكر أمزازي أنه يتضمن 81 نصا تشريعيا وتنظيميا، من بينها 21 مشروعا مبرمجا سنة 2020.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - فجر الجمعة 25 شتنبر 2020 - 04:24
في الصراحة كو ن دارو سنة بيضاء او هناو لوليدات مشاو المدرسة مشكلة بقاو في الدار مشكلة
2 - رشيد الجمعة 25 شتنبر 2020 - 04:40
هذه مجرد ذريعة لإغلاق المؤسسات التعليمية وإنتاج الجهل بطريقة قانونية. كورونا مثلها مثل باقي الأمراض علينا أن نتعايش معها وننسى وجودها تدريجيا.
3 - اغلاق المدارس الجمعة 25 شتنبر 2020 - 04:44
مادمت هاذه النسبة الكبيرة من الاصابات. اغلقوا المدارس الى اشعار اخر .هو الحل الوحيد لتفادي ارتفاع العدوى وانتشارها وحصد الارواح اكثر .
4 - كمال القرطبي-مراكش -تايوان الجمعة 25 شتنبر 2020 - 05:09
الأمر بسيط و بدون تهويل يجب أخد الاحتياطات، ارتداء الكمامة، تناول وجبات متوازنة و غسل الأسنان بالفرشاة بعد كل وجبة طعام. بالنسبة للأساتذة الكسالى لي لقاوها سبب كي يطالبوا بعدم العمل فأقول لهم شمروا على أكتافكم و اعملوا كاخوانكم في المجالات الاخرى، لا يعقل القطاعات الأخرى تعمل و نجي تا التعليم و نطالب بمرتب بارد داخل بلا عمل.
5 - خلدون الجمعة 25 شتنبر 2020 - 05:56
ظهر لي وزير التجهيل كيفرش للتعليم عن بعد باعلانه غلق المدارس حيث دبا المدارس الخاصة تخلصات والكتب تشرات ولكن محال هاد شي يتطبق على المدارس الفرنسية بالمغرب
6 - Akram الجمعة 25 شتنبر 2020 - 06:08
المدرسة شحال وهي مفتوحة اشنو الى درتو سنة بيضاء...زعما غاديا تسبقنا المانيا؟؟؟
7 - معلق الجمعة 25 شتنبر 2020 - 06:08
المشكلة ان اغلب التلاميذ يلتحقون حتى بداية شهر اكتوبر و نحن لازلنا في منتصف الاسبوع الثالث من السنة الدراسية و الوضع سيء فما بالك بالحالات التي ستسجل داخل المدارس في الاسابيع و الاشهر القادمة.
8 - من خارج الوطن الجمعة 25 شتنبر 2020 - 06:09
جل أو كل الإصابات غير خطيرة و بدون وفايات وهذا يدل على أنه لايوجد شيء اسمه كورونا بل فقط اقترب فصل الخريف و الشتاء وهذه نزلات برد فقط كفى من تخويف الناس بل حتى ارتداء الكمامات يزيد من شدة المرض لأن الشخص لايتنفس هواء الله سبحانه وتعالى بل يستنشق فقط ثاني اوكسيد الكاربون
9 - جواد الجمعة 25 شتنبر 2020 - 06:12
المدرسة ديال المغرب مشي مهمة كي تسدات كي تحلات غا كيمشيو الدراري يكميو فيها وتصاحبو تا الشواهد ديالها ممقبولينش
10 - youssef الجمعة 25 شتنبر 2020 - 06:18
En France des écoles et des milliers de classes ont fermé à cause du covid mais celà n'a pas empêché que l'enseignement continue et les classes non concernées dispensent toujours les cours aux élèves sans panique, bien entedu les règles sanitaires sont fermement respectées.
11 - محمد الجمعة 25 شتنبر 2020 - 06:42
هل يعقل أن عدد الأساتذة المصابين ضعف عدد التلاميذ .
كيف ذالك و كل أستاذ يدرس فصلين على الأقل و في كل فصل ثلاثين تلميذا على الأقل .
أليست مثل هذه الأرقام المشبوهة و العشوائية و الغير مدروسة هي من جعلت الشعب يشكك في فعالية تدابير الحكومة و في صحة وجود كورونا بصفة عامة.
12 - المجلي الجمعة 25 شتنبر 2020 - 06:56
مع ابتداء الموسم الدراسي اغلاق 118مؤسسة تعليمية في المملكة قل من شهر كم سيكون مجموع المؤسسات التي ينغلق في الشهور المقبلة؟
ليست هناك نظرة واضحة و لا مخرج واضح
التعليم هذه السنة في مهب الريح لان التعليم عن بعد له عواءق كثيرة شبكة الانترنت؟ هل جميع التلاميذ يملكون الحاسوب؟ و القدرة على التكيف مع المعلوميات؟
الله اخرج هذه السنة على خير.
13 - مواطن الجمعة 25 شتنبر 2020 - 06:57
تحية صراحة لرجال التعليم شكرا لكم رغم انهم يغامرون بحياتهم والاصابات في صفوفهم وحتى الوفيات فاقت عدد الاصابات والوفيات في صفوف أطر الصحة لبرزطو لينا راسنا ها لكيبكي ها لمبغاش يمشي ها لكيتهرب على الخدمة كما قال وزير التربية رجال التعليم أبطال لم يحتجوا لانهم عرفوا ان أبناءنا لامستقبل لهم الا في مقاعد الدراسة فشكرا لكم
14 - Ait nayo الجمعة 25 شتنبر 2020 - 08:19
نحملك المسؤولية كاملة إذا ما وقع مكروه لفلذات كبدنا و على رأسها الحكومة بقيادة تجار الدين
15 - يوسف أ-1 الجمعة 25 شتنبر 2020 - 08:38
الإغلاق، لن تضر سنة بيضاء في تاريخ بلدنا، فحياة المواطن و راحة البلاد و العباد أهم.
16 - هشام متسائل الجمعة 25 شتنبر 2020 - 08:54
ما تخافوش قالو لكم الباجدة "الوضع متحكم فيه"
يقصدون وضعهم المالي والمنصبي والانتخابي
17 - للتوضيح الجمعة 25 شتنبر 2020 - 08:56
اتسائل كيف يعقل ان يكون في 118 موسسة عدد المصابين من الاساتذة" 807" اكثر بضعفين من المصابين من التلاميذ "413" .وزد عليهم 129 اطار....
تفسير واحد ان التلاميذ احترمو تطبيق التباعد وليس الاساتذة....
18 - محمد الجمعة 25 شتنبر 2020 - 09:00
أصلا انا كنت أتوقع إصابة الآلاف لأن من لا يتتبع أخبار أوروبا وأمريكا فهو مجرد دابة فنفس السيناريو وقع في اوروبا ووقع في أمريكا وهاهو يقع في المغرب نظرا للحكومة الذئاب الملتحية الفاشلة التي لا تجيد سوى فعل الفشل وكل ماهو كارثي
حسبي الله فيكم الله ياخد فيكم الحق يا المجرمين
19 - عديل الجمعة 25 شتنبر 2020 - 09:13
هذا العدد من المدارس المغلقة يبقى بعيد كل البعد عن الواقع.... بدليل أن المديرية الإقليمية بسلا أغلق إلى حدود كتابة هاته السطور أكثر من 93 مؤسسة تعليمية بالعام والخاص .... التخبط والارتجال يطيع التعامل مع حالات الإصابة بالمؤسسات التعليمية، النموذج مم إعدادية الشاطبي بحي شماعو بسلا ....حالة إصابة استاذة وما صاحب ذلك من ارتجال في حصر المخالطين وووووو
20 - حوار الجمعة 25 شتنبر 2020 - 09:46
كيعجوبني ملي يقلوا هاديك "على غرار باقي دول العالم" و کأننا مثل دول العالم هههههه. قارنوا أنفسكم غي مع روندا و غادي تشوفو واش هاد "غرار باقي دول العالم" صالحة لكم ولى...الخ
21 - أستاذة بالإعدادي متقاعدة الجمعة 25 شتنبر 2020 - 10:07
التعليم عن بعد ضحك على الدقون لم يفلح تلاميذ المدن المتحضرة ماذا عن القرى النائية التي تفتقر إلى الانترنت وحتى إذا توفر يكون بصبيب اقل خاصة وأن 4ج لشهر لم تعد تكمل هذا الشهر ماذا عن الدراسة التي تتطلب استعمال الانترنت بحدة اما عن العدوى التي تسربت إلى رجال التعليم فطرق الوقاية معروفة جدا الا من أراد التغابي والتلاميذ بعد الخروج من المدرسة عليهم الدخول إلى بيوتهم وليس التجمهر بمحيط المدارس كما نلاحظ لان هذا من شأنه ان ينقل العدوى إلى داخل المدرسة
22 - متتبع الجمعة 25 شتنبر 2020 - 10:13
السيد الوزير المحترم المشكل ليس في القانون الإطار 51.17 بل المشكل في الانسان ووضعية الانسان وصحة الانسان، وهنا اقصد الاستاذ والتلميذ والمحيط و الاسرة
السيد الوزير كيف تتحدث عن الاصلاح والكل يعرف ان وضعية الاطر الادارية والتربوية من مشاكل مادية ومعنوية وبنيوية محزنة ومؤلمة وتبكي في كثير من الاحيان:
السيد الوزير المحترم كيف تتحدث عن الاصلاح والترقية متوقفة مند اكثر من سنة.
كيف تتحدث عن الاصلاح وهناك من لم تتغير احواله الادارية والمالية لاكثر من 13 سنة او اكثر وهنا اقصد الزنزنة 9 والزنزنة 10 وباقي الزنازن.
كيف تتحدث عن الاصلاح والكل يعرف كيف تجرى الامتحانات المهنية.
كيف تتحدث عن الاصلاح دون استشارة اهل الميدان.
كيف تتحدث عن الاصلاح وكيف وكيف
شكرا كورونا لقد ابنت حقيقة كل شيئ
23 - Abd Samad الجمعة 25 شتنبر 2020 - 10:31
و مازالت الامتحانات أول باك وسيصبح الوضع كارثة
24 - مجيد الجمعة 25 شتنبر 2020 - 11:14
أشاهد يوميا التلاميذ وهم في الشارع يلعبون مع بعضهم البعض ولا يبالون في أخذ التدابير الاحترازية من تباعد اجتماعي. والسلطات تراقب فقط المداخل للمدن. منين جيتي فين ساكن . ما يثبت ذلك.
25 - محمد الجمعة 25 شتنبر 2020 - 12:09
انا كنشوف تناقض. و استنتج ان المصابين بالفيروس هم الاساتذة واصابو التلاميذ
26 - فاعل جمعوي الجمعة 25 شتنبر 2020 - 12:25
قد أتفق معك أخي الكريم بأنه يمكن التعايش مع الفيروس واعتباره كباقي الأمراض، لكن شريطة أن تكون منظومتنا الصحية قوية، وقد شاهدنا وقرأنا وسمعنا ما يحدث مع المصابين وكيف يعاملون، خاصة حالة الصويرة، والكاتبة المعروفة والتي عرت عدة خقائق خول معاملة مصابي كوفيد، إضافة لعامل سرعة العدوى والانتشار، فبالله عليك كيف تنصحنا بالتغايش معه؟
27 - أستاذة بالإعدادي متقاعدة الجمعة 25 شتنبر 2020 - 12:36
إلى محمد صاحب التعليق 11 الاستاذ يا ابني في السلك الإعدادي استاذ العربية والفرنسية والرياضيات يدرسون 6 أقسام اما الإسلامي آت والعلوم والفيزياء وباقي المواد التكنولوجيا 10 أقسام كل قسم فيه على الاقل 30 ايوى كمل من عندك
28 - idiotie الجمعة 25 شتنبر 2020 - 12:38
تحت راية كرونا كل شئ مباح و ممكن فلا احد يجرؤ على الكلام لان الاجويبة جاهزة عند الولة عيشوا انتم و أبناؤكم ما كتب الله لكم
29 - Logique الجمعة 25 شتنبر 2020 - 12:38
دارو الدخول المدرسي غير باش يتخلصو دبا غادي يقولك خلي وليداتك ف دار
30 - ahmedSoussi الجمعة 25 شتنبر 2020 - 12:53
Remarque: Des enseignants du primaire-collège -lycée sont dans les cafés et côtoient beaucoup de gens: parents , élèves, amis … ce qui permet une propagation rapide du Covid. Demande ; s il vous plait messieurs éviter ces attroupements et vous allez aider le pays à diminuer les risques de contamination ... Ala hal ballaghte allahomma fa chhad...
31 - ضد النفاق الجمعة 25 شتنبر 2020 - 20:04
إلى صاحب التعليق 2 ومن شابهه
المدارس تحولت إلى بؤر لكورونا والنتيجة ستكون فضيعة وقريبا سترى الحقيقة التي تكذبها. كرونا انتشرت في المدارس كالنار في الهشيم. يوميا إصابات كثيرة في المؤسسات التعليمية والسلطات تسكت عن تلك الحقائق ولكن إلى متى؟
كارثة كارثة كارثة....
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.