24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3508:0513:1916:0018:2419:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. بطل مغربي في إنجلترا (5.00)

  2. الأمير عبد القادر في كنف الإمبراطور (5.00)

  3. القيادات الموريتانية تتجاهل مسؤولي جبهة البوليساريو في نواكشوط (5.00)

  4. العثماني يشارك في حملة تبرع بالدم لسدّ الخصاص (5.00)

  5. الصين تستعد لمهمة جمع عينات من سطح القمر (5.00)

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | تأخّر دعم الوزارة يشتت شمل عائلات مربّيات التعليم الأولي العمومي

تأخّر دعم الوزارة يشتت شمل عائلات مربّيات التعليم الأولي العمومي

تأخّر دعم الوزارة يشتت شمل عائلات مربّيات التعليم الأولي العمومي

أواخر شهر يوليوز الماضي، تنفست مربّيات التعليم الأولي الصعداء بعد وضع وزارة التربية الوطنية شروطا جديدة أمام الجمعيات المكلفة بتدبير الأقسام المُدمجة في المؤسسات التعليمية العمومية مقابل الاستفادة من الدعم، لكن آمالهن سرعان ما خابت؛ إذ لم يتوصّلن إلى حد الآن بأجورهن عن الموسم الدراسي الماضي.

وفي الوقت الذي كانت فيه المربيات ينتظرن أن تفعّل الجمعيات الشروط التي وضعتها وزارة التربية الوطنية، من قبيل تمكينهنّ من الحد الأدنى للأجر والتصريح بهن لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وغيرها من الحقوق الشغلية، ابتداء من الموسم الدراسي الحالي، أصبح أقصى ما يطمحن إليه الآن هو تسلّم أجورهنّ المستحقة.

ويرجع سبب عدم استفادة مربيات التعليم الأولي العمومي من أجورهن إلى عدم تقديم الجمعيات المشغّلة لهنّ لتقارير سيْر تنفيذ المشاريع التي حصلتْ لقاءها على الدعم المالي الذي تصرفه وزارة التربية الوطنية عن طريق الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.

وعزت مربية من إحدى التنسيقيات الإقليمية لمربيات التعليم الأولي بجهة الرباط-سلا-القنيطرة سبب عدم تقديم الجمعيات لتقارير حول المشاريع التي صرفت عليها الدعم الذي استفادت منه، إلى كون هذه الآلية الجديدة التي وضعتها الوزارة "أغلقت عليهم المنافذ التي كانوا يراكمون عبرها الأرباح على حساب المربيات".

وكانت المربيات في السابق ينلْن جزءا من أجورهن من خلال المساهمات المالية التي تفرضها الجمعيات المكلّفة بتدبير الأقسام المدمجة في المؤسسات التعليمية العمومية، رغم عدم قانونيتها، غير أن وقف هذه المساهمات هذه السنة جعل المربيات يجدن أنفسهن بدون دخْل، ما ألقى بعدد منهن في أتون مشاكلَ اجتماعية.

تقول مربيّة إن زميلات لها طُردْن من البيوت التي يستأجرنها بسبب عجزهن عن أداء سومة الإيجار، ما أدى إلى تشتيت أسرهن، وهناك مربيات أخريات يعاني من أمراض تستدعي الخضوع للعلاج ولا يجدن مالا لذلك، بينما لجأت أخريات إلى الاقتراض من أجل تدبير مصاريف عيش أسرهنّ، ذاهبة إلى القول إنها وزميلاتها يشعرن بـ"الظلم والحگرة".

هذه المعاناة تؤكّدها مربّية تعمل في مدينة الرباط بقولها: "عندي تسعين ألف ريال ديال الكريدي. كان خصنا ناخدو الدعم من شهر يونيو، ولكن تال دبا ما زال ما خدينا حتى ريال"، وأردفت متسائلة: "واش المسؤولين يقدرو يخدمو غير شهر واحد بلا ما يتخلصو؟".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - سرور الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 12:22
كان على الحكومة إيجاد حلول مستعجلة لهؤلاء المربيات والإسراع بإعطاء حقن حتى لا يضعن كما هو حالهم اليوم لكن لا حياة لمن تنادي.
2 - Ahmed الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 12:22
ces associations sont la source du mal de tous les secteurs et ne font que du business , il faut que l'état abandonnent ces associations et engagent directement ces educatrices c'est le seul moyen de garatntir leurs droits
3 - Marocain n’est plus marocain الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 12:25
لماذا في المغرب أين ما وليت وجهك هناك مشاكل بالجملة ، لا يخلو اَي قطاع من معانات المواطنين الى حد القهر ، لماذا لا تحل المشاكل بسلاسة ؟؟! كيف لمواطن ينتظر مساعدة كورونا من شهور ؟ هل هذا المواطن صاءم طول هذه المدة؟ ووووو و الله يعجز اللسان عن التعبير ، ان الشعوب التي لا تصل الى حقوقها في المكان و الزمان المناسبان فاعلم ان الدولة التي ينتمون اليها ظالمة و كفى !!!!؟
4 - المعطي الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 12:28
صباح الخير، من خلال قراءتنا للجريدة (كل ما ينشر عبر صفحاتها) نجد أننا نحنُ المغاربة نعانون من الحد الأدنى للعيش( مضطرين) كما جاء على لسان الأخت المربية هناك من طرد من السكن، ومن لا يتوفر على ثمن التطبيب مع العلم بأن الدولة ملزمة بتوفير السكن للمواطن وكذا التطبيب المجاني والتعليم لكل مواطنيها مع الأخذ بعين الاعتبار بتوفير راتب شهري للمعوزين، الارامل، ذوو الاحتياجات الخاصة وعن فقدان العمل، اما فيما يخص هل يمكن العمل بدون راتب فالجواب يعرفه كل المغاربة من خلال ما صرح به صاحب المقولة الشهيرة :"واش بغيتونا نخدموا بليكي"
5 - home الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 12:31
هي استاذة التعليم الأولي مربية و معلمة....يجب الاعتراف بها و بدورها و ليس تسميتها بالمربية أو الخادمة من أجل تقزيم اجرتها في 1000 أو 1500 درهم ...
لمادا الدولة تسمح بالتشغيل في قطاع التربية و التعليم بهدا الأجر و تريد في نفس الوقت النهوض بالتعليم ...

شعارات إصلاح التعليم و إجراءات نسف و قتل ما تبقى من التعليم
6 - مربية الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 12:39
فئة المربيات يعانين في صمت رغم جسامة المهنة و صعوبة التعامل مع الأطفال الصغار و مشاكلهم و شغبهم....
7 - خديجة الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 12:40
هذه هي أولوية ثاني أهم قضية وطنية بعد الصحراء ...في كل مرة يتضح أن التعليم يدخل في اهتمامات الدولة من حيث تريد تخريبه لا إصلاحه ، الحد الأدنى للأجر للمربيات ومازال ماتوصلوش بالمستحقات ؟!! والله عيب وحشومة، فين غاديا هاد البلاد ...أجي سمع أمول بيليكي
8 - مغربية الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 12:45
أرد على سؤالك الموجه المسؤولين "لا هوما ما كايخدموش بيليكي......." ........... لا تعليق...!!!!
9 - وطني الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 12:54
هناك فءة عريضة من عمال قطاعات مختلفة فقدوا عملهم بسبب الجاءحة الحل يجب ان يشمل جميع القطاعات و ليس فقط المدعومة حاليا
.
10 - متابع.... الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 12:57
السلام عليكم..
السؤال البسيط الذي يتبادر الى الذهن عند التفكير بما تقوم به الوزارة هو لماذا وضع جمعيات المجتمع المدني في مواجهة المربيات...!؟ لماذا ليس هناك تكوين اساسي للمربيات يخول لهذه الفئة حقوقهن كاملة غير منقوصة..
مع ملاحظة أن (نفس المدرسة يمارس فيها التمييز ضد المربية من طرف المدير والمعلمين والمعلمات...) .وضبابية الرؤية عند (المسؤولين) وعدم كفاءة بعضهم في تدبير هذا الملف...الحلول ممكنة اذا وجدت النيات الصادقة في النهوض بهذا القطاع..:
يجب اولا مساءلة المسؤولين المركزيين في مديرية المناهج على الفوضى والتواطؤ مع دور النشر..وعدم وجود المتخصصين لانتقاء المشاريع التي تصلح...لاطفال المغاربة...ثانيا: القيام بافتحاص الجمعيات التي اشتغلت في التعليم الأولي..وتطبيق دفتر المساطر الجديد عند الانتقاء...مع إعطاء الفرصة للجمعيات الحادة وغير المحظوظة..كما هو الحال مع جمعيات معلومة...المهم هناك افكار للنهوض بهذا القطاع... لكن لا حياة لمن تنادي كما قال أبو عمرو الزبيدي..
11 - مربية من سلا الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 13:22
المربية عملها اعظم واكبر من عمل الاستاذ الجامعي فهو فقط يلقي ويشرح بينما هي تربي القيم وتعلم اباجاديات القراءة والكتابة وبالتالي تقوم بدور الام والمعلم ووو....ولا تاخذ 1بالماية من اجر الاستاذ وتتكلم عن إصلاح منظومة التعليم؟؟؟؟!
12 - سلاوي الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 14:25
يجب على وزارة ان تقوم بواجبها اتجاه المربيات لانهم يعملون مع اطفال في مرحلة ماقبل التمدرس هذه الفترة صعبة من مرحلة نمو الطفل يجب انصاف هده الفءة ان كان هناك نية في اصلاح التعليم الأولي
13 - مكاينش معامن الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 14:47
صدقت اختي المربية من سلا اصعب مستوى هو الأولي والمستوى الاول ابتدائي ومن قال لا فليجرب تعليم فقط الجلوس ومسك القلم والكتابة لطفل واحد صغير لا يكف عن الحركة التعليم الأولي هو بمثابة الاساس لبناء الإنسان اما الاستاذ الجامعي ليلقي درسه والطالب يكتب أو يستمع لوحده مع احترام التعليم العالي لكن الله وليفرج الله كربكن واش الخدمة بيليكي حشومة؟
14 - الظلم و الحكرة الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 18:21
مشاكل بالجملة يعاني منها مربيات و مربوا التعليم الأولي، منها الظلم و الحكرة، بالاضافة إلى عدم توصلهم بمستحقاتهم، و كذلك لماذا يسمونه "دعم" عوض تسميته ب "الأجرة"، و هل 1500 درهم أو أقل كافية لتسديد مصاريف الشهر من أبناء و كراء و سوق و تطبيب وووو....
لماذا لا تتكلف الأكاديميات مباشرة بصرف المستحقات عوض السماسرية ديال الجمعيات...
اللهم إنه الظلم بعينه
15 - متتبعة الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 20:51
السلام عليكم..
التعليم الأولي بالمدرسة العمومية تم تسليمه أو تفويته لجهات لا تمت لقطاع التربية بصلة... ومن البديهي أن تكون النتيجة ما نراه الآن من تبخيس وضحك على الذقون...
المربية هي آخر ما يتم التفكير به بل وهي مطالبة بالصبر و ان تعمل كمتطوعة.. ليأخذ الآخر عرق جبينها بكل أريحية.. ناهيك عن تجار الكتب التي لا تمت بصلة لما هو موجود بالدليل البيداغوجي للتعليم الاولي
ترى من يلام هنا... وكيف تم تفويت مثل هته الصيغ غير الملائمة لا للإطار المنهاجي ولا لأبنائنا.. من هنا وجب التفكير في أصل المشكل...لنصل إلى الجمعيات التي أضحت بلا دور .. فهي فقط أضحت الان الشماعة التي يعلق عليها المسؤولون جم أخطائهم و هفواتهم..
16 - فاطمة الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:57
نحن 5مربيات طردنا رءيس جمعية اباء و امهات تلاميذ مدرسة تكني للتعليم الاولي جماعة الحوزية مدينة الجديدة مع اننا لم نتوصل بمستحقااتنا من شهر مارس لحد الان و لجءنا الى السلطات و ما من باب من السلطات طرقناه الا و اقفل في وجهنا حسبنا الله و نعم الوكيل في كل من كان السبب في اكل عرق جبيننا و تشتيت عاءلاتناو تدمير حياتنا.
17 - مغربية الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 22:26
مادام التعليم الأولي بالمدرسة العمومية بيد الجمعيات المرتزقة فلا خير يرجى
18 - Aboufaris الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 22:59
على وزارة التربية الوطنية إدماج التعليم الأولي مع التعليم الإبتدائي ليصبح ككل التعليم الأساسي.
تخصص له وظيفة معلمة كباقي الأقسام تحت إشراف الاكاديمية في إطار التعاقد.
التعليم تهتم به الاكاديمية والوزارة لا الجمعيات المتاجرة في حقوق الناس .
19 - issam الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 22:23
الحل هو تعاقد المديريات مع المربيات مباشرتا أو تسليم الدعم للمربية مباشرة دون اللجوء للجمعيات فالمربية هي من تقوم بكل الإجراءات فهي من تقوم بتسجيل التلاميذ و هي من تدرس وهي من تتواصل مع الأباء وأولياء الأمور أما الجمعيات تستفيد من التحويلات المالية في حسابها , لحصول المربيات على حقوقهن يجب أن يتضامن و يطالبن بحقوقهن . التضامن ثم التضامن
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.