24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/12/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4208:1313:2215:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | التقلبات الجوية تخلط بين الزكام و"فيروس كورونا"

التقلبات الجوية تخلط بين الزكام و"فيروس كورونا"

التقلبات الجوية تخلط بين الزكام و"فيروس كورونا"

بداية مطمئنة شهدتها أولى بوادر حلول فصل الخريف بالمغرب، فأمام انتعاش آمال المواطنين بتساقطات مطرية أمس الأربعاء، شكلت بعض العواصف الرملية التي اجتاحت مدنا عديدة مؤشرا سيئا، خصوصا فيما يخص الأمراض الموسمية.

ولا تسير أيام فصل الخريف الجاري بشكل عاديّ، أمام تفشي جائحة كورونا بالبلاد وتشابه أعراض الإصابة بالفيروس التاجي مع الأنفلونزا العادية التي تكثر عدواها عادة مع هبوب الرياح والتقلبات الجوية التي يعرفها خروج فصل الصيف.

وفي كل المدن المغربية تقريبا، هبت رياح قوية مصحوبة بتساقطات مطرية، بثت ريبة كبيرة في نفوس المغاربة، طارحة سؤال التغييرات الجوية في قادم الأيام؛ فيما واجهها البعض الآخر بالسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي.

ولا يزال شبح الإصابة بفيروس "كورونا" مخيما على تحركات كثير من المغاربة؛ لكن أمام الفتور الشديد الذي عرفه سلوك بعض الأفراد من شأن التقلبات الجوية دفعهم نحو مزيد من إعادة التفكير في تصرفات يومية لا تحمد عقباها.

ويقول الحسين يوعابد، رئيس مصلحة التواصل بمديرية الأرصاد الجوية الوطنية، إن رياحا قوية حلت يوم أمس ببعض مناطق المملكة، وقد سبقها اضطراب جوي جعل من سرعتها متراوحة بين 50 و80 كيلومترا في الساعة، في السهول الأطلسية والحوز.

وأضاف يوعابد، في تصريح لجريدة هسبريس، أن العديد من المدن شهدت رياحا متربة، بحكم هبوبها من مناطق نائية، كما كانت مصحوبة بتساقطات مطرية متراوحة الملمترات بمدن عديدة، وزاد: سيستمر الوضع ليومي الخميس والجمعة.

وأشار المتحدث إلى أن الرياح هدأت قليلا في الوقت الراهن، وستعرف قادم الساعات أمطارا بين الفينة والأخرى، خصوصا في السهول الشمالية؛ فيما ستكون مناطق الأطلس الكبير والمتوسط على موعد مع زخات رعدية.

وتوقع رئيس مصلحة التواصل بمديرية الأرصاد الجوية الوطنية أن تنتهي هذه التقلبات المناخية يوم الجمعة في الفترة الصباحية، بعد شمولها كل مناطق المغرب من الشمال صوب الأقاليم الجنوبية؛ لكن حدة الأمر متفاوتة، يختم يوعابد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - حرية الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 18:50
يقول الحق سبحانه في سورة الشورى:(وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِن بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنشُرُ رَحْمَتَهُ ۚ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ (28)
فالشتاء رحمة كما جاءت في الآية فيجب أن نشكر الله عليها فالماء هو استمرار الحياة .
2 - covid fin 2020 الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 19:04
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
اخواني واخواتي أنا طريح الفراش بسبب كورونا، لا أعلم كيف اصبت، و اصبت زوجتي بالمقابل، والله العظيم أنا في حالة لا أريدها حتى لاعدائي.
ارجو من جميع المغاربة أن ياخدو الأمر بجدية و يحترسو وان ياخدو جميع الاحتياطات اللازمة.
3 - stop الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 19:13
بنادم باغي يعيش ويتمتع بالحياة راها قصيرة ومامسوق لا لكورونا ولا للطقس او لباقي البشر
4 - kamal الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 19:38
ظاهرة الرياح هي معروفة في موسم الخريف ودرسناها حتى في التعليم الأولي، أما عن الغبار فقد يحدث حتى في أيام الصيف. فلماذا الفزع؟ فالظاهرة شهدت نصف يوم فقط وتم تضخيمها كانها إعصار من الدرجة الأولى. فهذه سنة الحياة ونتمنى ان تكون بادرة خير لقدوم موسم ممطر يعطي للبلد حقها من الأمطار حتى لا نموت عطشا.
5 - مواطنة الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 19:39
أتمنى أن نتفاءل وندعو الله أن تاخذ هذه الرياح العاصفية معها فيروس كورونا حتى نستطيع العودة لحياتنا في أمان واطمئنان .
6 - مواطن الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 19:39
اعراض الزكام ربما تتشابه في بعض الحالات مع كورونا، رغم ان الفرق واضح. لكن ما علاقتهما بالرياح الغبارية.
7 - مواطن من المغرب الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 19:39
فصل الخريف قد مر عليه شهر وعلامات الصيف لم تزل. لقد صار عندنا فصلين في العام الصيف بحره والشتاء ببرده وقره
8 - وجدي الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 19:51
تعتبر الرياح المصحوبة بالتربة (العجاج) مطهرة من كل أنواع الفيروسات والميكروبات وإن كانت تؤثر شيئا ما على التنفس عند البعض. لهذا نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعلها رياح رحمة ولايجعلها ريح عذاب.
9 - reckardo الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 19:59
المرجو من السلطات المحلية والشركات المفوض لها تدبير النفايات ان تتحرك من الآن لإزالة النفايات المتراكمة في البالوعات قبل حدوث فيضانات ككل عام.
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.